24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. القضاء الإداري يحكم لحقوقيين ضد باشوية وزان‬ (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. هكذا تحوّل المغرب إلى وجهة سينمائية لتصوير أبرز الأفلام العالمية (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المرزوقي والجلاّدُون

المرزوقي والجلاّدُون

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - enimiste الأربعاء 01 غشت 2012 - 05:32
les larmes aux yeux....... qu'Allah punis les responsable de ce massacre
2 - HOUCINE الأربعاء 01 غشت 2012 - 05:55
Les responsables d'une facon ou d'une autre doivent payer surtout moralement pour ce qu'ils ont fait ! Pas aussi facile detruire la vie d'une pesronne..
3 - Marocain Amazigh الأربعاء 01 غشت 2012 - 06:42
لا ادري هل طرحت عليه سؤالا او اسئلة من قبيل :
لنفرض مثلا انكم حققتم مرادكم و اسقطتم النظام هل سيكون نظامكم الذي سيكون عسكري عادلا و احسن من النظام الحالي?
هل فعلا نواياكم كانت صادقة?
هل تحبون فعلا المغرب?
انا بالنسبة لي التغيير خاص يكون فالعقلية ديال الشعب ماشي النظام
4 - ابنادم الأربعاء 01 غشت 2012 - 07:31
احترمك السييد المرزوقي وكل الابرياء منكم لكن لم يكونوا ابرياء من دفعوكم لمحاولة الانقلاب وهم سبب كل مشاكلنا الى يومنا هذا
5 - souad الأربعاء 01 غشت 2012 - 10:12
حسبي الله ونعم الوكيل
6 - آية الأربعاء 01 غشت 2012 - 10:53
نجاتكم من الموت إخراجكم من السجن لترووا للناس كل هذه الفضائع آيات للناس
كيف كان جلادوكم يأكلون ويشربون ويستمتعون بالنساء و أنتم في هذه الحفر معذبون من أي فصيلة كان هؤلاء البشر وكيف سيلقون الله إن امرأة في هرة فكيف سوف يفعل بمن عدبكم وعدب امهاتكم و آبائكم وإخوانكم .

مأساتكم آية وصبركم آية وماغنمتموه من حفض لكتاب الله آية بارك الله فيكم لقد اختاركم الله لأشد الأقدار على النفس وربما لتكون لكم أرفع المكانة عند الله مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا
7 - Amazigh Muslim الأربعاء 01 غشت 2012 - 14:39
يقول المثل: سول المجرب و ما تسول الطبيب.
عدم الانتقام تقرب الى الله تعالى.
8 - Worms 67547 deutschland الأربعاء 01 غشت 2012 - 15:51
أجبني عن هذه الأسئلة من فضلك.
قلت في شاهد عن العصر لا تعرف إلى أين أنتم متوجهون ولكن حين وصلتم إلى قنطرة أبي رقراق وهي البوابة الوحيدة من الجهة التي أتيتم منها، ألا يخطر ببالك بأنكم متجهون نحو العاصمة؟؟؟
لنفترض لا تعرفون لمذا أنتم مؤججون بأسلحة ربما لإخماد ثورة ما ألا تعرفون رفع السلاح في وجه المدنيين محرم دوليا؟؟؟
لنفترض دخلتم قصر الصخيرات ولم تجدوا أمامكم مقاومة ألا يخطر ببالك أنه إنقلاب؟؟؟ لماذا لا ترفضوا إطلاق النار أنذاك؟؟؟
أنا في نظري كنتم على علم كل الترتيبات فلا داعية للتلاعب بالرأي الوطني، أنا أعتبركم أنكم مدانون في هذه القضية. وعليكم الآن أن تعتذروا أولا للشعب لأنه هو الضحية لمؤامرتكم على النظام وأوقفتم مسيرة التنمية وعوضتموها بمسيرة أمنية طيلة العقدين منذ الإنقلابين.
9 - hay hay الأربعاء 01 غشت 2012 - 16:20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذا السيد هو الذي يستحق الوسام واخرون
10 - youssef الأربعاء 01 غشت 2012 - 17:10
السلام عليكم...
بعض الإخوة المعلقون مخزنيون اكثر من المخزن... السيد المرزوقي ليس في وضعية ضعف أو دفاع عن النفس حتى يكذب ولقد قضى من السجن و في السجن ما تمحق به كل مشاعر الخوف و التملق..لذلك فالإخوة الدين لايزالون يسائلونه ، و يتهمونه بكونه انقلابي، عليهم أن يلتفتوا إلى الجلادين، الدين قال عنهم المرزوقي أنهم لايزالون في موقع القرارو يتمتعون بالنفوذ ، بل و لم يترددوا في إكراج نسخة ممسوخة من تزمامارت في تمارة.
مساءلة الجلادين هو الدليل الحق على حب الوطن،أما التمخزن على عباد الله، فقد سئمنا تقبيل الأيدي و الأعتاب...
11 - مواطن الأربعاء 01 غشت 2012 - 17:34
الى تعليق 8 لو كنت في صفوف الجيش غادي تعرف ماذا يعني تنفيد الاوامر الصادرة من الفوقexecuter l ordre sans discussion apres reclamation هل فهمت حتى يفوت الفوت عاد هدر
12 - مغربي الأربعاء 01 غشت 2012 - 17:44
المرزوقي وأصحابه كانوا من كبار الجلادين لما كانوا في الجيش لا شفقة ولا رحمة والسرقة والفساد ولكن الله فضحهم. ان الله يمهل ولا يهمل . وقال تعالى . ( العاقبة للمتقين ) والمثال يقول كيف ما دير يندارلك . الراكب لا بد ما ينزل . انشر من فضلك .
13 - Worms 67547 Deutschland الأربعاء 01 غشت 2012 - 18:46
دور الجيش إنساني وليس ضد الإنسانية.
الجيش بزيه لا نراه في المجتمعات المتقدمة إلا في الكوارث الطبيعية.
الجيش مهمته حماية الحدود.
الجيش مهمته الحياد ولا دخل له في الصراعات الإديولوجية.
الجيش في خدمة الوطن ولا ضد الوطن.
الجيش ثقتي وثقتك لا غير ذلك.
الجيش باني الأوطان وليس من يدمرها.
أتمنى رسالتي هته قد وصلت من به صمم.
14 - عبدالاله الأربعاء 01 غشت 2012 - 20:23
يبدو لي هده الايام ...ان العناصر -و حتى لا اقول المناضلون القدامى-سواء منهم العسكريون او اليساريون-و التي كانت قد استفادت من الاموال الطائلة تحت مسميات جبر الضرر و ايضا من استفادت من الوظائف بطرق غير مشروعة قد بدؤوا يجددون طمعهم بالاستفادة من مزايا اخرى....اطالب هؤلاء ان تاريخهم قد محي من الداكرة الشعبية لحظة تقاديهم للثمن و للوظائف التي وزعت عليهم...
15 - sayed الخميس 02 غشت 2012 - 02:32
un grand salut à ce grand monsieur ahmed .j'ai lu le livre de mahjoub toubji il y'a bcp de choses a savoir et c'est vraiment une histoire noire au maroc bcp d'injustice et de la reprsssion.....
16 - ismail Ait الخميس 02 غشت 2012 - 14:59
إدا كنت في صفوف العسكرية يمكن ان تعرف ما معنى كلمة أمر وﻵ يمكن ﻷحد أن يتهم رجل بشيئ وهو ﻵ يعرف عقوبة رفض أمر
17 - صلاح الدين الخميس 02 غشت 2012 - 21:39
السلام عليكم. كمختص قانوني أقول لصاحب التعليق رقم8 يجي أن تعرف مصطلح الأوامر العليا إذ يفسرونها الفقهاء الجنائيين في المجال العسكري بالطاعة العمياء أو الطاعة المطلقة حيث لا مناقشة للأوامر وهو ما فعله السيد المرزوقي. ثم هناك نظام الطاعة المقيدة أو الحارب الذكية التي تفرض من المرؤوس تقدير الأوامر الصادرة إليه من الرئيس كما في الإدارات حيث لا ينفذ إلا المشروع منها. أما صاحب التعليق رقم12 فيدل على عدم تمتعه بالفراسة والذكاء لأن الرجل الصادق يظهر في كلامه وكتابته وهو ما يتأكد من كتاب Tazmamart Cellule 10 ولكن للأسف صاحب ذلك التعليق يدل على عدم فهمه لعدة حوارات ولم يجالس الصادق المرزوقي في أقواله ولم يعرفه في كنهه ولو جالسته لما فارقته لقلبه الطيب والأبيض كالحليب. ولهذا لا تحكم على أي شخص إلا بعد تتبع حلقاته في الجزيرة واللقاء به في جلسات ومحاضرات بعدة قاعات مغربية لكي تفهم الحقيقة من هم الجلادون الحقيقيون. فمن باب الموضوعية التامة والله شهيد على ما أقول لمست منه كما لمس ذلك العديد من لهم الحس الثاقب بصدق المرزوقي في أقواله. وأتمنى الشفاء لإبنه عاجلا بعد سماعي لأخباره الأخيرة.
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال