24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  2. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  3. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  4. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (5.00)

  5. مسيرة حاشدة تنتفض ضد الإجرام بسلا .. والساكنة تنشد تدخل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من أسئلة الوحدة الوطنية ...بكل هدوء ياسادة !!!!

من أسئلة الوحدة الوطنية ...بكل هدوء ياسادة !!!!

من أسئلة الوحدة الوطنية ...بكل هدوء ياسادة !!!!

ما الذي يسبق الآخر في الحكاية الساذجة المعروفة : البيضة أم الدجاجة ؟ سوف تضرب أخماسا في أسداس وتفكر وتقدر وتصل في نهاية الأمر إلى أنهما متزامنتان على الأرجح ، والقصد من ذلك طبعا البعد الإحالي / الرمزي بالأساس ، وحتى إذا سبقت إحداهما الأخرى فلن يكون بينهما فرق زمني كبير وهو ما ينسحب على تاريخ كثير من الشعوب والمجتمعات التي ما زالت لم تحسم بعد في اختيارتها السياسية والثقافية ، إما لأنها لم تتملك شروط الحسم ، أو تقف دونها - أي تلك الشروط - عوامل خارجية ضاغطة وقاهرة ، أو لم تستطع أن تصل إلى عناصر التوافق السلمي الحقيقي و الهادئ ، أو أنها ببساطة تترك القضايا الخلافية للزمن يحسمها بطريقته الخاصة ، وهذه حالة بلدنا المغرب ، لنترك المسألة اللغوية التي حولها البعض إلى قضية شائكة معقدة بمرايا مقعرة رغم وضوح بنود الدستور : أسمى قانون في البلد ومعه موقف غالبية الشعب المغربي ، ولندع حكاية الجهوية الموسعة إلى أن تنضج الظروف والملابسات الوطنية والجهوية / المغاربية والدولية والأممية / العربية والإسلامية والإفريقية والأوربية والأمريكية والأوقيانوسية ، ولنتحايل على معضلة البطالة والتهميش مادام المعطلون يلتزمون باحتجاجاتهم السلمية ، ولنؤجل محاربة الفساد وملفاته إلى إشعار آخر ريثما تحمض الخميرة قبل الحريرة أو المضيرة لا فرق .... ولنترك التعليم مرة أخرى بين أيدي التقنوقراط بمذكرات الخلاص و الفتح المبين ، أي مشاريع " التشمكير اللغوي والتمقليع اللساني الهجين " وما يشبه مذكرة إلغاء الأنشطة المندمجة ...بعد أن عقد معضلته السياسيون والحزبيون بالمشاكل وأشباهها ، لنترك كل تلك القضايا الخلافية ولنأخذ مقولتين فقط هما " الوحدة الوطنية " و " الديمقراطية " ، فكلاهما تراوحان نفسيهما في مغرب القرن الواحد والعشرين وبعد مرور 57 سنة على الاستقلال ، وهذه حالة ليست خاصة بالمغرب - حتى لا يفزعنا الأمر- ، بل إنها تهم كثيرا من دول الجنوب ( بالمفهوم الجيوسياسي والاقتصادي والثقافي ) وأكثر الدول المستضعفة أو الفاشلة حتى ....لكن المغرب بالطبع يهمنا قبل الغير ....وليست هناك نماذج محددة كالعادة للتأمل وأخذ العبر غير تجارب الغرب والمجال المتحكم حاليا في دواليب الإقتصاد والسياسة والاجتماع في إطار مايسمى بمجموعة الثمانية التي تضاف إليها باقي دول المنتظم الدولي الممثلة في الأمم المتحدة ، وقد قرأنا في كتب ومصنفات التاريخ الحديث أن إيطاليا حققت وحدتها القومية على يد مازني في القرن التاسع عشر، وبعدها بقليل كانت الوحدة الألمانية تحت قيادة الزعيمة بروسيا وزعيمها بسمارك ، وقبلهما بكثير استكملت فرنسا خريطتها الحالية تقريبا كأمة موحدة الكيان ( نهاية القرن الخامس عشر ) لكن الأفكار الديمقراطية تأخرت قليلا أو كثيرا حسب خصوصيات كل بلد ، وقد سبقت الجميع وثيقة الماغناكارتا للحقوق والحريات في انجلترا نهاية القرن السابع عشر ....هذا بعض من متاهات التاريخ وتشابكاته التي لم تسر دائما على نحو خطي بل تخللتها منعرجات وتراجعات وثورات دموية وتوافقات وحروب أهلية وانتكاسات ...

أعود إلى حاضرنا الملتهب فأقف مذهولا أمام النظرات النافذة لأحد قيدومي الصحافة المغربية المكتوبة ، من بين من كانوا مناضلين في صمت ونكران ذات ( ع – أ : للتذكير فقط فصاحبنا يعتكف بمزله في البيضاء منذ سنوات طويلة عبر احتجاج صامت على الأوضاع العامة ) ونحن نرشف شايا منعنعا ذات ليلة صيف بأحد مقاهي تازة العليا ، نبس بنبرة مريرة : أخوف ما أخافه يا أخي هو فتنة داخلية ذات طابع لغوي وعرقي بين فئات الشعب ، وقد تعصف بالوطن في مستقبل السنين والأيام ...- ألهذه الدرجة ترى السواد ؟ - ولم لا أرى السواد يا أخ العرب والعجم ؟ ....اسمع يا عبدو ، كل شيء ممكن في هذا البلد وسط الدعاوى الإثنية والعنصرية والطائفية المتطرفة المتسربة من خلال أعطاب الديمقراطية .... وأقول لك بصراحة : إنني أضع يدي فوق صدري خوفا وإشفاقا على هذا الوطن....وتذكرت الأغنية الرائعة التي أجهش خلالها الفنان لطفي بوشناق بالدموع حزنا على وطنه " خذوا الكراسي ...خذوا المواقع ولكن اتركوا لنا الوطن ...الوطن فقط " ...تصور أن يأتي أحدهم ويهددك أو يعتدي عليك بشبهة الدم أو العرق أو المذهب الديني ....أو اللهجة / اللغة ....استبعدت الأمر كثيرا ولعنت الشيطان الرجيم لأنني مقتنع بنضج الشعب ونخبته المثقفة ...لولا أن كثيرا من المحسوبين على هذه الأخيرة هم بالضبط من يسعرون النار من تحت الحطب "....الفتنة نائمة ...لعن الله موقظها " ( سبق للمفكر المغربي عبد الله العروي أن حذر من خطر دعوة تلهيج التعليم على الوحدة الوطنية ) لحسن الحظ فعموم الشعب البسيط سواء منه من يسكن في أعالي الجبال والدواويرالصقيعية والمداشر البائسة أو من يقطن الهضاب والسهول المخضرة ، أو أغلب مواطني المدن : كبيرها ومتوسطها والصغيربكل جمالها وقبحها وسواء منهم الناطقون باللهجات الأمازيغية أو العامية أو العربية المفصحة أو الراطنون باللغات الأجنبية...أكثر هؤلاء لا يهمهم في شيء إن علا صوت هستيري ممجوج بخطاب مبطن في آخر الزمن نفهم منه ضرورة استصدار ظهير " بربري " وهي كلمة بالمناسبة يأنف منها ويصر على لفظ " الأمازيغي " ...أي نعم ظهير جديد يتيح للقوم البحث في وثائق تحفيظ أرض المغرب وكشف شجرة الأنساب و" تصلة التاصلات " والآباء والأمهات والجدود والجدات والعمات والخالات واللآئي أرضعنهم أو لم يرضعنهم .... الجدود وجدود الجدود حتى ادريس الأول أو يوغرطا .....

في الواقع ، عموم الناس يا أخي تصارع همومها ومشاكلها الملحة من تغذية و تعليم وصحة وبنيات تحتية وغلاء المعيشة وتكدح من أجل الخبز اليومي النظيف وفي سبيل مستقبل كريم للأبناء ، ثق أن أشباه القضايا متداولة فقط عند النخبة أو ما يشبهها كالقضية الإثنية المقيتة مثلا ، وهو ما يؤكد في كل الأحوال فشل تلك الدعوات المتطرفة نفسها ، ثم بؤس المنطق التوافقي الكسيح الذي سار عليه مغربنا أو أريد له أن يسير عليه منذ 1956 بحسبان بعض التهميش الذي لا ينكره إلا متنطع ...من جهة والأثرالسلبي للصراع الأيديولوجي والفئوي والمصلحي من جهة أخرى...

أرجح ويرجح معي الكثيرون أن تاريخ المغرب الحديث ( منذ الإستقلال على الأقل إلى الآن ) بني على توافقات معينة ، شارك فيها أحيانا اليسار نفسه ثم الأصوليون ، والنتيجة أن القضايا الخلافية بقيت كماهي ، بل تعقدت ونبتت حولها وتناسلت قضايا ومشاكل أخرى فرعية لا قبل لنا بها ، وبسبب هيمنة المصالح الضيقة ( حزبية / عائلية / قبلية / شخصية ) على أغلب الفاعلين دولة وأحزابا ، فوتت البلاد على نفسها غير ما مرة فرص التوافق الحقيقي والبناء الديمقراطي بما هو صوت الشعب والشعب وحده ( عبر ممثليه المفترضين ) باعتباره مصدر السيادة والمؤتمن عليها وفق المؤسسات التي ارتضاها وفي إطار المشروعية التاريخية والدينية ...غير أن الشعب ظل دائما آخر من يعلم ( في دار غفلون كما يقال ) ولم تتم استشارته أو الأخذ برأيه سوى في الاستفتاءات والاستحقاقات الموضوع على أغلبها الأعم أكثر من علامات استفهام ....وقد يقال كل ذلك صراحة أحيانا ، باسم أو بادعاء انتشار الأمية والجهل وقصور الوعي السياسي والثقافي عند عموم الجمهور ... مما أدى إلى ارتكاب أخطاء تاريخية مروعة ليس فقط على مستوى الوحدة الترابية للمغرب ، بل أيضا فيما يهم القضايا التي ذكرنا وأخرى لم نذكرها.... ولما داهمتنا أمواج العولمة العاتية منذ نهاية تسعينيات القرن الماضي بتزامن مع العهد الجديد ، صرنا كالأبله في الزفة نقدم ونؤخر ، مما أفسح المجال لأكثر حالات التفكير شذوذا وبؤسا بيننا فيما يمكن وصفه ب " انفجار المكبوت الديني والعرقي والطائفي واللغوي بل والقبلي " وهلم جرا تبعا لمنطق التأجيل دائما وعدم الحسم في قضايا ذات حساسية وآثاركبرى على الوحدة الوطنية وما يمكن أن تخلفه في ماهية وعناصر هذه الوحدة سياسيا وثقافيا ولغويا وأيضا الرضا بأنصاف الحلول عبر الاستبعاد شبه الكلي لأساليب تدبيرالاختلاف بالطرق العقلانية والسلمية ونقصد الديمقراطية وليس غيرها ...

صرخ الزعيم علال الفاسي في وجه مفاوضي إيكس ليبان بشيء من هذا القبيل ، واعترف المهدي بن بركة بالأخطاء الثلاثة الفادحة للحركة الوطنية في " الإختيار الثوري " وردده عمر بن جلون في المؤتمر الاستثنائي لحزب الإتحاد الاشتراكي وقبل ذلك تمرد وانفعل الزعيم محمد بلحسن الوزاني ضد منطق الحزب الوحيد فارتمى في ما يشبه أحضان المخزن بعد أن كان سباقا إلى طرح المطلب الدستوري قبل جميع التيارات الأخرى ، ووقع خلال فجر الاستقلال إحياء العنصرية والإثنية برموزوإطارات مشكوك في وطنيتها وإخلاصها للمؤسسات الشرعية بهدف تصفية الحساب مع أجنحة الحركة الوطنية ....اعترف الحسن الثاني ببعض الأخطاء علنا...كتب بوعبيد مذكراته في السجن ...حلل بن سعيد حقائق ومنعطفات تاريخية ...نشر مناضلون وزعماء ومقاتلون سابقون في جيش التحرير مذكراتهم هنا وهناك ...وبين هذا وذاك تكتب صفحات المغرب الحديث بمكوناته ...بعناصر شخصيته وهويته المتميزة شرقا وغربا بانتصاراته وهزائمه وأخطائه و..... مع ذلك يبقي الشتات... وثمة بياضات لم تملأ بعد بما يكفي ....ويستمر التحكم بالرغم من كل ذلك ....ويتواصل التحايل على الإرادة الشعبية في لي تعسفي لعنق التاريخ ...وتفتعل القضايا وأشباه القضايا وتبعث الأخرى غير المحسوم فيها عبر ذهول عن التوجهات الأساس نحو الديمقراطية والعدالة الإجتماعية ومحاربة الفساد وهكذاتدور الحلقة شبه المفرغة...

نعم ما يجمعنا كمغاربة أكثر بكثير مما يفرقنا ولله الحمد ، لكن خوفنا يجب أن يكون مشروعا وملحا حول الوحدة الوطنية ومآلها أمام استقواء الدعوات المتطرفة في جميع الاتجاهات الطبيعية والشاذة معا ( فكريا وسياسيا ) إثنيا ولغويا وعنصريا وطائفيا والحال أننا نعاين مآسي إخواننا في المشرق العربي ، التراجيديا الدموية المستمرة التي تنفطر لها الأفئدة نتيجة تفكك كل شيء وأخطرمن ذلك تدمير شيء إسمه مؤسسات الدولة بما هي إطار شرعي ممثل للوحدة الوطنية ومدبر للاختلاف والصراع الديمقراطي ، بغض النظر عن ألوان التيارات والأحزاب والأيديولوجيات ، فهي تأتي وتمضي تشع وتخبوبخلاف مؤسسات الدولة التي يجب أن تطبع بالاستمرارية وأن لا تتسرب إليها الفيروسات الضارة المهلكة ، وأفظع من هذا وذاك أن يسعر النيران تحت الرماد والحطب بعض أهل النفوذ والمصالح من الدولة العميقة نفسها ناسين أو متناسين أنهم يلعبون بالنار وأنها سترتد عليهم وقد تلتهم الجميع لا قدر الله ... وأن المطلب الديمقراطي في المغرب لا يمكن تأجيله أو الالتفاف عليه فهوسبيل البناء الوطني الحق ....الأفق الأوحد لسلامة الوحدة الوطنية وهو وحده الضامن لاستقرار وأمن البلاد والمؤسسات ....

* كانب مغربي / ناشط مدني


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - haksiral الجمعة 03 يناير 2014 - 13:53
اتفق معك ان الديموقراطية هي الحل في المغرب...وتدبير الاختلاف اللغوي بمنطق ديموقراطي صرف لا يتعالى فيه البعض عن الاخر باية دريعة من الدرائع وان يشعر الجميع بانه ممتل ويحضى بالمواطنة الكاملة...
2 - Tamzaiwit الجمعة 03 يناير 2014 - 14:42
يقول إرنست غيلنر Ernest Gellner ''يميل الناس و المجتمعات عادة إلى التعامل مع المؤسسات و المعتقدات التي يحيون بها كمعطيات مطلقة وبداهية.يتعاطون معها دون مساءلة أو قد يعملون على دعمها بأي نوع من الحجج'Plough,Sword and Book ص 11 ما تفطن إليه غيلنر هو ما يقع أغلب المثقفين المغاربةضحيته ,ذوي المرجعية المشرقية خاصة,...يعتقدون أن المغرب مابعد الكولونيالي إستمرار للمغرب الذي كان..و أن الهوية العربية و الإنتماء العربي بداهات لا يجوز التشكيك فيها.لكن التاريخ يقول أن كل هذه المؤسسات ليست سوى أبنية أيديولوجية تكونت في عهد الحماية بتخطيط من ليوطي وبإشراف المستعمر الفرنسي و فالعرب قبل الحماية لم يكونوا أكثر من سكان مدينة صغيرة ,جاء مثلا في كتاب A system of universal geography: or A description of all the parts of the world, on a new plan, according to the great natural divisions of the globe للمؤلفين Conrad Malte-Brun, Jean-Jacques-Nicolas Huo أن ساكنة المغرب من العرب أربعون ألف فقط 40000.أنظر ص 55 .فما تراه ياسيدي بلدا عربيا و هوية عربية أراه أساطير لا سند تاريخي أو ثقافي أو إثني أو جغرافي لها..
3 - zorif souss الجمعة 03 يناير 2014 - 15:20
ما هذا الخلط العجيب؟ ترى من أوصلنا إلى هذا المستوى ؟ أليس سياسة علال و حزبه؟ من تعريب التعليم و الشجر و الحجر إلى نهب الأموال كما صرح بن كيران.و أسألك بالله ماذا كان نصيب الأمازيغ الذين قرؤوا اللطيف بعد نصف قرن من الاستقلال ؟على جميع الأصعدة ؟ ألسنا ضحية الظهير العروبي؟
4 - alkortoby الجمعة 03 يناير 2014 - 16:39
Tamzaiwit

لو كان بإمكان الفرنسيين أن يعربوا المغرب ب 40 ألفا، لفرنسوا الجزائر بمليون فرنسي في الجزائر. الجزائر التي كانوا يعتبرونها مقاطعة فرنسية.أم أنهم يوثرون التعريب عن التفرنيس؟؟؟

قبل الحماية وقبل دخول الفرنسيس كانت كل السهول وكل المدن في المغرب عربية اللسان، فقط الجبال هي من كانت أمازيغية اللسان (ولازالت لحد الآن أمازيغية) . بل حتى الجزء الأكبر من جبال الريف (الجزء الممتد من تخوم الحسيمة إلى طنجة أى مايعرف باجبالة) كانت عربية اللسان ومنذ القرن 12 الميلادي.

حبل تزوير الحقائق قصير
5 - سامد الجمعة 03 يناير 2014 - 19:06
العرقية و الاثنية البغيضتان هما سبب كل البلاء.ينسفان الوطنية وبالتالي يكثر النهب والفساد. فيقوضان كل رغبة في ازدهار البلد ورقي المجتمع والعباد.
6 - أستاذ مغربي الجمعة 03 يناير 2014 - 20:12
إلى المعلق 3 خليطك يا أخي هو العجيب والظاهر أنك لم تفهم خطاب المقال إن صاحبه ياصاحبي ركز على تدبير التوافقات في المغرب وطريقة إدارة القضايا الكبرى في البلد والتي لم تكن ديمقراطية مما أدى إلى العديد من الأخطاء في حق الوطن أما علال الفاسي فالمعروف أنه رفض أوفاق إيكس ليبان ليس من منطلق العرب أو الأمازيغ أو اليهودأو بني ورياغل أو الوندال أو الصقالبة اومزاب ودكالة وإنما على أساس وطني محض وهو ما قصده صاحب المقال وهذا للتاريخ فقد رفض الرقعة التي تم التفاوض حولها( المنطقتين الخليفية والسلطانية ) وأكد بأن حدود المغرب الطبيعية والتاريخية تمتد إلى نهر السينغال لم تنتبه يا اخي إلا إلى أنماطك الجاهزة ولا حول ولا قوة إلا بالله وانا لست استقلاليا ولا منتميا لأي حزب ولكني مغربي أولا وقبل كل شيء للأسف الشديد أتى علينا حين من الدهر أصبحنا نحاضر في البديهيات مع من يجهل أو يتجاهل أو يتمتع بالجهل المركب أتمنى الا تحذفوا تعليقي أيها الأعزاء في هسربيس
7 - الضاحوز الجمعة 03 يناير 2014 - 23:49
عجيب و غريب أمر العروبيين، ينطبق عليهم المثل "ضربني و بكى و سبقني و اشتكى" هذا هو سلوك العروبيين و هكذا عهدناهم طول معاشرتنا لهم. يفرضون عليك لغتهم و ثقافتهم وليس للطرف الآخر حق المناقشة و عليه أن يشارك في جريمة الإبادة لتاريخه و تراثه و لغته و يكون عبدا لهم لكي يرضوا عنك. و سوى ذلك فسيعتبرونك مشبوها و عميلا و ربما خائنا. هذا مع العلم أن اللغة و الثقافة الأمازيغية في عقر دارها و لم تتطفل على أحد و هذا هو وطنها الطبيعي و بالمقابل الثقافة العربية هي الوافدة على هذه البلاد. مشكلكم هو عنصريتكم و استعلاؤكم و عدم رغبتكم في التعايش مع السكان الأصليين لهذا البلد. و هذا حال كل المستكبرين عبر التاريخ. الفرق بين المحتلين و المستعمرين و بين الشركاء في الوطن هو أن المحتل يحاول دائما إبادة الآخر ابن البلد و يفرض عليه تاريخا ليس تاريخه و ثقافة غير ثقافته و لغة غير لغته. أما الشركاء في الوطن فيحترمون هوية و ثقافة و لغة أبناء البلد الأصليين. فبالله عليكم من يهدد الوحدة الوطنية؟
أشك أن مشاركتي هذه ستنشر لأن المسؤول عن هذا الموقع يمارس الرقابة على الرأي الأخر و لا يسمح بنشر سوى ما يتناغم مع إيديولوجيته
8 - amazigh paris(ingenieur chimie السبت 04 يناير 2014 - 11:10
pour 6: tu crois les AMAZIGHS SONT DES idiots ou quoi?l'ecole ou Maroc c'est une ecole pour arabiser les amazighs c'est evident et plus allal el fassi a joué un grand role dans l'arabisation des berbères et et la terre et les villes donc il faut regler des comptes
9 - MARCOS السبت 04 يناير 2014 - 13:29
@ amazigh paris(ingenieur chimie
@ الضاحوز

التباكي ولطم الخدود. كلام بئيس يثير الشفقة. لو كان ماتدعون لوجدنا فيكم على الأقل من أسس ولو قسما واحدا لتدريس الإركامية أو أحد اللهجات الأمازيغية. ولا واحد فعل منكم هذا لسببين:
1 ـ المغاربة لايريدون عن العربية بديلا .
2ـ لأنكم مأجورين من الخارج لزرع الفتنة والبلبلة.

لو كانت الأمازيغية هي همكم لأوجدتم ولو صفحة على ويكيبيديا بهذه اللغة التي تدعون أن غيركم همشها. أجد على ويكيبيديا صفحات بأصغر اللغات الجهوية والقبلية في العالم ، فأين هي الإركامية يامن لاتتقنون إلا البكاء والعويل وخطاب المظلومية البئيس المزعوم؟
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال