24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. 11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال (5.00)

  3. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | إصلاح يُحارب وشعب يُضلل

إصلاح يُحارب وشعب يُضلل

إصلاح يُحارب وشعب يُضلل

ليست المرة الأولى التي ينتهي فيها إصلاح هيكلي لقطاع ما ولم تنتصب لمواجهته جهات تفرقها الصفات والهيئات وتجمعها المصالح والعمولات.

رأينا ذلك بعد انطلاق أوراش دفاتر التحملات لقطاع السمعي البصري، وإصلاح منظومة العدالة، وحوار المجتمع المدني، وبعد انطلاق الخطوات الأولى لإصلاح صندوق المقاصة(المقايسة). وقبل ذلك، بعد إشهار لوائح رخص المقالع والمأذونيات, واليوم مع إصلاح مكتب الماء والكهرباء، وغدا بالتأكيد مع إصلاح أنظمة التقاعد. وكل ذلك كان يبدأ بدق طبول حرب إعلامية قبل ظهور مضامين أي إصلاح، ترى أكانت كل ضجة تدوي، خوفا على مصالح الفقراء أم دفاعا عن جشع الأغنياء؟

ألا يجمل بالمرء أن يتساءل: لماذا يوحي جدال بعضهم في إصلاح صندوق المقاصة بمنطق تعطيل وصول دعم مباشر للفقراء، وقد أثبتت كل الدراسات أن أزيد من %60 من ميزانيته يلتهمها حفنة من الأغنياء؟ ! ثم لا يخجل هؤلاء المعطلة وإعلامهم المضلل من الحديث عن فشل في محاربة الفساد، وكان الأجدر بهم الاحتفال بنجاح مساعيهم في عرقلة محاربة الفساد !

أترك القارئ لإثارة باقي الأسئلة بنفس الشاكلة أو بخلافها، ليستبين حجم التضليل الذي يتعرض له شعب أنهكه الاستغلال، ورُسّخ بأعماقه الشك وفقدان الثقة لسنين طوال عجاف، لأقف عند إصلاح المكتب الوطني للماء والكهرباء لأن ما سمعت في الموضوع من قوى العرقلة والتشويش غير مسبوق لكون أحدهم دعا إلى عدم المساس بفاتورة كهرباء وماء الأغنياء، بالرغم من أنه لا يبدو من طينتهم، ولا يمكنني استيعاب موقفه المخزي إلا بكونه- الكاتب الناشئ- يتمرغ في خيراتهم وتناله أعطياتهم وبركاتهم.

هل من الطبيعي اعتراض الأخيار والديمقراطيين والمصلحين على إصلاح مرفق عمومي حيوي يتداعى للانهيار، بعيدا عن المس بالفقراء؟ أيعقل حجاجهم بمنطق محاسبة المسؤولين-التي قد لا تقدم أو تؤخر بتدارك الانهيار- ولا يستحضرون منطق سد الصنبور أمام قوانين أبدعتها أطماع العلية والأغنياء لاستغلال مال عام أجدر أن يعود للمساكين والفقراء؟

لا والله ليس ذلك من شيم المصلحين الأبرار. قد يجادل أحدهم أني أوظف محسنات لفظية-كما اتُهمت يوما وأنا أعرض حقائق عنيدة- لأصرف القارئ عن منطق دستوري يدعى المحاسبة. ولا يملك أحد تجاوز هذا المنطق، فكل من ثبت تورطه في إهدار المال العام داخل مكتب الماء والكهرباء أو غيره لا يجب أن يفلت من العقاب، وينبغي للقضاء بناء على تقارير المجلس الأعلى أو غيرها أن ينذر المتورطين بعذاب شديد، ويبشر المنهوبة أموالهم بفجر جديد.

لكن بعضهم يوهم أن تتم المحاسبة ومحاربة الفساد بمجرد امتلاك صلاحيات واتخاذ قرارات، أو قد يتصور أن محاربة الفساد والمفسدين سهلة مثلما تكتب الكلمات ويصاح بالمواقف الجدرية ثم تتبخر بعد حين في الهواء فينتشي صاحبها وَهْم نصر عزيز. أو يتحدث بعضهم كما لو قَيّد الدستور رئيس الحكومة بأسلوب "كاريكاتيري" للمحاسبة ومحاربة الفساد، وهو أن يخرج سيفه البتار ثم يبدأ (التشرميل) بضرب المشتبه بهم يمنة ويسرة حتى لا يغادر منهم أحدا. حتى لو فعلها- لقد ألفنا منه بعض الخرجات- فلن يقبلوها منه، ولن يسلم من اتهاماتهم له بالإرهاب والشمولية وتجاوز القانون، واستغلال النفوذ لإقصاء الخصوم. لا ليس هكذا تورد الإبل ! إن محاربة الفساد تتطلب منهجا رصينا ونفسا طويلا ووقتا مناسبا وفرصا سانحة.

لا يليق انتظار نتائج المحاسبة ومآلات محاربة الفساد أمام مرفق، يقدم خدمات حيوية ويتلقى دعما عموميا معتبرا، يتداعى للسقوط، وإذا كان مقبولا رفض تكليف الطبقة المتوسطة خمسة أو ستة دراهم، فأعجب من العجب الانحياز إلى الطبقة الغنية وأصحاب المشاريع والملايير بالدعوة إلى إعفائهم من تكلفة إصلاح مكتب كلفته فواتيهم السمينة لأعوام طويلة عمره وحياته.

كم يجذبني التعاطف إلى الطبقة المتوسطة بخاصة الدنيا منها ! ولا أرغب أن تُكلف ما لا تطيق، لكن إن تعذر تلافي هذه التكلفة، ما يجمل بالطبقة المتوسطة أن تصنع؟ هل ستسمح للأنانية أن تستبد بها وتدير دهرها للإصلاح، أم تتجرد وتضحي وتعزز مناخ الثقة وتواصل مسار الإصلاح المتدرج؟

يؤكد التاريخ أن وجود طبقة متوسطة مناضلة وواعية، وتحسن التموقع في نسق التدافع القائم، يعني قدرة المجتمع على إحداث الانتقال الديموقراطي، أما إذا وجدت طبقة متوسطة لا يسكنها هم الإصلاح، وتخطئ مواقع التدافع الحقيقية، وتُوظف في معارك واهية، ولا تنظر إلى الوجود إلا عبر الدرهم والدرهمين، ولا يسرها الاهتمام بالطبقة الفقيرة، ولا تطيق تحمل تكلفة الإصلاح، فلا يمكن أن تكون شريكة في التغيير، والحاصل خيبتان: إما يتعثر التغيير بغفلتها، وإما يحدث التغيير دون أن تنال شرف إنجازه.

تمر البلاد بظرف دقيق للغاية، والمتأمل الفطن لأوراش الإصلاح المفتوحة بعد ثورات الربيع، يدرك أن المغرب بصدد استكمال استقلاله وتحرره من نخب ساهمت في الحكم زمنا طويلا ورهنت مصير الوطن بمصير أعداء الوطن، وأحد مدخلات تحرره الأساس إصلاح المالية العمومية وتثمين كل ما يضمن استقلالها مهما كلف الأمر، انتبهوا إنها إحدى الكُبر: إنها سيادة الوطن.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - marrueccos الاثنين 02 يونيو 2014 - 12:08
قال يوناني ل " الإسكندر الأكبر " لما تقدم له هذا الأخير بسؤال " أطلب تعط " فأجابه وهو المتسكع في الساحة العامة بلا مأوى ولا ملبس إلا ما يستر عورته : " إبتعد عن أشعة شمسي لا أنتظر منك شيئا " !
كذلك حال المغاربيين مع إتحاد المغرب ( العربي ) !!! الذي حنط داخل أيديولوجية ألكسندرية إعتقدت أن أفق تفكير المواطن الشمال أفريقي ( عربي ) !!!!!!!!!!
2 - abouomar الاثنين 02 يونيو 2014 - 12:32
لايمكن الإصلاح دون الإطاحة برؤوس الفساد بنسليمان واعوانه
3 - صاغرو الاثنين 02 يونيو 2014 - 12:36
باركا:
أول ملاحظة على هذه المرافعة هي نبرة التعالي والتكبر ولكنها في الحقيقة هروب إلى الأمام وحتى أكون واضحا أقول لكم ما هي أدمغتكم في الإقتصاد والتعليم والصحة والعلاقة الدولية البيجدي باقي كيتعلم الحرفة بوان بار.
البيجديون بحال ولاد الدرب كيفهموا فكلشي ياسلام، ولكن من جابوا الفهامة ديالهم.
بالنسبة للدعم المباشر للفقراء: يجب أن يعترف بنكيران أنه باقتراحه هذا أصبح شيوعيا أو على الأقل اشتراكيا فهو سيدعم أي حجة في منظمته الإيديولوجية لتبرير الدعم المباشر.
ولكن هناك مسألتين يجب الجواب عليهما:
الأولى: هل الدعم المباشر دستوري يعني أنا كنخلص الواجبات ديالي علاش تاخذهم الحكومة باش تعطيهم لشي واحد آخر، كما أن دعم الفقراء لن يتم إلا بتوفير مناصب الشغل وتخفيض تكلفة العيش.
الثانية: بالدعم المباشر سيقضي بنكيرن على خاصية التضامن التي تطبع المجتمع المغربي كما أن إقرار ذلك الدعم سيحولنا جميعا إلى متسولين وكسالى أكثر مما نحن فيه، يجب على إبن كيران أن يفكر مليار مرة قبل الحديث عن الدعم المباشر.
سؤال واحد للكاتب لماذا لا تخفضون رواتب الوزراء والبرلمانيين وعددهم إذا كانت هناك أزمة حقيقية.
4 - Ahmed52 الاثنين 02 يونيو 2014 - 12:40
اتفق مع المقال في كثير من جوانبه لكن لا اتفق مع الانهزام امام العفاريت والتماسيح او التعامل معهم بالحسنى لسحق الطبقة الوسطى .

الاصلاح التدريجي بدا في المغرب مند سنين وها نحن، في التقاعد، بعد العمل لعقود في المصلح العمومية ننتظر الاصلاح التدريجي الدي سوف ياتي او لن ياتي.

هده هي الظروف التي كان ينتظرها المواطن للاصلاح الجدري وتحرير الوطن والمواطنين من قبضة التماسيح والعفاريت.

لقد تعاقبت على راس الحكومات السالفة عدد من الاحزاب باديولوجيات مختلفة انتهى بها الامر الى الافلاس لسبب واحد انها لم تقدر على محاربة الفساد والمفسدين. وليس غريبا ان تفضي حكومة بنكيران وحزبه الى نفس الوضع حتى ولو تصورنا انها ستربح الانتخابات المقبلة.

حدار من سحق الطبقة المتوسطة والتسامح مع العفاريت والتماسيح.

وشكرا.
5 - محمد التيمومي الاثنين 02 يونيو 2014 - 12:48
شكرًا اخي على مقالك الجميل المنبعث من قلب يغير على هدا البلد الدي ينهش فيه الانانيون ولا يدركون بانانيتهم تلك قد يغرقون البلاد
ملحوظة اخي من فضلك الموضوع جميل ولكن بسط اكتر كيف يستفيد الجميع انت بدالك فإنك تحارب الاعلام الفاسد وشكرا
6 - المصطفى نواس الاثنين 02 يونيو 2014 - 13:43
تحية لصاحب المقال الرائع الذي أجاد وأفاد ..رغم أن البعض سيتعامى عن الحقائق العقلية الواردة في النص وسيقفز طاعنا منتقدا بنبرة المغلوب المقهور الذي فقد الامل في بن كيران وأصحابه ...فقط ليوهم القراء بجدوى تصفية وتنحية الحكومة التي يترأسها بن كيران .
7 - بهدوء الاثنين 02 يونيو 2014 - 16:07
في المستوى الأول أتوجه الى اللائيين الرافضة المصدقين بتعلم الالمانية في خمسة أيام بأن يثبتوا حصولهم على التأشيرة بتقديم شهادة تعلم الألمانية في خمسة أيام قصيرة ؟ اعلموا أيها الكرام أن الجرح العميق في الجسم لا يندمل اذا ما تكالبت علي الجرا ثيم وأصابه الماء غير العقيم(المعقم) ولم يتعاون صاحب الشأن في اصلاح ما رأته العين وكشفته تقارير الغير ... استشرى الفساد في الجرح واستعصىعلى النصح فليس من حل ساعتها سوى المبضع والصبر على ضياع المرتع...
وان بعد العسر يسرى ان بعد العسر يسرى.
فلا ترفعوها سيسية بلهاء بآذان صماء واسمعوا لنداء الوطن الذي سيسحق كل وثن بحكم البصيرة والسنن.
وفي لمستوى الثاني أتوجه الى الدكتور بالديوان وأنا لاشىء وأمنحه لقب *محلل سياسي بارع* لما في تحليله من حجة منطقية ومرونة سياسية جلية نتمنى له المزيد من التألق والسداد وحكمة الرأي .
والسلام عليكم.
8 - إنسان2013 الاثنين 02 يونيو 2014 - 16:43
"... أم دفاعا عن جشع الأغنياء؟ ...
... أترك القارئ لإثارة باقي الأسئلة بنفس الشاكلة أو بخلافها، ...
... محاسبة المسؤولين-التي قد لا تقدم أو تؤخر بتدارك الانهيار ...
...كم يجذبني التعاطفإلى الطبقة المتوسطة بخاصة الدنيا منها ..."

ألآ إنَّ القُـبْحَ ! و الـقُــبْـحَ الشنيع هو أن الكائن السياسي و الاقتصادي ثم العامي مهوس برفضه القطعي أن يُساهم في عِلاج مُجتمعه بمبدأ " عدم إيداء الآخر " مبدأ معه يصبح المجتمع جد سلس لا يكلفه العيش إلا جهدا بسيطا و لا تعرقل عقبات التقدم إلا بقدر عدم إدراك معلومة مفقودة.

فمتى شطب على الضرائب برمتها لما احتيج إلى الخوض في ناعورة االجمع و التوزيع.
و متى استلك الناس على قدر الحاجة العادية المتكافأء مع غيره لما انهارت ميزانيات العائلات
و متى توقفت الأبناك باحتساب فوائدها بناء على مرور الوقت و غيرته بمساهمات جريئة في حمل المشاريع على النجاح و ليس اللهفة لفائدة غيبية غير مسؤولة.
ومتى تم العدول عن استبدال القيمة الحقيقية للذهب بصنبور الوقت.

إنها الأوكار الخبيثة المعرقل لكل مجتمع بكل حين و تجعله يعيش على نهب الآخرين بدءا بأفراده ثم أفراد بمجتمعات أخر
9 - bouddiouan الاثنين 02 يونيو 2014 - 19:31
أشكر للقراء حسن التفاعل، وأعلق بعجالة: ليس هناك اختلاف حول أولوية محاربة الفساد إنما الخلاف حول الاسلوب فهناك من هو غارق في الفساد ويستعجل منك الحساب والعذاب لكن مرماه أن يدفعك للتصرف بشكل انفعالي ليجد من خلاله منفذا، وربما يورطك ويحرق البلد، وما مرسي ومبارك عنا ببعيد. أتفق مع دعم مباشر مشروط لأن ذلك يدرأ شبهة تعليم التسول، لكن هذه الفئات المسحوقة فعلا تم دفعها الى التسول والجريمة والبغاء منذ زمان، أما إذا أخذ من الأغنياء ورد للفقراء فلا توجد شريعة ولا دستور في الكون تمنع ذلك، إن هي إلا أماني "الحكارة ديال المغاربة". ويجب ألا ننسى الترشيد أرسته الحكومة في مصاريف رئاسة الحكومة والوزارات بل وصل حتى لميزانية القصر، والحسابات الخاصة.ما يفوق بكثير خفض الرواتب.
وضع الطبقة المتوسطة عندنا أفضل بكثير من بلدان مجاورة، ويمكنها تفادي الزيادة بالترشيد وعدم تجاوز 150 كلواط، وإذا كان لا بد أن تضحي بدراهم معدودة مرحليا، فلن يكون ذلك بالتأكيد سوى مرحلة انتقالية ستجني وأبناءها ثمار تضحيتها في المستقبل القريب، وهي المؤهلة أكثر من غيرها لاستيعاب هذه المعادلة والقمينة بصناعة التغيير.
10 - errakchi الاثنين 02 يونيو 2014 - 21:06
كيف يمكن فهم مايدور في عقل شباط له شخصية العروبي وله شخصية المتحضر
كل هذا وراءه رجل مزيف يخدع نفسه ومنتخبيه
الورد ي يواجه مقاومة صانعي الأسنان وشباط يتهمه با لسعي لتشريد 30 ألف مهني حزب صباط
حزب لستغلال هو أكبر مشرد لشباب
محاربة الفساد تتطلب منهجا رصينا ونفسا طويلا ووقتا مناسبا وفرصا سانحة.
11 - bouddiouan الاثنين 02 يونيو 2014 - 21:30
أشكر للقراء حسن التفاعل، وأعلق بعجالة: ليس هناك اختلاف حول أولوية محاربة الفساد إنما الخلاف حول الاسلوب فهناك من هو غارق في الفساد ويستعجل منك الحساب والعذاب لكن مرماه أن يدفعك للتصرف بشكل انفعالي ليجد من خلاله منفذا، وربما يورطك ويحرق البلد، وما مرسي ومبارك عنا ببعيد. أتفق مع دعم مباشر مشروط لأن ذلك يدرأ شبهة تعليم التسول، لكن هذه الفئات المسحوقة فعلا تم دفعها الى التسول والجريمة والبغاء منذ زمان، أما إذا أخذ من الأغنياء ورد للفقراء فلا توجد شريعة ولا دستور في الكون تمنع ذلك، إن هي إلا أماني "الحكارة ديال المغاربة". ويجب ألا ننسى الترشيد أرسته الحكومة في مصاريف رئاسة الحكومة والوزارات بل وصل حتى لميزانية القصر، والحسابات الخاصة.ما يفوق بكثير خفض الرواتب.
وضع الطبقة المتوسطة عندنا أفضل بكثير من بلدان مجاورة، ويمكنها تفادي الزيادة بالترشيد وعدم تجاوز 150 كلواط، وإذا كان لا بد أن تضحي بدراهم معدودة مرحليا، فلن يكون ذلك بالتأكيد سوى مرحلة انتقالية ستجني وأبناءها ثمار تضحيتها في المستقبل القريب، وهي المؤهلة أكثر من غيرها لاستيعاب هذه المعادلة والقمينة بصناعة التغيير.
12 - bouddiouan الاثنين 02 يونيو 2014 - 23:04
أشكر للقراء حسن التفاعل، وأعلق بعجالة: ليس هناك اختلاف حول أولوية محاربة الفساد إنما الخلاف حول الاسلوب فهناك من هو غارق في الفساد ويستعجل منك الحساب والعذاب لكن مرماه أن يدفعك للتصرف بشكل انفعالي ليجد من خلاله منفذا، وربما يورطك ويحرق البلد، وما مرسي ومبارك عنا ببعيد. أتفق مع دعم مباشر مشروط لأن ذلك يدرأ شبهة تعليم التسول، لكن هذه الفئات المسحوقة فعلا تم دفعها الى التسول والجريمة والبغاء منذ زمان، أما إذا أخذ من الأغنياء ورد للفقراء فلا توجد شريعة ولا دستور في الكون تمنع ذلك، إن هي إلا أماني "الحكارة ديال المغاربة". ويجب ألا ننسى الترشيد أرسته الحكومة في مصاريف رئاسة الحكومة والوزارات بل وصل حتى لميزانية القصر، والحسابات الخاصة.ما يفوق بكثير خفض الرواتب.
وضع الطبقة المتوسطة عندنا أفضل بكثير من بلدان مجاورة، ويمكنها تفادي الزيادة بالترشيد وعدم تجاوز 150 كلواط، وإذا كان لا بد أن تضحي بدراهم معدودة مرحليا، فلن يكون ذلك بالتأكيد سوى مرحلة انتقالية ستجني وأبناءها ثمار تضحيتها في المستقبل القريب، وهي المؤهلة أكثر من غيرها لاستيعاب هذه المعادلة والقمينة بصناعة التغيير.
13 - صحصوح الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 02:08
إلى السيد : bouddiouan كاتب المقال
يا سيدي الفاضل أولا أقدر فيك منافحتك وتشبتك بحزبك ونهجك وأنت عندي سيد وأخ وشريك(ولست كالوفا مثلا مع "الرابحة"وإلا كان الأولى له أخلاقيا الاستقالة من حزبه ثم الانضمام إلى حزبكم ..)
سيدي الفاضل : لا أحب أبدا الفكر الذي ابتدأت به مقالتك حيث تتساءل لماذا كلما همت الحكومة بإصلاح منضومة ما إلا وانطلق الهرج والمرج.. ولو ركزت قليلا لوجدت الأمر عادي جدا وشائع في كل بلاد العالم ،والكل يخاف مصلحته الأغنياء الفقراء المرتزقة كاري حنكو ... ولا ضير في ذلك بل هو من صميم الديموقراطية ولسنا استثناءا ( كم مرة في فرنسا قامت المظاهرات بسبب تسريب نية الحكومة في فرض كدا ...) بالتالي أخاف إن استمرينا في الاستغراب أن نمر إلى التخوين
ما يهمني كواحد من الطبقة المتوسطة سيدي ليس الضجة المصاحبة ولكن القرار في حد ذاته
إن أولى سلبيات الحكومة الحالية خرجاتها الإعلامية غير الموزونة وهو ما يجب تنبيه حزبك له وإلا فما معنى قولهم : المغاربة ياكلو الملاوي..خبز درهم وعشرين مضر بالصحة والغريب أن يقال هذا في البرلمان ولازال ذلك الخبز يباع للمغاربة فإن كان مضرا وجب إيقاف استهلاكه
14 - صحصوح الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 02:44
الآن إن شئت نناقش القرارات لا النيات فما شققنا على قلوب الناس وهل يجب علينا كشعب أن نعيش في غرف الانتظار للتغيير الذي سوف يأتي علما أن لكل تغيير بواكره وإشاراته غير أن الحاصل حاليا غير ذلك
ما معنى سيدي أن يقال : مزوار فاشل ومافيديهش بل ومرتشي ثم يتم التحالف معه..ما معنى ديرو الرايب وأنا سأقاطع دانون بربك لو قالها رئيس جمعية المستهلكين لكان هينا أما أن يقولها رئيس حكومة فهو إشكال وإشارات سلبية سياسيا
بل وما أصابنا في مدمع الإشارة السلبية التالية :أن يصاب مكتب وطني بالإفلاس فالسبب أحد أمرين : مدير فاشل أو فاسد وفي كلتى الحالتين وجب عزله أو عزله ومحاكمته أما أن تأتي سيدي وتطلب مني أن أساهم بتلك الدريهمات لإنقاده وبقائه أيضا فهذا ما يحز في نفسي
أخي : بربك ما الذي جنيناه من نشر لائحة لاكريمات هل سحبت من غير مستحقيها ؟هل ردت للشعب؟؟هل تغير من واقع أصحابها شيء؟؟ ضجة فارغة
لا أخفيك أمرا قد وصل السيل الزبا ومللنا من تكاليف الحياة وتلون الساسة ووالله لولا عجوزين بالدار وعيال درية ضعاف خفنا عليهم لهجرنا الوطن ولسحنا في بلاد الله كما هرب أصحاب النبي الى الملك العادل
يتبع
15 - صحصوح الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 03:19
خلاصة : لا نشك في نية الناس ولسنا ممن تغره الهيئات والصفات والمسميات أو تدغدغه الميتولوجيات ولسنا مستعدين أن نعطي عقولنا أو مصائرنا لأحد بل هو الرأي والمشورة والمنافحة والتدافع
كنصيحة والدين النصيحة :كفى خرجات إعلامية تافهة من قبيل الرايب والملاوي ..المرجو التركيز على الهدف وإعطاء مصداقية للأقوال التي تطلق وإلا فالصمت خير
يجب مصارحة الشعب لا إعطاء تصريحات فضفاضة تحمل الشيء ونقيضه
هلك صبرنا ولسنا مستعدين أن نجرب أكثر وأخوف ما أخافه (وهذا هو الاتجاه العام حاليا) أن يقال ما قيل عن علي كرم الله وجهه بعد أن صار أميرا : إن عليا رجل شجاع ولكن لادراية له بالحروب (الإسلاميون أناس مخلصون ولكن لادراية لهم بالسياسة)آنذاك لن تجد من يقول :واا ثكلتهم أمهاتهم ..
ولينضر كل مرىء عمله والسلام
16 - صحصوح الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 04:21
الحمد لله الذي جعل لنا كتابا حكما فيصلا،الحمد لله الذي جعل لنا مرجعا مرتكزا وبعد : فإني والله بعد قراءة مقالك وما التمسته منكم من صدق في الدفاع عن تجربتكم وحسن مرافعتكم رغم استفزازي في غير نقطة فإني ما وجدت غير هذه الآيات الكريمات الطيبات أضعها بين يديكم فتأملوا واعتبروا :يقول عز وجل :۞ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَن تَعْدِلُوا ۚ وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا أخي الفاضل : لا خير فينا إن لم نقلها ولا خير فيكم إن لم تسمعوها وتعقلوها
حسنا ليكن لكم حق في دريهمات الطبقات الوسطى زيادة ،إصلاحا لمكتب الفهري دون حساب أو عقاب ولكن أين وعودكم لنا أيها الإخوة ؟أين السكن المتوسط بين 80-100 متر بثمن 50 مليون سنتيم أين العهود والوعود؟؟ما ضر الفريسة إن وقعت بين فكي أسد يلتهمها أو تمساح يبكيها طالما الموت واحد !!
أتمنى أن لا يُجعل بأسنا بيننا
17 - bouddiouan تضليلات أخرى الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 11:45
في الدول الديمقراطية، لا يصادر حق توضيح مرامي ضجة ما، كما لا يحتاج المرئ لبطاقة عضوية في حزب ما كي يدافع عن الاصلاح إذ يكفيه فقط نزر من الشهامة. كثيرة هي العادات الاستهلاكية والمنتوجات مضرة ولكنها غير ممنوعة ويبقى الرهان على التوعية التي بدأ يتصدرها في سابقة مسؤولون حكوميون مشكورين، لكن العجب عوض أن نثمن مساعي رئيس الحكومة في التوعية بأسلوب المقاطعة لكسر جشع منتجي المواد المحررة في السوق"نقلبو عليه القفة" كأنكم خائفون من تراجع أرباح المنتوج المعلوم. لماذا يُتجاهل الحديث عن عدم تلاؤم ثمن انتاج الماء والكهرباء بثمن البيع واستنزاف الأغنياء وأصحاب المشاريع لرصيد المكتب بفاتورات سمينة، "ياك ما نتوما أغنياء أوخايفين تسد عليكم الحنفية ولا أنتما غير دافعينكم الأغنياء؟!". أما محاسبة المسؤولين فورش كبير تتجاهلون بأن الحكومة بدأته بمسؤول مكتب المطارات وشركة النقل البحري، ويأتي في الطريق مدير سي آش السابق، ورؤساء الجماعات وعزل ومعاقبة القضاة، والملفات كثير مودعة في القضاء فليكن لكم حضور ايجابي في الإعلام والشارع لتعجيل الحكم فيها, لما تسكتون عن ذلك "ياك ما اصحابكوم؟!
18 - العربي الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 12:06
السلام عليكم. حق يراد به باطل :هذا هو ملخص المقال. بالله عليكم كيف يكون الاصلاح من جيب وعرق جبين الكادحين فقط. ما قامت به الحكومة في مايسمى اصلاح المقاصة الدي يستفيد منه جميع المغاربة هو ان التكلفة لم يتحماها إلا العمال والماجورين لان الباقي من مستتمرين واصحاب النقل يحملون هده الزيادات على المستهلك وقد يستغلون هذا للزيادة في ارباحهم وبذلك اكتوي بنار هذه الزيادات العمال والماجورين ضعفين اي تحمل الزيادات المباشرة وزيادة في اتمنة الاستهلاك. فاي فساد اكبر من هذا الذي تسمونه اصلاح. فقد كان الاولى ان يتم اصلاح طرق صرف المقاصة تم تسترجع الدولة من الاغنياء فقط ما اخدوه بدون وجه حق من اعانات بطرق ذكية. كما ان الجزء المقابل لما تدعيه الحكومة اصلاحا اي ارجاع اموال المقاصة الى الطبقات المحرومة لم نرى لحد الساعة منه اي شئ. فأين هي الاعانات المباشرة للمحرومين أو بمعنى اخر أين هي الرشوة المقننة لجلب الناخبين. ام سوف تبقى مجرد وعود لخدع الناخبين الفقراء مرة اخرى. ان المبرر بان هناك معارضة شديدة لهذه الرشوة المقننة مجرد كذب وافتراء. لأن من يستطيع الزيادة في المحروقات يستطيع دفع هذه الرشوة بنفس اليوم
19 - صحصوح الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 13:40
إذا كان الغراب دليل قوم# فموصلهم إلى جثت الكلاب
كثيرة هي العادات الاستهلاكية والمنتوجات مضرة ولكنها غير ممنوعة ويبقى الرهان على التوعية التي بدأ يتصدرها في سابقة مسؤولون حكوميون مشكورين، (ولكن هل رأيت حكومة في العالم تدعم من المال العام مادة مضرة بالصحة -عجبي-)لكن العجب عوض أن نثمن مساعي رئيس الحكومة في التوعية بأسلوب المقاطعة لكسر جشع منتجي المواد المحررة في السوق"نقلبو عليه القفة" (هذا عمل جمعية حماية المستهلك..)
ياك ما نتوما أغنياء أوخايفين تسد عليكم الحنفية ولا أنتما غير دافعينكم الأغنياء؟!"(نحن أصحاب التعفف وأنت إن رأيتنا حسبتنا أغنياء -يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف-
لما تسكتون عن ذلك "ياك ما اصحابكوم؟! عموما شكرا للاتهام المبطن فقد وجدت ما لم يستطع مقالك قوله عنكم : مجموعة الطبالة والعياشة فقط لا غير ،إما أن تكون معهم وإما أنت عميل مدفوع
بان لي عزيز عليك الوفا ....أحييك بتحيته البرلمانية ..سير...
20 - ملاحظ الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 14:03
في الماضي كانت الزيادات تتم في الظلام ولا أحد يفتح فاه بكلمة والكثيرين لا يعلمون بها إلا حين دفعها، لكن اليوم هذه الحكومة وأسطر على كلمة الحكومة لأنها تضم أربعة أحزاب سياسية ماهو جيد ينسب لوزير من حزب آخر وماهو سيء ينسب لرئيس الحكومة لأنه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية!!!
ألاحظ أن المستهدف هو حزب العدالة والتنمية! عجبا لأمر من يعادون هذا الحزب ويتهمونه بأقبح النعوت مع العلم أنه حزب سياسي كباقي الأحزاب إلا أنه يتميز بنظافة ونبل مناضليه وذلك واضح للناس لأنهم يحتكون بهم ويعرفونهم جيدا ولا أقصد الناس الذي يكرهون الحزب لسبب ما قد يكون إيديولجي او مصلحي أو ...
ما يهم الآن هم أن هناك إصلاحات قد تعجب البعض وقد تغضب البعض الآخر! لكن المهم هو أن هذه الإصلاحات ستأتي بنتيجة للبلد أم لا سنترك ذلك للمستقبل والتاريخ هو الحكم؟
نسأل الله أن يكون كل مايثار بدافع حب الوطن وليس للمصلحة الخاصة!
وشكراللجميع.
21 - إنسان2013 الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 14:57
* التنمية الحقيقية تعتمد على الاقتصاد الحقيقي و ليس الاقتصاد الوهمي. *
1- إن ألغيت الضرائب برُمتها فلن يكون للوسطاء ادعاء بأن ارتفاع ثمن البضائع مرده الضرائب .
2- تكون الساسة مجبرين للبحث حقيقي عن مصادر حقيقية لقيادة التنمية.
3- لن تكون منابع ل " لإقتصاد وهمي" المعتمد على الخداع و دفع الآخر ارتكاب الخطأ حتى يدفع دمغة تعويضا عن خطإ.
4- قطع الطريق على المتطلعين للسلطة من أجل السطو على مداخيل الخزينة .
5- تحريك المسؤولية الحقة في اتخاذ القرارات لأنه لا تكون هناك فرصة للتبدير مال العام
6- و نفس الطرح لما يسمى الأصول التجارية و الفوائد المبنية على مرور الوقت ؛ و المداخيل المبنية على التراخيص
تحياتي.

السؤال هل ثمت إرادة حقيقية لدى الساسة في الإصلاح ؟ الجواب ُيبرهِنُ التاريخ أنه لم يصادف يوما أن حاكما سياسيا نهج الإصلاح الحقيقي للكلمة بل تمت مُجاملات و دغدغات و أمنيات ؛ ليس إلاّ !.

أما الإصلاحات الحقيقية الجوهرية فهي تلكم التي أتت مع الآنبياء و الرسل في تحقيق إنسان فرد محبا لغيره ما يحب لنفسه فيكون إصلاح تلقائي منبثق من كل فرد انتزع حب المادية من و أسبقها بالفعل العادل الدائم.
22 - bouddiouan الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 20:44
السلام عليكم ورحمة الله
ما تقوله يا أخي انسان هو المثال الذي لا بد أن تصله البشرية يوما، لكن لا يمكن الوصول اليه دون المرور الحتمي من تسليط الضوء على ايجابيات الواقع والا صدقني وتأمل ما أقول لن نصل الى أمنياتك الجميلة.
تحياتي الخالصة محمد بالدوان.
أما من فقد توازنه وغلبت عليه شقاوته وجهالته فلن أرد عليه الا بالسلام.
23 - ostad الأربعاء 04 يونيو 2014 - 21:46
السلام
أتفق مع صاحب المقال في الكثير من جوانب طرحه لكن للأسف الشديد أجده يحلل الواقع الإصلاحي في المغرب بمنطق يخلو من الحياد ويوظف حججا في غير محلها طبعا نحن لسنا في معرض التقويم ولكن أقول لك أخي أن الكثير من المغاربو إن لم أقل جلهم متحمسون للإصلاح لكن ليس على حساب طبقة مترهلة تعاني من من ويلات ارتفاع المعيشة فالطبقة المتوسطة التي تعد صمام الأمان الحافض للتوازنات في أي بلد يذهب نصف مرتبها في واجب الكراء أو ( طريطة ) و النصف الآخر أنتم تعلمون كيف يصرف و الزيادة في المحروقات كان لها انعكاس مباشر على جميع المواد الاستهلاكية.
نأتي إلى العراقيل المتصلبة أمام دوران عجلات الاصلاح يمكن القول أن هذا ليس أمرا جديدا فكل فرد أراد أن يضع مخططا إصلاحيا و إن كان على المستوى الفردي يجب ان يضع في اعتباره أن الفشل و الحواجز موجودة لا محالة لذلك تعد العدة له قبل الاستهلال .
وعليه تكون أي مبررتت من هذا القبيل غير مقبولة
أتمنى أن لت يضيق صدرك حرجا بردب هذا
24 - متابع الخميس 05 يونيو 2014 - 00:46
وضع الطبقة المتوسطة عندنا أفضل بكثير من بلدان مجاورة، ويمكنها تفادي الزيادة بالترشيد وعدم تجاوز 150 كلواط، وإذا كان لا بد أن تضحي بدراهم معدودة مرحليا، فلن يكون ذلك بالتأكيد سوى مرحلة انتقالية ستجني وأبناءها ثمار تضحيتها في المستقبل القريب، وهي المؤهلة أكثر من غيرها لاستيعاب هذه المعادلة وهي القمينة بصناعة التغيير. لكن توقف خدمة المكتب سيضر الجميع بالتأكيد.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال