24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  3. "التزوير وانتحال هويّة" يورّطان شخصين في برشيد (5.00)

  4. أفلام العالم في زمن منصة "نتفليكس".. متعة الناقد ومحنة الرقيب (3.33)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | باي باي مونديال جنوب أفريقيا!

باي باي مونديال جنوب أفريقيا!

باي باي مونديال جنوب أفريقيا!

من المفترض أن يكون المكتب الجامعي قد باشر اليوم الأحد الإجراءات الإدارية الخاصة بإنهاء مهمة الفرنسي روجي لومير على رأس الطاقم التقني لمنتخبنا الوطني ، وان يكون السيد علي الفاسي الفهري رئيس الجامعة قد وقع على قرار إقالة هذا الأخير وفسخ العقد الذي يربطه بالجامعة الملكية المغربية المغفلة لكرة القدم . ""
هذا هو المفروض ..
ولا حاكرين غير على ولاد البلاد الزاكي وفاخر وسعيد عويطة ؟ !
وبتعادله السلبي أمس السبت على أرضية مجمع الأمير مولاي عبد الله بالرباط أمام صقور الطوغو ، يكون منتخبنا الوطني قد ودع بنسبة كبيرة إن لم نقل رسميا حلم التأهل لبطولة كاس العالم التي ستقام صيف العام القادم بجنوب أفريقيا ، لأن الأمور الحسابية تعقدت اكثر وتبخرت معها آمالنا في حضور أسود الأطلس لأول عرس مونديالي يقام على أرض افريقية .
ولم يكن من المقبول نهائيا أن لا نفوز بالنقاط الثلاثة كاملة غير منقوصة ونحن نواجه منتخبا متواضعا يغيب عنه ثلاثة من أبرز لاعبيه الأساسيين على رأسهم المهاجم الخطير أديبايور الذي لو شارك في نظري مع منتخب بلاده لكانت فضيحتنا أمام العالم بجلاجل .
لم يكن من المقبول أن نخسر هذه المباراة وهي خسارة مدوية فعلا ، لأن التعادل في عقر الدار وأمام ما يقرب من ثلاثين ألف متفرج جاؤوا من مختلف المدن والمناطق المغربية ليس له معنى آخر سوى الخسارة وليس له طعم آخر غير طعم الهزيمة والمذلة .
لكن لنكن واضحين مع أنفسنا وبلا ما نبقاو نكدبو على راسنا ونقول بكل واقعية أننا لا نستحق الذهاب إلى جنوب أفريقيا !
وهل بمثل هذه الخشيبات سنواجه الأرجنتين أو البرازيل أو هولاندا أو اسبانيا أو حتى كوريا الشمالية وتوباغو ترينيداد ؟
ما عندناش منتخب حنا صراحة ، عندنا خليط غير متجانس من المواهب الفردية والتي لم يحسن العجوز روجي لومير مع الأسف استغلالها وتوظيفها بالشكل الايجابي .
حنا عندنا قطيطات الأطلس ماشي أسود الأطلس فمن الأحسن إذن أن نترك المجال لمن يستحق التأهل ويمتلك فريقا قويا كمنتخب الغابون بكل روح رياضية .
هاد الشي غير مع الطوغو ولو كانت نيجيريا ولا الكوت ديفوار ولا غانا وكان مشينا فيها كفتة .
هكذا وفي غياب خطة ناجعة تكشف عن النوايا الهجومية لمدرب منتخبنا الوطني وتدل على إرادة الانتصار لديه ، ولينا كنقلبو مع توالي دقائق المباراة على الفوز الذي سيأتينا بفضل دعوات تلك الحسناوات اللواتي كانت تترصدهن الكاميرات في مدرجات الملعب ، وكنا نبحث عن هدف الخلاص يتكرم به علينا في أي لحظة عامل الحظ والصدفة .
وهنا يحق لنا كمتتبعين أن نطرح علامة استفهام كبرى لماذا لم يلعب السيد لومير بخطة هجومية منذ البداية من أجل الضغط على الخصم في نصف ملعبه طوال شوطي المباراة وكان غا يجيب يجيب الله التيسير ؟
أم انه قال مع راسو اللهم ريشة وحدة أي نقطة واحدة من جناحي الصقر الطوكولي بالحيطة والحذر وعدم المجازفة بثلاثة مهاجمين دفعة واحدة أفضل من أن يفقأ هذا الصقر العنيد عين الأسد !
و يحق لنا كذلك أن نطرح تساؤلا آخرا ومشروعا حول القيمة المضافة التي أتى بها لومير لمنتخبنا الوطني منذ مجيئه ؟
ياك أي مدرب من الأطر اللي عندنا في البلاد وما أكثرهم كان بإمكانه ان يحقق هذه النتيجة أو ربما أفضل منها !
السيد روجي لومير اسمح لينا بزربة ، واجمع أسيدي الباليزات ديالك وشد حسابك والشيك السمين ومعاه تذكرة الطائرة إلى فرنسا حيث ينتظرك تقاعدا مريحا جدا . ولا ما زال ماسخيتيش من حليب البقر العربي شوف لك شي جامعة عربية أخرى مغفلة بحال هادي ديالنا وأوهمها بأنك مدرب من طينة الكبار غير الزهر اللي ماعندكش .
اللي شاف عندنا لا عبين محترفين بأقوى البطولات الأوربية اللي شافهم غير ناضجين بحال السي منير الحمداوي اللي ضيع ببشاعة ضربة جزاء وملي خرجو المدرب لاح التوني يعني القميص الوطني وما سلم تا على المدرب ديالو ولو من باب الاحترام الواجب للمؤطر . ولكنه معذور على أي حال في تصرفه ذاك لأنه كان يمني نفسه بالبصم على ثالث ظهور رسمي له رفقة منتخب بلاده الأصلية وتسجيل أهداف شبيهة بتلك التي يسجلها بناديه ألكمار الهولندي خاصة بعد الضجة الإعلامية التي رافقت انضمامه للمنتخب المغربي كورقة رابحة ، ولكن العجوز لومير حال دون تحقيقه لهذه الأمنية بإلزامه اللعب في موقع رأس حربة وهو الطائر الذي يعشق التحليق بحرية فوق رقعة الميدان ويكره تقييده بتعليمات معينة وبمركز معين . ولذلك لما نادت علية السبورة الإلكترونية للحكم الرابع من أجل ترك مكانه لزميله نبيل باها وهو في حالة معنوية سيئة وفي وقت حرج يمر منه منتخبنا الوطني ، عبر عن تذمره واستيائه بتلك الكيفية الطفولية .
أما شي لاعبين آخرين عندنا في المنتخب فأحسن لهم يمشيو يجمعو الكرات لأسيادهم لاعبي المنتخب المصري الذين أبهروا العالم بإحراجهم قبل أيام للبرازيل وهزمهم للطليان أبطال العالم في بطولة كأس القارات المقامة بجنوب أفريقيا إلى غاية يوم الثامن والعشرين من الشهر الجاري .
زعما ما زال كاينة شي حظوظ باش نتأهلو لكاس العالم ؟
محال ..
ومحال في نظري إلى بقينا على هاد الحال نحضرو حتى لكاس أمم أفريقيا بأنغولا مطلع العام القادم . لكن رغم كل شيء ما نكونوش متشائمين بزاف ودعونا نتمسك بخيط ولو رفيع من الأمل لأنه بنظرة سريعة على سبورة الترتيب وجدول النقاط الخاصة بكل منتخب داخل هذه المجموعة ينتابنا إحساس بأننا سنتأهل إن شاء الله ، لكن إلى مونديال آخر غير جنوب أفريقيا لكن بشرط أن نرسم من الآن معالم الطريق إلى مونديال ألفين وأربعة عشر بكل واقعية وتواضع وعلى أسس متينة ما فيها لا غش ولا ماكياج .
ولا أدري في الختام هل وصلكم خبر ذلك الشاب العاشق لمنتخبنا الوطني والمهووس بحب كرة القدم الذي خرج له جني بعد منتصف ليل البارحة ، وطلب منه هذا الأخير أن يسال عن أي شيء تشتهيه نفسه وسيتولى تحقيقه له في أقل من رمش العين ، ولما كان الشاب المغربي متيما بحب والده الذي وافته المنية قبل سنوات وهو بعد يخطو خطواته الأولى ، قال للجني بأن أكبر وأهم أمنية يود أن تتحقق له في هذه اللحظة هي أن يأخذه لرؤية والده المتوفى ، وهنا اعترض الجني وأشار عليه بضرورة أن يطلب منه شيئا منطقيا ومعقولا لأن الطلب الأول ليس بمقدوره تلبيته له بأي حال من الأحوال وهنا طفت على سطح خاطر الشاب أمنية أخرى طالما راودته وقال للجني أريد أن يتأهل منتخب المغرب إلى كاس العالم بجنوب أفريقيا وما كاد الشاب يكمل طلبه حتى تملكت الجني مشاعر الحيرة وقال للشاب وهو يحك شعر رأسه عرفتي أش غادي دير..
يالله تمشي تشوف باك ، أما مسالة تأهل منتخبكم لمونديال جنوب أفريقيا ف كيبان لي أصبح الآن في حكم المستحيل !


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال