24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هيئة حقوقية تنتقد ارتفاع ميزانية التسلح في المملكة (5.00)

  3. حملة أمنية تستهدف مروجي المخدرات بمدينة فاس (5.00)

  4. هجرة (5.00)

  5. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المشاركة المغربية بجنيف

المشاركة المغربية بجنيف

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - NOUREDDINE الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 17:35
للأسف المغرب مازال متخلفا في الديمقراطية وحقوق الإنسان بنضر لما وقع مع هشام الميكانيكي إبن مدينة ميدلت والمهانة التي تعرض لها على يد وكيل الملك وإرغامه على تقبيل رجله إدن المغرب لازال يعيش في القرون الوسطى
2 - BADR GET الأربعاء 27 فبراير 2013 - 18:21
الحمد لله وحده:
هل اتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا.انا خلقنا الانسان من نطفة امشاج فجعلناه سميعا بصيرا.انا هديناه السبيل,اما شاكرا واما كفورا.
ان مفهوم حقوق الانسان مقترن بمفهوم حقوق الله منذ حدوث البعث عام 1996م.حيث تم اختلاق مجموعة من التكتلات التي تدعى الى حقوق الانسان مشكلة من شردمة معتقلين سابقين واقطاب الشعودة قضاة وهم ومحاميي البهتان..وذلك للتبني والتربص واستنزاف موارد البعث التي تقدم الى العرش العلوي الملعون من جهات دولية واقليمية.
فلو انفق الحسن 2ومن معه ما في الارض جميعا ومثله ليغفر له الجرائم التاريخية والحضارية والدينية التي اقترفها خلال ولايته,وخاصة الجرائم النكراء في حق المبعث سي محمد بن مولاي احمد والهما تم له ذلك.
فالياخذوا موارد البعث وليقسموها فيما بينهم;ويلقوا بالمبعث واله في غيابات معتقلات الامراض العقلية والسجون,ان لم يكن القتل العمد مع سبق الاصرار,وتواطئ اعوان الدولة في جرائم لاحصر لها.
فالمغاربة لايراعون حقوق الله ولاحقوق عباده,فظلا ان يراعوا حقوق النسب.فهم يقتلون النبيئن;ويجردونهم من ظواهر تعظيمهم وتوقيرهم..ويتوهمون ارتقاء نظمهم الزائفة/ق~
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال