24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.78

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عصيد والإسلاميين

عصيد والإسلاميين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - el omari الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 02:17
bravo ssi Assid , toujours un discour logique et raisonable. Le mouvement Amazight est fier de vous et des gens comme vous.
2 - Jalal الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 02:42
إنه ليست المسألة أن يقال كلام! فالكلام كثير. وقد يكتب فلان من الفلاسفة. أو فلان من الشعراء. أو فلان من المفكرين. أو فلان من السلاطين! قد يكتب كلاما منمقا جميلا يبدو أنه يؤلف منهجا، أو مذهبا، أو فلسفة .. الخ .. ولكن ضمائر الناس تتلقاه، بلا سلطان. لأنه "ما أنزل الله به من سلطان"! فمصدر الكلمة هو الذي يمنحها السلطان.. وذلك فوق ما في طبيعة المنهج البشري ذاته من ضعف ومن هوى ومن جهل ومن قصور! فمتى يدرك هذه الحقيقة البسيطة من يحاولون أن يضعوا لحياة الناس مناهج، غير منهج العليم الخبير؟ وأن يشرعوا للناس قواعد غير التي شرعها الحكيم البصير؟ وأن يقيموا للناس معالم لم يقمها الخلاق القدير؟ متى؟ متى ينتهون عن هذا الغرور؟
3 - عماد الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 04:30
نحن كأمازيغ مسلمين نعتز بديننا و بٱنتمائنا العِرقي الأمازيغي و نعتز بأبطالنا الأمازيغ الذين سطَّروا لنا و لعالمنا السلامي أروع البطولات و الأمجاد ، يتعلق الأمر ب "طارق بن زياد" و "عبد الكريم الخطابي" و "يوسف بن تاشفين" و "المهدي بن تومرت" و "موحا أوحمو الزياني" و ... ولكننا في الوقت ذاته لا نتشرف بأن ينتمي إلينا بعض الأفراد العلمانيين الملحدين المحسوبين منا زورا .
و شخصيا لا أعلم لماذا لا تستطيع هذه الشرديمة المجهرية من إعلان إلحادها وجروجها من الملّة . أليست لهم الجُرأة للقيام بذلك ?

في الحقيقة هم من يتميز ب وجهان لأنهم يتقنون اللعب على الوترين بمجاملة الشعب للتقرب منه و ٱستعطاف المرأة تارة ثم محاربة دين الشعب ذاته و دين المرأة ذاتها تارة أخرى.
4 - ب احمد من المانيا الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 07:59
مال هذا الحكرة على الاسلام والمنتمين اليه السي عصيد
راك تجاوزتي شوي الخطوط الحمراء التي جعلها الله للانسان الا يتخطاها ياخي في الانسانية لا في الدين اذا كان هذا الدين يزعجك في سماع الاذان واقام الصلوات فارحل عن هذه الارض فانها لله وحده نحن سنرحل كذلك عنها الى دار البقاء كفاكم تطاولا على هذا الدين ومن اوجده للناس جلطة لا تتعدي ثواني فتصبح في عالم لا تعرف مصيرك ياهذا فهل ستتعظ مرة اخرى
5 - Hicham الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 08:25
السلام عليكم
من السهل أن نقول.... لكن من الصعب أن ننفد وهدا بالضبط ما يلوم فيه السيد عصيد رئيس الحكومة
وبالمنطق نفسه أقول لك ما أسهل أن تقول ما قلت لأنه لا يواكبه عمل فقط كلام دون تنفيد
مادا تقترح عمليا دع الاسلاميين وما يقولون. ماهي رؤيتك وماهي خطة عملك في كل ما تقول عبر الندوات واللقاءات التي تحضرها.
ما يؤلمني في كل هدا هو عدم نضجنا وكأنني ما زلت أعيش حرب الكلية سنوات التسعينيات عندما كنا نبدأ تدخلنا بأي فكرة ونخلق رابطا ننتقد من خلاله الاسلاميين
طاقة كبيرة أهدرت في قول دون عمل ونستمر في دلك الى الان
كفى كفى وبلور يا أخي ما خطة عملك وكفى من القول دون عمل
6 - // ولد الريف // الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 08:59
تحية طيبة لكل الشرفاء والٱحرار من أبناء وطني وأمتي ، نعم في هذه الكلمات المختصرة لسي عصيد نفهم منها الكثير . . ، أولـاً يعترف فها أنه عبيدا للغرب أي يؤمن أن كل ما جاء به أو قاله الغرب هو عين الحق والصواب ، وما دونه هو الظلم والظلال وإن كان قرآنـاً منزل ، إذن نشكرك أسي عصيد عن هذا الوضوح حتى نعف حقيقتك أكثر لكي لا تخذعنا مرةً أخرى .
7 - عصام الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 09:11
السلام عليكم ورحمة الله
1: الوعود لاتاتي بين عشية وضحاها
2: هناك حجمة شرسة على هذه الحكومة (متى كنتم تهتمون بالسياسة ..والكلام كثير لايسعني ذكره)
3: على الشعب ان يساند هذه الحكومة (الكلام موجه لاصحاب العقول المفكرة)
4:حزب العدالة والتنمية هو اخر حزب سيتم التصويت عليه يعني لو قدر الله وفشلت هذه الحكومة فانه لن يتم التصويت على اي حزب اخر
5 : ادعوا المعولين على هذه الحكومة الذين يرون انها الحل لكل مشاكلهم
ادعوهم بان يدعوا الله عز وجل ويستعينون به في امورهم فانت اخي الطيب عليك واجبات اتجاه الله عز وجل فان التزمت فالخير ات من عند الله عزوجل وان صبرت فالخير ات من عند الله عزوجل ...
8 - Khalil الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 10:26
Unfortunately Mr. Assid became an ally of the PAM against the Gov. and the people. Where was Assid all these past years? Why wasn’t he so aggressive against the previous govs? Don’t let yourself become a talking paid robot, when we push Dirhams inside you start talking. Prove me wrong and criticize the PAM once.
9 - arsad الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 10:45
لقد قلتها بلسانك بن كران ورث العديد من الملفات الثقيلة أي لابد من إعطاء المزيد من الوقت للحكومة ومن قال بغير هذا فإن في نفسه شيئ
ارروبا ليست مسؤولة عن البلدان الغير الدموقراطية ولكنها مسؤولة عن عرقلتها وتعطيلها بواسطة روزمة من الضغوطات على مستوى الإقتصاد والحقوق ومع ذالك وبشهاذة أوروبا التي تقبلون منها كل شيئ إلا شهادتها بأن المغرب قطع اشواطا هامة على مستوى الدموقراطية
أما عن تدبدب المغرب مع أروبا فهو راجع إلى العنصر الطبيعي في كل العلقات الدولية بحيث ان المغرب ليس هو أروبا فبتالي يجب دراسة كل المقترحات التي يطلب منه تنفيدها مراعتا للمجتمع الإسلامي الدي يسود المغرب فلا يجب عن أي حكومة ان توقع على أي وثيقة ما لم يكون عليها رضا الشعب وهذه من الدموقراطية يا مظلل مكانك ليس المنابر لأنك مغرور ومع الأسف قشرة من غير لب ......فلتنشر هسبريس مشكورة
10 - Aliazer الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 11:11
you are just repeating the old same story that you used to sing about Islam and anythings that has to do with Muslims, let Mrs Bassima do her job, she is the only woman whom we really feel as the real model of the moroccan woman.
by the way, what bothers me a lot is that you are an Amazigh and you always misrepresent Imazighen and talk in their behalf, showing them as secular people
peace and Tanmert for all :)
11 - said الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 11:20
لا قناعين ولاوجهين! بنكيران ذهب إلى الأروبيين وخاطبهم بلغة لا نفاق فيها! قال لهم إنكم تكيلون بمكيالين؛تدعمون الديمقراطية في بلدانكم وتأيديون الدكتاتوريين في بلداننا! وعندما تكتشفون أنهم زائلون لامحالة تنقلبون عليهم في آخر المطاف وترفضون حتى استقبالهم كما فعلتم مع بنعلي!
فمن هم أصحاب الوجهان؟
حدثهم عن جشع شركاتهم الإقتصادي؛ فهي لا تستثمر في بلداننا بدافع الشراكة والبحث عن الربح المشترك،بل تزن الأمور بميزان واحد؛ميزان مصالحها الخاصة ولو كان ذلك على حساب مصالحنا.
لما حدثته الصحفية الفرنسية عن مسألة الفتاة القاصر"المغتصبة؟"، التي انتحرت،لم يجبها بنكيران إجابة السياسي ذو الوجهان؛بل حدثها بصراحة عن خصوصياتنا الثقافية؛عن"العار" la honte الذي يلحق بالعائلات التي تفقد بناتهن عذريتها ولا يعرفه الأروبيون؛قال أن تقاليدنا تقتضي أن نزوج الفتاة التي تكون على علاقة غير شرعية بفتاها حفظا لعرض العائلة،ومع ذلك أكد بنكيران على أن القانون يجب أن يميز بين المغتصبة التي يجب أن تنصف بمعاقبة المعتدي عليها وبين المغرر بها،في الحالة الثانية فقط يكون الاختيار.
12 - محلل سياسي الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 11:23
بطبيعة الحال فإن الحكومة الإسلامية وقعت على مضض لأنه لا يمكن بطبيعة الحال الثقة بالمستعمر، والمغرب لطالما رضخ رغما عنه نظرا لابتزازات أوروبا، والتي تستعمل منظمات جمعوية وحقوقية من داخل المغرب للضغط على النظام المغربي بشتى الوسائل .. ومن بين المنظمات التي يمولها الغرب ما تنتمي إليه آسي عصيد ... فالاستعمار لم يخرج إلا وترك فلوله بين ظهراني المغاربة لتخريج جيل فرنكفوني علماني ملحد.

فالمشكلة بين العلمانيين والإسلاميين تتلخص في أن الأوائل يريدون استنساخ التجربة الغربية دون مراعاة الفوارق خاصة دين الأغلبية في المغرب، فيعملون على إسقاط الإسلام وحشره في الزوايا والمساجد وتقزيم حجمه . والإسلاميون يريدون وضع برنامج ينطلق من هوية ودين المغاربة واجتهادهم الشيء الذي لن تسمح به الإمبريالية الغربية .. لأن البرنامج الأول يضمن التخلف والبرنامج الثاني سيحقق التقدم ..

فماذا جنى المسلمون من الأنظمة العلمانية سوى القمع والتخلف والضعف السياسي ؟ ونحن نعرفك آسي عصيد بأنك لا تصنف نفسك مسلما من الأصل ولا تعتقد به. فماذا سننتظر منك إلا الطعن والتجريح فيه عبر مصطلحات الإسلاميين والسلفيين والوهابيين وهلم جرا ..
13 - طارق بن زياد المغربي الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 12:31
الأستاذ عصيد يخطيء ويصيب كغيره من البشر لكن أمازيغنا عصيد يعمل لأنجدة قد يرى هو أنه ليست بأجندة لكن كثرة مكوث عصيد في مرج آسن لا يفرق بين أنواع الروائح أو قل الرائحة الخبيثة من الطيبة ، لذلك عصيد لا يزال في مراهقة فكرية لم يتجاوزها ولايزال في سفه الصبيان لم يرشد بعد فكلامه ولو أنه يحمل بعض المعلومات الصحيحة لكن زبدته معروفة ومقصده منخور ،تصور معي لا يزال عصيد مثلا يكترث كثيرا لمن يقول له أحسنت من النساء المغربات وهو يعلم أن أفكاره أكل عليها الزمن وشرب ، ولا يعني هذا أنني أنزه بعض من انتسب للإسلامين من الجهل الذي لا زال يعلق بهم
14 - محمد المنصوري الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 12:48
عصيد يحمل رسالة محاربة الإسلاميين أينما حل وارتحل وهو ليس وحده فهناك جيش عرمرم من بين علمان ي جميع الدول يحاربون الإسلام و الإسلاميين وعندما تشكك في تدينه يتهمونك بالتكفير....طيب بماذ يمكننا وصف من ينكر كل ما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام "مسلم" هل هذا منطقي لا أظن ذلك.....ليس لأحد الحق في توزيع صكوك الغفران وتمييز الناس بين المتدين وغير ذلك لأن الله جل شأنه الوحيد المطلع على دواخل الناس وما تخفيه صدورهم لكن هناك أسس وقواعد للإسلام من كفر بها وجحدها فهو مشكوك إسلام والله أعلم ولا أعظم عند الله من محاربة دينه وسنة نبيه
15 - ناصر الدين الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 13:01
ليس عيبا أن تعبر عن رأيك بكل حرية
قمة الديموقراطية أن أدافع عن حريتك في التعبير ولو كنت أخالفك
لكن عصيد مختلف تماما ، ومتناقض حتى مع نفسه
كل شيء فيما يعتقد الناس ويؤمنون به من عرف أو دين تجده هو على نقيضه ، ويفسره هو على هواه وكأنه يجسد مقولة " خالف تعرف "
وما اطلالته الاخيرة واعتباره الادان للصلاة( خدمة) كاشهار القمار الذي منع على القنوات العمومية ، وأيضا اعتباره المومسات خادمات للجنس أي يقدمن (خدمة) طبعا للزناة ، ويعتشن من ذلك ، وغير هذا كثير .......
، وليس غريبا أن تستضيفه المنابر التي تحمل نفس تصوره كقناة نسمة والتي اثارت ضجة كبيرة في تونس اثر نشرها رسوم كريكاتورية تستهزئ بالدين والمقدسات
هل المس بالمقدسات الدينية أصبح مطية للشهرة والظهور الاعلامي و....
لست أدري كيف يفكر هؤولاء متناسين أن المجتمع المسلم في كل مكان يلفظهم
16 - امازيغ # الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 13:20
بسم الله الرحمن الرحيم
على الاقل ان الاسلاميين لديهم تحفظات اما العلمانيين مادا لديهم ؟ الانبطاح و الاستيلاب و التبعية
العلمانيون بعضهم ركب سفينة المراة لعل المنظمات الغربية والحكومات الغربية تدعمهم لكن الغرب لا يحترم الا القوي ،
الم يكن الغرب الدي تتبجح به يساند الطاغية بن علي و يساند المجرم بشار و كلاهما من المدرسة اليسارية العلمانية.
لكن لماثارت عليهم شعوبهم تبرا الغرب منهم
الشعوب الامازيغية و العربية لفظت اطروحتكم و خير دليل ما نراه من اكتساح للتيارات الاسلامية في جميع الدول بعد الربيع
لا تنس ان في المعرب تيارات اخرى اسلامية تنتظر دورها
فاتكم القطار ايها المتعلمنين
17 - un grand homme الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 13:23
bravo et mille fois bravo encore une fois vous faites preuve d'un grand esprit d'anlyse
nous sommes fiers de vous M ASSid
vous etes un grand homme
18 - نوفل الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 13:23
لأول مرة أسمع هدا الشخص !! سؤال في الشمال و جواب في الجنوب
أضن أن عنده مشكل مع اللإسلاميين إنطلاقا من خلفيته
19 - hassan الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 13:42
Je suis amazigh et fier de l'être. Pas avec ce genre des gens de qui on peut être fier. Il dit n'importe quoi et utilise des jolies phrases qui ne veulent rien dire. et cette chaine essaye de créer des problèmes. entre nous marocains.
20 - يساري اشتراكي الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 13:58
لماذا لم يستضيفوا اي احد من الاسلامين.
اما فيما يخص ما قاله بن كيران فقد قال الحققيقة ولو كان عباس الفاسي لقال العكس وهذا معروف في الحكومات السابقة كانت تصرح في الملتقيات الدولية بان النغرب بلد جميل ولا احد يتدخل في السلطة السياسية و ان جميع المغاربة يعيشون في سلم وسلام ورفاهية و العام زين .
ما نريده هو الحقيقة هناك مقاومة نعم هناك فقر نعم هناك فساد نعم هناك بطالة نعم الاصلاح يسير ببطء نعم يجب انتعلم ان نقول الحقيقة في الامور والمشاكل حتى نستطيع مواجهتها .
اما الدول التي لايعجبها الامر فلت جمع اموالا وتخصصها للمغربة الفقراء والمعطلين على شكل من شهرية تقدر فقط ب500درهم بعد ذلك يمكننا القول بان هده الدول تريد الخير للمغرب وللمغاربة.
21 - ouchane الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 14:04
الاسلاميون حققوا مالم تحققوا ايها العلمانيون الملحدون المشركون بالله مند 50 سنة ...و انتم تنهبون و تسنون قوانين زائغة و اتفاقيات مع اليهود و النصارى للنيل من قيمة و هيبة هدا الدين الحنيف ....
22 - Marocain الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 14:20
Qui ce Mr qui insulte m'ilmal et les Musulmans? Hassan II avait dit dans l'un de ses discours qu'il ny a pas de laité dans lislam, alors je dis a ce Mr Assid ou bien il est musulman et doit faire ce qui dicte le Coran et Sunna, si non il déclare qu'il est athé et point c'est tout. En plus tous les Marocains sont les mêmes, quils soient arabes, amazighs, rifain ou autre, a travers ses déclaration il nous pousse au régionalisme qui est pire que le racisme, alors fais attention Mr Assid, le Maroc n'as pas besoin de personne comme toi. REGARDEZ LE COMMENTAIRE DE CE MR EL OMARI ci dessus qui félicite Mr Assida sur Al Amazighia et je dis a ce El Omari, tu n'es pas un vrai Marocain, les amazighs sont aussi des Marocains, nous les aimons et si tu fier de ta langue, alors pourquoi on voit que le Francais partout ou on passe, ont se croit en france, c'est ici ou tu doit parler sur la les langues officielles eu pays qui sont l'arabe et l'amazigh
23 - rachid الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 14:57
Si on veut créer un Etat fort et moderne, on doit le fonder sur des critères objectifs , le problème si que la compréhension de l'Islam peut varier de l'un à l'autre, la religion islamique était, depuis le décès du Prophète, la cause des disputes politiques que chaque partie essaye d'en enlever ces raisons pour détenir le pouvoir, prenons l'exemple du conflit entre Aicha et Ali. Le problème c'est pas l'Islam, le problème réside dans la compréhension de l'Islam qui ne peut jamais être identique. Chacun peut utiliser l'Islam pour ses propres buts, souvent politiques ou économiques, alors les critères que je préconise sont ceux de savoir, de l'effort, de l'apport pour le pays... comme ça on peut rendre notre pays une vraie expérience de démocratie et d'émergence.
24 - randa الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 15:20
ce assid parle super bien il a raison car les islamistes profitent de l'islam pour atteindre ce qu'ils "VEULENT" et ça s'appelle de l'hypocrisie
25 - moha الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 15:22
un discours clair et sans ambiguïté. Bravo Mr ASSID Que dieu te protège. la réalité au Maroc c'est cela: la culture de l’obscurantisme aveugle. que faire pour changer les choses?
26 - moul lbissara الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 15:29
وحشر للعلمانيين قنواتهم وجرائدهم وفقهائهم من الانس والجن . ولعل المتتبع للمشهد السياسي في المغرب اليوم ومند فوز حزب العدالة والتنمية دو المرجعية الاسلامية التي هي مرجعية كل المغاربة يرى ان كل الهيئات العلمانية من احزاب ومنظمات وجمعيات وجرائد وقنوات يروجون لخطاب هدفه وضع نظارات سوداء على عيون كل المغاربة حتى لا يتبين لهم شيئ مما قامت وتقوم به هده الحكومة . والغريب انهم يركزون فقط على الحريات الفردية والجنسية وحقوق الشواد واشاعة الفاحشة في المجتمع اي محاربة قيم واخلاق المغاربة وكأن الديمقراطية مختصرة في الرديلة والشدود اما الحقوق الادمية من سكن وشغل وصحة وامن فقد حققوها لنا في الخمسين عاما الماضية التي تولو فيها ادارة الحكومات المتعاقبة .وهنا اريد فقط ان ادكر بنو علمان بأن خطاب السيد بنكيران كان في المستوى ولم يتملق لاحد كما عودتمونا والشعب المغربي لا ينتضر من جريدة الصباح ولا القناة التانية ولا نسمة ولا من امتالك ان تقولو خيرا في هد الحكومة التي يقودها من كلفتم بمحاربتهم
27 - رشيد مكناس الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 15:31
يتكلم هدا الشخص وكأن الحكومة عمرة سنوات في السلطة ويحملها مسؤولية الفشل وكأن الفشل كان وليد هده الفترة والتركيز على الاسلاميين كأن الحكومة ليس بها أحزاب أخرى, اللذي فشل أخي عصيد هو التوجه العلماني الدي لطالما تبنيتموه أنتم وعدة أشباه المفكرين, وانتقادكم لحكومة لم تكمل 8 أشهر لهو دليل على غياب النضج السياسي والتحليل المنطقي لما يدور في أروقة السياسة,وأصبح كل شخص نكرة يجد ضالته في انتقادها ربما لكي يصبح شيء
28 - عصيد بين قناتي نسمة والمنار الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 15:34
السلام عليكم



قناة نسمة


عصيد: ...الإسلاميون متدبدبون بين القناعين و بين هذاين الوجهين ..



قناة المنار

السيد نصر الله: المقاومة في لبنان هي من ارسلت طائرة الاستطلاع الى جنوب فلسطين

واشار الى ان هذه الطائرة اكبر واهم من طائرة "مرصاد" التي تم استخدامها من المقاومة عام 2006 وهي ليست روسية بل صناعة ايرانية وتجميع وانتاج الكادر اللبناني المتخصص في حزب الله وعلى اللبنانيين ان يفخروا ان لديهم شبابا وعقولا بهذا المستوى.

واكد السيد نصر الله ان الانجاز في هذه العملية ان تسير الطائرة كل هذه المسافة وتخترق الاجراءات وتسير مئات الكيلومترات في منطقة يفترض انها مليئة بالرادارات. واشار الى ان بعض الاسرائيليين تحدثوا عن فشل موضعي وعن تصدع في مكان ما واعتبروا ان الفخر ان المجال الجوي الاسرائيلي غير مخترق، قد تصدع الان.



بل نحن المغاربة لدينا عقولا ( عقول العلمانيين ) ليس بهذا المستوى، بل فوق هذا المستوى ، فقط لأنها تعتقد أنها تحلق فوق المستوى، لكن شتى بين الإعتقاد والتحليق. فواقع المستوى يحتم عليها أن تحلق تحت المستوى.



سيد يوسف
29 - عائدون الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 16:00
لا ادري متى سيكون هؤلاء العلمانيون موضوعيين في انتقادهم للواقع المغربي المتأزم؟
بسبب تراكمات و ارث ثقيل من الفساد والخراب ساهموا هم انفسهم في حصوله منذ الاستقلال الى اليوم.
وكل ما يسعون اليه الان من خلال منابرهم المأجورة هو إفشال هذه التجربة المغربية الفريدة والتي يقودها حزب يحترمه غالبية الشعب نظرا لصدق قياداته و حسن نواياهم،
والمؤسف أيها الأحبة هو كون الصراخ و العتاب و الانتقاد الفارغ كان منذ الولادة القيصرية لهذه الحكومة (الغير المكتملة النمو) ولكن المهم ان الشعب واع و يزداد وعيا يوما بعد يوم و خير دليل مراكش و طنجة يا عصيد
30 - med84 الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 16:09
شخصيا لا ارى في موقف بسيمة حقاوي اي تدبدب, بل ذلك احترام للهوية المغربية و خصوصياتها. فمن غير اللائق ان نلتزم بكل ما هو غربي دون دراسة او تمحيص.. فنقبل ما يوافق معتقداتنا و ما لا يتعارض مع مبادئنا, اما غير ذلك فيجب الا نقبل به !
و هذا احترام للذات من جهة و انتقاء مما يقدمه الاخر من جهة ثانية.. فلا ناخد كل ما اعطونا كانا بلا هوية و لا خصوصية, و لا نرفضه جملة و تفصيلا فنقع في التعصب و التطرف..
اين "لبس القناعين" او "التدبدب" في هذا???!!
31 - kamal Ana الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 16:34
عصيد يقول ان وزيرة التضامن لديها نوع من التحفظات و بالتالي استنتج ان الاسلاميين لديهم ازدواجية في التعامل مع الاتحاد الاوروبي
لا ادري لما هذا التلبيس
من حق الوزيرة كمسؤولة ان يكون لديها تحفظات على اي قانون او مبادرة مع الاتحاد الاوربي و اضيف انها احرص منك على حقوق المرأة و على الاقل هي ناضلت من اجل العفة و التكافل الاسري و شاياء كثيرة عن اقتناع في حين انتم تحاولون تشتيت هاته الاسرة بقوانينكم و بحريتكم الزائفة.
رغم اني لست سلفي و اختلف معهم لكني كمسلم و مواطن اثق في الاسلاميين اكثر من العلمانيين الذين يرددون خطابات رنانة جميلة لكن اهدافهم غير نبيلة
اما الاسلاميين فخطابهم واضح سواء اتفقت معه او لا لكن على الاقل يظهرون ما يبطنون و يقولون ما يؤمنون به
و اثق كذلك في الشرفاء و النزهاء من العدالة و التنمية على الاقل هم افضل من اليساريين الذين تنتمي انت اليهم و افضل من الامازيغويين العنصرين الذين يريدون طرد العرب من المغرب و الذين يحقدون على الاسلام و العربية
مللنا من نفس الخطابات متى نرى مثقفين هاته الامة يتكلمون بلغة قريبة من الشعب ليست لغة منفرة كما نرى الآن.
انشري يا جميلتي هسبريس
32 - moh الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 17:01
كلام معقول بدون نقاش ولكن اين الخلل يا دكتور? الحكومة الحالية ولا المقبلة كيفماكان لونها لاتسطيع اي تغيير!الا الى الاسؤ الكل يعرف من يحكم لماذا القاء اللوم على انسان لاحول له ولاقوة. الجانب الائجابي في هده الحكومة هو ليس لهم مايختلسون مع الازمة والجفاف اما الاصلاح او التغيير يتم من الداخل بدون حزب pjd ولا ميزان ولا تراكتر.الجانب السلبي هو الرعب في نفوس الاغنياء خوفا على ممتلكاتهم وهروب الشركات الاجبية من كثرة الضرائب النقابات الغير منظمة كل حزب له نقابة خاصة به هدا هو السبب الرئيسي في المغرب. المستثمر الاجنبي لايريد الياته نشتغل اربع ايام في الاسبوع فقط لايعرفون خمس صلوات ولا يوم الجمعة حتى 11. الالات لهم اثمنة باهضة ويجب ان تعمل ليل نهار 24/24ساعة بدون توقف.نهيك عن الادارة العمومية ..االى بغيتي شي حجا سير حتى لغدا او الرئيس مكينش.نعرف شركة من نفس لمدينة التي اسنها تخلت عن مشروع في المغرب وذهبت الي تونس وهي شبه عالمية تشغل اكثر من 20الف شخص.تحيةاسلامية من المانيا.
33 - Abidawi الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 17:40
تحية لأستادنا الكبير عصيد. كلامك كله حكمة لمن يعي ويستفيد.حقيقة القوميين العرب أنهم أذكياء في مسألة واحدة هي الخدعة والتظليل.خدعوا الأمازيغ خدعة تاريخية كبرى .فألتجؤوا إلى قتلهم ذاتيا.الذات هي الجدورو ركائز الوجود و أسس البقاء.إستعملوا الإسلام كمخدر لتليه عملية التعريب الإجرامية.لحسن الحظ أن الشباب الأمازيغي بذأ يستفيق ويبحث عن ذاته وكرامته وأرضه.الأستاد عصيد يحل ألغازا سياسية إديولوجية قد يصعب حلها عند المتواضعين ثقافيا وهي موجهة من بعض القومجيين العرب لتظليل الرأي العام وإبقاء الشباب على الثقافة الخاطئة المؤلوفة بإستغلال الدين والسلالات الشريفة الوهمية وخدع كثيرة قد سقط فيها المواطنين مثل رؤية محمد الخامس بالقمر رغم أن القمر لم يطأه قدم إن لم يكن قدم أمسطرونك في ذالك الوقت.
34 - Mohamed الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 17:43
تلك الجماعات الدينية وجدت المجتمع مهيئا لإصطياد عدد كبير من الغافلين .ونحن نعرف كم هي الأمية السوداء في مجتمعنا وحتى من تخرج في مدارس المخزن العروبي ليس إلا أسطوانة محشوة بالإديلولوجيات القومية العروبية الإسلاماوية البالية.لا نريد جماعات دينية تتدخل في مستقبل بلدنا الديموقراطي.نريد مؤسسات ديموقراطية في خدمة المواطن مبنية على العلم العقل والمنطق والعصرنة وليس على الطقوس والطاعة العمياء لرجال الدين الذين يدخلون الميدان السياسي مستغلين الوضع الفاسد الذي خلفته السلطات الفاسدة وإحساسات الناس العقائدية.لا نريد سلطة دينية ولا جماعات ولا أشخاص تحلل وتحرم تصرفاتنا وتحد من حرياتنا حسب أهوائها الطقوسية. نريد مواطنا حرا ومسؤولا لا رهينة ديكتاتورية المخزن العروبي أو أحزاب دينية تبدأ بالعسل وتنتهي بديكتاتورية شرسة يصعب التخلص منها.الدين شأن فردي بين العَبْد ومَا يَعْبدهُ وإن تجاوز ذالك الحَد يصبح فقط أداة لالتحكم في المواطن, تدجينه وإخضاعه والأمثلة كثيرة عبر العالم.
35 - مغربي الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 18:30
هذا الشخص ومن يتبعه يريدون العلمانية للمغرب ليقولوا أن المغرب كان أمازيغيا و أن الفتوحات الإسلامية هي من أتت بالعرب إلى المغرب وأن العرب مستعمرون للمغرب وبالتالي القضاء على الإسلام هوالقضاء على العرب واللغة العربية. نعم إنها أوهامهم و أنا أتحدى هذا الشخص أن يثبت أنه أمازيغيا أصيلا كما أننا نحن المغاربة لا نستطيع أن نثبت هل نحن من أصل عربي أو أمازيغي أو أندلوسي أو إفريقي أو فنيقي.
36 - amazighe الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 19:21
Je à informer cher lecteurs de Hespress que ce Monsieur qui se dit porte parole des mazighe ne représente que lui même . et que nous somme dérrière le parti PJD et nous sommes des musulmans hamdollahh
37 - عبد الله الناصح الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 20:19
الى 24 - randa هل تعرفين هدف الإسلاميين من غستعمال الدين في السياسة وفي كل شيء فهوبسيط ارضاء الله (ومن أحسن قول مما دعى الى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين) (أدعوا الى سبيل ربك) ولن يرتاحو حتى ينقدوك من الجهل ومن لعب العلمانيين بعواطفك واستغلال أنوتثك في أغراضهم الشخصية وعلاج كبتهم وشهواتهم البهيمية. ولن يرتاحوا حتى يشاهدوا أغلب بنات البلد مكرمات شريفات وأمهات صالحات لهم أبناء صالحين يعملون من أجل الوطن ومن أجل ارضاء الله لاأهواء البشر والانتهازيين الحقيقيين الدين يتلددون بأجساد النساء العاريات ويجعلونها سلعة رخيصة في سوق نخاسة البشر. فهمتي وألا لا.
38 - watanyoun الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 21:55
ne parle pas cher monsieur au lieu des bérbére parceque il sont vraiment libre comme l"indique son nom;alors n"essay pas de leurs dominer meme si tu es d'origine berbere..tu dis des fois des choses important mais en tout cas nous somme une seul masse nous les marocains en fin de compte;on sens que vous developper un discours separatiste...oui tu peut le faire avec l'ordre du makhzen ca je suis d'accord et je serais tres heureux si le fera mais a se qui concerne notre union et fratérnite c ca qui nous fait des homme libre ahrar en arabe et amazigh en berbere
39 - GreatMorocco الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 23:01
عصيد انك تجيد اللغة العربية و تعبر بها دائما عن افكارك التافهة و تدعي انك تناضل من اجل الامازيغية وانها حقا لوقاحة تعودت عليها و تسترزق بها و بمعاداتك للاسلام في القنوات السخيفة والندوات التعيسة كمثل هذه الحلقة بين تلك الوجوه التي تشبهك و لانه ليس لك علم نافع ينفعك و ينفع الناس ستسمر في تجارتك في سوق اعلام السفيه الى ان يهديك الله او يأخذك اخذ العزيز المقتدر.
40 - sifao الجمعة 12 أكتوبر 2012 - 23:11
لى 37
كلامك صحيح !!!، فقد فعلوا ذلك في أفغانستان والصومال والسودان وشمال مالي ...
المقاطع المنشورة على اليوتوب توثق ذلك للتاريخ ، الجلد والرجم وقطع الرؤوس لأتفه الاسباب ، نعم ، انهم يريدون تدجين النساء وجعلها " حرث لهم " مثنى وثلاثى ورباعى وخماسى ...و... شرط الوقوف عند الرابعة في الملكية وبامكان تطليق الخامسة والسادسة والسابعة و...و... هذه هي الكرامة والإنسانية والا فلا ...ليس من حقها نفس قدر ارث الرجل أو اختيار شريكها في الحياة كذلك اغتصاب طفولتها بتزويجها وهي طفلة غير مهيئة فيزيولوجيا لذلك نزولا عند سادية الرجل في الاستمتاع بتمزيق جسدها البض وإسالة دمائها ..بئس القضاء الذي اوجدني بين هذا النوع من الكائنات
41 - abou_ayoub السبت 13 أكتوبر 2012 - 00:52
je te salue Mer assid pour ton courage et tes idées radieuses et ton saint esprit bien que je ne partage pas tes points de vue à propos de l'amamazigh! ces islamistes (mollahs) voulaient nous faire reculer à l'age préhistorique, nous devons les combattre avec tous les moyens et sur tous les fronts; je me rappelle bien des propos de benkirane à propos de l'éducation en 1995 . la politique n'est pas la leur, qu'ils aillent ce refugier dans les zawiyats. non à l'obscurantisme, oui aux droits légitimes de citoyenneté et droits d'expression et aux droits de la femme. cordialement
42 - moi السبت 13 أكتوبر 2012 - 01:12
نحن نعترف بان الاسلام نظام ودين يصلح للبشرية لكن في بيئة وفي وسط لا وجود فيها لرائحة العرب اروبا علمانية لكن فيها الديمقراطية والعدل والقانون والنظام والتعامل الانساني المبني على احترام الانسان كانسان مجرد من الانتماء لقومية ما او لسلالة ما لكن بالعكس في الدول المتاسلمة توجد الفوضى ووالظلم والنفاق ففي كل شيء قد تسال الحيوان في اي مكان يفضل ان يعيش هل في دولة عربانية ام دولة غربية قد يفضل دولة غربية
43 - Ahhmed السبت 13 أكتوبر 2012 - 01:45
الى صاحب التعليق رقم 37
العلمانية كما اراها هي الحل..العلمانية افضل لنا من الاسلام السياسي لانها تحرر الانسان المضلوم و تصون له كرامته كانسان بغض النظر عن انتمائه العرقي او الديني..تقول ان العلمانية ستفتح ابواب الفساد.. انا اتفق معك لكنها ايضا ستقضي على الضلم و بدونها لن ننجح ابدا في بناء دولة الحق و القانون..الدولة التي يكون فيها الوطن لكل المواطنين..الدولة التي يكون فيها القانون فوق الجميع..هذا هو ما نريده و ليس الاشهار بالاسلام في حين ان العالم الغربي يملك افراده تربية و سلوك يجعلهم متفوقون علينا رغم انهم ليسوا مسلمون..العلمانية هي الحل و ليس الاسلام السياسي لان نتيجته هي استغلال الدين و سذاجة المواطنين لاغراض سياسية تكرس الاستبداد وهضم حقوق الافراد و الجماعات على حد سواء..فاذا كانت العلمانية شيطانا فالشيطان الكبير هو ابوها الاسلام السياسي..
44 - anamar السبت 13 أكتوبر 2012 - 08:54
On est avec toi cher Assid,tu es un vrai militant amazighe.On ne cesse de ne service la soupe chaude avec leur religion.L'islam c'est entre nous et Dieu,la politique c'est entre les hommes.Point Final
45 - bayram السبت 13 أكتوبر 2012 - 09:35
الله يعرف الكائدين على المغرب
الداعون لتقسيم المغرب وشتات الشعب المغربي
المريضين بما يسمي l'amazighonite
46 - قيصر السبت 13 أكتوبر 2012 - 12:18
هناك شيطان اكبر لا يعرفه لا المؤمنون و لا الكافرون و لا الملتحيون و لا المكرطون, الا هو: "الاسلام السياسي".
47 - امازيغي السبت 13 أكتوبر 2012 - 12:34
رغم اني امازيغي الااني اكره هداالرجل كرهاشديدالكرهه للاسلام واهله فالاسلاميون حتى وان لم يحققوابعض ماوعدوابه فهم يبقون احسن من غيرهم لان غيرهم هم المنافقون في الحقيقة مادافعل لنا العلمانيون في الماضي ليفعلوه اليوم دعونامن الخرافات والنفاق
48 - randa السبت 13 أكتوبر 2012 - 14:42
عبد الله الناصح pour le monsieur 37 -
tout d'abord je suis une demoiselle qui porte le voile et qui craint dieu et vous n'avez pas le droit de me juger pour la simple raison vous ne me connaissez pas !et je pense que vous n'avez pas compris mon commentaire et pour le votre il est hors sujet
49 - vrai rifain السبت 13 أكتوبر 2012 - 21:02
En tant qu'amazigh je vous dis qu'il faut se mefier de ce bonhomme et de ses semblables , c est un integriste et je crois que trop de liberté tue la libeté !!!
50 - amsebrid السبت 13 أكتوبر 2012 - 23:05
الى 37

ابان سيطرة الطالبان على الحكم في افغانستان:
حرموا الفتيات من التعليم
حولوا النساء الى مجرد خيام تنبعث منها رائحة الفناء الحي
حطموا جميع الماثر التاريخية وحولوها الى ركام
انجازاتهم الذبح والرجم والقتل والدمار
في اعتقاد الطالبان قاموا بكل هذه الجرائم السيئة الذكر "من اجل ارضاء الله"
51 - rayan الأحد 14 أكتوبر 2012 - 03:30
بسم الله الرحمان الرحيم .لنفرض أن الكلام الذي قاله السيد عصيد جاء على لسان مغربي آخر منتمي لأي حزب أو من الوجوه التي شبعنا منها كمغاربة على القنوات وعلى الصحف ولم تقدم شيئا على الساحة السياسية ولا الاقتصادية ولا حتى الدينية .لن نجد كل هذه الردود الغوغائية عليه حتى أحسستموني أنكم أغلقتم الخمارات والكبرهات والأبناك الربوية وسيجتم الشواطئ ولبستم البرقع نساء ورجالا إني مغربي مثلكم وأعرف سلوككم وطباعكم أفقهنا يحمل السبحة في يسراه والسجارة في يمناه. كلنا نقول عاش الملك ومن يحسب نفسه عربيا في المغرب يقولها بتملق لأنه يحس أن الملك هو ملاذه الأخير إدا لماذا تعاندون حتى الملك كلما نطق كلمة الأمازيغية أو عين أحدا ليادفع عنها عارضتموه سرا وعلانية هل منكم من يحس نفسه ملكيا أكثر من الملك. هل منكم من يحس نفسه مدافعا عن الإسلام أكثر من أمير المؤمنين الذي نراه وسطيا في دينه ويقول أنا عربي وأمي أمازيغية لايخجله ذلك.دعونا وراء ملكنا ,(حفظه الله ونصره لأني أستبشر به الخير كمعظم المغاربة ولأنه لا يعاني من مشكل الهوية ) دون الدعوات إلى التفرقة حتى لا يتفرج علينا العدو والصديق على الشاشات ودماءنا تسيل .
52 - بين العلمانيين و الاسلاميين الأحد 14 أكتوبر 2012 - 05:01
نعم بنكيران هو و وزراؤه لا يستطيعون تغيير شيء ما داموا قد قبلوا باللعبة السياسية القذرة التي تدار تحت قبة البرلمان الذي لا يمثل سوى مسرحا للفرجة الشعبية و التناطحات السياسية الفارغة و مقرا لتنفيذ التعليمات المخزنية ..
هذا الأمر يعلمه عصيد و يعلمه المخزن و هو الفخ الذي وضع لتشويه الاسلاميين عامة لفسح المجال في الجولات الانتخابية اللاحقة لاعادة العلمانيين لسدة الحكم .. فلا عصيد و لا غيره يستطيعون فعل شيء للمغاربة ما دام هذا الشعب لم يتحرر بعد من أغلال الفساد و الاستبداد و ما دامت الثروة و الحكم بيد واحدة ..
53 - ب احمد من المانيا الأحد 14 أكتوبر 2012 - 10:43
بسم الله الرحمن الرحيم
ما لي ارى بعض الاخوان متعصبين للعلمانية وحرية الفرد وما اشبه ذلك ياخوان
كل نفس بما كسبت رهينة لكم دينكم ولنا ديننا
من اراد ان يكون عبدا لهواه فلامانع لذلك الا انه عليه ان يحترم تقاليد وعادات المجتمع الذي يعيش فيه لا ان يفرض علينا شروطا لا يقبلها المحيط الاجتماعي كالتعري والتبرج واكل رمضان جهارا واباح المحرمات كما دعا بذلك الديوث لغزيوي واتباعه
من منكم لم يعجبه العيش في مجتمع مسلم متمسك بتقاليده ودينه فليرحل عن هذه الارض اما اي يتهم الاسلام بالشيطان الاكبر فهذا من الوقاحة بمكان ان يصف الانسان هذا الدين الذي جعله الله رحمة للعالمين بهذه الصفات فالله ناصر دينه رغم كيد الكائدين (( ان الذين كفروا ينفقون اموالهم ليصدوا لاعن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون )) دعات السوء في كل مكان حاولوا اطفاء هذا النور ولكن الله ابى الا ان تكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى فتوبوا الى رب حليم وغفور رحيم يقبل توبة من التائبين
54 - hamza الأحد 14 أكتوبر 2012 - 15:02
شكرا استاد "عصيد"على مداخلتك,و اقول بانه من الطبيعي ان يكونوا "بوجهين"او اكثر لانه في اخر المطاف لا يعملون سوى على تطبيق ما هو موجود في الدين,اد من المعلوم ان هدا الاخير يحث على التدرج,الدي هو مجرد صيغة اخرى لمبدا التقية,اي ممارسة النفاق مرحليا الى حين تهيئة الظروف للانقضاض على الحكم و العودة بالدولة الى القرون الوسطى,و ما اخر قيديو للقاء الدي اجراه "الغنوشي"مع قادة السلفيين الارهابيين الا افضل دليل على دلك النفاق و تلك الازدواجية,لدا من الوهم الاعتقاد بوجود اختلاف ما بين حركات الاسلام السياسي,اد جميعها حامل لنفس المشروع الظلامي المتخلف.
55 - sifaw الأحد 14 أكتوبر 2012 - 15:53
تحية لكل الديموقراطيين الامازيغ والعرب المغاربة..الاستاد عصيد مفكر مغربي لا يستطيع اي ظلامي ان يواجهه في اطروحته.. فهو انسان واضح في افكاره ولا يتلون كما يفعل العلمانيون والاسلاميون الاخرين... لذا ارى ان نلقبه بمفكر العصر المغربي .. المفكر المتنور الذي يضيئ عيوننا... تحية وتانمرت للمفكر عصيد والى الامام...
56 - رشيد الأحد 14 أكتوبر 2012 - 20:16
عص شخصيا معجب به جدا لا اسمع بمتل هدا المتقف في بلادنا انه يقول الحقيقة كما هية وبطريقة جد مفهومة بدون اخطاء نعم الاسلاميون ادا حكمونا فلن نتقدم ابدا نحن مومنون وليس مسلمين لان المسل يجمع المنافق وهم الكتر ممن يقولون ان لغتهم لغة الجنة وهو نفاق الاكبر او اشرك الاكبر كما يقولون ومنهم الكفار ومنهم المومنون وفي كل الاحوال كلهم مومنون ويجب ان نختار المومن الدي يعبد الله وحده بوحده دون اشراك الاخرين وبدون استخلال نفاقه في السياسة
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

التعليقات مغلقة على هذا المقال