24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  3. الحكومة الإسبانية تطلب تنظيما مشتركا مع المغرب لمونديال 2030 (5.00)

  4. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  5. مسيرات المولد النبوي .. عادة شبابية طنجاوية تمتحُ من إرث الأجداد (5.00)

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لا حول ولا قوة للعلمانية أمام الشرائع اليهودية، المسيحية والإسلامية

لا حول ولا قوة للعلمانية أمام الشرائع اليهودية، المسيحية والإسلامية

لا حول ولا قوة للعلمانية أمام الشرائع اليهودية، المسيحية والإسلامية

قد يقهقه المسلمون، تفويجا على أنفسهم، عند سماع الخبر الأخير الذي وصلنا من إسرائيل : حلفاء الوزير الأول السياسيون يتهمونه بعدم احترام الملة اليهودية إذ تجرأ على مباركة علاقة حب بين ابنه وطالبة نرويجية لم تعتنق اليهودية (بعد؟). لكنه من شأن هاته القهقهة أن تتحول إلى إبتسامة صفراء إذ لا يسع أي مسلم غير منافق إلا الإعتراف بأن الشريعة الإسلامية ورثت عن آل إبراهيم وموسى نفس التمييز ونفس التفرقة “العنصرية” على أساس الملة أو الدين.

وقد يعتقد قليلو التمحيص أن المسيحية علمانية منذ نشأتها وأنها تجاوزت ذلك الميراث التوحيدي اليهودي بمجرد رفعها للشعار المشهور : “لتردن لقيصر ما لقيصر ولله ما لله”. الحقيقة التاريخية تخبرنا أن مطاردة المسيحيين من طرف أباطرة الروم دامت ما يزيد على ثلاثة قرون لأنهم لم يعترفوا بأي ولاء لقيصر ولأنهم اعتقدوا، كأمم وكفرق أخرى، أن الملك كله لله، لا شريك له. إضافة إلى ذلك كان المسيحيون يتناكحون فيما بينهم ليتكاثرعدد طائفتهم.

وقريبا منا نعلم أن الدولة الفرنسية الحديثة لم تتمكن من إرساء وفرض القواعد المشرعة للمواطنة، مكان الأنتماء إلى الطائفية ذات التمييز العنصري بين بني البشر، إلا بعدما أجبر نابوليون اليهود على إلغاء قوانين شريعتهم الخاصة بهم والتي كانت تضمن لهم التناكح والتناسل فيما بينهم، كما هو عليه الحال، لحد الآن، بالنسبة للمتشبثين بشريعة الإسلام رغم تواجدهم وعيشهم في كنف الفرنسيين منذ عدة أجيال. لم يقدم أي ممثل للمسلمين بفرنسا أو بأوروبا ولا أي مفت من أصحاب الفتوى بالعالم أسره أن يتبرأ من التمييز العنصري الذي يحرم المسملة من الزواج بغير المسلم.

كلنا نعلم إذن أن ديانات التوحيد لا تعترف بالمساوات بين بني البشر ولا تعتبر غير المومنين بها كمواطنين مساوين لأهلها وهي بالتالي لا تسمح بالتزاوج معهم. لكننا نعلم أن التاريخ لا يرحم : لقد تولى شعب الله المختار وحلت مكانه إمبراطورية متعددة الديانات قبل أن تحل محلها إمبراطورية بيزنطية مؤيدة بالمقاتلين المسيحيين وبـ”روحهم القدس”، قبل أن تجبرهم على الجلاء، ولو بشكل مؤقت، أمة ما زالت تعتقد أنها خير ما أخرج للناس. ولربما، لربما، يومن كثير من القراء أن اليهود قد غلبوا ولكنهم بعد غلبهم سيغلبون. (كل القراءات مسموح بها تاريخيا).

ولنترك الإسرائليين لعنصريتهم ولنرجع إلى أفضل ما أنتجته قريحة المسلمين والعرب في الأيام الأخيرة. فما الذي اتفقت عليه نخبة المنتخبين من نواب الشعب التونسي يا ترى ؟

1 - الدولة دينها الإسلام. وكأنما يمكن لهاته الشابة فتية يمكنها أن تتحجب قبل دخولها المسجد لتصلي من وراء حجاب (ستار ثاني)، بعيدا عن الرجال. وكأنما رجال المسلمين أعداء لها ووحوش ضارية لا يسعهم سوى الإنقضاض على كل امرأة صلت بنفس المسجد دون عزلها بستار.

2 – الدولة راعية للدين. وكأنما السماوات ودياناتها على وشك الإنهيار وأنها لم تؤكد لنا أنها هي الراعية والحامية والواقية لبني البشر من غضبها، من شحها وقحطها، من زبانيتها ومن الناطقين والقتالين باسمها !

3 – لا يمكن لأي تونسي لا يومن ولا لأي تونسية لا تومن بالإسلام أن يترشح أو تترشح للإنتخابات الرئاسية. وبما أن حرية الإعتقاد مضمونة من طرف الدستور التونسي الجديد فإنه لا يسعنا إلا أن نذكر التونسيين الذين لا يفهمون معنى حرية الإعتقاد هاته بقولة فورد المشهورة في العشرينات من القرن الماضي : يمكنكم أن تقتنوا سيارة فورد من أي لون شئتم إن كان اختياركم هو اللون الأسود. فاختاروا أيها المسلمون التونسيون أي عقيدة تفضلون دون قهقهة ولا ضحكة صفراء !

فالمسلمون كبني عمهم اليهود ما زالوا يتخبطون في تناقضات شريعة ورثوها عنهم وما زالوا لم يقرروا بعد تغيير ما بأنفسهم ليستجيب القدر لتطلعاتهم للمساوات، خارج الطائفية الدينية المميزة بين بني البشر منذ حقبة التأسيس من طرف إبراهيم وموسى ومن ورثهما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - مغربي السبت 01 فبراير 2014 - 21:34
برافوووو اخ محمد باسكال حيلوط اسمك رائع .
سبب فشل العلمانية في الدول الاسلامية هو خوفها من سلطة الاسلام و فيتو التكفير و القتل الذي يرفعه الخصم ضدهم , مما جعل العلمانيين رغم عقلانية افكارهم يلجؤون الى النفاق و عدم وضوح الخطاب و الخطاب الغير واضح لا يصل ابدا خاصة عندما تستفحل الامية الابجدية و الفكرية في اوساط المخاطب .

هذا ما نحتاجه اليوم علمانيون يملكون الجرأة في انتقاد العيوب و ليس باللف و الدوران حولها .
2 - marrueccos السبت 01 فبراير 2014 - 21:47
دستور تونس بني على إتفاق الباطل وما بني على باطل فهو باطل ! إسرائيل تؤكد على يهوديتها وتطلب من منظمة التحرير الفلسطينية ( بصفتها الممثل الوحيد والشرعي للشعب الفلسطيني ) الإعتراف بيهودية إسرائيل ! لا ينتظر المغاربة وهم من واجهوا عبر تاريخهم الطوييييل الحروب الصليبية بشكلها العلني والخفي أن يأتي غيرهم ليشرح لهم بنية المجتمع الأوربي الرافض للعضوية التركية داخلها ! فالمغاربة يقرأون بين الأسطر وليس ما ما يقدم لعموم العوام !!!!!!!!
الفصل شتاء والبياض يعلو قممنا وسماءنا غائمة فلا تعطي للمغاربة إنطباع أنهم يعيشون داخل مكة المكرمة فساكنة هذه الأخيرة قرشية في نواتها الصلبة والقرشي من قرش يأكل ولا يأكل !!! وهو إسم على غير مسمى فعدم إغارة القبائل على قريش يكفله البيت الحرام فقط !!! فإتخذه القرشيون محفزا للإغارة على القوافل والهروب والإحتماء بالبيت !!!!!!!!!!!!
الديمقراطية والعلمانية تجمع والأديان تفرق ومن يقول العكس فلن أحيله على تحالف الأديان فهذا مستحيل ! إنما أحيله على التقارب بين المذاهب الإسلامية ويربطها بواقعها !!!!!!!!!
3 - abdelali السبت 01 فبراير 2014 - 22:09
اللي فهم شي حاجة إهز صبعو. لم ٱفهم ولو جملة واحدة مما كتبه هدا الرجل
4 - zorro السبت 01 فبراير 2014 - 22:16
جات معاك الدوبل زيرو اسي باسكال ؟
حاول ابن عزرا تنقيح الشريعة اليهودية والمحافظة عليها وترسيخها لليهود فكتب بيده اسفار العهد القديم الخمسة فوقع بنفسه في تناقض للأحداث وكان يتكلم بلسانه كراوي للأحداث بضمير الغائب خلف النصوص المقدسة هدا التهور لابن عزرا لم يكن سوى نتيجة لهوس رجال الدين في فرض الشريعة وادخال المقدسات في السياسة ولبقاء الكهنوت مسيطر على الدولة والمجتمع لعقود متوالية غير مقبول الخروج عنه انتقلت عدوى القداسة للمسيحين واصبح رسل المسيح رجال دولة ودين بعهد المسيح لبطرس ان كل ما تربطونه على الارض يكون مربوطاً في السماء وقاد المسيحين الأوائل عصر الشهداء وتحولت مع الزمن روما الامبراطورية لكرس بطرس الرسول هكذا تزاوج الدين والسياسة عند المسيحيين وورث باباوات روما كرس بطرس وباسم السماء يتحكمون في حياة الناس وعقائدهم وبعد معركة العقل والدين في العصر الانوار انتصر العقل ونجحت الدولة الحديث في كبح جنون الكهنوت على المجتمع. لم يتغير الوضع في الاسلام فنسخ الشريعة اليهودية بقصورها وعجزها ورغبتها في السيطرة على الدولة والمجتمع واخضاعه لفهم رجال الدين بين متناقضين الحلال والحرام
5 - Marocain السبت 01 فبراير 2014 - 22:29
العلماني يقول فِيما رَآهُ وفهمه ولَمِسهُ وإجتهد في إكتشافه أما الفقيه كالأعْمَى يحكي عَمَّا سمعه فقط.من هم العلماء؟ أولائك الذين يعتمدون على اللسان المَذْهون لإعادة نفس الخطابات مع تحديثها بمستجدات سياسية تصب في تقوية القومية العروبية وضرب الحقوق الكونية للإنسان. أم أولائك الذين يصرفون مجهودات فكرية جبارة و أموال ظخمة في إكتشافات علمية من أجل كشف الحقائق و خلق مناصب الشغل والرِّزْق لمئاة الملايين من العائلات عبرالعالم. تحولون الدين من عقيدة تخصُّ الشخص وما يُؤمن به إلى قوانين صارمة تُؤَوِّلونها حسب ثقافتكم السلفية الرجعية وحسب حالتكم النفساني وتكوينكم الإديولوجي وتُبايِعون أنفسكم على أنكم حُماة لِالدين وفي غالب الأحيان تُقدِّمون أنفسكم على أنكم أنتم الدين نَفسُهُ وتريدون دخول عقول الناس بكل الوسائل.لماذا تحوم أفكاركم و أوامركم فقط حول الحريات الفردية ولا تقترح مشاريع إقتصادية كبرى ولا تتحدث عن البطالة ومشاكل الصحة والإدارة ولا تٌسمِعُنا شيئ عن الإختراعات العلمية الحساسة التي ترسم مستقبل العالم ومصير الأمم؟ أجسامكم تعيش في القرن الواحد والعشرين وعقولكم في غياهب الأزمنة الغابرة.
6 - نقلاً عن القدس العربي السبت 01 فبراير 2014 - 22:31
قال الشيخ أحمد العدوان الذي يعرف نفسه بأنه عالم إسلامي مقيم في لأردن عبر صفحته الشخصية علي “فيسبوك”،انه لا يوجد شئ في القرآن الكريم شيء اسمه “فلسطين”: كتب الله تعالى الارض المقدسة لبني اسرائيل الى يوم القيامة ، الاية 21 من سورة المائدة ، واورثها لهم بقوله تعالى ( كذلك وأورثناها بني اسرائيل ) سورة الشعراء 59، اقول للمحرفين عن كتاب ربهم القرآن الكريم من اين أتيتم باسم فلسطين يا كذابين يا ملاعين وقد سماها الله تعالى الارض المقدسة وأورثها بني اسرائيل الى يوم القيامة ، لا يوجد شئ في القرآن الكريم اسمه فلسطين ، اذا مطالبتكم بارض اسرائيل باطلا واعتداء على القرآن وعلى اليهود وعلى ارضهم وبالتالي لن تفلحوا وسيخزيكم الله ويخذلكم كونه تعالى هو الذي يدافع عنهم”.
واضاف الشيخ العدوان “الفلسطينيون قتلة الاطفال والشيوخ والنساء ، يعتدون على اليهود ثم يقدمونهم دروع بشرية ويختبئوا ورائهم ودون رحمة لاطفالهم وكأنهم ليسوا اطفالهم ، ليهموا الرآي العام ان اليهود يتعمدوا قتلهم ،
7 - Ahmed52 السبت 01 فبراير 2014 - 22:32
قلناها مرارا وتكرارا من هدا المنبر : الديانات السماوية الثلاث كما يحلو لاصحابها ان ينعتوها كلها حقد وظغينة وتمييز فيما بينها. ومن يقول العكس فهو كادب.

فالعقل والفكر والمنطق يضع على صاحبه، في الحالات الثلاث، السؤال التالي:

ادا كان مصدر الاديان الثلاثة الاه واحد كما يدعيه ابراهيم وموسى وعيسى ومحمد.

فلمادا فيها هدا التباين من الاحقاد والكراهية والعنصرية بين معتنقيها. ولمادا واحدة تقول لمعتنقيها "شعب الله المختار" والثانية بان "المسيح ابن الله"
والثالثة "خير امة اخرت للناس" وبان الله لم يلد ولم يولد.

هده التناقضات كلها تصب في منحا واحد ووحيد وهو ان مصدرهده الاديان لا يمكن ان يكون من منبع واحد. فمن -يهوه- الى -روح القدس- الى الله-

هده العلامات والتناقضات توحي بشيئ واحد وهو ان الاديان لم تاتي من السماء وانما هي من صنع البشر.

وشكرا على تقبلكم.
8 - elyoussi السبت 01 فبراير 2014 - 22:41
شكراً لك يا أستاذ ! لقد برهنت على حقيقة أن المعتنقين لإحدى الديانات الثلاث المذكورة يتسمون دائما بنزعة نبذ الآخر ، المُعتَقِد بشيء آخر أو غير معتقد أصلا، لا لشيء سوى لأن شخصيته غير قابلة للقولبة وفق فكرهم !
9 - zorif souss السبت 01 فبراير 2014 - 23:01
المشكل الأساس هو العادة و التقاليد فمثلا السرقة و الزنى نصوصها قطعية لكن لأحد تعايش أن يقطع يد أحدالسارقين أو أو يجلد أحد الزناة. و بالتالي لأحد يطالب بتطبيق هذه الأحكام لأن الجميع تطبع مع ذلك و قبله لأن الواقع فرضه.
10 - Agraw السبت 01 فبراير 2014 - 23:23
مقال ممتاز ومصيب. لكن الذين تخاطبهم هم حنطت عقولهم منذ أمد بعيد، دينهم جهلهم بل ربهم جهلهم.
11 - لماذا لا تنشر تعليقاتي ؟ السبت 01 فبراير 2014 - 23:27
ما الإسلام إلى قصص ورثها عن الثوراة و الإنجيل مع بعض التعديلات البسيطة، بل حتى فكرة "التوحيد" أخدها صلعم عن طائفة الحنيفية التى يقال بأن جد الرسول (عبد المطلب) كان زعيمها
1ء النفور من عبادة الأصنام، وتحريم الأضاحي التي تُذبح لها، وعدم أكل لحومها (شعائر يهودية)
2ء تحريم الربا (شعيرة يهودية )
3ء تحريم الزنا، وشرب الخمر، وحد مرتكبيهما (تحريم الزنا: شعيرة يهودية)
4ء قطع يد السارق، وقد أمر به عبد المطلب جد النبي
5ء تحريم أكل الميتة والدم ولحم الخنزير (شعائر يهودية)
6ء النهي عن وأد البنات، وتحمل تكاليف تربيتهن، وقد حدثنا ابن سعد في الطبقات الكبرى أن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل، كان يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته، أي (يئدها) : لا تقتلها وأنا أكفيك مؤونتها.
7ء الصوم
8ء الاختتان
9ء الغسل من الجنابة (الصوم والختان والغسل من الجنابة: شعائر يهودية)
10ء الإيمان بالبعث والنشور والحساب
11ء الاعتكاف في غار حراء للتحنث، في شهر رمضان، وعمل البر، وإطعام المساكين.

ببساطة، الإسلام هو عادات عربية تحولت إلى دين

* كتاب "الجذور التاريخية للشريعة الاسلامية" ل خليل عبد الكريم
12 - سيفاو المحــروﮔ الأحد 02 فبراير 2014 - 00:01
"الإيمان الديـــني هو الإصـــرار على البقـــاء جــاهلا في وجـــــه كـــــل
الـــــدلائـــــل التي تقـــــــول إنـــــــك جــــــاهل. " Shawn Mayson
13 - zak UK الأحد 02 فبراير 2014 - 00:38
Christianity was never identified as secular (i.e.if you don't believe in Jesus as son of God, you go to hell) . Christians embraced secularism after a long historical battle.Christians used to multiply, because
many died at birth and few made it to adulthood. If the Jews are the 'chosen people', then God is racist The God they invented)
The old testament is riddled with dreams and mythology (the sun standing still that Joshua complete his massacre- at a site that has never been located. Archaeologists didn't find any trace of the so called king Soloman's palace. religion arouses suspicion by trying to prove too much. all Abrahamic religions feature a prophet who comes to identify with the poor. when you read history you need to make the difference between myths and reality.
14 - ولله الحجّة البالغة.. الأحد 02 فبراير 2014 - 01:04
أشهد أن لا إلَـه إلاّ الله... وأشهد أنّ محمّداً رسول الله...
وأشهد أنّ الجنة حق.. والنّار حق.. والبعث حق كما الموت حق..
وأنّ الله بعث محمّداً بالحق.. وعيسى بالحق.. وموسى بالحق.. وإبراهيم وكلّ الأنبياء والمرسلين بالحقّ.. من كان يشكّ في هذا الحق فلينظر إلى نجوم المجرّة في السماء كيف خلقها الله أزواجاً.. ولينظرْ إلى إلكترونات المادّة كيف خلقها الله أزواجا.. والنباتات أزواجا.. وكل الكائنات أزواجا.. فقال الله تعالى:
..<< ومن كلّ شيء خلقنا زوجين لعلّكم تذّكّرون >>..
فمن أخبر محمّداً أنّ جزيئة الماء تتشكّل من 5 أزواج من الإلكترونات ؟.. وهل كان لمحمد المنظار le téléscope الذي اخترعه Galilée في القرن السابع عشر فشاهد به أوّل زوج نجمي في السّماء ؟.. والله إنّها لآية تزن الكون كلّه: ..<< ومن كلّ شيءٍ خلقنا زوجين لعلّكم تذّكّرون >>.. سورة الذاّريات 49..
ومن أخبر محمدا أن الأرض تتحرّك وليست ساكنة كما كان يظن الجميع وقت نزول الوحي فقال القرآن << وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمرّ مر السحاب صنع الله الذي أتقن كلّ شيئ>>.. فأنقذوا أنفسكم عبادَ الله...
15 - يوسف في الجب الأحد 02 فبراير 2014 - 01:05
اولا مرحباً بك كعربي تناقش معنا بعض القضايا ،والتي لم تحددها بالضبط ا مادا تريدمنا نحن الغاربة ?هل لديك انتقادات م او ملاحظات ?اعطنا. واحدة نحورحا، ونتيك بعشر من امتالها ،فما دخل تونس والموضوع ،فلها. أهلها أجدر. منا ومنك ،أهل مكة ادرى بشعابها ،ان اقصر الطرق بين نقطتين هو المستقيم ،فأوجز وما السؤال? ويقال ان السؤال الجيد ، نصف الجواب ،ماهو سؤالك ???
16 - zak UK الأحد 02 فبراير 2014 - 01:13
to no 11.
Usury (riba) was not allowed among the Jews . But if you are a Jew and you lend money to a non Jew you can charge them interest.
17 - said amraoui الأحد 02 فبراير 2014 - 01:13
ولكن ماهي العلمانية التي لا حول لها ولا قوة امام الشرائع السماوية؟ العلمانية لها تعريف واحد ,عند كل المفكرين,؟ فمقاربتكم للعلمانية والشرائع السماوية,؟يعني انكم تعتبرونها الحاد,كما اعتبرتم الديمقراطية (كفر) وكما اعتبرتم الاشتراكية (كفر),فكل فكر دخيل علينا يعتبر الحادا,اوكفرا,وهذا التخويف بسيف (الكفر) المخيف,استعمله الحكام العرب لاغراض سياسية,فتوظيف الاسلاميين,لمقارعة الاشتراكية(او الشيوعية), كان الهذف منه سياسيا هو اخراج السوفيات,بواسطة امريكا وحلفائها العرب,بتجييش الاسلاميين المجاهذين,لدحض(الكفار),؟ واعتبرتم الدمقراطية كفرا,لانها تعتمد على حكم الاغلبية,وليس حكم الله؟ وها انتم تعتبرون العلمانية (كفرا),لانكم تتعاملون مع النص القراني قلبا وقالبا ,في حين ان النضج الانساني الحالي يتعامل مع مضمون النص,اي ماهية النص وغايته, فاذا كان القران يحرم السرقة ويعاقب الفاعل بقطع اليد,فلما لا نحتفظ بتحريم السرقة,كمضمون, وغاية القران,ولكن مع استبدال الوسيلة التي قدلا تحصر في قطع اليد,وقد تكون بدائل اخرى للزجر؟وكذلك جلد الزاني(ة) ؟وهذا نوع من العلمانية,وهناك كذلك فصل الدين عن السلطة, وليس عن المجتمع,
18 - البيضاوي الأحد 02 فبراير 2014 - 01:56
في أي بلاد في العالم أروني عَلمانية تُطبَّق كما تخيَّلها منظِّروها ؟! فرنسا مثلا وفضيحة منع فنان كوميدي لأنه ينكّت على إسرائيل!!أمريكا أم الدول الإسكندنافية؟؟أم الصين؟ لا لا يوجد شيء إسمه العَلمانية هذه فكرة خرافية كالمدينة الفاضلة التي تخّيلها أفلاطون ..العَلمانية لا تجيب عن سؤال بسيط و واقعي:لماذا خُلق الإنسان أصلا؟أي ما الهدف من وجوده ؟ علينا أن نكون منطقيين حتى لا نتيه بين العبارات الرنانة والتهيئات الفارغة..لتطبّق العلمانية يجب أن يكون المجتمع ملحدا وهذا مستحيل الوقوع مادام للإنسان عقل يفكِّر.. المجتمع الإنساني يحتاج إلى العدل أكثر من حاجته لأي قيمة أخرى وهذا العدل هو الحلقة المفقودة في عقد المسار الإنساني
19 - عبده الأحد 02 فبراير 2014 - 04:35
موعدنا يوم تقولون ياليتنا كنا ترابا
نعم انا اخوفكم بالله من تخاريف افكاركم التي تتاله و تتغطرس و تابى ان تعترف ان لها حدا لاتقدر ان تتجاوزه فهما و استيعابا
اشهد ان لا الاه الا الله و اشهد ان محمدا رسول الله
تتشدقون بالحرية ثم تتراقصون على جثثت المسلمين و هم يقتلون على يد الظلام لمجرد دفاعهم عن حق الاغلبية في الاختيار
رغم انوف كل الحاقدين الراي للاغلبية اولا قبل ان نظمن حرية الاقلية
لما ترضى الاهة انفسكم بحق الاغلبية المسلمة طالبوا حينها بحقوقكم
اشفق عليكم لتسطح فكركم و رجعيتكم التي تحاول بعث الروح في صراع الغرب مع الكنيسة بلبوس شرقي
20 - مواطن الأحد 02 فبراير 2014 - 05:58
الصراع الاسلامي المسيحي كان في اوجه خلال عهد الامبراطورية العثمانية المسلمة في الشرق و بين التحالف الصليبي في اوروبا
فالاتحاد الاوروبي و المجتمع الاوروبي المتعصب لمرجعيته المسيحية رغم طبيعته السياسية العلمانية الا انه لن يسمح بانضمام تركيا المسلمة الى الاتحاد الاوروبي و قد قالها الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي انه لن يسمح و اوروبا المسيحية لن تسمح بانضمام تركيا دات 80 مليون نسمة من المسلمين الى اوروبا
حتى سياسيا و رغم علمانية الدول الاوروبية الا ان دولة متل فرنسا او المانيا لن تسمح برئيس مسلم ان يتزعم دولة اوروبية و حتى تركيا العلمانية لن تسمح لرئيس مسيحي ان يتزعم تركيا المسلمة
21 - AnteYankees الأحد 02 فبراير 2014 - 08:50
Pour ceux qui n'ont rien compris à l'écrit de notre bonhomme. Il suffit de savoir la base de ses pensées pour pouvoir en juger. Il était nativement musulman puis il a laissé sa religion pour se convertir en une autre dans le but de gouter à ce qui lui tombe entre les mains mêmes l’exploration de l'interdit. On peut imaginer ce qu'il a pu faire de ses orifices naturels pour ne pas dire qu'ils sont déchiquetés. Le pauvre campagnard a été pris par surprise sur ses valeurs natives pour être formaté malgré lui et bien sûr en exploitant sa fragilité adolescente. Donc, depuis de temps, il a commencé à critiquer la religion de ses ancêtres. Il a un site qui défend férocement la laïcité française la plus extrémiste. fin
22 - ديكارت الأحد 02 فبراير 2014 - 09:49
لدي صديق غربي متزوّج من مغربية كنا نتحاور في كل شيء وحينما نصل إلى الدين يحاول أن يؤثر في بكاثولكيته ولما يجد نفسه محاصرا بإجابات قرآنية لا يوفّرها له دينه يستنجد بالرد بأنه لا يؤمن إلا بما تصنع يديه! ومرّت سنين وتوفّي أحد أفراد عائلته وترك ثروة أتاني صديقي مشتكيا بأن إخوة زوجته يتماطلون في إعطاءها حق الإرث وأردف قائلا أترك المسألة بيد الله وهو الذي سينتقم !
أجبته ولكنك قلت بأن لا تؤمن بالله فارتبك مرددا إذا أردت أن تظل صديقي فلا تكلّمني هكذا!
هذه واقعة سردتها لأبيّن أن الإنسان لما يأخذ منه العجز و قلة الحيلة يستنجد بقوة الله تعالى وللإشارة فإبن هذا الشخص مسلم ملتزم ..
23 - AnteYankees الأحد 02 فبراير 2014 - 10:40
فالمسلمون الذين تنكروا لإخوانهم و أتخدوا اليهود أحبارهم ما زالوا يتخبطون في تناقضات مع التشريعات السماوية وتراهم ما زالوا لم يقرروا بعد تغيير ما بأنفسهم ليستجيب القدر لتطلعاتهم، يحاربون الله و هو ليس بغافل عنهم. ظانين انفسهم خارج التغطية الإلهية و أنهم مميزين من بين بني البشر. اللهم أرينا فيهم إحسانك.
24 - andam الأحد 02 فبراير 2014 - 11:38
لا يظركم من ضل اذا اهتديتم
لاحول ولا قوة الا بالله
25 - زغلول امخار الأحد 02 فبراير 2014 - 12:12
الى الرقم 14
و غيره من اتباع زغلول النجار <ومن كلّ شيء خلقنا زوجين لعلّكم تذّكّرون >

اولا: هناك ملايين الكائنات في الارض ليست عبارة عن ازواج (ذكر و انثى) و هي ما يعرف بالكائنات احادية الخلية و منها جميع انواع البكتيريا و الفيروسات و الجراثيم و منها ايضا النباتات مثل الطحالب و الدرنيات والنباتات الزهرية, و هناك ايضا حيوانات مثل:نمل الأمازون: الذي يتكاثر من خلال استنساخ الملكات لانتاج اناث متطابقات جينيا, و هناك ايضا انواع من الاسماك مثل خيار البحر Stichopus horrens و اسماك الشعاب المرجانية wrasses و clownfish و كائنات اعماق البحار, دون ان ننسى الحيوانات الثنائية الجنس او الخنتى مثل الحلزون و دودة الارض...الخ

ثانيا: لماذا تكدب اين جاء ذكر جزيئات الماء او الكترونات في الآية؟
و بما ان القرآن فيه كل هذه العلوم لماذا تركتمونا في الجهل منذ 14 ق و تركتم الغرب يسبقنا اليها و لم تخرجوها لتستفيد منها البشرية؟
الشيخ المسلم يمضي حياته منذ الطفولة حتى الشيخوخة يحلل و يشرح و يفصل القرآن و لا واحد منهم خرج لنا بهذه العلوم كل ما خرجوا لنا به حتى الان هو علوم النكاح و الجماع و الرضاع...
pub svp
26 - AnteYankees الأحد 02 فبراير 2014 - 12:27
Des conseils à suivre pour faire parler de vous si vous avez un problème de sentiment d'infériorité qui peut vous conduire vers la touche d'une société sélective. Cette exclusion est due par exemple votre carcasse impassible, votre phonétique qui est flagrante pour la dissimuler, vous avez des difficultés d'adaptation au milieu ou vous appartenez à une caste galeuse? Vous devez suivre une procédure dictée par les ennemis de la religion musulmane qui sont évidemment les sionistes. À remarquer aussi que les exclus déviés sont accueillis à bras ouverts par les ennemis de la religion musulmane. Bien que la procédure semble simple, mais il ne faut pas oublier que l'acharnement avec lequel il faut maintenir la pression d'attaque sans relâche de l'islam dans ses préceptes fondamentaux des révélations coraniques qu'on ne puisse leur trouver d'explication logique. Bien que le croyant ne doive pas tomber dans le piège tendu qui consiste à discuter son dogme avec les non-croyants. fin
27 - عبد العليم الحليم الأحد 02 فبراير 2014 - 14:01
بسم الله الرحمان الرحيم

Ahmed52


قلت:

"فالعقل والفكر والمنطق يضع على صاحبه، في الحالات الثلاث، السؤال التالي:

ادا كان مصدر الاديان الثلاثة الاه واحد كما يدعيه ابراهيم وموسى وعيسى ومحمد."

وبعد كلام قلت:

"هده التناقضات كلها تصب في منحا واحد ووحيد وهو ان مصدرهده الاديان لا يمكن ان يكون من منبع واحد. فمن -يهوه- الى -روح القدس- الى الله-

هده العلامات والتناقضات توحي بشيئ واحد وهو ان الاديان لم تاتي من السماء وانما هي من صنع البشر."


سيكون استنتاجك صحيحا اذا أثبت ان ابراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله وسلم متفقون على ومقرون بالتناقضات التي ذكرت

وكذلك اذا اثبت ان اتباعهم ما زالوا على ما تركهم عليه رسل الله الكرام عليهم افضل الصلاة والسلام
28 - ahmed الأحد 02 فبراير 2014 - 15:08
الى صاحب النص.
الاسلام. هو الحل لكل مشاكلنا وليس العلمانية والمسلمون يعضون على هذا الدين الحق ليتبثوا على الحق فالقران هو نورنا والسنة منهاجنا فلسنا بحاجة لكلام العلمانين و الملحدين و الحاقدين على الديانات الثلات
فادا اردت ان تتكلم عن الطمقراطيية وحقوق الانسان. اقرا عن سيرة الانبياء. و عن سيرة الصحابة....وقارن ولك واسع النضر
29 - alber الأحد 02 فبراير 2014 - 15:59
العلمانية يا باسكال سفكت بالمسيحية واليهودية منذ زمن بعيد و لم يتبقى لها سوى الإسلام الذي يقف عائقا للنظام العالمي الجديد و مشروع الفتنة الكبرى للماسونية الصهيونية و هي فكرة شيطانية قديمة للسيطرة على العالم و مراحلها عديدة و دقيقة جدا، منها ما يطبق حاليا و منها سوف يطبق قريبا
فأنتم تحاولون إقناع الناس بأن كل الأديان خاطئة و أنكم وجدتم الدين الصحيح للعالم و هو الدين(اللاديني،الشيطاني،الإلحادي،الدارويني،المادي)
30 - zak UK الأحد 02 فبراير 2014 - 16:01
The three religions are the product of man. Rome's official religion in the fourth century was 'sun worship' the cult of 'sol invictus'(the invisible sun) .But Christians were outnumbering the cult; which, threatened Rome. Constantine who was himself pagan. But a business man , decided in around 325AD to unify his empire under one religion: Christianity. By fusing some pagan beliefs into Christianity, such as the 'sun' became the son of god. the oneness (Tawhid) wouldn't have worked , because the pagans believed in many gods- hence the trinity. they also wanted to break up from Judaism , its mother. Islam came late and found the dinner already cooked.
31 - محمد باسكال حيلوط الأحد 02 فبراير 2014 - 19:01
جواب على سؤال 3 - عبد العالي

عفوا إن لم أفصح لما لمحت لسورة الروم دون شرح ما أريد قوله :
"ولربما، لربما، يومن كثير من القراء أن اليهود قد غلبوا ولكنهم بعد غلبهم سيغلبون."

غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْض وَهُمْ مِنْ بَعْد غَلَبهمْ سَيَغْلِبُونَ

يقول الطبري :

اِخْتَلَفَ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَته , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْأَمْصَار : غُلِبَتْ بِضَمِّ الْغَيْن , بِمَعْنَى : أَنَّ فَارِس غَلَبَتْ الرُّوم . وَرُوِيَ ... عَنْ سَلِيط , قَالَ : سَمِعْت اِبْن عُمَر يَقْرَأ " الم غَلَبَتْ الرُّوم" فَقِيلَ لَهُ : يَا أَبَا عَبْد الرَّحْمَن , عَلَى أَيّ شَيْء غَلَبُوا ؟ قَالَ : عَلَى رِيف الشَّام ...
32 - khalid الأحد 02 فبراير 2014 - 19:42
Dr. Jim Withers

طبيب الشوارع .. طبيب المشردين .. طبيب الفقراء .. ﻓﻘﺪ اﺻﺒﺢ ﻃﺒﻴﺐ
اﻟﺸﺎرع ﻣﻨﺬ 22 ﻋﺎﻣﺎ ً.. ﻳﺠﻮب ﺷﻮارع ﺑﻴﺘﺴﺒﻮرغ ﻟﻴﻌﺎﻟﺞ اﻟﻤﺘﺸﺮدﻳﻦ ﺑﺪون ﻣﺄوى ويمكّنهم من الدواء بدون مقابل. إنظروا إلى هذا السلوك إيها الملتحون هل سمعتم به في دولة إسلامية أو قام به ملتحي منكم ، ماعدا التوكل والبحث عن الولائم والزرود بإسم الدين .فما أتعسكم يامن سسم مجتمعنا . ما هي الإضافة التي ينتضرها منكم المجتمع . أهي تعبئة الشباب البريء وإرسالهم لتفجير أنفسهم ، في الوقت الذي ترسلون أولادكم إلى أحسن الجامعات العالمية. أنتم عالة على أنفسكم وعلى المجتمع والإسلام وكلما إزداد عددكم إزداد معه مشاكل المجتمع كزواج بدون عقد وزواج البيدوفيلي وترسيخ ثقافة الحريم وإستعباد المرأة ، وترسيخ الميز والطبقية. وإن كُنت غير مُحق فيما أقول .فأعطوني مثلا لبلد كثر فيه أمثالكم وإزدهر ولم يكن التخلف والجهل سيمته ؟؟؟
33 - فلان أومان الأحد 02 فبراير 2014 - 23:47
لا تغلطوا كثيرا في طبيعة إسرائيل فإن الدولة مستعمرة لأراضي الغير وقامت وتقوم بتقتيل وتهجير سكان فلسطين وربما تمنت ابادتهم وتذل من تبقى منهم كل وقت وحين. الحقيقة التاريخية التي حشيت بها أدمغة المتعاطفين معها مبنية على الوهم لا غير. اسألوا المنصفين من المؤرخين والعلماء واقرأوا ما كتبه الدكتور كمال الصليبي مثل "التوراة جاءت من الجزيرة العربية" وخفايا التوراة واسرار شعب اسرائيل. الارض المقدسة ليست في فلسطين وخزعبلات الدين اليهودي تتجلى في قراءة تلك الكتب وغيرها، وما زال العلماء يفتشون على الاماكن والتسميات الواردة في التوراة في فلسطين بدون جذوى لكها موجودة في عسير بكثرة. واسم القدس ليس هو القدس الحالية. إنهم يبحثون عن المعبد في غير مكانه لأنه ليس في فلسطين. يتبع..
34 - محمد باسكال حيلوط الاثنين 03 فبراير 2014 - 22:26
هذا جواب على تساؤلات فلان أومان -33

كتبت : " اسألوا المنصفين من المؤرخين والعلماء واقرأوا ما كتبه الدكتور كمال الصليبي مثل "التوراة جاءت من الجزيرة العربية" وخفايا التوراة واسرار شعب اسرائيل. الارض المقدسة ليست في فلسطين"

فهل نفهم مما قال به المؤرخ المنصف كمال الصليبي أنه من الأفضل أن يطالب الصهاينة بالجزيرة العبرية، عفوا العربية، لينزحوا من أرض فلسطين ؟؟
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال