24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  2. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  3. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

  4. حالات كورونا الجديدة بين 9 جهات .. إصابات مدينة طنجة في الصدارة (4.00)

  5. أعلى حصيلة يومية من إصابات "كورونا" بالجزائر (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | انتخابات كَلْبِيَة

انتخابات كَلْبِيَة

انتخابات كَلْبِيَة

يظل المشهد الانتخابي في المغرب دائما، موضوعا لفرجة موسمية نادرة، بالنسبة لمن يهوى التملي في الظرفية من زواياها "الطريفة".. ففجأة يُصبح "كحل الراس" على قيمة عددية، يتهافت عليها مُرشحون، ينفضون كل اعتبارات الاحتراز والنفور، من بني جلدتهم، وينزلون إلى الناس حيث هم، في الأزقة والحواري والمقاهي.. وكل يتغنى ب "محاسن" التصويت عليه. التقيتُ مؤخرا وبمحض صدفة، في أحد المقاهي، بأحد هؤلاء المرشحين.. تحدث على سجيته، غير ملتفت إلى هويات المتلقين، ومدى معرفته بهم.. وللحقيقة فإن كلامه لم يكن يخلو من "منطق".. قال بصراحة لمن حوله، وكانوا في معظمهم، شباب "مُؤثرون" في دوائرهم الانتخابية: "السياسة مصالح، وأنا أعرف أنكم في حاجة إلى دعم مالي، إنني مُستعد لمنح كل واحد منكم 2000 درهم لتعقدوا لي لقاءات في بعض منازل دوائركم". مُرشحنا الذي انتمى مؤخرا فقط، لحزب "نبتة" تُقرن بالبندقية، في الأدبيات النضالية للشعوب المُحتلة، وحصل ب" الفور يا الشيفور" على رأس اللائحة، لا لشيء، إلا لأنه إطار كبير في إحدى الوزارات، لديه "طموح" يتجاوز الحصول على مقعد مستشار، بل يريد "خلافة" أحد عرابي الانتخابات الجماعية، في حزب "العدالة والتنمية" هو (موح الرجدالي) على رأس المجلس البلدي لمدينة "تمارة".. لذا فإن الرجل يُشهر كل "عتاده" ليظفر بمفتاح كنز "علي بابا" قبل رهط الأربعين حرامي.

 ليس من شك أن مثل هذه "الأدبيات" الانتخابية، تتكرر في شبه مونولوج بصيغة الجمع، على امتداد رقعة البلاد. وهي فرصة نادرة لمحترفي "موسم" الانتخابات، كي يقضوا بعض مصالحهم الآنية المستعجلة، ذلك لأن "سبعة أيام الباكور" سرعان ما يطويها الزمن الدَّوار.. ونصيب كل واحد، رهين بمدى شطارة التفاوض على "خدمة" مُلحة، رهينة بظرفية زمنية،  قصيرة وعصيبة.

وإذا ما وسَّعنا دائرة طُرف (جمع طُرفة) الإنتخابات أكثر، فسنجد مثلا كيف تحول "مول التراكتور" فؤاد الهمة، إلى رجل خِطابة مفوه، يُحاكي أشهر خُطباء الرومان القُدامى "شيشرون".. يرمي الاتهامات في كل الاتجاهات، عبر ربوع البلاد، شرقا وغربا، شمالا وجنوبا، ندد مثلا في مدينة الحسيمة، بمستعملي الأموال في الانتخابات، لكنه لم يلتفت حينها حواليه، ل "يكتشف" أن "المناضلين" الذين "يتمنطق" بهم في المعركة الإنتخابية، جلهم ذوو سوابق مشهودة، في استعمال المال والنفوذ، للظفر بمساراتهم السياسية، سواء في الانتخابات البرلمانية أو الجماعية.. وعلى كل حال، فإنهم لن يستمعوا لعنتريات "رئيسهم" الجديد الهمة، ذلك لأنهم يعرفون بحكم "التجربة" أن ذلك مجرد كلام للاستهلاك، أما "الجد والمعقول" فيقتضي أمورا أخرى.

ثمة نظرية شهيرة في علم النفس تُسمى "البافلوفية" نسبة إلى العالم الروسي "بافلوف" الذي اخترعها، وتتلخص في أنه درَّب سرب كلاب، على الاستجابة لنقرات ناقوس، كلما حان موعد تقديم الطعام إليها. ليُثبت أن هذه الفصيلة من الحيوانات "المخلصة" تستجيب للوسائط التعبيرية، وتستوعب أذهانها الكلبية "مغازيها".. ليس من شك أن "موسم" الإنتخابات في المغرب، تحول مع مر السنين والعقود، إلى "حلقة" كلبية، تنسحب عليها "مغازي" النظرية "البافلوفية".. فبمجرد أن يتحرك المُقدمون والشيوخ والقياد، ل "التحسيس" بالعملية الانتخابية، وضرورة المُشاركة فيها، حتى تُشحذ الطموحات، والمطالب الصغيرة، لدى المرشحين والناخبين، فأغلبية الأولين، يطمحون إما إلى رئاسة مجلس بلدي أو قروي، للتصرف من موقع ثان، بعد القايد والباشا، في صفقات وعقارات وما إلى ذلك، من ممتلكات "عمومية" خام، في حين أن أكثرية "المصوتين" يلهثون وراء مصلحة "عاجلة" قد لا تتجاوز مائة درهم، في أفضل الأحوال، أو دراهم معدودة، في أقلها. و"كلها وشطارتو".. أو "الله يجعل الغفلة ما بين البايع والشاري".

إنها انتخابات "كلبية" كما ترون، ليس بالمفهوم القدحي، الذي في أذهانكم، بل بمعناها العلمي الذي اشتغل عليه العالم الروسي "بافلوف".. حقا، إن ثمة كائنات بشرية أحقر بكثير من الكِلاب، بما لا يُقاس، لكن أكثر الناس لا يعلمون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - أبو ذر المغربي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:03

نقول و سنقول لإخواننا و أخواتنا المغاربة : لا أحد في المشهد السياسي المغربي ـ الحالي طبعا ـ، يستحق أن ننتخب عليه! لسبب واحد، و هو جامع شامل : ما داموا يقرّون بشرف نسب من يغيب عن بلاده و "رعاياه" شهرا كاملا، كي يلعب و أولاده في والْ ديزْني ..؛ هؤلاء لا يصارحوننا للأسف!
هم في ظاهرهم يعارضون، لكن في أدبياتهم و رسائلهم و عبر مرشحيهم، يبايعون جهارا أو يثبتون تلك البدعة الجاهلية لمولاهم!
و عليه؛ صوت أو مرشّح واحد، يؤخّر التغيير عشر سنوات.
و لكم واسع النظر
أبو ذر المغربي
2 - ستاتي عبد لعزيز الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:05
حيران،...أظنك تغرد خارج السرب، ..فالحقيقة لا ديموقراطية فوق هذه الأرض،وأتحداك أن تعطيني مثالا واحدا!..السلطة تنتقل إما بالإرث،قبلية، إنقلاب، تزوير إنتخابات ، أو بدعم من الشركات الكبرى ..لاغير،
*******
أبوذر...، أرى غيابا طويلا لأستاذك الغفاري..فما الخبر؟
3 - أبو ذر المغربي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:09

يبدو أنك إسم على مسمى! فثورتك على كتاب هسبريس، تدل على مدرستك الثورية "المهدية". أنا بدوري أتابع ما تعلّق به على المواضيع الهسبريسية..
لك تحياتي، و رحم الله بن بركة.
أبو ذر المغربي
4 - أبوذر المغربي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:11
للأسف لم يجبني أستاذي مصطفى عن سؤالي البريء، لحد الآن! لعلّه لا زال حيرانا في اختيار الممثلين...!
"نتيجة التصويت لا تعبر عن رأي موقع هسبريس وإنما تعبر عن رأي الأعضاء المشاركين فيه". أما أنا فقد كان ممثلي الكوميدي المفضّل هو شارلي شابلان، و قد مات مثله مثل "الشعب الميت" إذا ضُرب الحذاء برأسه ** قال الحذاء : بأيّ ذنْبٍ أُضربُ!؟.
أبوذر المغربي
5 - ابن السبيل الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:13
اراك لم تأتي بشيء,كل مافي الامر هو اعادة و اجترار لموضوع افعال انتهازيين و متملقين يعرفهم الشعب منذ ما سمي بالاسقلال و الى الان,فمنهم من رحل( مضطرا) الى الدار الاخرة,ومنهم من يزال يكررعباراته النظالية ولا يريد ان يراجع نفسه,ومنهم من ورث هذا الفعل عن ابيه ولاحول ولا قوة الا بالله.
اللهم ارزقنا الكفاف و العفاف و الغنى عن المرشحين و المرشحات
6 - يهودي مغربي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:15
تالله إن مقاطعة هذه الانتخابات الزائفة والمزيفة هي أحسن طريق يعبر بها الشعب عن هذه الديمقراطية الزائفة في هذا الزمن الرديء
شالوم
7 - najib الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:17
أرى يا اخواني الكرام أن العزوف على التصويت و مقاطعة الانتخابات هي الورقة الوحيدة التي يجب على المواطنين المغاربة استعمالها لأنها الحل الوحيد للتعبير على فضاعة الموقف . ولقد رأينا أن ظاهرة العزوف قد أصبحت تناقش بشكل متكرر في الأونة الأخيرة . لهذا أنا أرى أنها قد تشكل ثورة حقيقية (سلمية) خصوصا اذا ازداد عدد العازفين مستقبلا وهذا ما نتمناه لأننا قد حاولنا بجميع الطرق الأخرى لكن بدون جدوى .
8 - Toufik Al Oujdi الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:19
تحية نضالية للاخ ابو ذر المغربي - لا اخفيك ان اسلوبك في التعبير جيد للغاية وانا اتابع كل ما تكتبه في تعليقاتك - السؤال المطروح على الساهرين على جريدة هيسبريس هو... لماذا لا تهتموا بمثل هذه الطاقات الواعدة وضمه الى جريدتكم الغراء عما ان اسلوبه يعتبر احسن من اساليب بعض الصحفيين لديكم ؟
9 - أبو ذر المغري الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:21

صحيح يا عبد العزيز، مذ مدة لم يطالعنا أبو ذر الغفاري، الذي قال أنه سينهي قريبا شهر العسل!. لكن دون أخبار جديدة عنه، علّه ذهب إلى غفارة!
المهم أنني أتتلمذ حاليا لدى أستاذي حيران، فهو بارع في تحليل السلوكات البافلوفية.
أضن أن كلاهما يستحقّ أن يتفضل علينا بأستاذيته، رغم قلق البعض ـ سامحهم الله ـ من هذا المقال الأخير و التعليق الأول.
عاشت الأنوار
أبو ذر المغري
10 - عمر نور الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:27
ال كانت الانتخابات كلبية وهي ممثلة بنخبة سياسية فأي قطيع نحن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
11 - بوشويكة الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:29
وأخيرا سنتملى بالطلعة الباهية ونستمتع بالمقالات النورية ونرى صورتك ونعرف إسمك الحقيقي يا أباذرالمغربي على صفحات هسبريس وستتقادم وتتلاشى وتطفأ الأنوار وتدور الدوائر وكل عام وأنتم بخير.
12 - رضوان القاسمي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:31
السلام عليكم
الحديث عن الإنتخابات لايكون بمعزل عن وضعه في سياقه الرئيسي ألا وهو الدستور الذي أفرغ العملية الإنتخابية من محتواها والدور المنوط بها حيث احتكر جميع السلط وعدم السماح حتى للوزارات الوصية بالإشتغال بالأوراش المندرجة تحث اختصاصاتها لدى وجب اولا صياغة دستور جديد يضمن للكل الإشتغال في جو من الراحة والمسؤولية وضمان حق الرقابة للشعب
13 - ح_س الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:33
في اعتقادي الراسخ أنه لم يحدث ببلادنا وعلى مدى عقود مظت ،أن حظي موضوع سياسي بكم هائل من النقاش ،كالذي ناله موضوع نزاهة
الإنتخابات . فلم تفلح آلاف الخطب والمحاظرات والبرامج والحوارات الجانبية في المقاهي والصالونات، ولا المذاد الغزير المسال حولها ،
في الإنتهاء من هذه الإشكالية . مما يحيلنا إلى طرح أكثر من علامة
استفهام حول مدى مردودية الكيفية التي نتناول بها هذه المقاربة ؟
لذلك عنونت تدخلي ب " حجر الزاوية "
فالحديث عن شراء الأصوات والتزوير يعرفه العام والخاص ،وإن بدأ
هامش استعماله يضيق نوعا ما ويتخد طرقا أخرى . لذلك يكون من
الأنسب أن نتناول الموضوع من زواياه المنسية لنسلط الضوء على
الأطراف المكونة للعملية الإنتخابية برمتها من سلطة وأحزاب وإعلام
ومجتمع .
فالسلطة يمكن تحديد دورها في الجانب الإداري المتمثل في الإشراف
على سير العملية بكل شفافية ،أما الشق الإعلامي فيتعلق باستعمال
المؤسسات التي لها علاقة بتوعية المواطن .أما قانونيا فيرتبط بضبط
المخالفات وتقديم اصحابها للعدالة. وأخلاقيا بالحياد دون دعم هذا أو ذاك.
أما عن الاحزاب السياسية ،فيطلب منها الالتزام بقانون الانتخابات،تقديم
برامج قابلة للتنفيد ، اختيار مرشحين اكفاء ،تتبع سير عمل ممثليها طوال فثرة تحملهم مسؤولية ما ، تأطير المواطنين .
بينما ينخرط الجميع في الاعلام والتوعية ،من وسائل اعلام ومؤسسات
عمومية ( الاوقاف والتعليم ) وصحافة وجمعيات واحزاب سياسية ،
لتوعية افراد المجتمع باستحظاره دوما تغليب المصلحة العامة على الربح المادي الظرفي .
إن حجر الزاوية في هذه الاشكالية تمثله السلطة والاحزاب والمجتمع،
وادوات بنائها ،الاعلام والتوعية .وفي غياب او تخلخل مفاهيم هذه
العناصر ،نفسح المجال للمرشحين او الاعضاء المنتخبين كي يفعلوا
ما يروق لهم .
14 - ابو البراء الامازيغي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:35
يا اخي حيران كما تعرف كلشي في يد المخ..زن اذن علاش هاد الانتخامات هديك الانتخامات غير شوية الطون والحرور باش نبانو قدام اللوروب تاحنا ديمقراطيين داك الشي الشكلي فالعكلي ديال الحكومة والبرلمان غير بزيرات
السلط كلها تاتي زاحفة على بطونها الى يد المخزن والجهلة والمكلخين يسبون ويجولون على عباس وينسون من اتى بعباس والفرقة المسرحية الكركوزية الاخرى
استبغــــال المغاربــــة

15 - يوسف ماليزيا الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:37
لن يجيبك الكاتب لانه يومن بالنظرية الادبية التي تقول بموت الكاتب و مادام اغلبية قرائه لا يعرفون هذه النظرية فاني افضل لوقام بتعويض صورته اعلاه بصورته و هو "مشبح" على سرير, مغمض العينين. طبعا لن يفعل ذلك لانه ميت الان. فانتظر يا اباذر انا معك منتظرون.
16 - أبو ذر المغربي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:39

سلام تام بوجود أعْلام المارضة على النّتّ، و على المعلقين و المعلقات المتنوّرين، الحاضرين منهم و الغائبات.
أما بعد، إعلم أخي توفيق وفّقك الله، أني تتلْمذت ما فيه الكفاية لدى أستاذي حيران و أبو ذر الغفاري، و أنا الآن في أتمّ الجاهزية لكي تنظر إدارة هسبريس، في طلبي بغية تمكيني من عمود خاص على جريدتنا هسبريس، أسميه : الأنوار. و سأتناول فيه كل ثلاتة أيام (و ليس أسبوعين) كل ما من شأنه أن يفرّق الخيط الأبيض عن الأسود؛ حينذاك سترى يا توفيق بنفسك كيف سيكون ـ كما تقول أنت ـ "الطايحْ كثْر من نّايضْ، و نّايضْ فاتيكي"!.
إلى ذلك الحين؛
عاشت الأنوار
و السلام
أبو ذر المغربي
17 - مهدي المغربي الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:41
في الوضع الراهن تمارس الجماهير الشعبية ما يمكننا ان نسميه بالعصيان الانتخابي معبرة عن وعيها السياسي الاولي بما ينسجم مع موقعها من الصراع من نقيضها : النظام و المقاولات الحزبية العاملة من داخل مؤسسات ديمقراطيته المزيفة . مع تراكم التناقضات و احتدادها ستنتقل الجماهير الى ما بعد اعلان القطيعة مع مؤسسات النظام القائم ، اي الى سلوك سياسي و اجتماعي نوعي .
طبعا لا يمكن للتحليل الاخلاقي المثالي الدي يسوقه كاتب المقال تفسير الانتهازية بما هي سلوك سياسي متفش وسط بعض الاقسام الاكثر تخلفا من الجماهير اساسا ، هده الاقسام التي لا يزال جزء منها واقعا بشكل عفوي تحت تأثير الايديولوجيا السائدة خصوصا فيما يتعلق منها بتجدر النزعات المحلية : عرقية و قبلية
نحتاج الى تحليل طبقي لتفسير السلوك الانتهازي : - التصويت بدافع مادي - و السلوك الرجعي : التصويت بدافع نعروي (من النعرة) ، اقول نحتاج الى تحليل علمي و ليس الى مقاربة عاطفية .
ارجو ان يفهم الكاتب ان انعتاق الجماهير من نير الايديولوجيا السائدة و ليس بمقدور جميع فئاتها وعي الاساليب و العلاقات التي تستغلها الاحزاب و مرشحوها بشكل غير مباشر اثناء عمليات التعبئة و مباشر ابان حملات التسويق للوائحها، قلت ليس بمقدور الجماهير وعي النظرية السياسية التي تقوم عليها الانتخابات بالمغرب و لا وعي المصالح الطبقية المتخفية وراءها : بما هي مصالح البرجوازية المتوسطة الانتهازية فيالحفاظ على الوضع القائم و مصلحة النظام القائم في تثبيث هيمنته السياسية وراء ستار المؤسسات الصورية و اضعاف الصراع الاجتماعي داخل مختلف الحقول المادية و الرمزية
18 - ABOU YOUNES الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:43
المنتخبون دءاب في كل داءرة, لاتراهم الا في الاتخابات انا من سكان قرية الجماعة الدارالبيضاء, رئيس الجماعة بصفته وزير النقل يشتري اصوات النساء بالتنقلات من البيضاء الى مولاي يعقوب, فاس افران و غير ذلك...
كيف لا ينجح واغلبية اسباتة كلها نساء, فالرجال هم عرفوه الا القليل ينتخبون عليه.
انا شاهدت ذلك, ولكن هذه المرة سوف لم احضر لاني اعمل خارج الوطن.
19 - American king الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:45
وصلتني تحيتك أخي أشكرك غيابك عن هيسبريس شكل فراغ كبير في هذا الموقع الذي يبقى فيه المعلقين متفوقون على بعض الكتاب إن لم أقل الكل، ما رأيك أخي في 70 ألف متفرج في مهزلة موازين أليس غريب في شعب يغني وهو جائع، ما رأيك في مناضلون الأمس الذين تحولوا لسارقين اليوم ما رأيك في الكونغريس المغربي بأمريكا الذي تحول بوق للمخزن وأصبح فيه حسن بوعقيل الناطق الرسمي فيه وسعيد الوفي الذي نسى بطالته وفقره في المغرب ليهليل لصحراء التي تعتبر" أرض الله " ما رأيك في حركة المغاربة لدفاع عن حقوق الإنسان التي نست الحقوق الطبيعية لتتحول إلى الدفاع عن حقوق الشواذ والعلمانيين، وفي هيسبريس التي تجند عملاء النظام في صفحاتها، ومسرحية الراجي التي أخرجها المخزن.
الكل بدأ يركض وراء المصالح والمواطن الصالح يباع ويشترى وجب إسقاط التخلف المغربي على الشعب الميّت الذي بفضله يحيا المخزن المتسلط دامت لنا الأنوار مع تحياتي لأستاذ أبوذالغفاري والأخ مسلم...
20 - بن بركة الأربعاء 20 ماي 2009 - 08:47
و انا يا اخ ابادر انتظر مقالاتك بفارغ الصبر و اطالب ادارة هسبريس ان يطردوا " المخصي" مقصدي و يتركوا للاخ ابودر المجال للكتابة,
فالراجي و الباهي و "صاحب laptop ب 6000dh" بن عزيز; طالعوا في الراس...
مغرب الخبز الحافي
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال