24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "الشيخ" أحمد عصيد يخطب الجمعة في الأمة

"الشيخ" أحمد عصيد يخطب الجمعة في الأمة

"الشيخ" أحمد عصيد يخطب الجمعة في الأمة

وأنا أتهيأ للذهاب إلى المسجد لإلقاء خطبة الجمعة، قمت بتصفح هسبرس، فوقع نظري على مقال للسيد أحمد عصيد تحت عنوان:"حياد المساجد أو ضمان الحق في الردّ من نفس المنبر".

ومع أن وقتي كان ضيقا جدا، إلا أنني قرأت المقال لأن عنوانه يخصني باعتباري إماما خطيبا.

ذكر السيد عصيد في مقاله رأيه في الأئمة والخطباء والخطب وفي دور المسجد، واتهم بعض الأئمة والخطباء بتهم ربما فيها شيء من الصواب. وقد كتبت شخصيا مقالين حول الأئمة والإمامة تحت عنوان: "الأئمة أصناف" و "إمام ثائر" وذكرت - وأنا إمام- أن هناك أئمة وخطباء أساءوا إلى هذه المهنة، بمستواهم وبتصرفاتهم. ولكن انتقادي كان بدافع الغيرة وبنية الإصلاح، أما السيد عصيد ومن والاه، فهم لا يذكرون سلبيات الأئمة إلا من أجل التشفي واللمز والتنقيص.

لقد طالب السيد عصيد حق الرد على الأئمة والخطباء من نفس المنبر، يعني من منبر الجمعة.

بدأت أفكر في واقعية هذا الطلب، وسيناريوهاته المحتملة. هل يمكن تحقيقه؟ وكيف ذلك؟ وإليكم سيناريو أحمد عصيد وهو يخطب يوم الجمعة ليرد على الأئمة والخطباء كما تصورته:

طبعا لن تكون خطبة عصيد يوم الجمعة كما اعتاد الناس، لأن ترك العمل يوم الجمعة والذهاب إلى الصلاة مضيعة للوقت ومضر باقتصاد البلاد، والاقتصاد أهم من الدين عند العلمانيين. سيختار لها يوم الأحد لأنه يوم عطلة.

أما المكان فلن يكون المسجد، لأنني لا أعلم مسجدا سيرحب به، وإن دخل بالقوة فسيلقمونه أحجارا وأحذية، لأن سمعته عند أهل المساجد في الحضيض، خاصة بعد ما استهزأ بالبكاء أثناء الصلاة في المساجد واعتبره من علامات التخلف. سيختار إذا ملعبا للكرة أو قاعة، أو...

فكرت في الأذان هل سيرفعه رجل أو امرأة؟ هو مع المساواة، وبما أن صوت المرأة أعذب من صوت الرجل، ولأن الفقهاء ظلموا المرأة لقرون -كما يرى هو طبعا- وجعلوا الأذان حكرا على الرجال، فسينصف المرأة ويرد لها الإعتبار، وستؤذن للأستاذ امرأة.

أما لغة الأذان فلن تكون العربية قطعا، ستؤذن المؤذنة بالأمازيغية، وإن عجزوا عن ترجمة بعض المصطلحات فسيلجأون إلى الفرنسية، المهم أن تندحر تلك العربية (المقيتة ) التي سيطرت على المساجد والخطب لقرون.

ستتزين أرجاء القاعة بلافتات كتبت كلها بتيفيناغ ، وسيلف المنبر بالراية الأمازيغية احتفاء بهذه اللحظة التاريخية.

سيجلس الجميع رجالا ونساء في نفس القاعة، فالمرأة كالرجل، لماذا يفصل بينهما بجدار إذا؟ ولماذا تصلي النساء خلف الرجال؟ هذا احتقار للمرأة. سينادي الخطيب عصيد: تقدمن أيتها النسوة إلى الأمام!

نحو الصف الأول، تتقدم شابة عارية الساقين، مكشوفة الثديين لتصلي تحية المسجد، تركع وتسجد أمام الجميع، وعصيد يقول: هذا هو الإسلام. نحن لسنا كالإسلاميين الذين لا ينظرون إلا إلى النصف السفلي من المرأة، المرأة إنسان، عقل وفكر، أتمي صلاتك يا أختاه فلا ظلم عليك بعد اليوم، اركعي واسجدي وتكشفي كما تشائين فعورتك مثل عورة الرجل، بل لا عورة لك أصلا.

لن يفتتح خطبته بحمد الله ولا بالثناء عليه ولا بالصلاة والسلام على الرسول، وإنما ب " أزول"، وستكون الخطبة كالأذان أمازيغية كلها. لن يستشهد بآية ولا بحديث في خطبته، لضرورة الحفاظ على الهوية الأمازيغية للخطبة، ولأنه لن يجد آية ولا حديثا يدعم آراءه.

سيردد اسم محمد أثناء الخطبة، ولكنه محمد أركون وليس محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام.

أما مضمون الخطبة فسيكون كالتالي:

أيها الناس، إنه لا حلال ولا حرام بعد اليوم، إلا ما أحلته أو حرمته المواثيق الدولية والقيم الكونية.

أيها النساء، إنه لا حجاب في اللباس، ولا ولي في الزواج، ولا نصف حظ الرجل في الميراث، ولا تعدد بعد اليوم. ولكن الحق في الزواج ممن تردن يهوديا كان أو نصرانيا أو ملحدا.

أيها المثليون لا تخجلوا بعد اليوم، وأعلنوا مثليتكم على الملأ، وقريبا سنسمح لكم بالزواج من بعضكم كما هو الحال في أوروبا، وسيكون منكم أئمة ومرشدون رغم أنف الإسلاميين.

أيها المفطرون خلال رمضان، تلكم حريتكم الشخصية، واختياراتكم العقدية فكلوا متى وأين شئتم هنيئا مريئا.

أيها العشاق، إن فروجكم عليكم حلال، مارسوا الجنس واستمتعوا ببعضكم هنيئا مريئا، فلا عبرة بعقود الزواج، وإنما العبرة بالرغبة المشتركة والبلوغ، وللحوامل منكن الحق في الإجهاض متى أردن إلى ذلك سبيلا، وسنمنع آباءكم من التدخل في حياتكم الشخصية، فلا مكان في مجتمعنا للمصطلحات الرجعية كالدياثة والغيرة على الأعراض.

أيها الممثلون والفنانون إياكم أن تلتفتوا إلى ما يسمى بالرقابة المجتمعية، أو القيم الإسلامية، فالفن لا حدود له ولا رقابة، ولكم في الفنانة المبدعة لطيفة أحرار المثل الأعلى.

ينتهي السيد عصيد من خطبته، فيصطف الناس للصلاة. لكن قبل تكبيرة الإحرام يصيح أحد الحاضرين: ألهذا دعوتمونا؟ لقد قلتم إن الأمر يتعلق بالدفاع عن الثقافة والهوية الأمازيغية، ولهذا لبينا نداءكم، لكن ما ورد في خطبتك يا أستاذ هو محاولة سلخ الهوية الأمازيغية عن الإسلام، ثم يضيف الرجل وهو يشير إلى المرأة التي قامت تصلي أمام الجميع وهي شبه عارية: أليس ستر العورة من شروط صحة الصلاة؟ فتجيب المرأة: أإسلامي من بيننا؟ يصيح الرجل بأعلى صوته: والله إن صلاتكم باطلة، لم تستوفوا ولا شرطا من شروط صحة الصلاة.

يشتد الخلاف وترتفع الأصوات داخل المسجد بل القاعة حول صحة صلاة مكشوفة الفخذين من عدمها. يسألون الشيخ عصيد فيتلعثم ويقول: أنا لست فقيها ولا إماما لأجيبكم، ثم يضيف: إن صحة الصلاة من عدمها أمر غير مهم، بل إن الصلاة نفسها لا تهم، المهم هو القيم الكونية والحفاظ على هويتنا الأمازيغية، هاتوا الدفوف وسووا الصفوف وأبدلوا الصلاة بأحيدوس، ثم يضيف: لقد رأيتهم في الغرب يعزفون ويغنون في الكنائس، فلم لا نغني ونعزف في المساجد، فربما نصل إلى ما وصل إليه الغرب إن نحن حذونا حذوهم في كل شيء.

سينقل الحدث عبر مختلف وسائل الإعلام، سيرى فيه الغربيون عصرنة وتجديدا وخطوا إلى الأمام، بينما يراه الإسلاميون مسخا للإسلام، أما العلماء الرسميون فسيلتزمون الصمت إلى أن يؤذن لهم بالكلام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (114)

1 - saccco الخميس 30 يناير 2014 - 07:00
إخترت طريقة التكلم بإسم السيد عصيد وتقويله ما لم يقله , فلو كنت تعلم أبجديات التواصل لما إقتربت من هذه الطريقة لأن هذه الطريقة معروفة في علوم التواصل وهي أن المرء عندما لا يستطيع مباشرة مواجهة الخصم بالحجج والبراهين العقلية ويحس بضعفه امام خصمه يلجأ ضعفا وإنهزاما الى تقزيم وتشويه خصمه في مخيلته كما يشاء بحيث يجعله خياليا أصغر منه حجما حتي يتسنى له المواجهة والإنتصار عليه
وللتوضيح لك أكثر وبالرسوم المتحركة ربما تساعدك على الفهم الجيد فأنت مثلك مثل من يصنع لخصمه مومياء بلاستيكية و ينفخها بهواءه تم يبدأ في لكمها وسبها والصراخ في وجهها بكل ما أوتي من قوة وينتهي به الامر الى الاحساس بحلاوة ورعشة الانتصار .....على المومياء
جهلك أيها الخطيب الفقيه فضَحَك
2 - khaledtop الخميس 30 يناير 2014 - 07:32
للاسف بعد قرائتى هدا النص وجدت عبارات تسخر من المراة واللغة الامازيغية وكل اراء مختلفة مع من يسمي نفسه خطيب
الاستاد عصيد يناقش الافكار ولايسخر من اي شخص مهما كان نوعه اوعرقه
اما انتم تعتبرون افكاركم مقدسة ولايجوز مناقشتها
وكل من صعد المنبر اعتبر نفسه فوق الجميع والجالسين امامه هم اطفال يلقنهم الدروس وعليهم السمع والطاعة و من خالفه فهو مرتد
اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
3 - الريفي الخميس 30 يناير 2014 - 08:04
جزاك الله خيرا مقال ممتاز بأسلوب فكاهي فهذه هي الردود التي يستحقها الفيلسوف الفكاهي والتي تليق بهؤلاء فلا عقل عندهم ولا يحزنون
والاَن ننتظر رد عصيد "الفكري" على أحر من الجمر
4 - fedilbraéhim الخميس 30 يناير 2014 - 08:29
انه فعلا تعبير عن قصور الفهم و عقلية الفطكوبي وحشد للاكاذيب و الاتهامات و تحرف الكلام عن مقاصده و كلام عصيد حول استغلال منابرالمساجد في السياسة والحسابات الايديولوجية والبروباغندا وهو في الحقيقية جريمة استغلال النفود او الحملة الانتخابية السابقة لاوانها و استغلال وسائل الدولة لمصالح شخصية وحزبية او جماعتية
فكيف ياتي المصلي الى المسجد قاصدا العبادة و الاخرة و يجد نفسه في برنامج تلفزيوني على شكل الفضائيات الدعوية يلعب فيه الامام دور الداعية على المنبر مباشرة تستهويه السياسة بعد الوضوء و يبدا باسم الله ثم يليه ببرنامج حزب او جماعة او جمعية معينة و ينثر السباب والشتائم على المخالفين على انهم اعداء الله مادام يدافع عن حزب الله المغربي طبعا فكل مخالف فهو ينتمي لحزب الشيطان
لقد راينا بام اعيننا استغلال هذه المنابر لتمرير اراء و مواقف سياسية مكشوفة و بطرق ملتوية احيانا لا يستطيعون تمريرها في النقاشات و الحوارات مادام المنبر يضمن له مقام الديكتاتورية في الكلام ولا حق لاحد التعقيب او الرد لانها خطبة او ان صح التعبير تعليمات
و في الاخير تشفع له الدعوة لامير المومنين اي معاتبة من الوزارة الوصية
5 - ايت صالح الخميس 30 يناير 2014 - 08:42
مقال فيه روح المرح والخفة وهي صفات يعرف بها الكثير من الائمة والفقهاء بخلاف الصورة المتزمة التي تشاع عنهم.
لقد اقترحت على عصيد بعد مقاله ذاك أن يعمل بمبدأ DO IT ويأتي إلى منطقتنا
السوسية ويتحفنا بخطبة نموذجية. وهذا الاقتراح " بالمعقول "
وليس من باب الكاريكتور كما فعل إمامنا هنا غفر الله له.
من منا لا يذكر يوم لبس عصيد " الشد " والجلابية البيضاء وانضم إلى تلك الفرقة الفلكلورية ورفع صوته في الاصوات مغنيا. فطرب وأطرب. الشريط يوجد على اليوتوب.
لا أحد قال يومها هذا دخيل علينا
بيت الله مفتوح للجميع
يمكن للخطبة أن تكون بالسوسية تماما كما كان الامر أيام الموحدين.
6 - ANZBAY الخميس 30 يناير 2014 - 09:01
يبدو أن هذا القيم الديني قد حاول مقاربة الموضوع مقاربة هزلية مسلية لاغبار عليها.لكنه يقحم بين المنكرات أمورا مباحة من أجل التنفير منها على الأرجح.ورغم ذلك الخلط العفوي أو المتعمد فسنظل نميز بين المحظورات كأذان المرأة والاختلاط في المسجد والتحريض على انتهاك الحرمات..من جهة،وبين المباحات الملحات كأداء الخطبة بالأمازيغية ،ونشر حروف تيفيناغ في كل الفضاءات لأنها في صالح الجميع ،وفي مقدمتهم الغيورون على اللغة العربية لوكانوا يشعرون.وهناك مباحات أخرى لعلها غير ملحة ومنها تعمد تجنب التحية بلفظ السلام عليكم والاستعاضة عنها ب"أزول" ،وكذلك رفع الأذان بالأمازيغية لسبب وحيد-عندي-وهو كون الأذان محدود الألفاظ ويتكرر عندنا خمس مرات على الأقل كل يوم،مما يجعل حفظه وتحفيظه أمرا غير متعذر.ولكن لابد من شرح الأذان للناس بألسنتهم الأمازيغية والحسانية والعامية،ليكون إمام المسجد قد بلغ بلاغا مبينا عوض الانشغال بجعل الفصحى من المقدسات الإسلامية.أما الراية الثقافية الأمازيغية فليست ضد الإسلام؛لأن كل الأمازيغ مسلمون إلا من استثنى نفسه.أما العرب فليسواكلهم مسلمين لأن لبعضهم كنائس مشهورة مصونة.ولا أقصداحتقار أحد.
7 - GUIZGUIZ الخميس 30 يناير 2014 - 09:24
تحليل موضوعي لاشياء غريبة عن مجتمعنا استفحلت به و بتشجيع من ابناء جلدتنا
فاصبحت التقاليد تجرم و التقليد(الاعمى و الاباحي )لا يحرم
اللهم رد بنا الى ديننا
امييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
8 - hamid الخميس 30 يناير 2014 - 09:28
أشكرك جزيل الشكر على هذا المقال الرائع تطرقت لهذا الموضوع المستفز للمغاربة بطريقة ساخرة
9 - بومليك الخميس 30 يناير 2014 - 09:31
لو إتجه فكر مقالكم إلى مناقشة فكر مقال احمدعصيد لو إستفدنا اما الإتجاه نحو شخص عصيد فهدا لن يعطي لفكرة مقالكم اي نتيجة خاصة إنضمامكم للجهة التي ناقشها فكر مقال عصيد .
ثم لمادا تمرير ضغينتكم على اللغة الامازيغية بعطور غير متجانسة لتبليد القارئء
اتمنى لكم التوفيق في مقالات جديدة وان لا يكون مقالكم الاول من احسنهم
10 - ام ريم الخميس 30 يناير 2014 - 09:32
أحسنت سيدي ان لك والله مخيلة واسعة لمشهد كوميدي أسود.لما قرأت مقال سي عصيد بدوري استحضرت قول الشاعر: طفح السرور علي حتى إنني
من عظم ما قد سرني أبكاني.
ولو دخل عصيد المسجد (إماما) لخرج المصلون يعلو صوتهم بقول رسول الله عليه السلام:((ان مما ادرك الناس من كلام النبوة الاولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت))
11 - salaoui الخميس 30 يناير 2014 - 09:45
ما لا يعجبني في عصيد هو التطفل ععلى مهن غير مهنته بالنسبة له الدين هو سبب تاخر الامة وهو لا يعلم ان الهند والصين لهم خليط من الديانات منهم من يعبد البقر والحجر ومع ذالك يتقدمون في عدة مجالات لم يدرك ان الفساد هو السبب الرئيسي في تكريس التخلف والدين بريئ مما يقوله ويكتبه .
12 - مسلم الخميس 30 يناير 2014 - 09:55
مقال في غاية السخافة لا يشي إلا بانحطاط فكري وسذاجة في تصور الأشياء يؤكد أن البعض ممن ينتسب إلى إلى مهمة الإمامة هي منهم براء ذلك أن كل من حفظ متن ابن عاشر أو يكاد يقحم نفسه في الحديث عن أمور لا يحسنها ....
مقال يعكس جهل صاحبه بمعطيات الواقع، والتاريخ ألا يعلم أن الأمازيغية تستعمل في منابر الجمعة وفي غيرها من الدروس بالأمازيغة العلمية والوعظية منذ اعتناق الأمازيغ الإسلام ولا تزال تستعمل، هل نذكره بأن المختصرات والمتون الفقهية تدرس بالأمازيغية، بل حتى الدرس اللغوي يكون بالأمازيغية...
شيء مخجل جدا ومؤسف ان يعتلي مثل هذا الإمام منابر المسلمين -مع احترامي لشخصه- يحمل مثل هذه التصورات التخفيضيةالتبخيسية لهويات الناس ومقومات وجودهم ، الشيء الذي يتعارض مع المنهج القراني يقول تعالى(ولا تبخسوا الناس أشياءهم)الاية ، وغيرها من الآيات الكريمة والأحاديث النبوية التي تنافي ما جاء في مقاله كثيرة.ينشر فيهم أمراضه واوهامه هو ومخل بالواجبات الشرعية قبل الشروط العلمية في مناقشة القضايا...
ثم إنه يتحدث عن اللسان الأمازيغي بأسلوب تفوح منه رائحة الحقد والكراهية وبأسلوب تقزيمي ،هل فاته أن من دلائل قدرة
13 - عبدالله أووراد الخميس 30 يناير 2014 - 10:03
فقيه واسع الخيال ، أجاب على نكت عصيد بنكتة حلوة أفقدتني صوابي .
لكن الواقع أنني أخاف أن تصبح نكتة عصيد واقعا يصير فيها ما تفتق به ذهن صاحبنا الفقيه .
فاللهم احفظ هذا البلد مما قد يشتت بيضته
14 - الشريف سليمانوف لينين الخميس 30 يناير 2014 - 10:10
ليس في يوم الجمعة بل في يوم السبت او الأحد وفي أوقات الدروس الدينية وليس الصلوات ،طالما المناضل الديموقراطي والاشتراكي والليبرالي والإسلامي والقاضي والنائب العام السيد السليماني على درب أساتذته بدءً من الريسوني والشقيري وأبو النعيم ووراضي وغيرهم ،اصبحت المقالات الصحفية والمجالس العائلية وأوقات الفراغ في العمل،ومواسم الانتخابات مناسبات لإلقاء خطب الجمعة ،فكل ايام الله جمعة عندكم ،بل ربما يجب ان نغلق المدارس ،لان لديكم فقه الأكل ،وفقه السفر ،وفقه المقهى ،وفقه العمل ،وفقه الأهل ،وفقه البيئة ،وفقه السياسة عفوا السياسة الشرعية ،وفقه البيئة ،وركوب الطائرة ،فكل فعاليات الانسان ،يجب تأصيلها ،وربما غدا الرياضيات والفيزياء والكيمياء والعلوم الانسانية الشرعية ،وهكذا ،تصبحون فراعنة في الواقع بعد الفكر،لأصوت يعلو فقق قولكم ،نسبح بهرطقاتكم عفوا اجتهاداتكم الغراء صباح مساء ،ان كل امام لا يميز بين الدين والسياسة،لا ينتج الا خزعبلات ان لم يجتر خطب الملل والنحل البائدة،
15 - عبد المنعم الخميس 30 يناير 2014 - 10:25
شيء لم يفقه له الإمام وهو أنه تقريبا في كل نقاط جوابه يتحدث السياسة لاغير, المساواة , حرية المرأة , حرية التعبير , حقوق الاقليات , لكن الأحرى بالسيد الإمام أن يقابل السيد عصيد على حلبة سياسية وليس من منبر المسجد والذي يجب أن يبقى فضاءا نقيا فقط للعبادة الروحية.

كان الأحرى بالإمام أن يقول " نعم وللتحلي بروح الإنصاف , تفضل لمسجدي وخاطب الناس ثم نحتكم إليهم بسلاسة دون إدخال خصوصيات فردية أو عرقية في الموضوع.

لكن إن فعل فسنكون نحن المغاربة رقم 3 على سلم ديمقراطيات العالم.
16 - saccco الخميس 30 يناير 2014 - 10:42
تابع
في المقال رقم 1 يجب تعويض كلمة "مومياء" بكلمة "دمية"
فمعدرة للقراء على هذا الخطأ
17 - mohamed الخميس 30 يناير 2014 - 11:07
"bonjour,une discussion de niveau très bas. Les "imam se considèrent comme teneurs de la vérité et se moquent toute et chacun. La discussion de la religion et des n valeurs est un droit de tous et chacun. On analyse les idées de Mr ASSID le philosophe et l'acteur de la société civile et les coincide avec les croyances religieuses de non déclaré de Mr ASSID. Je crois que Mr ASSID le mouslim peut être de trés correcte de la majorité de ces imams. Il est juste avec soi même. Certains imams décident à la place des autres et font des bêtises et des gafes comme les autres. و جادلهم بالتي هي احسن. اطلب من صاحب المقال مناقشة افكار الاستاد عصيد : الحجه الحجة والبيان بالبيان والا انتطر حثى يخطب و عقعب عليه اما ان تقرن نقاش افكار ومبادئ بممارسة دينية مقدسة فهدا هو الانحطاط فوق منابرنا يخطب فينا
18 - الريفي الخميس 30 يناير 2014 - 11:12
قال صاحب التعليق:
1 - saccco
الخميس 30 يناير 2014 - 07:00
إخترت طريقة التكلم بإسم السيد عصيد وتقويله ما لم يقله

أقول لك بل اختار فقيهنا الرد على "فيلسوفكم الفكاهي" بأنظف من أسلوبه

راجع مقالات عصيد ستجد تطفح بالسخرية والإستهزاء المقيت
19 - الرامي الخميس 30 يناير 2014 - 11:14
لافض فوك ياأستاذ كثر الله أمثالك ، نعم الكتابة والأمثال والتنسيق بين الجمل والمعنى والمعلومات ، ملاحظتي هي : أرى التصويت على تعاليق القراء هنا عكس مايريدون فعندما تضغط على مرفوض يسجل مقبول وكذلك العكس ، ملاحظة أخرى : أنني شلح أولوز وأحب الشلوح والعرب وجميع المخلوقات والكائنات وحتى الطبيعة .... ومنهم عصيد كذلك أحبه ، لكن تناوله واستهزاؤه بالدين وأهله والأخلاق والحياء على الأقل لاحترام الناس بعضهم البعض واحترام معاملاتهم وتنظيم شؤنهم وعاداتهم هذا كله ينفرني منه وأتحفظ على مقالاته في هذ المجال وأتساءل دائما مع نفسي : كيف ينجح عصيد في هذا الاتجاه وهووأهله وقبيلته ودواره وإيغرمه وتارودانته و.... كلهم أهل الدين والأخلاق والمحافظة والقيم
20 - Bashar ibn keyboard الخميس 30 يناير 2014 - 11:16
بدأ الفقيه بالأشتكاء من "ضيق الوقت" ثم واصل بخطبة طويلة . القصة غريبة من البداية لكن ok, فالحرب خدعة !
إبتدأ الفقيه بالقول إن عموم المصلّين لن يدعوا عصيد يدخل المسجد. إدن المفروض أن ينتهي الموضوع هنا. لكن الفقيه لفرط سخائه إختار أن يتكلم بلسان عصيد. قمة النزاهة في الحوار!! ليست هده أول يتقوّل فيها فقيه على قامة فكرية غاية في التأدب . عصيد يطرح أفكارآ و يتجنب الطعن في الأشخاص, بل قد يثني على تصرفات صدرت من خصومه . طبعآ لانطمع أن يسمو المحافظون إلى مستوى عصيد, لا فكرآ ولاأدبآ, فقط أتمنّى أن أرى منهم يومآ ردّآ يحترم دكاء القرّاء. أضعهم جميعآ أمام هدا التحدي: 200 أورو لأول ناقد يوضح لنا بدليل قطعي:1-أين سبّ عصيد الرسول ومقدسات الأسلام 2-متى واجهتم أفكاره ولو بفكرة واحدة بدل أحكام القيمة و فتاوى take away ؟
يشترط أن يكون الرد مركزآ. للتدكير الشتائم ليست برهانآ والعنعنة لاتلزم إلّا صاحبها. هدا مقترح جاد للأخوة المحافظين أطرحه بتنسيق مع هسبريس. أرونا برهانكم يا جماعة. ودون سبّ و لا تلفيق رجاءآ
21 - المغرابي الخميس 30 يناير 2014 - 11:25
الامام كتب في مقال سابق "دعوا بيوت الله وشأنها" ما يلي:
"في دول علمانية تفصل الدين عن الدولة... تتمتع المساجد بقدر كبير من الإستقلالية والحرية. فأهل المسجد هم من يختارون مذهبهم الفقهي والعقدي، وهم وحدهم من يحددون توجه المسجد الفكري والسياسي، وهم كذلك من يعينون الإمام أو يعزلونه. وضعية وميزة يفتقدها أهل المساجد داخل الدول الإسلامية، حيث يفرض عليهم كل شيء...الى درجة تجعلهم يحسون أنهم ضيوف في المساجد التي يزورونها."
انطلاقا من كلامه، ألا يمكن القول كذلك ـ دع عنك الامازيغية وشأنهاـ فأهل الامازيغية هم من يختارون ممثليهم والحركة الأ مازيغية هي وحدها من يحدد توجه الحركة الفكري والسياسي.
ان يحس مهجر او مهاجر معين لسبب او لآخر بأنه ضيف في مسجد ما خارج وطنه فهو امر غير مقبول! لكن ان يحس الانسان الأمازيغي ضيفا فوق أرضه التي يعيش فوقها منذ آلاف السنين فهي جريمة في حق الإنسانية!
هناك فقهاء تنويريون يناصرون عدالة القضية الامازيغية ويرفضون ثقافة الوصاية على العقل واستغلال الدين لاغراض تسيئ للدين نفسه.
اما الاستاذ عصيد لم يقل بأنه إمام وما احوج الأمازيغية والمواطنة والحركة التنويرية إليه...
22 - عبدالرحيم الخميس 30 يناير 2014 - 11:42
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

علما إنني لا أنتمي لأي حزب ، وأحب الجميع في إطار مصلحة وطني المغرب ، وبينما أنا أتلوا قول الله تعالى في كتابه الحكيم في سورة النساء ، والتي تتكلم عن المواريث ، من بعدها مباشرة يقول عز جلاله : تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله ندخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم ، ومن يعص الله ورسوله ويتعدى حدوده ندخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين . صدق الله العظيم

فكل شيء واضح
23 - walid ed الخميس 30 يناير 2014 - 11:49
أما المكان فلن يكون المسجد، لأنني لا أعلم مسجدا سيرحب به، وإن دخل بالقوة فسيلقمونه أحجارا وأحذية، لأن سمعته عند أهل المساجد في الحضيض،

المسجد يا ئمامنا من الصبح إلى الفجر يلعن و يقدف في غير المسلمين سواء كان عصيد أو كانت الأم تريزا أو عمر بن الخطاب أو عائشة .. فما بالك أن يرحب بهم !


ففي المغرب مثلا تتم الصلاة بدعاء مقتطف من آية من سورة البقرة : .. و اغفر لنا و ارحمنا، انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

في مصر يقومن بلعن الأقباط
في السعودية يلعنون اليهود و النصارا
في إيران يلعنون عمر و عائشة و و و

إذن لا داعي لمقالك الدونكيخوتي وقم بمعالجة هذه المعضلة أولا فهي في كل المساجد ليس كما تدعي أنها مقتصرة في بعض الأئمة المسيؤن للمساجد كما تدعي
24 - ابراهيم الخميس 30 يناير 2014 - 12:21
مقال ممتع.ما احوجنا الى مثل هذا النمط من الكتابات الساخرة.
كفانا من الخطابات الثقيلة و المملة فقد سئمناها...
و رغم اني لا اتفق مع السيد عصيد في الموجه الخفي الذي يوجه افكاره وليس مضمون بعض القضايا و الافكار التي يستعرضها في مقالاته الا انه يكتبها باسلوب جذاب يعكس حبه لهذه اللغة الجميلة و التي يشبعها هي و الناطقين بها همزا ولمزا وغمزا...حينا وسبا وقدحا...في احايين اخرى.وذلك بخلاف مشايعيه الذين يكتبون بمقالات مثقلة بالحقد والعنصرية و الكراهية.
نتمنى ان نقرا المزيد من هدا اللون من المقالات...
25 - مغربي الخميس 30 يناير 2014 - 12:22
عن ابي سعيد الخدري قال قال رسول الله ص لتتبعن سنن من كان قبلكم حدو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب دخلتموه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن يبدو ان حال بعضنا اليوم هو هذا وانا اقرا هذه المقالة اللطيفة من حيث الاسلوب اريد ان انبه فقيهنا المحترم الى ان خطب المساجد تظل هي ايضا متعالية ولا يكلف ائمتنا انفسهم بالبحت عن الاسلوب الاليق لتمريرها فتبقى اكاديمية في معضمها دون اعتبارلعقول الناس فقد لا تستوعب شيئا لصعوبة بعض الكلمات التي ترد في النصوص ائمتنا اذن مطالبين باعادة النظر في هذا الامر والله المستعان
26 - amizigh oulmas الخميس 30 يناير 2014 - 12:35
السلام عليكم
حقا هذا مايريده العلمانيون الحداثيون مسخ الاسلام الحق ونسخ غربي لاديني متطرف

امزيغن الاسلام اسمي عزان وامولي ديناذ اقنا واورتيري كول ماكتسمان امازيغن.

الاسلام يحافظ على النسل والحرث والاعراف التي توافق الاخلاق والشرع والعقل السليم..فبارك الله لنا في الدين الحنيف.
27 - عصيد يخطب في الجامعات الخميس 30 يناير 2014 - 13:10
عصيد يخطب في الجامعات و ليس الجوامع

يقول الكاتب ان دخل عصيد المسجد سيضربه المغاربة بالحجارة (و كاننا في قندهار) الا انه لو حدث ذلك فسيكون وسام شرف لعصيد لان المسلمون متعودون على قذف علمائهم و مفكريهم بالحجارة, فقد فعلوها مع بن رشد, ابن سينا, الرازي, الحلاج , المعري, طه حسين, نجيب محفوظ ... و اللايحة طويلة.
يكفي عصيد انه يخطب في الجامعات و الاكاديمات و المؤتمرات الثقافية و العلمية و لديه جمهور نظيف من المثقفين و المتعلمين من النخبة و طلبة الجامعات و يكفيه انه يدافع عن الانسان.
و لا اظنه مهتم بالقاء خطبة مثل تلك الخطب التي تلقيها انت في المساجد دفاعا عن الجهل و التي تسب فيها مخالفيك و تسب فيها الكفار و غير المسلمين و تسب فيها امهاتنا و بناتنا..

نحن في القرن 21 و العالم اصبح قرية صغيرة و المغاربة اصبحوا منفتحين على عالم يكون فيه الكافر صينا او يابانيا صديقا للمغربي و يكون فيه الكافر فرنسي او الماني رب عمل للمغربي و يكون فيه الكافر هولندي او بلجيكي زوجا و ابا لاطفال مغربية .. فكفاكم من الحقد و الكراهية و كفاكم من اجترار ثقافة بدو الخليج الجاهلية التي مر عليها الدهر
28 - mohammadine الخميس 30 يناير 2014 - 13:10
هل اصبحت امامة الناس في صلاتهم مهنة ?
تبدءون كقراء احزاب في المساجد مستغللين حسن صوتكم تم تئموا الناس في رمضان ويجمع لكم المصلين في اخره ما يتيسر من المال.......و في الاخير تتطاحنوا فيما بينكم اذا ظهر قارئ اخر في نفس المسجد
اقترح او التمس من وزارة الاوقاف ان يكون كل عمل ديني تطوعي....لا ان يكون المسجد خاص بامتصاص معطلي الدراسات الاسلامة او ملجئ للكسالى
29 - الطنجاااوي الخميس 30 يناير 2014 - 13:13
أحييك على هذا المقال الذكي..ذكاؤه يكمن في أنه يوضح الأفكار الكاريكاتورية لعصيد...
فقط جمعت ما يقوله عصيد في مشهد واحد فاتضحت الصورة بأكملها.
30 - awsim الخميس 30 يناير 2014 - 13:28
-من حقك ايها الفاضل ان تنتقد وتناقش وبأي اسلوب شئت ولكن ارى انكم تتغابون عن فهم المقاصد من كلام البشر في وقت تبرعون فيه في فهم مقاصد الشرع وكلام الله عز وجل الذي لايفهمه غيركم حسب ما يدعيه الراسخون في العلم..
1-الاستاذ عصيد لايسعى الى اعتلاء منبر المسجد لانه يعلم ان له رجالاته..ولكنه ينبه الى شيء واحد ربما يغيب عن كثير من الائمة وهو ان الذين يحضرون الصلاة يختلفون في توجهاتهم السياسية والايديولوجية وعلى الامام ان لايخوض في المسائل السياسية والخلافية..لانها تستفز النفس في مكان يقصد الناس اليه طلبا للاطمئنان والهدوء..
2-لقد قولت الرجل ما لم يقل..وتطاولت عليه بكلام بديء..وليس هذا من خصال من يجب ان يكونوا قدوة في التأدب ومثالا يحتدى في السلوك
3-ما دخل الامازيغية في الرد على عصيد الم تعودوا ترون انها آية من آيات الله عز وجل ام لكل مقام مقال؟.اضف الى ذلك ان من الائمة من قال بان الصلاة تجوز بغير العربية"وذهب أبو يوسف ومحمد صاحبا أبي حنيفة إلى أن المصلي إن كان يحسن العربية لم يجز له أن يقرأ القرآن بغيرها، وإن كان لا يحسن يجوز.وقد كان الإمام أبو حنيفة -رحمه الله- يرى جواز القراءة بالفارسية"
31 - ajdid الخميس 30 يناير 2014 - 13:30
اجزم و اقسم ان طريقة تفكير الفقهاء قاصرة و هزيلة تعودو بنا الى ازمنة غابرة حسم فيها الفكر البشري المتنور بتحقيق خطوات نحو زمن كوني بعيد عن عقلية البروج المقدسة المحدودة و المحروسة .... يناقشون القضايا و الامر الدينية و الدنيوية باسلوب تقليدي فيه الكثير من التنكيت و البسالة الفكرية و كثيرا من التنقيص و التجريح ..ممارسين الوصاية و الاباوية و كانهم هم الذين يمتلكون مفاتح الجنة...مقال فيه كثيرا من الخلط بين الهوية و اللغة و الدين و نوع من اللخبطة ...وهذا يدل على تلك الصورة النمطية التي الصقها حراس المعابد القديمة بالمدافعين عن الامازيغية وهي انهم ملحدين خارجين عن الدين بمجرد دفاعهم عن هويتهم....مقال هزييييل
32 - فارس الخميس 30 يناير 2014 - 13:40
الفقهاء والائمة هم من اول من غيرفي السنين الماضية بوصلة عقولنا نحو التعريب والمشرق وصرنا نزكي ونتق في كل من هو ات من الشرق البغيض ونسلم له عقلنا قبل القلب ومن تم انفسنا واستهزؤا بهويتنا الامازيغية وكالو للامازيغ التهم بالهمز والغمز واللمز لن ادهب الى المسجد بعد هدا بامكاني ان اطلب ما اريده من الله بالامازيغية خارج مساجد التعريب الاستعماري
33 - العربي الأمازيغي بالأرض الخميس 30 يناير 2014 - 13:41
السلام عليكم،
صراحة مقال دون مستوى، يا سيد انت تناقش الشخص اكثر ما تناقش الموضوع، وتعمدت الإساءة الى الأمازيغية والمراة كأنك انت الوحيد من تملك الحقيقة، ويبدوا انك منزعج جدا من الأمازيغية.
ان اردت انتقاد عصيد ذالك شأنك ولكن ان تهاجم على الأمازيغية فلس من حقك لأنها ملك للجميع وان لم يعجبك هذا البلد بتنوعاته فاذهب الى بلد اخر لن تسمع في عن الأمازيغية قط.

وانا اقترح عليك طلب مناظرة مع العلماني عصيد ان كانت لديك الجرأة لماجهته.
34 - mostafa الخميس 30 يناير 2014 - 14:22
العقول الكبيرة تناقش الافكار.
العقول المتوسطة تناقش الاحداث .
العقول الضعيفة تناقش شؤون الناس .
فلم ارى فيك ايها الخطيب ال اضحوكة تناقش شؤون الناس ؛ اما السيد عصيد لا يناقش شؤون الناس بل يناقش الافكار بطريقة حضارية واعية اما انت ايها الامام مع كل احترامي لم تقدم اي حجة عقلية تقنع بها القراء عن افكار السيد عصيد بل لم تكتفي الا بالسخرية و الانتهازية التي لا يتوجه اليها الا الضعفاء ، فعصيد لم يصف لباسك الاسلامي او لِحاك او صيامك و غير ذلك.
35 - Youssef ben tachefin الخميس 30 يناير 2014 - 14:29
Tamazight est notre principale langue a cote que l arabe, si tu n a pas accepte ca, tu peut quitter notre paye a arab saudi, nous sommes marocains , nous avons le respect de tout differents idees et cultures, et nous jamais accepte des mauvaises encients opinions des islamophonies movements
36 - Amine Casa الخميس 30 يناير 2014 - 14:36
أرجو منك في المرة القادمة أن تحترم ذكاء العقل المغربي و اعلم أن الأمازيغ أفضل إسلاماً من غيرهم. فليس هناك من إمرأة متبرجة تذهب إلى مسجد فهذا تناقض فعلته بدون أن تشعر ودليل على سخافة موضوعك. ثم إن الأمازيغ من حقهم إلقاء خطبة بلغتهم وهذا ماكان يفعلونه قبل جريمة التعريب، في عهد الموحدين أو المرابطين لم تكن سوى خطب بالامازيغية ولهذا أصبح الأمازيغ أفضل من الأعراب إسلاماً إضافة إلى ميوليهم الإيماني والروحاني عبر العصور، فهل تعلم أن الأمازيغ كانوا أشرس في الدفاع عن المسيحية واليهودية قبل الإسلام وبعد الاسلام فعلوا نفس الشيء بدينهم الجديد؟ فمن أنتم؟ أما عصيد فكلامه كثير صحيح و لأنه يدافع عن الأمازيغية اردتم حشر الدين في التهجم على شخصيته؟ ألا يدافع عن الوطنية؟ ألا يدافع عن كرامة المغاربة وانسانيتهم؟ ألا يدافع عن المظلومين ؟ هل تفعلون أنتم هذا ؟ أم الكلم المقيت هو سلاحكم؟ بالله ماذا اعطيتم لهذه الامة سوى الجهل والخراب؟ ياك أنت عايش في بلجيكا وخطيب هناك ؟ ياك هناك أمازيغ بكثرة فلماذا لا تستطيع أن تقول مثل هذا الكلام امامهم في المسجد؟

نحن مسلمون ولسنا عرب !!
37 - ASSA ABDLALI الخميس 30 يناير 2014 - 14:40
اولا اقدم الشكر لهدا الامام او الخطيب على ملاحظته القيمة في اخونا عصيد وجماعته بما يتيرون من انتهاك للدين واثارة الفتنة بين بنو جلدتنا الامازيغ وليكن في علم كل متطرف باسم الشلح اننا اخوة في الدين والوطن لا فرق بين عربي ولاعجمي الا بالتقوى
38 - amazigh الخميس 30 يناير 2014 - 14:41
السي الشريف السليماني تدخل و تخرج في الكلام : ما هكدا يتحدث "الفقهاء" فقد صدق أحمد عصيد و أصدق القول .
هل المنبر منبر المسلمين أم منبر لتمرير خطاب و رسائل سياسية لتيار سياسي معين ؟ في كثير من الأحيان أحضر للجمعة لأداء الفريضة فأجد نفسي أمام خطيب يستشهد بقناة الجزيرة لمساندة مرسي أو يوهم المصلين بأن العلماني ملحد لمجرد أن فلان اقترح للنقاش فكرة أو عبر عن ظلم في مجتمعنا أو تضارب بين القيم المحلية مع الكونية .....و لا يمكنك أن ترج على الخطيب لأن من لغى فلا جمعة له : و هنا مربط الفرس فحديث "من لغى فلا جمعة له " حق براد به باطل ولأن لي رأي يختلف مع الخطيب حول هده السياسة أو تلك تجعلك مخالف للشرع ....
و يبقى السؤال هل المسجد بيت الله أم مرفق عمومي ؟
39 - محمد البخاري الخميس 30 يناير 2014 - 14:53
ان ما قاله الاستاذ السليماني ليس خيالات افترى بها على صاحب العصيدة المجيدة وانما هو تفسير وتوضيح لما يختبئ وراء الكلمات الرنانة التي ينتقيها عصيد ليموه بها على القراء فان المساجد لو فعلت ما يطالب به هذا الكائن المسمى عصيد لجاء المشهد فوق ما تخيله شيخنا بكثير فحقيقة الامر ان المساجد لايمكن عزلها عن الواقع لانها وجدت بالاساس لتربط اهل الارض باهل السماء والا فان فصل الدين عن الدنيا في حقيقة الامر هو قتل للدين لان الامر سيصبح عبارة عن تكديس المعلومات مما يؤدي الى الملل من ترديد اقوال لا اثر لها على ارض الواقع قديننا دين سماوي يرتقي باهل الارض الى العلا جزى الله استاذنا خير الجزاء على التوضيح الذي هو حجة على عصيد وكل من يحمل الافكار الرديئة التي تعادي تعاليم الرسول الاكرم صلى الله عليه وسلم
40 - rachid الخميس 30 يناير 2014 - 15:13
وما العيب في الادان بالامازيغية واستعمالها في خطب الجمعة كما كان معمولا به في المغرب والى اليوم في مناطق معينة..
41 - am7dar الخميس 30 يناير 2014 - 15:32
ناقشوا الافكار واحترموا عقولنا.

اريد فقط ان انبهك الى خطا ترتكبونه الا وهو ادخال لغتنا الامازيغية في صراعكم مع عصيد وهذا لن يخدمكم ولن يخدم ديننا الاسلامي في هذا البلد .بل اكثر من ذلك ـــــوهذا تعرفونه ـــــ ان الكثير من الامازيغ يتفقون مع عصيد في ما يخص اللغة والثقافة الامازيغيتين في الوقت الذي يحمل فيه من يدعون انهم (اسلامييون) شعار العروبة .
اما عندما قال لك عصيد انه يجب الرد على بعض اقوال بعض الائمة في نفس المنبر فهذا لا يعني انه هو من سيعتلي نفس المنبر للرد وانما بواسطة امام يحمل نفس فكرته للرد على ذلك القول ، وهذا ما لم تفهوه واردت فقط توضيحه
42 - rachid الخميس 30 يناير 2014 - 15:34
مقال عنصري %100 استسمح امامنا = الشريف= واقول له ماهيو معنئ الشريف وهل يحق للعبد الله ان يسمي نفسه بالشريف في السريعة الاسلامية وما هي الصفات التي يجب ان تكون عند الشخص التي يسمي نفسه الشريف وليست للاشخاص الاخرين الغير الشرفاء من الناس الاخرين وهل انا احد اجداد اجدادي شريف اة فقيه او نبي هل اريته في نبوته او فقهه ام ينته عند موته اما من ناحية الرد علئ الفيلسوف الاستاد احمد عصيد فليس في المستوئ لانك لم ترد علئ الموضوع الدي يتحدت عنه وهو سب وشتم في المسجد علئ من يخالفونهم الراس في السياسة او التقافة بعيدا عن امور الصلات والدين متلا تكفير الشخص بعينه وتسميته باسمه ولم يدكر الامازغيه اي عصيد لمادا دخلت المواضع لم يدكرها الاستاد يا فقيه يدافع عن تقافة الشعب ولغته وارضه وعرضه وهويته وهم يعرفون دالك ويعرفون المفسد من المصلح من نحن ايها الفقه هل نحن امازيغ ام العرب وما هيه هويت وتقافة الارض شمال افريقيا قبل الغزو الاستعماري نحن مسلمون نصلي ونصوم ونحن مع عصيد
43 - المغربي الخميس 30 يناير 2014 - 15:34
قال أحد الحكماء قديما : إن عجبت فلقوم تكبر أجسامهم وتصغر عقولهم .
تبين لي بعد قراءة ما كتبه السيد شريف السليماني أنه لم يفهم شيئا ، كما لم يستوعب مطلقا ما كتبه السيد عصيد .فهو يتنطع للوصول إلى منابر الكتابة على صفحات الجرائد ووسائل الإعلام حتى يقال أن له حضورا وازنا، ليس على منبر المسجد فحسب بل وحتى خارجه .
44 - SANAR الخميس 30 يناير 2014 - 15:45
السلام عليكم
جزاك الله خيرا..
مقال رائع و ممتع
45 - أبـــوأمـــيـن ـــ إيــطـالـيا الخميس 30 يناير 2014 - 15:52
بسم لله الرحمن الرحيم
رااااائع لقد نسجتَ سيناريو يليق بفضيلة الشيخ عصيد،فقط الآذان رفعه الشيخ أبو الدهان وكان مقتطفات من أشعار الكاهنة وكسيلة على شاكلة الإلياذه الأوديسة وهما ينكلان بالأعراب حاملي الفتنة إلى أرض عرفت سلما ورخاء فدمروا المكتبات والآثار واللغة والثقافة،وحروفاهربت إلى كهوف إفريقيا.
الخطبة عرفت إقبالاعالميا تكفل بنقل المصلين معهد موشي دايان للسلام والقيم الكونية،وكان رد فعل المؤذن بودهان جد مؤثر حيث أشارإلى الشذوذالجنسي العرقي بين أعراب المشرق وهوية بلادالعظماء على مرتاريخ البشرية ونصح بمقدمة إبن خلدون لتكون كصحيح البخاري وقد إختلفوا في القبلة فحولوها إلى حجر قديم قبل الكعبة يوجد بأحد كهوف الأطلس،فبكى هشكار والحاحي وإلى جانبهم رهط من المشرق أفنوا البلاد والعباد من العربان وجاءوا للمساعدة في طرد بدو الجزيرةمن المغرب،وانخرط الجميع في بكاء مؤثر حول الهولوكست المغربي مئات السنين قبل أعمامهم بأوربا.
تصور ردهم لوكان سارق للاإيجو وزوجهامن غيرأصولها،ربما الإرهابي بهولندا كان سيجعل مليون يورولمن يأتي برأسه.
ننتظر مزيدا من خطبك لكن إصبر فالرد سيكون مزلزلا وستوصف بأبشع النعوت.سلام
46 - Bashar ibn keyboard الخميس 30 يناير 2014 - 15:56
قبل أيام طلع شيخ يفاخر برفضه الأعتدار. اليوم فقيه آخر يفاخر بطرد عصيد من المسجد. يفاخرون بأشياء معيبة ومستهجنة في عرف الأسوياء ,هدا دليل نظام أخلاقي مختل تمامآ. رسول الأسلام جاء ليتم مكارم الأخلاق وهم "يدافعون" عنه بقلّة الأخلاق! تعبنا من حقدكم وسوء خلقكم! دوافع العنف هي بداخلكم فقط تبحثون لها عن مبررات خارج نفوسكم. تقرؤون عصيد قراءة متربصة كما يقول الراحل حامد أبو زيد. أي أنكم تنبشون في النّوايا لتصيد ما يوافق نزعتكم التكفيرية المضمرة سلفآ. لدا فقراءتكم تنتهي قبل أن تبدأ.مشكلكم ليس عصيد بل عدائكم لقيم العصر والدليل هو أن صناعة الحقد مزدهرة بينكم, ملتحي يسب الأخر شيوخ تشرّق , شيوخ تزندق حتى أن الفيزازي وهو فقيه تقليدي هاجم المفكر الأسلامي عدنان إبراهيم الدي أصبح هدفآ للمتزمتين بسبب أراءه الأصلاحية نسبيآ.حتى عدنان أبراهيم لم ينج منكم ! لو كانت خالصة لله ما تشردمتم, أنصحكم بمحاولة أصلاح أحوالكم بدل التهجم على شرفاء الأمة بمبرر الدفاع عن الدين, خطابكم بئيس ثقافيا لأنه مجرد إعادة إنتاج لفكر إبن تيمية, مفزع جدآ أن نرى أن الخطاب الأصلاحي في 1910 يظل أرقى وأنضج مما يروجه الدعاة اليوم
47 - abdelkarimelkhattabi الخميس 30 يناير 2014 - 16:07
الامازيغية،حقوق الانسان،المساوات،الديمقراطية، عدوة الدين الاسلامي،لذلك المنبرلناوليس لغيرنا،وديننا اموي وليس علوي،لذلك دافعنا فوق المنبرعلى دستوريضمن الاستبداد والفساد،لذلك لن تروا طيلة 54 جمعة في السنة الا خطبة واحدة ووجهي، هكذا وجدناآباءنا!
48 - SIFAO الخميس 30 يناير 2014 - 16:11
المشيخة ليست مرتبة في علم الخرافة فقط وانما ايضا "نقلة" وراثية "سر مقدس" يُنقل من شيخ الى من هو اشيخ منه وهكذا الى ان تصل الى درجة الملا او المرشد او آية الله ، اي عندما يصل الانسان الى درجة من التخريف الذهني ويبدأ في نسج الاساطير ويروج لها على انها اعلى درجات العلم والمعرفة .
الاستاذ عصيد شخصية وطنية معروفة على الصعيد العالمي ، كل جملة تخرج من فمه تُفقد الفقهاء القدرة على الاحتفاظ بالوضوء ويجعلهم يتكلمون دون ان يعرفوا ما يقولونه ، يفقدون البوصلة ويتيهون ، يأتي كلامهم فارغا ولغتهم ركيكة مثل مقالكم هذا ، اذا سمح الكتاب بتسميته مقالا ، فهو يفتقد الى ادنى شروط الكتابة الصحفية اوالادبية ولكن يصلح ان يكون خطبة في يوم الجمعة ، لان المصلين من السذج ، لو لم يكونوا كذلك لما استمعوا الى تخريفاتكم التي تتحدث على الزكاة والصدقة على اولياء الله ، كنا ننتظر منك ان تعيد الفقهاء الى معبدهم كما كانوا قبل ان يبتلوا بالسياسة والتسول بالدين ، لكن يبدو انك تزيحهم لتحل محلهم ، هكذا هم الفقهاء دائما يتخاصمون فيما بينهم على الاحقية في النصيب الاكبر من الصدقة ، اما عصيد ابعد من ان تصل اليه افهامك مهما اجتهدت
49 - awsim الخميس 30 يناير 2014 - 16:27
-الاستهزاء بالامازيغية في مجال الدين والتدين جهل من الفقيه بدور الامازيغية في نشر الاسلام بالمغرب..فهي لغة الاسلام الاولى في هذه الربوع.. عرفنا الاسلام وتدينا به قبل ان نعرف العربية..تفقهنا في الدين بلغتنا قبل لغة قريش ..الاسلام لم يأت لتعريب الناس وانما لهدايتهم الى الخير ونبذ الظلم والطغيان ونشر المساواة بين الناس من غير تمييز لاي سبب كان..ومن حكمته ان خلقهم شعوبا وقبائل بألسنة مختلفة والوان متباينة وحرم الظلم على نفسه وجعله بينهم محرما..ونهاهم عن الاستهزاء بالغير وعن اللمز والتنابز...فأين فقهاؤنا من كل هذه المواعظ..؟واين تفقههم في الدين ومن حديث سيد الانام:(من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين)..؟قللت من قدر رجل توفاه الله ولا اظن انك تفهم ما كتب ونشر وما قدمه للاسلام في مجتمعات يصعب على من لايحسن الاالعنف والحط من اقدار الناس ان يقدمه اليهم انه محمد اركون العالم الذي له دراية واسعة بالاسلام وبالديانات السماوية قبله وتمكن من علوم عصره ويتقن الفرنسية والانجليزية الى جانب العربية ..الخ اليس هذا من قبيل الرجم بالجهل الذي لايليق برجل ينتظر منه تنوير الناس ونفض غبار الجهل عن عقولهم؟!!
50 - haksiral الخميس 30 يناير 2014 - 16:32
مثل هذه المقالات العنصرية التي تتقطر حقدا على الامازيغية ورموزها(احيدوس) بل وتعدت ذلك الى الاساءة الى الاموات(اركون رحمه الله) لا تليق بامام يأم عموم المسلمين...مثل هذه القالات المغرضة تزيدني تمسكا بهويتي الامازيغية...
51 - احمد جمالي الخميس 30 يناير 2014 - 16:40
لقد اضحكتني يا شيخ مقال زوين . هو استهزائي صحيح وذلك مقصود وهو اقل ما يمكن و بكثير للرد على من يستهزئ برسول الله ص وبالقران الكريم وبالاسلام ولا يمتلك حتى الشجاعة ليقول انا ملحد .اين هي الرجولة اين هم الرجال الاحرار . لا نرى الا الجبناء والمعجبين بالصهاينة زارعي الفتن والحقد داخل افراد المجتمع الواحد .
52 - sepoo الخميس 30 يناير 2014 - 16:46
ادا أردت أن تطعن في شخص يجب عليك أن تطعنه مباشرة على شخصيته بعيدا عن استعمال التقافة اللغوية الأمازيغية وما علاقة أزول بما دكرته في كلامك وأيضا العلم الأمازيغي هدين الشيئين لهم دلالات وخصوصيات هامة ....لقد خلط الحابل بالنابل راجع تقويمك ونظر الى كلام الغير من زاوية الأفكار وليس من زاوية جانبية التي دائما تسعونا الى تحركيها بهده الطريقة مناقشة الأفكار يجب أن تكون بالحجة والبيان وليس بثرثرة من البلا بلا
53 - Youssef ben tachefin الخميس 30 يناير 2014 - 17:16
Ce person est tres pauvre n est pas un vrai imam, il a un mal niveau de communication, nous sommes musilmins marocains , nous avons le respet des opinions libres, ou bien les diferents culuturs donc nous reffusons ces opinions racismes ,
54 - Amazigh-N-Arif الخميس 30 يناير 2014 - 17:59
(هناك قصة معروفة عن البعثات التبشيرية التي جاءت الى افريقيا من اوروبا…كانوا يحملون الكتاب المقدس وكنا نحن سكان البلاد الاصليون نمتلك الارض. قالوا لنا: لنصلي ….فاغمضنا اعيننا خشوعا….وعندما فتحناها كانت اراضينا بايديهم و الكتاب المقدس بايدينا) القس ديزموند توتو(جنوب افريقيا)
ألم يلعب العرب نفس اللعبة في شمال افريقيا باستغلالهم للدين مع فارق كبير وخطير:الأفارقة فتحوا أعينهم واكتشفوا الحقيقة أما الأمازيغ فما زال الكثير منهم يرفضون فتح أعينهم و السبب هو أنهم ما زالوا يتعرضون لعمليات غسيل دماغ لانهم يتلقون الدروس من العرب الذين ليس من مصلحتهم أن يفتح الأمازيغ عيونهم, وهذا هو الفرق بين الأمازيغ والأتراك مثلا. ثم فالأوروبيون جردوا الأفارقة من أرضهم و ثرواتهم، أما العرب فلقد جردوا الأمازيغ من أرضهم و ثرواهم و أموالهم و لغتهم و ثقافتهم و هويتهم و تاريخهم...
ولما هربوا منهم إلى أوروبا تبعوهم إلى هناك كما فعل السليماني و هذا هو الإستعمار العربي الذي يلتصق بضحيتة و لا يتخلى عنها ابدا.
55 - بدون مذهب الخميس 30 يناير 2014 - 18:03
قال تعالى: ((وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً)) سورة الجن آية 18.
تبعا للآية لا يجوز أن تذكر غير اسم الله أو تدعوا مع الله أحداً وإلا أصبح المسجد لغير الله .
وليكن معلوما أن الله تعالى قد ذكر لنا فى القصص القرآنى كيف استعمل المشركون مساجد الله تعالى فى الاضلال ( الجن 19 ـ ) ( الكهف 21 )والتآمر والاحتراف الدينى ( التوبة17 ـ ، 107 ـ ) وكيف طردوا منها المؤمنين ( البقرة 114 ) وبينما جاءت كل تلك الاشارات السلبية تحت مصطلح (المسجد ) وإساءة استخدامه بأيدى الملأ والمتحكمين الظالمين فان الله تعالى أشار فى القصص القرآنى الى اضطرار المؤمنين تحت الاضطهاد الى الصلاة فى بيوتهم خوفا ( يونس 87 ) كما قال عن المساجد الحقيقية أنها بيوت وليست مساجد ( النور 36 ).
ولقد اصبحت بعض المساجد حقيقة امكنة لاضطهاد الامازيغ ولسانهم كما اصبحت المساجد ابواقا لغير الله سبحانه يعظم فيها اناس واعراق ويبخس ويكفر فيها اخرى،كما اصبحت المساجد سوقا للدعاية السياسية و الكذب على الله تعالى ورسوله الكريم ؟؟ واللغو وازدراء عقول الناس من غير جماعتهم
56 - amazigh الخميس 30 يناير 2014 - 18:13
الاستهزاء سلاح ضعفاء الرأي . فأن تستهزأ بالأمازيغ بأن لا يستطيع أحمد عصيد أن يخطب أو يؤدن بالأمازيغية فلعمري أنك تعبر عن قمة الجهل و التخلف فبعد أبو زيد تخرج لنا مستهزئا بلغة خلقها الله و شرف الأمازيغ بأن احترموها و نشروا بها القيم الأسلامية المتسامحة في شمال افريقيا و الأندلس .... الأمازيغ قبلوا و استقبلوا اللغة العربية كلغة دين لا كلغة ثقافة و مثل هؤلاء المستهزؤون بثقافة الآخر و عدم احترام الشعوب خصوصا التي يعيشون من أرضها و يشربون ماءها و يتنفسون هواءها .... شكرا لك السي السليماني على غدرك و نكرانك لجميل الأمازيغ و شكرا لك على دعائك للشهداء الأمازيغ في الجولان و فلسطين ....و شكرا لك على الملح و الطعام الدي شركناه و شكرا لك على ديمقراطيتك و على عروبتك المثالية ....
دو العقل يشقى في النعيم بعقله و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم
57 - جابر عثرات’’’’’’’ الخميس 30 يناير 2014 - 18:23
وأنت على المنبر تخاطب الناس كنت تحرر في عقلك عكس ما تقول للناس
الإمام محايد ويخشى الله في ما يتلفظ به و لا يدعوا على الناس إلا أقول إلا بالهداية أما و أنت تدخل غمار اللغط السياسيفقد دخلت في اللحة الضلالة و سبيلها ,أقسم أني أشفق عليك من الغي فما راعيت أمازيغ و لا نساء و ها أنت تقاول الناس ما لم نسمعه منهم فضلا عن أنك لا تستطيع إتمام كلام عصيد ألم تقل أنك كنت بصدد الإعداد لخطبة الجمعة
يصعب علي شخصيا أن أأتم بكم و لكني ألقي مسؤولية ذلك عليكم و حسبي ربي يغفر الخطايا للتائبين ’مين
58 - hassani الخميس 30 يناير 2014 - 18:27
عصيد لا يعترف بالدين لأنه لايعرف هويته ، وهذا المقال فيه روح المرح والخفة وهي صفات يعرف بها الكثير من الائمة والفقهاء بخلاف الصورة المتزمة التي تشاع عنهم.
59 - بنحمو الخميس 30 يناير 2014 - 18:48
تشرفنا بمعرفتك سيدي الخطيب, و لك الحق و كل الحق في التعبير عن رأيك من خلال هذا المنبر الحر بعيدا عن المسجد وبعيدا عن فتاوى التكفير التي يمتهنها البعض. لماذا صفقت لمقالك لأنك إنتهجت الطريقة الديموقراطية و لم تختبئ وراء المحراب.المساجد للعبادة أما المناقشات السياسية وتقريع الأفكار فماكنها المنابر الإعلامية أوالثقافية, ولكل أن يدافع عن أفكاره. أليس هذا ما يدافع عليه عصيد؟ ألم يقل لا يجب إستعمال المساجد من غير الصلاة والتعبد؟ لأنه إذا ما إستعملتم منابر الجوامع للخوض في حرب ضد كل ما لا تريدون سماعه فإنكم تخلون باللعبة السياسية.لماذا إستعمال السياسة هنا؟ لأنه وبكل صراحة يجب أن تعترفوا أن الجوامع لها دور سياسي لكن حده القانون في إرشاد المؤمنين و وعضهم ,لا في تهييجهم ضد فئة ما من المجتمع وتجريمها أوتكفيرها كما يحلو للبعض أن يفعل.
عصيد طلب بإستعمال المسجد لا للإمام ولكن للرد على من يستغلون المساجد ليس من أجل الصلاة والتعبد بل للضرب في أخلاق الناس مستعملين الكاريكاتور الذي تناولته في مقالك .
في كل الحالات مقالك مرحبا,لأنك ستجد من يصفق لك,كما سيكون من بين القراء من ينتقدك ما لن يتوفر لهم بالمسجد
60 - majouj. الخميس 30 يناير 2014 - 18:55
سأرد على هذا الفقيه بضم الفاء وسكون الياء من باب المقولة ( أحترم تحترم ) .
بداية أنا كنت فقيها وان لم اكن موظفا مثل هذا الفقيه اي مررت من المسيد والعثيقة ثم الى التعليم الاصيل أي كنت ابن الميدان , ومن هنا بعض المعلوات التي يجب ان يعرفها الجميع . ليس هناك فقيه في المغرب يقوم بعمله لله بل من اجل المادة, والفكرة السائدة لديهم هي انهم احسن الخلق لحفظهم للقران وان القران سيشفع لهم في كل ما فعلوا من فواحش ولذلك تجدهم ياتون انساء والاولاد اي يمارسون عليهم الجنس كلما سنحت الفرصة ويؤدون الصلاة بغير وضوء وفي بعض الاحيان يامون الناس وهم جنب بل يصلون على الموتى وهم كذلك واقسم بالله ان هذا صحيح. اما هذا المقال فلا يذكرني الا في استهزائهم بالاخرين ويسمونهم العوام واسماء اخرى لايعرفها الا من هو منهم .
اما عصيد فغني عن التعريف والعالم كله يعرفه عكس هذا الفقيه الذي لايعرفه الا الذين يأمهم بلا وضوء خاصة في مثل هذه الايام .
انشروا رحمكم الله حتى يعرف الناس ماذا يدور في عالم الطلبة كما يسموهم المغاربة
61 - zak UK الخميس 30 يناير 2014 - 19:09
Men in Mosques bending , facing each other's arse seems to be Ok to you! if I go to mosque to pray , I would rather face a woman's arse. Indecent behaviour, which was practiced in Egypt, when the Pharaohs thought of themselves as Gods, asked people to bend and kneel on their knees. you moved on to worship an imaginary absent God. His last messenger , not to be outdone by his predecessors, not only received a message in a language that's not accessible to everyone .But he was illiterate, something that doesn't make sense, unless you believe in miracles. This book, the word of God can not be doubted by anyone, (unless you're unbeliever(kafir). yet open to different interpretations .
62 - احمد الخميس 30 يناير 2014 - 19:39
الكاتب جسد الصورة التي يطالب بها اصحاب الحداثة و العقل و المساراة?

لم "النرفزة"
63 - mamiya الخميس 30 يناير 2014 - 19:40
هذا المقال هو اكبر دليل على ان فقهاؤنا جاهلون و غير مثقفون, هذا الرجل يستهزء بالامازيغية و القاء خطب الجمعة بها و هذا معناه :

- انه يجهل تاريخ المغرب و لا يعرف انه قبل الاستعمار و قبل التعريب كانت خطب الجمعة في معظم مناطق المغرب تلقى بالامازيغية و لازالت كذلك حتى يومنا هذا في بعض المناطق الجبلية.

- انه غير مطلع على الثراث الفقهي المغربي و لم يسبق له ان زار المتاحف الوطنية و التي يتوفر على خزانة مهمة جدا متكونة من ارشيفات لخطب مشهورة تركها فقهاء المغرب و ملوكه بالامازيغية ( ابن تومرت, ابن تاشفين , المختار السوسي ... و اخرون )
64 - ayour الخميس 30 يناير 2014 - 19:50
la religion la langue arabe et la palestine on a marre de cette chassant change toi tes article si Nn reste dans ta mosquée et ferme la si mieux pour toi .ton but tu l atteint toi et tes pareils on commence à déteste tout la religion la langue ton Palestine
65 - almohandis الخميس 30 يناير 2014 - 20:05
عصيد تهكم على أئمة المساجد في مقاله السابق ووصفهم بقلة الفهم وان مستوياتهم ضعيفة و الان اتضح من خلال هذا المقال ان أئمة المساجد يعرفون خزعبلات عصيد و زيادة و على نفسها جنت براقش!! صاحب المقال لخص عصارة فكر عصيد في مسرحية! عصيد و أتباعه يظنون انهم اصحاب ذكاء و معرفة و الواقع انهم ليسوا كذلك بل هم إمعات يرددون كلام غيرهم! فإلى حد الان ليس هناك فيلسوف مُنظِّر عبقري في أتباع المدرسة الإلحادية المغربية بحيث ان يضيف شيأ الى المعارف الانسانية اما عصيد فهو إمعة رصيده في الإبداع لا يساوي شيأ بينما تجد أساتذة من اتباع هذه المدرسة في الشعوب الاخرى حازوا على جوائز عالمية كجائزة نوبل مثلا
66 - من عرق معين الخميس 30 يناير 2014 - 20:06
و ما العيب يا هذا في القاء خطبة الجمعة بالامازيغية ؟

الم تكن خطب الجمعة تلقى بالامازيغية في معظم مناطق المغرب قبل الاستعمار و قبل اطلاق مشروع تعريب المغرب؟

هل نسيت يا سي الفقيه ان 70 °\° من مسلمي العالم يلقون الخطب بلغات ليست عربية ؟ ( ايران, تركيا, افغانستان, باكستان, ماليزيا, اندنوسيا, السينيغال...الخ )

انا من مدينة في الاطلس المتوسط و قبل سنتين تم توظيف امام جديد في مسجد الحي و في البداية كان يخطب بالعربية و لاحظ ان المصلون اغلبهم لا يفهمون و بعد شهرين بدأ يخطب بالامازيغية و فجأة اصبح المصلون في مسجده يفدون اليه من كل الاحياء الاخرى المجاورة حتى اصبح المسجد لا يسع الاعداد الكبيرة التي تأتي اليه , حتى ان والدتي مسكينة في كل مرة تصلي تدعوا لذلك الامام الشاب لانها كما تقول اول مرة تفهم ما يقوله الله و ما تقوله هي نفسها في صلواتها بعد 50 عام من ترديد صلوات لا تفهم معناها.
67 - مغربية الخميس 30 يناير 2014 - 20:18
و لا انت تستطيع ان تدخل شيخات العيطة للمسجد، و الكدرة الصحراوية، و لا الطقطوقة الجبلية، و لا تستطيع لا نساءكم و لا نساءنا ان تدخل المسجد مكشوفة الراس مابلك بشيء اخر، يعني المسجد ليس ملككم تفعلون فيه ما تشاؤون، انتم مجرد موظفين، و هداك بيت الله و ان بداتم تتقيءون و تتنفسون فيه احقادكم و اراءكم الشخصية ستكونون كسرتم طهارة المكان و بالتالي يحق للمجتمع يدخل عليكوم للمسجد و يرميكم خارجا كالثعالب النتنة،
و اخيرا من احيدوس تعلمتو رص الصفوف، و الانضباط يا متشردمين،
68 - عبد ه الله الخميس 30 يناير 2014 - 21:01
الكاتب من خلال المقال يحاول ان يطرح افكاره بشكل ساخر يظهر فيها استحالة تطبيق الافكار التي يدعوا اليها عصيد على مجتمع ديانته الرسمية هي الاسلام و هويته الثقافية هوية مغربية ، كل ما عرفته عن عصيد هو ايمانه ان الدين بالنسبة اليه هو سبب التخلف و ان الاسلام دين نشر بالارهاب و اللغة العربية لغة عنصرية و الحرية هي الغاية السامية التي لا يعلوها شيء ، وهي تصورات لا يشاطره فيها سوى قلة قليلة ازدادت نعرتها بعد وصول حزب دي توجه اسلامي للسلطة و انا ادعو هؤلاء الى الاحتكام الى استقراء راي المواطنين ليعلموا ان لا احد يشاطرهم رايهم و ان ما يزمرون فيه متقوب ا
69 - محمد الخميس 30 يناير 2014 - 21:04
لمادا اقحام اللغة الأمازيغية في ردك على عصيد؟؟ و الاستهزاء بها أليس الأجدر أن تناقش أفكار عصيد العلمانية و تترك الأمازيغية ف التقار ,للتدكيرو أنت تعرف
أن عدد كبير من مواطينك المغاربة مسلمون امازيغ
70 - manchawi nor الخميس 30 يناير 2014 - 21:09
شكرا لك يا إمام على هذاالموضوع وجزاك الله خيرا
71 - أوطاطا الخميس 30 يناير 2014 - 21:18
لقد أحسست وأنا أقرأ هذا المقل بمغص في حلقي وألم في معدتي ورغبة في التقي......

فالفقيه ولو ظهر متأنقا في صورته ، فقد أبان عن محدودية فكره ولبقاته وسقط في المحظور والخلط مرارا....

والأمثلة التي ساقها والتعابير المجازية التي وظفها كانت كفيلة بكشف عورته الفكرية...

وهذه جملة ما استخلصته من النص:

-الفقيه حانق من عصيد إلى درجة كبيرة، لكن دون القدرة على مقارعته بالأدلة والبرهان ولهذا وظف الهزل والكاريكاتور المزيف .

-الفقيه ما زال يحن إلى الماضي ، ما قبل أجدير وما قبل ترسيم الأمازيغية..... وحتى إلى ما قبل كون الأمازيغية آية من آيات الله لصاحبها الريسوني.... إذ اعتبر الأمازيغية فلكلورا وو.... ولمح إلى كونها (ضرة ) العربية.

-الفقبه ما زال يعتبر المرأة دون الرجل ووظف فيها الجانب الغريزي والشهواني...

.........

انشري يا هسبريس ولك جزيل الشكر.
72 - Nezha الخميس 30 يناير 2014 - 21:49
الشيوخ الزهاد قلو. و كثر الائمة الخبزيون. للا سف.
73 - aghbalu الخميس 30 يناير 2014 - 21:52
كنت قبل شهرين في سنغافورة و رغم أنني لا اؤدي فرائض الاسلام، إلا أنني دخلت مسجدا (أمام المتجر الشهير مصطفى و سمعت الإمام يخطب بالإنكليزية. رأيت كيف كان المصلون يسمعون بكل هدوء . فهل أخبرته أيها الإمام بأن هذا بدعة. هل أخبرت 80% من المسلمون الذين لا يتكلمون العربية انهم مشركون؟

هنالك هذا أجمل هدية للسيد عيد، لأنه يثبت ما كتبه عليكم.
74 - Ahmed52 الخميس 30 يناير 2014 - 21:59
يا ليتك سكت يا شيخ يا امام. فرق كبير بين ما سبق وقرات لك في مقال
"الجماعات الاسلامية....... والدماغ المغسول" وما تنشره الان.

الامامة يا سيدي ليست تفوق الاخرين ولا استعلاءا بمعرفة الدين اكثر منهم ولا صفة تجعل من الانسان نصبا مقدسا فانت القائل "انا امام ولكني بشر"

ما جاء في مقالك يا سيدي لا هو رد على السيد عصيد ولانقد لما جاء في مقال الاخ عصيد. وليكن في علمك ات لا اتكلم الامازيغية مع ان اغلب اصدقائ ممن يتكلمونها.

لا يصح ممن ينتمي الى الاسرة الدينية ان يكتب مثل هده المسرحيات البائسة.

رحم الله من قال:

كن ابن من شئت واكسب ادبا يغنيك محموده عن النسب .

يتبع وشكرا.
75 - محب للخير الخميس 30 يناير 2014 - 22:01
مقال رائع في رده على المسمى عصيد العلماني الحقود على الدين. و كلمة لاخواني الامازيغيين انكم لم تختاروا لانفسكم ان تكونوا امازيغ و لكن الله اختاركم و لا تفكروا ان العرب يكرهونكم بل العرب والأمازيغ اخوان و اكثر العلماء الذين دافعوا عن الدين امازيغ ودافعوا عن اللغة العربية و ألفوا كتبا في ذلك.بل و حتى الاجانب المسلمون امثال البخاري و مسلم و الترمذي و غيرهم أحبوا العربية و أتقنوها رغم كونهم غير عرب...لان الغة العربية لغة القران و لغة أهل الجنة ولغة الصلاة. أما مناجاة الله فرب العالمين يقبلها بأي لغة.لذلك لا تأخذكم العزة بالاثم فتدافعون على ذلك العصيد فقط لأنه امازيغي بل أراه عارا على الأمازيغية وأهلها المسلمون الطيبون الذين أكن لهم كل الحب و التقدير..
76 - حكيم1250 الخميس 30 يناير 2014 - 22:16
هذه الخربشة دليل على انك انت وامثالك يجب في حقهم الحجر الصحي

حتى لا ينقلون فيروسات التخلف الى الانسانية .

انتم سبب مصائب هذه الامة .

عجبا اصبحت الاقزام تتطاول على العمالقة.

رفع الحصان رجله ليغير حدوته فرفعت الخنفساء رجلها . ياعيني .
77 - ملحد الخميس 30 يناير 2014 - 22:18
مقال رائع وجدا موجه الي الامازيغ المسلمين اما الاحرار اي امازيغ:الانسان الحر كما ورد في التعريف فقد كفروا بدينكم المتزمت الارهابي ,,,,,,,
78 - Amghribi الخميس 30 يناير 2014 - 22:24
العلماني يقول فِيما رَآهُ وفهمه ولَمِسهُ وإجتهد في إكتشافه أما الفقيه كالأعْمَى يحكي عَمَّا سمعه فقط.من هم العلماء؟ أولائك الذين يعتمدون على اللسان المَذْهون لإعادة نفس الخطابات مع تحديثها بمستجدات سياسية تصب في تقوية القومية العروبية وضرب الحقوق الكونية للإنسان. أم أولائك الذين يصرفون مجهودات فكرية جبارة و أموال ظخمة في إكتشافات علمية من أجل كشف الحقائق و خلق مناصب الشغل والرِّزْق لمئاة الملايين من العائلات عبرالعالم. تحولون الدين من عقيدة تخصُّ الشخص وما يُؤمن به إلى قوانين صارمة تُؤَوِّلونها حسب ثقافتكم السلفية الرجعية وحسب حالتكم النفساني وتكوينكم الإديولوجي وتُبايِعون أنفسكم على أنكم حُماة لِالدين وفي غالب الأحيان تُقدِّمون أنفسكم على أنكم أنتم الدين نَفسُهُ وتريدون دخول عقول الناس بكل الوسائل.لماذا تحوم أفكاركم و أوامركم فقط حول الحريات الفردية ولا تقترح مشاريع إقتصادية كبرى ولا تتحدث عن البطالة ومشاكل الصحة والإدارة ولا تٌسمِعُنا شيئ عن الإختراعات العلمية الحساسة التي ترسم مستقبل العالم ومصير الأمم؟ أجسامكم تعيش في القرن الواحد والعشرين وعقولكم في غياهب الأزمنة الغابرة.
79 - AMANAR الخميس 30 يناير 2014 - 22:29
هذه الأيام كل من يريد أن يصنع إسما يهاجم عصيد،بل أصبح لزاما عليه أن يكون إسم عصيد ضمن عنوان مقاله،أما دون ذلك فلن يقرأ أحد مقاله ولن يفوز بتعليق واحد من القراء.
نقول لهدا "الشريف":لقد انتهى زمن بركات الشرفا،
يوم سطعت أنوار الفكر الحر والعقلاني الذي يمثل عصيد أحد أركانه على البلد اختفت (أو كادت)أشباح المشعودين والمتاجرين بالدين.
كل حرف تكتبونه ضد الأمازيغية وضد المفكرين والكتاب الأمازيغ المتنورين يزداد الأمازيغ قناعة بعدالة قضيتهم وبفضاعة الجريمة التي ارتكبت ضد الأمازيغية مند حوالي 14قرنا باسم الإسلام،وتزداد فجيعتهم عندما يرون بلدان غير عربية مثل تركيا وماليزيا وأندونيسيا وإيران والسينغال وغيرها حافضت على هوياتها ولغاتها بالتوازي مع تبني الدين الإسلامي.ويتسائلون بأي وجه حق تفرض اللغة العربية والفقه المشرقي على المغاربة؟
بأي حق يريد هؤلاء استمرار تجريد المغاربة الأمازيغ(سكان المغرب الأصليين) من لغتهم وهويتهم واستبدالها بالهوية البدوية المشرقية؟
تقولون أنكم أنتم الفقهاء والعلماء(ونحن عرق معين)فأتونا بدليل من الكتاب والسنة يشرع لكم قتل اللغة الأمازيغية وتحطيم الهوية المغربية الأمازيغية؟
80 - مغربي الخميس 30 يناير 2014 - 22:36
الفائدة الوحيدة من مقال السليماني هي كونه عبر بشكل واضح عن جهل و غباء و تطرف وغلو بعض الائمة في المغرب الذين يؤممون بالناس بدون استحياء ،وبرهن بالدليل على حقيقة ما يقوله الاستاذ عصيد . فالسليماني جاهل في الدين و السياسة والاداب و حقوق المراة و حقوق الانسان والتاريخ و الجغرافيا و المساواة و الديمقراطية الحوار و حرية التعبير الحقوق المازيغية للمغاربة. فبما ان امثال السليماني يقومون على الشأن الديني و يلقون خطب الجمعة في المغرب فانتظروا المصائب و الفتن و التطرف ، فكل ما قلته و لفقته ( و تلفقون) لاستاذ عصيد كذب وبهتان و افتراء ،و يبين بالملموس ان ايمان و اسلام البعض ، ايمان و دين النفاق و البهتان .ان من يستطيع ان يكذب و يفتري امام المغابة و جهرا بدون استحياء و" بعمامته " على استاذ نقرأ يوميا كتاباته و نسمع تصريحاته لا يوجد بها من قريب او بعيد ما تدعون او اساءة للدين ، فانه يستطيع ان ياكل لحم اخيه و يستطيع تفجير جسمه وسط المصلين الخاشعين او مجلس العزاء او احراق المدارس بدون خجل او الاحساس بالذنب....
81 - برهان الخميس 30 يناير 2014 - 23:36
اسي الفقيه أحيلك على قوله تعالى :
" إن في اختلاف الليل والنهار واختلاف السنتكم وألوانكم لآيات للعالمين "
صدق الله العظيم
أنصحك يا هذا بعدم الاستهزاء على الأمازيغ ولغتهم ولا من قوم آخر ، وهذا ما يبين قصر فهمكم للإسلام
قال تعالى : " وما ارسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم "
يبدو أنك تكره الأمازيغية لأنك لا تعرفها
82 - MHANND ben A LI الخميس 30 يناير 2014 - 23:51
Quel est le probleme si le discours dans la mosquee est prononce en Tamazight N est elle pas une langue parlee et ecrite Je te rapelle Mr limam que les imazighens se sont deplace au siege de LISLAM en Arabie Saoudite des son apparution pour apprendre LISLAM que tu pratique maintenant au MAROC et ont invites les OULAMAS pour le dispenser aux marocains Donc cesse tes discriminations contraire a LISLAM
83 - اوعطا الجمعة 31 يناير 2014 - 00:05
كلام معسول لا يفهمه و لا يتفق معك الا اولئك الذين يؤمنون بثبوت الارض الجاثمة على قرن عجل .ايها الخطيب الغبي فعوض ان تطعن في سيدك عصيد فحاول ان تفهم مقالاته .وان تقلل من شان اللغة الامازيغية فانها بنت الدار و اما العربية فهي الدخيلة . فما عليك الان الا ان تناظر السيد عصيد لتشفي غليلك ان استطعت!
84 - rachid الجمعة 31 يناير 2014 - 01:55
لم تعجبني طريقة الرد التي رد بها هذا الامام،رغم أني لا أتفق مع عصيد في جميع كتابته.الا ان الامام يبدو و كأنه يستهزئ بالأمزيغية.
85 - yassine الجمعة 31 يناير 2014 - 02:26
صراحة المقال جميل وفيه سخرية جميلة خاصة انها اتت من فقيه ، لو اشرت في اخار المقال الى ان مقالك يدخل في باب السخرية والفكاهة الادبية لتقبلوها ، رغم اني كليا ضد افكار الاسلاميين ومع عصيد في افكاره التى هي فقط تبحث عن الخلل في المجتمع والمنظومة ويعريها كناقوس خطر الى انه لا اريد من استادي عصيد ان يتحول الى رمز لا يصح ولو التفكه معه كما تفعل اتباع الاسلاميين ان "العالم "رمز في كل شئ منه شكله دعوته عمامته لا يمس وهدا هو ما نقع فيه .
رغم ان المقال فيه سخرية لادعة لكن ليكن ،وكما اعهد على استادي ليأخد المقال في سياق الادب الساخر ولنا في "باسم يوسف" المصري مثال والدي اتمنى ان يكون مثله هنا في المغرب .
الافكار الخلاقة للاستاد عصيد هي جوهر الدين ، رغم اعجابي بالمقال الساخر للفقيه "الباسم"
86 - خالد العلوي الجمعة 31 يناير 2014 - 03:07
محمد صلى الله عليه و سلم لم يبعث لقومه خاصة بل للعالم كافة لهذ ا ننصحك بمراجعة معلوماتك
أنا قرأت مقال الشيخ الكريم ولم أجد فيه أي إستهزاء بالأمازيغية أو غيرها كل ما في الأمر هو أن الشيخ و عموم المغاربة يعلمون مدى الحقد و الكره الذي يكنه حبيبكم عصيد لكل ما هو مسلم أوعربي و بالتالي إذا ما طلب منه على وجه المجاز إقامة الصلاة و الصلاة سيصر على أن يقيمها و يتلي آياتها بالأمازيغية وهذا لا يصح ليس لأننا نبخس الأمازيغية بل ببساطة لأنه ولصحة الصلاة يجب تلاوة آيات من القرآن الكريم و ليس ترجمتها شئ يقوم به ملايين المسلمين في كل بقاع العالم باختلاف لغاتهم يقومون به عن طيب خاطر ومن ينكر هذا لا يكون إلا متعصب للغته أو لهجته .
و اعلموا يا من تدافعون على هذا عصيد أن الجواب يكون من جنس السؤال و عصيدكم هذا لا عمل له سوى إهانة كل ماهو إسلامي أو عربي ويختبئ وراء إنتمائه الأمازيغي فإن نحن رددنا عنا إساءته إتهمنا بالعنصرية من طرف زمرة من المتعصبين يستكثرون علينا الدفاع عن قيمنا الدينية التي تجيئ فوق كل إعتبار لغوي أو إثني على الأقل هذا هو المفروض
87 - مغربي بالمهجر الجمعة 31 يناير 2014 - 07:08
بدية كمسلم محافظ اعتبر الامازيغ اخوانا لي وللمغاربة.واقبل التعايش مع جميع الاجناس باحترام متباذل مهما تعددت اجناسهم ودياناتهم شريطة احترام ديانتي ومبادئي هذه اخلاق المسلم.ومع ذلك سارد على السيد bashar in keyboard ان تفظلت هسبريس بنشر تعليقي لانه على مايبدو انني عنصر غير مرغوب فيه خصوصا حينما ارد على الملحدين فان كتاباتي تلقى في سلة المهملات.لاحظت انك لم تفهم ان الكاتب وقته ضيق لقراءة النص وليس للرد على عصيد كتابة بمعنى ان الرد الكتابي كان في وقت لاحق بعد العودة من الصلاة I HOP THAT'S CLEAR.قلت ان عصيد قامة فكرية غاية في التاذب بذليل اتهام المغاربة بالنفاق وكانه ليس منهم وان كنت اشك في وطنية من يقابل الاتحاد الاوربي لاجندة لا يعلمها الاهو.واي اذب في من ينعت محمد ص بالارهاب وبالتالي فهو يقدف في جميع مسلمي العالم.قلت لن يسمو المحافظون لمستوى عصيد.نقيد محافظ,ملحد,علماني,شيوعي او منحل خلقيا فاين تصنف نفسك من هؤلاء.لقد عرضت 200 اورو اما انا فاعرض2000$ لو ذكرت لي فكرة واحدة من موسوعة رسولك عصيد قادرة ان تفيد المغاربة بعيدا عن الاسلام وهذا مقترح جاد للاخوة الملحدين .ارمي هسبريس.شكرا يوتوب.
88 - ابو محمد الجمعة 31 يناير 2014 - 07:34
نحن ائمة هولندا نتبرا من هذا النوع من الائمة الذين يستهزءون بثقافة المغاربة وحقوقهم وتجد ان هؤلاء كما يقول المغاربة عرض اكتافهم من خير الامازيغ سواء بالمغرب او اوروبا ولكنهم لا يريدون ان يخرجوا من هذا الوهم وهم الاستعلاء ولذالك تجد كل من يتكلم باللغة العربية يدعي انه شريف كان الاخر خلقه الله من طين غير الطين الذي خلق الله به العرب وينسى هؤلاء ان المسالة ليست في جنس او لون اولغة في الاسلام ولكن المهم هو تقوى الله فلماذا يستكثر هؤلاء على اغلبية المغاربة ان يمارسوا حقهم في التعبير بلغتهم الاتراك مسلمون لم يتخلوا عنها ومسلمون واغلب المسلمين عجم واحسنهم اسلاما من كثير من العرب لذا ارى ان هؤلاء السذج من الائمة يرى ان الدعوة الى الحفاظ على اللغة الامازيغية كفر وهذا ما يحاولون نشره حتى بين المسلمين الامازيغ انفسهم انظر الى تسامح المازيغ كيف استقبلو ا العرب في بلدانهم واكرموهم بل وفضلوهم في كثير من المواقف ولذا ما رايت متسامحا اكثر من الامازيغ يعطون للغير اكثر مما ياخذون فهذا السخص كما غيره من الاقصائين يتغطون بالدين تمرير خطاباتهم العنصرية بدل ان يشتغل بما ينفع الناس
89 - احمد الجمعة 31 يناير 2014 - 09:51
انتمي الى قبيلة تسمى الزاوية وننعت بالشرفاء ومعاملة أهلها والمودة بينهم وطيدة وخلاقة ويتحدث أهلها بلسان امازيغي فلما بحث على الأخلاق النبيلة التي يتسم بها أهلها في هذه البلدة التي أطلقوا عليها البلدة الفاضلة أسوة بالمدينة الفاضلة لافلاطون والسر وراء هؤلاء القوم في تشبثهم بالقيام الأخلاقية العالية وجدت ان الانتماء الامازيغي والبيئة الامازيغية التي تربينا فيها هي السبب في هذه الأفضلية رغم ما يقال على اننا من وزان اي شرفاء من بلاد العربان فقد قال لي والدي حتى لو جزمنا اننا عرب فنشكر الله ان تربينا بين احضان الأمازيغ الذين يحسنون إكرام الضيف فلعلي بهذه المقدمة أجيب للفقيه (الشريف) ومن يدور لي فلكه ان الامازيغية لغة المغرب الأصلية والوطنية ولا يمكن الان ندعم ان تلقى بها خطب الجمعة والدعوة الدينية السمحاء ففي ماليزيا وإندونيسيا تلقى الخطب هناك باللغة المحلية ليفهم الجميع المغزى العام الذي خلقت من اجله الخطب كما هو الشأن في بنغلاديش ودول الغرب الأفريقي عموما أقول للفقيه ان مقالك لا يرقى الى مستوى الرد فهو محسوب في نطاق المقالات الفكاهية
90 - alia الجمعة 31 يناير 2014 - 11:39
بهذا المنطق فانت ترى ان الاسلام لا يصلح الا للعرب و خاصة الذكور منهم !!!!!!
91 - الحسين بن محمد الجمعة 31 يناير 2014 - 11:46
السلام عليكم

مقال واضح

يجسد ما يصطلح عليه لسان حال عصيد.

الأئمة يمارسمون حقا مضمون بالمواتيق الدولية لجميع البشر

و هو حق التعبير.

لكن الإمامة لها شروط أهمها التمكن من اللغة العربية و علوم الحديت

و علوم القرآن و الفقه و أصول الدين و علم الأنساب و السيرة النبوية

و سير الصحابة و الشعر العربي و النحو و الخطابة ...

وخصوصا الإلمام بحقوق دوي الذمة كاليهود و النصارى

و بالإضاقة لهذا التكوين الأكاديمي يجب الإلمام بأحوال الناس

و المكلفين و مشاكلهم فبعض المناطق يشكو سكانها من السرقة و بعضها

من سب الأعراض و بعضها من كترة السكارى و بعضها من جشع التجار

و بعضها من شجار الجيران و ضجيج السارات و...

و لا داعي لإستعمال الأنترنيت فالمعلومات لوحدها لا تصلح

ليكون المتعلم فقيها....

و فوق كل ذي علم عليم

و الله هو العليم الخبير القدير المتكبر له الأسماء الحسنى و الصفات العلى
92 - guig الجمعة 31 يناير 2014 - 12:00
ينبغي لكل إنسان عاقل أن يميز بين الآكاذيب وبين فن السخرية.ذلك أن للسخرية مبادىئ وقوانين وأسسا تجعلها مؤثرة في النفس ومطهرة لها،بل تغذي العقل وتنوره وتفتح أمامه رؤى تمكنه من الكشف عن الزيف والكذب.
ومقال صاحبنا سخافة من بين أخر ألف كثير من أمثاله الركوب عليها للنيل من أناس شرفاء ذنبهم أنهم يمتلكون قدرات عقلية غير مهيأة لغيرهم،هذه القدرات التي تكشف الزيف وتبني الحقيقة وتنور العقل وتطهر النفس وتجعل الحياة الكريمة ممكنة و تدفع الآفكار السوداوية والظلامية عن عقول الناس.
أحمد عصيد مفكر تنويري تثويري يقض فكره الثاقب مضجع الرجعيين والظلاميين الذين ألفوا الانتفاع بالدين يستغلونه لسذاجة الناس.
الدين آلة تمكن من تخدير العقول لآنه مرتبط بالميتافيزيقا والغيب ولآنه أداة تطويع يقبل الإنسان بمفعولها السحري واقعه المزري الذي سببه جشع أناس آخرين ألفوا استعباد الناس بغير وجه حق.
ماذا تفعل أنت أيها الخطيب "المفوه" في خطبك؟إنك تدعو الناس إلى قبول وضعهم الفقير الذي تستفيد منه أنت وغيرك.إنك أداة إعادة إنتاج القيم الجامدة التي لم تعد صالحة لزماننا،وتدافع عنها لآنها في صالحك.
93 - امازيغية وافتخر الجمعة 31 يناير 2014 - 12:57
ما هذا الكلام ؟ ما هذا المستوى هل تعتبرون هذا الانتقاد يدخل في خانة الانتقاد البناء او في خانة الحط من قدر الاشخاص .........يوم بعد يوم اتاكد ان كرهكم للاستاذ الكريم احمد عصيد ليس سوى لانتمائكم للاديولوجية العربية ليس الا وليس من منطلق اسلامي ديني ....." لأنني لا أعلم مسجدا سيرحب به، وإن دخل بالقوة فسيلقمونه أحجارا وأحذية، لأن سمعته عند أهل المساجد في الحضيض" لم اكن ادرك ان الدخول الى بيت الله يستوجب دعوة و اباحة من من دوي اللحي و الائمة ..........صرت ايها الكاتب تهيم في بحر اهوائك فصرت تسقطها على احمد عصيد ...."فكرت في الأذان هل سيرفعه رجل أو امرأة؟ هو مع المساواة، وبما أن صوت المرأة أعذب من صوت الرجل......... الا تجدون ان الكلام كلام الكاتب لكنه يقوله لاحمد عصيد ....بالله عليكم كفى و يكفي من هذه الاقنعة الميتة ..........والله عجبا لامركم
94 - mouha الجمعة 31 يناير 2014 - 13:57
هل قصّر الفقهاء في تدوين التاريخ؟

نهاية شهر يناير وبداية فبراير فمارس 1933 كانت معركة بوكافر، وإن كان تبادل القصف بشكل رسمي قد بدأ يوم 13 فبراير وتم اعلان وقف إطلاق النار يوم 26 مارس.. كتب النقيب سپيلمان عن المعركة، كتب الكولونيل "مونت دو ماساف"، كتب العقيد " ماثيو"، كتب طبيب المعركة "ڤييال". حتى الجنيرال هنري دو بورنازيل المتوفي في المعركة يوم28 فبراير بعد 15 يوم من بداية المعركة ترك مذكرات عن بوكافر.
السؤال هو أين كان فقهاء تلك الحقبة؟ فباستثناء مخطوط منسوب لفقيه إسمه الطالب لحسن العزاوي لم يكتب الفقهاء عن هذه المعركة. بحكم أنهم وحدهم من كان ملما بالقراءة والكتابة، أما مقاتلي بوكافر فقد كانوا أميين من زعيمهم عسّو إلى أصغرهم.
أم أن جمع العْشُور ألهى الفقهاء عن الكتابة والتدوين؟
لا أذكر من قال " أفوس أور إتّاران أضار نيت أيان ".. اليد التي التي لا تكتب احسبها رِجلاً..
95 - Yassin islam الجمعة 31 يناير 2014 - 13:59
Hamdollah, la large majorite des commentaires ici supporte les libres et modern opinions, et compris bien le correct islam qui a le respect des differents cultures et aussi l original langue de ce paye (tamazight), la majorite de people a la bien connaisance des racismes et fermees idees des marchands de relegion,
96 - Yassin eagle of north الجمعة 31 يناير 2014 - 14:23
The majority of the comments here, support the free way of thinking and free ideas as well, and know the right islam that respect the rights and cultures and languages of people, and know as well the ways and the black ideas magiciens and merchands of relegion, finally , we are morocain , proud of our tamazight, proud of our liberty and proud of our right islam as wel
97 - عبد الله الجمعة 31 يناير 2014 - 14:42
إن الانسان السوي هو الذي يعطي القيمة التي يريد لنفسه ، منطلقك بريئ ومأمك خبيث اذكر أصحاب القرآن بالخير والناس كلهم وانظر ما ذا تساوي أنت داخل المجتمع، فالمرء بأصغريه كما قال بعضهم
أصلح من نفسك أولا وادع غيرك
98 - mohamed abdellaoui الجمعة 31 يناير 2014 - 15:09
بارك الله فيك يا شيخنا الحبيب
تالله قد أثلجت صدورنا وأفرحتنا..بشرك الله بما تحب
99 - فلان أومان الجمعة 31 يناير 2014 - 15:42
يكفيك لقب الشيخ يا شيخنا ويكفيك احتكار الخطب والعيش الكريم في بلاد الحريات ويكفيك طلاء العقول بخزعبلات القدامى. سبحان الله لم تستفيدوا من تجارب الامم التي تعيشون في كنفها. كل ما قلتة موجود بكثرة في البلدان الاسلامية ألى ترى السواح من أوربا يذهبون إليها للمتعة ولقة التكلفة والجمال المنشود؟ ألم يقل أحد ملوك بني أمية من أرادها للمتعة فاليتخذ بربرية وللولادة فارسية؟ لولا منظومة حقوق الانسان التي فهمتها مقلوبة لما لبثت في المكان الذي أنت فيه ساعة ولحوكمت بالارهاب وفاز "شيخك" بالثناء ليس لأنه من خدام الغرب بل ربما لأنه واسع الأفق ولا يكره من يخالفه. اتق الله في من لا تحب ووسع صدرك من من تختلف معه لأنك لا تملك كل الحقيقة بالتأكيد.
100 - إدريس الجراري الجمعة 31 يناير 2014 - 18:19
ما لم يفهمه المتعصبون أن كاتب المقال السيد شريف السليماني والدي أوجه له التحية على هدا التصوير والشكل المسرحي الهزلي زنه لا يقصد الأمازيغية وإنما يريد زن يبين للناس الزداء الدي يختبئ ورائه عصيد وتبعيته فالمغاربة كلهم يحبون وطنهم ودينهم وإخوانهم من كل الأعراق والقبائل أليس أصلنا أدم ألسنا من سلالة واحدة أين المشكل عرب أمازيغ فنيقين أو بابلين و عراقين و عبرين و لمان و فيكينك أو جيرمان ؤإن إختلفت الأوطان فالوطن إيمان .......  
101 - Amsbrid الجمعة 31 يناير 2014 - 18:21
الاناء بما فيه يرشح. وقد رشحت بما انت ممتلئ به من حقد على الامازيغة وقلة خلق.
طبعا, لن ينشر التعليق كالعادة !
102 - مواطن الجمعة 31 يناير 2014 - 19:49
أحسنت الرد ياأستاد جزاك الله خير مع أن هدا البلطجي عصيد المشعل لنار الفتنة بادعائه الدفاع عن الأمازغية وعدائه لأهل العربية وألقرآن وأهله، والعنصري الخائن لوطنه مثله مثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، لا يستحق أن يرد عليه فهو معروف بجنونه وهباله، وسيأتي يوم لا محالة ـ إن بقي يكن هدا العداء للإسلام مقابل درهيمات يأخدها من أسياده ـ سينتقم الله منه فيه والله الحافظ لدينه المنتقم لعدوه.
103 - معادلة مسرولة ! الجمعة 31 يناير 2014 - 20:14
في الواقع أ سي الفقيه،يجب أن تقلب المعادلة لكي تجد النتيجة الصحيحة:

"الإمام الفقيه في جامعة الفلسفة"!

-هل تخيلتَ هذا للحظة؟

ربما لا تحتاج"للتخيل"هنا،لأنك ولجت مجالا يبعد بسنوات ضوئية عن العنعنات والحمدلة والتهليل والتكبير..وفتاوى الجزرة ويد المهراز وملكة اليمين وثنيات الوداع...!

هل تعرف على الأقل معنى وسياق"ثنيات الوداع"؟
أم يتفضل أحد العلمانيين/اللادينيين بشرحها لك بالتفصيل الممل؟

أنا أراك تدخل إلى جامعة الفلسفة...
وقد لبستَ"كرافاطة وسروال طويل"لكي لا يتعرف عليك طلَبَة الفلسفة الحقيقيين.. عملا بمبدإ"التقية"أو إحدى أخواتها الكثيرات في قاموس الطلْبة ف زرود العوام.

-لا أحد"عاق بك"في البداية،
لكن عمق الشك في دواخلك وعدم الثقة في نفسك جعلاك تتعثر وتتلعثم..
كمُتَّهم لا شهود على براءته!

-تمر طالبة بالقرب منك،فتقفز في الإتجاه المعاكس كمن لسعته نحلة؛
صراع خفي بين"شجاعة الكبت"(كالمسلمين الأوائل مع سباياهم)
و"جبن الخلعة"من نار زنا العين بعيدا عن أرض الغزوات.

-لم تكد تصل إلى"مدرج العلم"حتى قفلتَ راجعا مرعوبا،
ونظرات"الفلسفة"تلاحقك،

ولم تسترجع نفسك إلا بين كتبك الصفراء!

Azul

Ameryaw
104 - ابو ياسين الجمعة 31 يناير 2014 - 20:45
لم ار قبل اليوم هذا الاستنفار الهائل والتجييش لجحافل الانصار وكل يدلي بدلوه لنصرة احمدهم .لقد فقدوا صوابهم فضاعت العقلانية والرد العقلاني والحجة و البينة بل كل ما لمسته هو السب والشتم والاستهزاء يثير الشفقة،كل هذه الهرطقة لمجرد ان الامام انتقد مواقف احمدهم بطريقة مرحة . الم ينتقد هذا الاخير احمدنا واتهمه بالارهاب وسفه عقيدته وشريعته؟
-للاسف كثير من المعلقين صبوا جم غضبهم على الامام واتهموه بكره الامازيغ والامازيغية !! يكاد المرء يغمى عليه من الضحك عند قراءة تلك التعليقات والسبب هو ان الامام على علاقة جيدة جدا مع الامازيغ ويشكل هؤلاء الغالبية العظمى من رواد المسجد الذي يؤمه
ومن بينهم صاحب هذا التعليق. فهل انتم منتهون؟
105 - ملحد الجمعة 31 يناير 2014 - 20:48
حديث صحيح لمن يتبهى بعرقه أيها الإمام:
"أعضض هن أبيك، ولا تكنو". غير حشمنا من المغابة و كنينا. وصل؟
قال : "لرجموه بالحجارة". هذا تحريض على العنف.
الإمام متيتخلصش على تامميت، بل يقوم بها في سبيل الله، وليس على حساب دافعي ضرائب.
106 - Yassin eagle of north الجمعة 31 يناير 2014 - 21:30
Vivre Le people marocain libre toujour, avec le devolepement et la civilite , et Mr assid est un national person qui nous le respecter a tous .parce que il n est pas un sous_pouper de arabie saudite comme ce (magicient) et tous les marchands de relegions,
107 - هدى الجمعة 31 يناير 2014 - 21:51
من العار أن نستمع لفقهاء يستهزءون باللغة الأمازيغية وبالمراة وبالأشخاص المتنورين امثال احمد عصيد الذين يدافعون عن حقوق الناس الذين تهضم حقوقهم باسم الدين ، ما قاله الفقيه من كلام رديئ وسفيه إن دل على شيء فإنما يدل على أنه لايؤمن بحقوق الإنسان ولا يؤمن بالاختلاف في الراي ولا يحترم ثقافة الشعوب ولايؤمن بالتجديد الديني المناسب لتطور العصر .... ولايؤمن بالتطور والتقدم ،بل يتشبث بالعقل المتحجر وبالرواية السخيفة التي تحط من قيمة المرأة ، ومن قيمة الإنسان المفكر والمجدد ، هيهات لمن يظن نفسه فقيها يخاطب الناس من المنابر ليقول لهم كلام كله تعصب وتهورواستهزاء ، متى سيتحرر الدين من عقول هؤلاء المتعصبين والمتزمتين ...
108 - amine marocain الجمعة 31 يناير 2014 - 23:51
مقال ذكي بارك الله فيك ،لن يفهمه العلمانيون لكنك ترجمت لنا ما يهدف إليه هؤلاء و الله تستحق التنويه
فالاصل أصل هو كتاب الله و سنة رسوله و ليس المواثيق الدولية المنافقة




طوبى لعبد فقه الاسلام
109 - جعفر السبت 01 فبراير 2014 - 10:07
من باب حرية التعبير فان كاتب المقال حر في رأيه ولقد ابدع في تصوراته لفكر عصيد وما يرمي اليه في كل مفاﻻته محاضراته ومداخلاته التي تصب في اتجاه واحد مع التشبت بارتداء ثوب الامازيغية لاستغﻻله أبشع استغلال
رحم الله المختار السوسي واسكنه فسيح جنانه
110 - Tarek ben ziad السبت 01 فبراير 2014 - 14:45
Nous somme a tous, supporte Mr assid contre les marchands de relegion, la vive le maroc libre ,
111 - ريفي مسلم وافتخر الأحد 02 فبراير 2014 - 11:39
يبدوا ان الائمة امثال صاحب المقال هم اخطرالناس على الاسلام من العلمانيين امثال عصيد فكيف منحت لنفسك الحق ايها الفقيه لترد على افكار عصيد وانت دون مستواه الثقافي الفكري والمعرفي والفرق الثاني وهويعيش في المغرب وقريب من مشاكله وانت تعيش في هولاندا ولاتعرف الا القليل عن مشاكل المغرب وما يكتب حولها الا من خلال هسبرس وغيرها فلماذا كنت انت السباق على الرد عليه وعصيد يعيش ويفكر ويكتب في دولة امير المؤمنين وحامي الملة والدين ووزارة الاوقاف وماينتسب اليها العدد الكبيرمن خيرة علماء المغرب وزد على ذلك علماء اجلاء مستقلين وغيرهم من اسا تذة ومفكرين ويعد ذلك بالالاف اليس هم من لهم الحق وعندهم الكفاءة العالية ليردوا على امثال عصيد بنفس الطريقة وبنفس المستوى او يزيد من الحكمة والموعظة الحسنة ثم وما سر كتباتك الاخيرة اليس هروبا من المشاكل التي قسمت المسلمين الى قسمين فى مدينتك وفي مسجدك بسبب فتاوك التحريضية ضد من لايتفق مع افكارك فاللهم لا تاخذ نا بما فعله السفهاء منا. انشري يا منبر من لامنبرله.
112 - Lion s south الأحد 02 فبراير 2014 - 12:25
Je pense en a besoin a quelqu un . Pour donne ce "fkih de couscous" lessons d historique marocain, et aussi l enciente de tamazight la 1ere langue de people marocain, parce que j observe que ce "fkih" a un manque dangereux au niveau de ses informations ,
113 - Yassin islam الأحد 02 فبراير 2014 - 19:30
On a besoin a quelqu un , qui peut donner des lessons d historique marocain ce "fkih de couscous" , et aussi exprime le l enciente de l original et le 1ere langue "tamazight" dans ce paye , parce que j observe un manque au niveau des information de ce fkih
114 - Yassin eagle of north الاثنين 03 فبراير 2014 - 00:30
We are morocains united, one hand against merchants of relegion and black baths , nous somme une main contre les poupers d arabie saudite dans notre paye
المجموع: 114 | عرض: 1 - 114

التعليقات مغلقة على هذا المقال