24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  2. كمْ مِن مَساق للفَسادِ بِفِكرِنا (5.00)

  3. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  4. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

  5. "أبْريد الخير".. تقليد جماعي يغرس قيم التطوع في الجنوب الشرقي (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حرائق الكتب وتدميرها ..

حرائق الكتب وتدميرها ..

حرائق الكتب وتدميرها ..

" الكتاب"، هذا الخلّ الوفيّ الذي رافق الإنسان منذ أقدم العهود وما زال يلازمه، و يصاحبة، ويرافقه الى يومنا هذا في عصرالتطوّر التكنولوجي الهائل، و في دنيا الإعلاميات، وما تطلع به علينا كلّ يوم من إختراعات محيّرة ،وإستنباطات متطوّرة في عالم الحواسيب ،والعقول الإلكترونية ،والإنترنيت وشبكاته العنكبوتية المتشعبة ،وإستعمالاته المذهلة من تابليط كومبيوتر، وكتبه الإلكترونية ، والفايسبوك، وباقي مواقع التواصل الإجتماعي، والتلفاز وسواه من الجديد المتواتر الذي ما إنفكّ يفاجئنا به هذا العصرالمذهل والعجيب في كلّ وقت وحين.

الكتابة والكتاب

تؤكّد معظم المراجع التاريخية أنّ الكتابة بدأت في العهود الغابرة من الأزمان في شكل صور تدلّ على معاني ومدلولات ملموسة في الحياة اليومية للإنسان القديم ، وقد تمّ العثورعلي الكثير من النقوش والصور والرموزالتي تدل على معاني ومفاهيم معيّنة في منطقة الهلال الخصيب، خاصة في الحضارة السوميرية قبل حوالي ستّة آلاف سنة، وقد عرفت الكتابة عندهم بالمسمارية أو الإسفينية، كما تمّ العثور في مناطق أخرى من العالم على بعض الرسوم والصّورمثل تلك التي عثر عليها في كهوف "ألتاميرا "في إسبانيا ، و"لاسكو" في فرنسا، أو رسوم" ناسكا "في البيرو عند شعوب الإنكا والموشيك وسواها من المناطق الأخرى. وفي مرحلة متقدمة من التاريخ البشري جاء الفنيقيون وابتكروا الكتابة مستعينين بالسّوميرية والمصرية القديمة، ثم جاء الإغريق وطوّروا أبجديتهم نقلا عن الفنيقيين ، ثم أصبحت عندهم أبجدية خاصة بهم والتي أصبحت فيما بعد الأبجدية الخاصة بالغرب ، ثم جاء الرّومان وأخذوا الأبجدية الإغريقية ، وقد سادت اللغة الرومانية واللاتينية في مختلف الأصقاع الأروبية بعد سيطرة الإمبراطورية الرّومانية على بلاد الغرب . وجاءت الكتابة العربية متأخرة ، وبدأت تنتشر فى الأصقاع بعد أن قرّر الخلفاء الراشدون تدوين القرآن الكريم على عهد الخليفة عثمان بن عفّان، ثم انتشرت الكتابة العربية انتشارا واسعا مع انتشار الدين الإسلامي الحنيف .والابجدية العربية مشتقة من الكتابة السّامية التي اشتقت بدورها من الأبجدية الفنيقية والتي وصلت المسلمين عن طريق الأنباط الذين تأثّروا بحضارة الأراميين وطريقة الكتابة عندهم. وفي القرن الثامن للميلاد شرع المسلمون في إستخدام الورق الذي ابتكره الصّينيون بدلا من الرقّ أو الجلود حيث أسّسوا مصنعا للورق وعنهم أخذته البلدان الأوروبية في القرن الثاني عشر.وقد أنشئ أوّل مصنع للورق في إنجلترّا في القرن الخامس عشر . وفي عام 1436إخترع "غوتينبرغ "الطباعة فكان ذلك الإختراع فتحا عظيما في تاريخ الكتاب حيث تمّ نقله من طور المخطوط الغميس، الى المكتوب أو المطبوع الصّقيل .

جريمة حرق خير جليس فى الزّمان

تعرّضت الكتب والمخطوطات منذ أقدم العصور الى المتابعة والمصادرة والرقابة والحرق والتدمير،فقد كان الكتاب منذ القدم هو الوسيلة التي تنقل بواسطته العلوم والمعارف وأسرار الحروب وخطط الدفاع والهجوم وفيها كانت تسجل الاختراعات وأسرار الدول والصنائع، بل كان الكتاب هو السلاح الأفتك والوسيلة المثلى للتنوير والتعليم وتثقيف العقول وتهذيب النفوس وتغذية القلوب وملئها بنور الإيمان والهداية . كان أوّل ما نزل من القرآن الكريم "إقرأ" وفي سورة البقرة يرد إسم الكتاب (كتاب الله) فيقول جلّ من قائل:( أ لم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين).وكانت كتب المسلمين في الأندلس تثير الرّعب والهلع في قلوب الإسبان المتزمّتين منهم ، في حين كان يحتفي ويعنى بها آخرون ، فهذا الكاردينال سيسنيروس أمرعام 1501م بحرق مكتبة " مدينة الزّهراء"التي كان بها ما ينيف على 600000 مخطوط في مكان يسمّى "باب الرملة" بغرناطة وهذا المكان ما زال موجودا بها حتى اليوم، فاختفت العديد من المخطوطات وأمّهات الكتب النفيسة التى أبدعها علماء أجلاء في مختلف فروع المعارف بالأندلس، ويقال إن الجنود الذين كلّفوا بالقيام بهذه المهمّة كانوا يخفون بعض هذه الكتب أثناء إضرامهم النار فيها في أرديتهم لفرط جمالها وروعتها إذ كان معظمها مكتوبا بماء الذهب والفضّة.

وقد وصف لنا العديد من شعراء الاندلس بحسرة ما بعدها حسرة كيف أنّ الإسبان بعد حروب الإسترداد كانوا يحرقون الكتب والمصاحف ويلطّخونها على مرأى من المسلمين وفي ذلك أشعار كثيرة مؤلمة.

قال ابن حزم الأندلسي عند إحراق كتبه:

إن تحرقوا القرطاس لا تحرقوا الذي.......تضمنه القرطاس بل هو في صدري

يقيم معي حيث استقلت ركائبي.......وينزل إن أنزل ويدفن في قبري

دعوني من إحراق رق وكاغد.........وقولوا بعلم كي يرى الناس من يدري

و ها هو ذا التاريخ يعيد نفسه في بلدان أمريكا اللاتينية حيث قام الاسبان عند إكتشافهم لها بحرق العديد من الخطوطات والكتب القديمة التي تعود لشعوب المايا و الأزتيك في المكسيك، ولشعوب الإنكا والموشيك في البيرو، وقد تمّ ذلك أمام أعين أربابها السكان الأصليين في هاذين البلدين وفي سواهما من بلدان أمريكا اللاتينية.

وحرق الكتب أي تدميرها بالنار يجري عادة في العلن لأسباب أخلاقية أو سياسية أو دينية. وقد يتمّ التخلّص من الكتب سريّا كما حدث لملايين الكتب التي تمّ إحراقها في الكتلة الشيوعية الشرقية.ويذكر لنا التاريخ العديد من الأمثلة لهذه الجرائم التي لا تغتفر. فبالإضافة الى حرق كتب المسلمين في الأندلس،وكتب المايا والإنكا في المكسيك والبيرو نذكر حرق الكتب على عهد أسرة " تشين"الصينية ، وحرق النازييّن لكتب خصومهم في أوربا. وتعتبر حوادث حرق الكتب مصائب وجرائم في حقّ العلم والإنسانية تتذكّرها الأجيال تلو الأجيال بسبب قيمة هذه الكتب التي تعتبر خسارة ثقافية فادحة لا تعوّض.

كتب ومخطوطات الإسكوريال

يظنّ الكثيرون أنّ خزانة الاسكوريال القريبة من مدريد المليئة بالمخطوطات العربية الثمينة أنها من مخلفات المسلمين في إسبانيا ، والحقيقة أنّ محاكم التفتيش الكاثوليكية كانت أحرقت كلّ الكتب الإسلامية أينما وجدت ، ولم يبق بعد خروج المسلمين من شبه الجزيرة الايبيرية كتب عربية تستحقّ الذكر .وفي أيام السّعديين بالمغرب كان المنصور الذهبي مولعا بإقتناء الكتب وجمع منها خزانة عظيمة ، وسار خلفه إبنه زيدان على سنته في الإهتمام بالكتب، فنمّى الخزانة التي كانت عند والده .ولمّا قام عليه أحد أقاربه وإضطرّ للفرار كان أوّل ما فكر فيه خزانة كتبه فوضعها في صناديق ووجّهها الى آسفي لتشحن في سفينة كانت هناك لأحد الفرنسيين لينقلها الى أحد مراسي سوس. فلمّا وصلت السفينة إنتظر رئيسها مدّة أن يدفع له أجرة عمله ، ولما طال عليه الأمر هرب بمركبه وشحنته الثمينة ، فتعرضت له في عرض البحر بعض مراكب القراصنة الإسبان وطاردته للاستيلاءعلى الصناديق ،وكانت هذه المراكب تحت قيادة الأميرال فاخاردو ولا شكّ أنهم كانوا يظنّون أنها مملوءة بالذهب ،واستولوا بالفعل على المركب الفرنسي وأخذوا الصناديق، فلمّا فتحوها ولم يجدوا بها إلا الكتب ، فكروا ، من حسن الحظ أن يقدّموها هديّة لملكهم . ولما وصلت هذه الكتب إلى الملك فيليبي الثاني ، الذي كان منهمكا في بناء الدير الفخم للقدّيس لورينثو بالمحلّ المسمّى الإسكوريال أوقفها على هذا الدّير ، وهي التي لا تزال إلى اليوم موجودة به، ويقصدها العلماء من كل الأقطار للإستفادة من ذخائرها . علما انّ العديد من هذه الكتب والمخطوطات النفيسة قد تعرّضت هي الأخرى للتّلف والتدمير على إثر حرائق شبّت فى هذا الدّير فى عدّة مناسبات ،(أنظرمقالي المطوّل حول هذا الموضوع المنشور فى "هسبريس" بتاريخ 21 مايو 2013 بعنوان " أما آن للمغرب المطالبة بمخطوطاته بالإسكوريال..؟)

أخبار وطرائف الكتاب

كان الكتاب يحظى بعناية خاصّة عند المسلمين وما يزال ، فقد جمع الخلفاء في المشرق والمغرب الآلاف من أمّهات الكتب والمخطوطات، فهذه مدينة قرطبة كانت تحفل بالمكتبات و أروقة العلم و بيوت الحكمة، كانت تزيّن خزانة "الحكم المستنصر" بها (861- 976 م) أزيد من أربعمائة ألف مخطوط، هذا الرجل الذي قال عنه "بول لين" إنه كان دودة كتب، والذي عنه يقول إبن خلدون:" إنّه جمع من الكتب ما لم يجمعه أحد من الملوك قبله ". كما إعتنى هارون الرشيد في المشرق بجلب العديد من الكتب والمخطوطات من الديار التي فتحها. وقد بلغ نشاط بيت الحكمة ببغداد ذروته على عهد الخليفة المأمون الذي أولاه عناية خاصّة، ووهبه كثيرا من ماله ووقته . وأهمّ ما ميّز بيت الحكمة الخزانة العظمى التي كانت بها وقد تمّ تدمير العديد من نفائسها على يد المغول عام 1258 م

كان العلماء المسلمون يحبّون الكتب حبّا جمّا ، الجاحظ مات تحت أكوام كتبه،وكانوا يتحمّلون المشاقّ وعناء السفر ووعثائه لطبع كتبهم ، وكانت إعارة الكتب شيئا ممقوتا عندهم ، وكان شاعرهم يقول في ذلك :

ألا يا معير الكتب دعني فإنّ إعارة الكتب عار

وكانوا يقولون إنّ الكتاب الذي يعار قد لا يردّ إلى صاحبه..!، وهم محقّون في ذلك ، إذ يحكى أن الكاتب الفرنسي إميل زولا زاره ذات مرّة أحد أصدقائه في بيته ، وعندما بدأ يطّلع ويتفقّد مكتبة" زولا "الكبيرة ، فيأخذ كتابا يتفحّصه ويتصفّحه ثم يردّه إلى مكانه في رفوف المكتبة ، وفجأة وقع نظره على كتاب كان يبحث عنه منذ مدّة ، فقال لصديقه زولا : هل لك أن تعيرني هذا الكتاب؟ فقال زولا له على الفور: لا ، لا أستطيع أن أعيرك إيّاه، فالكتاب الذي يعار لا يردّ إلى صاحبه أبدا ، والدّليل على ذلك أنّ معظم الكتب التي ترى في هذه المكتبة معارة.. !

وقال أحد الكتّاب الكولومبيين :إنّ الذي يعير كتابا إقطع له يدا واحدة، أمّا الذي يردّه الى صاحبه فاقطع له يدين.. ! !

وكان برنارد شو يتجوّل ذات مرّة بسوق الكتب القديمة (مثل الجوطية عندنا فى باب الاحد بالرباط) ، وفجأة وقع نظره على كتاب له كان قد صدر مؤخّرا ، وكان قد أهداه لأحد زملائه الأدباء، فباعه هذا الأخير دون أن يفتح أوراقه التي كانت لا تزال لصيقة ببعضها ، مثلما كانت تصدر الكتب فى ذلك الإبّان ، فاشترى شّو الكتاب، وكتب تحت الإهداء القديم ما يلي: برنارد شو يجدّد تحيّاته، ثمّ بحث عن صديقه وسلّمه له من جديد.. !

وكان المرحوم عبّاس محمود العقاد يقول:

أنا من بدّل بالكتب الصّحابا ..... لم أجد لي وفيّا إلاّ الكتابا

ونختم هذه العجالة ببيت المتنبّي المشهور:

أعزّ مكان في الدّنى سرج سابح ..... وخير جليس في الزّمان كتاب

*عضو الأكاديمية الإسبانية-الأمريكية للآداب والعلوم (كولومبيا) .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - أستاذ مغربي الجمعة 03 يناير 2014 - 16:14
رائع...... تحليل تاريخي موضوعي حول أهمية الكتاب وتاريخ تبديد المعرفة بسبب التعصب الديني أو القومي او الاستعمار ....شكرا سيدي على الموضوع القيم
2 - amahrouch الجمعة 03 يناير 2014 - 17:47
Votre écrit aurait eu une crédibilité si vous aviez parlé des destructions faites par les arabes lorsqu ils envahissaient les pays!Vous avez parlé de l autodafé commis par les espagnols en Amérique latine,par les chinois, les nazis etc.C est dire que l humanité y compris les musulmans procédait de la meme manière!Les conquérants anéantissaient tout à leur passage.Les arabes n auraient pas été une exception!Eriger Al masjid Al aqsa à la place du temple de Salomon en est témoin!L histoire des juifs et imazighen est délibérément tue.Tout ce que vous dites a pour but de conforter la langue arabe et consolider la position des siens
3 - cuemero الجمعة 03 يناير 2014 - 19:36
تحية للأستاذ الخطابي على هذا المقال الشيق، مسألة بيع الكتب دون قرائتها ذكرتني بما يلي بينما أنا أتجول في سوق الكتب القديمة بالليدو بفاس وجدت بحث لدبلوم الدراسات العليا المعمقة يباع بالسوق علما ان صاحبة البحث لم تعط أية نسخة لأحد عدا اللجنة العلمية المشرفة على المناقشة، يعني ان أحد الأساتذة المناقشين قد ضاقت به الزمة وباع بحث الطالبة بثمن بخس دراهم معدودات، ثانيا يجب إعطاء الأهمية للأسواق الكتب القديمة بالمغرب: الليدو بفاس، الجزاء بالرباط، البحيرة بالدارالبيضاء، باب دكالة بمراكش.... لأنها تبيع كتب بأثمان في المتناول حيث أصبحت لي مكتبة متواضعة من هذه الكتب القديمة
4 - abdoullah السبت 04 يناير 2014 - 08:34
كان من الاجدر ان تشير الى حرق عثمان بن عفان لكل المصاحف الموجودة

انداك , واعادة كتابته من جديد. فما الهدف من ذلك لو لم يكن لتغيير جمل من

القران او حذف بعضها?
5 - الرياحي السبت 04 يناير 2014 - 09:55
سيدي الكريم سبق ان كتبت مقال صغير على بيع الكتب القديمة العربية بموقع منتدى دكالة.انظر على "اي بي" وستجد كتب مسروقة او مهربة ...ومنها القران تباع ب 12000 اورو البائع يسكن السويد واخر لبنان والاخير الامارات العربية.
هرب عدد كبير من الكتب من مدينة فاس ايضا الى الخارج
دائما نتورنا بكتاباتكم اللذيذة لا تنتبه للجهلاء الغير المؤدبين ولا مهذبين ولا يامنون بالقيم الاحترام احترام العلم والعلماء
كمواطن مغربي افتخر بك وبامثالك كلما قرات لك شيئ انتشيت وحصدت علما
تحية ود واحترام واعجاب
الرياحي
6 - الغفساوي السبت 04 يناير 2014 - 10:15
إلى التعليق رقم 2 لا شك أنك تعاني من عقد كثيرة في تعليقك حاولت أن تنشر سمومك الفكرية التي تبين للحقد الدفين الذي يختمر في قلبك ضد الحضارة الإسلامية واعتبرت المسلمين مخربي للحضارة التي من قبلهم قلت بان المسجد الأقصى بني على هيكل سليمان علما بأن الصهاينة رغم حفرياتهم الطويلة وبتقنيات متطورة لم يجدوا بدا هيكلهم المزعوم. زيادة على كلام آخر لا يستحق الرد الأكيد اننا لن نمنع الأجسام من التسبب عرقا لكن أشفق عليك لأن ثقل الحقد الذي يسكن قلبك لن يفيدك وحاشا أن تكون من المغاربة لآن المغاربة معروفين بالطيبوبة والكرم. المقال يتحدث عن ظاهرة إحراق الكتب وأنت ذهبت إلى شيء وحيد لديك تطلقه وتبقى منزوع الارادة شيء إسمه المظلومية والبكاء وما يصلح لأمثالك هو تشييد حائط للمبكى لكي تعالج من هذه الأفكار
7 - Amazigh-N-Arif السبت 04 يناير 2014 - 15:30
كيف يكتب الأستاذ الخطابي مقالا عن حرق الكتب و يتحاشى أن أكثر من حرّق الكتب في التاريخ هم العرب لطمس حضارة و هوية و ذاكرة الشعوب التي غزوها بالسيف.
مكتبة الإسكندرية أحرقها العرب واستخدموا كتبها لتزويد حمامات المدينة بالماء الساخن!
أما كتب الفرس فقد تألم ابن خلدون على حرقها على يد العرب:"و لما فتحت أرض فارس ووجدوا فيها كتبا كثيرة ، كتب سعد ابن أبي وقاص إلى عمر بن الخطاب ليستأذنه في شأنها و تنقيلها للمسلمين. فكتب إليه عمر أن اطرحوها في الماء فإن يكن فيها هدى فقد هدانا الله بأهدى منه و إن يكن ضلالا فقد كفانا الله. فطرحوها في الماء أو في النار وذهبت علوم الفرس فيها عن أن تصل إلينا" المقدمة، دار الفكر، ص. 480
و حتى كتب الأمازيغ حرقها العرب. و هذه ستكون مفاجأة كبرى للذين يؤمنون أن الأمازيغ لم تكن لهم كتبا أطلاقا!
"و في الوقت الذي كان حكم افريقيا بيد المبتدعة الفارين من خلفاء بغداد ، أمروا بإحراق جميع كتب الأفارقة(الامازيغ) المتعلقة بالتاريخ و العلوم، متوهمين أن الإبقاء على هذه الكتب من شأنه أن يترك الأفارقة على نخوتهم القديمة" الحسن الوزان، وصف افريقيا، دار الغرب الإسلامي، ص. 69
8 - محنة الكتاب السبت 04 يناير 2014 - 18:15
ماهي ملابسات حريق مكتبة الاسكندرية ?ويقول المؤرخون بانها تعرضت مرتين للأحراق ،اخرها مع وصول العرب ،هل كانت متعمدة ام حادثة ?تعرضت كتب الإغريق الى الإحراق على يد المسيحيين الاوائل ،بل يوجد واهب كان من وضع مقررات الرياضيات للكنيسة استمرت قرون ،وقد تجرأ على ترجمة كتيب في الأدب من الاغريقية الى اللتينية ،سيحاكم ويموت في السجن ،هناك احراق الكتب العربية في الأندلس ،ولكن هناك ايضا محرقة بغداد الشهيرة التى أقامها الاسلاميون للترات العربي الفلسفي ،وهناك احراق كتب احدى الحضارات الدموية في أميركيا الجنوبية ،من طرف الرهبان الإسبان ،بقي منها كتيبان فقط،ليس الأشكال في احراق كتب من اجل تتمين كتب اخرى بل في احراق كل الكتب ،
9 - amahrouch السبت 04 يناير 2014 - 18:39
Au n 6 Mon cher ami,toutes les civilisations du monde ont leurs points forts et leur faiblesse!Je n ai rien contre elles toutes.Ce que je déplore en revanche c est la façon dont parlent les arabes de la leur en évitant ses déviations!Cela résulte du fait que les arabes croient que tout sur Terre doit etre musulman et partant tous les moyens utilisés et les dégàts provoqués sont légitimes!!Les grandes civilisations sont érigées sur les tombes de leurs victimes et connaissent des hauts et des bas.Les arabes ne parlent que des hauts!Un affront à l histoire,une désobéissance à Dieu(mensonge).Depuis mon bas àge je m insurge contre les impuretés religieuses genre"ne coupe pas tes ongles pdt le mois de Ramadan".Aujourd hui j aspire à etre un bon musulman ayant pour idéal les enseignements coraniques et pour modèie Sidna Mohamed(saws).Tout ce qui est venu après comporte des magouillesLe mur de lamentation que vous avez cité est le reste des ruines du temple de Salomon.
10 - quemado السبت 04 يناير 2014 - 21:13
لكل عصر جهلاؤه أو جهلته. لو فاق المتنورون الجهلة لكنا نعيش في عالم غير هذا. احراق الكتب هو قتل للفكر وذبح أليم للفكرة وهدر ما بعده هدرلمنتوج الانسانية جمعاء.مهما تقدمنا فنحن متخلفون لأن بعض الجهلاء عبر التاريخ استباحوا نور الفكر فأطفأوا شمعته بعد عمليات احراق لأمهات الكتب التي لو بقيت لكنا نعيش في كوكب اخر وليس اخرها كتاب( الشعر الجاهلي) للفقيد طه حسين الذي عوض مناقشته قامت حوله القيامة. أسعدت للمرة (؟) وأنا أقرأ لك هذا الموضوع القيم للتذكير بقيمة الكتاب أي بقيمة القراءة التي يتخلف عنها أبناؤنا مستبدلينها بالفايسبوك الأزرق الشبيه بصفته. شكرا لكم أستاذي الجليل على هذا التذكير ودمتم في خدمة الفكر والعقل.
11 - quemado الأحد 05 يناير 2014 - 14:09
بعد سويعات قليلة من كتابة تعليقي...صدمت بأخبار من لبنان تتحدث عن احراق مكتبة تحتوي كتبا قيمة بمدينة طرابلس... انهم الجهلة الجدد للألفية الثالثة يحملون هرمونات التتر والهكسوس ليثبتوا لنا أن هذا العرق (وليس العرق الذي تكلم عنه الذي على بالكم) لازال بيننا مندسا يظهر من حين لآخر كدركي في طريق صحراوية قاحلة ليفرض علينا قانونا جديدا قديما لاحترام قانون السير في طرقات ومنعرجات العلم والفكر. انه حادث سير جديد أردت التذكير به ان تفضلت هسبريس بنشره...مع الشكر.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال