24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  2. مقترح قانون جديد يقضي بإلغاء وتصفية معاشات برلمانيي المملكة (5.00)

  3. البيجيدي وبرنامج "التمكين" من النساء لا لهن (5.00)

  4. "المرابطون" يزاحمون "الأسود" على صدارة المجموعة (5.00)

  5. العدالة والتنمية وتكريس الفساد (5.00)

قيم هذا المقال

4.67

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بابا الفاتيكان امرأة

بابا الفاتيكان امرأة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - nonosa الأربعاء 27 مارس 2013 - 02:11
العزة للاسلام لا نعبد بشر من اي نوع كلنا نعبد اله واحد ( قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد)صدق الله العظيم ديننا يحترم الانبياء الذين جاؤوا لنا بالرسالة الاسلامية لان الله تعالى قال لايقبل غير دين الاسلام
2 - ملاحظ الأربعاء 27 مارس 2013 - 08:58
هذه القصة اسطورية اساسها غياب اخبار عن بعض البابوات في القرن الرابع عشر الميلادي.وبسبب قصة روائية ظهرت واثيرت من جديد ي اواخر التسعنيات و اخرجوا لها فيلما بعد ذلك. والان بعد خمسة عشرسنة تظهر علىصفحات هسبريس!
3 - أبو محمد الأربعاء 27 مارس 2013 - 10:45
الحمد لله على نعمة الإسلام. الحمد لله أننا لم نقدس أحدا من البشر العادي بل نؤمن بكل الرسل و الأنبياء المصطفين من الله عز وجل و آخرهم و خاتمهم و سيدهم نبينا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. إن الله يمهل ولا يهمل. هذه القصة تنضاف لكذب المسيحيين على الأنبياء والرسل و تحريفهم للكتب المقدسة المنزلة على الأنبياء في عصرهم
4 - salah eddine الأربعاء 27 مارس 2013 - 11:17
لاول مرة ارى هسبريس تقدم شيئ عضيما للقرائها -_-
احييكم
5 - redamask الأربعاء 27 مارس 2013 - 11:55
هناك فيلم يحكي القصة إسمه la Papessa
6 - naime zagora الأربعاء 27 مارس 2013 - 12:28
و مع ذلك لازالو يتطاولون علئ الاسلام ويتهمونه بالخرافات في حين ان طقوسهم الدينية نرى فيها العجب العجاب والوثنية وتعددالالهة بثالوثهم الذي يسمونه الاقانيم.وزززززززززززززززززززززززيد ازززززيد. الحمد لله علئ نعمة الاسلام.
7 - بيتروان الأربعاء 27 مارس 2013 - 14:03
على الرغم مما جاء فى تلك القصة الا انها لاترقى لمستوى القرائن مما احتوته بخصوص الصراعات بين الكاثوليكية والبروتستنتية وما زعم فيها عن مارتن لوثر كينج , الا ان الامر لن ينل من العقيدة او الايمان المسيحى .
ففى كل العصور توجد الهرطقات بصورها المتعددة فهى لم تنتهى بل وستظل من خلال فكر ابليس المتغلغل فى البشرية .
والترويج لمثل تلك الاساطير لن ينال من الحق والحقيقة .
8 - عمر الأربعاء 27 مارس 2013 - 17:23
شاهد في إحدى القنواة وثائقي عن هدا القصة.
وبسبب دالك أصبح على البابا ان يمر بإختبار صغير قبل توليته .وهو عبر عن الجلوس في كرسي في تقب يقوم خلاله أحدى الرجال بوضع يده في التقبل لتأكد من جنس البابا أنا لاأمزح لا أدكر القناة ولكن اظن ناشونال جيغرفيك .
9 - MOHAMED الأربعاء 27 مارس 2013 - 18:36
Es gibt einen deutschen Film namens ''die Päpstin'',der die Geschichte darstellt.
das ist ein verfilmter Roman der Verfasserin ''dona cross''
10 - مواطنة الأربعاء 27 مارس 2013 - 19:33
ا لحمد لله ان بعث لنا رسولا كريما لا غبار عليه ليهدينا الى طريق الحق .احمد الله كوني من امة محمد صلى الله عليه و سلم .
11 - muslim الأربعاء 27 مارس 2013 - 20:52
هذه حقيقة اخرى تنضاف الى عدة حقائق التي تقول بآن الغرب لا يعترف بالمرآة بل يرى فيها مجرد اداة
12 - أبو عمر المغربي الأربعاء 27 مارس 2013 - 22:24
لماذا يخفون هذه الحقيقة ؟
وهم الذين يحاولون أن يفرضوا علينا الديمقراطية في كل شيء
فلماذا لاتكون البابا أنثى ؟ بمثل منطقهم
13 - أزاليم الخميس 28 مارس 2013 - 08:17
- عمرالأربعاء 27 مارس 2013 - 16:23

شاهد في إحدى القنواة وثائقي عن هدا القصة.
وبسبب دالك أصبح على البابا ان يمر بإختبار صغير قبل توليته .وهو عبر عن الجلوس في كرسي في تقب يقوم خلاله أحدى الرجال بوضع يده في التقبل لتأكد من جنس البابا أنا لاأمزح لا أدكر القناة ولكن اظن ناشونال جيغرفيك
14 - مغربية الخميس 28 مارس 2013 - 11:40
الكنيسة اصلا بلاد للعجائب و ما خفي كان اعظم، اما ف الدين الاسلامي رجل الدين ما عندو كراد ف التسلسل الوظيفي، و عايش وسط الناس مزوج و عندو وليداتو ما عندو ما يخبع حياتو واضحة، اما حياة الاساقفة كلها غموض في غموض، و ليس اي انسان يقدر يدخل للكنيسة و يجول فيها كما يريد و يكتشف خباياها و يقرا اسرارها، احنا المسجد تسارى فيه من الراس حتى للراس ممخبعين عليك والو و كتب الدين لي ف متناول الفقهاء يمكن يحصل عليها انسان عادي، على عكس الكنائس الي تشبه الاهرامات اسرارها لا تنتهي.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال