24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2813:4416:2718:5120:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. لما يعطّل "البيجيدي" القانون؟ (5.00)

  3. عصابة موظف بالبرلمان (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

4.09

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عصيد والعنصرية

عصيد والعنصرية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - الادريسي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 01:41
تبقى يا عصيد كبيرًا عند الكبار و صغيرًا عند الصغار
احبك في الله
2 - souli الأربعاء 20 نونبر 2013 - 01:42
هل يريد عصيد أن نتطبع بطباع الأفارقة و لم لا يتطبع الأفارقة بطبائعنا و يحترمنا لأنه وافد و طارء
3 - benbarka الأربعاء 20 نونبر 2013 - 01:57
تكريس العنصرية في المجتمع المغربي ليست حديثة العهد بل هي جزء من المكون المجتمعاتي ...ما لم يتناوله الاستاذ عصيد هو تكريس العنصرية بالذات من طرف البلاط خلال حفلة البلاء.حيث يلاحظ استعمال اشخاص سواد اللون من اجل رفع المضل لجلالة الملك.انه حقا تكريس لعبودية القرون الوسطى...
4 - يوفتناك الأربعاء 20 نونبر 2013 - 02:19
أحمد عصيد، سيذكره التاريخ كواحد من أكبر المثقفين اللذين أسسوا و نظروا لمغرب القرن21.
فمن فظلكم، إذا كتب فٱقرؤوا كتاباته، و إذا نطق فٱسمعوا لمنطقه، حتى و إن لم تستوعبوه اليوم، أو لم تستصيغوه؛ يوما ما سيحذت. أو لربما قد يحاججكم بأفكاره أبناؤكم عندما سيتمنون مغربا غير الذي هيأتم لهم.
فكم من منكر زمانه ٱليوم محج.
5 - حسن اشمها الأربعاء 20 نونبر 2013 - 02:20
صحيح صحيح ما قاله عصيد الا في واحدة وهي الزواج , فالزواج لا يمكن اعتبار العنصرية فيه , لانه مبني على العواطف والا حساس ...وفوق كل ذلك المكتوب . ومن الاحسن في الزواج ان يكون فيه التكافؤ بين الزوجين في كل شيء : في الدين, والنسب , والمال , والجمال , والتربية ............والله اعلم
.
6 - مسلم امازيغي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 02:31
تحياتي لكن هناك مسالة لا لسداجة انفسنا في اطار حقوق المهاجر يا عصيد في اوربا وامريكا يحصل السود والصينيين والروس بكامل الحرية لكن باحترام قوانين البلاد من هوية ولغة والتقألم والاندماج في تقافة البلاد وهذا من مباديء دول متقدمة لكن باحترام الحرية الفردية نريد احترام تقافتنا بالاندماج هؤلاء الماجرين وانعزالهم وهم جماعات في الشارع والمنازل فهذا شيء خطير على بلادنا في المستقبل
7 - I am الأربعاء 20 نونبر 2013 - 02:32
تحية الي الاستاد احمد اعصيد ، كلام من دهب . المزيد من الإبداع . ويعطيك الصحة والهنا .
8 - victor الأربعاء 20 نونبر 2013 - 02:38
لم نكن نعرف كلمة العنصرية فى المغرب وهدا واضح للجميع المشكل اقتصادي المغرب بلد ضعيف اقتصاديا ونعاني من مشاكل البطالة والدخل الفردي الضعيف كيف للمغرب ان يتحمل هده الجحافيل من الافرقيين لما كان المغرب ممر لاروبا قلنا لا مشكل رحبنا بهم ولكن لما اصبحوا يزاحموننا فى التجارة فى الشغل وابناءنا فى حاجة الى العمل............ المغرب ليس اروبا فالنقل الحقيقة
9 - مغربي حر الأربعاء 20 نونبر 2013 - 03:32
برافو أحمد عصيد أفكار دائماً في الصميم و في المستوى.. الله إحفطك من الحاقدين...
10 - Amazigh n US الأربعاء 20 نونبر 2013 - 03:33
Very good Mr Assid you got the point ,unfortunately we can't blame others if they practice Racism against us as long as its existing in our nation.
11 - إفريقي 100%100 الأربعاء 20 نونبر 2013 - 04:02
تحليل بأسلوب عنصري...
سكان المغرب الأصليين إفريقيين 100%100...أسود أو أسمر...
أما الجنس الآخر كان أمازيغيا أو عربيا فهو قادم من الجزيرة العربية أو أوروبا...
تحليل عنصري والدليل هو :
بدأ كلامه بأن المغاربة عنصريين بدعوى أن المغاربة يسمون جنوب الصحراء بالأفارقة...
وعدم قبول الغير بالعنصرية
ومجموعة ضد مجموعة بالعنصرية
ولغة ضد لغة بعنصرية اللسان الميز اللغوي
وديانة ضد ديانة وزكى بتحليله بأن دولة الموحدين بأنها دولة قامت على العنف وتعاملت مع اليهود تعامل قاسي ويشهد بها التاريخ...
وأسوقي ليست باللون الأسود بل هي كلمة عربية...
وفي الأخير اتهم الدولة بأنها عنصرية ضد الأمازيغية...
12 - Mechbal الأربعاء 20 نونبر 2013 - 04:10
اول مرة سمعت عصيد يتحدث بتوازن, وربما يكون عطاؤه افضل في علم الاجتماع العام...اما تمثيل والتحدث باسم الامازيغ غلط, لانه حالة نادرة...وان يتحدث في الدين غلط, لانه لايدرك كنه وبعد الدين الاسلامي حقا...

الناس والتاريخ هم الذين يقيمون الفكرة...وهذا تقييمي كمستمع باحث ايضا...

العنصرية قليلة في المغرب بالمقارنة مع الدول الاخرى...هاته هي الصراحة...
لعامل التجربة التاريخية, قليل من الدول التي عرفت هذا الخليط منذ زمن طويل...وهاته حقيقة, والسبب الرئيسي هو الدين ثم الجغرافيا ثم قابلية الناس لمن لايؤديهم...لانهم اناس غير حاقدين ولا استغلاليين...

طبعا هذا يتغير من منطقة لاخرى ايضا ...فمدينة تطوان تعرف عنصرية اكثر من غيرها لعدم الثقة والشعور عند اهلها بالنقص...لذلك نجد الكثير من الادباء والشعراء ينتقدون سكان المنطقة...

وحين نقبل على الصحراء المغربية نجد مثلا العكس تماما...انهم يحبون الاخر ويدخلونه بينهم اكثر مما يتصور الغريب نفسه...
وهذا راجع لكرم الصحراويون... يذبحون بدون مناسبات ويفرحون...ومنهم انتشر هذا في المغرب...لان اغرب العائلات الحاكمة كانت صحراوية وبتصرفاتهم وعلمهم ..وهاته حقيقة تاريخية
13 - wald lablad الأربعاء 20 نونبر 2013 - 04:30
Mr Assid je penses que c'est toi qui veut creer le racisme, tu voulais imposer l'amazighsme sur les Marocains, les marocains n'etaient jamais raciste a travers l'histoire, au Maroc , il existe les arabes, juifs, blancs noirs, autres races et tout le monde vit en Harmonie, et toi tu viens en 2013 tu tu veux creer de la haine entre les freres Marocains, arrettes tes conneries s'il te plait les Marocains sont tres intelligents et ils ne vont pas suivre ton courant raciste, s'il vous plait hespress publiez cette fois ci, et Merci.
14 - هشام المرابطي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 05:12
لباقة اللسان لا تعني دائما جودة المضمون كيف سولت له نفسه المس بأحد أعظم الامبراطوريات التي عرفها المغرب و العالم و نعتها بالعنصرية. العنصرية ظاهرة اجتماعية قديمة قدم الزمن، ولدت مع ولادة المجتمعات و عاصرت كل الأجيال؛ لذلك فلن يكون بالإمكان اجتثاتها. لكن بالإمكان الحد من انتشارها بالتوعية عبر التدريس منذ الصغر؛ و أيضا بسن قوانين ردعية لكل من يصدر يميز عنصريا. و للأسف، القوانين المغربية تترك مجالا كبيرا للتمني في ما يخص التشريعات التي تحارب التمييز العنصري. هنا في و.م.أ القانون جد صارم في ما يخص أي تصرف تنعت فيه شخصا بلونه أو عرقه أو تعامله معاملة مختلفة على أساس لون بشرته،عرقه، لغته، دينه، جنسه أو توهه الجنسي... و النتيجة، مجتمع تسود فيه المساواة الى اقصى الدرجات
15 - Free thinker الأربعاء 20 نونبر 2013 - 05:28
كلام في الصميم، لا للتمييز العنصري، ولكن التزاوج لا يمكن فرضه على الناس، إذا كان الإنسان بطبعه يميل لمن له نفس لون جلدته، فهذا ليس تمييز عنصري.. أما إذا تقدم مثلا شاب أسمرلا يعاب، للزواج بفتاة بيضاء وتلك الفتاة ترغب به زوجا، ولكن العائلة ترفض فقط للونه، هنا يمكن التكلم عن العنصرية… إذا وجب التمييز بين الحالتين
16 - خ/*محمد الأربعاء 20 نونبر 2013 - 05:49
ان كانت اغلبية المتتبعين والمراقبين الحقوقيين ;ترى بان الميز العنصري بالمملكة المغربية يرتبط بالون فقط ;فان الجواب ;ان في المغرب عنصرية بامتياز : تهميش , تحقير, تفضيل, تمييز وعنصرية على كل المستويات (الجنس, اللون, اللغة, الجهة, العرق,...الخ) وهذه المظاهر من العنصرية تستدعي التدخل للحد من هذه الظاهرة الخطيرة التي تؤثر سلبا على تطور المجتمع*
17 - AnteYankees الأربعاء 20 نونبر 2013 - 07:50
Le fait de se sentir inférieur devant une race supérieure par leur culture ou par leur sang pur pousse à se protéger par le chapeau du racisme. Ce sentiment individuel ou collectif peut-être engendré et amplifié par un manipulateur chauviniste qui sait utiliser les méthodes de lavage de cerveau des masses. L’internet est devenu un autre moyen de mobilisation pour semer la diffamation contre une race. Des soldats racistes et malades de leur rage sont bien en garde derrière les écrans des ordinateurs attendant toute lumière de pensée qui vient de l'autre rive pour la contrarier. En fin, le racisme est une faiblesse et non pas une forteresse. fin
18 - Marocains الأربعاء 20 نونبر 2013 - 09:44
عصيد يحول جميع النقاشات إلى الأمازغ والأمازيغية
عصيد هو من يصنع العنصرية

المغاربة بمختلف أوصلهم وعروقهم عاشوا وتعايشوا
بدون عنصرية عرقية أو لغوية

بعد اختراع كتابة التفناح وتلقيبها باللغة لأمازيغية
أصبح عصيد يخترع الأسباب لخلق العنصرية
بنفسه بإتهام الآخر
لربح رضى الأمازغ

اللهجات المغربية الأمازيغية كانت دائما حاضرة
والفلكور الأمازيغي كان دائما حاضر في تاريخ المغرب
والدليل هو الأغاني القديمة وبروز الرويشة رحمه الله
كمطرب مغربي محبوب من جميع المغاربة
لأنه كان يغني الأمازيغي الزياني والعربي

وهدا دليل قاطع على أن اللهجات الأمازيغية
لم تكون ممنوعة كيفما يسوق الأستاد عصيد
والمغاربة كانوا يحبون الثقافة الأمازيغية
بدون عنصرية.

لأغاني القديمة مازالت حاضرة كدليل عن عدم
وجود عنصرية لغوية

أغلب الشباب المغربي منحدرين من الزواج المختلط
كل شاب مغربي جده أو جدته أو
زوج أخته أوزوجت أخيه أمازيغية

هدا دليل عن عدم وجود عنصرية عرقية

عصيد من فضلك لا تصنع الفرق والعنصرية
لكسب أصوات الأمازغ
19 - zorif souss الأربعاء 20 نونبر 2013 - 10:36
الذين حكمونا بعد الاستقلال هم من درس أبناءهم أيام الاستعمار عندما حمل أبناء الشعب السلاح،فماذا ننتظر منهم؟ إلى اليوم هناك مناطق بعينها تعيش أسوأ من أيام الاستعمار أهناك تمييز أكثر من هذا؟ و أخيرا انظر إلى ردة فعل المذيعة عندما ذكرت حرمان الأمازيغية من الاعلام فهي تلخص الفوبيا من الأمازيغية و هو سلوك يصدره الكثرون نتمنى لهم لشفاء منه.
20 - التنظير العنصري الأربعاء 20 نونبر 2013 - 11:07
عصيد ليس عنصريا بل هو منظر للعنصرية، فهو يستغل أية مناسبة لطرح الأمازيغية بسبب أو بدون سبب!
التنظير العنصري اصبح مهنة عصيد الذي يغلف كلامه باللباقة ويحشوه بالكراهية والبغض للعرب، والا ما دخل أسوقي التي تعني العبد بالسوسية لينسبها الى العرب بمعنى أنه العبد الذي يباع في السوق؟ مادخل العربية هنا؟
العنصرية موجودة في جميع المجتمعات بدون استثناء، واذا كانت الدول تحرص على المساواة القانونية فان الخواص أحرار في التعامل مع من شاؤول فيقصون الأجانب في الشغل...
ظاهرة هجرة الأفارقة جنوب الصحراء ليست عنصرية بل خوف من هذه الهجرة غير المنظمة وغير القانونية التي تهدد أمن البلاد والعباد. كيف لا يخاف السكان المجاورين لأماكن اختبائهم مثل جبل كوروكو بالناضور أو غابة بنيونش بالفنيدق من تواجدهم؟ مجموعات تتنقل ليلا بين السكان دون أن يضبطهم أحد أمر يدعو الى الخوف حقا وهذا ليس عنصرية. هناك سود البشرة في المغرب يعيشون دون مشاكل ولكن بصفة قانونية اما طلبة أو مستخدمون..
المغاربة من أكثر الشعوب ترحيبا بالأجانب في العالم وليسوا عنصريين.
21 - DASSARI Mohamed الأربعاء 20 نونبر 2013 - 11:17
Dans son programme hébdomadaire la Télévision Médi-1TV avait diffusé une émission le lundi soir 18/11/2013 sur le problème du "racisme" au Maroc, avec un plateu richemement garni d'invités de marque constitués de chercheurs, d'historiens et d'analystes débattant contradictoirement de l'origine de ce mal?
Bien entendu la présence de Maitre Ahmed ASSID à cette émission, a du donner du piquant au débats puisqu'il représente l'homme et la fememe de souche Amazighe habitant le monde rural et qu'ils se voient chaque jour rejetés par les Résponsables des services publics et même judiciaires, parsqu'ils ne savaient pas s'éxprimer en langue Arabe.
D'autre part, j'insiste pour dire à Maitre ASSID de ne pas trop se leurrer ou sincèrement naïf pour croire que l'être Berbère ou Amazigh est libre chez-soi? Ou que c'est l'Etat Farançais qui avait colonisé les citoyens Amazighs Marocains et qu'aujourd'hui par un 18 Novembre 2013, nous allons crier de joie parce que nous sommes à égalité de droits?
22 - elmoutennebbi-mauritania الأربعاء 20 نونبر 2013 - 11:30
MR ASSID vous etes un talentueux perturbateur...Balayez devant votre porte avant de prodiguer des conseils...Le peuple marocain est le plus sociable au mande...vous etes prisonnier d'un historic imaginaire.Tournez vous sur l'avenir....renvoyez ces africains chez eux.Point barre.En mauritanie payons cash ce deferlement des subssahariens qui ne sont d'aucune utilité...
23 - mazagan الأربعاء 20 نونبر 2013 - 11:38
عنصرية الضعيف أخطر من عنصرية القوي

قمة العنصرية العرقية (العنصرية السلبية الخوف والضعف والفشل والانهزام) عندما تستعمل كلمات :
- المغرب العربي لمنطقة جغرافية شمال افريقية
- الشعب العربي لشعب غير عربي
- المرأة العربية لمرأة غير عربية
- المنتخب العربي لمنتخب غير عربي
.....
24 - Marokko+1 الأربعاء 20 نونبر 2013 - 11:48
الدول المتقدمة في حقوق الإنسان وعدم العنصرية
مثل فرنسا مثلا
إدا وجدت الشرطة الفرنسية مغربيا
بدون أوراق إقامة وغير شرعي فإنه يرحل فورا
بلدي المغرب
أصبح فندق للأفارقة السود الغير الشرعيين
المعتدين علي الحدود

ولا أحد يحرك ساكنا
من دخل بصفة غير قانونية للمغرب
يجب أن يرحل فورا
وهده ليست عنصرية.

لا أعرف لمادا تلك المحامية كانت تدافع علئ الأفارقة
الداخلين بطريقة غير شرعية ناقلين
معهم فيروس السيدا لنشره في المغرب
بدعوى العنصرية؟

ومن يدافع عنهم عليه الزواج منهم وبالتالي
إعطائهم الإقامة.
أو يرحل عندهم

أنا كمغربي لا أريد أن يصبح بلدي
بلد المهاجرين الأفارقة السود
25 - mos الأربعاء 20 نونبر 2013 - 12:12
العنصرية مكون ثقافي من مكونات الثقاقة المغربية مثله مثل الأمازيغية لندافع عنها
26 - اوحمو الأربعاء 20 نونبر 2013 - 12:29
مجرد سؤال:
هل يشرعن ديننا العنصرية
هناك الكثير من الأيات التي تتحدث عن العبد، و الإيماء
أتقبل أي نقد أو شيمة و لكن أريد جوابا
أسمحوا لي أن أغامر بعض الشيء:
أنا من عشاق كرة القدم و لذلك اسمع التعاليق:
المعلقون العرب وحدهم ( باستثناء الجزائريين و المغاربة ) هم من يصفون اللاعبين حسب لونهم و كم أزدرء من بعض العبارات كالأسمراني في حين أن اللاعب أسود ما هي المشكلة كولوا ليه أسود فهو يعرف أنه أسود.
أعطيت هذا المثال لأقول أن العقلية الجاهلية مازالت مستمرة لدى الكثير من المسلمين بما فيهم الإسلاميين.
أما في المغرب فيتم الخلط أحيانا بين القبيلة و العنصرية اتجاه السود ففي الزواج هناك قبائل لن تمنح بناتها حتى لليونادردو دي كابريو أو روبي وليامس.
اسمحوا لي أن أتهم أن عدم التجديد و الإجتهاد يجعفل الدين يكرس التمييز.
أخيرا هل رأيتم الإسلاميين يضعون في برامجهم محاربة العنصرية هل سمعتم خطب الجمعة تزدرىء العنصرية.
الخلاصة: نحن مختلفون سياسيا لكن في العنصرية سواء و قبل الحديث عن العنصرية الرسمية إن وجدت أحيلكم على ظاهرة الخادمات وحراس العمارت و الفيلات.
يالها من نخبة منافقة
27 - said الأربعاء 20 نونبر 2013 - 12:37
يقول االا ما زيغي ....احمد لدحرني :فليرجع العرب من حيث اتوا هم وا سلا مهم ,,,,اليس منطق الا قصاء....يكرس بذ لك للعنصرية ,في مفهومها الوا سع....يايد عصيد....موقف السام واضح .....يحرمالممارسات العنصرية في شتى انواعها.....فالاحاد يث كثيرة,,,
28 - إلى mazagan الأربعاء 20 نونبر 2013 - 12:40
إدا كان العرب يسمون إخوانهم الأمازغ
المعربون أي الناطقيين بالعربية

وكدلك الناطقيين باللهجات الأمازيغية بالعرب

فهدا حب وليس عنصرية

الحركيين الأمازغ هم من يصنعون ويولدون العنصرية
مثل عصيد الدي
يحاول دائما تقديم الأمازغ كضحية
مع العلم أن جل الوزراء في المغرب
هم من أوصول أمازغية

ويحاول تقديم اللغة الأمازيغية كضحية
مع العلم أن هده الكتابة صنعت واخترعت سنة2006
ولا وجود لا بل هناك وجود لشتات من اللهجات
لا أحد يفهم الآخر

ياعصيد أنت تصنع العنصرية التي كانت غير موجودة
قديما
وتشتكي في نفس الوقت من العنصرية
وأنت صانعها

المدرسة التي تعلمت فيها هده الأفعال
يعرفونها العرب أين توجد
29 - خالد ايطاليا الأربعاء 20 نونبر 2013 - 13:37
تعقيبا على التعليق رقم .20 :
كلمة {اسوقي } المقصود بها ما يشترى من السوق ,اما كلمة العبد بالأمازيغية معنا ESMG {اسمG :} :وبما ان الامازيغية من ضحايا الميز العنصري فمن حق الاستاذ احمد عصيد كمناضل وحقوقي ان يستشهد بها في تدخله .ولهذا فكل سلوك فيه اقصاء وتهميش وتحقير والغاء الاخر يدخل في اطار العنصرية .والتي مازال وطننا مع كامل الأسف يعاني منها ,التي لم تفلح لا القيم الدينية ولا الحقوقية ولاالانسانية الكونية في استئصالها في سلوكياتنا وتعاملا تنا .
30 - أبو أيوب الأربعاء 20 نونبر 2013 - 13:59
بسم الله الرحمن الرحيم .الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسوله الكريم و بعد :فإن كلام أخينا أحمد جميل جدا و كفيل بخلق مواطنة صحيحة تؤدي إلى تنمية حقيقية و عدل و ازدهار و تفوق ثقافي و علمي ....حبذا لو ذكر أحمد أن الرسول صلى الله عليه و سلم هو أول من أسس لهذه النظرة الراقية للإنسانية و قال:"لا فضل لعربي على أعجمي و لا لأبيض على أسود إلا بالتقوى"و التقوى أمر قلبي لا يعلمه إلا الله فيكون حاصل الكلام أن لا فرق و إنما ذكر الرسول صلى الله عليه و سلم التقوى من أجل التنافس على المكانة عند الخالق رب السموات و الأرض.و إني أخشى أن يكون دافع اهمال هذه الإشارة من أخينا أحمد عنصريا لعدم إرجاعه الفضل و العلم و الأدب إلى أهله فليحذر و ليواصل فإنه قريب من إعلان إسلامه الذي سينجيه بإذن الله.
31 - الريــفـــي الأمازيغي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 14:05
تـحـلـيـل و كـلام صـحـيحـيـن:نـــحن في الـــريــــف على سبيل المثال لدينا عــــنـــصريـــة لـغـوية و ثـقـافـيـة وليست عرقية كما يعتقد الكثيرين،طرحْتُ بعض الأسئلة على شباب من شريحة وفئات العمر المختلفة هنا في أوروبـا وأغلبهم ولدوا و ترعرعوا في أعْرق الديمقرطيات:مــــن يمنع الـــريـفـي أن يـتـزوج بمـغـربـية من جـهـة أخـرى من المـغـرب؟الأجـوبـة بـعـفـويـة تـامـة:اللــغــة ثم تليها الثـقـافـة و العادات الجـهـويـة ( البعض يقول أن الأولاد سيتخلون عن ثقافتهم و لغتهم الجـهـويـة الـريـفـيـة،لأن العربية حتماً سيتعلموها في المدرسة..) وماذا إذا تعلمت تلك ( الكازوية العربية ) اللـغـة الـريـفـيـة ؟ الـجـواب بإجـمـاع حـول السؤال ليس هناك و لم يكون هناك مــــانع!! وآستنتجت ووصلت إلى قناعة أن القضية تدور حول العنـصرية اللـغوية و الـثـقـافـيـة و ليست عـنـصـريـة عــرقـيـة و لا إثـنـيـة في أغلب الأحيان...لأن عندما تتحدث لأي إنسان على وجه المعمورة بـلـغـتـه يتقبلك و هذا ملاحظ في كل البلدان...اللغة هي وسيلة للتواصل وتجعل منك مسافر عبر العقول بدون حواجز ثقافية و عرقية...

تحيتي إلى الأستاذ عصيد..
32 - amazighi الأربعاء 20 نونبر 2013 - 14:09
تحية كبيرة للا ستاذ عصيد صوت من لا صوت له
33 - bramohandis الأربعاء 20 نونبر 2013 - 14:38
الحمد لله رب العالمين ..لماذا ?? يتم طرح موضوع حساس و خطير كالعنصرية على قناة عمومية يشاهدها ربما جل المغاربة. ونحن و لله الحمد سالمين مسالمين منذ قرون من الزمن و المغاربة بجميع انتماءاتهم و ألوانهم في تعايش وتلاقح و طمأنينة .فتنة نائمة يريد عصيد و أمثاله ايقاضها حتى تبث سمومها و تشرذم علاقات الأمة المغربية و تزعزع أمنها و استقرارها ما يثيره عصيد في نقاشاته ينم عن تحريض خطير و عنصرية مقيتة تنمو بندواته و لقائاته الاعلامية أشم منه ومن أمثاله رائحة الغدر و الخيانة و لن أستغرب اذا ما جاؤوا في المستقبل يطالبون بانفصال الأمازيغ ..اخواني المغاربة بمختلف انتمائاتكم اللغوية و العرقية اعقلوا و لا تنساقوا وراء دعوات هؤلاء المغرضين المفتنين الذين كل همهم الجاه و السلطة ..أنا ابن مدينة طنجة أبا عن جد من سنوات تزوج أخي من سيدة أمازيغية ابنة سيدي افني و أيضا لدي خال طنجاوي متزوج من سيدة أمازيغية ابنة أكادير يعيشون في حب و سلام رغم اختلاف لغتهم و عاداتهم للاشارة اخي تعلم الأمازيغبة من زوجته ..هكذا هم المغاربة لا تفرقهم لغة ولا انتماء \\ اللهم اجعل هذا البلد أمنا و احفظه من الفتن يا رب العالمين \\
34 - العنصرية الأمازيغية الأربعاء 20 نونبر 2013 - 15:16
أقول للأستاد عصيد الناشط الأمازيغي

لمادا التجار السوسيين من سوس جنوب المغرب
نجحوا في حل متاجر للتجارة لبيع المواد الغدائية
في جميع مناطق المغرب
في الشمال في الجنوب في الوسط
فئ أي مدينة مغربية تجد سوسي يسكن في حانوته
إلا منطقة الريف أي الحسيمة والناضور وضواحيه
لأن الريفي لا يتسوق إلا من عند ابن قبيلته
لهدا لا يوجد أي حانوت سوسي في مناطق الريف


الريفي لا يشتري من عند السوسي

أليست هده عنصرية بين سكان الريف وسكان سوس؟
لمادا لم تناقشها ياعصيد؟




أليست هده عنصرية أمازغية بإمتياز؟
35 - *BRAHIM الأربعاء 20 نونبر 2013 - 15:38
فكرالاستاذ عصيد يحتكم الى العقلانية والدقة في التحليل ; وهذا ما جعله محط انظار المجتمع وشخصيا انا من المعجبين بكتاباته واتمنى له المزيد من التالق في عالم الفكر والسياسة.وجوده ضروري طالما تعليقاته تسيل اقلام الاف من لايشاطرونه الراي; وفي هذا الاختلاف رحمة للجميع.
36 - AICHA الأربعاء 20 نونبر 2013 - 15:47
Nous les arabes nous ne nous exprimons pas en amazigh pour discuter nos problèmes, je ne sais pas pourquoi ce Mr -qui déteste l'arabe- ne s'exprime qu'avec l'arabe,
37 - كاره الضلام الأربعاء 20 نونبر 2013 - 16:09
العنصرية طبع انساني،حيثما وجد البشر ستوجد حتما العنصرية،و دلك لان فطرة الانسان تميل الى التكثل و التجمع instinct grégaire و لدلك يكون رفض الاجنبي على الجماعة طبعا انسانيا لا يخص جماعة دون اخرى،يجب التمييز بين العنصرية و الكزينوفوبيا،فهناك من يكره الاجانب لانهم اجانب فق و ليس لانهم سود او فيهم عيب ما، و لدلك قتل جنوب افارقة مئات الكينيين قبل سنوات لانهم يرون فيهم اجانب يزاحمونهم في الرزق،العنصرية هي ان تنعت جنسا بكامله بتهمة او نقص،و بهدا المعيار يكون من يتهم المغاربة جميعا بالعنصرية عنصريا تجاههم،هناك من يفرغ عنصريته تجاهنا بنعتنا بالعنصرية، المغاربة لا يكرهون كريمو و التيمومي و حسن فولان و عزيزي..كلمة دراوي مثلا جائت من "درعاوي" لتحديد سكان منطقة درعة،يعني انها توصيف جغرافي ليس قدحيا،هناك في المجتمع كليشيهات عنصرية لا ترقى لمستوى الكراهية العنصرية،كلمات شلح و عروبي و جبلي،السوسي بخيل و الفاسي جبان و العروبي بليد الخ الخ، العنصرية ليست بالضرورة شعورا بالتفوق،قد تكون ناتجة عن شعور بالدونية مثل شعور اياجو ازاء عطيل مثلا،
يتبع
38 - ahmed الأربعاء 20 نونبر 2013 - 16:29
هل توجد عنصرية في روسيا؟vous pouvez me consulter
39 - كاره الضلام الأربعاء 20 نونبر 2013 - 16:36
العنصرية طبع انساني، فهناك عنصرية السود ضد السود، و عنصرية السود ضد البيض(كما في بعض خطابات لوثر كينغ) و عنصرية البيض ضد البيض،البرتغالي نمودج البخل و البولوني نمودج الكسل و الروسي هو السكير معنف النساء الخ الخ،و هناك العنصرية المناطقية(شمال جنوب مثلا) الصقلي في ايطاليا اصبحت سبة، و الكورسيكي في فرنسا،و المسالة المهمة هي ان العنصرية تتحايل على القوانين،فمنظمة tea-party في الولايات المتحدة دافعها عنصري بقناع سياسي،و هدفها تقويض حكم الرئيس الاسود باي ثمن و كان لهم دور كبير في ازمة الميزانية.
العنصرية مسالة معقدة،اعرف عنصريا اوروبيا كان همه مند الاستيقاض الى النوم ان يبعث اكبر عدد من الاجانب الى السجن، و لكنه تزوج من سينغالية متشردة و انجب منها تلاتة اطفال قبل ان يطلقها،و قالت بعد دلك ان حياتها معه اقسى من حياة التشرد، و الكاتب الفرنسي francis blanche سئل لمادا تزوج امراة سوداء فقال لكي يناديها الناس madame blanche ،انها مسالة معقدة،يجب محاربة العنصرية بيننا كمغاربة و يجب الحدر من اقحام امراض الاخرين لمجتمعنا و من يصم المغاربة كلهم بالعنصرية هو اكبر عنصري و حاقد على المغاربة،انتبهوا.
40 - مسلم امازيغي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 16:38
العنصرية مورست على الامازيغ في بلادهم ومازالت الى حد الان حتى ربت خلل في الشخصية المغربية جدي سرد لي بعض الامثلة شلح القرفي الكربوز محمد مول الحانوت شلح كيكبر كيولي قرد ومعاملات كثيرة لا تخلو من عنصرية الى حد آلان وهذا كله يرجع للدولة التي همشت السكان الاصليين واقعة وقعت لرجل اسمه مومو لحوس من سوس كان في باريس وشاأت به الاقدار ان دهب لمقهى وكان لابسا زيا مغربيا ولما رأته صاحبة المقهى منعته من الجلوس ورد عليها كم تطلبين في هذا المقهى فقالت له مبلغ واحتقرته انه لا يتوفر حتى على تمن قهوة ورد عليها بموافق واخرج دفتر الشيكات وكتب لها شيك ولما رأت هذا بدأت بالتوسل اليه انها لم تنوي البيع ....
41 - hamza الأربعاء 20 نونبر 2013 - 16:40
تحية للأستاد عصيد ، الكل يعلم أن ما يقوله عصيد صحيح مليار في المئة و كلنا يعلم أن الكل يعلم أن عصيد كلامه صحيح و كل من ينتقده فهو أكبر عنصري و كلنا نعلم أنهم ينتقدونه لأنه أمازيغي و يدافع عن هويته ، و كيف لا يريدونه أن لا يدافع عن هويته ؟ أليست هده عنصرية ؟ و أغلبهم مستعربون لكي لا نقول عرب لأن لا وجود للعرق العربي الأصيل بالمغرب ، مرحبا بكل شعوب العالم في أرض المغرب لكن بشرط أن ينصهر و يندمج الكل في هوية المغرب الأم و الحقيقية و السلام .
42 - أزقور الأربعاء 20 نونبر 2013 - 17:03
أحيي الأستاذ عصيد الذي حاول أن يعالج الموضوع بكل دقة وموضوعية .. غير أني أستغرب من تعليقات بعض الاخوان الذين يقولون أن العنصرية غير موجودة أو قليلة بالمقارنة مع الدول الأخرى فهم يصورون الامر كأنه سمن على عسل .. كي لا أذهب بعيدا فقط أمس كنت أستمع إلى إذاعة طنجة التي تطرح قضايا و مواضيع للنقاش فإذا بفتاة تتصل من أرفود وتقول إنها رتبطت علاقة حب بفتى دامت مدة طويلة ، لكن لما تقدم الفتى لخطبتها رفض من طرف عائلتها لا لشيء إلا بسبب لون بشرته السمراء.
43 - كاره الضلام الأربعاء 20 نونبر 2013 - 17:06
ان نعت شخص ما بالعزي لا يعني عنصرية بالضرورة،لدي صديق اسمر كنا نناديه عزي مند نعومة اضافرنا دون ان يكون للكلمة حمولة عنصرية و دون ان تختلف عن كلمة "تمتام" او "رماش" التي يتفتق بها طيش الاطفال او قسوتهم ،و هو نفسه يقولها عن نفسه الى الآن،و هناك من ينادي بها ابناءه، هناك من يسقط معايير مجتمعات اخرى على المجتمع المغربي،كمن يطلبون كوطا لسود البشرة في الاعلام مثلا، و كاننا شعب فيه مواطنون اصليون بيض de souche و آخرون افارقة من ابناء المستعمرات، نحن كلنا افارقة، في روايته كانديد يصف فولتير وجوه المغاربة بكلمة basanés
لا يجب ان ننسى عنصرية المهاجرين تجاه الدول المستقبلة و حتى المجنسين و حتى من ولدوا هناك و اندمجوا و حققوا ثروات كبيرة، لقد رايتم كيف رفض بنزيمة ان يردد النشيد الوطني الفرنسي حتى و هو لاعب في المنتخب و يمثل العلم الفرنسي، انها مسالة معقدة و يجب ان ننتصر للقيم دون الوقوع في التبسيطية و المتاجرة الحقوقية الرخيصة من اجل اغراض سياسوية
44 - arabe الأربعاء 20 نونبر 2013 - 18:06
عندما احاور افارقة جنوب الصحراء يعترفون انهم افارقة وليس نحن الفرق واظح هم سود البشرة
45 - Rahima الأربعاء 20 نونبر 2013 - 18:27
و بعدا اسي عصيد قبل ما نبكيو على حراكة غيقلبونا البلاد رأسا على عقب نبكيو علا حدودنا و بلادنا اللي اذا ترونات كل هاد الجمعيات المشبوهة و الاصوات المنافقة غيزيدو بحالهم لاوروبا و امريكا و يبقى غير المواطن البسيط كيعاني النتائج ديال قصر النظر و العما اللي صاب العقول لمجرد ما القضية فيها الحبة
راه المغرب اولا و ثانيا و اجدائما داه ما غينفعنا لافريقي ولا قدوري و الخير اللي داروه في ليبيا يديروهنا
46 - تامازغا ارض الاحرار الأربعاء 20 نونبر 2013 - 18:31
العنصرية متجلية في وجوه من يناقشون العنصرية العروبية هم عنصريين بالفطرة وتزمتهم وانغلاقهم على الاخر وفي تعليقات بعض الحاملين للعروبة المستورة كيف يمارسون العنصرية على كل من يجتهد للنهوض بتقافته وتقافة المغرب انها العنصرية لدى الاعراب لكن الامازيغ لم يعرفون العنصرية الا بعد مجيء هؤلاء الى بلادنا وسنمارسها ما دامت تمارس على رموزنا وتحريف تاريخنا وتزوير مدننا وتعريب اجيالنا وتحويل تاريخنا الى الجاهلية والوتنية وان كانت الامور هكذا ...فانا اكبرعنصري ووتني...يتبع
47 - hamid الأربعاء 20 نونبر 2013 - 20:18
نعم نحن عنصريين ضد الفقير كيفما كان لونه نحتقره لان ديننا كاد ان يكفره
جماعاتنا الدينية تصبح عنصرية ادا فهمت الدين بنوع من التسامح .
الامزيغي عنصري حين يتكلم عن العربي ويقول اعراب اقبوب
العربي عنصري حين يقول عن الامازيغي الشلح مقفح
المغربي المقيم في المغرب عنصري مع اخيه المقيم في الخارج يحاول استغلاله.
الفاسي لا يحب العروبي الا في استغلاله.
كفا من النفاق الاجتماعي لنغير سلوكنا
48 - abouhafssa الأربعاء 20 نونبر 2013 - 20:46
قد تعصف بذوي العقول البسيطة بالغامك البائتة ;لكن اهل الذكر و الالباب تركوك تلغو وتقرع طبلا تجمع فيه الصبيان للتفرج.
49 - NORTH AFRICA الأربعاء 20 نونبر 2013 - 21:06
ياناس افريقيا ليست كلهها سوداء ! هذا يخالف الواقع و الاركيولوجية بل تخلف بعينه لماذا ?
= مثلا شمال افريقيا مناخها عبر تاريخ كان مناخا باردا جدا و يعرف تساقطات ثلجية غزيرة كما تنزل درجات الحرارة الى ما تحث الصفر بالخصوص جبال الاطلس !! كيف يعقل لاسود البشرة ان يعيش في شمال افرقيا
= مثلا المصريون الاقباط هم اقدم حضارة على الوجود ! هل الفرعون اسود ? انظروا المومياء
= حضارة الامازيغ كنوميدا و موريطانيا و الطنجية عاصرت اعتى الحضارات الانسانية الروم و الاغريق و مصريون بالله عليكم انضروا صور تماثيلهم فكلهم كانو بيض كفى بالاستهتار

امبراطورية الموحدين من اعظم حضارت الامازيغ بعد الاسلام كانت عدة تجاوزت لكن يبقون مفخرة لنا ! جلب الموحدين لقبائل بنوهلال و سليم يعد من افدح الاخطاء نؤدي ثمنه الى اليوم

المفارقة المخجلة و المضحكة في عنصرية النظام المغربي هو ان الحسن التاني و محمد6 من اصول سوداء و بالخصوص جد العلويين مولى علي شريف تؤرخ كتب التاريخ انه كان شديد السواد! بعض بياض فيهم اصله من امهات امازيغ الاطلس! مضحك انظروا الصور لتتاكدوا
العرب البدو هم اكثر الناس عنصرية مع ان لون بشرتهم داكنة سوداء
50 - maryame from usa الأربعاء 20 نونبر 2013 - 21:15
انا من مدينة ارفود اقسم بالله ان هذه المنطقة هي منبع العنصرية بامتياز تجاه كل من له بشرة سوداء او سمراء لا زلنا نعيش زمن العبودية والجهل كذب من قال ليست هناك عنصرية بالمغرب
51 - sous M.D الأربعاء 20 نونبر 2013 - 21:36
تحية وتقدير لِأستادنا الكبير عصيد.هل هناك أحد لذيه ولو فكرة صغيرة معارضة لما تقوله؟ طبعا لن يكون إلا عنصريا حاقدا على شخصك أو إنتمائك الأمازيغي.هناك أمازيغ عنصريين لاكن العنصرية التي مارسها المخزن العروبي وأحزابه البعثية وأشخاص وجماعات قومجية عروبية على الشعب الأمزيغي في الماضي وما زال لا مثيل لها إلا عند الفاشيين أو النازيين.المغاربة يشتكون من العنصرية في أوربا لاكن اليوم نكتشف كم نحن عنصريين مع الأفارقة أما العنصرية والإحتقار ضد الأمازيغية فتلك جعل منها إعلام ومؤسسات المخزن العروبي ثقافة عادية تمهيدا لإقبار كل ماهو أمازيغي والفوز بأرضهم ومنجزاتهم التاريخية.
52 - ahmed الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:22
برنامج يجسد آلعنصرية كل المحاورين بيض وعصيد يواسي السود بقميص اسود
53 - مسلم امازيغي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:35
الامازيغ سوس مثلا هناك سود ويهود مند القدم والله سوس هو يجسد مدى تسامح والتعايش والتماسك لا يكاد الامازيغي السوسي يفرق بين هذا وذاك في احواش هناك انصهار لمكونات عرقية زنجية وهناك تزاوج واحترام وفي منطقة طاطا وبعض الدواوير المتفرقة تجد اسود اللون سوس جسد هذا الاحترام والدمقرطة قبل مجيء العرب الى شمال افريقيا عكس بعض مناطق في الراشيدية وورزازات تلقى اسود اللون هو من يكره ابيض اللون وهذا وقع لي مع شخص ينحدر من الراشدية تعجبت بتكبرهم وحتى الاحترام غير موجود من نظراتهم وافعالهم والله هذا الواقع سود يمارسون عنصرية على البيض وهذه الجهة اكثر عنصرية سود ورزازات والراشيدية تافيلالت
54 - مغربي افريقي الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:44
في الحقيقة هذا موضوع مهم و يدخل في عالم الطابوهات المغربية ان صح التعبير في رايي المتواضع مسالة العنصرية مرتبطة بالجهل و الامية فكيف لانسان عاقل ان ينعت اخام المسلم بكلمات جارحة و هو يجاوره في الصفوف للصلاة الخ عموما العنصرية لازالت متفشية في الاقاليم الجنوبية الشرقية و لا يمكن ان تنمحي بسهولة
55 - iman الأربعاء 20 نونبر 2013 - 22:46
A la fac j'aime pas entendre le mot Africains en se référant aux nombreux étudiants venus de divers pays sub- sahariennes
56 - Sifao الأربعاء 20 نونبر 2013 - 23:24
لا فض فوك يا كاره الضلام لقد أفحمت عصيد على هرطقته الأخيرة التي أراد فيها أن يجعل المغرب بلدا للاجئين و فندقا مجانيا يطأه كل من هب و دب. لقد تحولت شوارعنا إلى أسواق شعبية كالتي في باماكو حيث يباع كل شيء من عند كل شخص. لا أدري ما هذا التغابي بين العنصرية وهي الحط من عرق أو كره وبين الرغبة في عدم إستقبال الأجانب.
لقد رأيتم أيها الأمازيغ عواقب فتح ابوابكم لبني هلال وبني معقل بعد أن حافظ المغرب على تجانسه العرقي فأصبح العرب يقولون أن المغرب بلد عربي ترقبوا نفس الشيء عندما تفتحون الباب للأفارقة حين سيصيح الجميع بالقومية الأفريقية من طنجة إلى الرجاء الصالح.
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

التعليقات مغلقة على هذا المقال