24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3605:1912:2916:0919:3121:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. المعاناة تلازم عائلات في مشروع سكني ببوسكورة (5.00)

  2. المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة (5.00)

  3. رصيف الصحافة: شركة "الطرق السيارة" تشكو فداحة الخسائر المالية (5.00)

  4. الفقيه بن صالح تحتضن أولمبياد الذكاء المعلوماتي (5.00)

  5. رئيس جماعة الرباط: ختم دورة ماي إجراء قانوني (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مع مصطفى ولد سلمة

مع مصطفى ولد سلمة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - El Younsi Mohamed الجمعة 26 يوليوز 2013 - 02:06
son nom est MOSTAPHA SALMA OULD SIDI MOULOUD, PAS OULD SALMA! ESSAYEZ D'APPENDRE,LES CHOSES COREECTEMENT.
2 - Ameryaw الجمعة 26 يوليوز 2013 - 02:35
أتأسف لوضع هذا المغربي الأصيل،لأنه لم يلق كل الدعم الذي يستحقه.

لا من طرف الدولة المغربية ولا من طرف المجتمع المدني.

أين خاصة أولئك الذين يجعلون من القضية الفلسطينية"قضية وطنية"؟

لم لا يحركون ساكنا للدفاع عن مواطنين مغاربة(كسكان أنفكو أو المعتقلين السابقين في سجون "البول زاريو"،مثل هذا المواطن الحر)؟

ألا يستحقون أن"يدافع ويكافح"عنهم؟كما يفعل يساريون وعلمانيون وإسلاميون اتجاه قضايا خارجية كفلسطين ومرسي في مصر؟

لن ندافع عن سياسة"الحريرة الرمضانية"الترقيعية لتلجيم أفواه الفقراء وتجنب السياسات البنيوية مع الإستمرار في"اقتصاد الريع"؛
نحن مع الحلول الجذرية،والبداية تكون من الحسم في أمور كثيرة:

- الهوية المغربية الحقيقية،والكف عن تنبي الأطروحات القومجية الفجة والمتجاوزة. ولا سلاح أهم من العلم والتاريخ الحقيقيين.

- ونتيجة لذلك،وقف الخطابات البليدة المتمحورة حول"الدول الشقيقة والصديقة والحنونة و.."
من مع القضية الوطنية الأولى(مغربية الصحراء)فهو معنا.ومن ضدها،فهو ضد المصلحة الوطنية،والمحايد يبقى كذلك.

تُرى ما رأي الفلسطينيين والعرب في مغربية الصحراء؟
وما رأي إسرائيل بالمناسبة؟


Azul
3 - RAISON الجمعة 26 يوليوز 2013 - 07:33
Je felicite Mtre Sabri Lhou Avec son equipe d avoir redynamiser l affaire "Mustapha ould Selma"....car cela va permettre une prise de conscience aussi bien nationale qu Internationale...je reedite am proposition :l organisation d une caravane humanitaire avecMaroc--Mauritanie---Geneve.....il est impensable de laisser Notre compatriots subir toutes ces injustices et être victime de l arbitraire.
4 - anas الجمعة 26 يوليوز 2013 - 10:38
لقد حاولت المملكة المغربية الوهمية استغلال رأيك وطبلت ورقصت واسالت عنك وديان من الميداد

وها انت لا زلت ترفض الجنسية المغربية وترفض حتى الاقامة في المملكة المغربية ولاتريد حتى الرجوع الى الصحراء الغربية ارض اباك واجدادك مادامت لا تزال تحتى الاحتلال الغاشم المغربي

ان المملكة الوهمية لم تستطع ان تواجه الاحتلال الاسباني لا في الشمال ولا غيره من المناطق

فقد قامت بمسرحية المسيرة الخضراء في نهاية 1975 ومنذ دالك الوقت وهي تخدر في الشباب المغربي بانها كانت مسيرة تاريخية بسم البيعة الوهمية والوحدة الترابية لكن سبتة ومليلة ليست اراضي مغربية

فمسرحيات المملكة معروفة مثل مسرحية ثورة الشعب والملك وضهور سيدهم في القمر

انها مملكة الخنوع والسجود والانحناء مجتمع مبني على المعتقدات الخارفية والتاريخ المصطنع

انه حكم المرأة العلوية تلبس السروال شبه الرجال المملكة لم تطلق ولو رصاصة من نوع اللوبيا البيضاء (حرقة ) حتى يشهد العالم ان المملكة المغربية قاومت الاستعمار
5 - Passenger الجمعة 26 يوليوز 2013 - 12:13
Je me demande bien pourquoi ce Monsieur est très médiatisé, je ne vois pas ce qu'il a fait ni pour son pays ni pour l'humanité. Le problème c'est qu'on transforme des gens normaux en héros, mais les gens qui ont vraiment besoin d'un coup de pousse ils sont enterrée, Est ce qu'il a libéré le Sahara? Est ce qu'il a apporté la paix au monde?
6 - AZZEDINE HADDAM الجمعة 26 يوليوز 2013 - 20:31
Ces Marocains qui organisent des manifestations de rue en faveur de gaza ,egypte etc, ou seraient-ils passes maintenant que Mr Mostafa Salma Ouled Sidi mouloud est dans une situation deplorable a Nouakchot en Mauritanie privee de la presence de sa famille aupres de lui, toujours retenue aux camps de la honte de Tindouf a la merci des mercenaires du polisario?
Les doleances legitimes de Mr SALMA d'etre avec sa famille seraient-elles irrealisables par les services onusiens charges des refugies ,depuis que ceux-ci l'avaient parachute a Nouakchot comme refugie apres sa sortie des geoles sinistres du polisario.

Ces services onusiens seraient-ils impuissants face au refus des mercenaires du polisario de laisser l' epouse et enfants de Mr Salma le rejoindre a nouakchot?
Pour moins que ca l'onu et son armada se deplacait en toute urgence au sahara marocain pour verifier soi-disant le non respect des droits de l'homme dans ce pays.
Quel monde d'injustice!
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال