24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  2. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  3. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  4. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | رسالةٌ إلى وزير "الشوكولاتة"

رسالةٌ إلى وزير "الشوكولاتة"

رسالةٌ إلى وزير "الشوكولاتة"

تحيَّة بطعمْ الخبز الأسمر، فِي أفواهٍ لا تملكَ ثمنَ الشوكولاتة،

لطالمَا نأيتُ بنفسِي عنْ "الشوكولاتة"، لوجعٍ فِي أضراس العقل، يتأجج متَى ما وضعتها فِي فمِي، لكنْ أجدنِي اليوم مضطرًّا إلى أنْ أقربهَا، وَأكتبَ لك، عنْ ذَاكَ المذاق، الذِي باتَ مرًّا، من كثرة ما غلتهُ الصحفُ، ونأتْ الحكومة عن سخونته بإدخاله ثلاجَة "البراءة"؛

لستُ أتهمِكم، سيادة الوزِير، ولا أنَا من جحافل من يحُوكون المؤامرات نيلًا من رصيدكم المؤثل؛ لكنْ هبنِي بعضًا، من سعة الصدر، لأتساءلَ من ضفَّةٍ أخرَى، لا زلتُ أسمعُ فيها من يستغرب "هلْ ثمَّة حقًّا قطعُ شوكولاته بالملايين، وإنْ بالسنتِيمات"؟

يقول المثلُ السائر إنَّ لا دُخَان بدون نار، وفي عرفِ ما ألفناه من ساستنا بالمغرب، ما يصعدُ من دخان، هو ما علَا من عود الثقاب فقطْ، دخان كومة الحطب المتقد، قدْ يكون صرف إلى وجهةٍ أخرى؛

لا أخالك، الوزير المحترم، فِي حاجةٍ إلى تذكر قصص الاستقالات التِي أكرهَ وزراء فِي دولٍ محترمة على تقديمها، فقطْ لأنَّهمْ شربُوا كأسَ عصيرٍ على حساب الدولَة، أوْ هم استخدمُوا هاتف الخدمة، فتلكَ قصصٌ ملَّ النّاس سماعهَا، وهيَ أقربُ إلى النكتة في المغربِ منها إلى مواعظ الديمقراطيَّة والنزاهة؛

لكنْ دعنِي أتساءل، ولَوْ من باب الافتراض، على اعتبار أنَّ الحكومة التِي يتزعمُها حزبٌ اعتبر التصويت لصالحهِ فرصَة لإنهاء الفساد يخشَى تداعِي الائتلاف الهش، والوقوع في سيناريُو مماثل لما حصل مع شباط؛

هلْ كانَ طعمُ الشوكولاطة ذَا لذَّة، والقطع الثمينَة تذوبُ على اللسان، فيما 7 ملايين من أشقائنَا المغاربة، يعيشون تحت خط الفقر، وفقًا لما أوردته مؤسسة أوكسفام الدوليَّة، يسعدُون إنْ هُمْ أمَّنُوا كسرةَ خبزٍ تخرسُ أمعاءَهمْ، وتذرهُمْ واقفِين، لكنْ وقوفَ الإباء، وإنْ عدمُوا مالًا، واقفُون لأنَّ ضميرهُمْ يخلدُ إلى النوم، متمَّ النهار، لا وخزَ يؤلبه؛

قدْ يكُون كلامِي ضربًا من ضروب الشعبويَّة، كمَا قدْ يكون المشيرون إليكم بالأصابع، قومَ حاسدِين، ودُّوا لوْ أمسكُوا حقيبتكم، واقتعدُوا كرسيكمْ الوثير، لكنهم لمْ يبلغُوا ما تمنَّوْا؛

وأنتمْ تعبرُون شوارع الرباط، التِي لا محِيد لكمْ عن قطعهَا، لا أدرِي إنْ كنتم، سيادة الوزِير، لمحتُم يومًا من نوافذ سيارتكم، جحافل المتسولِين، وجياع البطون، والشيوخ المرتعشِين بردًا، بعضهمْ يجتاح القمامة بحثًا على ما يسُدُّ الرمق؛

نعلَمْ أنَّ أيامَكم صعبَة، بعد خروج الفاتورة المثيرة، لكنَّ أيَّام كثيرٍ من مغاربتنا أصعب السيد الوزير؛ المغاربة الذِين جبتْ الدولَة من عرقِ جبينهم الدرهم ونظيره، حتَّى التأمَ في خزانتهَا 33 ألف درهم بالتمام والكمال، تعادلُ، على اعتبار أنَّ من عاملات النظافة من تقبضُ 6 مائة درهم لا أكثر في الشهر، رواتب 55 عاملةً نظافة، تقضِي يقضين أيَّامهُن، بين مراحيض الوطن، لإتلاف أدراننا الخافيَة، مبلغُ يبدد في هدية بسيطة وأكواب فضَّة، يا سلام، لكأننا في قصور الخلفاء وقدْ غنمُوا الغنائم؛

بيدَ أنَّ لا حرجَ عليكم السيد الوزير، لأنَّ ما رميتمْ، به، (لا زلنَا في طور الافتراض دائمًا) طبيعيٌّ، والطمعُ من طباع الإنسان، ما لمْ يجد قضاءً يردعه، ويردهُ عند الأصلِ ماثلًا فِي تعففها عما ليسَ في ملكها؛

ولأنَّ الحزبَ الذِي يديرُ ائتلافكمْ الحكومي، يقدمُ نفسهُ ذَا مرجعيَّة إسلاميَّةٍ، وما يفتأ بنكيران يحملُ سبحةً في يده يذكرُ بها الله، أردتُ أنْ أختمَ رسالتي إليك وإلى رئيس الحكومة المحترم، أذكرهُ فيه بقصَّة أعلم أنه ذُو درايةٍ بها؛

"يحكَى أنَّ سيدة كانتْ تسمَّى المخزوميَّة، دأبتْ على جحدِ أشياء تستعيرهَا، فأمر النبي "ص" أنْ تقطع يدها، ولأنَّها كانتْ من بنِي مخزُوم؛ أشراف قبائل العرب. استعانتْ قريش بأسامة بن زيد ليتشفع لها عند الرسول "ص"، ومَا كانَ إلَّا أنْ أنكرَ عليه فعله، وقامَ يخطبُ في الناس "أيها الناس؛ إنما أهلك من كان قبلكم، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وايم الله، لو أنَّ فاطمة بنت محمد سرقت، لقطعت يدهَا".

ختامًا تقبلُوا فائقَ منى العدل؛

سلا في: الثالث من فبراير 2014

https://www.facebook.com/syphax.tassammart


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - zorif souss الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 01:06
المغرب كله يسير بالحلاوة و قد أصبح فعلا أحلى بلد في العالم.
2 - dance avec les loups الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 01:23
اقل فضيحة في الدول التي تخدم حكوماتها شعوبها تهوي بها الى الاستقالة بعد المساءلة
اما في الدول التي يشتغل الشعب موظفا بسيطا عند الحكومة فالفضائح من اسباب الترقي والتقرب
اعجبني مقالك سي هشام
3 - ثائرة الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 02:05
شكرا لك ايها الصحفي الجليل, انا من محبي مقالاتك لانها تعكس حسا وطنيا وغيرة على هذه البلاد التي عوض ان ينقذها وزراء ال"عدالة و التنمية" يغرقونها
يتسترون على الفساد

لايعاقبون المفسدين

ويقولون لنا في مغربنا ازمة

ويقولون لنا يجب ان تصبروا و تتعاونوا معنا

والله انكم سرطان هذه البلاد

وقد اكلتم جسده و نخرتموه

حسبنا الله و نعم الوكيل

الساكت عن الفساد فهو مفسد ايضا

وبنكيران و زمرته فاسدون لانهم يسكتون عما يقع

و الفقهاء فاسدون لانهم لا يحركون ساكنا(لا يتحدثون الا اذا تعلق الامر بغرف النوم و الجنس و المراة)

و المثقفون جبناء لانهم هجروا هذه البلاد و تركوا الشعب في مخالب السرطان

و "الفنانون" فاسدون لانهم يغنون الفواحش في كليبات عاهرة

و "القضاء" فاسد

و "الامن" فاسد

و الدرك فاسد

و التعليم فاسد

و الاطباء فاسدون اغلبهم جزارون

و اصحاب البلديات حدث و لاحرج

يؤلمني قلبي لما ال اليه بلدنا

لااله الا الله محمد رسول الله,
انا لله و انا اليه راجعون
لطفك بنا يا الله
4 - mohamed bm الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 02:08
لمهم لكتسجل سجل هده لا يمكن بناء مجتمع سليم أو بالأصح أسهل معيار لمستقبل مجتمع هو طبقة لحازقة أي تحت لمجتمع حرف ز بلفرنسية حرف ي بلعربية، خنقتيها لتحت بأي وسيلة كفكرت تعليم مثلا المملكة المغربية أحسن نمودج تفلاو على لفقراء و ضعفاء و أوهموهم أن حلهم الوحيد للعيش
الكريم لا أقول يتغناو أو يسيرو لبلاد ،نتكلم هنا عن الضروريات أي الحاجات الغريزية لعند لحيوان لأكل شرب لهندام و سكن و زواج و ولد واحد أو جوج على أكبر تقدير لمرتبطة بلعمل بدون عمل أو تعويض إجتماعي بحال لفلوروب أو كندا لا يمكن أن يعيش الإنسان حتى كالحيوان،تحكم و آستغلال هده نقطة من أجل تقليص نفقات العمومية أيا كان سبب يعني أن لمجتمع كيكل فراس لمال
فسوس يتنبأون أن أي مول لحنوت لقاس راس لمال أي بدا كيستهلك راس لمال فمصيره الإفلاس أي سيزي كالمملكة المغربية حاليا تنتج أسباب فشلها بيدها كل سنة تؤخرها أكثر،
5 - pirequelechocolat الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 08:33
le chocolat a été consommé et ce n'est rien devant le cri de ce jeune sur ce site hespress ,qui dit avoir perdu sa dignité d'homme pour avoir été violé par un flic à fès,
d'abord la dignité de ce jeune dont la réaction future est imprévisible sur sa personnalité,
le pjd arrivé à la tete du gouvernement pour dit-il faire le ménage, a plongé le pays dans la vie chère ,
alors le pjd va-t-il agir pour défendre ce jeune homme violé,
chocolat consommé,jeune homme violé!le pjd n'est pas là!
6 - عبد المجيد الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 09:07
أنصحك بالاستقالة تنال بها أجرك وأجر من يحدو حدوك من ناهبي مال الشعب والمخلين بخدمة الوطن.
7 - ابراهيم مردتني الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 10:32
قد قلت وأحسنت القول أيها البارع، لم أعرف، بأيهما أعجبت أبالمعنى أم بجميل البيان، وجودة الأسلوب.

لا حرمنا الله من بديع كلمك، وثاقب رأيك.
8 - Mounir الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 11:10
لم نعد نفهم شيئا هذه الأيام، وإذا كان أحد يفهم أفضل منا، فالمرجو أن يفيدنا ويحلل لنا هذا العبث الذي يسير فيه المغرب في وقت كنا نتوقع فيه أن يكون العقل حاضرا بقوة، فصرنا نرى العته والخبل.
لا نعرف أيضا أين ذهب المثقفون والفنانون. ويبدو أنهم يحسون اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بقيمة الصمت، مع أن المناداة بالإصلاح والانضمام إلى صفوف الشعب لا تحمل في طياتها أية مغامرة.
لا نفهم أيضا موقف العلماء من موجة المطالبة بالإصلاحات، وكل ما سمعناه كلامٌ من هنا وهناك من أشخاص تعودوا على إصدار فتاوى غريبة، مثل مضاجعة الرجل لزوجته الميتة، بينما لم يتكلموا بالمرة عن أنظمة تضاجع شعوبها الميتة التي تم قتلها بالفقر والجوع والحاجة. أفهمونا أيها العلماء، الذين تصفون أنفسكم بكونكم خلفاء الله في الأرض، لماذا خرست ألسنتكم وكأنها قطعت من جذورها وتركتم الشباب لوحده في الساحات يأكل عصا المخزن. أنتم أيها العلماء الذين حملكم الله مسؤولية كبيرة في مواجهة الظلم ومقاومة المفسدين والطغاة، ماذا تفعلون بالضبط في هذه اللحظة التاريخية؟
نحن لا نفهم شيئا، وإذا كان هناك من يفهم فليفهمنا.. وأجره على الله.
9 - عبدالرحيم الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 11:29
شكرا للكاتب . الحياة قصيرة وتافهة ,سراب,قبض الريح كما يقول الوجوديو- ويزيد من تفاهتها وتعقيداتها تصرفاتنا اللا مسؤولة-
10 - ميدو الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 17:13
كتبت كل شيئ، وعين الصواب وأخطأت في حق النبي حيمنا اختزلته في ص لا تكن بخيلا واكتب صلى الله عليه وسلم. مشكورا على غيرتك
11 - younes الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 19:04
ثعليق ممتاز و منطقي للأخ هشام. بحيث من يسرق 33000 درهم من الشكوﻻطة يمكنه سرقة المﻻيير. وما خفي أعضم. كفى من الفساد ايها الفاسدين، انكم جوعتم الشعب، كفى من الكدب و النفاق. كيف يمكن لهدا الشعب ان يصدق تصريحات هده الحكومة، البارح السيد مزوار متهم بالفساد عن العﻻوات مع بنسودا واليوم اصبح وزيرا غي الخارجية. كفى من الضحك على ذكاء المغاربة. راه عاقوا بكم
12 - Ahmed52 الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 21:05
الى صاحب الثعليق رقم 3

"لم نعد نفهم شيئا هذه الأيام، وإذا كان أحد يفهم أفضل منا، فالمرجو أن يفيدنا ويحلل لنا هذا العبث الذي يسير فيه المغرب الان".

لانهم يستحمروننا ويستبغلوننا ولا يتخدون اي اعتبار للانسان المغربي الامي الخرافي المتسول ووووووو. اظن انهم في قرارة نفسهم وجلساتهم هكدا ينعتوننا.

- التصريح الاول لصاحب الشكلاطة : لا علم لي او مسؤول سامي في الوزارة قام بدالك دون علمي،
- التصريح الثاني لم اشتري شكلاطة ولم احتفل بعقيقة،
- الوزير الجديد يقوم بتحقيق،
- مكتب حزب وزير الشكلاطة يجتمع للنظر في المسالة فيغيب الوزير المحقق في الامر.
- رئيس الحكومة يطلب تقريرا في الموضوع ولا نعرف هل تم دالك ام لا.
- يجتمع مرة ثانية حزب وزير الشكلاطة فيتم تبرئته بالاجماع حتى من طرف الوزير الدي كان معهودا له بانجاز تحقيق في الموضوع.

افهمت يا صديقي؟ هكدا الشفافية وتسيير الشان العام والا فلا.

يا ليتهم اكلوا الشكلاطة ولم يستهزؤوا بنا الى درجة الاستحمار.

وشكرا يتبع.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال