24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | التدين في المغرب

التدين في المغرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - Zouhar Hicham السبت 13 أبريل 2013 - 16:18
صنفان لم و لن يُزهِرُوا بلادنا بفكرٍ ولا بعملٍ،
داعٍ إلى شريعةٍ و هو جاهل بالدين ،مستعلٍ بعِرقِه وفِكرُه مُبتدعٌ.
و ثانٍ، متبجِّحٌ بحداثتيةٍ و شغلهُ الشّاغِلُ إِزدِراء دينٍ و ما بعقلِه ذَرّةُ علمٍ يَنفع.

فيا صاحبي تمعنْ و قلّي
كيف لمسلمٍ يسْتَنبط الحلال و الحرام من عرف و تقاليد أن يرتقي ،كأنما هِي قريش تقول هذا ما كان عليه ابآءُنا وما للقرآن علينا حَكم.
و كيف لشخصٍ يدعو إلى دمقراطيةٍ تُحَقِّر دينَ و فِكرِ الآخر أن يتحضَّر، كأنما قانونه الوضعيُّ خالٍ من الشوائب، أو رسالةٌ بُعثت من بلدٍ لا يُعبد.

لله درك يا وطني،
أفواه تصيح بمساواةٍ، و فيك القانون و الحق غاب.
وأفواه تدعو للصحوةٍ، وفي مساجدك القرآن و فوقه التراب.
1
2 - observateur السبت 13 أبريل 2013 - 16:21
Puisque le rationel humain represente le minimum de l irrationel infini il vaut mieux croire en DIEU createur de l homme a son image
3 - خالد السبت 13 أبريل 2013 - 16:31
التتقرير لم يأتي بجديد فالتدين الزائف منتشر وسط المغاربة بكثرة من المواطن البسيط الذي يصلي معك في المسجد كل الصلواة الخمس ويتحفك بقال الله وقال الرسول والمظهر الملتزم ولكن ما ان تتعامل معه فى احدى المعاملات خصوصا المالية منها والتجارية حتى يتبخر كل شئ وكذلك نفس الشئ يمكن قوله عن الحكومة الملتحية الحالية فالنفاق ابرز سمات مجتمع يهتم بالضاهر ولايركز على الباطن .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .إنَّما بُعِثْتُ لأتمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ
4 - عبدالله السبت 13 أبريل 2013 - 16:53
الله أكبر, الحمد لله على نعمة الاسلام
5 - عبدو السبت 13 أبريل 2013 - 16:59
الدولة تريد التدين المنحصر في المسجد لي الدار ومن الدار للمسجد ولا تريد غير هذا اما التدين المتعلق بالقرارات والمواقف الشجاعة فهي لا تحبذ هذا التدين بل تطارده وتهاجمه وتمنعه وتسخر كل الامكانيات الممكنة لاقصائه وطرده ولك ما تسمع من طرد أئمة المساجد ومنعهم ومحاربة دور القران واغلاقها والتضييق على حرية الكلمة وكل مظاهر الحيف والظلم تجدها في مغرب اليوم والامس
6 - aniani السبت 13 أبريل 2013 - 17:04
ما باغينش تفهموا ان المغرب بلد اسلامي شئتم ام ابيتم ، مع انه الان علماني كما يعلم العالم باسره و لكن نور الله دائما هو المهيمن ، و مع انتشار الفساد ، الانسان يبحث عن العفة ، حتى و ان وقع في المعصية ، فالعودة دائما لربنا
7 - المغربي السبت 13 أبريل 2013 - 17:17
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
واش كتلاقى 3 او 4 ديال الصفوف في المسجد وتقول ان المجتمع مزدوج في التعامل... ازدواج في التعامل يكون عندما تجد في المسجد اكثر من 20 صف فى جميع صلوات اليوم المفروضة...
مثلا عندنا مسجد كبير فى حينا يصلى فيه يوم الجمعة 2000 مصلى او اكثر لكن في صلاة العصر و المغرب و العشاء بين 5 صفوف و6 صفوف 150 مصلى...حتى يوم الاحد يعنى عطلة 6 صفوف فى جميع صلوات اليوم.. اذن هاد 6 صفوف مع 2000 مصلى غادى يكون عندهم ازدواج في التعامل لا اظن ..نتمنى هاد 2000 مصلى يوم الجمعة ترجع تصلى العصر 1000 عاد نحكموو علهم واش عندهم ازدواج في التعامل و السلام
8 - نادر البيضاء السبت 13 أبريل 2013 - 17:28
اذا كنا نراقب الله تعالى في السر و العلانية في المنزل في الشارع في العمل في المدرسة في المسجد في السوق فان الله تعالى حينئذ راض عنا
9 - مراد علمدار السبت 13 أبريل 2013 - 17:45
(وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ) (البقرة: من الآية 143).فمن الناس من يفهم الدين شكلاً بلا مضمون، قولاً بلا عمل، ومن الناس من لا يحمل من الدين إلا اسمه حيث كتب في بطاقة هويته أنه مسلم وهو في حقيقته أبعد ما يكون عن الإسلام،و..و..الخ. ومن ثم تبدو حاجتنا الشديدة في هذا الوقت إلى فقه التدين.وفقه التدين قوامه الأساسي أن نفهم الإسلام فهمًا شاملاً كاملاً غير منقوص ينتظم كل شئون الدنيا والآخرة، فهو دولة ووطن أو حكومة وأمة، وهو خلق وقوة أو رحمة وعدالة، وهو ثقافة وقانون أو علم وقضاء، وهو مادة وثروة أو كسب وغنى، وهو جهاد ودعوة أو جيش وفكرة، كما هو عقيدة صادقة وعبادة صحيحة، سواء بسواء..
10 - Bachacha السبت 13 أبريل 2013 - 18:00
حينما قرات العنوان:التدين في المغرب:مظاهر متناقضة!
وحينما سمعت اول جملة: يشهد المغرب منذ فترة ارتفاع موجة التدين!
قلت في نفسي :ان هذا التقرير ملغوم!
لكن سرعان ما اتضح العكس! التقرير موضوعي .. وما خلص اليه لا ينطبق على المغرب وحسب .. بل على العالم الاسلامي... لماذا!???
لان المسلمين اخذوا من الاسلام القشور والمظاهر وتركوا الاصل واللب !
الاسلام هو اسلام المرء كل امره لله واسحضار رقابته له في كل وقت وحين!
الاسلام هو اخلاق هو معاملات هو احترام الوالدين والاولاد والزوجة والمعلمين والجيران وكل المخلوقات والعطف عليها.
الاسلام رحمة .. الاسلام ابتسامة .. الاسلام سلام وامن.
يوم نتمثل هذه المعاني .. يومها سنصبح في غنى عن المحاضرات والمناظرات لنقنع الاخر بديننا .. يومها سيدخل الناس في دين الله افواجا..
11 - عبد المنعم السبت 13 أبريل 2013 - 18:29
لا اله الا الله محمد رسول الله
12 - DARIJAOUI السبت 13 أبريل 2013 - 18:31
شمن علاقة بين التدين والأخلاق؟ أنا كنعرف بزاف ديال الناس لادينيين كاملين بيهم ناس معقولين.
13 - مغربي أصيل السبت 13 أبريل 2013 - 18:38
قناة روبرت ميردوخ ماعندها علاش تحشم
قالتلك المجتمع متدين ولكنه دير التطبيع مع الفواحش!!!
14 - la bonne culture السبت 13 أبريل 2013 - 19:21
الرشوه والربا والدعارة ظاهرة إجتماعية وإقتصادية ،نتيجة عدة مشاكل إقتصادية وبروقراطية وسياسية ، أجهزة النظام هو المسؤول الأول على هذه الظاهرة ، لأن في المغرب من يطبق القانون هو الفاسد والراشي الأول في البلد ،زيادة على ذلك غياب تقافة النظام والإحترام المواطنين ،،.. هناك فقط التقافة العشوئيه الفوضوية المعنفة ، لذا تجد الشعب فوضوي متخلف متعنف ، لأنه يعيش في بيئة وتقافة متسخة
15 - فوزي السبت 13 أبريل 2013 - 20:20
لسنا بحاجة إلى الإسلام نحن بحاجة إلى الإنسان.
كيفما كانت الطقوس لن تحل مشاكلنا الوجودية المعقدة. يوم نعمل عقولنا بدل نزعاتنا تبدأ الحلول لمشاكلنا تتراءا لنا. نعم التدين الإيجابي يكسب استراحة نفسية لكن لا يخلق الحلول. هذا ما يجب أن يفهمه عموم المسلمين.
16 - stranger السبت 13 أبريل 2013 - 20:32
الدين في الناس حقل ليس يزرعه غير الالى لهم في زرعه وطر,من امل بنعيم الخلد مبتشر ومن جهول يخاف النار تستعر فالقوم لولا عقاب البعث ما عبدوا ربا ولولا الثواب المرتجى كفروا كانما الدين ضرب من متاجرهم,ان واظبوا ربحوا او اهملوا خسروا.ان دين الناس مثل الثلج ان راته الشمس ذاب.
17 - متتبع للاحداث السبت 13 أبريل 2013 - 20:38
ا لشعب المغربي من اكبر الشعوب المسلمة ايمانا بالله وبالاسلام, لكن المغاربة في نفس الوقت عباقرة فالقوالب والتسييس والغش والغدر والكذب والوصولية والنصب والسرقة والتحايل وما الى ذلك من الطبائع الجهنمية. ونسال الله العفو والعافية. الله يعفو علينا من الفقر والجهل ومن التخلف ومن التسلط والاستبداد.
18 - ASMAA السبت 13 أبريل 2013 - 20:55
أخرج الشيخان في صحيحيهما من حديث عبدالله ابن عمر ابن العاص أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال. إن الله لا يقبض العلم ينتزعه إنتزاعا من صدور العلماء ولكن يقبضه بقبض العلماء حتى إدا لم يبقى عالما إتخد الناس رؤوسا جهالا فأفتو بغير علم فظلووأظلوا
19 - العاشق السبت 13 أبريل 2013 - 21:55
الحمد للرّحمان الرّحيم بجميع خلقه
اللّهمّ ارحم عبادك
20 - etrange السبت 13 أبريل 2013 - 22:59
très étrange pour parler de la religion dans d'un pays ou 99% sont msl et vous osez dire que ces derniers temps on constate que de plus en plus de jeunes converti à l'islam ce qui est normale dans un pays comme le maroc
21 - Amine- Madrid الأحد 14 أبريل 2013 - 00:06
الحل لمسئلة الدين هو اعطاء الناس حرية المعتقد لانها مسئلة شخصية لكل فرد, فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر. يجب على الناس ان يهتمو بسلوكيات الفرد لا بمعتقده. حينها سيصبح معيار المقارنة بين الناس الاحسن اخلاقا و خدمة لمجتمع, لا الاطول لحية وتدينا.
22 - عبد الغفور الأحد 14 أبريل 2013 - 00:14
بسم الله الرحمان الرحيم ,, السلام عليكم ,, في الحقيقة هدا الموضع بالغ الاهمية ومخز في نفس الوقت , كيف نفسر ان الانسان المسلم يصلي ويصوم رمضان ويحج حتى وتظهر منه ما يناقض هاته العبادات على رأي والله أعلم ان هاته الظاهرة تعرف بضعف الايمان فكلما زاد ايمان العبد نقصت معاصيه وكلما نقص ايمان العبد زادت معاصيه وكماقال النبي صلى الله عليه وسلم الا ان في الجسد مضغة ادا صلحت صلح الجسد كله وادا فسدت فسد الجسد كله الا وهي القلب , ومسألة اخر اشاهدها في المجتمع اسأل الله ان يعافينا جميعا الا وهي مسألة الصلاة الله ياإخوان لن تجد انسان يناقض عمله واقعه الا ووجدته ان كان يصلي اصلا الا ووجدته لايصلي وانما يحمي جسمه بحركات الصلاة , ولو صلى كما امره الله مستحيل ياأخوان تجد هده الظاهرة وهدا كلام الله سبحانه _( ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ) وهدا يمكنكم ان تشاهددوه وتلاحظوه في غيركم ان لم تكونو انتم الملاحظين وااله المستعان .
23 - BRAHIM CHELH-TORINO- الأحد 14 أبريل 2013 - 00:21
...عموما الاسلام دين و معاملات لا يزال غير موجود او بالاحرى غير مرغوب فيه; في جميع الدول العربية ,اللهم اذا استثنينا قلة قليلة من الذاكرين,,,فمثلا هنا في المهجر من حتى اعتبر نفسه(ذكيا)ليحول العقيدة الى طريق لارقيب السرعة فيه لجني المال كما هوحال بعض تجارالمواد الغذائية كالجزارة مثلا;;حيث هدف اغلبهم هوجمع المال وليس ابدا التفكير في ارضاء الشرع في ضمان حاجيات اخوانهم في الدين ...ونسوا ان نعمة الله عليهم اجدر ان تستعمل لارضاء الله وعباده في ان واحد;وليس ارضاء النفس الامارة بالسوء...واحيانا تجد منهم من لا يؤدي حتى شعيرة الصلاة,,,بل والاظلم ان منهم من يلازم المسجد لاستعطا ف الذاكرين كزبناء....خلاصة الله الطف بنا امين...
24 - عبد الحق المغربي الأحد 14 أبريل 2013 - 00:30
الدين هو حسن الخلق . ليس هذا صوفي أو سلفي فنحن مسلمون لا مفرقون شغلنا الشاغل الإنتقاذ الذي للأسف تعلمناه من بعض العلماء المتناقضين أو الطاعنين فيما بينهم.
فالعالم الحق من تجده يتكلم عن الدين و عينه على لب الدين من زرع العقيدة الصحيحة و الأخلاق الحميدة لا زرع الأحقاد و البغضاء بانتقاد لاذع للدعاة لخطأ ما و الحط من قيمته ...
25 - عبادة المظاهر الأحد 14 أبريل 2013 - 00:31
مشكلتنا هي أننا نهتم بالمظاهر و ما هو معرض للزوال إضافة إلى دفاعنا عن الدين أكثر من دفاع الدين عن نفسه، حيث نهمل ما هو أساسي و جوهري ألا وهو انعكاس الدين في المعاملات في الواقع؛ ما فائدة التردد على المساجد و زيارة الأماكن المقدسة إذا لم نكن صادقين مع الله و مع أنفسنا و مع الغير.الإشكال يكمن في أن كل واحد له معياره الخاص للحكم على كل القضايا.لكن المشكل العويص هو أن البعض يحدث الناس في أمور الدين و من المفرض أن يكون هو القدوة لكن على مستوى الواقع الأمر مختلف. و يمكن أن نظيف بعض الفتاوى التي تجعلنا في موقف حرج أمام الآخر... حتى أصبحنا نخجل من انتمائنا (لكن بطبيعة الحال هناك شرفاء يجسدون الدين عمليا و ليس مجرد سفسطة)
26 - مؤمن الأحد 14 أبريل 2013 - 01:17
"يارب يا مالك الملكوت أن تحفظ بلدي من طنجة الي الكويرة وأن تزرع المحبة في قلوب أبناءك و أن تهديهم الي الطريق الحق و الحياة و أن تغفر لهم خطاياهم يارب. أنت الحق و الحياة أنت مخاص المسيح كما قلت في كتابك المقدس. "



أمين يارب
27 - مجاور لمسجد الأحد 14 أبريل 2013 - 01:31
السكن بجوار المسجد أصبح مصيبة كبيرة حيث أصبحت جوانب المساجد مرتعا لكل من هب و دب من فراشة و باعة متجولين و عربات و بهائم و نهيق و صياح و نباحو متسولين و مشردين هذه الحالة تعطي فكرة واضحةان حالة التدين التي ارتفعت هي فقط سطحية لا تأثير لها على المعاملات و سلوك الأفراد و هذه الأشياء لا نشاهدها بجانب دور العبادة للديانات السماوية الأخرى .
28 - كاره الضلام الأحد 14 أبريل 2013 - 01:43
1 النفاق هو ما يقوم به بعض الاعلاميين المغاربة حينما يشتغلون في قنوات الاعراب، يتحولون الى كائنات خاشعة تماشيا مع رغبات السيد، و يسيئون الى بلدهم و لو لم يطلب منهم دلك، يستبقون ارادة سادتهم، هكدا يصورون بلدهم بالطريقة التي تعجب اولياء نعمتهم، و يخفون حقارتهم خلف قناع انتقاد السلطة،يعني ان الاعراب اصبحو يحبون ان يروا المغرب بعيون اكزوتيكية ،في الوقت الدي كف الغربيون عن دلك، ياتي الغربي الى المغرب و لا يحس بغربة، و لكن البدوي يتصرف و كانه قادم من كوكب بعيد بلغت فيه الحضارة شاوا بعيدا.
2 تدين المغاربة لا يختلف عن تدين اي شعب مسلم اخر، دين اكبر من طاقة البشر، طبيعي ان يتملص منه الناس خفية عن الاخرين، نظرة المجتمع هي المشكل العويص و هي ناتجة عن الدين، العنف الرمزي يرتكب باسم الدين،فمن يصف الناس بالنفاق يجب ان يكف عن ارهابهم باحكامه و يترك لهم حرية اختيار حياتتهم.
29 - أحمد أبضار الأحد 14 أبريل 2013 - 04:57
عندما رأيت عنوان هذا المقطع كنت أظن أنه سيتحدث عن تدني مستوى التدين لدى المغاربة, ولكن العكس هو ما حصل, لكن على أي تدين يتحدثون المجتمع المغربي غارق في أوحاله ومشالكه بسبب ضعف الوازع الديني والأخلاقي لو كان هناك تدين فعلا لما رأينا كل يوم الجرائم تملئ صفحات الجرائد وانتشار ظواهر من قبيل الإغتصاب, السرقة, القتل, إلخ...
30 - anfour الأحد 14 أبريل 2013 - 06:13
لن يغير الإيمان من أوضاعنا الإجتماعية و الإقتصادية. من شاء أن يتدين فذاك شأن خاص. و ما يجمعنا كشعب هو الوطن و همومه من تعليم و أمن و تطور تكنولوجي و رخاء اقتصادي...أما الإيمان بالله فهو استرخاء بعد عجز عن حل مشاكل الإنسان و هدنة مع همومه اليومية.
الرسول وظف الإسلام للإستيلاء على السلطة و الدليل على هذا تلك "الغزوات" و الغارات التي شنت على مختلف البلدان تحت إشراف الرسول نفسه.
فلو كان الهدف هو الدعوة إلى الله فقط لبقي الرسول إماما في المسجد دون التطلع إلى إنشاء دولة بل إمبراطورية حتى لو سلمنا أن إنشاءها لم ترق فيه دماء. أين هو الزهد؟
31 - القلالي الأحد 14 أبريل 2013 - 12:45
من اغرب ما سمعته من ان اسمع مذيعا يقول (ان المغرب ترتفع فيه نسبة التديون)
اذا صح لا حد ان يعجب ويتساءل فعليه ان يتساءل ان المغرب بدات تظهر فيه مظاهر التنكر للدين اما التديون فالمغرب لم يعرف منذ الفتح الاسلامي الا المنتدين من ابنائه وبناته.
عش رجبا ترى عجبا
32 - إلياس الأحد 14 أبريل 2013 - 13:17
من مغاربتنا 75% هم منافقون ويتأكد هذا في الكلام الزائف والمقولات المركبة من طرف الشباب التي تؤكد الإزدواجية بين الدين و الحياة،فمجتمعنا عمله تقريبا كله رياء.
33 - المغرب المستقبل الأحد 14 أبريل 2013 - 13:31
لم اسمع يوما عن ربورطاج يتكلم عن المنكر والعري الدي عم البلاد اللهم قوي شوكة الإسلام
34 - kimdar الأحد 14 أبريل 2013 - 14:52
التدين في المغرب تدين زائف لحد ان البعض يطلقون لحاهم فقط لكي تزدهر تجارتهم!!!
35 - كاره الحداثه الأحد 14 أبريل 2013 - 19:26
القنافذ تظهر متملّسهمتقنفذه في آن واحد في نفس التّعليق ، ألم أقل لكم؟
على أيّ حال - لا تحزنوا إنّا معكم و عليكم. الفرق بينا و بينكوم شاااااااسع، حنا ما كنتلبدوش ، حنا كانضربوا فاص
36 - حسن الادريسي الأحد 14 أبريل 2013 - 22:30
ان هذه القناة أرادت أن تجعل من المغاربة أناسا لا علاقة لهم الدين ، الا من جهة الطقوس العادية ، ترون المسجد الذي صورته لم أر يوما ما في الصلوات الخمس مجد فيه أقل من صف ، وكأننا في اوربا في بلاد غير اسلامية والله المستعان ، لا ارى هذا الا تشويها لدولتنا .
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

التعليقات مغلقة على هذا المقال