24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ دمعةَ على حوّاء

بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ دمعةَ على حوّاء

بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ  دمعةَ على حوّاء

كانت المرأة فى القديم مصدر وحي وإلهام لدى الكثيرين، وفى هذا العصر ما زالت " الإلزا" التي يتوق إليها كلّ شاعر، أو أديب، أو فنّان، ليستلهم من سحر عيونها،وذكائها، ودهائها،ودلالها،ورقّتها، وعذوبتها، وعذابها، موضوعات آسرة لشعره ، وفكره،وفنّه، وأدبه،وإبداعاته، وقد شطّ الخيال ببعضهم فى وصفها وصفا مجحفا – حتى وإن كان فى مستوى " فردريك نيتشه " – حيث قال عنها مستهترا ، هازئا، ظالما ، ومبالغا :" إنها راحة الجندي بعد المعركة" !

الأمّ مدرسة..

والآن بعد أن قلّت المعارك نسبيا ، وخبا أوارها فى مختلف بقاع العالم ، ماذا أصبحت المرأة تعني فى نظر هؤلاء...؟

ما زالت – فى عرفهم- وستظلّ هي ذلك المخلوق القويّ- الضعيف الذي هو فى حاجة إلى كلمات الإطراء والإعجاب، وأيضا إلى التصفيق .. والتصفيق الحادّ غير المنقطع ،،وقد عيب على أمير الشعراء أحمد شوقي كونه وضع المرأة هو الآخر فى تلك الخانة الضّيقة التي تظل فيها ومعها توّاقة إلى الثناء،شغوفة بالإنبهارألم يقل فيها:

خدعوها بقولهم حسناء....والغواني يغرّهنّ الثناء...

نظرة فابتسامة فسلام...فكلام فموعد فلقاء.. !

ولم يتوان شاعر النّيل حافظ إبراهيم هو الآخرليقدّم بدوره نصحه ،ووجهة نظره فى المرأة، وبشكل خاص فى بنات،وصبايا أرض الكنانة قائلا:

الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها...أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ

الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا...بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ

الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى...شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ

أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِراً...بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ في الأَسواقِ

يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ...يَحذَرنَ رِقبَتَهُ وَلا مِن واقي

يَفعَلنَ أَفعالَ الرِجالِ لِواهِياً...عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحداقِ

في دورِهِنَّ شُؤونُهُنَّ كَثيرَةٌ...كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِزراقِ

كَلّا وَلا أَدعوكُمُ أَن تُسرِفوا...في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإِرهاقِ

لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِراً...خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ

لَيسَت نِساؤُكُمُ أَثاثاً يُقتَنى...في الدورِ بَينَ مَخادِعٍ وَطِباقِ

تَتَشَكَّلُ الأَزمانُ في أَدوارِها...دُوَلاً وَهُنَّ عَلى الجُمودِ بَواقي

فَتَوَسَّطوا في الحالَتَينِ وَأَنصِفوا...فَالشَرُّ في التَقييدِ وَالإِطلاقِ

رَبّوا البَناتِ عَلى الفَضيلَةِ إِنَّها...في المَوقِفَينِ لَهُنَّ خَيرُ وَثاقِ

وَعَلَيكُمُ أَن تَستَبينَ بَناتُكُم...نورَ الهُدى وَعَلى الحَياءِ الباقي .

ويقول "البحتري" في قصيدته المشهورة "البركة" : ما بال دجلة كالغيرى تنافسها......فى الحسن طورا وأحيانا تباهيها .

فما كان له أن يقول أنّ دجلة تغار وتنافس " بحيرة المتوكّل" فى الحسن والبهاء، لولا أنّ صورة المرأة كانت حاضرة فى مخيّلته، وماثلة نصب عينيه ،ذلك أنّ أبا عبادة يعرف جيّدا أنّ المرأة تغار وتخشى، وتترقّب ، وتنظر، وتنتظر، وتتلهّف،وتتوق إلى كلمات الإطراء ، وتنزع إلى الإغراء،وتميل إلى التحلّي بالجمال، والرقّة، والكمال ، وهي فى ذلك تسعى لتتفوّق وتبذّ رفيقاتها، وأخواتها، ونظيراتها من بنات جنسها جمالا، وبهاء، وذكاء، ودهاء، وجاذبية، وفطنة.

هي ونيتشه وفاغنر

الفيلسوف فردريك نيتشة كان يقاسم الموسيقار الشهير رتتشارد فاغنر حبّ الغادة الإيطالية لوسالومي ذات الحسن الباهر، والجمال الظاهر،والهيدب الزّاهر، الأوّل كان يمثّل بالنسبة لها الصّرامة والجديّة والفكر الخالص ، (الفلسفة والعقل ) والثاني كان يمثل العاطفة المتأججة ، والرقّة والعذوبة ،والخيال المجنّح ،( الموسيقى والقلب) وبعد حيرة وقلق وتردّد بين هاذين العبقريين مال قلب الفتاة الحسناء أخيرا إلى ريشارد فاغنر فأحبّته دون نيتشة، فشعر هذا الأخير بغيرة شديدة، وحنق،وضنك،ومضض، وألم، وإمتعاض ،فكان من فرط غيظه ، وغضبه يصعد إلى غرفة صغيرة منزوية توجد فى سطح منزله ويحزّ أصابعه بسكّين حادّ حتّى تدمى أنامله ، وبعد ذلك، عندما حاق به اليأس،وأخذ منه الإحباط كلّ مأخذ فى الظفر بحبّ وقلب معشوقته لوسالومي، قال معلّقا على هذا الحدث الذي أثّر فى حياته تأثيرا بليغا قولته الشهيرة التي ما فتئ العشّاق والمتيّمون الذين لم يظفروا بقلب معشوقاتهم يردّدونها إلى اليوم ، قال ساخرا ،متهكّما ،مزدريا، منتقصا من قيمة الموسيقارفاغنر : لقد حلّق طائر فى سماء حبّي ، وإختطف الملاك الذي أحببت ، ولكنّ عزائي أنّ هذا الطائر لم يكن نسرا..... !

وراء كلّ عظيم إمرأة

وما من نجاح، أو فلاح، أو تطوّر،أو تغيّر، أو قفزة، أوطفرة إيجابية فى تاريخ البشرية، وفى مسار الناس إلاّ وكان للمرأة دخل أو يد فيها،ولولا ذلك لما قال "نابليون" قولته الشهيرة فى المرأة.. (وراء كلّ عظيم إمرأة ).. ! ولما قال أيضا فى نفس السّياق : (إنّ التي تهزّ المهد بيسارها، تحرّك العالم بيمينها ).. ! ولولا ذلك للمرّة الثالثة ، لما قال" باسكال" عن كليوباترة أنّه (لو كان أنفها مستقيما لتغيّر وجه التاريخ ).. ! وحمدا الله لأنّ أنفها من حسن الحظّ كان محدودبا، نوعا مّا، ولم يكن مستقيما..!.

فليس منّا من يشكّ أنّ المرأة الفاضلة هي أمّ قبل كلّ شئ .هي أمّ لكلّ رجل، وأمّ لكلّ الرجال ..هي التي أرضعته، ورعته،وفطمته، وربّته، ودللته، حتى شبّ عن الطّوق..وحتى أعطته الطاقة، والقدرة،والقوّة على أن يرفع أصبعه ويشير إليها قائلا : إنّك إمرأة..

ولا أحد يشكّ كذلك أنّ عظمة الرجل إنّما تأتيه عن طريق المرأة ..وهي نصف الرجل الآخر الذي لا يستغنى عنه أبدا، وهو دائم الحنين إليها.. ولا يزال يركض وراءها ، ولا أحد يشكّ - للمرّة الثالثة - أنّ المرأة هي التّربة الطيّبة التي تنبت فلذات الأكباد الذين من أجلهم نحيا...ثم هي فى الأخيرالتي تجيد صنع حساء لذيذ تقدّمه لنا مشكورة، وممنونة كلّ مساء لننسى به أتعاب اليوم ، وضنكه، ونكده، وهمومه...

الجميع يعرف هذا جيّدا ولكنه فى الوقت ذاته ما فتئ يتطاول ويتحامل دون رويّة على هذه المرأة وينتقص من قدرها، فكل إمرأة أيّا كانت، لا شكّ أنّها جديرة بالتقدير والإحترام، والإعجاب والإكبار.

حوّاء ومباريات الجمال

وبعد المعارك الضارية التي خاضتها المرأة عن جدارة، وإستحقاق بحثا عن ذاتها، ونفسها،وعزّتها، وكرامتها، وشخصيتها ،ومساواتها،وحقوقها المشروعة ، قرّرت منذ زمن غير قريب أن تخرج بهذه المعارك الطاحنة من حيّزها الضيّق إلى مجال أوسع، وفضاء أرحب فى مختلف أرجاء المعمور ..عندئذ خلقت لنفسها أحقادا، وأعداء ومتوجّسين،ومناهضين لها فى كلّ مكان.وإستخفافا بها ، وإستهتارا بأنوثتها ، وإنتقاصا من ألمعيتها نصبوا لها الكمائن،وفرشوا لها المكائد، فأوجدوا ما يسرّ الأغلبية السّاحقة ، ويغضب الأقلية القليلة.. بتنظيم ما يسمّى بمباريات ملكات الجمال ! ! .

وأيّ خداع يكتنف هذه الكلمة ، ذلك أنّه ليس من اليسروالسّهولة أن يعرّف (بتشديد الرّاء) الإنسان الجمال !،فقد حار فى تعريفه حتى كبار الفلاسفة، والمفكّرين، والأدباءعلى مرّ العصور، وتعاقب الدهور. ونصب هؤلاء المنظمون على المنصّة شرذمة من السّكارى والصعاليك لتقول: إنّ الجمال هو طول القوام، وهيافة الخصر، وبروز النّهدين، وتناسق الأرداف، ورشاقة السّيقان،ولمعان الشّعر وإنسداله وإنسيابه.. ! ،والتعرّف على عواصم فرنسا...وبريطانيا، واليابان... ! بالإضافة إلى مقاييس، ومعايير أخرى لا تمتّ بصلة إلى مكانة المرأة الحقيقية ، وقيمتها، وجوهرها،وكنهها،ومنزلتها، ودورها الريّادي،ومهمّتها الأساسية الشريفة التي لا محيد لنا أبدا عنها فى تكوين الأسرة ، والإسهام فى بناء المجتمع التي هي نصفه، وتربية النشء، وإستمرارية الحياة .

والفائزة منهنّ فى تلك المسابقات المخزية تتوّج بتاج من الذهب الخالص الإبريز المرصّع بالماس والزمرّد،ويوشّح صدرها بقلادةغالبا ما تكون مطرّزة بالماس أيضا.وعلاوة عمّا تقدّم يوهب لها مبلغ كبير من المال نظير جمالها.. ! !، ناهيك عن الشّهرة الواسعة التي تنتظر الفائزة المحظوظة من إبرام لعقود الدّعاية والماركيتنغ والإشهار، ولو كانت ذات حظ أوفر، ونصيب أكبر لأقتيدت إلى إوستوديوهات هوليود، أو بوليود لتمثل وتمثّل أمام مشاهير النجوم والممثلين فى القطبين الكبيرين لصناعة السينما العالمية من أمثال جورج كلوني، أو شاروخان ! !.

كفى من هذه السّخافات

إنك ترى معي ولا شك أنّ الأمور مازالت بخير حتى الآن ولكن...دعني أخبرك أنّه حدث تغيير جذري عمّا كان عليه الأمر من قبل بالنسبة لهذه المباريات، فقد حدث ذات مرّة أن جرت مباراة عالمية من هذا القبيل فى العاصمة البريطانية بإحدى المسارح الكبرى فى مدينة الضباب، غير أنّ الأمور لم تجر فى مجاريها الطبيعية،إذ تخلّلت هذه المباراة ، هذه المرّة وفى مرّات أخرى كثيرة،مفاجآت لم تكن فى الحسبان،مفاجآت مثيرة وغريبة فى آن واحد،قد يكون من الطريف أن تعرف بعضها ، الشئ الأوّل فى هذه المباغتات هو أنّ "إحدى جمعيات تحرير المرأة والدفاع عن حقوقها " فى بريطانيا – وما أكثرها- عارضت معارضة شديدة الإستمرار فى إجراء مثل هذه المهازل السخيفة، وتنظيم أشباه هذه التظاهرات المخزية التي تنتقص من قيمة المرأة، وتجعل منها بضاعة أو سلعة تباع وتشترى ، والتي تحطّ من قدرها أكثر ممّا ترفع منه !

وتعبيرا من هذه الجمعيات عن مدى إستيائها،وحنقها، وغضبها ،ومقاطعتها ،وعدم رضاها عن هذه السّخافات وضعت عبوات متفجّرة عند مدخل المسرح الذي تقام فيه هذه المباريات، وإنفجرت بالفعل هذه العبوات الناسفة محدثة دويّا هائلا، وخلقت حالات من الرّعب،والذّعر، والهلع فى قلوب الناس إصطكّت،معها أسنان المتباريات، وإرتعشت لها فرائصهنّ، وسيقانهنّ البضّة، ، وإرتفعت أصوات مجلجلة داخل القاعة الكبرى التي شهدت المباراة بعد أن تسلّلت عدّة فتيات من ذات الجمعيات خلسة،وإندسّت خفية بين الجموع الغفيرة محدثات صخبا، ولجبا، ودأبا ،وضوضاء، وصراخا ، وصيّاحا، وإحتجاجا،وإهتياجا على إقامة أمثال هذه الأضحوكات ! !، وكانت من بين لافتات الإحتجاج التي حملتها ورفعتها النّساء عند باب المسرح وبداخله تقول: " لابدّ لهذه المباريات أن تنتهي قريبا..أجساد النساء إستخدمت من طرف الرّجال لبيع بضائعهم من الجوارب إلى المشدّات ، فكلّ السّلع الإستهلاكية، لقد أهانوا كرامتنا، وحطّوا من قدرنا.."ووزّعت مناشير بنفس تعابير الإحتجاج والتذمّر والسّخط ، ثمّ إنّ عناصرمجهولة إندسّت بين الناس، ورمت بقوارير ذات روائح كريهة حتى تثير الإشمئزاز فى نفوس الحاضرين، والحاضرات الشئ الذي إضطرّهم (نّ) إلى الإنسحاب مخذولين.. ومخذولات بعد تدخل البوليس نفسه.. !

وتساءلت الصّحافة،وإستفسرت وسائل الإعلام فى اليوم التالي لهذه الحوادث عن مدى جديّة، ومصداقية،وجدوى هذه التحرّكات، والإحتجاجات المعارضة والمناوئة لمثل هذه التظاهرات ..وهل هي تمّت بالفعل تحت واعز الدّفاع عن المرأة، وصون كرامتها..؟ أم هي كانت بدافع الغيرة والحقد،والحسد، وتحجّج هؤلاء، وأولئك المعلقون والمعلّقات أنّ المرأة هي فى عراك مع نفسها، ومع بنات جنسها ،ومع الرجال أيضا الذين غالبا ما يكونون وراء تنظيم هذه التفاهات،والإسفافات لإهانتها.

الأسود يليق بك..والأبيض كذلك

مع ذلك مازلنا نقرأ هنا وهناك بعض الترهّات،والخزعبلات حول المرأة من كلّ نوع ...فما بالك بالقائل - حتى وإن كان كلامه مردودا عليه - ..عندما يقول:" المرأة أصناف، ونماذج،وهي فى حيرة من أمرها..فالتي ترتدي الميني متصابيّة، والتي ترتدي الماكسي معقّدة ، والتي ترتدي الميدي معتدلة ، والتي ترتدي البنطلون مسترجلة ، والتي ترتدي الشورت إمرأة لعوب، والتي ترتدي الجلباب محتشمة "، ناهيك عن بعض التقاليع الدخيلة التي إنتشرت مؤخرا بيننا إنتشارالنّار فى الهشيم ، بدلا من الألبسة التقليدية المتوارثة الجميلة التي كانت موجودة عندنا ، ومنتشرة بيننا،ممّاعرفناه وألفناه من خمارشفيف، ولثام خفيف، وجلباب فضفاض، وحايك محتشم،وأردية مزركشة ، وأغطية ملوّنة حسب البلدان، والأوطان، والمناطق، والجهات ،والضّواحي،والأرباض، والتي تتعدّد وتجدّد على إمتداد السنة، وتغيّرات وتقلّبات الطقس،وتبدّل المواسم والفصول، وقديما قال االشاعر :

إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ... فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ.

وليس أقبح، ولا أسوأ لدى المرأة، أن تتجرّأ وتقول لها هذا الرداء أو ذاك اللباس، أو ذاك اللّون يليق، أو لا يليق بها أو عليها ، كما أنّك لا تستطيع أن تنتقص حبّة خردل من جمالها، أوهندامها،أو منظرها، أوهيئتها، أومظهرها .

" الرّجل الموضة "

ولقد قيل فى هذا الصدد - والعهدة على القائل - إنّ " الموضة" (التي تأخذ حيّزا كبيرا من وقت المرأة، وتحتلّ منزلة هامة فى عقلها) إنّما هي إسم رجل فى صيغة التأنيث.. ! هذا الرجل يعيش مستترا، أو متستّرا فى مكان مّا من العالم، وهو الذي يوحي للمرأة بأن ترتدي ما يريده هو، وليس ما تريده هي.. وهو الذي يجعلنا نحن نتفرّج ، فمرّة يهمس فى أذنها بأن ترتدي الطويل..وتارة القصير..وطورا المتوسّط ، وقيل إنّ عمر هذا " الرجل الموضة" طويل جدّاً وهو موجود أينما وجدت المرأة ..ولا تفسح مجالا للشكّ ليخامرك فى هذا الأمر، فمعظم مصمّمي الأزياء المشاهير العالميّين هم من الرّجال، وهذا ما يزيد هذه الخرافة حيرة ،وإثارة، وسوءا،وسخرية، وطرافة .

هذا " الرّجل الموضة" لا تقتصر أو تنحصرسخريته بواسطة الزيّ وحسب ، بل إنّه يستعمل جميع الوسائل الممكن إستخدامها، إنّه يستعمل لهذه الغاية كذلك الأحذية،والحقائب اليدوية،والأساور،والجواهر، واللآلئ، والخواتم والأقراط، والأحزمة،والقبّعات والأوشحة، والنظارات،والعدسات، والمعاطف والسترات،والأعقاد،والرّوائح الزكية، والعطورالثمينة، والماكياج، والأصباغ، وأدوات الزينة والتطرية، والتسريحات،والتقليعات، والمشي، والمايوهات، والرّقص، وفى الحبّ أيضا ..فكلّ شئ فى عصرنا المنكود وعالمنا الحاضر الكئيب هذا يكاد يصبح خاضعا،طائعا،طيّعا، منقادا، منصاعا لهذه "الموضة" اللعينة. ويا له من عبقري ذاك" الرّجل الموضة" الذي تهيم به وبصنعته النساء فى مختلف العصور والدهور فى جميع أرجاء العالم والمعمور، ويجعل المرأة ...وووأسفاه تنساق وراء بريقه وألاعيبه ،كالفراشات المزكشة الحائمة حول النّور والنّار... والطامة الكبرى هو أنّه لا يتورّع من الإيقاع كذلك فى شباكه، وكمائنه ،وحبائله حتّى ببعض الرّجال. !

* كاتب من المغرب يقيم فى إسبانيا، عضو الأكاديمية الإسبانية – الأمريكية للآداب والعلوم (كولومبيا) .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عربي الدماء و الهوى الخميس 13 مارس 2014 - 15:50
مقال رائع شكرا على هذا الإتحاف و لا تلتفت لقول منسيي التاريخ و كيف لا ينساهم ولو نقبت عن مخلداتهم لما وجدت حتى ربع مقالك دعهم يتهافتوا على نوعهم فقد ضعف الطالب و مخلوب مايطلبونه
2 - ك ح م الخميس 13 مارس 2014 - 19:47
المرأة هي الأم والأخت والزوجة والإبنة قبل أن تكون صديقة لا يمكن تجاهل دورها في حياة كل منا إنها تستحق كل شيء من طرف المتزمتين الذين يصرون على إعتبارها مجرد بضاعة.
3 - quemado الخميس 13 مارس 2014 - 22:31
8 مارس 1921 خلد فلاديمير لينين أول يوم عالمي للنساء بعد معاناة ومكابدة واحتجاجات متتالية ضد مخلفات الحرب العالمية الأولى التي قضى فيها اكثر من مليوني رجل وضد هضم حقهن المشاركة في الحياة السياسية والمساواة في حق الشغل الخ... هذا عندهم في بداية القرن الماضي . أما عندنا فالمرأة تمثل فقط المسخ والفجور في ذهنية الذكور منذ بداية تاريخنا رغم أنها هي الام والبنت والأخت والزوجة. أيام سوق عكاظ كان حكيم الشعراء(النابغة الذبياني) يترأس مجالس الشعر فلمح امرأة تنشد قصيدة شعرية فقال: أسكتوا هذه الدجاجة التي تصيح كالديك... وقيل كذلك أن أحدهم سأله عن شعر الخنساء فأجابه : انها امرأة بأربع خصي... يعني ذلك أن على المرأة أن لاتدخل سوق الرجال. على الأقل المتنبي عندما أحب امرأة أنشد: فلو كان النساء مثل هذي ... لفضلت النساء على الرجال ... وما التأنيث لاسم الشمس عيب ... ولا التذكير فخر للهلال ... مهزلة ما بعدها مهزلة أن نفتكر المرأة يوما في السنة فقط تشبها بالغرب . المرأة نصف المجتمع والنصف الآخر هي من ولدته... أقول لأستاذي الكبير : مقالك رائع حد الاشباع وان كانت المرأة كتاب مفتوح لا نشبع من قراءته... تحياتي.
4 - أمين صادق الجمعة 14 مارس 2014 - 03:33
"الرّجل الموضَهْ".. يَنطّ كالبعوضَهْ
يُصمِّم الأزياءَ ، يُنظّم العُروضَ
يُحوِّل النساءَ مهوُوسة بِالموضَهْ
و يَدفع الرجالَ لِتطلبَ القروضَ ..
يُروِّضُ الأفاعي ، يُدرِّب القرودَ
يُطاردُ الأفيالَ و الذئابَ و الفهودَ
لِينزعَ الخرطومَ و الفروَ و الجلودَ
يصنع بِها العِطافَ و الدّرّ والعُقودَ ..
يُلبِّس الأشباحَ ، لا يَستر العيوبَ
و يجعل التمساحَ على امْرِهِ مغلوبَا
يَرُدّهُ حقيبَة ، أو أحزمَة مثقوبَهْ
أو يُصيِّرهُ حذاء ، يُنتعَل مقلوبَا ..

"الرّجل الموضَهْ".. مِشْيَتُهُ ملحوظَهْ
يصيح مثل بُومَة ، يَسِيح كما البوظَهْ
بِسيّارتهِ الأنيقة يُحتسَب محظوظَا
هاتِفهُ مُذهَّب تُفاحتُه معضوضَهْ ..
لا يكُفّ عن الإشارة بِيَده الممدودَهْ
يُروِّج العُطورَ و الملابس المقدودَهْ
وما يصبغ الشّفاه و المُقَل و الخدودَ
بأثمنة مجنونة لا تَبرحُ صُعودَا ..
يَستقطب القلوبَ لِيَحلب الجيوبَ
ويَخلب الألبابَ ، يُريدُها مسلوبَهْ
لا يرى في حوّاء عَدا "شيئا" مرغوبَا
مُناهُ أن تظل -'واوْ'- دُمية لَعوبَا !
5 - الرياحي الجمعة 14 مارس 2014 - 09:33
لك الفضل مرتين بتناول الموضوع بطريقة ذكية ثم بأسلوب أصبح مشهورا : من صنع محمد محمد الخطابي.تفرجت قبل الأمر على ترجمة لحياة "روزا لوكسنبور" ونضالها ضد الحرب وهي مدرسة للإستقامة.لوا إذن إمرأة لما كتب نيتش "هكذا تكلم زراتوشترا" ولما جُن.
مع التحية والإعجاب
الرياحي
6 - عبد العليم الحليم السبت 15 مارس 2014 - 23:02
بسم الله

أمة الواحد سُتيتة

بنْت المحامِليِّ، العالِمة، الفقِيهة، المفتيَة، أمة الواحد بنت الحسين بنِ إسماعيل. تفقهت بأبيها، وروت عنه، وحفظت القرآن، وَالفقه للشافعي، وأتقنت الفرائِض (علم المواريث)، ومسائل الدور، والعربية وغير ذلك.

كانت من أحفظ الناس للفقه.فاضلة، عالمة بالفقه والفرائض، حاسبة، من أهل بغداد

ويذكر الخطيب البغدادي في تاريخه أنها كانت فاضلة في نفسها، كثيرة الصدَقة، مسارِعة في الخيرات.

و سُتيتة كان يتم الاستعانة بها باعتبارها شاهداً علمياً في محاكم بغداد؛ حيث كانت تستخدم الرياضيات في حل المسائل المستعصية على القضاة.

وقد سجّلت، كما قال الدكتور خضير عباس المنشداوي، حضورا علميا مهماً بخوضها في أحد الجوانب العلمية المهمة وهو علم الرياضيات وما يتعلق به؛

فقد تركت لنا مجموعة من المسائل الرياضية والحلول المبتكرة لها التي لا تخلو من أصالة علمية.

وفي تاريخنا وصلت المرأة المسلمة في علم الطب وصناعته إلى مرتبة الرئاسة

وقد أشار إلى ذلك قالأحمد عيسى:«فقد تخطى الاهتمام بالطب الرجال إلى النساء،فكان منهن طبيبات بارعات،بل كان منهن من تولت مشيخة الطب في حاضرة من اعظم حواضر الإسلام»
7 - الى امين صادق الاثنين 17 مارس 2014 - 10:04
لا يجب ان تقودك القافية والنغمة الموسيقية الى التضحية بالمضمون ، رجل الموضة لا يطارد القرود والفيلة والتماسيح و... بل يستأجر من يطاردها ، كما ان جسد المرأة او الرجل ليس فيه عيوب الا ما خلقة الله دون ان يُستشار في لك ، في تعاليق سابقة ابديت انفتاحا على كل الالوان والثقافات من منطلق انك انسان واليوم غيرت المعطاف وبدأت تصنف في انواع الرجال .
8 - أمين صادق الاثنين 17 مارس 2014 - 13:27
إلى رقم 7:

المشكلة أن القافية والنغمة الموسيقىة (وشيئا آخر في نفسك) خلبَتا لُبَّك إلى درجة لم تستطع معها أن تسبر غور المضمون أو أن تتبيّن معناه أو تُدرك مغزاه..

- قبل كل شيء، ما كتبتُه يندرج دائما ضمن أسلوبي الشعري (أو سمِّه كما شئتَ) الذي أنهجه أحيانا في التعليق على المواضيع؛ أسلوب يستخدم السخرية الهادفة في انتقاد مظاهر اجتماعية معينة.. من مميزات هذا الأسلوب أنه يتوخى بعض الإمتاع والترويح عن النفس أثناء قراءة سطوره دون أن يضحي بالمضون الذي يبرز بين السطور أكثر مما يتجلى في رسومها..
- علاقة بالمضمون، "الرجل الموضة" سواء كان هو من يطارد الحيوانات أو يستأجر من يقوم بذلك مكانه، فالأمر سواء لأن الغرض واحد، بل إن المحرض جُرمُه أخطر من الفاعل؛ فلولا موقعه ودوره في الجريمة ما وقع الفعل المُجَرَّم..
- لم أتحدث عن عيوب الرجل أو المرأة (مثلما فهمتَ) إنما قصدت بكون "رجل الموضة" لا يستر العيوب، أن الأزياء التي يصممها تعري البدن أكثر مما تغطيه..
- لم أصنف في أنواع الرجال (كما ادّعيتَ) بل مصطلح "رجل الموضة" استقيتُه من نص المقال أعلاه (ربما قرأتَ تعليقي فقط) فارجع إليه..

أنا "إنسان" وسأظل كذلك !
9 - الى امين صادق الاثنين 17 مارس 2014 - 19:57
الجسد العاري هو من براءة الطبيعة ، على تلك الشاكلة ولدنا جميعا ، اما اللباس فهو ثقافة ، هل تعتبر العري الافريقي من الموضة وفق اي معيار اعتبرت العاري منه عيبا ، اعتمادا على معيار انساني ام ثقافة بعينها ؟ الانسان من قيود العبودية لا يكترث لمثل هكذا امور ، تهمه قضايا الحياة اكثر مما يهمه ما يفعله الآخرون ، بكلامك هذا انت تهاجم بشكل عنيف شريحة مهمة من الناس ربما لم تختر لنفسها ذلك الاسلوب في العيش وانما ورثته كما ورثت انت الحياء الديني المغطى برداء ايديولوجي ينتصر لثقافة بعينها دون ان يقيم الحجة على ان رأيه هو الاصح .
لا تحاول استكناه اغوار نفسيتي فهي عميقة جدا لن تظهر لك على السطح بسهولة ، اكتفي بالظاهر من كلامي ولا تتعب نفسك فهي مثل السراب.
انت انسان رغم انفك وليس من خيارتك .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال