24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لبابة لعلج تعرض "المادة بأصوات متعددة" في تطوان (5.00)

  2. مدربة المنتخب النسوي: "لبؤات الأطلس" فخورات بلقب شمال إفريقيا (5.00)

  3. "مزامزة" الجنوبية .. حزام الهشاشة والفقر يطوّق عاصمة الشاوية (5.00)

  4. سوق الجمعة.. فواكه وفواكه (5.00)

  5. شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينهي حياته في سطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | معاناة مُطلّقةٍ مع النفقة

معاناة مُطلّقةٍ مع النفقة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Mechbal Tetouanie الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 21:31
اين حق الرجال...اكثر الطلاقات يعاني منه الرجال...
اكثر المطلقات, يكونوا هم من خطط للطلاق, انتقاما من الرجل...لانها عاشت في احضان ام لم تكن ترحم الا من يخدمها وحدها...
تقول لها امها...ان لم يفعل ما نريد, خذي داره واولاده...والان يحكون ان الرجال هم الوحوش ...
الموضوع لا بد ان يرى من بعد ...من قرب ترى فقط جانب وهو ليس الحقيقة...
اتقوا الله ... الطلاق يضيع فيه الاطفال...كانهم في هوة ....يصعب عليهم التطور العادي ...
2 - rachid الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 21:52
اتقوا الله في نسائكم.وفي اولادكم
3 - Azadine e الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 23:30
المتملكة
ثاني صفة وهي الزوجة التي تتسم بحب التملك الزائد والسيطرة وهي تريد من زوجها الحب كله والخضوع والاستسلام لها فقط وتغضب اذا رأت زوجها يهتم بأحد اخر او يحب انسان اخر غيرها فهي بذلك تقضي على شخصية زوجها وتسبب له المشاكل وتجعله يكره الحياة الزوجية وهذا لايعتبر حبا وحنانا بل هو تملك وسيطرة

المتمردة:

زوجة لاترضى بمعيشتها وهي دائما في حالة تذمر وشكوى من كل شئ ليست قانعة بما لديها ودائما تريد المزيد وهي بذلك تضغط على زوجها حتى ينفذ لها رغباتها وطلباتها
هي نوع من الزوجات المدمر لانها تبحث عن نفسها وسعادتها فقط ولاتحافظ على زوجها او بيتها وكثيرا ماتنتهي هذه الزيجة اما بالطلاق او بمشاكل مالية ضخمة ليس للزوج فقط ولكن لها هي ايضا

اللامبالية:

لاتهتم بزوجها اطلاقا ولابيتها ولاتحاول تلبية حاجاته او مطالبه من حسن معاشرة او اهتمام بشؤون المنزل وهنا يشعر الزوج بأنها لاتحبه او تهتم به وقد يؤدي به هذا الى الشعور بالقسوة معها لمحاولة تقييمها ويصبح الزوج غير مهتم بها وغير متعاطف معها ممايؤدي الى وجود الفرقة والغربة وعدم الترابط بينهما
4 - khalid casa الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 02:35
هناك نساء كتيرات أصبحن يختلقن المشاكل مع أزواجهن بغية الطلاق و الإستفادة من الأموال التي تحكم لهن المحكمة بها من نفقة و متعة و غير ذلك وهناك رجال أيضا يستحقون العداب لأن لهم إمكانية الإنفاق على أبناءهم و مطلقاتهم و يتهربون من ذلك بغية إدلالهن و هذا عيب و حرام ولكن مالا أفهمه كيف للدولة أن تدخل شخصا له أربعة أطفال من أجل نفقة إبن واحد و زوجته السابقة متجاهلة أن أربعة أطفال و المحافظة على سبب رزقهم وهو "الأب" أولى من طفل واحد من زوجة سابقة لأننا بحبس هذا الأب لا الطفل و الزوجة السابقة ستستفيد و لا الأطفال الأربعة و الزوجة الحالية ستستفيد "حالة معاشة من شخص أعرفه" و هنا يأتي دور صندوق التكافل لإيقاف هذه المهزلة دون أن ننسى الدور الأكبر في المشكل لقلة إمكانيات الرجل و تعدده للزوجات و الأبناء و لكن لي عطا الله راه عطاه وجب إيجاد الحلول لا تعويصها 
5 - مطلق بفتح ألام الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 08:35
أنا كنت اتقاضى 1800dirham شهريا،حكمت علي المحكمة بي 2000dirham نفقة شهرياً وأضف زيادة الأعياد،حلل وناقش
لمادا لا تتكلمون عن معاناة الرجل مع صلة الرحم ,بالقانون المرأة يمكنها أن تزج بطليقها في السجن إد لم يعطها النفقة
أما في حالة الرجل فالقانون يحرم الرجل من ابنه،كيف يعقل أن يعطي القانون للأب 6 ساعات فقط في الأسبوع لرأية,أنا في كل مرة أريد أن أرى ابني يجب أن يأتي معي العون القضائي،الدي بدوره يتقاضى مني 400dirham في كل مرة
أقول هاد عن تجربتي وعن تجارب كتير ممن أعرفهم،
أنا أعيش في اوروبا الدولة تضمن حقوق الطرفين،للأب ألحق إن يأخد ابنه من الساعة 10 صباحاً من يوم السبت إلى 6 مساء الأحد،ليس من بيت طليقته ولكن في مكاتب جمعيات مختصة
مدونة الأسرة جائت لتدمر المجتمع
6 - غيور على امهات المسلمين الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 10:25
الحمد لله الطلاق ولا عدنا ساهل الواحد منا غير الا ما بغاش يبدل المرة كل شهرين راه النفقة غير 300 درهم لشهر خلي الرعاوين يتمتعو بناتنا واخواتنا كيما بغاو في غياب الكلي ديال القانون.
بغيت نسول المشرع الا عطيناه 300 الدرهم في الشهر اوعندو ولد واحد واش يقدر اعيش بيه. الا يمشي يفسد باش يكل الشهر . ولا هو من دوك الناس لي كيبدلو كل شهر
والله يستر على بناتنا واخواتنا من الفساد.
7 - rtouhami الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 13:17
ا نظروا الى اعلاه في الصورة قصر العدالة والفاهم يفهم
8 - ADIL الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 14:26
MOST OF PROBLEMS CAUSED BY WOMEN THE END OF THE DY SHE PAYS HIGH PRICE ,
9 - Marocain الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 14:38
ce que disnt ces femmes arrivées je ne sais pas de quelle faculté du monde , nous vous informons que ces lois sot applicables sur les étrangers vivants en europe
ce decideur des lois dans notre pays souhaite faire venir les étrangers perdus du monde et se marient avec les marocaines , car ces individus quand ils divorcent la marocaine repartent dans un autre pays sans laisser d'adresse
et ces dicteurs de lois qui veulent appliquer la loi sur les marcoains en faveur des femmes , n'ont qu'à garder leurs filles chez eux. es ce qu'ils pensent pour le futur du pays ?
ou on va chercher des étrangers pour faire des enfants avec nos filles marcoaines ?
au citoyen marocain de répondre merci.
10 - 007 الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 16:09
اسيدي اش من صندوق... لي قطع شي خشب يجرها .
11 - مطلقة الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 19:16
لايمكن ان نتكلم عن بعضنا بهذه الطريقة، فالمراة هي الام هي الاخت هي الابنة و ايضا هي تلك التي اخترتها شريكة لحياتك، و الرجل هو الاب هو الاخ هو الابن و هو ذلك الذي اخترته بين رجال العالم ليشاركني حياتي، فاذا تعذر العيش تحت سقف واحد، لماذا المحاكم و كل منا يعرف حقوقه وواجباته، ذقت على يد زوجي كل انواع التعذيب النفسي، لانه لم يكن يضربني و الشهادة لله،فقد كان يعتمد على الحرب الباردة و السم البارد، المرة الوحيدة التي ضربني كسر انفي، كنت اكتم و اتظاهر بالسعادة امام اسرتي، لان الطلاق غير موجود في القاموس الاسري، الى ان زارتني اختي مرة ففوجئت و هي تراني اتقاسم بيت مع اسرة اخرى، و بما انه لم يودي نصيبه في فاتورة الضوء و الماء، اصبحنا نشعل الشمع و الماء من جارة اخرى، فتاثرت لحالي و اخذتني معها لبيت الوالد على اساس ان زوجي سيسوي الامور و سيسال عني انا و ابناؤه الاربعة اكبرهم انذاك 8 سنوات و اصغرهم سنة، مرت الايام، التجات الى المحاكم، فصدمت انا و اسرتي بالقانون، لم يتوصل باي استدعاء، و لم اتوصل بريال واحد بماحكمت به المحكمة، و لم يسال عن اولاده الى يومنا هذا، للتذكير فمن اتحدث عنه، هو استاذ السلك2
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال