24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | اُصْحوا، لستُم مقدسين

اُصْحوا، لستُم مقدسين

اُصْحوا، لستُم مقدسين

إنكم مجانينُ حقاً! لم تعدْ كلُّ هذه المحاكماتِ الظالمةِ التي تابعها العالم كافيةً لترضيَ غرورَكم. فها أنتم تواصلون إعلانَ القيامة لتحاسِبونا كلّ يوم علناً على ما ترونها جرائمَ ولا تراها الدنيا كذلك. تَبنون محاكمَ على مقاسِكم تلعبون فيها كلَّ الأدوار وتحتلون كلَّ المواقع، وليس لنا في محاكمكم إلا أقفاصُ الاتهام تتسِّع وتضيقُ حسب أهوائكم. تريدوننا أن نقف فيها بإذلال منتظرين حكم الجلادين ولا نحتج. في كل محكمة أنتم دائما الضحايا والمحققون والقضاةُ والنيابةُ العامةُ والشهودُ والدفاعُ، ونحن وحدنا المتهمون بلا دفاع. لقد جعلتُم أنفسَكم أضحوكة في عيونِ هذا العالم الذي لم يصدق أن أمثالَكم لم ينقرضوا بعد، وأن كلَّ هذه الأعاصير والثورات التي قلَبت الدنيا وغيرتِ الخرائطَ لم تستطع أن تغيِّر شيئاً من نخوة فارغة تعميكم عن حقيقتكم. لا تريدون أن تتغيروا، لكن نحن تغيرنا.

استعدوا لجرأةٍ أكبرَ قادمةٍ تواجهكم بحقيقتكم. نحن لسنا جماعاتٍ من الهمَج تتربّصُ بكم أيها المتحضّرون جدا، ولسنا جهلةً نستعطي المعرفةَ على أعتابكم أيها المتنوّرون، ولسنا أبداً حشراتٍ حقيرةً تستحقّ أن تدوسوها بأقدامكم أو بسياراتكم أنّى تشاءون... ولن نصدق، بعد الآن، أنكم مقدسون. أيةُ قداسة أيها القديسون؟ لم تنزلوا يوماً من السّماء، ولا كنتم أنصافَ آلهة بأجساد من نور. اُصْحوا أيها السادة، لستم إلا بشراً مثلَنا تماما، تنامون وتأكلون وتتناسلون. لم تصنعونَا، ولم تجدونا مطمورين تحت رمالكم، ولم يخلُقْنا اللهُ من طينٍ آخرَ كي نعيش الدهرَ أمامكم صاغرين، بل وُلدنا مثلكم أحراراً واسألوا القواميسَ تُعلِّمْكم جذورَ الأسماء، واسألوا التاريخَ الحقَّ يُخَبِّرْكُم حقاً من نكون. نحن الذين اختار أسلافنا واحداً منكم ـ لا أنتم جميعاً ـ كي يكونَ سيّدَنا يفكر بدلاً عنّا ويقررُ بدلا عنَّا ويحكُم، فاستمرّ التقليد، وحسْبنُا ما وجدنا عليه أسلافَنا. لأننا كنّا مجتمعاتٍ قبليةً تؤمن بأنّ العيش بأمانٍ كان يتطلّب وجودَ واحدٍ يفرضُ هيبتَه، وبأنّ العيش بكرامة كان يحتاج إلى شيخ أو زعيم أو رئيس أو أمير أو فرعون حتى... فاخترنا واحداً منكم دون سواهُ حارساً لكرامتنا وتبعناه طائعين. فكيف باسمه تمََنُّون علينا وتتلذذون بإهانتنا؟ نحن الذين أنعمْنا على كبيركم بهذه الهيبة ليمارسَ بها سيادته، فبِتُّم بسيادته تمارسون علينا ساديتكم. لم نتصوّرْ أن يأتيَ زمنٌ تستبيحون فيه أعراضَنا على الهواء يوميا بهذا القدر من الحقد والكذب. أَذَنْبُنا أنّ أسلافَنا كانوا في حاجةٍ إلى كبار تتجسّد فيهم آمالُهم وأحلامُهم، فجعلوكم أنتمُ الكبارَ ظنّاً منهم أنكم حقّاً كبار؟

فانفضوا عنكم مجدَ أسلافٍ لم تكُونُوهم ومازلتم تصرّون على أنكم هُمْ. لا، لسْتُمُ امتدادا لأسلافكم الذين كانوا السادةَ والبُناةَ والمعلمين والأتقياء ذات عصور. هؤلاء الأسلافُ لو طلعوا من توابيتهم لتبرّأ أصغرُهم منكم وخجل من التفاهات التي فيها تغرقون، ومن السخافات التي فيها تنعمون. فأرجوكم توقّفوا عن هذا الهراء، لستم أنتم جندَ الله كما ترددون، فلو كنتم كذلك لما حاصرتم جنود الله وما تزالون. يا للضجر! لم تتعبوا بعدُ من مدّ ألسنتكم الطويلةِ كي تسردوا علينا تاريخا مُزوّرا يوغل في إذلالنا وينتخبُكم الصفوةَ دائماً. فإذا لم تتعبوا من ترديد أساطيركم، فنحن بصدقٍ تعبنا من سماعها. لقد مرَّ ما يكفي من الوقت كي نكبر ونرى حجمَ الخرافاتِ المُمدّدةِ فوق خطاباتكم التي تذلّوننا بها كل يوم. لقد مات الفراعنةُ وصارتْ عظامُ الطغاة رميما، وتغير العالم بما يكفي كي ندرك أنكم كنتم طيلة قرون علينا تكذبون، لأنكم تريدوننا أن نظلّ ظلالَ شعبٍ أنتم له الأصل.

كم تبدون للعالم سُخفاء حقا! تُعبّدون الطريقَ لفرعونٍ صغير بإهدار كرامةِ شعبنا وبتمريغ كبريائه في البهتان، تستنفرون من كنّا نحترمهم كي يمحوا باندفاعهم البليد ما تبقى من احترامٍ كنا نحمله لهم بين صدورنا، ولعرفان لا ننساه. صحيح أننا لسنا أنقياء تماما، ونعترف. نحن نملك فعلا شيئا من الحقارة ونكران الجميل. فنحن الذين طعنَّا حتّى النزيف خصرَ جيراننا إخواننا الذين مدّوا إلينا أياديهم بالحبّ والسّلاح ذاتَ احتلال، وزرعنا في صدورهم قلقاً لا نريده أن يهدأ. لكن، هذا لا يمنحكم الحقّ في أن تجعلوا أنفسكم مقدّسين فوق النقد والهزيمة وفوق الدنيا.

فأوقفوا هذه المحاكمات المجنونة التي تحوّلت إلى شَرَكٍ كنتم نصبتموه لنا فوقعتم فيه، وكلما زدتم في التخبّط أكثر كلما تورطتُم في حباله أكثر. فهل فيكم بعضُ عقلاءٍ يوقفون هذا العبث؟ هل فيكم من يصرخُ بأعلى صوته: كِفاية؟ من يشرحُ للطيبين فيكم أنّ كل هذا العبثِ السخيف من أجل عيونِ فرعونٍ صغيرٍ يريدُ أن يحكم؟ إنها لعبةٌ على هامش لعبةٍ تجيشُ العواطفُ فيها وتنام بها العقول، لعبةٌ من أجل فرعونٍ رفضَ عقلاؤكم جمالَه، فعبّأ بسطاءَكم ضدنا كي يقبلوا علاءَه.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (51)

1 - باحث الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:27
قصد العوينه تشرب اصاحبي النص ينصب نحو الاسرة الملكية بالمغرب، و لكن بطريقة مشفرة.
2 - غيور الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:29
مقال رائع ،أآخذ فقط على الإغراق في الرمزية .بح وأفصح ترفع من مستوى وعي أهل بلدك ،وتحشد هممهم وعزائمهم واصرارهم على رفع العبودية من على رقابهم.
3 - KADMIRI الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:31
personne ne peut contester la civilisation antique de l'Égypte et personne ne peut nier l'histoire de ce fameux payé. le faite que leur civilisation est devenue une science enseignée dans les grandes université du monde suffit de témoignage d'évolution et d'ampleur civique atteint par les Égyptiens. on dit un égyptologue et non pas un algeriologue ou un marocologue. ça s'est la logique. Hélas..! c'était auparavant, mais revenons à lEgypte contemporain, c'est tout à fait différent la réalité est pleine de contradictions. Je parle précisément du niveau auquel les intellectuelles Egyptiens adoptent vis à vis à cette situation.
4 - عبق النيل الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:33
ليتك تكوني فهمت مأربي.قديكون فعلا حديثك اليومي ليس بعربي وعليه فأنت ليس عربية.والغريب في الأمر إختيارك لإسم الخنساء فهو عربي من أصل الأصول وقبل البعثة المحمدية صلي الله عليه وسلم دون التطفل منب ولا أقصد الحجر علي حريتك الشخصية كان أولي بك إختيار إسما أمازيغيا وإني لا أعرف أسماء أما زيغية حتي إسم المجاهد عبد الكريم الخطابي هو عربي إسلامي أصيل . هل مازلت تقولين أنك لست عربية نعم . هناك أصول فرعونية ولكننا في مصر نعلم أنهم عرب فعلا وليس لهم لغة غير العربية ولو كانوا غير ذلك لتكلموا الهيروغلفية مثلا.
أضحكني جدا مصطلح((عراك النسوان في حمام شعبي)) لم يعد في مصر الآن حمامات شعبية ولم أحيا هذه الفترة.أما جزئية البرادعي لماذا تركته إسرائيل.إليك الرد وإن قبله عقلك فذاك ما أبغي وإن لم يقبله فهذه معذرة يعتبر تقصير من تجاهك سياسيا.البرادعي لم تطلب منه مصر المشاركة أو وضعه من ضمن العلماء المخول بهم إنتاج أي نوويات بمعني السنون الماضية التي أعقبت 1963 وماقبل 2007 مصر إهتماماتها كانت ليست نووية بالمرة وفي أعقاب حوادث الأيام وامتلاك الدول تغير الموقف سنة2008 وأعلنت مصر عن عودتها لإتمام إنشاء مفاعل الضبعة النووي وطبعا مايقال للإنتاج السلمي والله هو المعين. ثانيا.إغتالت إسرائيل في هذه الفترة كل من العالم مصطفي مشرف وهوالذي حل معادلة أينشتاين النووية وكان مشاركا رئيسيا في بناء مفاعل الضبعة النووي والعالم سمير نجيب والعالم سعيد السيد بدير وسميرة موسي وكانت من الإفذاذويحيي المشد ولايخفي نبوغة وهو من إختار موقع المفاعل المصري ونبيل القليني وهؤلا كانوا القائمين الأوائل علي المشروع النووي المصري ولك أن تتأكدي فمصادر التأكد كثيرة جدا وكان البرادعي من تلاميذهم ولكن زمنه لايمثل ووجوده في هذه الحقبة التاريخية لايمثل مشكلة لدي إسرائيل فلما تغتاله ولكني كما كثير من المصريين ننظر بقلق بالغ هذه الأيام خوفا من الإغتيالات الإسرائيلة مع العلم أن المنهج المتبع الآن غير الذي كان. يظل الرد علي العودة لرشدنا
5 - hicham الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:35
إدا صح ما دهب إليه الإخوان أنك تتكلم بلسان جزائري عن مصر فأنت خاطيء لأن مصر كانت دائما في صف المغرب وصديقة ومساندة لقضاياه وهذا نكران للجميل وعاطفة ليست في محلها.
لا أحب هذا النوع من الكتابة لأن فيها خداع وهذه شيمة مدمومة.
6 - خوك أنا الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:37
صراحة هؤلاء المصريون كانوا يعيشون وهما كبيرا.وأنا أشفق عليهم صراحة
7 - العربي الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:39
راه بحالنا بحالكوم و بحالكوم بحالنا ومالكم ولمادا هدا هو دائما كلامكم .اعملوا ايدينا في ايديكم ولاتظلمونا وتظلموا انفسكم
8 - هبة الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:41
ا ستغربت كثيرا لهده الهرج الدي يدور وبشكل جنوني وبدون مقدمات خرجت اليناوجوها كنا نعدها من الاخيار فاصبح االسب العلني وتاجيج المشاعروكل هدا الحقد الدفين فكل اناء ينضح بمافيه وحين سالت قالوا لي ان هده ولادة فرعون جديد فكيف نتق بهموكل هدا الحب الكريه يملاقلوبهم
9 - مغربي الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:43
منذ مثى كانت مصر بجانبنا؟ هل فاتك أنها ساندت الجزائر ضد المغرب في حرب الرمال سنة 1963!؟وكان نظامها العسكري الناصري يعادي كل الأنظمة الملكية!. إذا لم تكن تعرف الثاريخ فالسكوت أحسن لك . هل فاتك آن حسني مبارك كان معتقلا في المغرب؟ ثم في قضية الصحراء مصر لا تقول أن الصحراء مغربية وإنما تقول إنها مع ما تقرره الأمم المتحدة يعني إذا كانت الأمم المتحدة مع الإنفصال فستكون مصر مع نفس الموقف. مصر تبحت عن مصالحها فقط.واللي ماعرف والوا يسكتنا حسن ليه ولا يمشي يبدل الجنسية ويولي مصري.
10 - reda eelgaly الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:45
كتابتك هذة اكبر دليل على ان المصريين مقدسين هو انتم ماعندكمشى حاجة تتكلموا فيها غير المصريين خليك بس فى حدود بلدك ولا عليك بالاخرين
11 - عبق النيل الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:47
أما إضرابك عن مشاهدة القنوات المصرية عامة فهذا حقك تكفله لك إرادتك .ولكن الواقع الآن أن نسبة مشاهدة القنوات المصرية العظيمة تزداد تقريبا بنسبة إسبوعية تزيدعلي3.% وهذه النسبة إن صغرت في شكلها ولكنها تزداد مضمونا بيت القصيد إحجامك لن ينقص قنواتنا المحترمة شيئ وبرامجنا الهادفة التي في السياق الإسلامي بشكل كثير وكبير.أما إدعائك بأننا إرتمينا في أحضان إسرائيل هذا بهتان وزور كبير .كم عجبت من قولك بصوت واحد. لا مراضاة لك ولا إستمالة لقبك ولا طمعا في مديحك.ظل الشعب المصري العظيم هو الشوكة الرئيسية في نحر إسائيل ومازال وسيظل . واتفاقية التطبيع شاهدة علي ذلك فنحن مسلمون وسيظل اليهود أعدائنا إلي يوم الدين فقولك هذا لايزيد ولاينقص من كرامتنا نحن أمة المصريين الموحدون المسلمون لله.وليتني أتأكد علم اليقين ماذا فعل غيرنا لفلسطين خلاف إنتقادنا ويقولون معبر رفح وغير .لقد دفع الشعب المصري العظيم كثير وكثير وكثير من الأرواح والشهداء للأمة العربية حمعاء .وأظن أنك كمسلمة أنت ومن تنتمي إليهم حان أن تدفعوا أرواحكم أيضا مرضاة لله ولرسوله في الجهاد ضد الكفرة الإسرائيليين .وليس بالكلمات وليس بالتجريح والنقد فمن يعمل عليه أن يعمل بصمت. ولكن قدرنا أيتها السيدة أن قال رسولالله صلي الله عليه وسلم مصر هي كنانة الله في الأرض . والكنانة كما تعلمي أو لاتعلمي هي جعبةالسهام التي تؤخذ منها السهام وترمي في وجه الأعداء وكم من المستشرقين الذين هاجموا الإسلام بشراسة وضراوة وانكسرت رماحهم وارتدت خناجرهم إليهم من خلال ردود فقهاء مصر العظام وعلماء الدين الأفاضل. إلي كل مسلم منصف فكما كانت السعودية هي بلد تطبيق الإسلام كانت مصر ومازالت مصر الأبية هي بلد تحقيق الإسلام والفرق بين التطبيق والتحقيق شاسع جم فالتحقيق كما قال الشيخ الشعراوي هو السبيل للمفهوم الصحيح عن الإسلامودرء مايقال عنه أنه دين الإرهاب..الخنساء إن أهل مصر الطيبين لاينالهم سوء مما تظني سامحك الله علي إفتراءاتك ضد الشعب المعطاء الغيور علي الدين والله المدافع حتي آخر قكره من دمه عن الدين الإسلامي
12 - الخنساء الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:49
مقال رائع كالعادة و موضوع يستحق وقفة لكن لا عليكم فقد هدموا بايديهم ما كان متبقيا من التمثال فاسقطوه ارضا ولن تقوم له قائمة بعد الان والنرجسية التى يعانون منها آن لها ان تختفى فاستفيقوا وراجعوا انفسكم قبل فوات الاوان ومباراة كرة القدم لم تكن الا قشة قصمت ظهر البعير ارضكم لم تعد ام الدنيا وانفضوا من على عقولكم وهم التعالى والكره وتحقير الاخر فبافعالكم اصبحنا للشام اقرب من حبل الوريد وتركيا بفضل قيادتها هي ام الدنيا
13 - عبق النيل الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:51
أما العودة لرشدنافما علمنا نحن المصريون منذ مئه وخمسون عاما تقريبا من في العرب أرشد منا والحمد لله نحن بكامل وعيينا علي ما أعتقد ولسان حالي يعبر عني فقط . وماذكرتيه من غضب الجمهور المصري إني معك .فرد الفعل كان شديدا وليس مبالغا فيه الفريق الجزائري هو الفريق الوحيد علي مستوي العالم العربي الذي دائما يحزن إن لم يخلف وراءه عاهات للمصريين حتي قبل المباراة بيوم واحد صفح الدكتور المصري الذي فقأت عينه علي يد الأخضر بلومي . والأحداث كثيرة جدا والفريق المصري ليست هذه المرة الأولي التي يهزم فيها وقد هوم من قبل فرق عربية كثيرة منهم المغرب الشقيق وتوني الشقيقة وهزم كثيرا منهم ولكن هذه الفرق فعلا لسيت بغوغائية ولم نر منهم سلوكا مشينا وقد فزنا عليهم أيضا ولم نر منهم أي قلة حياء وبلطجة لا مجاملة لهم المباريات مسجلة جاؤا محترمين من أجل الرياضة فقط وذهبوا إلي بلادهم وهم محترمين. فلما تنكرون علينا الغضب ممن يهدروا كرامتنا لا والله لست من مؤيدي تأجيج نار الفتن ولكن فعلا شئ مقرف التعامل مع مثل هؤلاء. وأخيرا وليس بآخر .أما أغنية أو موال كما ذكرتي ياريت إللي جري ماكان لا أعلم ماذا تقصدي ولكن ليس في مقدور أحد أن يضيم مصر الحبيبة هي فيحد ذاتها أمة ورفعة والتاريخ بعد 1975 شاهد من يريد أن ينتحي جانبا فالبسلامة وللنظر من سيرجع للآخر شكرا وآسفين للإرهاق الذهني للقارئ الكريم
14 - الخنساء الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:53
نعم هم متفوقون في الانبطاح و أصبح نظامهم شرطيا لاسرائيل و يتقاضون أجرا على دلك من طرف أمريكا و الغرب عموما فيلتفتون اليهم حينا باختيار بطرس أمينا للأمم المتحدة و البرادعي رئيسا للوكالة الدولية للطاقة الدرية أتدرى لمادا ؟ للمزيد من التفريط فى ادلالنا. اتدكر حين كان ياتى للعراق كم كان الادلال مزدوجا حين يكون المفتش اخاك في العروبة واسالك مادا فعلو بعلماء العراق اليسوامتفوقين على البرادعى ومن خلفه لمادا تم تصفيتهم ورميهم وراء القضبان .اؤكد لك انني التفت لغيرهم اقرأ لمنيف لمحمد الماغوط و حنا ميناو لا أستثني شرفاء مصر. الدنيا مليئة بالمبدعين و مصر ليست أبدا الوحيدة التي تنجب مثل هؤلاء. ابحث في المكتبات واؤكد لك أنك ستجد ما يشفي غليلك من روائع الادب العربي و العالمي فالدنيا حبلى بشخصيات تستحق حقا ان نلتفت اليها وبالمناسبة فتركيا ليست مسلسلات فقط بل لديها ادب جميل سينال اعجابك حقا ان قراته وما اقوله ليس حقدا على مصر واهلها انما كلامي موجه للفئة الضالة التى بسبب كرةالقدم كفروا بالمحيط العربى ودعوا بصوت واحد للارتماء في أحضان اسرائيل للحفاظ على كرامة المصريين لان حفنة من الجزائريين اعتدوا عليهم فى الخرطوم اهؤلاء من سنصفق لهم بعد الان قطعا لا الا ادا كانت الشعوب بدون داكرة وانا باسمي اعلن اضراب عن القنوات المصرية سواء اكانت عامة ام خاصة لاننى خدعت كما خدع غيرى بشخصيات اعلامية كنا نعتبرها بالامس القريب شخصيات محترمة وادا ظل هؤلاء يعبثون باعلام مصر فعلى مصرالسلام
15 - نسمة الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:55
كفاك من توريط الاغبياء والضالين بتدليس الشيوخ
كل مرة تخترع لنفسك عدة جمل تصل بالقاريء في نهاية الأمر إلى الفتنة . تدسّ للناس ما تريدوه من تعصب في ثنايا كلامك المحشو بالتضليل فى قالب ظاهره تسائل وباطنه زج القراء الى انفعلات غير محمودة تصل بهم الى حد الفتنة .
تتلاعب بالواضحات. بمقالات تحور وتدلس ‏بطريقة منهجية من طرفك وتستعمل طرق سلبية و احتيالية فى الكتابة كافية للتضليل القراء والزج بهم فى متهات الردود تصل الى لا معقول.
الكتاب الاوفياء يتحلون بخير الكلام وأحسن القول. يصدر منهم ما يؤذي لناس قصداً، يجهرون ولا يتململوا في قول الحق و بالحق, ويبينوا للناس الكلمة بصراحة بلا لف ولا دوران , بلا خوف ولا وجل, ولا يخشون في اللــَّــه لومة لائم. ولا تكن من المنافقين الذين يجا ملون ويُداهنون، ويحبون أن يظهروا ، بمظهر العجب والشهرة فيكتبون حسب أهوائهم ورغباتهم غير مبالين بما قد ينتج لقرا ئهم من بلاوي حصادالفهم الخاطىء
يقول الله تعالى . يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا.
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: وهل يَكُبُّ الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم. رواه الترمذي.
16 - يوتوبيا الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:57
النص ينصب نحو الاسرة الملكية بالمغرب، و لكن بطريقة مشفرة.
17 - عبق النيل الاثنين 23 نونبر 2009 - 06:59
موجها حديثي إلي السيدة الخنساء إن صح توقعي . كنت أقرأ لمجرد التسلية علي النت حتي أوقفتني الصفحة التي بين يدي .وشدني مفهوم جديد هو التفوق في الإنبطاح . فهل ياتري تقصدين الإبطاح للإستعداد للقتال كما يفعل الجندي في المعركة أم تقصدين أي إنبطاح . عموما لا أريد أن أظلمك وأخيل لنفسي مقاصد سيئة .أعلم أنك عربية وليس من شيم العرب المحترمين الإستهزاء بالآخرين.فسأجنب نفسي شر الوقوع في براثن المفاهيم السيئة ولعلي أجد يوما ما تحليل ولو بسيط من قبلك عن مفهوم تفوقنا في الإبطاح. أما إلتفاف الجمهور في بلدك حول المسلسلات السورية والتركية هذا ليس عيبا ولكنه الفن فللأفضل أحقية أن يري . ولاينتقص من إبداع فننا المصري وجماله من شئ ولكنيي أتمني فعلا أن يكون هذا الإلتفاف حول مسلسلا من إنتاجكم أنتم وأقسم أنا لا أستهزئ. الحقيقة ياخنساء أن مصر عندما أختير منها البرادعي وهو من تلاميذ مصطفي مشرفة لم يكن هناك بلا مايدع مجالا للشك من هو أفضل منه ليس في العالم العربي فقط بل في أيضا في العالم الغربي ولكنها ظروف مصر الإقتصادية وأحب أن أحيطك علما ولا أفرض هذا العلم عليك قد تكوني ليس من المهتمين أن مفاعل الضبعة النووي قد أنشأ سنة 1962 وكان الإهتام بالغا آنذاك حتي جاء السادات وأغلقه.لسنا في مقام لماذا ولكني أحببت أن أقول أن علماء التكنولوجيا النووية في مصر من فترة بعيدة جدا وللقارئ أن يعلم من العالم الوحيد الذي حل معادلة أينشتاين النووية وماذا قال عنه أينشتاين ولماذا إغتالته إسرائيل أنا لا أفاخرك فإننا أكبر من هذا وتاريخنا الضارب في الجذور شاهد لنا.عموما مصر أيتها السيدة مارماها رام وراح سليما أما كونك حكمت علي مصر بالخسارة فهذا من داخلك أنت والتاريخ أيضا شاهد لن تخسر مصر كما فات علي مر العصور ولن تزيد بمشاهدتكم لقنواتها ولا أستهزئ أيضا بجمهوركم. للحديث تتمة
18 - مغربي الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:01
منذ مثى كانت مصر بجانبنا؟ هل فاتك أنها ساندت الجزائر ضد المغرب في حرب الرمال سنة 1963!؟وكان نظامها العسكري الناصري يعادي كل الأنظمة الملكية!. إذا لم تكن تعرف الثاريخ فالسكوت أحسن لك .
19 - mohamed الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:03
بسم الله الرحمن الرحيم أولا وثانيا كل حاجه انت كتبتها إفترى وما فى أى شىء من الحقيقه إتقوا الله وكفايه بقى الكلام عن مصر وسمعة مصر .... مصر شايله عنكم مصايب كتير جدا واللى عايز أقولهولك انى مصر لو وقعت مش هيبقى فيه حاجه إسمها العالم العربى وكفايه كلام بقى عن فلسطين والقوميه والحاجات دى إنتو عملتوا إيه لفلسطين العرب كلهم عملوا إيه لفلسطين أنا عايز واحد عاقل يقولى وكفايه كده النهارده
20 - خالد الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:05
مرحى لمثل هذه الصرخة في وجوه من لا يزال يظن نفسه مقدسا. لكن الصرخة الحقيقية يجب أن تكون في آذان من لا يزالون أن هناك إنسانا مقدسا بين من يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ويضطرون، مثل كل الناس، للاختلاء في المرحاض. هؤلاء هم السند لكل مجنون أو سفيه يظن نفسه مقدسا أو يزعم لنفسه قداسة ما. فالمقدس الوحيد هو أنه لا مقدس يستخف بعقول الناس ويسوؤهم سوء العذاب. المقدس الوحيد هو أن الإنسان خلق ليكون حرا وكريما. فمتى يستيقظ النائمون على كرامتهم فيطالبوا بحقهم في أن يكونوا أحرارا؟ متى يصح الذين بدونهم لا وجود لمقدس؟ فحين يصحو الناس، سيدركـ المجانين والسفهاء، طوعا أو كرها، أنهم ليسوا سوى أناس بدون أهلية، اللهم إلا تلك التي تجعلهم مثل كل الناس: خطاؤون في أفعالهم ومسؤولون عن أعمالهم أمام أمثالهم.
21 - بوشويكة الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:07
معك حق ولكن هذا كان قبل مجيء السادات عندما كان البكباشي في المعسكر الشرقي مع الجزائر.
لم أجد يأخي أي سبب يجعلنا نعادي مصر من أجل جار أصابنا منه ضلم كبير.
حتى أخوك من أبيك وأمك تعاديه إذا ضلمك قل لي ما هو الضلم الدي أصابك من مصر؟.
إن لم أعرف التاريخ لا تأمرني بالصمت ولكن علمني.
22 - samira الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:09
لا فُض فُوك أخي منير، فلقد أحرقوا بثرثرهم الأخضر واليابس ،ولم يدركوا لقلة فهمهم أنهم استثاروا عليهم شعوب شمال إفريقيا كلها حتى الذين تعاطفوا معهم في بادئ الأمر . فقد أصبح عندنا كل من يتكلم كثيرا ينعت بأنه مصري . فانضروا إلى أين أوصلتنا قلة فهمكم وقصرنضرتكم لأمور ، لعل العقلاء منكم يصلح ما أفسده سفهاؤكم . وأنصحكم بالخروج من تقوقعكم والإطلاع على تاريخ الآخر فكل له حضارته ولستم الوحيدين أصحابها .
23 - mehdi الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:11
Algerie Vs Egypt
This prove to me that the Palastine liberation will take another 400 years, it looks like not only the Egyptian Leaders are retarded but also their people
Allah yahdina jmi3
24 - نزار الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:13
ّ"صحيح أننا لسنا أنقياء تماما، ونعترف. نحن نملك فعلا شيئا من الحقارة ونكران الجميل. فنحن الذين طعنَّا حتّى النزيف خصرَ جيراننا إخواننا الذين مدّوا إلينا أياديهم بالحبّ والسّلاح ذاتَ احتلال، وزرعنا في صدورهم قلقاً لا نريده أن يهدأ"المقطع يكشف ان الكاتب لا يتحدث بلسان المغاربة بل بلسان الجزائر،بعد ان تعرضت لهجمة شرسة من قبل الاعلام المصري،الاعلام الدي لم يتردد في استعمال احقر الشتائم،في حق الشعب الجزائري،حين سمى ابناءه بالبلطجية والسفلة والمجرمين..غير ان الكاتب في المقطع اعلاه ،يشير الى تاريخ العلاقات بين المغرب و الجزائر،وما اسداه المغاربة للثورة الجزائرية من دعم ومساندة زمن الاحتلال الفرنسي،لكنها قوبلت بنكران الجميل،بل تحولت جارتنا الى شوكة في خصرنا،من خلال دعمها للانفصاليين،ومعاداتها لوحدتنا الترابية.المقال يرد على الفراعنة،ومزاعمهم وادعاءاتهم،ولكنه في نفس الوقت لا ينسى ان يشير الى الموقف العدائي لحكام الجزائر،تجاه المغرب..فمتى تعترف جارتنا حقيقة باخطائها التاريخية في حقنا؟هل تكفي هاته الحملة المصرية الشعواء عليهم وعلى تاريخهم،ليلتفتوا جهتنا،ويعرفوا اننا نكن لهم كل الحب والود؟
25 - مهراديوس الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:15
القضاء المغربي فاسد و حتى الصحافيين المغاربة ' باسلين ' انا لا اعمم و لكنها حقيقية حتى اني كلما اتصفح جريدة اشعر بالاكتئاب و 'نسخ و لصق ' من الانترنيت نحن نريد صحافيين من العيار الثقيل ...
26 - balagh sa3id الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:17
يتلذذون بتعذيب شعب أعزل
يجرجرونه في برك الوحل
يستغلون حجم إعتقاده السهل
إنهم ساديون
يحقرون قمم الرجال
يجعلونها سفوحا وتلال
يستغلون ضعف العقال
إنهم قذرون
يفسدون علينا الأفراح
يقدمون إلينا الرياح
يحتفلون بالأتراح
(طلب العبرانيون من رسولهم موسى رؤية الله سبحانه جهرة فأخذتهم الصاعقة ، نحن نؤمن به سبحانه دون أن نراه لكننا نطلب رؤية الدمقراطية جهرة فهل ستأخذنا الصاعقة ؟) بلاغ سعيد
27 - عبد الكريم الرجراجي الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:19
لازلت تمارس فن الكتابة الادبية التي تحتمل تاويلين .هل تتحدث عن اولئك الستا ام عن هؤلاء ؟ كل الاحتمالات واردة وكل الالقاب ممكنة .وكل ما يمكن ان يقال هناك قد يقال في مكان اخر .واذا كنت تتحدث عن اولئك فلااعتقد ان احدا منا اختارهم ليمثلوه ولكن الدهاء الذي تؤمن بجدوائيته في الكتابة النقدية يجعلك تستغل المناسبة لتوجه الرسالة لمن يهمه امر البلاد والعباد .الفراعنة كثر في هذا العالم الخاص لذلك حاول ان تتجنب معنا المرموز ولاتخف ولاتخشى .اقبل ولاتقنبل فالحريكة سيقانها طوياة لاتحرك
28 - نزار الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:21
ما تقرئينه من تعاليق تؤيد الجزائر ،عقب لقائها مع مصر،ليس دفاعا عن النظام الجزائري الحاكم،بل هو دفاع عن الحق، ونصرة للجزائريين ،بعد الهجمة الاعلامية الشرسة الحقيرة التي تشنها عليهم الفضائيات المصرية.اذن نصرة المغاربة او جلهم للجزائر،ليس شيكا على بياض،وليس نصرة للجزائر بالمطلق،وانما تأييد لها في اطار لقاء رياضي استحقت فيه الفوز بجدارة،وآلمنا ان تشحد السكاكين من فنانين واعلاميين كنا نكن لهم الاحترام،الى ان تقمصوا ادوار السفلة وابناء الشوارع،وباتوا يسبون ويشتمون الجزائر والبربر وابناء شمال افريقيا.اذن هذا ما حز في انفسنا، وليس شيئا آخر.اما النظام الجزائري الذي يناصبنا العداء ويكيد لنا ولوحدتنا الترابية ،فنظرتنا اليه لم تتغير.الرجاء عدم خلط الامور،فالرياضة تبقى رياضة ولا بد ان نصفق للفائز ايا كان.
29 - بوشويكة الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:23
دعك يابنت الكرام من الكلام الكبير كالإنبطاح والتى لا معنى لها في السياسة مصر تبحت عن مصالحها. لماذا تريدين من مصر أن تحارب إسرائل بالوكالة عن العرب؟.
أنا مغربي لست عربيا لا تهمني القضايا العربية بقدر ماتهمني مصلحة المغرب قبل كل شيء وليس هناك مبرر يجعلني أعادي مصر أو غيرها.
ماذا تعنين بأخاك في العروبة؟. هل كل من تكلم بالعربية هو أخي؟. أنا أجيد الفرنسية أكثر من العربية هل الفرنسيون إخواني؟.
العالم مكون من دول لها حدود وسيادة وهناك تحالفات وتكتلات لا علاقة لها بما يسمى الأمة أو العروبة.
بعيدا عن السياسة وبمناسبة العيد أقدم لك هذه الوصفة:
-100 غ من البصل الأحمر
-فصين من الثوم
-قطعة خيار
-ورقتين من عصا موسى
-ملعقتين من خل المشماش
-ملعقتين من ماء الورد
اخليطي الجميع جيدا واجعلي منهم قناع لوجهك لمدة 13 ساعة و23 دقيقة.
وردي عليا الخبار.
30 - نزار الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:25
اقول لك اخي،ما تطاول احد على مصر غير اعلامها الرسمي والخاص.مصر اكبر من تلك الشتائم البذيئة التي صدرت عن اعلاميين وفنانين كنا نكن لهم كل الاحترام،فكشفوا عن وجه صدمنا وافزعنا،فقلنا يستحيل ان تكون هاته مصر التي قرأنا عن حضارتها،وقرأنا لكتابها وعلمائها الاجلاء.هل تستحق مباراة رياضية،ان ينزل الاعلام المصري بسببها الى هذا المستوى المنحط من الكلام البذيء والقبيح؟اين صوت العقل والحكمة؟لماذا لم يعمل عقلاؤكم من علماء ومفكرين على اطفاء تلك الحرائق التي اشعلها اعلامكم؟الا يجعلنا هذا الاجماع على الاساءة،او السكوت على فضحها، نخاف على مصر التي نحب،مصر التي تتلمذنا على قراءة كتابها وعلمائها ومفكريها؟اكرر لك،ان الاساءة لمصر وتاريخها وحضارتها،لم يأت الا من اعلامها المتخلف،الذي نزل الى ادنى المستويات،ففقد بالتالي مصداقيته،ومعه ثلة من الصحافيين والفنانين كنا نحترمهم الى الامس القريب...
31 - مغربي الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:27
إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها صدق الله الحق العظيم .
الحل الوحيد هو التغيير والتغيير لن يكون الا من القمة اما في ظل المعطيات الراهنة فلا نستبشر خيرا من كل هؤلاء القضاة والحكام المافياويون .
32 - abourayane الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:29
السلام عليكم. فرعون الصغير هوجمال حسني مبارك . والمقصودبالمجانين هم المصريون بدليل ماجاء في سياق النص للكاتب" فانفضوا عنكم مجدَ أسلافٍ لم تكُونُوهم ومازلتم تصرّون على أنكم هُمْ. لا، لسْتُمُ امتدادا لأسلافكم الذين كانوا السادةَ والبُناةَ والمعلمين والأتقياء ذات عصور. هؤلاء الأسلافُ لو طلعوا من توابيتهم لتبرّأ أصغرُهم منكم وخجل من التفاهات التي فيها تغرقون، ومن السخافات التي فيها تنعمون. فأرجوكم توقّفوا عن هذا الهراء". اما ماجاء في قول(الكاتب )" صحيح أننا لسنا أنقياء تماما، ونعترف. نحن نملك فعلا شيئا من الحقارة ونكران الجميل. فنحن الذين طعنَّا حتّى النزيف خصرَ جيراننا إخواننا الذين مدّوا إلينا أياديهم بالحبّ والسّلاح ذاتَ احتلال، وزرعنا في صدورهم قلقاً لا نريده أن يهدأ.. فالمقصود هي الجزاير.والحدث انهازم مصر امام الجزاءر في السودان(طبعا في كرة القدم). شكرا لك كثيرا منير باهي على الكتابة المتميزة.
33 - وردة @ الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:31
والله بت استغرب .. من المغاربة الدين يدافعون عن الجزائر اكثر مما يدافعون عن المغرب.. لما تجد موضوع ينتقد المغرب الاغلبية تتفق وتؤيد ما يكتب وتسب المغرب ..لكن لما يكتب موضوع عن الجزائر يدافعون عنها ... ساجن لم اعد افهم شيئا..
34 - امازيغية الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:33
بالنسبة للشخص الدي يسب البربر هدا لقب يشرفنا و لا يدمنا لقبنا به لقتالنا الشرس معهم أما بالنسية لتاريخنا أطلب منك أن تقارن تاريخ الامازيغ و مصر و تجبني و اسالك أن تسال عن من كتب أول قصة و عن أصول ابن طفيل و ابن رشد و طارق ابن زياد و ابن بطوطة عباس ابن فرناس ابن خلدون....
هولاء بربر
35 - الخنساء الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:35
ما ساكتبه ليس تملقا لاحد وليس تراجعا عن رأيى وماكتبته سابقا ليس تشفيا في اهل مصر الشرفاء وما اكثرهم والله انما كنت انقل بامانة بالغة ما حدث من شرخ في صورة مصر في السنوات الاخيرة وقد تم كشف دلك بطريقة لا تدع مجالا للشك عقب المباريات الاخيرة.موضوعي لا يحمل حقدا ولا ضغينة بقدر ما يحمل خوفا على مصر من ايادي كانت تعبث بها في صمت وجعلت من مناسبة كروية مسرحا للضجيج والاسفاف على كل القنوات وكانه عراك نسوان فى حمام شعبى صدمت و صدم الجمهور العربى وتساألنا اهدا هو اعلام ارض الكنانة وسؤالي سؤال مشروع فى وقت كنا ننتظر من مصر ان تكون اكثر عقلانية ورزانة لا ان تجندكل طاقتها للسب والشتم فصغرت نفسها بطريقة مهينة وبالمناسبة فأنا لست عربية انما أنا أمازيغية قحة حفيدة المجاهد عبد الكريم الخطابي .قلتها بنفسك فلو كان البرادعي عالما حقا ما تركته اسرائيل ولاصبح في خبر كان كغيره من الدين رفضوا الخنوع عودوا لرشدكم وانصتوا لعقلائكم يرحمكم الله . كي لا تغنوا موال يا ريت اللي جرى ما كان
36 - الخنساء الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:37
ما ساكتبه ليس تملقا لاحد وليس تراجعا عن رأيى وماكتبته سابقا ليس تشفيا في اهل مصر الشرفاء وما اكثرهم والله انما كنت انقل بامانة بالغة ما حدث من شرخ في صورة مصر في السنوات الاخيرة وقد تم كشف دلك بطريقة لا تدع مجالا للشك عقب المباريات الاخيرة.موضوعي لا يحمل حقدا ولا ضغينة بقدر ما يحمل خوفا على مصر من ايادي كانت تعبث بها في صمت وجعلت من مناسبة كروية مسرحا للضجيج والاسفاف على كل القنوات وكانه عراك نسوان فى حمام شعبى صدمت و صدم الجمهور العربى وتساألنا اهدا هو اعلام ارض الكنانة وسؤالي سؤال مشروع فى وقت كنا ننتظر من مصر ان تكون اكثر عقلانية ورزانة لا ان تجندكل طاقتها للسب والشتم فصغرت نفسها بطريقة مهينة وبالمناسبة حفيدة المجاهد عبد الكريم الخطابي .قلتها بنفسك فلو كان البرادعي عالما حقا ما تركته اسرائيل ولاصبح في خبر كان كغيره من الدين رفضوا الخنوع عودوا لرشدكم وانصتوا لعقلائكم يرحمكم الله . كي لا تغنوا موال يا ريت اللي جرى ما كان
37 - Abou Rakrak الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:39
The Small Feraoun, Bahi is referring to is Fouad Ali Elhimma. You're absolutely right Mr. Bahi.
38 - مغربي الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:41
تأكد يا أخي أنك إذا استمعت إلى القنوات المصرية عندما يسبون البربر وينعتونهم بأقدح النعوت لما قلت ما قلته ستقول لي هم يسبون الجزائريين ويصفونهم بالبربر و لكن يجب أن تنظر بعيدا لأن ما يقولونه عن الجزائريين ينسحب بعضه علينا لأن في المغرب أيضا أمازيغ وهذا يبين ما تضمره أنفسهم من تكبر و تعالي على الشعوب العربية وهذا ما لا أستسيغه فثاريخنا الإسلامي لا يقل عن ثاريخهم بل يفضله وهذا ما يثير غضبي أما مشكلة الصحراء المغربية فهي مع النظام الجزائري وليس مع الشعب وأنا أدافع عن الشعب الجزائري وليس نظامه.
39 - رائف عباس الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:43
الحسنة الوحيدة فى مقالك انك تعرف تكتب باللغة العربية وهو ما لايجيده معظم شعب الجزائر الامازيرى او امازيغى حيث يتم نطق الكلمة مثل الفرنسيين الذين تنتمون اليهم و انا سعيد جدا بمقالك حيث لم اكن اعرف كم نحن كبار فعلا ليس بالعويل و الصياح و السباب الذى الوم عليه اعلامنا المرئى و لكن عرفت كم نحن كبار من كثرة حقدكم علينا و حتى تاليب المغرب الشقيق علينا و لكم كل الحق فى الحقد علينا و على اى دولة عربية اخرى متحضرة كونكم شعب همجى فهذا طبيعى منكم و لكننا تحملنا منكم الكثير فى مجال الشغب الرياضى كما عانى من ذلك معظم الدول الخرى المجاورة لكم و لم تسلم حتى دول اوروربا من همجيتكم و لا ممتلكات و منشات مصرية على ارض الجزائر كذلك و لذلك ضاق بنا الحال تلك المرة من فداحة تصرفاتكم و لكن اخطانا فعلا بسبكم فى قنواتنا الفضائية فانتم اصلا اقل من ان يتم ذكركم فى شريط الاخبار فى اى قناة محلية او فضائية صحيح منكم الصالح و الطالح و كذلك نحن و لكن الطالح عندكم طغى على الصالح و ليست مباراة كرة التى تتسبب فى ذلك بل هو همجية المتعصبين منكم و التى فعلا اصبحت حديث العالم و لن انزلق الى مهاترات تاريخية و سياسية لان العالم كله يعرف حجمنا و ثقلنا فى المنطقة و انتم استعبدكم الفرنسيون حتى بعد استقلالكم و ضاعت جهود المليون و نصف مليون شهيد طيب الله ثراهم فلا تحقدوا على مصر كنانة الله فى ارضه و يكغى ان عندنا اعلام حر بحيث اننا حتى ننتقد رئيس الجمهورية و انتم فقط تنشرون الاكاذيب المضللة عن قتلى و جثث فى القاهرة فى صحفكم الصفراء حتى جيرانكم لم يسلموا من همجيتكم و موتوا بالسم لن تعترف جامعة الدول العربية بالجمهورية الصحراوية يا لصوص بترول الصحراء و مصر هتفضل كبيرة و هتفضلوا تحقدوا عليها بحكم التاريخ و الجغرافيا و السياسة
40 - عربية الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:45
ـ كتاباتك مدهشة ومفاجئة ومثيرة وهي الدليل على ان اللغة العربية يمكنها انجاب مبدعين حقيقين
ـ تدهشني لغتك والمواضيع التي تثير الاسئلة وتستفز الادكياء هنا فهمت انك تتحدث عن مصر بلسان الجزائرين صح؟
ـ لا يهم ان افهم بالضبط ما تريده. انت كاتبي الافضل هنا في هسبريس وفي كل مكان
ـ ارجوك لا تتأخر عنا وتجعل انتظاري لكتاباتك يحرقني شوقا انتظرها اسبوعيا مثلما تنتظر المرأة حبيبها فواصل ادهاشنا دائما
مع كامل حبي واحترامي
41 - بوشويكة الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:47
إدا صح ما دهب إليه الإخوان أنك تتكلم بلسان جزائري عن مصر فأنت خاطيء لأن مصر كانت دائما في صف المغرب وصديقة ومساندة لقضاياه وهذا نكران للجميل وعاطفة ليست في محلها.
لا أحب هذا النوع من الكتابة لأن فيها خداع وهذه شيمة مدمومة.
42 - وردة @ الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:49
احترم وجهة نظرك الاخ نزار لكن الان ما الاحظه انه حتى الرياضة دخلت فيها السياسة والدليل هي الازمة الديبلوماسية بين البلدين ... نعم المصريون ما كان يجب ان ينزلوا الى مستوى الشتم والسب ولم يشتموا شمال افريقيا بل شتموا الجزائر مثلماالجزائر ايضا شتمت المصريين واستهزات بحضارتهم الفرعونية على الاقل نعطي مصر حقها ولو بنسبة قليلة .. بالنسبة للمغاربة يحق لكل واحد ان يشجع من يريد لكن ما ازعجني هو ان ينقلب المغاربة على ابناء بلدهم من اجل الجزائر فهمتني مثلا الكثيرهاجم سميرة سعيد من اجل الجزائر نعم هناك من يؤاخد عليها بعض الامور لكن سميرة تبقى مغربية مثلما الجزائريون غضبومن مصر لانها منعت وردة الجزائرية من الغناء فوردة اصبحت مصرية اكثر منها جزائرية ومع دلك لم يتخلوا عنها من اجل جنسيتها وليس لعيونها .. لو تدكرت الشاب خالد يوم رفع راية المرتزقة لا تتخيل ردة فعل الجزائريين والشتائم الدي كتبوها عن الشعب المغربي لما لم يدافعو عنا كما ندافع عنهم نحن او يتهجمو على خالد ويقولو هدا ا سكير .. الخ .. كما تهجمنا نحن على سميرة ما الفرق هي لم تفعل شيئا فقط عبرت عن رايهاومن حقها ..الدي يوجه لنا الشتائم هم الشعب الجزائري من خلال تعاليقهم في جرائدهم وفي المنتديات يدخلون بجنسية مغربية ويشتمون الدول باسم المغرب حتى يعملو فتنة بين الاعضاء المغاربة والاعضاء من دول اخرى قد تم التحقق من احدى هده الحالات في احد المنتديات وتوصلوا ان عضوة جزائرية تقوم بمثل هده التصرفات الدنيئة ..
الرياضة عند العرب فريدة من نوعها تدخل فيها الفنانون والسياسيون والشعوب ..ولربما تدخل اسرائيل لفض النزاع ..
43 - AZIZ الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:51
أهنؤك على هذا المقال الرائع لالشئ إلالأنه قد جعل القراء كل يفسره على هواه، فقد تكلمت عن كل شئ وعن لاشئ، إخترعت قصصا من مخيلتك وأوحيتها على قصص هي أقرب من الخيال إلى الواقع، وأخلطت الحابل بالنابل.
44 - حسين الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:53
تطاول "بعض" أكرر "بعض"الجزائريين من حثالة الصحفيين أو معلقين موتورين على مصر وشعب مصر.
من 5شهور بدأت بعض الصحف القذائرية حملة الكراهية والإفك والبهتان ضد مصر والمصريين بنشرها مقالات صحفية وتعليقات تتضمن سب وقذف وبذاءة في حق مصر والمصريين ..دولة وشعب وتاريخ وسياسة ودين ..وحتى الثقافة والفن..بالإضافة إلى التهديدات الصريحة ضد المصريين والشركات المصرية العاملة في القذائر؟! والمسألة ليست منافسة في مباراة كرة ...بل هي موقف سياسي رسمي وشعبي قذائري موجود منذ وقت طويل تجاه مصر وسياسة مصر وشعب مصر....وربما كنا نحن المتسببين فيه...فلندرسه الآن بعناية ولا نكتفي بالصياح والشكوى من غدر "الشقيق".ف "الأشقاء" أعلنوا عن مشاعرهم و نواياهم...منذ وقت مبكر..منذ عدة شهور .وربما منذ سنوات مضت.ولكننا لم نهتم ...وكان يجب ألا نترك هذه المسألة لمذيعي الفضائيات للتعامل معها.خطيئتنا الكبرى التي لم تذكرها أستاذي الكريم هو تعاملنا مع المباراة على أنها منافسة رياضية في الملعب فقط ..ولم ننتبه أو قل تجاهلنا ما كان يعده الطرف الآخر و على جميع المستويات الشعبية والرسمية بإعتبارها حرب.شعارهم فيها: النصر على" آل فرعون الخونة حلفاء اليهود ومغلقي معبر رفح" أو الموت ..وأعتبروها البعث الثاني للأمة القذائرية بعد حرب اإستقلال.
---------------
كشفت تقارير صحفية دقيقة خلفيات خطيرة في النشاطات الاستخبارية لعلي فضيل مالك صحيفة الشروق الجزائرية التي تبنت حملة إشعال الحريق بين الجماهير المصرية والجزائرية وتعمدت نشر الأخبار المختلقة والمحملة بالشتائم والردح الرخيص للشعب المصري كله بتاريخه ومؤسساته وهويته ، وهي الطريقة التي تعامل بها إعلام مصري متدني هو الآخر ضد الجزائر ، التقارير كشفت أن علاقة وثيقة كانت تربط بين صحيفة علي فصيل "الشروق" وبين مدير عمليات الاستخبارات الأمريكية في الجزائر ، وأن اثنتين من العاملات في صحيفته تم تقديمهما "وليمة" لمدير عمليات الاستخبارات الأمريكية في الجزائر...( المصريون|
26-11-2009 00:16)
____________
45 - حسين الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:55
لن أتبرأ من أصلي الفرعوني....فهذه حقيقة لا نملك تغييرهاعلى الرغم من إمتزاج دماء المصريين بدماء كثير من الأعراق.وليس معنى فرعوني:"كافر"فحتى أيام موسى كان هناك مصريون "فراعنة" مؤمنين ومنهم إمراة فرعون والرجل الذي كان بخفي إيمانه والسحرة الذين آمنوا بالرغم من تهديد الملك "فرعون" لهم، كما أن "الفرعون أخناتون" هو أول من دعى إلى التوحيد.والفراعنة من أوائل الشعوب التي إعتنقت المسيحية ثم الإسلام الذي عربهم. فنحن نفتخر بأننا فراعنة"عربنا الإسلام"وإلا فليتبرأ كل شعب من جذوره وليتبرأ عرب الجزيرة "الأصليين" أنفسهم من عروبتهم لأن منهم أبو جهل وأبو لهب وغيرهم من عتاة الكفر.
46 - zeryab الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:57
القضاء جزء من المشكلة وليس كل المشكلة , ذلك أن البلاد تعيش أزمة حضارية بكل المقاييس , لذلك فإن أي اختزال للأزمة في شكل من الأشكال لايعدو أن يكون مجرد مهدئ محدود الفعالية إد سرعان ماسيعاود الألم هذا الجسد الجريح !!!!!
47 - د.حسين الاثنين 23 نونبر 2009 - 07:59
هكذا يكون صوت العقل والعدل بدون تعصب وعصبية.
48 - عبق النيل الاثنين 23 نونبر 2009 - 08:01
معك حق في ماقلت.نعم التريث قي مثل هذه الأمور مطلوب ولا أجادلك .ولكنني كما تعلم طبيعة الشعب العربي والمصري خاصة ردود الأفعال لاتحسب للأسف وإن لم أكن متحيزا لمصريتي أغضبني ما أغضبهم.وكان من المفروض أن تنأي الأقلام عن التصعيد وأقسم بالله إنهم أناس تجعلهم الكلمة العاتبة كماء ينساب من قمم الجبال إلي ماتحت الأقدام قصدت أخي نزار أن اصل الحديث إن لم أكن مخطأ التجاوزات التي حدثت في مصر كواقعة إستاد القاهرة والله أعلم بمدي مصداقية ماحدث فيها تماما. وقد كذب السفير الجزائري فيما بعد الإفتراءات من موت جزائري وإصابة 53 جزائري آخر ولكن للأسف هذا التكذيب جاء متأخرا جدا فقد تولت جريدة الشروق الأمر فما كان إلا ماقرأنا من مهاترات لاتعبر عن الشعب الجزائري وبالتالي تبارت الأقلام السيئة والأمينة والإعلام السيئ والأمين ولم يحتكم أحد آنذاك للعقل وهذا هو الخطأ وإن لم أكن متجنيا فالشعب العربي ليس ببعيد عن طبيعة الشعب المصري وأنتم تعلمون أن طبيعة التصريحات التي وجهت من الصحافة الجزائرية ستجد أقلاما تتغني بعدم العروبة وماحدث من أحداث يندي لها الجبين .إنزوي العقل المصري إلا القليل مصدقا أن جريدة الشروق تتحدث بإسم الشعب الجزائري . وكان ماشهدت قصدت مرجعية هذه المهاترات هي الجريدة ولا ألتمس عذرا للإعلام المصري نعم هو مخطئ ولا أحمله كافة التبعات فالمسؤليةفعلا مشتركة. .الأخ الفاضل نزار كون ماذكرته الجريدة أقصد أحداث واقعة الإستاد سواء كانت صحيحة أو خاطئة كان من باب أولي أن تقول ليس هم ذاك المصريين أو حتي تخصص أما أن تنعت بالألفاظ النابية وتسب علي العلن المصريين ولاتخصص فئة.فماذا تعتقد من شعب مندفع وراء عواطفه وآسف لإزعاجك وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته
49 - aboubasma الاثنين 23 نونبر 2009 - 08:03
ارجوكم اوقفوا هذا الداء فهذا ما يريدع الغرب بالضيط: ان ننشغل بالجزئيات في حين انه ينشغل التكنولوجيا. كلنا اخوة تحت راية الاسلام: امازيغ عرب و عجم.مصر جزائر مغرب ..... كلكم من ادم وادم من تراب ولا فرق .....الا بالتقوى.
الكاتب قال ما قال والكل له رأيه لكن لا تصبوا البنزين على النار
ارجو من هسيريس ان تنشر لي ولو هذه المرة. شكرا
50 - بوشويكة الاثنين 23 نونبر 2009 - 08:05
وأنا بدوري أقول لك إن ماسردتيه يدل على عقدة نقص وضعف أمام بلد أنجب مثل نجيب محفوظ وأم كلثون وسيد قطب وووو...
قل لي ماذا أنجبت الجزائر من مفكرين وعلماء باستتناء محمد أركون؟.
هل أجبرتك مصر على قراءة كتابها أم أنك لم تجدي بديل عن دلك؟.
كم فيلم أو مسلسل جزائري يشاهده المغاربة سنويا؟.
هل مهزلة المسلسلات التركية أفيد من المسلسلات المصرية؟.
لنبقا متشبتين بالشعارات الجوفاء مصر أم الدنيا ونحن أجمل بلد والجزائر بلد المليون شهيد في حين بلدان اخرى تتنافس في العلوم والتصنيع.
51 - الخنساء الاثنين 23 نونبر 2009 - 08:07
ااقول لك مادا اصابنا من مصر بصراحة ,اصابنا تعجرفهم اللا مبرر اصابنا تحقيرهم لنا وكانهم اتوا من كوكب اخر لا نعرفه,اصابنا تهكمهم على لهجتنا بادعائهم انها لاتفهم فى حين ان اخوتنا السوريين يقولون عكس دلك ,اصابناادلال رموزهم الفنية للجمهور المغاربى ككل فى حين ان هدا الجمهور هو الدى صنعها اصابنا عميهم وعدم رؤيتهم لرموزنا التاريخية في حين تربينا نحن على عبد الناصر و سعد زغلول و نجيب محفوظ وادا مضيت فى التعداد والله لن اتوقف فكثير من الحزازات بيننا و بينهم يسكنون ابراجا عاجية وان لم ينزلوا منها هم من سيخسرون والبداية يعرفونها التفات كل الجمهور العربى للمسلسلات التركية والسورية وهلم جرا والبقية تاتى
المجموع: 51 | عرض: 1 - 51

التعليقات مغلقة على هذا المقال