24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4106:2613:3917:1920:4222:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. تباطؤ معدّل النمو الاقتصادي يعمّق أزمة البطالة والمديونية بالمغرب (5.00)

  2. شباب فرنسيون يغرسون 700 شجرة في كلميم (5.00)

  3. حكومة حلال (5.00)

  4. العلمي: القانون يحكم جامعة الكرة .. والتمويل لا يصل الأرقام الرائجة (5.00)

  5. هكذا نجت الأرض من خطر سقوط "كويكب عظيم" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | موعد مع الشمس : الفصل الثالث -الصدمة-(الجزء الثاني)

موعد مع الشمس : الفصل الثالث -الصدمة-(الجزء الثاني)

موعد مع الشمس : الفصل الثالث -الصدمة-(الجزء الثاني)

الفصل الثالث

الصدمة

الجزء الثاني

- هل تعلم يا خويا نعمان أن الأقراص التي تتناولها ..مطلوبة جدا في السوق

- ماذا تقصد ؟

- إن الحبة الواحدة تباع بعشرة دراهم ..وأنا أضمن لك المشترين.

- كيف ؟

- يعني ..كل ما يجب أن تفعله هو طلب المزيد من الدواء ..بواسطة الوصفة الطبية التي معك ..ونبيع الأقراص ..ونجني من وراءها الأموال الطائلة

- وهل هناك من خطر في هذا الموضوع ؟ وما خطورتها على من يتعاطاها ؟

- الخطر ..؟!! ( ضحك عبده بقهقهة ) إننا نتنفس الخطر ..أليس الحشيش بخطر ..أليست بنايات هذا الحي المتداهية بخطر ؟ أليس مرض والدتك بخطر ؟ كل شيئ أصبح في حياتنا يرمز إلى الخطر..( كاع عايشين فالخطر )

- ماذا تقول يا بني آدم ؟!!! هل تريدني أن أتحول إلى تاجر مخدرات؟

- كن صريحا معي ..ألم يكن المال هو العقبة التي منعتك من الهجرة إلى أميركا؟

- سأكرر التجربة ؟ وسأهاجر .. حتى ولو إقتضى الأمر ان أذهب إلى إسبانيا عن طريق الحراكا (10) ومنها سأرحل إلى أميركا ..وسأعمل وأدرس و أحصل على الدكتوراة

- بالمال ..يمكن أن تحصل عليها هنا ..أنا اعرف دكاترة لم ينهوا دراستهم الثانوية.. بيعك للحبوب سيكون وسيلة مؤقتة للخروج من أزمتك..ثم من قال أنك ستبيع ..أنا المسؤول عن البييع..

- لن يراك أحد ولن ..

- دعني..من هذا أرجوك..

- فقط أخبرني ما الذي يمنعك من بيعها لي؟

- أنت تعلم أنني ..لا أريد التورط في مشاكل قانونية.

- لن يحصل ذلك..كل ما عليك فعله هو شراءها بصورة قانونية ..وأنا أتدبر الأمر..

- أريد بعض الوقت للتفكير

- رائع..رائع ..صدقني سوف تستفيد ماديا ..وتحسن من أمر أسرتك..أنا فقط اريد لك الخير

فجأتهما سيارة للبوليس ونزل منها شرطي يحمل بيده مصباحا كهربائيا صوبه ناحيتهما..

- خليك مكانك..لا تتحرك

- ماذا فعلنا ؟

- ما الذي بيدك..

- جوانة ..فقط جوانة ..إننا ندخن فقط ( أجابه عبده )

- وتسألني ماذا فعلت ؟ تتعاطيان المخدرات ..هيا إصعد معي ..وأنت كذلك

- ولماذا أنا ( أجابه نعمان )

- لأنكما معا ..هيا

- إنتظر قليلا ..أولا أنا لم أفعل أي شيئ وجوانة واحدة هي التي وجدت مع زميلي... ثانيا ألا يمكن أن نتفاهم ؟

- طبعا ممكن ..أنا أحب التفاهم وعوض المشاكل يمكن أن تتحدث مع الشاف(11) في السيارة ..كم معكما ..إذا كان أقل من خمسين درهما فلا مجال للتفاهم.

- أنا معي خمسون درهما ( أجابه نعمان وهو يحاول جاهدا الحيلولة دون إلقاء القبض على عبده )

- هات ..وتحرك من هنا ..لا أريد رؤيتكما مرة أخرى ..

- حاضر

تحركت السيارة ببطء وهي تتصيد أبناء الحي ممن ينزوون بالليل لشرب النبيذ الرخيص أو تدخين الحشيش..بينما حاول نعمان أن يبدي عدم إكتراثه بفقدان الخمسين درهما..رغم حيرته في أمر هذا الشرطي الذي قبل الخمسين درهما مقابل التخلي عن القيام بواجبه :

- يا نعمان يا أخي كلهم هكذا من الشمال إلى الجنوب ..إذا كان معك المال فلن يؤذيك أحد..تصور أنني سمعت أن لبعض مهربي المخدرات أعوان من رجال الأمن ويسهلون لهم الطريق ..بل ويخبرونهم إذا كانت هناك عمليات مداهمة لأوكارهم.. أما عن الخمسين درهما فسأعوضها لك..صدقني يا صاحبي ..أنت فقط أحضر لي بعضا من هذه الحبوب وسترى أن الطريق إلى المال أسهل مما تعتقد .

مر عليه أسبوع وهو لا يستطيع التخلص من فكرة الحبوب المهلوسة ..والمتاجرة فيها..كان كلما قرر مفاتحة عبده الحشاش في الموضوع يحس أن قرعا قويا بداخل كوامنه يوقظه وكأن قوة خارقة تجذبه نحو الخلف..

كيف يتعاطى بيع المخدرات..؟ وهو الذي يعلم ما تحمله من دمار لأبنا الوطن وشبابه اليافع..ولكنه يعود ويبحث لنفسه عن مخرج لأزمته المادية ..إلى متى يظل عالة على أهله..أم تتمزق ألما والمرض الخبيث ينهش في أحشاءها وبيت تسرح فيه الميكروبات وفقر يحاصره من كل جانب..بحث لنفسه عن مبررات وعاد لينسفها برفض قاطع ينطلق من رحم كبرياءه وحبه لحارته وأهله البسطاء..

كانت الليلة مقمرة والجو أقل برودة وهو يجلس على طرف الشرفة يتأمل أنوار الحي الخافتة تناهت إلى أنفه رائحة مخدر الشيرا وسمع لغط بعض الشباب وهم يدخنون ويتسامرون ..كانوا يتقادفون عبارات بديئة على سبيل المزاح ..

عادت لتسكن ذهنه الفكرة الملعونة ..فوبخ نفسه بقسوة واستلقى على مرتبته طلبا للنوم..وهو يقلب صفحات كتاب للقانون الجنائي وقد وضع على منضضة عتيقة كاسا من الشاي سمع وقع أقدام على الدرج..اعتقد أنها سمية فعادتها أن تأتي ليلا للخلوة به وممارسة الجنس ولكنه سمع صوت الحشاش وهو ينادي بصوت خافت

- نعمان..هل نمت ؟

- ما الذي جاء بك في هذه الساعة المتأخرة؟

- عفوا.. لا أود إزعاجك ولكنني أريد بعض الحبوب ..صدقني إنها لي سأتناولها أمامك

- أنت تعلم أنها مكلفة ..ثم ..ليس عندي مال لشراء بقية ما وصفه لي الطبيب

- سأدفع لك ..أرجوك ..لقد شح الحشيش هذه الأيام ..ولا أستطيع النوم..إنني متعب يا صديقي..جد متعب..أرجوك ..معي عشرون درهما ..أعطيني أربع حبات..

- هل أنت مجنون ..كيف تريد مني بيعك دوائي ؟

- أرجوك ..إنها مريحة جدا ..وما الفرق بين ما أصابك وما يصيبني ..إن كل الشعب في حاجة إلى هذه الحبوب

فكر نعمان في العشرين درهما التي قد تكفيه لدفع مشروبه بالمقهى وشراء الدخان..ليومين أو أكثر ..سيطرت على كيانه فكرة الإستغناء عن مد يده لوالدته أو أخته..واقتنع أن عبده الحشاش لن يتخلى عن تعاطي المخدرات فإن لم يبعه الحبوب سيجد من يبيعها له وبثمن أغلى ..أقنع نفسه بأن دريهمات عبده الحشاش قد تسد حاجته اليومية إلا أن يستوضح طريقه المظلم.

مد له الحبات وتناول منه المال ..أقسم الحشاش أنه يستطيع دفع هذا المبلغ كل يوم..

- ألا تعلم أن للألم دواء..ولكل دواء ثمن..؟ أليس واقعي مؤلم يا نعمان ؟؟ أليس الأرق بمرض..وعلاجه الحشيش أو هذه الحبوب ..

- نعم ولكنك بهذا الشكل تقتل نفسك.

- ومن قال لك أن الفقر لا يقتل ..؟ من قال لك أن اليأس لا يقتل..؟

- إنك مدمن يا عبده. ومريض

- بلي إنني أبحث عن سكون أبدي..سكون ينسيني أن الشمس تغرب كل يوم وان ظلام الليل يستوطن جدران هذا الحي. وعندما تشرق لا نراها لأننا نخاف الشمس ..نخاف وحوش النهار التي تفتك بنا ببطء.. فقط الليل..الليل وحده يأوينا بين جناحيه ويغنينا عن رؤية سيارات المرسيدس وفنادق الخمسة نجوم وجميلات الأحياء الراقية وهن يمارس رياضة الجري على الشاطئ فقط الليل هو الذي يحولنا إلى أسياد..وعندما يطول ..ونستيقظ من أحلامنا وتدب اليقظة فينا ..نبحث عن هذا الذي تسميه إدمان.

تكررت زيارات عبده الحشاش الليلية وبدأ نعمان ينتبه أن عبده بدأ يشتري بدل الأربع حبات عشرة..ما اضطره لطلب وصفة طبية جديدة مرة تلو المرة ثم طرق أخت صديق له بإحدى الصيدليات المجاورة وبعدها وجد طريقه نحو أحد الممرضين بالمستشفى العمومي..أحس أن الدراهم مفتاح سحري لكل العقبات..وباتت الحبوب المهلوسة تصله لغاية البيت..فتكوم بين يده مبلغ لابأس به من المال..

كان يعود كل ليلة وهو محمل ببعض حاجيات البيت..من لحم وسمك وخضروات..قرأ في عيون أسرته الصغيرة الفخر والإعتزاز بهذا الرجل ..نعمان رجل البيت المقتدر..فاستهواه الإحساس وأغمض عينه عن حقيقة ما يفعله بمساعدة عبده الحشاش ..ولكنه كان يؤجل الحسم في الموضوع..خوفا ورعبا من حقيقة مهنته الجديدة. ( يتبع )

تلتقون مع رواية موعد مع الشمس كل أربعاء وسبت حصريا على موقع هسبريس

لقراءة - موعد مع الشمس : الفصل الأول -التأشيرة –الجزء الأول-

لقراءة - موعد مع الشمس : الفصل الأول -التأشيرة –الجزء الثاني-

لقراءة - موعد مع الشمس : الفصل الثاني -المكالمة –(الجزء الاول)-

لقراءة - موعد مع الشمس : الفصل الثاني -المكالمة –(الجزء الثاني)-

لقراءة موعد مع الشمس : الفصل الثالث -الصدمة-(الجزء الأول)

اللوحات المرافقة للرواية للفنان محمد سعيد الوافي

لمراسلة الكاتب والفنان محمد سعيد الوافي : [email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال