24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

2.97

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الإنجاب والتربية أعظم الجهاد

الإنجاب والتربية أعظم الجهاد

الإنجاب والتربية أعظم الجهاد

ما قل ودل

الإنجاب يحقق مقصدا عظيما من مقاصد الشريعة وهو حفظ النسل، وحفظ النسل يحقق دوام المقصد الأعظم والأول للشريعة، وهو حفظ الدين وحفظ الجنس البشري الذي به إقامة الدين.

فبإنجابنا نحافظ على استمرارية الإسلام، ودوام الإسلام، وهو أعظم ما يحافظ على ذلك. قديما كانت هناك فتوحات إسلامية دخل الناس من خلالها في الإسلام أفواجا وشعوبا وقبائل.

لكن الفتوحات توقفت، ودخول غير المسلمين في الإسلام قليل، فلم يبق إلا الإنجاب من أجل حفظ الإسلام وتكثير المسلمين، ولهذا فالإنجاب اليوم جهاد في سبيل الله، وفي سبيل الدين، وهذا هو المقصد الأعظم من الإنجاب ومن إقامة نظام الأسرة.

ولكن الذي يحقق ذلك أكثر إنما هو "الإنجاب التربوي"، وليس مجرد الإنجاب البيولوجي، الإنجاب التربوي هو المتمثل في التنشئة الصالحة، وهي تتوقف أولا على الجهود التي يقوم فيها الأبوان بتربية أولادهما التربية الإسلامية السليمة، ويخرجان للأمة وللدين أجيالا صالحة مصلحة هادية بانية. فهذا الإنجاب التربوي هو من أهم ما ينقصنا، وهو الجهاد الأكبر الذي يجب أن نوليه الاهتمام اللازم، فـ(كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).