24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. مقاطعات تعلن تعميم المجانية وتسحب ملاعب القرب من يد "البلطجية" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الوجه الآخر : مهنة رجال التعليم

الوجه الآخر : مهنة رجال التعليم

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - Alkebida السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:00
Are you educated enough? Your english says it all. In english, we say "I don't agree " not "I am not agree"
2 - رشيد العتز الصويرة السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:02
في الحقيقة مهنة التعليم مهنة شريفة وعضيمة اجرها جليل عند الحق سبحانه وتعالى...لما يقوم به هدا المعلم المربي من جهودرغم قساوة الضروف التي يعمل فيها...يتوخى منا نحن التشجيع وتقديم الشكر عوض التقليل من شان هدا المعلم ومن قيم التعليم بصفة عامة..
3 - سوسية من تفراوت السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:04
لا امل في التعليم ببلادناكيف يعقل ان يؤدي رجل التعليم وظيفته في تلك الظروف القاسية
4 - المدبوحي ايوب السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:06
يجب الاعتماد على اراء المعلمين للنهوض بالمستوى الدراسي .... للان المشكل اولا يعايشه الاستاد قبل المفتشين و النيابات .... وبيده الحل الان خبرته في المجال واسعة نظرا لتعامله اليومي مع التلميد
5 - الشاوني السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:08
انه ويجب وووووالجودة الجعدة سوف ووو.لاارادة حقيقية لدى مسؤولينا لاضمير لدى بعض معلميناعضم الله أجرنا في التعليم
6 - oujdi السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:10
الله يعفوا علينا من هاد البلاد
7 - وليد بوعرفة السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:12
كاد المعلم أن يكون رسولا
8 - واحدة كرهت ورقة وستيلو السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:14
فهاد الوقت مابقى لا معلم د رباح و لا تلميد بجوجهم فزيرو
المعلم مكيحترمش نفسو و مهنتو و رسالتو و التلميد مكيحرمش هاد المعلم
9 - أبولؤي السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:16
حري بنا أن نرد الصرف لهذا الوطن الذي أذلنا لدرجة لاتطاق ،
حري بنا أن نصيح بأعلى أصواتنا تبا لك أيها الوطن الذي يستوطنه اللصوص والمنافقين والانتهازيين ، حري بنا أن نولي ظهورنا لهذا الوطن الذي أخذ منا كل شيئ ولم يعطينا سوى الذل والمهانة.
10 - واحد من مراكش السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:18
المغرب في العهد الجديد و التخلف و التكلاخ ليس بالبعيد.
العفو قمة الإحتقار لمصير مجموعة من رجال التعليم و أطفال الشعب
11 - الحاج طانان السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:20
عجبا لهؤلاء المعلمين الذين يتباكون من الظروف التي يعملون فيها بمدارس العالم القروي خاصة المناطق النائية والوعرة التضاريس كالاطلس وسوس ...حيث تقل أوتنعدم وسائل النقل وتقسو الطبيعة صيفا وشتاء...
ونحن لا ننكر أن ظروف عملهم صعبة غير انه يجب ألا ينسوا أنهم بمثابة جنود مجندة شعارها التضحية من أجل الوطن ثم ألا يستحق نشل أبناءتلك المناطق البئيسة من بين مخالب الجهل والأمية والتخلف شيئا من التضحية ونكران الذات محتسبين الاجر عند الله ويشملهم دائما دعاء كما أن الكثير من المعلمين في مختلف مناطق العالم يعملون في ظروف أقسى من تلك التي يعملون فيها ففي الكثير من قرى الهند وبنغلاديش وغيرها الدرس يكون في العراء سبورة متكئة على جدع شجرة ثم ممسحة وطبشورة هذا كل شيء.
وقلة الامكانيات -التي لا نعفي الدولة من مسؤولية العمل على توفير الحد الادنى منها على الاقل-يتخذها الكثيون حجة لاهمال واجباتهم فيكثر الغياب المتعمد وينعدم الانضباط وتغيب روح السؤولية الملقاة على عاتقهم كمدرسين ومربين لهؤلاء التلاميذ الذين يعيشون وعائلاتهم حياة أقسى وأمر
....فعوض أن يؤخذ بأيديهم ليكونوا تكوينا قديدفع بهم للخروج من قوقعة الفقروالعوز والتهميش يهملون مع الأسف فيكون مصيرهم هدر مدرسي مبكر يعيشون بعده طفولة شقية موزعة بين المرعى والحقل في انتظار مستقبل لن يرحم جهلهم و قلة وعيهم.....فعلى هؤلاء أن يتقوا الله في هؤلاء الصغار الذين لاحيلة لهم ولا ذنب لهم الا أن الأقدار شاءت ان ترمي بهم في هذه المناطق من الغرب غير النافع !! ولا بأس ان ضحوا ببعض الراحة والترفيه وأشياء أخرى تبدو لاشيء امام قدسية الرسالة التي يحملونها حتى قال فيهم الشاعر = قف للمعلم وفه التبجيلا *كاد المعلم أن يكون رسولا
12 - الحسين السلاوي السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:22
قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا
كـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي
يَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا
كانت هذه أروع قصيدة لشوقي تعلمناها في الصغر حيث كان المعلم يحظى بالإحترام لدى الكبير قبل الصغير ، حتى ليحكى أن شخصا ذهب لخطبة شابة ، ولما سإل عن مهنته ، أجاب بأن أخوه معلم ، فأعطوها إياه .
الآن أصبحنا نسمع نكتا تحكى عن المعلمين وتسخر من حياتهم وتوصمهم مرة بالبخل واخرى بالغباء ... هذا هو فعلا حال المعلم و هو انعكاس لوضعية مجتمع اصبح المربي فيه يهان و تقال فيه نكت ساخرة؟ حيث أصبح المعلم "رسورا" ressort عوض رسولا يقفز به من أراد الضحك !!
13 - iwiss_n_demnate السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:24
Why didn't you post my point of view?
i need an answer
14 - ملوكي السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:26
ليت كل الموظفين جربوا هّذا النوع من التعبيبنات ...ليس فقط في التعليم بل الطب وغيره....فالمعاناة لأكبر مما يتصوره البعض....وظروف العمل تبقى صعبة جدا...عنها فعلا مهنة شريفة ليت الناس بفهمونها ويغلقوا المدارس الحرة والخصوصية لينصخر الكل في مدرسة وطنية تجميع ابن الطبيب وابن الشاوس والهامل وووولنصل لمدرسة وطنية حقيقية
15 - hicham السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:28
vous avez rien encore vu vous pouvez aller visiter le sud de ouarzazate exate *agdz*c bizard notre maroc pas de commentaires rien a dire....
16 - رضوان السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:30
السلام عليكم مهم هو دليل على البلاد
17 - متفائل السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:34
ان تكون معلما فدلك يعني انك خليفة الرسل والانبياء انك بمرتبة الاولياء والصالحين ان في كل حرف تعلمه حسنة ان في كل كلمة تقولها تحيى امة انك خير الرجال ومعلم الاجيال ومنشئ الحضارات انك الدي يستحق ان يوضع فوق الرؤوس ويعطى اكتر الاموال انك صانع النور ومنير الظلمات ومحيي النفوس ومحرك النظريات انك الامين على المستقبل وحامل اصعب الامانات وبعد كل دلك تهان وتوسم العدابات وتتلقى الاهانات فانت المعلم الدي يحتقر من الجميع ويصاب في ماله وبدنه ونفسه لراتبه الهزيل وعداباته النفسية الكتيرة بتعليمه لاقسام مملوءة عن اخرها ولمقررات مليئة بالتفاهات وفي اقسام ينقصها الكهرباء وينعدم فيها كل الضروريات تصاب بامراض الدنيا والاخرة لكنك المبشر بالجنة ان صبرت و فرحتك تتجاوز الدنيا ان رايت تلميدا لك نجح في الحياة فابشر فانت هو ارقى الناس وما سمي ابو الفلسفة ارسطو بالمعلم الا لان لدلك دلالة ومغزى وجب علينا فهمها
18 - امحمد السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:36
بعاني بعض رجال التعليم من ظروف جد صعبة خاصة العاملون بالقرى حيث يعانون من مشاكل جمة صعبة وخطيرة نفسية وجسدية ومادية واجتماعية وثقافية لا يعاني منها احد من المغاربة، لن تكفينا مياه البحر لو اردنا وصف صعوباتها وأخطارها. والذين يؤدون رسالتهم من هؤلاء بكل امانة وصدق ووطنية عالية وضمير حي وجدية فائقة رغم تلك الظروف نقف اجلالا لهم وهم موجودون لكن محسوبين على رؤوس الاصابع. هؤلاء هم جنود الخفاء الذين لا يأبهون للصعاب لان غايتهم هي تحقيق الهدف الاسمى للعملية التربوية والتعليمية.
والبعض الاخر وهم الاكثرية للأسف يتمنون بقاء الامور على حالها ويواجهون كل تغيير وتجديد وإصلاح ويعارضون البرنامج ألاستعجالي في مهده بطرق متعددة ومختلفة لأنهم يستفيدون من هذا الوضع.انهم الكسالى ومنعدمي الضمير واللاوطنيون والانتهازيون والسماسرة وخاصة النقابين منهم. هناك مدرسون يتغيبون ويتأخرون كما يشاءون ولا من يحاسبهم ويمارسون كل انواع الارهاب على التلاميذ وآبائهم وعلى الاداريين. 100 سنة لن تكفينا في وصف هذه الفئة الدنيئة..يا ويل المدير ان وجه استفسارا لأحدهم وخاصة المنقبون منهم انها القيامة. هناك اداريون يقضون جل اوقاتهم في المقاهي بعد ادخال التلاميذ الى القاعات . يستفزون الاساتذة العاملون بجدية وصدق.هناك مديرون بين المطرقة والسندان وآخرون يساهمون في التسيب وآخرون لا يهدؤون إلا بإثارة المشاكل والنعرات وهناك منهم من يتعامل بمزاجية مع موظفيه ...وزد وزد ...الخ . نيا بات كلها "تخلويض" وزبونية ومحسوبية. ما قيل عن العاملين بالمؤسسات يقال عن العاملين بالنيابات والأكاديميات والوزارة.وهكذا .نجد ان رجل التعليم طالحه اكثر من صالحه من الاعلى الى الاسفل والعكس صحيح .اما مشاكل البنيات والتجهيزات والبرامج ووو وغيرها فرغم اهميتها فإنها لا تشكل عائقا كما تشكله الموارد البشرية وسلوكات رجال التعليم .لنفترض اننا وفرنا كل ما يجب توفيره من بنية تحتية وتجهيزات وغيرها كما هو في بعض المؤسسات ، ماذا يمكننا ان نحققه اذا كان المكلف بالمهمة دون المستوى وغير مؤهل؟ لن نجني طبعا إلا الريح الهوجاء وضباب كمن بنى قصرا من رمال اومن جليد في صحراء قاحلة ذات حرارة مرتفعة ورياح عاصفية. اذن فالتغيير لن يحدث . انزلوا الى المؤسسات التعليمية لتسمعوا وتعرفوا موقف رجال ونساء التعليم من البرنامج ألاستعجالي. انه الرفض التام لأنه يتضمن فقرة تشير الى ضرورة المحاسبة وهذا ما يرفضه العاملون بالتربية والتعليم . انهم لا يحبون المحاسبة .وحتى الوزارة فإنها لم تستطع لحد الان اثارة هذه النقطة واكتفت بالحديث عن الهدر المدرسي والاكتظاظ .اما محاربة ظاهرة تغيبان وتأخرات نساء ورجال التعليم فلازالت الوزارة لم تستطع اخراجها من حلقومها. وحتى المذكرة 60 المنظمة للدخول المدرسي 2008-02009 فإنها لم ترسل لحد الان الى المؤسسات التعليمية رغم انها خرجت الى الوجود في ابريل 2008 واكتفت بوضعها في موقع الوزارة لكي يطلع عليها من اراد لأنها لا تلزم احدا. فالدخول المدرسي لهذه السنة يعتبر اسوا دخول عشته في حياتي حيث ان الدراسة لم تبدأ حتى انتهى شهر رمضان المعظم بل هناك لحد الان تلاميذ لازالوا بدون اساتذة في بعض المواد . بل هناك اساتذة رفضوا الالتحاق بعملهم في الملحقات ودخلوا يدرسون اقسام اساتذة اخرين " صحًة" ورفضوا تعيين المدير لهم بالملحقة وبقي التلاميذ بدون استاذ منذ بداية السنة ولا احد يستطيع محاسبتهم. تصوروا الى اين وصل مستوى التسيب في التعليم. وكل هذا بتدعيم من المنقبين الفوضويين. لطفك يارب.
وتعتبر الترقية الداخلية وجها اخر خطيرا خطيرا خطيرا من وجوه ازمة التعليم حيث لا منطق لها. ادخلت كل انواع الاحباط في صفوف العاملين بالتعليم.تصوروا واحد حاصل على شهادة السلك الاعدادي يرقى الى السلم 11 بعد ان شارك لأول مرة .واحد اخر حاصل على شهادة الاجازة يبقى في السلم 10 رغم انه شارك لأكثر من 4 مرات. تصوروا 3 اساتذة يدرسون نفس المستويات ويهيئون نفس الدروس . واحد في السلم 9 وآخر في السلم 10 وآخر في السلم 11 الاول حاصل على الاجازة والثاني على الدوك والثالث صاحب السلم 11 على الباكالوريا. انها قمة اللامنطق . لا يوجد هذا في اية دولة في العالم. ففي المغرب لا تستغرب. لطفك يارب.
هذه الوضعية سببها النقابات والمنقبون الذين ادخلوا الى المنظومة التربوية كل السلوكات الدنيئة من محسوبية وزبونية ورشوة وكسل ولا ضمير ولا وطنية وغيرها من الافعال المشينة. كل واحد منهم يدافع عن وضعيته في جلسات الحوار مع الحكومات فولدوا لنا هذه الوضعية الخطيرة المعقدة الغير مفهومة. وهم الان الذين يتزعمون معارضة البرنامج الاستعجالى باسم الدفاع عن حقوق رجال التعليم .لكن الحقيقة هو انهم يريدون الحفاظ على هذا الوضع لأنهم اكبر من يستفيد منه. لطفك يارب.لطفك يارب .لطفك يا رب.
19 - abou ziko السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:38
لالتخفيف من معانات رجال ونساء التعليم خاصة العالم القروي يجب تفعيل تعويضات العالم القروي لانه لا يعقل ان رجل تعليم يشتغل بالمدينة وقرب محل سكناه يتقاضى نفس الاجر مع اخر يتحمل اعباء مادية ونفسيةكبيرة
20 - سامية السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:40
بدون تعليق
21 - Du canada السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:42
c'est triste leurs destins
22 - ataw السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:44
ce qu'on a vu n'est grain de sable dans l ocean des endurances de l'enseignant. en réalite c'est la maigre emmission de (l'autre visage)
23 - S.A.D السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:46
أهل من مسؤول؟
24 - مزار السبت 18 أكتوبر 2008 - 08:48
MAZAR

دار بوعزة
الموسم الدراسي الجديد والارتجال الممنهج
عند بداية أي موسم دراسي يعتقد الناس عموما والمدرسون خصوصا أن الأمور ستتحسن عن سابقتها لكن دائما نصادف تدنيا مميتا في العملية .فهذه السنة كنا نعتقد بعد اطلاعنا على تقرير المجلس الأعلى للتعليم ، الذي كشف لأول مرة الواقع كما كنا نعيشه نحن معشر المدرسين والمتتبعين للشأن التعليمي ببلادنا ، واستماعنا للخطاب الملكي الذي شدد على ضرورة تحسين مردودية المدرسة المغربية كأولوية وطنية واطلاعنا على المذكرات الوزارية الداعية إلى محاربة الاكتظاظ والهدر المدرسي .لكننا صادفنا ارتجالا خطيرا . فالاكتظاظ لازال يؤرق المدرسين وبالتالي فالهدر المدرسي لن يتوقف نزيفه والحال هاته . إن الاهتمام بالمدرسة المغربية لابد أن يرتبط ببنى تحتية أي بناء مؤسسات مستقبلة لفلول التلاميذ .إذ لاحظنا في دار بوعزة مثلا ، التابعة ترابيا لنيابة النواصر، أن التجزئات الراقية لم تعرف بناء و لو مدرسة صغيرة أو مجالا اخضر أو مستوصفا تستفيد منه ساكنة المنطقة.إن بعض أقسام هذه النيابة تعرف ما يزيد عن الستين تلميذا وان الأزمة المسجلة في القطاع جعلت إعدادية دار بوعزة تستقبل ثمانية أقسام من الثانوية ،والمدسة الابتدائية تستقبل ثلاثة عشر قسما من الإعدادي .وتأملوا معي كم من ارتباك وحركية سترتبط بهذه المبادرة الخارقة .إن الغريب وهو أن تجهيزات ثانوية لازالت مجرد مشروع تستوطن مداخل الإعدادية التي كانت تقي التلاميذ حر الشمس وتساقط الأمطار ، والحال أن هذه التجهيزات ستكون معرضة للتلف لا محالة بفعل الرطوبة وشغب التلاميذ.
إن الارتجال هم هذه النيابة مند إنشاء أول ثانوية بدار بوعزة ، هذه الثانوية التي لا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تستوعب التلاميذ الناجحين من الإعدادية نظرا لصغر حجمها .فتربويا التلميذ حينما ينجح في المرحة الابتدائية نفسيا يكون في حاجة إلى ولوج الإعدادي .ونفس الأمر مرتبط بتلميذ الإعدادي الملتحق بالثانوية وتعرف أطرها وأنشطتها وبنيتها .والحال أن لا شيء من هذا تحقق .لقد اشرنا هنا فقط إلى واقع نعيشه ولا نعلم ما إذا كانت مناطق أخرى تعيش نفس الظواهر.
إن دار بوعزة مهملة من هذه الناحية ولعل المشاريع المنجزة على ترابها تعطي الإيحاء بان المسؤولين لا يعيرون اهتماما للمدرسة .فواقع مدرسة حارت حمري يدمي القلب .إن مشروع الكولف طوق المؤسسة الشيء الذي جعل الآباء يتظاهرون يوميا أمام هذا التحدي لمصلحة أبناء المستقبل .فالمدرسة هي قاطرة الإقلاع الحقيقي نحو أي تنمية بشرية أو اجتماعية .فكفى ارتجالا لان التاريخ لا ينسى والمستقبل لا ينتظر.

المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال