24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "سلطانة أهل وزان "

"سلطانة أهل وزان "

"سلطانة أهل وزان "

ناضل الوطنيون و قاوموا الاستعمار، كما الوطنيات ناضلن و قاومن نفس الاستعمار. ولكن التاريخ لم ينصف نساء المقاومة. و من ضمن المقاومات الطاهرات العفيفات الوطنيات المخلصات للاراضية وزاني شاهدي -رحمها الله- المعروفة ب"راضية الوزانية" في بعض الأوساط، و المعروفة أيضا ب"سلطانة أهل وزان" في أوساط أخرى.

و رغم أن التلفزة الوطنية غيّبت "سلطانة أهل وزان" عن المشهد، بحيث لم تخصص لها و لو برنامجا يتيما كشاهدة متميزة على فترتي ما قبل نفي السلطان محمد الخامس رحمه الله و ما بعد عودته إلى أرض الوطن منتصرا مظفرا بفضل الله، فذاكرة للاراضية ستضل حية عبر التداول الشفهي عبر الأجيال. و لعل هذا الغياب الرهيب لوسائل الإعلام الوطنية التي لم تنصف هذه المرأة التي عاشت حياة غنية بالعطاء و التسامح و الصلاح، لعل هذا الغياب هو الذي جعل الدكتورة و الأستاذة الجامعية "جوهرة الفيلالي بابا" تبادر إلى استجواب للاراضية قيد حياتها، من أجل التاريخ، في مجلة "جواهر". و سيكون مفيدا أكثر لو بادرت بعض الأقلام الحرة المنصفة لكتابة السيرة الذاتية الشاملة لكل مناحي حياة "للاراضية الوزانية"، فلقد كانت امرأة استثنائية في تسامحها و صلاحها، كانت تحب لغيرها ما تحب لنفسها، كانت تعطف على الفقراء و تشعر بالمسؤولية نحوهم و لا ترد أبدا من طلب مساعدتها خاوي الوفاض.

تعرفت على للاراضية وزاني شاهدي رحمها الله عن قرب، و عرفت مدى طيبوبتها و تواضعها و حبها للناس و سعيها للإصلاح بينهم بحنكة عالية و بذكاء قل نظيره. كانت ذكرى، أو عيد الاستقلال، تعني لها الكثير إلى حد إعطاء أوامرها، تلقائيا، كلما حلت هذه الذكرى المباركة، أو هذا العيد الوطني، بلف منزلها المتواجد بطريق إموزار كاملا بنسخة عملاقة من العلم الوطني لتكون قدوة للآخرين و لعلها تزرع الوطنية في الجيل الجديد.

قالت المناضلة قيد حياتها للاراضية وزاني شاهدي رحمها الله ذات يوم في لقاء جمعها بالدكتورة و الأستاذة الجامعية جوهرة الفيلالي بابا:

"إن الكتب التي ألفت عن المقاومة من طرف المغاربة كتبت في فترة متأخرة، و لم تعط لنضال النساء ما يستحقه من اهتمام و ركزت بصورة خاصة على الرجال، مع أن الحكي الشفاهي غني في هذا الباب، و لو تقصى المؤلفون الحقائق لوجدوا الكثير، و إن كانت جل المناضلات قد التحقن بالرفيق الأعلى نظرا لبعد الزمن..."

و قالت أيضا للاراضية رحمها الله و جازاها خير جزاء على كل كلمة حق تفوهت بها :

" ...أغلب المقاومات لم يطمعن في المقابل، من رخص و غيرها من الامتيازات التي استفاد منها حتى غير المناضلين من الرجال..."

ولكن، كيف التحقت للاراضية بالمقاومة و بميدان النضال؟ تقول رحمها الله في هذا الباب:

" كان لتردد الزعيم علال الفاسي على منزلنا أكبر الأثر، لقد كان صديقا لأخي عبد السلام الخطيب المفوه الذي خطب في القرويين إثر إعلان الظهير البربري مستنكرا ما يهدف إليه الفرنسيون من التفريق بين المغاربة. كان الحديث في منزلي و منزل أسرتي يدور حول مضايقات البوليس الفرنسي، و عن استشهاد الوطنيين، عن نفي السلطان سيدي محمد بن يوسف و تعيين ابن عرفة....فكان طبيعيا أن أتأثر بالجو الخاص و العام، و كان هذا حال جميع أفراد الأسرة، كل كان يعبر عن تفاعله مع الحدث بطريقته الخاصة، مثلا ابني سيدي محمد و الذي كان سنه حوالي اثنتي عشرة سنة انقطع عن الدراسة بعد نفي السلطان، و لم يعد إليها إلا بعد رجوعه، لقد رفض أن يدرس في عهد ابن عرفة. أما بالنسبة لي شاركت في مرحلتي الاستعمار و ما بعده، لأني كنت أومن بما قاله سيدي محمد بن يوسف حين عاد من منفاه، بأننا خرجنا من الجهاد الأصغر، إلى الجهاد الأكبر و هو بناء الوطن "

كانت للاراضية وزاني شاهدي المعروفة ب"راضية الوزانية" تنتمي إلى الحركة الوطنية " التي آمنت بضرورة إشراك النساء في مختلف مناطق المغرب، في المدن و البوادي إذ كان عمل شبكة الاتصالات النسائية أمرا حيويا، و بالنسبة لنساء فاس كن يتحركن في المجال الاجتماعي الذي يخفي وراءه التوجه السياسي".

و قد شاركت "سلطانة أهل وزان" في ما يلي:

" توزيع المنشورات و رسائل التهديد الموجهة للخونة، إخفاء المقاومين و مساعدتهم عن الهروب متنكرين، إخفاء السلاح و توزيعه، تزويد المسجونين بالمؤونة و غسل ملابسهم، مداواة الجرحى، جمع التبرعات للمساهمة في تمويل الحركة الوطنية..."

فألف تحية و تحية لكل المقاومات اللائي قالت عنهن للاراضية، من بين ما شهدت به :

"إن المقاومات كن مؤمنات بالتضحية بالنفس و النفيس في سبيل الوطن و من أجل رجوع محمد الخامس من المنفى، و حين تحقق ذلك عدن إلى حياتهن العادية...."

لم يكن عمل نساء المقاومة يترك مجالا للعشوائية أو للارتجالية، فلقد كن يحرص على تسجيل أسماء الفدائيين و الفدائيات من أجل تقديم المساعدة إن كانت أسرهم في حاجة إلى ذلك. و مما دونته، مثلا، السيدة "أمينة الغياتي" بتلقائية و دقة قدر المستطاع، في وقت لا بد و أنه كان حرجا للغاية يقتضي السرعة في نقل المعلومة، على ورقة احتفظت بها للاراضية للتاريخ :

"الفدائيون: عبد الله الشفشاوني ترك ولدا و بنتا، بن شقرون محمد ترك أولادا، محمد السلاوي ترك ولدا و بنتا، علال بن عبد الله من مدينة الرباط، محمد الحياني ترك أخته، ولد بوعنان الساكن بواد الصوافين ، رشيد العلوي والده شطاب يسكن بسويقة بن صافي، فطومة زيانة توفيت في المظاهرة...."

أغلب الاجتماعات في فاس إبان المقاومة كانت تذيل بجملة: "حضرت الاجتماع كمسؤولة عن حزب الاستقلال مليكة الفاسي مع الأخت للاراضية الوزاني"، و لكن لا يظهر إمضاء المقاومة المجاهدة المناضلة الوطنية للاراضية على عريضة المطالبة بالاستقلال، و لمعرفة السبب يمكن الرجوع إلى ما أدلت به رحمها الله من تصريحات في مجلة الجواهر في عددها 36:

" كانت الظروف المادية للحزب جد صعبة، فبعد أن أنهى الفوج الأول المرحلة الابتدائية بمدرسة النجاح بدرب الطويل تطلب الأمر إحداث ثانوية، فقررت و السيدة مليكة الفاسي القيام بهذا الأمر، و هكذا اكترينا منزلا بحي عين ازليتن ليصبح ثانوية البنات التي درّس فيها أساتذة متطوعون.... و في ثانوية عين ازليتن درست أمينة الغياتي مع غيرها من البنات، منهن من كن دائمات التردد علي في بيتي كلما احتجن إلى مساعدة، إضافة إلى كوني كنت أكلفهن بالقيام بمهام مختلفة لها صلة بالعمل الوطني، خصوصا و أن إمكانية خروج نساء فاس إلى المجال العام كانت جد محدودة، كما أن مجتمعهن كان مفصولا عن مجتمع الرجال في الأفراح و الاتراح، و الحكم يشمل الأصهار فما بالك بمن لم تكن تجمعنا بهم قرابة، و حتى إذا خرجت المرأة أو حضرت مجلسا فيه الرجال -و نادرا ما كان هذا يقع- فكانت تلبس الجلباب و تتلثم....فالمجتمع الفاسي آنذاك كانت تحكمه أعراف تبدو غريبة الآن و لكنها كانت متحكمة، و يكون الضغط أقوى إذا كانت السيدة تنتمي إلى بيت ذي شرف و مال و جاه، لذلك فأغلب الاجتماعات التي حضرتها عقدت في بيتي بالسياج أو بمنزل أختي بدرب الميتر بباب الخوخة، و لم يكن بإمكاني مرافقة للامليكة -التي سمحت لها ظروفها بحرية أكبر- في كل تحركاتها، و بالتالي لم أوقع على العريضة...."

" للاراضية سليلة بيت شرف و مال و جاه و من ذوات الأريحية، تبرعت ببعض حلييها و بعض حلي بناتها و كذا بالمال، أو بقطع أرضية ليسخّر ثمن بيعها لصالح الوطن، كما كانت تصرف بسخاء على حفلات عيد العرش و التي كانت تقام بدار مكوار بالبطحاء، و معروف أن المغاربة كانوا يؤكدون بإحيائها شدة ارتباطهم بالعرش العلوي في شخص السلطان محمد الخامس، و كان بيتها قبلة المحتاج، و كانت تشعر بالمسؤولية نحو بلدها و نحو بنات وطنها، حاربت لديهن الأمية و الفقر، كما ناضلت ضد الاستعمار" (نساء فاس و المقاومة- الجواهر العدد 36)

و لأن ابنها عبد السلام توفي في عز شبابه و لم يترك ابنا يدعو له، فلقد بادرت للاراضية رحمها الله بإنجاز مشروع للمحرومين و المحرومات ليكون صدقة جارية لفائدة ابنها المتوفى حتى تشمله مغفرة من الله عزّ و جلّ. عن هذا المشروع تقول للاراضية رحمها الله :

"تمكنت بتوفيق من الله من إنشاء مشروع تنموي لصالح نساء فيكيك، التي تعرفت عليها حين زرت أختي للارحمة (-رحمها الله-)، فزوجها سيدي مصطفى المشرفي (-رحمه الله-) كان قائدا على المنطقة. كان الناس هناك يعيشون في فقر مدقع، وجبتهم خبز من دقيق الشعير، و خليط مطحون مكون من الشحم و التمر. حين توفي ابني عبد السلام في عز شبابه كان حزني عليه كبيرا، فقررت أن أصرف المال في إنشاء مشروع خيري يمكن النساء المستفيدات من الحصول على المال عن طريق نسج الزرابي، و تحقق ذلك، فقد وفرت المكان و جهزته بما يلزم من مناسج و صوف و ضمنت له الاستمرارية، و بفضل الله عرف المشروع نجاحا. و كنت قد تشرفت قبل إنجاز عملي هذا بلقاء السلطان بعد عودته من المنفى صحبة للامليكة الفاسي فحدثه عن الحالة المزرية لسكان المنطقة، و عما أنوي القيام به فشجعني على ذلك و أوفد معي إضافة إلى الأميرة للاعائشة (-رحمها الله-) و عدة شخصيات من بينها: السيد عبد الله إبراهيم، و السيد أحمد بناني مدير التشريفات الملكية و السيدة فاطمة حصار...و زودنا رحمه الله بهبة ملكية كانت عبارة عن مواد غذائية و أمرنا رحمه الله بأن نوزعها على أهل المنطقة كما أوصانا خيرا بالجيران الجزائريين إذ كانوا في أشد الحاجة للمساعدة "

توفيت الحاجة للاراضية، ابنة سيدي ابراهيم وزاني شاهدي و للاالعزيزة بنشقرون، في الأيام البيض و في ظهر يوم الجمعة (14.02.2014)، و في نفس اليوم علمت بالخبر إحدى قريباتها التي كانت تتواجد بالديار المقدسة فأهدت لها عمرة. فالآية من القرآن الكريم التي تخطر بالبال تلقائيا هي الآتية:

(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ))

في يوم من أيام فترة مرضها الأخير الذي دام طويلا سألت للاراضية رحمها الله إحدى قريباتها عن جديد قضية رجل سلطة نزيه كان قد تم عزله و تهميشه بعد اتهامه بالتبليغ عن الرشوة و فضحها، فكان الجواب بأن لا جديد حيث لم يتم إنصاف الرجل بعد، فقالت رحمها الله:

"والله لو سعفتني صحتي لذهبت للقاء السلطان محمد السادس لأبلغه بهذا الأمر، فلقد كان جده رحمه الله يعزني و يستقبلني بالترحاب"

رحم الله للاراضية، فلقد كانت إلى آخر أيامها تتحلى بالصبر و تسعى إلى الخير و ترفض الظلم و لا تيأس أبدا، حيث كانت تؤمن بانتصار الخير على الشر إلى آخر رمق من حياتها. و رحم الله زوجها سيدي إدريس وزاني شاهدي العالم الجليل قيد حياته و الذي توفي كذلك في يوم الجمعة (08.09.2012)، و الذي كان قد علق رحمه الله في نفس قضية رجل السلطة النزيه قائلا:

"هذا رجل لا يطلب المستحيل، فهو لا يريد سوى إصلاح إداري ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ELMECHRAFI Nadia الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:05
Deux grandes Dames ont tiré leur révérence, à quelques années d'intervalle, Lalla Rahma OUAZZANI CHAHDI puis son aînée Lalla Radia OUAZZANI CHAHDI. En les côtoyant de très près j’ai appris à aimer mon Maroc, à prendre conscience de mes responsabilités envers ma patrie, j’ai appris à vénérer mon drapeau, elles m’ont inculqué le véritable sens de la citoyenneté qui ne se limite pas à une nationalité ou encore à l’exercice du droit de vote… Merci Professeur FENNICH Younès pour avoir rendu hommage à marhouma Lalla Radia et à sa famille, dans leur rôle de véritables résistantes. Vous le faites si bien avec une spontanéité remarquable. Je ne suis pas du tout étonnée car là où il y a citoyenneté et probité il y a manifestement Fennich.
2 - Nouzha Ouazzani Chahdi الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:55
Sur radio Fès Madame Jouhara Filali Baba a prononcé une phrase d’une grande portée significative : Si derrière chaque homme important il y a une femme, dans le cas de lalla Radia Ouazzani Chahdi on peut dire que derrière chaque femme importante il y a un vrai homme. Effectivement, son mari était un homme brave, un savant tolérant qui connaissait la juste place que la femme devait occuper dans la société.
Juste une information que je voudrais ajouter ici, c’est que Lalla Radia, dès qu’elle avait appris que Mohammed V était dans l’avion de son retour d’éxile, avait tout de suite ordonné une grande sadaka pour que le bon Dieu le protège de tout accident. C’était l’époque du vrai nationalisme. Un grand hommage aussi à la militante Lalla Rahma et son mari le militant nationaliste et super caid sidi Mustafa Mechrafi.
3 - لا لا تي راضيات الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:47
هناك المئات من المجاهدات المجهولات اللواتي لم يذكرهن احد نساء حملن السلاح في وجه المستعمر او كن يمرضن الجرحى او يقمن بنقل التموين للمرابطين في الجبال او صنع صرة البارود ....
لم يبق من ذكرهن سوى روايات شفوية نادرة تسمع من هنا او هناك
رحم الله مجاهدات جبال الريف الأبي
4 - ilham الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:00
Au dela de tout c'est par nos actions et nos réalisations que
l'on se souviendra de nous
Celles de lalla radia ont marquées,marquent et marquerons les générations de notre cher pays
L'emprunte De cette grande dame demeurera indélébile dans nos
mémoires
5 - Zineb EN-NAAMANI الخميس 20 فبراير 2014 - 05:41
بدأت بقراءة هذا المقال وانا كل شغف وحماس خصوصا وأني أعرف هذا الأسلوب والإبداع الراقي والهادف للكاتب والاستاذ المقتدر يونس فنيش.لكن خلال قراءتي للمقال فوجئت بسرد وفاة العفيفة والطاهرة للا راضية رحمة الله عليها واسكنها فسيح جناته ,هذا الخبر الذي لم أعلم به قبل... لقد كان لي الشرف ان دخلت بيت هذه الإنسانة الطاهرة من خلال دعوة حفيدتها و صديقتي العزيزة والغالية لي في عيد المولد النبوي.وقد استقبلتني هذه السيدة بترحاب عجيب وغريب لم أشهده من قبل وكأنها تعرفني من قبل. كانت لها هبه كبيرة وهي جالسة بين اقاربها،احبابها وحتى زوارها. لن أنسى أبدا إهتمامها بالصغير والكبير لزوارها في حفل المولودية الذي يقام في بيتها.لم انسى ابدا تلك اللحظات ولن أنسى شخصيتها الرزينة والمحبوبة. رحم الله هذه المقاومة العظيمة. واسأل الله أن يرزق عائلتها الصبر والسلوان. و اتحسر لعدم التفات إعلامنا لهذه الشخصية المقاومة...
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال