24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  3. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (5.00)

  4. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  5. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أهذا هو الوطن يا أبي؟

أهذا هو الوطن يا أبي؟

أهذا هو الوطن يا أبي؟

أكتبُ إليك يا أبي ولستُ أدري إن كانت ستصلك رسالتي أم لا. أكتبُ اليوم لعلّي أتخلص من القلق التي ينهشني في هذا العراء. ليتك تدركُ كم اشتقتُ إليك يا أبي، إلى صوتك الذي كلما سمعتُ شبيهَه في هذا الفراغ أتذكرك وأبكي. أحنُّ إلى التمدد قبالتك على الرمل كي أسمع منك الأشعار ولا أشعر بالنعاس. أحنّ إلى رائحة العرق النبيلة التي تشهد أنك كم أخلصتَ... أحتاج إلى البكاء في حضنك يا أبي. أحتاج إلى أن أصرخ الآن بين يديك صادقاً شفافاً صريحاً دون خوف أو قناع.

أعرف أنك مازلتَ غاضباً مني يا أبي. لأني حين غادرتُ البيتَ نحو صفوف الجبهة كنتُ أعرف ُ أني أضعُ نفسي في مواجهة بندقيتك أنت. أنت الذي قضيتَ حياتك تحاربُ هؤلاء الذين صرتُ أنا واحداً منهم. لم نستطع في تلك الأيام أن نفهم بعضنا البعض كما يليق بأب وابنه. لم تفهم أنت في تلك اللحظة لِمَ اخترتُ أن أكون عدواً لك، ولا فهمتُ أنا كيف رضيتَ أن تبقى عدوا لشعبك متصوراً أنك تحرس شعبَك. من منا كان على حق؟ أنا الذي آمنتُ بفكرة نبيلة اسمها الحرية، أم أنت الذي تمسكتَ بفكرة قاسية لا أدري ماذا أسميها؟

والآن يا أبي، بعد كل هذه السنوات التي سلخها النضالُ من عمري بين الغبار والخيام، وتحت الشمس والخوف، وفي قلب القلق من أجل القضية... أعترف بأني تعبتُ حدّ الانهيار. وأعترف بأني لما انكشف فساد قادتنا، وسقط القناع عن حلفائنا، أكادُ أشعرُ بالندم لأني لم أستجب لندائك ذاك اليوم، يومَ دعوتني إلى أن أترك البندقيةَ في المخيم وأدفنَ الحلمَ تحت الرمال وأعودَ مغفورَ الخطايا، ولم أفعل.

فهل أفعلها الآن؟

لا يمكنُ أن أعود كما تتمنى. لا أستطيع. ليس خوفاً من هؤلاء "المرتزقة" كما تسميهم. فأنا أستطيع أن أتخلص من هؤلاء اللصوص الفاسدين الكذابين الجاثمين على صدورنا بالمخيمات، لكني لا أستطيع أن أتخلص من حلمي الذي ناضلت من أجله سنوات شبابي. سأظل هنا أحلم بالعودة إلى وطنٍ وعدتُ أبنائي بأن يعيشوا يوماً ما فيه بكرامة... أريد وطناً يستطيع أن يمنحني شعورا بإنسانيتي، وما عاد يهمنى اسمه ولا حدوده ولا من يحكمه. فالأوطان لا تصنعها الجغرافيا ولا أسماءُ السلاطين. أريد أن أعود يا أبي، لكني لا أريد أن أخذل أبنائي. أخشى أن يمرض أحدهم وأجدني وإياه على قارعة المستشفيات دون سرير. أخشى أن يضطروا إلى التفكير في الهروب على قارب هو إلى القبر أقرب. أخشى عليهم أن يُتمموا دراستهم ويجدوا أنفسهم يطالبون بالشغل فتنهال عليهم العصيّ واللعنات. أخشى عليهم أن يضيقوا بمسؤولين فاسدين ذات يوم، وحين يحتجون يُسجنون. أخشى أن يعيشوا في الفقر والضيق فيتابعوا في التلفزيون كيف بخيراتهم ينعم الآخرون. أخشى أن يسألني أبنائي يوماً: أهذا هو الوطن يا أبي؟

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (75)

1 - عبير الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:04
الصمت في حرم الجمال جمال
نزار قباني
2 - tamlalt الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:06
رائع و جميل
اعترف أني استمتعت بالمقال
واصل
3 - المشاهدة الجديدة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:08
والله لقد سموت يا منير فعلا انت منير تنير السماء وافلحت في جعلهم يتناقرون في الحضيض.
4 - مسلمة و أفتخر الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:10
لطالما استمتعت بقراءة كل مقالاتك السابقة حتى أني أصبحت أترقب ما هو آت, فأنا من المعجبين بأسلوبك في الكتابة ولا أرى له مثيل في هذه الجريدة وفقك الله دائما أستاذي باهي
5 - Hard Talk England الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:12
Je te jure que le Maroc a besoin de senaristes comiques. Les comediens chez nous ne font plus rire mais tes commentaires sont du haut niveau comique. Vraiment ils sont a la fois amusants et frappent en plein dans le mille dotes d'un style superbe.
6 - طالب مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:14
صراحة أنا معجب بأسلوبك الرائع يا أستاد ولكن أرجو منك عدم استخدام الرموز كثيرا لأنني أنا شخصيا تسبب لي الملل في القراءة
7 - محمد بلعربي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:16
أيها المحامي .أتعلم أمرا..؟
-رسالة الكاتب مونولوجية، صيغت بأسلوب فني يتكئ على حمولةنفسية فيها من الأدب ما يغري بمناقشة هندسة النص وإيقاعه داخل منظومة لا تحددها إلا الصياغات المتواترة بضمير المتكلم .لا ضير في استنتاج الأحكام الفنية، وهذا ما خضت في حيثياته ، حيث قلت:أن الفن لا يحتمل النقر على الوتر المرهف ،وهو العاطفة .فحين يتم الأمر بهذا الشكل دون مراعاة الجوانب الأخرى التي تؤثث العمل ، تفقد بريقها وتنحو مخادعة وهينة(وهنا تبرز العلاقة /الإشكالية بين الفن من أجل الفن ؟ أم الفن من أجل تمرير خطابات سياسية لا ترتهن إلى دلالة عقلانية.لست هنا لأناقش مدلول الكلمات واستنتج الأحكام المتوارية خلف منظومة الأساليب .أنا هنامحاولا إنتاج النص مرة أخرى ، بشكل فني نقي غير مخادع.أما وأن أفكر ..فلكم كامل الصلاحية في تأويل ما ترونه مناسبا لمكنون تبحثون عنه بنبراس لا يلتقط مع الأسف سوى ما ترونه موازيا لأحلامكم المحترمة.
8 - Der bin ich الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:18
حقا مقال رائع وممتع...صدق من قال إن الفن َملَكَة...تحية اعجاب مني لكاتب المقال
شكرا استاذ باهي
9 - محب لمنير الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:20
خوي حبيبي عزيزي منير باهي أحبك كثيرا ويحبك كل سكان ورزازات .شوف باختصار وببساطة اهل الجنوب أنت جد متميز وقلمك له سحر قوي .......الله يحفظك اخاي وانتبه لنفسك .حنا راه نخافو عليك العزيز
10 - المحامي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:22
الكاتب لا يلعن وطنه، ولا يتبرا من وطنه، الكاتب يعيد باسلوبه المميز الأفكار التي تجول في خاطر كل المغاربة في تندوف والذين تركوا عائلاتهم في المغرب. ومن خلال أسئلة الآلاف من الموجدين في الجانب الآخربالمخيمات يشير منير باهي إلى نقطة مهمة:
كيف نغري المغرر بهم بضرورة الالتحاق بوطنهم اذا كان عدد كبير من المواطنين المغاربة لم يطالبوا بالانفصال يوما ويعيشون في هذا الوطن بدون كرامة؟
فكر قليلا ثم أجب.
11 - rabia الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:24
السلام عليكم، لمادا تزرعون اليأس بقلوبنا بأسلوب جارح، لمادا تصورون المغرب بهده السوداوية، لمادا نتعلم كيف نحب وطننا و نتقلب كل ما فيه، لمادا نحن الشعب الوحيد الدي يشكو دائما، لمادا لا نستطيع ان نحب الوطن لا ان نعبد الاشخاص،لمادا نسترخص كلمة احبك ياوطني لمدا لا نتقن فن التعبير عن حبنا للوطن بدل ان نلعن الظروف و الاشخاص الدي يزرعون فينا اليأس و يصورون لنا الوطن هو الجاني، مغربية و مفتخرة بها و احبك ياوطني لانك ارض اجدادي ولن احلم بوطن آخر غيرك
12 - une personne qui aime la langu الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:26
فعلا ان مقالك راءع و اقول للدين لا يحبون الكتابة بالفصحى ان لا يقراوها لانها بالدارجة ملايقاش ليهم
13 - أمـــال الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:28
" الاسلوب هو الرجل"
ومنير باهي فعلا صرنا نعرف بصماته من خلال اسلوبه
اهنؤك على اسلوبك الذي يخرجنا من دنيا المادة الى حلاوة الروح
نحتاج وسط طغيان المادة وتسطيحها لنا الى انزياح من وقت لاخر حتى لا نصاب بالكلل
14 - amine الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:30
ليث كل الصحافيين مثلك , أستمتع بقراءة مقالاتك لأنها حقا تعيد إلي الأمل بأنه مازال هنالك صحافيون شجعان في بلد لا يعترف بالحقوق والحريات. بأقلامهم الحرة ينسجون كتابات على أوضاع شعب مثقل بمشاكل لا سبيل للهروب منها سوى ركوب قوارب في وجهة كما قال الأستاذ منير أنها إلى الموت أقرب , أو محاولة للثورة قد يجد الإنسان نفسه معها في قبر أو سجن مثل "تزمامارت" والأمر سيان .
تحياتي أستاذي وإلى كل القراء
تلميذك أمين
15 - Abdo Canada الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:32
أنا الذي أنهك الجوع معدتي وأسمعت أمعائي من بهم صمم
أنام خاوي البطن عن آخره
ويسعد الشبعان بليله وينعم
الخبز وشاي النميلي يعرفونني
والهم والحرمان والحزن والألم
من أجل المغرب أكابد وأصابر
ما بكيت الضياع ولا أنا نادم
ولدت في المغرب وأنا بريء
وتعلمت بالأخلاق تدرك القمم
فكان خير الأ وطان وعزيزها
فكان أحسن ما في حسنه القيم
فليعلم كل من يخون وطنه
أن بالخيانة والرشوة تفنى الأمم
إن كان يجمعنا حب لهذا المغرب
فليت أنا بقدر الحب نقتسم
16 - سوسي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:34
الكل يعجبه تعليقات ابو ذر الغفاري حتى بعض المدونين في هسبريس عبروا لي عن اهتمامهم بتعليقاته، لكن ما استغربه مؤخرا أن قوته الاقتراحية تغيرت الى انتقاد لاذع للمدونين و كذا المعلقين، اتمنى أن يعود الى نقده البناء و شكرا.
17 - محايد الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:36
بدأت المعركة يا قراء هسبريس
وقريبا سنتابع فصول التحدي الدي اعلنه ابو در الغفاري واقسم بانه سيشرح مقالة منير الباهي القادمة "أدبيا ولغويا وأسلوبيا وسيمائيا وليسانيا "

وتعهد بان يفرشه
اتمنى فعلا ان يكون الغفاري جادا فيتحديه ويكون عالافا بالحدود الفاصلة بين المستويات التي دكرها، وأتمنى ان يكون في مستوى التحدي ليس رغبة في هزيمة الأستاد منير،ولكن كي يكون التحدي متكافئ وفيه نتيجةوفائدة... فالباهي اثبت لنا كفاءته وتمكنه من اللغة والفكرة والاسلوب وتقنية الكتابة التي تميز بها،والدور على الغفاري ليثبت لنا كفاءته
المهم ان يكون مستوى التحدي مرتفعا بعيدا عن التنابز الساقط والتحامل المجاني
والسلام
18 - محمد بلعربي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:38
للحوار وسائله التي تقننه.والاختلاف شرط من شروط الحوار حسب ما يردده الناقد فيصل دراج.لست هنا لأدلي بمداخلة تشرح تقنيات الحواروطرق التواصل،فكل المتصفحين لهذه المجلة الالكترونية يحملون ثقافة محترمةتؤهلهم لخوض نقاشات وإبداء آراء حول كل المواضيع المقترحة، لكنني مع الأسف لاحظت أن بعض الردود لا يهمها البتة ما ينضح به مضمون الرسائل أو شكل هذه الكتابات، يهمها فقط التهجم على أفكار الغيرمحاولين بكل الأساليب المتوفرة إقصاء من يخالفهم الرأي.فالانتاج السوسيولوجي للأفكار كما يقول إدغار موران مبني على الوهم.ألم يؤدب أبي أربعة لصوص بشجاعة لا مثيل لها ، ألم تريش - وعفوا على هذه الكلمة- أمي كل النساء اللواتي يتهجمن عليها ، ألم أنتصر وتنتصر وينتصر على كل الخصوم بدقات مسترسلة وسريعة.من تجرأ منا في يوم من الأيام وحكى لأبنائه كيف ضرب وأهين وتفل عليه في عز النهار وأمام الخلق ؟..بالتأكيد لا أحد ..دعونا من هذا كله واتركونا نرسم الورود بروائحها الزكية وألوانها المذهلة لكن كذلك بأشواكها الدامية..لنتخلص من هذا البطش الجنوني الذي يعمر قلوبنا وعقولنا ليحولها مع الأسف إلى جمرات ملتهبة ننثرها على بعضنا.وتحية خالصة للأخ المحامي على تفهمه.
19 - اهدأ كي تفهم الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:40
يظهر انك تعصبت قليلا وانفعلت. وخانك دكاؤك هده المرة وبدوت مثل امي فعلا. وليس من المفروض ان يكتب كل الكتاب ليقراهم كل الناس وليفهمهم الاميون،وانت ادري ان الامي لا يقرا أصلا. هدا اسلوب له قراؤه ولو كانوا عشرين. وادا تزايدوا فهدا جيد.
والمقال لا يتحدث عن الملك ولا القصر هو رسالة من شاب مغربي اختار الانضمام الى البوليزاريو وترك والده في المغرب, وبعد نداء "الوطن غفور رحيم"رفض الابن الالتحاق بالمغرب وفضل ان يتابع الحلم بجمهورية صحراوية. لكنه الان تعب واستسلم ولم يعد يفكر في دولة مستقلة المهم ان يكون وطن يعيش فيه ابناؤه بكرامة، ولا يهم هل اسمه المغرب او الجمهورية الصحراوية ولا يهم من يحكم.
و بعد ان علم ان قادته فاسدون اراد الرجوع الى المغرب ولم يستطع، لانه يخاف ان يتعرض ابناؤه الى ما يؤدي الى امتهان كرامتهم وهو الدي وعدهم بان يعودالى وطن يجدون فيه الكرامة.
ربما هدا ما يكون القصدالمهم ان هدا هوالمنطوق.
اما عن اسلوب الكاتب فلا اعتقدان هناك من له الجرأة ليفرض على كاتب ما الطريقة التي عليه ان يكتب بها،هده في الحقيقة غير مقبولة. الكاتب يكتب بالشكل الدي يريد وانت لك الحق قي ان تقبله اوترفضه لكن ان تقول له حلل وهوليس محللا فهدا فيه تغابي منك اخي ابو در.
ولكنك فقط منفعل،فانت حباك الله بدكاء خطير لكنك لا تعرف توظيفه.
وظفه فيما يفيد هؤلاء المعلقين والهسبريسيين الدين يحبونك.
اخوك في الله
20 - علياااااااااااااء الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:42
السلام عليكم اهلا بكل قراء هيسبريس الاوفياء و تحية خاصة لابو ذر ,لم يكن في نيتي ان ارد عليك او ان اشرح كما قلت انت كيف توصلت الى مضمون المقال لاي لست الوحيدة التي فهمت ذلك انظر الى معظم الردود و ستدرك ذلك و كما قال رسولنا الكريم ما اجتمعت امتي على ضلال ,الا تعرف ان والد عبد العزيز كان جنديا في الجيش المغربي الم تفهم شيئا من البندقية و المخيم و المرتزقة و العودة للوطن و كما يقال شرح الواضحات من المفضحات .ما جعلني ارد عليك هو نفسه ما جعلني اضحك كثيرا صدقني اخي و الله اضحكني ردك كثيرا بشكك انه ممكن اكون رشيد نيني متخفيا هههههههههه بصراحة اعطيتني اكثر مما استحق و ظننت فيا خيرا لاني صراحة معجبتة بكتابات الاخ نيني و متابعة لها و افتخر انه في بلدي شباب امثال نيني الذي ليس هو موضوعنا و الذي يظهر انه خيب املك و هذا حقك ,اعدك بمجرد ان ادرك ان رشيد نيني انسان منافق فانني ساترك مقالاته و لن احقد عليه لانه لم يجبرني يوما ان اقرا مقالاته,نصيحة اخيرة من فضلك انزل قليلا الينا لان كثرة التحليق متعبة الا متى ستظل تحارب اشياء وهمية غير موجودة و تظن الظنون بكل تعليق او رد او مقال و يتخيل اليك انني انا القارئة الجديدة المتواضعة ممكن اكون رشيد نيني ههههههههه شكرا كثيرا لانك اضحكتني و رفعت معنوياتي ,رشد نيني انا متاكدة كما انت متاكد انه ليس لديه الوقت لقراءة تعليقاتك و الرد عليها ,شكرا على حسن ظنك بي,اختك في الله
21 - محمد البادسي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:44
ما أحلاها اللغة العربية عندما تكتب بهذه الفصاحة فقد مللنا من الدارجة المكتوبة بلغة القرآن. تحياتي لك على نصك المعبر على حالنا نحن المغاربة المغلوبين على أمرنا. واصل الكتابة بصوت المقهورين.
22 - بوشويكة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:46
في المغرب خصاص كبير في مقررات الإنشاء بالتعليم الإبتدائي ياحبدا لو تفضل السيد باهي وألف بعض الكتب لملأ هذا الفراغ أما المقالات السياسية فإنها تحتاج ألى خشونة وحرارة تندوف.
23 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:48
شخصيا أعرف أن والد عبد العزيز المراكشي يسكن وادي زم وكان جنديا ضمن الجيش الفرنسي(sergent chef ) الذي عربوه وأصبح مغربيا.وأن هذا الوالد مريض بمرض عضال هو السرطان؛ وأن الوالد تبرأ من ولده لأجل حفنة من (زلايف ديال الحريرة) وتحت ضغط (لادجيد)وهل يمكن للعبد أن يتكلم امام الأله ا؟أقولها دائما فلامشكل لدي مع أسلوب الأنشاء.ولكن لمن يوجه هذا الخطاب؟بالمناسبة فلم ألاحظ أن كلمة الصحراء الجنوبية جاءت في المقال فكيف توصلت يا عليااااااء أن الكاتب يتحدث عن الصحراء؟فالمغرب يتوفر على:صحراء زاكورة وورزازات وصحراء الراشيدية (رمال مرزوكة)وصحراء فكيك بل لم أجد في ما كتبه الباهي مايشير الى الصحراء المغربية.ولقد قلتهاوسأعيدها وسأكررها في مقالة أخي باهي القادمة سوف (أفرشه )أدبيا ولغويا وأسلوبيا وسيمائيا وليسانيا.الحمد لله لدينا رولان بارث. الذي يحكي عن العامل المساعد والعامل المعاكس.وأحصائيات الكلمات التي تعبر جيدا عن لاشعور الكاتب.المهم أحييك على تدخلك الذي سوف يجعلني أفضح أشباه الكتاب.
24 - مجهولة الهوية الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:50
تحية تقدير أخي،لما بدأ أخونا باهي الكتابة في موقع الجريدة كنت من أول المصفقات له ،لكن لا يمكن لأحد من القراء أن ينكر أنك أخذت من بريق مقالاته حتى أصبح الو١حد منا لا يمكن له أن يقرأ مقال باهي بمنآى عن تعليق أبي ذر فهذا إن دل ....فإنما يدل على مستوى معرفي يفرض نفسه شئنا أم أبينا و باهي نفسه معترف بذلك لما تواضع وخصصك بمقال(لماذا تكرهني)،لكن رجائي أن تبتعد عن الإساءة لشخص باهي وركز في انتقادك على المحتوى.دمت دائما متألقا.
25 - سلطانة زاكورة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:52
ليست الكرامة ان لا تتعرض للسب و الشتم و الاهانة و لكن عندما نعيد دكريات الثلاتينات و الاربعينيات من القرن الماضي فنكتشف كم كنا اغبياء حين كانت الطبقات الكديحة تواجه المستعمر ببنادقها و اجسادها في الجبال و الصحاري واضطررنا مغادرة صفوف الدراسة بهدف تقديم مصلحة الوطن عن المصلحة الشخصية بينما كان الاغنياء منشغلون بتعليم ابنائهم في ارقى المدارس و ها هم اليوم يسيرون البلاد كما ارادو ونحن ننتظر من يداوي جرحنا كي يندمل و يطوي صفحات الماضي البئيس
26 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:54
ياأخي لاأنتقد من اجل النقد فقط.بل أني أقول الكلام الذي يجب أن يقال.فالاخ الكاتب يغلب على أسلوبه نوع من الأنشاء والرومانسية والكلام الساكت.لذلك أقول له أنه يجب أن يخاطب الناس -وقراء هسبريس بالخصوص-بكلام عقلاني منطقي وتحليلات للأحداث والسياسة المخزنية وأن يسمس الأشياء بأسمائها.فهذا موقع ألكتروني ويتصفحه آلاف القراء منهم الأمي والجاهل والمثقف و الشخص الذي -بالكاد-يفك رموز الكتابة. لذلك أريد منه أن يضع في الحسبان هدا المعطى.شخصيا لامشكل لدي مع أسلوبه ولو كتب بالسنسكريتية أو الهيروغليفية أو الحروف المسمارية.وكن على يقين أني أحب كل كتاب هسبرس وقراءها ومعلقيهاالا-مخصي/مقصدي والشواذ الذين يتناغمون معه.
27 - Ingenieur SAP Dortmund الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:56
السيد منير يكتب موضوع على شكل معادلة أسية Funktion Potentielle لها مجموعة من الحلول,وما يطلبه السي (...)أبو در الغفاري هو معادلة لها حل وحيد ينتمي الى المجموعة N,أي بالمغربية تاعرابت < شرح ملح >.فتعاليق ابو در الغفاري أهم من الموضوع الرئسي نفسه .فهو إنسان تتشدو النفس على هاد البلاد.
28 - الشريف مول الكيف الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 16:58
حقيقة لقد حرت في كتابات المسمى أبو ذر الغفاري الذي لا هم له إلا مهاجمة كتاب هسبريس فلا هو يكتب و لا هو يترك أحدا ليكتب و يدعى أنه قرأ هذا الموضوع و علق عليه لأنه مستفز
.............
صراحة كتاباتك أخي منير تنم عن احساس داخلي محتقن و بنظرة ثاقبة لما يحصل من حولنا في هذا العالم الغريب الذي تمر علينا أيامه كلمح البصر
29 - بوشويكة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:00
سنعبّر بالمقاطعة..!
أبو ذر المغربي
رجاء لا يعقل أن ينشغل الفضلاء المغاربة = الشعب اليتيم، بالمسميات و العناوين..؛ الكل أبناء الوطن : رفاق ماركسيون و إخوان مسلمون، الطليعة و الرابطة و كل المظلومين.. المهم و الأهم هو أن نجعل صناديق المخنز "كأعجاز نخل خاوية".
أملي ألا ينساق إخواني و أخواتي المغاربة، نحو السياسة الكلبية للمخنز، كما كانت منذ تاريخ المهلكة الشريفة، حيث كان يقول السّرطان إسماعيل : "سأضرب الكبش الأبيض بالثور الأسود" أي الشعب بعبيد البخاري.
ملحوظة : سمّي جيشهم بعبيد البخاري، لأنهم أقسموا على كتاب البخاري؛ و لو كان هؤلاء السراطين مسلمين، فالرسول الأعظم يقول صلى الله عليه و سلم : "من كان حالفا فلا يحلفن إلا بالله". فلما يجبرون عبيدهم بالقسم على كتاب البخاري ؟
هناك كثير من التاقضات، و لكن حتى لا تفوتنا مناسبة هذه التمثيلية (بالمعنى الواسع) سنعبّر بالمقاطعة، و رُبّ صمت أحسن من كل تعبير.
أبو ذر المغربي
30 - مسلم الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:02
احييك اخي على هذا المقال الرائع , الذي ادرجت به معان مجازية عديدة و اوصاف دقيقة للحالةالنفسية التي يعيش عليها المواطنون المغاربة الأحرار .. !
31 - محمد أبو مروان الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:04
بعد قراءة هذا الذي كتبته هذه المرة لقرائك على هذا الموقع يا أستاذ منير أجد نفسي مرغما على الوقوف أمامك لتقديم أجمل التحيات لك كعربون محبة وتقدير لأسلوبك الرائع في الكتابة المشفرة التي يحتاج معها المرء لبذل قليل من الجهد وكثير من الذكاء لفك رموزها ودلالات الكلمات والعبارات التي تنساب بين ثناياها ...
تحية صادقة لك ودمت لنانبراسا منيرا ودامت كتاباتك مصدرا للمتعة ..
متعة القراءة وتأمل ما وراء العبارات والسطور.
32 - د عبو مول الديطاي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:06
مقال اخر مثل هداوساأقول لك :
شكرا للناطق الرسمي باسم اليأس والقنوط !!!!!
شكرا لمن يقتل الامل في الجيل الصاعد وعدم التقاؤل بالمستقبل !!!!
ستجد من يقاسمك الاحاسييس ويقول لك:شعور مشترك.
----------
هل الوطن الغفور الرحيم
اصبح شيـــــــطان رجيم !!
33 - التاوناتي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:08
خيبت ظني فيك يا الغفاري , كنت اظنك تفهم , لكن في هذا المقال بينت لي انك سطحي جدا
يا حسرتي على ظني السابق بك انك عميق ., انك امي يا الغفاري , وحق الله انك امي ......فاقرا ...اقرا ان الامة لا تقرا, تموت قبل اوانها .......
لو قلت لي من صاحبها اعطيك درهما باش تشري سيجارة تخفف عليك الضغط .......
مالك بن بني ايها الامي الغفاري
اضحكتني في عز حزني على بلدي التي انجبت امثالك
سلام
34 - ما عليكش الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:10
هادشي مهم و لكن خاص المسؤولين يسمعوه و يكون من وراه شي عمل ماشي نبقاو نشكيو و هادوك الخرين مدورين ظهورهم
35 - mustapha a/c الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:12
يبدو أن المقال أصاب لب رأس أم أبي در الغفاري وجعله يترنح، ويئن من الواقع الذى كشفه الكاتب، أنصحك يا أبا در أن تندمج خير من أن تصاب بالسكري فتجلس أمام المستشفيات كما وصف الكاتب.
36 - حسن الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:14
أظنكما لم تقرآ هذه المرة، لأني لم أصدق أنكما لم تفهما المقصود.
فقرآ وستكتشفا أن الابن هو محمد بن عبد العزيز المراكشي، وهذا واضح جدا.
لا أريدكما أن تكونا كيا أيها الناس من المعلقين.
من حيث الأسلوب، لقد اختار الأخ باهي أن يعبر بهذه الطريقة، وأظن أن أبناء الشعب يفهمون هذا الأسلوب أكثر من الملك.
على الأقل هذا الأسلوب أجسن بكثير من أسلوب السيتكوم الذي شارك فيه إلى جانب الخياري وفهيد...
دمت متألقا.
37 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:16
"الى ابو ذر الغفاري مرة اخرى" وأناأسألك:هل خاطبتني في مرة سابقة حتى تقول لي "مرة أخرى"؟فحسب علمي فالذي خاطبني شخص أطلق على نفسه"علياااااااااااااء"وجاوبته ولازلت أنتظر رده حول أسئلتي.أعترف أني شخص"أمي"وأدافع عن حقي في التعلم والمعرفة لأن من يقول:لاأدري علمه الله مالايدري.كما يجب أن تعرف أن الأسلوب الأنشائي لايعجبني وخصوصا في المواضيع السياسية؛فلو كتب القصة القصيرة أو الرواية أو الشعر أو الخاطرة لكنت أول من يصفق له ويشجعه.فطريقة كتابة ألأخ يجب أن تذهب للمجلات الثقافية التي تعتني وتهتم بالأسلوب أكثر من الموضوع.وأعدك وأعد الهسبريسيين أني أنتظر المقالة القادمة لباهي لكي أشرحها(الراء مشددة ومكسورة)وأحللها لغويا وأسلوبيا حتى يعرف القراء نوعية الكتاب الذين ابتلى الله بهم المغاربة.لأن كل من حمل قلما وحفظ جملا مسكوكة الا وخرج علينا لكي ينادي في الناس أنه كاتب لايشق له غبار.وهذا التصرف من جانبي أعتبره الحاحا في توضيح الرؤياأمام(الدهماء)كما يعتبرهم من على شاكلتك.و..الله يحب العبد الملحاح.
38 - S الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:18
استاذ منير الا يستحق منك هذا الوطن كلمة شكر بسيطة، الا يوجد بهذا البلد اي شيئ ايجابي يذكر، لماذا نحن المغاربة جاحدون وناكرون للمعروف وماذا عن جملتك هذه " وأعترف بأني لما انكشف فساد قادتنا، وسقط القناع عن حلفائنا، " عن اي قادة تتحدث؟ فان كنت انت المواطن البسيط كل مرة تمزق في هذا البلد وتشتم اهله وقادته وربما حتى الارض التي نقتات و...فماذا تنتظر من قادته ؟ مع العلم ان قادته ليسوا كما كتبت والا لكنت انت الآن في السجن. ثم عندما يفكر ايا منا انت او انا او حتى نحن في ان ننتقد هذا البلد وكما قلت قادته فلنلتفت في كل ناحية من حدودنا ولنلقي نظرة على جيراننا حتى نحس بقيمة ما نحياه فيا اخي تكتب عن المغرب بلدك بهذا الحقد ولا تعصر ابدا قلمك الا من اجل النقد فلو كنت تقطن الجزائر او ليبيا او مريطانيا او..او.. ماذا كنت ستكتب اظنك كنت ستقول "الحمد لله " لان الجوع والقهر يعلم الشكر على فكرة انا مواطنة بسيطة جدا لست لا ابنة وزير ولا حتى معلم لكن اجد هذا البلد رائعا واقول فيه شعرا مرات كثيرة واقول ايضا"
وطني وان بك ضاع حقي
وطني وان بك حوكمت دون ذنب
وطني وان...وان...
الا انك غال وعزيز علي ياوطني
وطني وان يوما كالاجرب المنبوذ طردتني
فسارحل واشفى
واعود اليك
لانك غال وعزيز علي يا وطني
فارحموا هذا المغرب من فضلكم
39 - أبو ذر المغربي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:20

رجاء لا يعقل أن ينشغل الفضلاء المغاربة = الشعب اليتيم، بالمسميات و العناوين..؛ الكل أبناء الوطن : رفاق ماركسيون و إخوان مسلمون، الطليعة و الرابطة و كل المظلومين.. المهم و الأهم هو أن نجعل صناديق المخنز "كأعجاز نخل خاوية".
أملي ألا ينساق إخواني و أخواتي المغاربة، نحو السياسة الكلبية للمخنز، كما كانت منذ تاريخ المهلكة الشريفة، حيث كان يقول السّرطان إسماعيل : "سأضرب الكبش الأبيض بالثور الأسود" أي الشعب بعبيد البخاري.
ملحوظة : سمّي جيشهم بعبيد البخاري، لأنهم أقسموا على كتاب البخاري؛ و لو كان هؤلاء السراطين مسلمين، فالرسول الأعظم يقول صلى الله عليه و سلم : "من كان حالفا فلا يحلفن إلا بالله". فلما يجبرون عبيدهم بالقسم على كتاب البخاري ؟
هناك كثير من التاقضات، و لكن حتى لا تفوتنا مناسبة هذه التمثيلية (بالمعنى الواسع) سنعبّر بالمقاطعة، و رُبّ صمت أحسن من كل تعبير.
أبو ذر المغربي
40 - سي قدور الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:22
من الواضح أنك تحب اللغة العربية لكن أن تقول ;(فقد مللنا من الدارجة المكتوبة بلغة القرآن) هذا يثير الإستغراب ولن تجد عاقل يوافقك الرأئ بمن فيهم الكاتب نفسه أم أنك جيتي تكحلها عميتها.
41 - متتبع الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:24
إنك تجادلين مخابراتي جزائري يجرك للحوار حتى يعرف مايدور في مخك وفي مخ المغاربة في قضية الصحراء المغربية وليس الجنوبية كما جاء في تعليقه.
42 - المغربيAntiAlfassad الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:26
نعم يا ولدي, نعم يا فلدة كبدي, هدا هو الوطن, هدا هو المستقبل, هدا هو السجن الكبير الدي يسمى المغرب,اسمع كلامي يا ولدي, واطعني وانحني وقبل يدي, والحس حدائي ونفد كلامي بالحرف, وادع الله ان ينصرني ,ويبارك في عمري, وعمر ولي عهدي من بعدي, لتبقى عبدا لي و لعائلتي. بك نغتني, بك نكون, بك نطغا, بك انا مشهور, بك انا ملك منصور, بك وعليك البروتوكول, بك نبدر المال بلا حساب,بك تزدهر تجارتي,بك ارصدتي في سويسرا تفيض,بك مجوهرات ودهب زوجتي يلمع, بك افرق الحريرة والشريحة في شهر رمضان, فلولاك لا اكون.لانني اعلم وانت لا تعلم, لانني في الامور اصيب وانت فاقد التصويب,لانني ارى المستقبل وانت اعور,انا المقدس وانت المدنس,انا الصفوة وانت البخوش والدبان,لي العزة ولك الدل,لي الاحترام ولك الحكرة....انا كلامي لا يناقش ولا اخطئ, وان لم تصدقني هاهو الدستور.انت ملك لي يا ولدي افعل بك ما اشاء,ان شئت اكرمتك ان شئت جوعتك ,ان شئت عفوت عنك ان شئت عاقبتك....واعلم يا ولدي انك تحت رحمتي فلا تناقشني ولاتجادلني لا تحاسبني ولا تسالني ولا تنتقدني.ان كان صوابا فانه من عندي, وان كان خطأ فانه من عندك....اطعني واسمع كلامي تنجو....
فلا تجعلني اغضب عليك يا ولدي....
43 - التاوناتي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:28
الغفاري علقت عليك من قبل في نفس المقال ...وتاكد من التعاليق التي سبقت هذا...ستجد كلمة "ّ مرة اخرى " ليست مجانية ..........
كم انت سطحي يا الغفاري , وها انا تعدونا ...
معلوماتك عن والد عبد العزيز المراكشي خاطئة يا الغفاري ...واعد النظر فيها ...لعلك كنت تريد ان تحكي عن تارودانت وقلت بني ملال ؟
لا تدخل الله في نقاشنا يا الغفاري انه ربنا جميعا ...ولن ينصرك علينا ...قد ينصرنا عليك لانك تشيع الجهل ....
استسمح باقتطاف جملة من تعليقك " ولقد قلتهاوسأعيدها وسأكررها في مقالة أخي باهي القادمة سوف (أفرشه )أدبيا ولغويا وأسلوبيا وسيمائيا وليسانيا "
والله هذه الجمة تؤكد انك امي ...بل امي مبرز ..
لن ادخل في تشريح هذه العناوين الكبيرة التي بينها تداخل كبير , لن تساعدك قدراتك العقلية - الا كان عندك شي عقل - على تحسس ذلك الخيط الفاصل بينها ... انك عددتها كانها متوازيات ايها الامي ...وفي العناوين التي اخترت يحضر الخاص و االعام...ووووووووووو
ثم ان الجملة فيها اخطاء املائية يا الغفاري .....فهلا تخجل من نفسك ؟
مع ذلك احترمك واحيي فيك نشاط , حتى نرتقي بالحوار الى مستوى ارقى
تحياتي يا الغفاري
44 - سلمى الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:30
راائع مقال صغير و وافي
شكرا لك
45 - أديب النهضة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:32
لهفي عليك وقد نهش الخوف قلبك ولف بعقلك حتى سلبك وسيطر وتجبر فصرت لا تقدم ما حقه التقديم ولا تؤخر ما حقه التأخير.
لهفي عليك وأنا اراك تترنح وسط الحلبة تضرب بالسيف في كل اتجاه، وليس من أحد أمامك أو خلفك إن هي إلا ظنون وأوهام بنيتموهاوظلتهم حولها عاكفين...
وبعد سلسة الخشيات التي أعلنتها وشفقتك على ابنك من واقع مريض قد يجده في وطن ترى أنت أنه غير مكتمل الصحة غير موفور الشباب...
بعد سلسلة الخشيات تلك دعني أكن أشفق على ابنك منك، وألفت نظرك إلى سؤال سيكون أولى بابنك أن يطرحه حين يرى أباه رجلا يزرع فيه دفقات التشاؤم ويغذي روحه بالياس ويسود في وجه ما ابيض من وطن له من الفضائل ما تعمى عنه عيون المأزومين (وعذرهم معهم)...
قبل أن يسألك ابنك عن الوطن أهو هكذا؟ سيسألك : هل يكون الآباء هكذا؟
عندها: حاول أن تجيبه، وستجد أن وطن "الإخوان" بعلقمه خير من "خلاء" مرتزقة ليس فيه ماء يستعان به على قضاء الحاجة في كرامة وسلام..
تحياتي لأسلوبك الاخاذ.
.
.
همسة لأبي ذر: إن من البيان لسحرا وإن من الشعر لحكمة.
46 - amine الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:34
بخصوص ما قلته أخي في الله :"أن تقول مايجب أن يفهمه الشعب الأمي"
ألاحظ بأنك وظفت ضمير الجمع في جملتك هاته , فإن كنت أنت أمي وحاشا أن تكون كذلك . فهذا لا يسري على الكل . فأنت تحدثت بإسم 36 مليون مغربي .
أنا أعرف أنك شخص مثقف ولا تبذل أدنى جهد في فهم مقالات الأستاذ منير , لكن تعنتك يجعل من الآخرين ينظرون إليك نظرة لا تليق بشخص مثقف مثلك يدعي أنه أمي .
تحياتي أستاذي وإلى كل القراء
تلميذك أمين
47 - أمــــــــال الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:36

"أكتبُ إليك يا أبي ولستُ أدري إن كانت ستصلك رسالتي أم لا. أكتبُ اليوم لعلّي أتخلص من القلق التي ينهشني في هذا العراء. ليتك تدركُ كم اشتقتُ إليك يا أبي، إلى صوتك الذي كلما سمعتُ شبيهَه في هذا الفراغ أتذكرك وأبكي. أحنُّ إلى التمدد قبالتك على الرمل كي أسمع منك الأشعار ولا أشعر بالنعاس. أحنّ إلى رائحة العرق النبيلة التي تشهد أنك كم أخلصتَ... أحتاج إلى البكاء في حضنك يا أبي. أحتاج إلى أن أصرخ الآن بين يديك صادقاً شفافاً صريحاً دون خوف أو قناع.
شكرا لك اخي الباهي، فعلا وانا اقرا هذا المقال تماهيت معه وبالذات المقطع المقتطف منه. اشكرك لانك عبرت عما بداخلي.
كم تمنيت فعلا ان اكلم ابي وابوح له بما يعتمل بخاطري، واشكو له خذلان الوطن..وقتله لاحلامي المشروعة، على بساطتها...
واقول له اني كلما ضاقت بي، ادفن راسي في قميصه الذي كان يرتديه ذلك المساء، واشم رائحة عرقه الزكية..ومعها ذكريات طفولة خلت....
واعاتبه على انسلاله من عالمي ..دون وداع ولا توديع....
اخبره اني احتجته مرات ومرات ، بسبب ظلم ذوي القربى..
لكن مرات اشفقت عليه ، وحمدت غيابه، فلن يحتمل قتل الطموح فينا، ولن يستطيع استيعاب ما يحدث بارض الحريات المخنوقة..
ليته فعلا يسمعني ليته، لاقول له:هذا هو الوطن يا ابي، وليس ما حدثتني عنه في زمان جميل مضى...
تحياتي لكل الهسبريسيين
48 - صديقك الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:38
مقال رائع اخي منير
احييك احييك احييك
على كتاباتك القيمة
واصل المشوااار و لا تهتم بمن لا يستطيع دماغه ان يستوعب كلماتك الراقية و تعبيرك
49 - un vrai marocain الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:40
تبارك الله عليك
50 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:42
وكيف فهمتيها أيتها الأخت أنت؟اشرحي لنا نحن الأميين-أو لي أنا الأمي-كيف توصلت على أن الكاتب يتحدث بلسان (عبد العزيز المراكشي)؟ولنفرض أنك (فهمتيها وهي طايرة)من تظني من القراء الآخرين فهموا هم الآخرين ذلك؟هل الكاتب أطلعك على الأسم الذي يقصد؟أم هي توارد خواطر؟يبدو أننا رجعنا لحكاية نيني الذي يتدخل بعدة أسماء لكي يبجل ويحرق البخور لنفسه.ولاأظن هذا الرد يخرج عن هذا النطاق.المهم بالنسبة لهذا التعليق والرد فاني سأأعتبره هامشا على المتن الأصلي لأنه يشرح ماهو مجمل في المقال أو على الأقل يعطي بعض التفاصيل الصغيرة التي -ربما تنفع القارئ الأمي الذي أمثله-أطالبك في الأخير أيتها الأخت و أرجوك أن تخبريني عن المنهج أو طريقة التحليل اللساني أو البلاغي الذي أوصلك لحقيقة الأسم الذي تحدث به الكاتب ولك جزيل الشكر.هأنت ترين أني أحاول أن أعرف وأفهم لأيماني بأن اثنان لايتعلمان:المستحي والمتكبر.وبما أني شغوف بالمعرفة والفضول العلمي فأني أنتظر جوابك.
51 - أمــــــال الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:44

"أكتبُ إليك يا أبي ولستُ أدري إن كانت ستصلك رسالتي أم لا. أكتبُ اليوم لعلّي أتخلص من القلق التي ينهشني في هذا العراء. ليتك تدركُ كم اشتقتُ إليك يا أبي، إلى صوتك الذي كلما سمعتُ شبيهَه في هذا الفراغ أتذكرك وأبكي. أحنُّ إلى التمدد قبالتك على الرمل كي أسمع منك الأشعار ولا أشعر بالنعاس. أحنّ إلى رائحة العرق النبيلة التي تشهد أنك كم أخلصتَ... أحتاج إلى البكاء في حضنك يا أبي. أحتاج إلى أن أصرخ الآن بين يديك صادقاً شفافاً صريحاً دون خوف أو قناع."
شكرا لك اخي الباهي، فعلا وانا اقرا هذا المقال تماهيت معه وبالذات المقطع المقتطف منه. اشكرك لانك عبرت عما بداخلي.
كم تمنيت فعلا ان اكلم ابي وابوح له بما يعتمل بخاطري، واشكو له خذلان الوطن..وقتله لاحلامي المشروعة، على بساطتها...
واقول له اني كلما ضاقت بي، ادفن راسي في قميصه الذي كان يرتديه ذلك المساء، واشم رائحة عرقه الزكية..ومعها ذكريات طفولة خلت....
واعاتبه على انسلاله من عالمي ..دون وداع ولا توديع....
اخبره اني احتجته مرات ومرات ، بسبب ظلم ذوي القربى..
لكن مرات اشفقت عليه ، وحمدت غيابه، فلن يحتمل قتل الطموح فينا، ولن يستطيع استيعاب ما يحدث بارض الحريات المخنوقة..
ليته فعلا يسمعني ليته، لاقول له:هذا هو الوطن يا ابي، وليس ما حدثتني عنه في زمان جميل مضى...
تحياتي لكل الهسبريسيين
52 - lمحمد مومن الادريسي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:46
كتاباتك رئعةيا منير
واصل و لا تهتم بمايقوله امثال ابو... فمن يتهمك بصنع المجد على هموم مزاليط المغرب نسي نفسه انه يبحث لنفسه عن موطئ قدم من خلال كتاباتك الواضحة والمفهومة لكل ابناء هدا الشعب ولا يستعصي فهمها إلا على من لا يفهم لغة و هموم هداالشعب الدي سئم من فصيلة ابو....
53 - احمد الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:48
الوطن اعلى كرامة منك ومني ومن رؤسائك الفاسدين الذين لعبو باحلام الشباب الطائش،ومن يبحث عن الكرامة لن يجدها عند من حازو احلامه وسجنوه فوق تراب غير تراب وطنه،فذل الوطن اهون من ذل غير الوطن
54 - أميرة الصحراء الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:50
تبارك الله على الاستاذ باهي أسلوب رائع و يحترم القراء ولكن أسي باهي تتبان لي شاد العصى من الوسط صراحة أن مثفقة معاك أن هذا الوطن لا يوفر لمواطنيه شروط العيش بكرامة و لكن أختلف معك في الهروب أو إتخاذ هذه الاسباب للإنفصال عن الوطن أو الدعوة لتكوين جمهورية صحراوية أو سوسية أو ريفية لا أسيدي يجب أن يعمل الكل و إن أراد الشعب أن يعيش يوما يستجيب القدر ولا يغير الله ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم هل من يندد بالمهرجانات و يكون أول من يحظرها يستطيع الدفاع عن حقوقه يا أخي نحن شعب متخاذل
أما شخصية المقال و أظن أنها محمد المراكشي سأطرح عليك نفس سؤال المقال السابق ربما ما جعل هذا السيد يدعوا للإنفصال رغبته في السلطة و التسلط لا الحرية و الكرامة و لربما دليلي على ذلك ما يعيشه البوليزاريوا في تندوف من سوء
أما الحاكم أو الوطن فلا يهمني أن يكون عربيا أو أمازيغيا أو صحراويا ولا تهمني الحدود الجغرافية التي تفرقنا أكثر مما تجمعنا نريده وطنا بكل ما في الكلمة من معنى
أخيرا تحياتي لك لأسلوبك الراقي الخالي من كل خدش للحياء و الممتع رغم إختلاف الاراء
55 - علياااااااااااااء الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:52
السلام عليكم مثل ما كتب احد المعلقين خانك الادراك هذه المرة يا ابو ذر لانك لم تفهم الرسالة التي اراد الكاتب ايصالها و الظاهر انك كنت سطحيا جدا في قراءتك للمقال و عاد زايدها بالسنطيحة ههههههه على الاقل كنت تريثت قليلا حتى ترى بعض الردود لعى الاقل كنت ادركت ما خفي عنك المهم المقال ليس موجها لا الى ملك و لا الى وزير بل هو عودة الى الوراء من ابن اختار الارتزاق على الوطن و تحديدا من عبد العزيز المراكشي الى والده بالمغرب فالابن العاق تعب و انهك و سكن جسمه الداء الخبيث دون ان يصل لامانيه و احلامه السوريالية و بالتالي فهو يعتذر لوالده عما ضيعه في سبيل مبادئ خيالية اهم شيء اثارني في المقال ما ورد بالاخر و هو كلام جميل جدا ليس المهم الان هو العودة و لكن الى اين هذه العودة ؟لو فهمت هده الفكرة يا اخ ابو ذر لما علقت بقسوة على الكاتب لانه بالاخر يتكلم باسمنا وامالنا و معاناتنا و ما نتعرض له يوميا من ضغوطات ثم انت تنتقد لغة الكاتب من الناحية الادبية و هدا لا يحق لك فلكل اسلوبه و طريقته و بيانه و بلاغته ادا اردت العدل فكن عادلا و لا تفرض افكارك و اسلوبك على الغير ثم ترجع و تنتقد رشيد نيني ساعيد كلامك و اوجهه اليك بارك الله فيك ارعوي قليلا و لا تتطاول على غيرك دون حجة و لا برهان من انت لتحكم و تحاكم الاخرين ماذا قدمت ؟السب و الشتم و الانتقاد ,اخر الكلام لا تحقد علي فقط اردت تنبيهك لانك هذه المرة انزلقت كثيرا و خيبت املي فيك لانك كما قال احد المعلقين ظهرت انت الامي و ليس ههههههههههه
56 - التاوناتي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:54
مع تحفظي على الاسم الذي اشك في انك تستحق ان تحمله ...رجاء ياالغفاري لا تجلع لسانك السليط يذهب بك الى الجحيم , منير باهي شاعر يا بني , وان لم تكن تعجبك لغة الشعر فاذهب الى ما يخصك من مقالات نيني الذي يبدو انك "عقت به " مؤخرا فقط , بالعربية تاعرابت : حشاها ليك , ومنين طلع معك القالب عاد فقتي ....
لا تقارن نيني بمنير يا باهي يا غفاري ,فلا قياس مع وجود الفارق ....والفارق الوحيد الذي استطيع ان احكم به هنا هو انك لن تصل لا الى مستوى نيني ولا الى مستوى باهي ...
فاقرا ما يليق بك ودع الشعر عنك قراءة اولا ...اما محاكمة فذاك ما لن نسمح لك به يا الغفاري ....
فرجاء يا الغفاري , لا تقترب من هكذا مواضيع -اليست المجلة مقسمة الى اركان - فارتع فيما يليق بك من التحليل الشعبوي الذي تحبه...ودع عنك الشعر والادب و اهله ...اكتابة احلامنا تحرموننا منها ...اكتابة هواجسنا ومرارة حياتنا تحرموننا منها ؟ رجاء يا الغفاري لا تعد للتعليق على مثل هذه الموضيع بهذا الشكل...رجاء ...دعونا نتنفس ....دعونا نتنفس ...
منير باهي
محبة كبيرة لك ايها البهي
واصل اني اتابعك جيدا ..ومعجب بكتاباتك
واصل ولا تنتبه للغوغاء ....
محبة للجميع
57 - massinissa77 الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:56
رسالة عبد العزيز المراكشي من مخيمات العار الى ابيه في تادلة
58 - طــه الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 17:58
السلام عليكم
هذا الكاتب يتقمص دور رئيس البوليزاريو عبد العزيز المراكشي، كأنه يكتب رسالة لأبيه المناضل المغربي، انتبهوا لمصطلحات الجبهة الخيام الرمال البندقية المرتزقة,,,
59 - المحامي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:00
تقبل اخي محمد بلعربي اعتذاري اذا اسأت فهمك. واشكرك على سعة صدرك ودماثة خلقك في الرد.
60 - صوت الضمير الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:02
منذ أن التحقت بهذه الجريدة ـ وهذا ليس بالزمن البعيدـ و أنا أشاهد مسلسلا كان في البداية مشوقا إلا أنه ما لبث أن أصبح مملا بصله ـتعمدت إزالة الرقبة ـ السيد المحترم أبو ذر الغفاري الذي يتبنى سياسة ( خالف تعرف) ... المضحك في الأمر أنني في البداية عندما قرأت أول انتقاد لهذا الإسم ـ اسم على غير مسمىـ ظننت أني سأتمتع بسماع قصة شخصية تاريخية إسلامية قديمة ، لكنني أتفاجأ بشخصيةـ بحال لعجاجةـ تقوم باقتلاع كل من في طريقها .. شخصية متناقضة في آرئها .. تشتم و تسب كل من يقف في طريقها.. أعرف أو بالأحرى متأكدة أنني سأهاجم .. لكن لا يهم مادام سيفرغ القليل من همجيته فليفعل فهذا ربما يكون شفاء له ـ المسكين ـ...
إخواني ، أفضل طريقة لوقفه عن حده هي تجاهله ـ النخالة ـ فليكتب ما شاء ، فليشتم ما استطاع ، لنستفذ فقط بالقليل المفيد الذي يقوله ...ولنبقى دئما ذاخل دائرة انتقاد الموضوع ، للأسف فإننا نجد انتقادين لهما صلة بالموضوع بعد ذلك سلسلة سخيفة من ( هاك ورا )...
ملتحقتكم الجديدة
صوت الضمير
61 - ابو العبد الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:04
زمن المواجع
الفاهم يفلسف الخنوع ويقبل بالواقع
اهذا هو سقفك يا شيخنا لماهية المجتمع الذي تريده لابنائك واحفادك
اذا كان هذا هو مصير اهلنا من الصحراء والذين لهم سند شكلي اسمه مشكل البوليزاريو
( إلى وطنٍ وعدتُ أبنائي بأن يعيشوا يوماً ما فيه بكرامة... أريد وطناً يستطيع أن يمنحني شعورا بإنسانيتي، وما عاد يهمنى اسمه ولا حدوده ولا من يحكمه. فالأوطان لا تصنعها الجغرافيا ولا أسماءُ السلاطين. أريد أن أعود يا أبي، لكني لا أريد أن أخذل أبنائي. أخشى أن يمرض أحدهم وأجدني وإياه على قارعة المستشفيات دون سرير. أخشى أن يضطروا إلى التفكير في الهروب على قارب هو إلى القبر أقرب. أخشى عليهم أن يُتمموا دراستهم ويجدوا أنفسهم يطالبون بالشغل فتنهال عليهم العصيّ واللعنات. أخشى عليهم أن يضيقوا بمسؤولين فاسدين ذات يوم، وحين يحتجون يُسجنون. أخشى أن يعيشوا في الفقر والضيق فيتابعوا في التلفزيون كيف بخيراتهم ينعم الآخرون. أخشى أن يسألني أبنائي يوماً: أهذا هو الوطن يا أبي؟)
فماذا تقترح
علي انا ابن الاطلس والسهل ان
اعيش بكرامة وحرية في ظل الزفت ديالك هذا
بماانك تتمنى على الاقل تفائل خيرا وبمالية يا شيخ لكي نحقق رؤيتك عام 2010 -2012 عام اسقاط الاقنعة والكذب والعهارة الساسية والدستورية
عام النهوض الشعبي والاصطفاف الوطني مع الشرفاء والمخلصين لهذف واحد اقامة دولة الكرامة بدستور شعبي
62 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:06
لي رجاء لديك ان كنت تؤمن بالشعب والوطن والديموقراطية والعدالة الأجتماعية.أن تقول مايجب أن يفهمه الشعب الأمي.أرجوك أن تخرج من قاموس الأدب المهجري والأسلوب النخبوي الذي يخاطب الملك أكثر مما يخاطب الشعب المغربي.فالأباء كثر.فأن كنت تقصد الملك بالأبوة فيجب أن تشير اليه بالبنان-أو الفكوس-لافرق. أما اذا كنت تريد أن تخاطب القصر بكلمات مشفرة(باش تدبر على راسك) فهذا العمل أعتبره خسة وركوب الموج الشعبي لأجل مصلحتك الآنية.وسأبقى ألح في قولي هذا الى أن ترعووي أو أن يقضي الشعب أمرا كان مفعولا.رغم محاولاتي تفهمك وتفهم خطابك الا أنك تستفزني وتجعلني أقول لك الكلام الذي يجب أن يقال للمرتزقة الجدد والكتاب الجدد على عهد يقال أنه جديد.لقد تمنيت يوما أن أقرأ لك تحليلا لوضعنابدل هذه الأوصاف والتمنيات الرومانسية التي تضيفها لكتاباتك التافهة.وللحقيقة حاولت جاهدا أن اتجنب التعليق على كتاباتك ولكني أجد نفسي أمام شخص يريد أن يبني مجده بالأنشاء وعلى حساب المغاربة البسطاء.ويؤسفني أن أقول لك أنك تمتح من قاموس (نيني)في بداية مشواره الأرتزاقي.فهو بدأ بالدارجةوأنت بدأت بظلال الزيزفون.وسوف نرى أي الأسلوبين سوف ينفع مزاليط المغاربة.
63 - المشاهدة الجديدة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:08
ما شاء الله عليك اخ باهي والله تعجبني كتاباتك واسلوبك وبنات افكارك في اغلب المواضيع التي كتبت فيها.مزيدا من العطاء والتالق ولا يهمنك من يشتمك ويكن لك الحقد فبالله عليك لا تنظر اليهم ولا تهتم لامرهم .
64 - شاهد الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:10
لا أدري هل بالإمكان أن يسامحك أبناؤك أم..,لقد نسينا كل شيئ,نسينا بأن لنا أب,؟ولكن ومنذ قراءتي لهذه السطور أشعلت في أعماقي نارا قد خمدت مند زمان,لكن رمادها إحتفض بدفئه رغم مرور كل هذه السنوات؟الإنسان لا ينسى بطبعه لكنه يتضاهر بالنسيان؟
سأحاول جاهدا نسيان ما مضى لكن لا أدري كيف سؤقنع الأمة بأكملها
65 - محمد بلعربي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:12
انبجست رسالتك أخي باهي من أعماق تحترق شوقا لمعانقة وطن وأي وطن هذا ؟ ..وطن فيه من الأفراح ما يجعل الإنسان إنسانا ، مايصنع من الطفل رجلا يعرف قيمة الوطن ...ليس الوطن من يصنع المعجزات بل أنت وأنا وذاك القابع خلف مكتبه يتفرج على مهزلة التاريخ وأبنائه المشوهين ..نحن من نغير ، نحن من نجابه داخل الوطن وخارجه ،كل بإمكاناته المتوفرة..رسالتك فيها من الإبداع الأدبي ما يخز في عاطفة المتلقي و يزعزع مشاعره ويتعاطف معك لا لشيء سوى لأنك قصدت وترا مرهف الإحساس ..فللشعر والأدب ألغازه المتسترة .لنكن واضحين وصا دقين على الأقل مع أنفسنا.أليست المقالة الأدبية خسيسة حين لا تحسن إلا البكاء والاستعطاف.صحيح الوطن فيه من الفساد ما يقض مضاجعنا كل يوم لكنه وطننا أرضنا التي أنجبتنا وأعطتنا اسما وكيانا.لماذا نكتفي باللغو والحشو والإبحار في بوارج الكلمات لنمرر خطابات التيئيس والتنكيل والتبليغ بأشياء ربما فرضتها ضرورة الرسالة النثرية.لست الجاني يا وطني ..لست شعارا يردد في الأعالي أنت الصفاء والهيام..أنت العشق الدائم ..ناور الأعداء حاول الحساد ..لهدمك يا وطني ..لكنك صامد ..برجالك دائم..دائم ياوطني.
66 - layla الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:14
ى أبو ذر الغفاري أنا لا أعلق كثيرا في هسبرس لأنني أجد صعوبة في ترجمة خواطري إلى كتابات ذات معنى المهم ما أردت قوله أنني من المعجبين بتعليقاتك حتى ولو لم أكن متفقة مع بعضها و لا تهتم بمن أساؤوا إليك في تعليقاتهم فحتى ردودك عليهم كانت رائعة وممتعة في القراءة و في الصميم عكسهم هم فردود البعض وجدتها صبيانية تفتقر للموضوعية تحياتي
67 - أوباما المغربي --أيوب كاعي ش ح الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:16
يا منير إن موضيعك تدغدغ مشاعرنا!! موضعيك تشبه حكايتي جدتي قبل النوم غدا سوف أنتظر قصة حديدن الحرامي
68 - مايسة الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:18
من كثرة حبي لابي ابكاني المقال
69 - lechhab الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:20
أتمنى عليك أن تتجاوز رولان بارت لأنه كان عنينا وشاذ جننسيا وأنت كره الشواذ كما أعلم عنك وتحاربهم في هسبريس ، أتمنى أن تتسلح في معركتك القادمة والحاسمة مع باهي ب أمبيرطو إيكو وكريماض وكبيدي فاركا والجاحظ وأبو حازم القرطاجني والشكلانيين الروس ومجموعة موMU وأوليفيي روبول في امبراطورية البلاغة وسلميات الحجاج وياوس .......هههههههه
70 - pour majhoulat lhowiya الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:22
ومن قال لك ياأختاه بأن الأستاذ منير كان يقصد في مقاله "لماذا تكرهني?" الشخص أبوذر????
لا أظن الأمر كذلك ; فإذا كان أبوذر يدعي أنه لا يفهم مضمون مقالات الأستاذ منير. فكيف استنتج بأن المقال مصوب إليه????
ألا تلاحظين بأن هنالك تباين في آراء أبو ذر , فإن كان لا يفهم -كما يقول-مقالات الكاتب فكيف له أن يعرف بأن المقال "لماذا تكرهني " هو المقصود به,,,,????
أريد جوابا جزاك الله كل الخير
تحياتي أستاذي منير وإلى كل قراء هسبريس
تلميذك أمين
71 - عبير الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:24
فعلا اختي صوت الضمير انا علقت قبل ذلك واكتفيت بعبارة الشاعر نزار قباني وهي" الصمت في حرم الجمال جمال" لأن كل جميل يجعلك تصمتين عاجزة عن التعبير اول مرة وهذا ما حدث لي بعد ان قرأت هذا المقال مرتين/وصرت ادخل واقرأه كل يوم واقرأ معه التعاليق كي أجد فيها اضافات تزيد من تنويرنا اكثر وخاصة كتابات منير باهي ليست عادية. ولا اخفيك ان المعلق المسمى الغفاري كان ايضا يعجبني في بعض توضيحاته واتخيله رجلا وقورا بعقلو ولكنه في التعاليق الأخيرة هنا طلع (برهوش) مع احترامي لكم. وعليه يجب ان ننخله وليذهب هو وصبيانيته الى الجحيم. كلنا هسبريسيون باهيون وراجيون وحيرانيون... اما البراهش الى قاع جهنم
72 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:26
"إلى جميع من يبددون وقتهم في نقاش أبي ذر
صوت الضمير"
ولماذا تنهي عن فعل وتأتي بمثله؟ألاتعرف أنك إن فعلت فهو شيء(خايب)؟ولماذا شغلت نفسك بأبي ذرالغفاري ومنحته بعضا من وقتك"الثمين"؟فهل هناك إنسان(عايق وفيق)يهتم بالبصل إلا إذا كان"دائخا"أو تعرض لحادثة تعبير-لاسامح الله-؟ إن المشكل مع بعض التافهين والحثالة هو تفكيرهم "اللبلابي"الذي يجعلهم يحاولون التطاول على الهامات العالية مثلهم مثل شجرة اللبلاب(اللواية)التي تتسلق الحيطان والأشجار وتريد أن تصل الى عنان العنفوان ولكنهافي النهاية تذبل وتنتهي الى نوع من...الهشيم.أريد تفسيرا لهذه الفقرة:" لنستفذ فقط بالقليل المفيد الذي يقوله ..."ترى ماهو المفيد القليل الذي أقوله أن كنت كما تصفني؟فهل هناك من يطمع في الأستفادة من"إسم على غير مسمى"إلااذا كان معتوها أو سفيها أو طفلا أو........؟أملأ الفراغ ألآتي.
73 - abou wassim الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:28
عادت بي رسالتك الى مقررات بوكماخ والى احدى النصوص :رسالة من والد الي ولد له لم يولد بعد
74 - أبوذر المغربي الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:30

طبعا تناولك هذه الفكرة يا أستاذ منير، شيء باهي، فأنت هنا إسم على مسمّى.
السؤال : هل آباؤنا "خذلونا" و وضعونا أمام واقع مرير ـ بكل الماني ـ؟
في المقابل، هل يمكن إنقاذ ماء وجهنا غدا، أمام أبنائنا، و تهييئ قدر من العيش الكريم لهم؟
آباؤنا كانوا، في المغرب غير النافع كما أسماه اليوطي، يحاربون الإستعمار. إلا أنهم لما أمسكوا ذلك الكبْش السمين الأبيض ـ على حد تعبيرهم ـ، قدّموه إلى فم السبع./ ذلك السبع الذي وضع لوائح تصفية لكل هؤلاء.. كان من استراتيجيات هؤلاء، أن أرسلوا عناصر المقاومة إلى الصحراء، لكي يموتوا هناك، لكن هذه المرة أتتهم الرصاصة من خلف و هم في الجبهة./
.. و أفلتوه في الأرض كما في السّما، في 72.. لكي، نولد نحن على نفس السمفونية، سمفونية العام زينْ، في المهلكة الشريفة..
و اليوم، ما دمنا نلعب الوقت الضائع، أو الأشواط الإضافية، نفكّر و نقول : على أي مغرب ستغرب شمس الغد على أبنائنا؟ هل هو فعلا "عهد جديد"!
طيّب حتى لا نكون عدميين، هل الملك هو من يزكي و يمنح ثقته للحكومة؟
هذا لا يقبله عاقل! إذا أراد صاحب الجهالة أن يمنح ثقته، ففرنسا تكفيه! أو ليترشح إلى الإنتخابات الأوربية في 8 يونيو المقبل.
على أيّ، "ربّوا أبنائكم لزمان غير زمانكم" كما يقول علي (ض)، كي يستفيقوا غدا و ينتقلوا من الوصاية إلى المسؤولية = المواطنة (كانط).
أبوذر المغربي
75 - عبد الله الغاضب الثلاثاء 02 يونيو 2009 - 18:32
هذا هو الوطن يا بني .اشتاق اليك والى ضمك الى صدري يا بني .الوديان والجبال والشعاب والعيون تحن اليك. لم اعد اقوى على المشي ولا الوصول حتى الى المسجد قرب مسكني. اني طريح مريض وجريح ولم يعد عمك اخي ولا عمتك اختي وحتى جارنا القديم لم يعد يزورني مذ لازمت الفراش.
اونيت شيئا علمتك اياه ؟الصبر يا بني ثم الصبر وتيمم ان غاب الماء او ندر.ان كنت قادرا ان تهزم حلمك المخدوع وتهزم الخجل الذي يلازمك في خيمتك .
اريد ان اراك يا بني قبل ان اموت ولن تسمع مني حكمة الاجدادعن حب الاوطان.اخجل ان ارى احفادي تحت ااشمس وبين الخيام وسيف الفساد على رؤوسهم .الفساد في خيمتك والفساد فوق سقف غرفتي .انا يا بني لا اقوى على السيف والرمح .انا سارتاح واموت وانتقل. خذ مكاني وانتصر ولك الحب والوطن.كم هو الوطن جميل .كم اشتاق اليك يا وطن.
المجموع: 75 | عرض: 1 - 75

التعليقات مغلقة على هذا المقال