24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ماذا يعني أن أكون عربيا أمريكيا؟

ماذا يعني أن أكون عربيا أمريكيا؟

ماذا يعني أن أكون عربيا أمريكيا؟

أن أكون عربيا أمريكيا، أن أحمل جواز السفر الأمريكي.. وأن أحس أنني مواطن ولدي الحق في ممارسة حقي السياسي والمدني... معناه أن أفقد، في المقابل، القدرة علي أن أكون واحدا.. أن أكون متعددا، مسكونا بقلق الشتات! من أكون!؟

أنا مجرد أقلية ثقافية وإثنية ودينية داخل فضاء يعج باللغات والتواريخ والتقاليد والعادات، وحيث اللغة الواحدة، تحسم أمرك وتحدد ما تخفيه!

أنت على الهامش، تكبر وتترعر، وتقاوم، وتسائل، وتسأل، لكنك وحدك في الهامش وتحتاج إلي من يحلل قولك وفهمك، كي تتعلم أكثر أنك ”آخر“ هذا الوطن!

أنا أميركي، يعني أن أكون تابعا للنموذج الذي حدد سلفا، وأن أقبل وأرضخ وأمارس ما لا أومن به أو أومن به كشيء واحد وحقيقة، المهم ليس داخلك، إنما انضباطك.

أن أكون أمريكيا، يعني أن أنضبط وأخضع، وأن أترك أعرافا وتقاليد وثقافة تمارس سلطتها علي من غير أن يكون لي هامش كي أغذيها وأدلو بدلوي فيها. وأن أدرك عميقا أن القوانين المجرمة للعنصرية تعني أن الأسود والملون والمهاجر ينبغي أن يكون هو المحمي بها، لأنه هو المضطهد، ومن ثم، يظل محميا لأنه حدد له مجال الدرجة الثانية، أوالثالثة..لذلك لا يمكنك أن تسمع أبيضا يشكو من العنصرية!

أنت عربي/شرقي! التلفظ بها يحمل كل معاني الإرهاب والعنف والمعاداة للغرب! هذه تهمتك الأولي التي ستحميك منها القوانين المناهضة للعنصرية.. لأنك عربي ”ملفوظ“. عربي أمريكي، ولست أمريكيا عربيا!

أنت مهاجر دخيل ينبغي أن تبقى خارج اللعبة التي تصنع لإنتاج ما يراد إنتاجه. افخر بجذورك أو فلسفتك أو أدبك... واشحن ذاتك بهذه الأهواء وامتلئ بها لوحدك، لأن لا أحد هنا مستعد لمعرفة جغرافيات العالم..أنت فقط مجرد ”آخر“ ، وستصبح أنت نفسك ”آخر [ك]“ الذي ستحار في الجمع بينهما ذات لحظة!

أنت من شعوب ”ما وراء البحار“.. لا تصلح إلا لصناعة الاختلاف والتعدد كي تكتمل الصورة بالألوان حين يريدون توزيع الملصقات وإعطاء دروس في الحب والتواصل والتعاطف مع الأسود والملون! لذلك ستصبح قارئا جيدا للصور، وستفهم أن إعلانا سياحيا لا يحمل غير صور البيض، لم يوجه إليك أنت!؟

أنت داخل فضاء التعدد الثقافي والعرقي.. حيث لا أنت، وحيث تفقد القدرة على فهم من أنت، وتطوقك الصور الكثيرة التي تهيمن على فهمك وتجعلك تسقط في شرك الإعلاء من اللون الأبيض!؟

ما الذي تغير حين تسافر عبرالعالم بجواز أمريكي، وأنت تحمل ملامحك، واسمك، ومكان ولادتك مسجل على صفحة معلوماتك في جواز سفرك! في كل العواصم ستصبح عربيا أمريكيا.. تدخلها تحت أضواء وحيطة واحتراز أكثر مما كنت! أنت تذكر كل شرطي الحدود بأن عروقك تجري فيها جينات الكراهية، وإنك تذكرهم بالحادث الذي غير العالم نحو الفظاعات!

ولأنك حليق اللحية، وتتعطر بعطر فرنسي ومظهرك غربي، فإنك تزيد من شكوكهم فيجتهدون من أجل أن يعذبونك باحترام ويتعمدون الزيادة فيه، لأنهم يرفعونك عاليا كي تسقط نحو القاع ليصعب عليك استجماع أشلائك المتناثرة!

في كل مرة ستجد نفسك تواجه سؤالا يتعبك ويقلقك“where are you from“ ترد متعبا ”أنا أمريكي“ فيبتسم شرطي الحدود ابتسامة مثقلة بالرفض، لأنه فقط يريد أن يذكرك أن جواز سفرك لن يمحو عنك ”التهمة“!

سيذكرك الجميع، دائما، أنك لست أمريكيا كما اعتقدت، حين أديت اليمين أمام القاضي الذي قال لك“ الجنسية مثل العضلة، ينبغي أن تمرنها جيدا كي تتقوى!؟

كيف يمكنناأن نقويها!؟

أباللسان أم العادات أم بالتماهي أم بقلقنا الذي لا يزداد إلا تضخما وعنادا !؟

لا أحد يرغب في ثقافتك.. لا أحد مستعد لسماع حكاياتك وأهوائك وفلسفاتك وموسيقاك وأوجاعك واغترابك الوجودي في العالم كله.. لا أحد يثق في أطروحتك أن لا شرق ولا غرب.. وإن هناك فقط إنسان في كل مكان، وبينهم الأشرار والأخيار!

لن ينصت إليك حتى الذين كانوا الأذن التي تصغي إلى تأوهاتك!

إذا حالفك الحظ سيستمعون إليك كقصة نزوح ومهاجر جاء هاربا من القهر باحثا عن الخلاص مثل الملايين!

تذكر عبارة العروي التي كنت ترددها دائما «أمريكا ملجأ لا وطن“!

وتذكر ما قاله ريغن : ”أمريكا فكرة وليست جغرافيا“!

ماذا أفعل هنا إذن؟!

من أنت؟

تصبح مجرد رقم تسلسلي في مكتب الهجرة !؟

تدق في الجدران والأبواب فتفشل في الحصول على جواب! لا أحد سيفهمك.. هنا وهناك!

أنت مجرد ”آخر“ هنا، وصرت آخر“ بالنسبة لأولئك الذين هناك!

لقد ضاعت منك الجغرافيات كلها وصار الترحال هويتك القاتلة الذي يصعب عليك أن تفهم إلي أين سيحط بك!

تسخر من الفكرة.. من كل الأفكار التي شكلتها في وعيك.. تبحث عن مفاتيح للتعددية والحرية واحتضان العباقرة والمبدعين، فتكتشف أنها أوهام.

تقتنع أنه لكي تكون أمريكيا ينبغي ألا تكون عربيا! لأنك النقيض المركزي الذي يتأسس عليه من جاء بك ليحضنك!

أنت أمريكي لأنك عربي أولا،وأنت هنا لأنك نازح أومنفي أومهاجر أومبعد... سوء حظك أن لا أحد ناب عنك في صياغة الدستور المقدس!

تحاول عبثا أن تبرهن على خطإ كولومبوس، لكنك تسقط في الفخ ثانية، لأنهم يريدونه المكشتف الأول! فدع عنك دروسك الأكاديمية، ودع فلسفتك، فالواقع مؤسس على الأوهام وأنت بمحاولاتك في مقاومة الأوهام تجد نفسك أما صناعة وهم لا أحد يستطيع أن يصدقه.. لسبب بسيط أن الناس انصرفت عن الواقع إلى حيث لا تعرف!

أن أكون عربيا أمريكيا، اليوم،معناه أن أقاوم التفاهة والتسطيح ومنطق صناعة الأوهام!

هو أن أقاوم كل محاولات اختزالي إلى مجرد صورة نمطية تكبر وتنمو وتصارع في الهامش. معناه، أيضا، أن أكون نقيض النقيض ومقاوما لفكر لايعمل إلا على صناعة ”آخره“!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - مغربية الجمعة 09 ماي 2014 - 22:09
"أنت عربي/شرقي! التلفظ بها يحمل كل معاني الإرهاب والعنف والمعاداة للغرب! هذه تهمتك الأولي التي ستحميك منها القوانين المناهضة للعنصرية.. لأنك عربي ”ملفوظ“. عربي أمريكي، ولست أمريكيا عربيا!"
بصراحة هم محقون وهوما رجال الله يكثر من امثالهم, كون ماكانتش ميريكان ماعرفت شنو كنتو ديرو فالدنيا, غتعربو وتبيعو النسا وتزوجو و طلقو... صحاب راسكم غاتمشيو ديرو التعريب اللي درتوه فالمغرب؟ العز و النصر للديمقراطية واللي ماقبلها يرجع فين كاين النسب الشريف و العرق النظيف الذي يشرب بول البعير.
2 - عرب القطب الشمالي الجمعة 09 ماي 2014 - 22:20
يعني أنه عندما يتمتع العرب بالديموقراطية تبدأ عقولهم بإفراز خزعبلات.
3 - damir الجمعة 09 ماي 2014 - 22:37
عندما تدرك ان هده الدنيا خرافة وليست حقيقة ستصاب بالاطمئنان ليست الا سويعات قليلة سنقضيها ونفارق هده الحياة . ونرجع الى التراب الدي لا يوجد فيه امريكي عربي او غير عربي.الحياة ما هي الا مقاومة لا اقل ولا اكثر.حاول ان تعتقد كل شيئ اجابي لانك انسان.
4 - Salim salam rifi الجمعة 09 ماي 2014 - 22:52
نعم يا أعداء التعددية تريدونها عربية خالصة الولايات العربية المتحدة الأمريكية حتى لا يشعر العربي بالحنين إلى عروبته و لو إقتضى الحال تعريب الأمريكي و الصيني و الأروبي و كل العالمين حقا انتم مرضى بالعروبة حتى النخاع و أخيرا كما قلت لك في تعليق سالف لي أمريكا يا عزيزي بلد التعددية و التعايش و آحترام الآخر و لا مكان فيها للإستعلاء على الأخر سواءا بالنسب او السلطة أمريكا يا يتيم العروبة بلد الإنفتاح و التعددية و إشراك الآخر و آحترام ثقفته و لغته و تاريخيه و إنسانيته و وجوده و هذا ما لم و لن تفهموه أنتم يا معشر القوميين العرب لأنكم تربيتم على إقصاء الآخر المختلف و تهميشه و تحقير لغته و ثقافته و الاستعلاء عليه أنشري يا هيسبريس
5 - zorif souss الجمعة 09 ماي 2014 - 23:19
نفس الشيء سيقوله عربي المغرب ما دام أصله من شبه الجزيرة.
6 - علي الجمعة 09 ماي 2014 - 23:21
إما ان يتمشى من حللتم بين ظهرانيهم كما تريدون وتشتهون ويحجز لكم القادة والريادة أو تتهمونهم بالعنصرية والتعصب.
مقالك ينطوي على ما يدل على الإحساس الدفين بالأنا الإقصائية الجارفة حينما قررت أن تسخر كينونتك العربية الأمريكية لمقاومة التفاهة والتسطيح ومنطق صناعة الأوهام وكل محاولات اختزال أناك إلى مجرد صورة نمطية تكبر وتنمو وتصارع في الهامش ومقاوما لفكر لايعمل إلا على صناعة ”آخره“. هذا في الوقت الذي اعترفت بأنك في أمريكا مجرد أقلية ثقافية وإثنية ودينية داخل فضاء يعج باللغات والتواريخ والتقاليد والعادات، وحيث اللغة الواحدة، تحسم أمرك وتحدد ما تخفيه. فأنت لا تبحث على الإنصهار مع الآخر الذي ذهبت عنده أنت وأت أقلية إلى جانب أقليات أخرى بالقدر الذي تريد أن تفرض على ذلك الآخر المضيف لغتك وحضارتك ودينك وموسيقاك. اينما حل العرب يحل معهم الأنى أو الخراب. (جيت لعندكوم عاونوني نصايب فين نحط راسي رجلي نعرف فين نحطهوم البركة في الركيل). مشيتي عند الناس مالقيتيش داكشي ليبغيتي رجع لخيمتك "الانا ديالك" اوهني السوق او الناس منها.
7 - ayyur السبت 10 ماي 2014 - 00:27
enfin tu n es ni arabe ni american;tu n es qu un amazigh qui voulait faire comme le corbeau ;ce dernier qui voulait imiter le...et il a .....je crois que tu connais bien l'histoire
8 - Omar US السبت 10 ماي 2014 - 02:01
I don't know how many years you have lived here, but I can clearly see that you have a tortured soul. Get real, no one is going to roll out the red carpet for you just because you keep saying "poor me". In my experience, no one cares where you came from, what your name is, what god you worship. All they care about is that you stay on the right side of the law, and that you play by the rules, like everyone else. It is incumbent upon you to assimilate in society if you want to succeed. And if you are unable to fit in this multicultural society due to all your hang ups, then no one is forcing you to stay. I am not saying that you should renounce your origins, but you should think of yourself more as an American than a hyphenated American (i.e. Arab-American). Only then, you might find some inner peace. Carpe diem (seize the day)
9 - أمريكي حتى النخاع السبت 10 ماي 2014 - 04:03
أقولها لك أخي الكريم بكل صدق وصراحة ان من يعيش في المجتمع الأمريكي بالرغم من تناقضاته وتعدديته المختلفة يذوب وينصهر وينتج ويبدع بكل سلاسة و سهولة لأنه مجتمع يعترف ويقبل بالآخر كيفما كانت مرجعيته وثقافته ما دام ينضبط للقوانين المتعارف عليها ، لدرجة انك تشمئز لما تراقب ما يدور ويجري في بلدك المفترض انه بلدك الأم ، والذي جنينامنه سوى العقد والويلات بمسؤليه الفاشلين الفاسيدين ، يعني لو لقينا الخير فبلادنا منجيوش لبلادات الناس ... فأخاف ان انعتتك بالمثل الشعبي اخي الكريم : اللي ما لحاقش العنب تيكول عليه راه حامض.. شكرا لأمريكا وللمجتمع الأمريكي الذي جعلنا أحرار من العبودية وتمجيد الحاكم الذي كنا نعيش فيه god blesss usa
10 - مغربية كندية.. السبت 10 ماي 2014 - 04:43
ما شاء الله مقال رائع.غاية في الروعة ،et ca reflete notre quotidien.. mais malheureusement y a trop de commentaires extremes..
11 - Afriade السبت 10 ماي 2014 - 04:48
Hi
I do see that you re well educated but still with a third word mentality, playing or feeling a victim would not help you think outside the box , if you re American you should think, act snd feel like an American , no one stops you but yourself and good luck .
Afriade
12 - ADAM السبت 10 ماي 2014 - 04:49
امريكا هي للجميع . متساوون امام القانون , لا مكان للأصل العربي الشريف هنا في أمريكا . تخلص من فلسفة الأنا ودع ماضي الأوهام...واعبد واشتغل...ثم اشتغل حتى يأتيك اليقين , ويزول الحجاب عن بصرك , وتدرك إدراكا حسيا انك في جناة نعيم ولكم في obama آية يأولي الألباب .
13 - un marocain السبت 10 ماي 2014 - 05:53
je veux juste savoir le subject de ce sujet , tu sais monsieur tu es plus raciste que les americains car tu as deja dit autrefois que man LA7MARA LTAYARA donc je pense que tu es deja abuse les marocvains avant que les americains je suis en americ pour plus de 10 ans et parfois je sent le racism come dans mon paye natal . une autre chose croyez moi que si tu respectes toi meme l'autre te respecte car j'ai travaille a plusieurs reprise par americain passeport et j'ai jamais eu de problem avec aucun douanier tu sais pourquoi car je me comporte simple et pas que j'ai un americain passeport soit au maroc soit au paye europeen et meme ici en americ alors svp Mr KHALID essaye de tariter des sujet qui peut nous aider a integrer ds ce societe ou tu vives et nous vivons ensemble pour faciliter le chemin de notre prochain generations et essaye d'arreter a critique ,je souhaite qu'on est fier d'etre marocain vivant ici et pas l'autre de sens de RAK MAGHREBI
14 - عرب عدنان ونفتخر السبت 10 ماي 2014 - 06:05
مسكين ايها الكاتب لم تستطع التعايش لحد الساعة ,تحسب ان التعايش هو محاكاتهم في عيشهم والسعي الى التجنس وكانك حققت شيئا ؟ الى احد الساعة رايت عربا عادوا الى وطنهم المغرب ولم اسمع بمغربي تردد قبل ان يتجنس بجنسية بلد اخر ؟ هذا هو مشكلك يا خالد الم تسمع ان حب الاوطان ايمان ؟ ام تريد علوا في الارض ؟ بماذا ؟ الم يكن مسقط الراس من اختيار رب العالمين ؟ فكيف ان اغيره بسهولة واهين نفسي العزيز بحب وطني تلك البقعة من الارض الجميلة التي لم ارى منها الا الخير والبشر الذي عليها هو من سلب حقي واهانني ؟يا خالد يوم تهاجروقلبك مليءبحب وطنك فانك لن تخدله ابدا بسلوك مشين ولا يصدر منك الا الشيء الجميل لانك تمثله ,واذا كنت في امريكا فاسال عن اكوينز ومن يفسد سمعة العرب المغاربة ,والحمد لله على المقولة العربية :الله يلعن ناكر اصله , كذلك في امريكا كن امريكيا ان شئت ولا تنكر اصلك فبذلك عرف العرب من جنسيات اخرى الفرق بين العربي المغربي الذي يشاركهم نفس الثقافة وبين الذي يتكلم عربي ولكنه غير مثقفا عربيا ومنحط (ة) اما الاندماج فوالله مندمجين الى ابعد الحدود بثقافتنا وتقاليدنا دون زيف او تملق نصلي بينهم ال5
15 - يذكرونك على حقيقتك السبت 10 ماي 2014 - 08:17
وحدهم الاعداء من يذكرونك على حقيقتك، فالاصدقاء غالبا ما يكذبون بلا نهاية.
16 - marrueccos السبت 10 ماي 2014 - 11:29
" أنا مجرد أقلية ثقافية وإثنية ودينية "
جواب عنوان مقالتك لم تقرأه في جولة " كولن باول " بعيد تعيينه كاتب الدولة في الخارجية ( حكومة " بوش الصغير " الأولى ) وقبل وقوع أحداث 11 من سبتمبر بأشهر ! حيث قام بزيارة الكثير من الدول في ( أمريكا الجنوبية ؛ أوربا ؛ ٱسيا ثم أفريقيا ) ولم تطأ قدمه دولة واحدة من دول ما تسمونه ( العالم العربي )
! إن أخذت قلما وخريطة العالم وسطرت مسار " كولن باول " فستشكل دائرة على عالمك العربي ( لا تقرأها على أنها صدفة فقط ) !
في عهد حكومة " أوباما " الأولى ، صرحت " هيلاري كلينتون " بمناسبة الإحتفال بمرور عقد على أحداث البرجين قائلة : " أن الحادث مفصل تاريخي يشبه حادث هجوم اليابان على أمريكا " .
أنظر إلى عالمك العربي فالحرائق في بدايتها ! حفظ الله المغرب الأمازيغي منها .
17 - jamal السبت 10 ماي 2014 - 12:50
البديل هو اختيار وليس فرض من منا لا يريد ان يهاجر الى ما هو افضل لكن ان يكون هدا الاختيار عن قناعة وان لا يحاسب المضيف الدي صوت على دستور وقوانين يحترمها الجميع وتطبق بالحرف.
لقد هاجرت الى امريكا لكنني لم اقتنع بالهجرة ككل لان هناك اشياء تجدبني الى بلدي بدون شعور .لقد احسست اني حي في بلدي ومييت في الهجرة ,ربما حالتي استثناء وليت القاعدة.ما احوجنا الى القناعات التي هي المحرك الاساسي لنا.
بيت القصيد هو انك هاجرت بدون افتناع وفي الاخير يبقى مقالك يحترم لانه يحمل اشياء من جملتها الكينونة.
18 - الباز الحكيم السبت 10 ماي 2014 - 14:11
موضوع جيد ويتناول ظاهرة مرضية يعاني منها الكثيرون من المستلبين الذين ماتت فيهم الانا الاصل ليعيشواالوهم ظنا منهم انهم عثروا على كينونة وانتماء للاخر المتميز دون مراعاة الفارق النفسي والبيئي الثقافي والديني والشخصي ,ان ثقافة الانسلاح من الذات اصبحت سائدة رغم ان المنسلخ على علم ودراية ان الاخر لن يقبله اويسويه معه في الحقوق والواجبات ، وانه ملزم بالتكيف والامتثال والتطبع والا مسه الاقصاء والطرد من بيئة الاخر لانه دخيلا عليها وهذا ما تقره دراسات علم الاحياء الحيواني لان جل الاجناس الحيوانية ميالة بطبعها الى التعايش مع فصيلتها ولا تقبل بالدخيل الا في حالات اشتثنائية ولا يقاس عليها ,ان هدا السؤال يجرنا الى اسئلة اخرى: ماذا يعني ايضا مغربي فرنسي-مغربي هولاندي -مغربي اسرائيلي -مغربي انجليزي.الشيء الوحيد الذي يعنيه هو الانسلاخ عن الذات وعقدة الاجنبي والاحتماء بالاخر لتاكيد التميز وفرض خصائص المنتمي اليه دون تمييز,وبالفعل ماذا يعني:فرنسي مغربي-انجليزي مغربي-اسرائيلي مغربي-امريكي مغربي,الجواب :التفوق والحياة الرغدة والعيش الكريم والتطاول على الموروث والمقدس والتمتع بالحقوق التي حُرم منها المغربي
19 - امازيغي نقي من العقد السبت 10 ماي 2014 - 15:14
الى بعض العنصريين :والله حتى عقدوكم العرب وانتم في حاجة الى علاج ,فاول شيء اقراوا الموضوع لتفهموا مراميه ومقاصده ,اما النباح والصراخ والشتم والسب والاتهام فيعني ان العرب استطاعوا ان يعقدونكم حتى خارج المغرب ,اصبحتم مرضى وخير لكم ان تعالجوا انفسكم ,واذا لم تصدقوني انكم مرضى فاسألوا الهنود الحمر لتعرفوا حقيقة امريكا واسألوا الافارقة لتعرفوا حقيقة فرنسا واسألوا اسيا لتعرفوا حقيقة انجلترا وروسيا واسألوا أنفسكم من هم العنصريون فعلا ,نعم سيظل العرب والمسلمون غصة في حلوقكم وستبقون على طباعكم المريضة لان العرب ليسوا من قتلة الانيباء او من الذين زوروا التوراة والانجيل والزابور، بل هم من فيهم رحلة الشتاء والصيف الذين يعبدون رب البيت الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف ,فكيف تريد للوثنيين والملحدين ان يحبوا هؤلاء النلس الساميين الذين رفع الله شأنهم وقيمتهم خاصة وان ثقافتهم لا تتجاوز قبيلتهم ,انها افريقيا السمراء لا افريقيا البيضاء او افريقيا الاتراك اوافريقيا رحل اليمن ما قبل التاريخ العبري والميلادي ,وعليكم ينطبق المثل القائل :لا يحيط المكر السيء الا بأهله
20 - simo germany السبت 10 ماي 2014 - 16:37
مقال جميل ومعبر لن يفهمه اﻻ من جرب الغربه
21 - توجهو شرقا فلكم فيها ما تشتهون السبت 10 ماي 2014 - 16:55
إذا كانت أمريكا بكل هذا السوء ،فمن الأفضل التوجه شرقا بدل الغرب، فهناك في شبه جزيرة العرب ستجد كل ما تبحث عنه من كرامة وعزة ومكانة,أم أن نظام الكفيل لا يوفر كل هذه المقومات الإعتبارية؟
22 - MEMMIS N UDRAR السبت 10 ماي 2014 - 18:29
شكرا صاحب المقال.. المزيد من الصمود حتى النصر.. الثقافة الامريكية وعاداتها ستنصهر في ثقافتك العروبية قريبا ان شاء الله.. انت عروبي ولا يعقل ان لا تصبح سيد البشر اين حللت و ارتحلت..

حاول تعريب الامريكان بالاسلام.. ان فشلت قل لهم ان لغة الجنة عربية.. قل لهم ان ادم عربي.. وعيسى كان عربيا.. حاول تعريبهم بالمسيحية ان اقتضى الامر.. ابحث في جدور كريستوف كولومبوس الاندلسي وقل لهم كيف ان جده كان مراكشيا من اصل عربي قرشي..

قل لهم ان اوباما هي ابوعمامة وشيكسبير هي الشيخ الزبير.. كن مبدعا فالامريكيون يحبون المبدعون وستكون محبوبا!! حينها سترتاح وسترى الثقافة الامريكية تنصهر شيئا فشيئا في ثقافتك.. ولغاتها تتوحد في لغتك.. ستلعب دورا كبيرا في توحيد امريكا وفي انصهار مكوناتها تحت المكون العروبي ولن تنسى لك جميلك ابدا.. اكمل عمل ابراهيم لينكولن(الكيلوني) العروبي كما يدل على ذلك اسمه.. ستتطور امريكا بفضلك و بركتك.. سيبني لك الامريكان قبة بعد موتك ياتوا من كل الولايات ومن كل حدب وصوب الى حيث ترقد ليترحمو على روحك الطاهرة.. وسيلقبونك بفقيد العروبة وامريكا..
23 - رشيد السبت 10 ماي 2014 - 19:21
الملاحض من التعاليق ان اكبر عنصرية ستواجهها في حياتك هي من طرف الأمازيغ في المغرب وهي اكتر حقدا و وساخة من عنصرية اليهود اتجاه العرب
24 - عاجل السبت 10 ماي 2014 - 21:51
انك على حق وقد اصبت في كل ماقلت،لكن من عاش الفقر في بلده الاصلي ثم هاجر الى الديار الغربية فسيعتبر ما كتبته (غي تخربيق)،ولا داعي لذكر الاسباب التي تجعل الانسان يكفر ليس فقط بالوطن ولكن حتى بالدين،ولدي اصدقاء اعتنقوا المسيحية في كندا وامريكا واوروبا.من من عظماءالامة الاسلامية من قال لو كان الفقر رجلا لقتلته.
25 - MEMMIS N UDRAR الأحد 11 ماي 2014 - 01:47
19 امازيغي نقي من العقد

ما بني على باطل فهو باطل..انت تلوم تعليقات ايمازيغن ناسيا وعافيا عن عنصرية الكاتب الذي بسمل مقاله بعنوان عنصري.."ماذا يعني ان تكون عربي في امريكا"..لا غرابة ستضيق به الدنيا.. لماذا لا يقول "ماذا يعني ان تكون مغربي" او "مسلم".. لماذا اختار مصطلح عربي..هل هذا يعني ان المغاربة في امريكا لا يعانون ما يعانيه..

ونحن نعلم ان امريكا لا تساوي شيئا بدون مواطنيها من اثنيات وديانات مختلفة..لكن الكاتب ابا الا ان يضع العرب الامريكيين في مقابل الامريكيين الامريكيين..الامريكيون جلهم من اثنيات مختلفة لكن الانتماء الى امريكا وخدمة بلدهم امريكا هو ما يجمعهم..الكاتب هنا ينتقد الامريكيون وسلوكهم تجاه العربان.. لكن يجب ان يدرك ان الامريكيون يحاربون كل الايديولوجيات والقوميات المتطرفة وليس العروبية فقط..هم حاربوا في السابق وما زالوا يحاربون افكار النازية وافكار القومية العروبية تدخل في هذا الخضم..فالامريكيون يدركون خطورتها ومن حقهم مراقبة العنصريون العروبيون عن كثب..الامريكيون لا يكرهونك يا كاتب المقال لكن من حقهم ان يحذروا منك..ومقالك يؤكد ما اقول..

امازيغي يتم تعريبه في وطنه..
26 - خبر عاجل الأحد 11 ماي 2014 - 04:48
في نظري العرب لا يستحقون الديمقراطية بمعناها الانساني لان العرب ورثوا الجهل والاندفاع والكراهية لبني قبيلتهم والعاطفة التي تنصر اخيه حتى ولو كان ظالما مع اخيه المسلم انهم قوم يرى نفسه في تعصبه للعرق لانه لا شيء له غير هذا اما الامريكيين فلا يبالون بالفرنسيين والاسبان و....فما بالك بالعرب الذين نعتوهم الامريكيين بابشع النعوت في افلامهم ودردشاتهم
27 - المغرب العربي الأحد 11 ماي 2014 - 08:33
الى الاخ جمال ,ان كل مهاجر فرضت عليه الهجرة لسبب او لاخر ,وتجد الجانب المادي هو الدافع الاكبر ,من تجربتي على المهاجرين المسلمين ان يهاجروا وهم في سن يستطيع ان يميز بين الصح والخطا حتى لا ينجرف مع التيار مزود بنصيب كبير من الثقافة الاسلاميةوالتي بها تحيى وتصان من العبث والانحطاط وتزيد من تاكدك بان كل ماجاء في القرءان هو صح ,لانك في الاول ترى المال الكثيرمن عملك المضني فتغتر وتظن انه لن ينتهي ,فمنهم من قام بواجبه اتجاه اهله ولم ينسى ربه فانجاه الله من براثين الادمان والتي تعتبر عادية هناويزينها الشيطان لاوليائه حتى ان الاخ يزين لاخيه المخذرات والله رايتها غير ما مرة وهناك جمال في النساء اللقيطات خارق جدا وهن من يغرين الشباب العربي بالشم و اشياء اخرى فيصبح ذلك المال وبالا عليه وغيركافي للشم فيسرق ويفقد عمله ويتجه للاجرام وكثيرة هي ماسي المهاجرين من كل الاجناس ولان الحياة قاسية جدا او قل لا حياة واضف اليها نسيان الدين فوالله العظيم تراهم يتحركون وهم اموات فعلا استحود عليهم الشيطان فانساهم ذكر الله فيصبح الكسب باي طريقة كبيع الخمور والمحرمات ومن يهن يسهل الهوان عليه فلادنيا ولااخرة
28 - Elias الأحد 11 ماي 2014 - 14:25
Morocco is the country where i feel abused, segregated against, and have no human value or what so ever beyond the respect of my own family and my long time friends. As a Moroccan American in America I don't need to have money, have a Ben name, or know somebody to get what ever rights I am entitled to. In Morocco I feel like a small fish living in a pound full of sharks.
29 - تفصيل كنه الهوية الأحد 11 ماي 2014 - 14:52
إلى
14 ـ عرب عدنان ونفتخر

لايوجد عرب مغاربة و لكن أمازيغ مفرنسين و معربين و ناطقين بلغات أجنبية أخرى.

من سكن شمال أفريقا فهو أمازيغي بالهوية ولو كان أجداده مهاجرون من أراضي ما وراء الشمس.

العرب هم سكان الجزيرة وهم بالمناسبة عرب بالهوية، من أصول جميع بقاع الدنيا: الحبش، الفرس، السريان،الكرد، الكلدان، الٱشور، العدنان، الهنود،...، بل والأمازيغ (و منهم سبايا موسى بن نصير).

مشكلة كاتب المقال ومن على شاكلته أنه متشبع بفكر الإقصاء العروبي للقوميين العروبيين الذين أشركوا الله باللثقافة واللغة العربيتين وحروف الكتابة الآرامية. ما أرض يطؤوها حتى تتحرك عندهم غريزة التعريب و تغيير الواقع (تسفيهه) عملا بأَمر مقدس مريب هو وحي من عقلهم الباطني المأدلج بقرون من ترسبات التخاريف ( كتاب "العرب ظاهرة صوتية" ـ عبد الله القصيمي ) ، كأنهم مرسولون بذلك الفرض كهنوتيا و يستنفرون لذلك كل ما يجدون تحث أيديهم من أدوات إنسية (أمازيغ المصلحة) وأخرى عينية (أموال مشبوهة مع الدعاية المنزلة بكثافة شديدة و ترسانة الأحاذيت الموضوعة والضعيفة التي استهلكت بشراهة زمن الأمويين).

حل قريب وسهل: اندمجاج أو اعتزال
30 - امازيغي نقي من العقد الأحد 11 ماي 2014 - 15:19
الى 25 - MEMMIS N UDRAR: ياأخي انا لا اعاتب ايمازيغن على تعاليقهم خصوصا وانا امازيغي ايضا ويشرفني انتمائي هذا ,فنحن مغاربة وهذاهوالمقدس ,ولكن ليس من حقنا ان نفرض على الناس ما يكتبون وما نريده نحن ؟وليس من حقنا ان نفرض على اي كان كيف يجب ان يفكر او يحلل او ينتقد ,واش فيها كاع الى تحدث عن العرب ؟خاصنا ما نكونوش انانيين والحقد يعمينا عن قول الحق ,وسوف اجيبك عن سؤالك لماذا اختار العرب ولم يختر المغاربة او المسلمون ,الجواب بسيط ياأخي وهو ان اللوبي الصهيوني اخترق كل شيء في امريكا وهو من يتحكم في القرارالامريكي ,ويلزمك ان تجيب عن السؤال لوحدك ودون حساسية , الصهاينة والصهيونية والعرب والمسلمون بينهما عداوة تاريخيةوزادت فلسطين من حدتها ,ان العرب لا يكرهون الامازيغ وليسوا اعداء لهم ,الامازيغ اخوة العالم ولا يستغلهم اي كان لتمرير كراهيته ,ان الكاتب يريد ان يظهرلنا كيف تضيع حقوق العرب والمسلمين في امريكا بسبب اللوبي الصهيوني الذي هو صاحب القرار في امريكا وكل العالم ,اكرر انني فخوربهويتي الامازيغية المسالمة والقائمة على الحجة والدليل في النقد او ابداء الرأي ودون تحيز لاحد ,
31 - Adam الأحد 11 ماي 2014 - 15:40
I only have 7 years in this country, and I feel like if I born here..I never give up my traditions.. But I learn how to follow the rules, respect this country that help me and make it easy for me in everything in life..thanx to God and to this wonderfull America, I feel more safe and human than wherever I go
In GOd we trust
May GOd bless the United States of America
Ameen
32 - أمازيغي الأحد 11 ماي 2014 - 17:12
فاقد الشيء لا يعطيه

أتظن كل من كتب بالعربية هو عربي, ما أعظم جهلك . هناك الألوف من الكتاب حول العالم باللغة العربية ومنهم العديد من المستشرقين ومنهم نحن الأمازيغ سكان أفريقيا الشمالية (من جزر الكناري إلى واحة سيوى) وأنت واحد منا.

أعطيك هنا جرد لأسماء الٱمازيغ التي تركوا بصمتهم هي بضع من كل:
ابن بطوطة، ابن رشد، ابن أجروم، ابن خلدون ، عباس ابن فرناس، سانت أغسطين، الفرعون شيشنق المذكور في التوراة، ابن المنضور، ابن العذري، ووو ولن أسرد الشخصيات السياسية المرابطون و الموحدون الذين كان الأندلس مزدهرا ومحميا في عهدهم و المعاصرون..

أنت من أشباه من يخلطون الدين و اللغة و الهوية خلطا غريبا فهم لا يستقرون على حال. تعليم العربية تكثف عند الغرب وخاصة الأمريكان بعد 11 من سبتمبر 2001 و ذللك لتقوية استحكام المخابرت لتك الدول على الأحذاث و تقليل الإعتماد على المخبرين من الأصول الشرقية. أما إسرائيل فقد كانت ديموقراطية لما جعلتها اللغة الثانية و ليس ضعفا منها.

العربية اللغة السماوية الوحيدة ! بأي لغة أنزل الثوراة و الإنجيل؟ قبَّح الله الجهل.
نحن لا نتبرأ منك فأنت منا، بل نطلب من الله أن يشفيك.
33 - MEMMIS N UDRAR الأحد 11 ماي 2014 - 17:33
- فاقد الشيء لا يعطيه

"فاقد الشيء لا يعطيه" تنطبق عليك انت واعرابك.. انتم من تحسون بالدونية ما جعلكم تنسبون كل عالم او مفكر او زعيم كتب او تحدث باللغة العربية اليكم.. الوقاحة وصلت بكم الى السطو على اوطان غيركم ومحاولتكم تعريبها.. نحن نعرف قدرنا ولا نعتدي على احد.. من جهة اخرى فنحن قلناها مرارا وتكرارا ان لا مشكلة لنا مع اللغة العربية و اخواننا العرب الملتزمين لحدودهم.. نحن لنا رجال نفتخر بهم والتاريخ يشهد بعظمتهم ولا حاجة لنا لنسب ما لغيرنا لنا.. لكننا كلما امكننا ذلك سنذكركم بجرائمكم وسنقف ضدكم كلما تماديتم في عنصريتكم وسطوكم على امجاد غيركم وسنضع حدا لحيلكم وسنفضح خزعبلاتخم حتى يعرف المغاربة كما يعرف كل العالم قدركم المنحط..
34 - casablancais الأحد 11 ماي 2014 - 20:06
احييك اخي خالد على هدا المقال القييم والدي لا اجد فيه عبارات نفاق لكن ردود بعض الاقلام المتطرفة التي تجيد الانتقاد المجاني وتساند الداتية والعاطفة لن تنال من عروبتك ومغربيتك وهويتك التي تحافظ عليها في بلاد المهجر .لا تبخل علينا بمقالتك التي نستفيد منها ونانقشها مع الاصدقاء.انها تساعدنا في دراسة السوسيولوجيا.
35 - مغربي فقير الأحد 11 ماي 2014 - 21:34
بالنسبة لي كل من يهاجر الى أمريكا(أكبر دولة ارهابية في التاريخ البشري) أو الى الغرب(أجرم جنس بشري في التاريخ) لايستحق مني سوى الاحتقار ولو كان مسلما.والله لو أعطوني عرش أمريكا لأبيع كرامتي ماعرضتها للبيع.مغربي فقير وأفتخر.حنظل بلادي أحلى عندي من عسل الأمريكان والغربان.أما الديموخرافية التي يدعيها البعض لأمريكا فما هي الا دليل على عبادته للدولار والمصالح.ولو قتلت أمريكا والديه و أبناءه فسيتغير رأيه 360 درجة نحوها.أتمنى لكل من يعبد أمريكا أن تقصفه يوما بقنبلة أو صاروخ لنرى رأيه بعد ذلك.والسلام .انشري ياهسبريس
36 - Adam الاثنين 12 ماي 2014 - 06:51
Etant Marocan American, je n'ai jamais eu de problem avec mon identite qui est Marocaine, ni ma religion qui est Muslim, ni de mon Arab. Il y a une difference entre les Arabs de l'Est et les Arabs de l'Ouest tout le monde me respect dans le quartier, dans mon travail, et il y a de severe punissement a tout ce qui discremine un etre humain de diferent race ou de religion. Parcontre dans mon cas ici tout le monde me respect plus fort lorsqu'il savent que je suis Marocain, parcequ leurs idees de jugement en moi sont bases sur ma personalite. Je peut dire aussi que le Maroc est un pays connue et respecte parmis Presque tout le monde que je rencontre meme dans la premiere fois et ce la me rend tres fiere d'etre Marocain
37 - faical الاثنين 12 ماي 2014 - 10:06
تحليل واقعي وجريئ يعكس الوجه الحقيقي لمعاناة العربي الامريكي
38 - ..camal الاثنين 12 ماي 2014 - 12:04
عندما اتدكر كوانطناموا وابو غريب اكاد اصاب بالاكتئاب ما فعلوه بالابرياء يجعلني اكره هدا البلد ولا لشيئ الا لاني انسان
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال