24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3207:5713:4516:5319:2520:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الكرنفالات في زمَن الكُورُونَا فِيرُوس! (5.00)

  2. "مغاربة إيطاليا" يخشون تكرار السيناريو الصيني بعد تفشي "كورونا" (5.00)

  3. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  4. نصف النشيطين في المغرب لا يملكون شهادة مدرسية وعقد عمل (5.00)

  5. الزفزافي: الشهادة أهون من رفع الإضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

4.26

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الريسوني وعزل مرسي

الريسوني وعزل مرسي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - المـقـاوـة مـسـتـمرة الأحد 07 يوليوز 2013 - 02:18
الطريق محفوف بالمخاطر غير مؤمنة من بنو علمان الذين أنقلبوا على الشرعية وها هو اليوم أرادوا أن يرئسوا البرادعي ، ولكن الاخوان والمؤمنون معهم بشرعية مرسي يواصلون الاعتصامات السلمية رغم المجازر التي يقوم بها الجيش مع البلطجية ورمي المصلين بالرصاص وهم يؤدون الصلاة لو تركوا بنو علمان سوف سيغلقون المساجد ويمنع الاذان وذكر الله وستفتح قنوات الاباحية وأوكار الدعارة وفتح المجال للخلجيين المكبوتين لافراغ شهواتهم,
2 - خ/*محمد الأحد 07 يوليوز 2013 - 03:25
ا لمؤسف ان كثيرمن القوى المدنية والسياسية المصرية باركت انقلاب العسكر ;متغافلة وعن قصد مبادئها التي ضلت تدعوا اليها من الحرية والعدالة والديمقراطية والدولة المدنية الحديثة الراعية لمصالح الجميع ذون تمييز; متناسية فى الوقت نفسه انها باتت تشاطر العسكر جريمة نسف العملية اديمقراطية لتؤسس معهم حكم ديكتاتوري عسكري يتعسف الديمقراطية ويضع من نفسه وصيا عليها
3 - العلمي الأحد 07 يوليوز 2013 - 04:10
ا ن ما حصل في مصر هو نتيجة واقع نسجتها جُحود الاخوان وتهكم مُرسيهم جماعة سرقت الثورة من اصحابها فهي لم تع ما السياسة و دواليبها ولا فنّ ادارة الاختلاف غير كيل العنف بكل الوانه لمن خالف منهجها تزُجّ بالدين لتفسِّق وتُزندق هذا وتكفر ذاك ان مرسى هو من عزل نفسه حين كان رئيس جماعة الاخوان و لبّى مطالبهم وتجافى عن بقية من انتخبوه ولم ينتخبوه فكان لَفْضه حتْما مَقضيا ان إلصاق تهمة عزله بالجيش فرية فيها ازدراء بالمجتمع المدني مؤسسة الازهر الكنيسة والاحزاب -منها ما كان في حِلفه والملايين التي خرجت لإسقاطه بعد محاولات تقويمه لكنه عَميَ حين أبى ولا ننسى ان من عيّن السيسي هو مرسي فليلم نفسه إذن لعدم تمحّصه في اختيار رجالات الدولة ويكفي في نظرنا ان عُد كما زعم مرسي واخوانه ما قام به الجيش انقلابا عِلةً لعزل الرئيس لأنه باختياره للسيسي هدد امن الدولة و عليه فهو ليس أهلا لتسيير البلاد ولكن نقول لماذا لم ُيعد انقلابا حين تنكر الجيش لمبارك أوحين فاوضتموه على الكراسي وأدت اللجان و الوزراء من قبل اليمين أمامه اعتقد لكون المؤسسة العسكرية كانت واقعا مؤسسة دستورية تحكيمية كلمتها فصل الخطاب عند اختلافاتكم
4 - freeman الأحد 07 يوليوز 2013 - 06:33
hello I use to respect u but about this video I wont say I will disrespect its not my things but u failed man in the first exam it just because peoples has thrown out murssi and his followers u became dishonest ,
let check what has happened in Egypt peoples more than 30millions were protesting against murssi for more than 2 or 3 months the army gave murssi as president a time to settle things down by communication with the opposite but murssi wasn`t there so the action has to be taken to avoid civil war in egypt I have a question murssi believe in democracy when people told to get out he didn`t do it why and what the difference between him and Mubarak ???
ask urself those question and try to convince urself before u vomit another video for the audience
5 - احمدي سليم الأحد 07 يوليوز 2013 - 06:59
لا يمكن أن نتحدث عن الديمقراطية في مجتمع يسيره الشيوخ بقتاويهم المتناقضة.
لقد سمعنا في الأسابيع الأخيرة من حكم الرئيس المخلوع مرسي نوعين من الفتاوى
1- فتوى تحرم الخروج عن حكم مرسي باعتباره ولي الأمر
2- فتوى تحرم الولاء لمرسي على اعتبار عدم تطبيقه للشريع.
هل السياسة تساس بمنطق الحلال والحرام ؟
هل في التدافع السياسي الديمقراطي من يعتب نفسه ملائكة والآخرون شياطين. من يعتبر نفسه مؤمنا والآخر هو الكافر. وكأن عدم اعتناق ديانة معينة جريمة ضد الإنسانية.
ما لم تتشبع الشعوب الإسلامية بقيم العلمانية بمفهوم فصل الشأن الديني الميتافيزيقي عن الشأن العام.
فمن أراد أن يعبد حتى اللات والعزى فليفعل شريطة أن لا يضر بالآخر.
لقد كان العرب قبل الإسلام يعبدون الأصنام لتقربهم الى الله زلفى
والآن يطوفون بالحجر / الكعبة / ويقبلون الحجر / الحجر الأسود / ويرجمون الحجر / رمي الجمرات . كل ذلك ليتقربوا الى الله / إنها وثنية مقنعة
عودة الى السياسة فلنأخذ على سبيل المثال كوريا الجنوبية. قمة في التكنولوجيا وقمة في الاخلاق رغم أن ربعهم مسيحي وربعهم بوذي ونصفهم لا يعتنق أية ديانة
العلمانية هي الحل
6 - M-rrakchi Brother الأحد 07 يوليوز 2013 - 08:43
اناواللهما باقي كنعرف والومع هدالمغاربة اقسم بالله دائمااتناقش مع مصريين اصدقاء وكلهم ضد مرسي معاالعلم انهم مسلمون وليسو اقباط مسيحيين وكانو ضد مبارك الناس عايشيين فالجوع سنيين وانقلبو على مبارك وصوتو لمرسي لانه يعدهم بالتغيير والوعود الكادبة وقال الله و قال الرسول والديمقراطية ولافرق بين مسلم او مسيحي سني او شيعي ولما قتل بعض المصريين الشيعة هداالرئيس لم يحرك ساكنا كدلك اقحام كل ما هو اخ يعني من الاخوان وطرد كل ما هو غير ملتحي اظافةالى عدم الكفاءة عندالاخوان كدالك ركود السياحة ...يعني الشعب المصري نضج يرجع الفضل الى الجالية المصرية بامريكا التي دعمت مصريو الداخل شي عادي لما تشم رائحة الحرية في بلد الحريات و القوانيين و المساوات و المنصب للكفئ وليس لجمهوري او ديمقراطي اخواني عدلي شيعي شلح او عروبي من طبيعة الحال كلنا بغينا بلدننا كامريكا و بااااااركا من السيبة . نرجع الموضوع 40 مليون معارضة في شوارع مدن مصر 22مليون توقيع عاد لمعارض ومخارجش...a suivre
7 - كلمة حق الأحد 07 يوليوز 2013 - 09:49
كلام حكيم من عالم كبير











كلام حكيم من عام كبير.صاحب المواقف الشجاعة.رغم مسارعة البعض للإعتراف بالإنقلاب على الحق والشرعية الثي طالما تشدقوا بها.
حفظك الله ورعاك.
8 - marrueccos الأحد 07 يوليوز 2013 - 10:50
أدخلوا البيوت من أبوابها ؛ الإتحاد الٱفريقي جمد عضوية مصر حتى عودة الشرعية الدستورية وجامعة الديكتاتوريين العرب نائمة ! هل دستور مصر بعد 25 يناير 2011 دستور لكل المصريين أم دستور عشيرة لها إنتماء قبلي لغوي عرقي ديني واحد ؟ الجواب عند الإخوان وأعوانهم وأولياء نعمتهم من القبعات الصفر !!!!
لو قامت مصر بثورة حقيقية لما بقيت مخلفات " عبد الناصر " الذي أظاف ( العربية ) على إسم مصر وهو ما لم يفعله الفراعنة فمصر كانت معرفة بإسمها مصر وكفى ! " السادات " غازل الإخوان فظهر ذلك جليا في الدستور أما " مبارك " فقد أدخلوا في عهده للبرلمان !
الإخوان ينتقدون ستون سنة من حكم الجيش ويعتبرون ذلك ديكتاتورية عسكرية كاملة الأوصاف لكن بعد 25 يناير وإستلامهم الحكم حافظوا على وديعة حكم الديكتاتوريين فألبسوها جلباب الفقهاء ! " مرسي " يرتدي جلباب الفقيه وتحته بذلة عسكرية فما الذي جاءت به ( الثورة ) مع العلم أن هذه الأخيرة تنقل المجتمع من حال إلى نقيضه ؟ لا إسم مصر إستعيد كما كان قبل "عبد الناصر" ولا الشعب المصري إستعاد هويته وكأن مصر إنتقلت من إستعمار عروبي إلى إستعمار أشد وأقسى ؛ إستعمار عروبي إسلامي !!!!
9 - هشام ألمانيا الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:06
أحبك في الله يا شيخ الريسوني.....وأتمنى من الله عز وجل أن يجعلك رئيسا لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية......(وهو قادر على ذالك)بدلا من داك التوفيق،الذي لاعلاقة له بالإسلام ..........فهو المسؤول...1 رواتب الأئمة من حقول القنب الهندي 2 منع الشيخ النهاري 3و4 والذي زاد الطين بلة، فتح معبد يهودي (عادي أقلية)ولكن لا تغلق بيوت الله.............قال الله سبحانه..ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها....................إلخ الآية،ألم تستحيي؟أما عن مصر فهناك حديث صحيح ونصوص الملاحم والفتن وخلافة أموية.....و و و..تتمة.. انشري ياهسبريس الله يخليك.....تتمة
10 - مغربي حر الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:09
بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ راه المشكل كيف ماعندنا فالمغرب عندهم هما شوفو الاستقلالين كيف معرقلين السير الاشغال الحكومة لسي بنكيران نقول راه المغاربة ماغديانش نتنازلو على بنكيران وكانتمنى المصريين مايهدموش الحرية لكانو تيطالبوا بها واقول لهم ان حكم العسكر راه يخرب مصر كما كانت في القديم الزمن افهل لم تشبعوا من القهر والظلم ثلاثين سنة ..................
11 - chourad الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:21
أظن أن ما وقع في مصر يتجاوزتحليلكم البسيط والمنحاز شيخنا المحترم. لأن الشعب الدي صوت دمقراطيا على رئيسه عن طريق الصندوق هو نفسه الدي خرج
للاطاحة به دمقراطيا عن طريق التظاهر سلميا .والطريقتان -لعلمكم سيدنا الشيخ -هما دمقراطيتان بالمفهوم المتداول عليه عالميا لدى الدول الدمقراطية.ثم أن هدا الشعب لمادا لم يخرج مباشرة بعد الاعلان عن فوز محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية. لأنه -وفي اطار احترام الدمقراطية- منح للرئيس المنتخب فرصة تنفيد الميثاق الاجتماعي الدي أضحى يربطه بالشعب والمتمثل بالأساس في نبد العهد السابق مع ترسيخ أسس الدمقراطية بالبلاد.الاأنه ومع الأسف تبين أن السيد الرئيس بدء في اتخاد قرارات تخدم جماعته بالأساس حتى ولو كانت ضد ارادة غالبية الشعب المصري .والمجال لايسمح بضرب أمثلة وهي كثيرة. ادن فالدمقراطية في مصر استتناء لايمكن الحديث عنها بهده البساطة.لأنها هي التي أتت برئيس للحكم وهي التي أزاحته عنه .أما عن الجيش فدوره هو الآخر كان استتناء لأنه لو كان فعلا رغب في السلطة لكان انتزعها من أي كان مند خروج أول متظاهر ولما منح للطرفين المهل والفرصة للتوافق...
12 - yassin الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:21
هذا هو الصواب اما غيره من الكلام المنمق فما الا نفاق في نفاق.......لك الله يا مصر
13 - أبو أنس الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:34
بارك الله في الأستاذ الفاضل على تنويره للرأي العام بآرائه واجتهاداته المتميزة جزاك الله خيرا.
14 - achlhie الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:41
مشكلة الاخوان انهم لايسرقون ولا يكدبون ولا يمكرون المكر السيء لوكان عكس دالك لستمرو في الحكم كسابقيهم
لو ارضى مرسي الجيش واعطاهم من مال الشعب وخيرات الشعب وقمع المعارضين لستمر في الحكم الى وفاته
15 - Driss الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:44
السلام عليكم السيد الريسوني أصبحتم تفتون في كل شئ في الديمقراطية في السياسة وفي كل شئ انفكت عقدة لسانكم والحمد لله وهدا شيء جميل لكنكم لا تعترفون بالاختلاف وهدا هو عيبكم انتم تريدون أن تصلوا بالانتخابات إلى الحكم وبعد دالك تزيحون كل من يعارضكم ويقف ضد ما تريدون أن تفعلوا بهده الشعوب الجاهلة الفقيرة وما علينا إلا أن نطلب من الله أن يهدي الجميع ويستفيد الكل من ماضيه القريب والبعيد والاعتراف بالخطأ فضيلة والسلام عليكم ورحمة الله
16 - Amsterdam-Tanger الأحد 07 يوليوز 2013 - 11:46
لا يمكن لأي عاقل حر أن يؤيد الإنقلاب على الشرعية.
17 - hassan الأحد 07 يوليوز 2013 - 12:01
أصبت يا شيخ . اللصوص الذين تتحدث عنهم متواجدون في كل مكان ، حتى في المغرب. شكرا لكم يا شيخنا
18 - عزيز الأحد 07 يوليوز 2013 - 12:11
ما حدث في مصر تمهيد لتطهير الخونة و نصرة الإسلام
19 - espace coiffeur الأحد 07 يوليوز 2013 - 12:34
Pour la première fois , je me sens ému par une telle déclaration , qui émane d'un religieux et dans un cadre politico-religieux , qui préserve le sentiment de tout un chaque'un ..Bravo
20 - التفوق العددي للقطيع الأحد 07 يوليوز 2013 - 12:50
التفوق العددي لا يحقق الديموقراطية ما دام الشعب جاهلا بما له وما عليه من حقوق وواجبات. كيف يعقل أن نعتمد على تصويت الشباب الجاهل اليائس الذي يعدونه بجنات الخلد أو يشترون صوته بوعود كاذبة من تحت لحية خداعة وحجاب زائف. وبهذا يكون لديهم خزان انتخابي مليء بملايين من قطعان الجهل والغباء والتخلف يمكن السيطرة على عقولهم بآية أو حديث من أجل التصويت على أي كان.
التوعية أولاً ثم صناديق الاقتراع ثانياً، لأن الجاهل المتخلف يصوت على أي شيء ولو " على خلا دار بوه ". وخير دليل ما وقع مع البيجيدي.
21 - الإسلام السياسي إلى زوال الأحد 07 يوليوز 2013 - 13:01
هل يستطيع الريسوني انتقاد السعودية ونظامها الدي ساند الإنقلاب وكان أول مهنئ للنظام الجديد؟
الريسوني لا يستطيع ذلك فهو يستأسد على الديموقراطيين ويأكل نعمة آل سعود وهو ما يبين نفاق هؤلاء الإسلاميين الغير الديموقراطيين على الإطلاق بل هم يتخدون الديموقراطية وصناديق الإقتراع وسيلة للوصول للحكم والتمكين وبعد ذلك سيعضون عليها بالنواجد,والدليل على ذلك:السيد الريسوني يدافع عن الشرعية فلمادا لم يدافع عن الشرعية والمنهجية الديموقراطية سنة 2002 عندما تم "الإنقلاب"على عبد الرحمان اليوسفي رغم أن حوبه كان في المرتبة الأولى في الإنتخابات؟
الإسلام السياسي إلى زوال والديموقراطية هي الغاية
22 - محسن الأحد 07 يوليوز 2013 - 13:06
ما حدث في مصر ليس انقلابا بل هو عنوان للحرية و انشاء الله اذا خفتم الله في تعليقاتكم و الا تجعلون كل يدلي برأية و الاولى ان يصلح بلده اولا .. ما حدث في مصر هو انتصار للشعب من قبضة حاكم يريد ايهيمن على الحكم بحجة الاسلام و الاسلام براء من ذلك . شكرا
23 - assolaymni الأحد 07 يوليوز 2013 - 13:13
السلام اعليكم اشكر الانسان المومن على صبره واسال الله ان يجعل الريسوني احمد من المحسنين والثبات على الحق
24 - abdellah الأحد 07 يوليوز 2013 - 13:55
القول الحق
على لسانكم
كله صدق
وجمال
وعدل
ولكن سي الريسوني
لما لا توخي أقصى الحكمة وعدم الإكتفاء بأطرافها
من أطرافها قولكم الحق
ولكن أقصاها كلمة حق يجب أن تقال مباشرة
وبدون لف أودوران أوخوف أو تقية أو تغليب مصلحة ودرئ مفسدة...
الكلمة الحق
وبناء على تجارب عدة مع العلم السي الريسوني
المسلم لا يلدغ من الحجر مرتين وهو يلدغ مرات على ما يبدوز
لأنه الإنسان يكتفي بأطراف الحكمة ولا يتوخى أقصاها أو يتخذ مطيات من تلكم المذكورة آنفا
إذن القول الحق الحكمة الخالصة هي:
الإسلام لن تقبل به الديمقراطية مهما قبل هوبالديمقراطية وبكل مقتضاياتها
سترفضه لأنه مرفوض أصلا وما خجة الديمقراطية إلا سلاحا كان يحارب به الإسلام وإن اتضح أنه لا ينفعه وينفعه هو بدل وغير كما وقعمرارا وتكرارا ولدغ المسمل مرارا وتكرارا والمؤمن لا يلدغ
ولذا من أراد ألا يلدغ للمرة العاشرة
فما عليه إلا أن يتوقف عن التمني أن تكون الديمقراطية سبيلا للدين
الدين حدد ربه سبيله
ومن يبتغي العزة في غيره أذله الله
وهاهومرسي والإخوان أذلة
ومن قبله كان الإخوان بالجزائر سفاحودماء
وفي أفغانستان طالبان الإرهاب والظلاميةوالرجعية
ومن قبله الصومال ومالي و
25 - Hafid الأحد 07 يوليوز 2013 - 14:45
J'aimerais bien entendre l'avis de monsieur Zemzmi abdelbari sur ce sujet!!!!!!
26 - الحقائق واضحة للجميع كالشمس! الأحد 07 يوليوز 2013 - 14:46
ياسبحان الله! ومتى كان الإسلامويين اصلا يفهمون في الشرعية والديمقراطية؟؟

وهل نسيتم عندما باركتم الإنقلاب الدي قام به الإسلاميين ضد السلطة الشرعية في كل من السودان والصومال وغزة وكنتم فرحين بهم جدا؟!
ليكن في علمك ان كل القوى الحية في مصر من نخب سياسية وفكرية وثقافية وحقوقية وإعلامية وغيرها لم تتحرك إلا عندما لاحظوا مرسي والإخوان المفلسين أرادوا أن يفرضوا دكتاتورية جديدة في مصر. لكن هده المرة باسم الدين!
بالله عليك؟ أية شرعية بقيت لمرسي بعد تلك الثورة الكبيرة والمدويّة! والتي أبهضت كل وكالات الأنباء والقنوات الفضائية العالمية بحيث خرج فيها ازيد من 36 مليون من الشعب المصري ليقول كلهم لمرسي إرحل خلاص "احنا موشْ عاوزينكْ "
بحيث لو خرجت هده الملايييين من المواطنين في دولة ديمقراطية تحترم نفسها وتحترم شعبها لقدم رئيسها الإستقالة فورا دون أن ينتظر حتى يأتي الجيش لكي يطرده.

لن تفلح كل مساحيق الاسلاميين التي تريد تشويه ثورة 30 جوان للشعب المصري العظيم! نظرا لأنها حققت رقم قياسي عالمي جديد من حيث العدد، بحيث لأول مرة في التاريخ يخرج هدا الحشد الهـــــــائل من المواطنين ضد الرئيس.
27 - عبد الله المتوكل الأحد 07 يوليوز 2013 - 14:54
أصبت والله في كل ما قلت يا شيخ .الخفافيش من بنو علمان الذين يتباكون على الديمقراطية كل لحظة، هم في حقيقة الأمر ألذ أعدائها .لا يؤمنون بالتداول على السلطة إلا من بعضهم البعض في أقصى الحالات، إن كان لديهم شعرة من العدل و الإنصاف.فسلوكهم يتكرر في كل بلد إسلامي.وتاريخهم حافل بالتواطؤ الأجنبي و الخيانة و تحريض العسكرضد من يخالفهم .بل، و إن أفلحوا في الوصول إلى الحكم ، فإنهم لا يزيدون الأمر إلا فسادا و تأزما وتخلفا.
28 - Patriot الأحد 07 يوليوز 2013 - 15:04
Le problem est que les islamistes profitent de la democracie pour arriver au pouvoir puis imposer leur dictature ideologic....non aux libertes individuels...non a l'art...non aux fetivales artistics et musicales...non a la moudawana et les drois d'egalite pour la femme......non a 2M.....
.....Ils ne sont pas des vrais democrats
29 - كن صدقا و ارسل الأحد 07 يوليوز 2013 - 15:11
مثل بالأمازيغية " أورداي إيتيري لحليب إيرشان "
الترجمة : الحليب لا يقبل الأوساخ
الأسلام يــــا عباد الله مثل الحليب يجب ان يبقى صافيا ناصعا لايلوثه اي شئ
خلط الأسلام بالسياسة يعني " قهوة حليب " ؟؟؟
-هل الأسلام صالح لكل زمان و مكان ام لا ؟؟ ان كان ذالك صحيحا فإن في القرآن اسرار و غيب و إعجاز لا يعرفه حقيقته لا وقت اضهاره للبشرية الا الله ...
- اذن بأي حق يدعي الشيوخ امثال الريسوني انه يملك حقيقة القرآن و يقتي في امور الأسلام ليخدم اجندة الغرب و الصهاينة ؟؟" حرب سنية شيعية "
لقد انكشف المستور: الأسلام السياسي ممول من طرف اعدائه ....و نحن في المغرب سنتصدى للأمبريالية و الصهيونية و اعداء الأمة المغربية و الأسلامية
- ان كنت صادقا فأرسل احد ابنائك للجهاد في سوريا كما افتيت اخيرا لأبناء المغرب ....عندما تقوم بذالك فأنت صادق مع نقسك اولا ربما سنحترمك و نسمع لك كشيخ اسلامي سليل صوفي محترم : صفى طرقه مع الله و صفى الله له طرقه و وهب له بركاته و ليس كشيخ من شيوخ الأسلام السياسي الذين....يتاجرون بالدين .....
لا حيلة مع الله او الله اعطينا الأيمان الحقيقي الصافي بحال لحليب
30 - وهم الثورة الأحد 07 يوليوز 2013 - 15:16
إتضح كل شيء ، في البداية كان تحميس الشعب أنه هناك ثورة شعبية ، وبعد دلك إسقاط نظام مبارك ، بعد ذلك إنتخابات ودستور جديد ، لكن هذا كان فقط وهم الثورة ،ليست الثورة الحقيقية ،والأن كما نرى ثورة ضد ثورة بين الشعب نفسه.....i
31 - wessam wzani الأحد 07 يوليوز 2013 - 15:47
حياك الله شيخنا الجليل وأطال الله في عمرك ..انت الأمل الوحيد في مغربنا الحبيب فلم نعد نسمع اية مواقف من العلماء الأخرين وكأن الأمر لا يهمهم نحن امة واحدة وشعب مصر اخواننا ويحبوننا فلا بد ان ندخل بالمصالحة وبالخير ...

اشكرك الأخ هشام من ألمانيا أحيك يا أخي لأن هدا الرجل فعلا يستحق وبجدارة أن يكون ويشرف على الوزارة الاوقاف والشؤن الاسلامية عوض دالك التوفيق .
32 - عبداللطيف المغربي الأحد 07 يوليوز 2013 - 18:50
طبيعي شيخنا الجليل ان تنحاز للشرعية التي داسها الاخوان بعجرفتهم وتماديهم في اخونة الدولة وتقسيم الشعب المصري ووو كل هذا نتج عنه ثورة تصحيحية رمت بالاخوان.الجيش قام بواجبه في نصرة الشعب ولا شيء يا شيخنا غير هذا وما حذث في مصر ليس انقلابا بل تصحيح للثورة التي خطفها الاخوان مع كامل الاسف ولكن الله كبير اعادها للشعب ...
33 - فامورينا الأحد 07 يوليوز 2013 - 19:41
لا تخافوا ايها الاسلاميون انتم في المغرب لن يطيح بكم الجيش بل سيطيح بكم حزب سياسي والشارع
34 - A critical thinker الأحد 07 يوليوز 2013 - 21:00
As a critical thinker, I believe that most of coments above are bias. Since you do not have a real reason, your judgment for whatever/whoever will not be objective because in this case it will only reflect your backround and convictions. my advise here is that one should not say something that he/she will be asked about in the Day of Judgment, especially if it is not necessary.
35 - م. سقراط الأحد 07 يوليوز 2013 - 22:21
مرسي استسلم لتوجيهات الإخوان ونسي تهداته للصف الديمقراطي الذي سانده في الانتخابات، ومن حق هؤلاء أن يسحبوا تأييدهم له، إذا كان يعتقد فعلا أنه نجح بأصوات إخوانه فلماذا خاف من صنادق الاقتراع. لقد سرق أصوات الديمقراطين والمسروق مردود، والسارق في السجن، دون قطع يده.
36 - Hmad الاثنين 08 يوليوز 2013 - 05:17
نحن في حاجة إلى مسلمين بالفعل و ليس بالقول. فالكثير من المحسوبين على الإسلام يريدون اتباع أهوائهم و اتباع ما توحي لهم به شياطينهم. كيف يعقل أن تقبل على نفسك - في بلد إسلامي - برئيس مسيحي و وزير أول علماني ثم تريد بعدها أن تقنعنا بأنك تحب الله و رسوله. وعي زائف و تفكير مغلوط وقلة تربية. ماذا تنتضر من مثل هؤلاء. شباب مغفل فتح الباب بمصراعيه كي تعود أذناب النظام البائد إلى كراسيها معزَّزة مكرمة كما كانت من قبل. شتانا بين من يريد دفع الظلم عن المظلومين و بين من يريد حرية التحنقيز
37 - بنت المغرب الاثنين 08 يوليوز 2013 - 10:18
بسم الله الرحمان الرحيم وصلي اللهم وسلم على النبي الامي وعلى اله

السلام عليكم ورحمة الله


انا من محبي الاخوان السلف ومنهم الاخون في مصر وعلى رائسهم العلماء والمشايخ نتاعهم وكنت مع مرسي حتى وان كنت لا اعني شيء في السياسه ولكن مواطنه مسلمه تحب الخير لكل عربي مسلم ..
مرسي مخدمش والو قعد يعطيها للهدرا بلا خدما شعب خصو وش في القصعه ماشي وش يطيب شعب محروق حب يعيش الواقع ماشي الاحلام والوعود كونه شبع منها بسيف ينتفض وشي لي دار مزيان مرسي فتح معبر رفح لاخوان ديالنا الفلسطينين غيرها والو ..
كان الله في عون اخونا المصرين واحبتنا وفي عون كل الدول العربيه المسلمه
ورمضانكم مبارك
تحيا لاهل سوريه حبي وودي لكم
38 - عبدالله الاثنين 08 يوليوز 2013 - 11:19
ان ما وقع وما يقع يشبه ما وقع في غزوة احد
ولمن اراد ان يعرف اسباب النصرة والهزيمة ان يقارنها بغزوة بدر
فالله سبحانه وتعالى امتحن الرجولة والتبات على الامانة الخالدة الا وهي الاستخلاف
فمنا من سقط في اول الطريق واخلد الى الارض واغترف غرفة من واد الغرور واراد العاجلة
اما حزب الشيطان فانه يتقدم ويعلو علوا كبيرا ويزمر بالاكاديب ليغرق بعد ذلك في اوحال الازمات وبحر الحيرة وخيبة الامل
اللهم نجينا من الفتن ما ظهر منها وما بطن ونجينا من فتنة المسيح الدجال وحزبه
39 - العرب غير عرب عمرنا نتقدمو الاثنين 08 يوليوز 2013 - 15:36
الرئيــس مرسي ماهو الا كبش فداء لعيوووون مبارك كلشييي قلبوه على راس مرسي ههه نكتة , مبارك خدا برائة من تهمة قتل المتضاهرين والشعب اصبح يقول بعد الانقلاب افرحووو يا اهالي الشهداااء حقكم رجع لكم على اساس انو مرسي هو لي قتلهم وحرض عليهم هو وحزبووو الحمد لله لي كين اليوتوب وعاااامر بالمصايب لي داروها الشرطة والجيش لشعب باش المصريين نهار يفيقو من الغيبوبة يسقيو عويناتهم بالمصاااج لي كانو يديروه لشعب والحنية لي كانو منزلين عليهم ههه ولاو يدافعو عليها
40 - سعيد امين السبت 13 يوليوز 2013 - 02:17
الاخوانيون سقطوا بسبب اخطائهم المتراكمة وشراهتهم في محولات السيطرة والهيمنة على مفاصل الدولة المصرية العريقة وسقطوا لانهم قسموا المصريين الى اسلاميين وعلمانيين وسنة وشيعة وليبراليين ..وسقطوا لانهم مارسوا كل اشكال العنف والبلطجة على المصريين ..والنتيجة خروج اكثر من 30 مليون مصري ومصرية ليقولوا كلمة واحدة مرسي ارحل تجار الدين ارحلوا والى غير رجعة ..وهذا ليس عداءا للدين ولكنه عداء لفهم معين للدين ..فهم متخلف و نكوصي بتطبيقات شوفينية وارهابية ..شباب الاخوان مطالب باجراء مراجعات وتقييمات عميقة لخطهم الفكري والفقهي والسياسي مطالبين بمحاكمة هذه القيادة التي اوصلتهم الى هذا المستوى الرديء ..ولهم في مختار نوح ومحمد حبيب الشيخ الهلباوي احسن مثال قدوة لاجراء حركة تصحيحية كبيرة تكون كفيلة بانتشالهم من المستنقع الذي وضعتهم فيه هذه القيادة الرجعية والمقامرة.............................................................
41 - حسبي الله الاثنين 15 يوليوز 2013 - 18:28
بسم الله الرحمن الرحيم


سألني بعض الإخوة، هل هو انقلاب فعلا...
فقلت له انقلاب من حيث الشكل
ولكن هل كانت ديمقراطية في الأصل

هذه هي الشعوب العربية عاطفية وطائفية
ولا تريد أن تواجه النتائج
فهل كانت ثورة في مصر

وهل الإخوان كانوا ثوريين
لقد حاولوا مواجهة كل المصريين
ومفاوضة مبارك ليبقى حتى الرمق الأخير

ولكن الانتفاضة كانت عارمة وأكبر منهم بكثير
نعم لقد شاركوا ميدانيا فيها بكل صدق وصبر وتنظيم
لكنهم تصوروا أنهم أحق بالملك من الشعب الذي يفتقد التنظيم

وجاء الرئيس بفضل الأطياف الثورية التي رفضت شفيق ونظامه القديم
لكن ماذا فعل أخونا الرئيس: انقلب على هذا الائتلاف وغدر به
وقال هي فرصة لن تتكرر أبدا والمتربصون كثر

فجاء بالبيان الدستوري الانقلابي على قسمه
وكان وحده كفيلا بعزله ومحاكمته
وبدأ الاستئثار والانهيار

والحل ما هو الحل لأي جهة تتمسك بالحكم
وليس لها كل الدعم : الخارج مع الثمن
وهكذا جاء القوي والعزيز : القوي : أمريكا والعزيز بيريز
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

التعليقات مغلقة على هذا المقال