24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2418:4820:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.14

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | رياضي والمساواة

رياضي والمساواة

كاميرا: محمد حكمون

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - hichamfoggia الأحد 17 مارس 2013 - 00:47
أسئلةٌ أوجهها لمن ينادون بــِ تحرير المرأة
من أي شيء تريدون تحريها !!؟
من القيم , من الأخلاق , من الطهر , من العفة , من الحجاب , أم من الدين !!!؟

و عن أي الحقوق تتحدثون !!؟
أن تعامل المرأة كــ ألة لجلب المال , أو أن تعرض شبه عاريه لــِ تروج سلعة تُباع بــِ أرخص الأثمان , أم أن تُرمى في مئوىً للعجزة حين تصبح غير صالحةِ تنتهي فترة صلاحيتها !!؟

عن أي مساواةٍ تتحدثون !!؟
أن تخرج من الصباح تنافس الرجال و تجالسهم لِ تعود أخر اليوم وقد فقد جزءً من كرماتها , جزءً من أنوثتها , و جزءً من دينها , تعود منهكة القوى كسيرة القلب موجوعةَ الروح!!!؟

كفنا" تضليل إعلام
فلا حرية للمرأة إلا تلك التي جاءت في نصوص القرآن و الحديث
و إن كانت النساء شقائق الرجال
فــَ الرجال قوامون على النساء قوامةٌ أوضحها الشرع
2 - karim الأحد 17 مارس 2013 - 09:58
شكرا لك استاذة خديجة
والله تستحقين جائزة نوبل للسلام
3 - Krimou El Ouajdi الأحد 17 مارس 2013 - 11:41
Le but recherché est que toutes les femmes, digne de ce nom, se comportent comme certaines qui veulent se conformer aux règles de l'universalité. Ce n'est pas la peine d'insister vous n'arriverez pas à le faire. J'ajoute aussi que si vous vouliez le mariage pour tous vous pouvez le réaliser ailleurs mais pas au Maroc.
4 - باطما الأحد 17 مارس 2013 - 13:10
المرأة لا تريد منكي أن تتحدثي باسمها فهي في غنى عما تنادينا به.تتقنين فن إنتاج اللغة حيث لن يصدقكي إلا من لا يدري حقيقة القيم الإنسانية(و لا أقول الأمي لأن هناك من لم يلج المدرسة و له دراية بالكرامة و الحرية).أظن أنكي لم تستوعبي حقيقة خطاب الكونية الذي نادى به إيمانويل كانط و الخطاب الديني بشكل عام. تقتاتين على مفاهيم تجاوزها الزمن. هذا أدكر القراء الكرام أننا ضد كل تعسف في حق المواطن(لا أقول المرأة فقط لأننا كلنا واحد)و ضد كل مقاربة مخزنية لمعالجة كل القضايا المطروحة و ضد كل من يسيئ للمرأة باسم الحقوق و المساواة و الكرامة و ضد كل من يبحث عن وطن داخل وطننا للشواذ جنسيا.
5 - Driss الأحد 17 مارس 2013 - 13:20
The first right of human righ is the right of religion. Let the muslim woman who chose to be muslim to practice the way she want the way that God want not the want that the west want. You are trying to enforce one style of human right that is imposed by the west on all third world countries to make them as a market for their benefit. So just enforsing one style is against human right freedom.Did you ever complain about the
human right in france? why woman is not allowed to wear burkoa in France and she is allowed to wear micro-skirt in morocco. Ryadi If you are really honest can you please declare to the media how much did you own before you start as human right activist and how much you have now?? just a question to people who think that you are fighting for the. Pleas if I am wrong do so and let me know.
6 - FEMME الأحد 17 مارس 2013 - 13:42
Salam , je ne comprend pas pourquoi le cerveau des hommes arabo musulmans ne peut pas appréhender jusqu'a présent que la femme doit avoir les meme droits que les hommes et que les lois islamiques sont loin et incapables de résoudres nos problèmes actuels. je ne coprend pas pour quoi ce cerveau la n'a pas compris que le developpement et une vie meulleure viendra d'une complicité totale entre les deux éléments de la société (hommes et femme) . la main dans la main ils peuvent construire enssemble une société de rêve ( un maroc de rêve) l'indistire automobile et aeronautique marocaine, l'agriculture et l'agroalimentaire marocaines....en ce moment la on ne pensera meme pas à l'hiritage (le double pour l'homme) ni à voler le travail de la femme au detriment de l'homme, ni à vendre nos petite filles sous pretexe du mariage halale ou non halale, on pensera qu'au future de notre civilisation arabo musulmane qui provoque la honte dans nos coeur chaque jour ,
7 - BHAFSA الأحد 17 مارس 2013 - 13:50
نعم نتفق معك في النصف الذي لا يخالف الاسلام
اما كلمة المساوات فهي خاطئة خاطئة خاطئة
بل التكامل
فالرجل الزوج ياخذ مكان الاب في المسؤولية والمحبة والتوجيه
والزوجة المطيعة يصبح زوجها عبدا لها
وهذا الاحظه حتى في اروبا
8 - امير الأحد 17 مارس 2013 - 14:02
نحن نعلم مثلا أن المرأة و الرجل في البادية يعملان سويا و في ظروف قاسية بما يحقق لهمانوعا من العيش المشترك و لو بالمكابدة و المشقة...وهذا الرجل لا تعطيه الدولة شيئا تماما كالمرأة في البادية ...فلماذا يصورون الرجل كما لو أنه يتقاضى راتبا شهريا و المرأة ممنوعة منه...أما المساواة في الاجور فعند الموظفين و في المعامل نفس الاجرة ...علما بأن المرأة لا تشتغل بالحراسة الليلية و حرس الحدود و شرطة السير وحفر الطرقات....ان هذه المفكرة العجيبة و النجيبة توهم الناس أن الرجل يعيش بحبوحة العيش على حساب المرأة ...أما الزواج الذي تتجدثين عنه فهو موقوف التنفيذ...و لو أتيح لك تشغيل النساء في احدى شركاتك لكنت اول من يسرقهن...كفى كذبا و تدليسا ....من يمنعكن من اعانة الارامل و مساعدة المطلقات و جمع المشردات و اغناء الفقيرات.فانتن ترين ما في المجتمع من قلة ذات اليد..أم ان رأسمالكم الحديث الفضفاض فقط.
أما القيم الكونية المتحدث عنها و التي أمضى عليها المغرب فأولا لم يستشرنا أحد عندما أمضيتم عليها
و ثانيا فقد فرضت من فوق و بالقوة..وهي لا تمثل الا من وضعوها أما انتن فلستن الا مستوردات لبضاعة جربت و ثبت فسادها.
9 - يوسف الأحد 17 مارس 2013 - 15:35
لم يأت في القران أبداً : " إن الله يأمر بالتسوية " لكن جاء : { إن الله يأمر بالعدل } ، { وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل } ، وكذب على الإسلام مَن قال : إن دين الإسلام دين المساواة ، بل دين الإسلام دين العدل وهو الجمع بين المتساوين والتفريق بين المفترقين . أما أنه دين مساواة فهذه لا يقولها مَن يعرف دين الإسلام ، بل الذي يدلك على بطلان هذه القاعدة أن أكثر ما جاء في القرآن هو نفي المساواة : { قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون } ، { قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور } ، { لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا } ، { لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم } ، ولم يأت حرف واحد في القرآن يأمر بالمساواة أبداً إنما يأمر بالعدل ، وكلمة العدل أيضا تجدونها مقبولة لدى النفوس فأنا أشعر أن لي فضلاً على هذا الرجل بالعلم ، أو بالمال ، أو بالورع ، أو ببذل المعروف ، ثم لا أرضى بأن يكون مساوياً لي أبداً . كل إنسان يعرف أن فيه غضاضة إذا قلنا بمساواة ذكر بأنثى . (ابن عثيمين)
10 - ياسين الأحد 17 مارس 2013 - 20:31
إن المساواة ظلم فكري إنساني للإنسان عموما و النساء خصوصا ..

قيمة المساواة لا و لن تكافئ قيمة العدل .
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال