24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | للحقوق ضوابط والتهديد بالسلاح خط أحمر

للحقوق ضوابط والتهديد بالسلاح خط أحمر

للحقوق ضوابط والتهديد بالسلاح خط أحمر

ما كان لمداخلة المدعو "عسو" في ندوة لجمعية "أزطا أمازيغ" بالمنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش، والتي دعا فيها إلى الكفاح المُسلح وحمل البارود لطرد العرب من المغرب، أن تمر وكأن شيئا لم يحدث، والحال أن مجرد وجود النية في الاقتراب من عالم التغيير بالقوة عند اتجاهات معينة من خلال بعض المؤشرات المعروفة عند الجهات الأمنية تجعل أصحابها يقدمون للمحاكمة في إطار قانون الإرهاب، والسؤال، كيف يسمح لمثل هؤلاء بالتواجد في مثل هذه المنتديات ويكرمون بالفنادق وحسن الضيافة، وهم من مسعري الحرب ومشعلي الفتن وحاملي الشؤم لهذا البلد الأمين الأصيل في استثنائه في الامتزاج العجيب بين مختلف عناصره ومكوناته.

بلد اختلطت فيه الأعراق والألوان واللهجات واللغات حتى غدا نسيجا وحده، تلتفت في مدنه في شماله وجنوبه وشرقه وغربه عن يمينك وشمالك فتجد السوسي بجانب الدكالي والصحراوي بجانب الريفي والأمازيغي بجانب الجبلي وقل ما شئت من الاختلاف والتنوع، وخذ من ملوكه الأوئل ادريس الثاني رحمه فأمه كنزة الأمازيغية وأبوه ادريس العربي لتختم بمحمد السادس حفظه الله وهداه لما فيه خير الإسلام والمسلمين وجميع المواطنين لتجد أيضا أمه أمازيغية وأبوه عربي، ولا يزال التزاوج قائما على قدم وساق في دروب المدن والوديان والسهول والجبال، فمن يقاتل من؟ أيقاتل الناس أخوالهم وأعمامهم وآباءهم وأمهاتهم وأبناء بناتهم وأخواتهم وأجدادهم وأصهارهم وجيرانهم وصاحب الدكان الذي يجلب لهم بضاعة ما يقتاتون به..

فإذا كانت العربية عرقا وأصلا وجنسا فكيف الوصول إلى تمييز الناس: أبتحليل دمائهم ومعرفة جيناتهم؟ وهل ثمة حقيقة ما يميز بين الآدميين على هذا المستوى للوصول إلى الأمازيغي من غيره؟ وإذا كانت العربية: اللسان، كما يذهب إلى ذلك الكثيرون باعتبار العربية ثقافة وليس جنسا أو عرقا، فاستعد أيها المجرم القتال لقتل معظم المغاربة وأكثرهم أمازيغ لأنهم أحبوا هذه اللغة وخدموها على مر القرون وقرأوا بها القرآن وعبدوا بها الرحمن وخطبوا بها على المنابر وكتبوا بها عقودهم في مختلف مناحي حياتهم...

أي عقلية هذه تدب على أرضك يا وطني؟ ومن الذي غرس في جسمك هذه الجراثيم المسمومة؟ وكيف وصلنا إلى حال هذه القنابل المتفجرة المحشوة بالحقد الدفين؟ وهل هي الثمار الخبيثة للشجرة اللعينة التي غرسها فينا العدو قبل رحيله الجزئي؟ أم هي الغفلة البليدة عن الديدان الصغيرة في البرك الآسنة والزوايا المظلمة حتى تغدو في حجم الثعابين والأفاعي القاتلة؟ وقد قالوا معظم النار من مستصغر الشرر، وأي تساهل مع هذه النبتة الشاذة المريضة قد تعادي الزرع وتقتل الضرع وتهدد الحقول الفسيحة..

فحقوق الإنسان لها حدود في كل البلدان، ولا يسمح لها أن تهدد الثوابت والأصول والأمور الجامعة للأوطان، وبالأحرى التهديد باستعمال القوة والدعوة إلى البارود وحمل السلاح، فهذا حد فاصل بين حرية إبداء الرأي وحق الاختلاف والتعبير عن وجهات النظر وبين الدعوة إلى الفتنة والقتل وسفك الدماء، فالجريمة هنا ثابتة والشهود حاضرون من داخل الوطن وخارجه والكلام مسجل وموثق، وإن لم تتحرك النيابة العامة في مثل هذا فمتى تتحرك؟

وفي مثل هذه المواقف يكون الامتحان للمبادئ أيضا، حيث من المفروض أن تنطلق الإدانات من مختلف الهيئات الحقوقية ذاتها لأن الدعوة إلى حمل السلاح فيه تهديد للأرواح وتهديد للحق في الحياة والحق في الأمن وهي من الحقوق الأولى أو كذلك يجب أن تكون، ويجب أن تنطلق الإدانات من الجمعيات الأمازيغية لأنها تعتبر نفسها من جمعيات المجتمع المدني التي تسلك طريق التدافع السلمي والإقناع الفكري، بل وكان من المفروض أن تبدأ الإدانة والتبرؤ من الإرهاب وحمل السلاح من المنصة المشرفة على الندوة، لا أن يشكر رئيسها المتدخل ويدافع عن حريته في إبداء الرأي،

وبالمناسبة لأرحموش هذا رئيس الجلسة في ندوة "أزطا أمازيغ"سوابق في التعقيب على المتدخلين فقد وصف عبد العزيز هناوي الناشط الأمازيغي الذي لا يشاطره نفس القناعات في تناول الأمازيغية بعد تدخله في الندوة "بالعنصري المناهض للأمازيغ" كما وسبق أن وصف رأي الشيخ زحل بخصوص تفضيل "أزول" على تحية السلام، بأن تصريح الشيخ يدخل في إطار "دعاوى التكفير والقتل والتصريحات العنصرية" وذكر المهتمين بالشأن الحقوقي بآنية مطلب تفعيل مقتضيات الفقرة الثانية من المادة 14 من اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز العنصري(هسبرس26 مارس2014)،فهاذان أبديا مجرد رأي واستحقا كل ذلك الهجوم منه وتلك الألفاظ الغليظة بينما صاحبه "عسو" الداعي إلى السلاح والبارود والقتل والفتنة يستحق الشكر وإفساح المجال لسماع هذا الرأي في إطار حقوق الإنسان وإن كان فيه عقوقا للوطن وتهديدا للمواطنين وهدرا للحق في الحياة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - maghribi الاثنين 08 دجنبر 2014 - 03:20
القضية الامازيغية قضية عادلة و بعيدة كل البعد عن العنف ... و الدليل اننا لم نرى يوما امازيغي يمارس العنف على اخر لانه لا يشاطره الراي عكس ما يفعل اخوانك المتأسلمين في كل بقاع العالم....

تدخلات كالتي قام بها عسو (للإشارة: لا أعرف من يكون) جاءت نتيجة انفعال ترتب عن يأس يعيش فيه كل الأمازيغ (الذين لم ينبطحو لإديولوجية العروبة مثلك) من دولة تلتوي على حقوقهم العادلة بشتى الطرق منذ أن استقلالها من المستمعمر الذي حاربه أجدادهم و فقدوا آنذاك كل ما يملكون (من أراضي و ماشية و ذهب ووو)....


و أخيرا استغلالك لكلام المدعو عسو لتمرر خطابك العروبي الإقصائي الشوفيني إنما يظهر جهارا حقدك الدفين لبني جلدتك..
2 - noran الاثنين 08 دجنبر 2014 - 04:38
it was in the past,so when Imazighan learn 3riban language not because they love it ,but because they want to know the Islamic religion and the translation wasn't affordable that time for them ;however, in this time of technology ,Google will do the job and translate any language to Tamazight ,so because we don't live to pray only in this world ,and we need to know the science ,Imazighan has to know English ,French, Spanish it 's all about surviving and living ,but their father language "Tamazight "will save their Imazighan Identity
?did you see the difference
proud to be Imazighan .
3 - الرياحي الاثنين 08 دجنبر 2014 - 06:38
ما ابداه "عسو" هو فقط الشجرة اللتي تخفي الغابة فالاتي اعظم طالما غسلت الادمغة وحرضت الناس ومنهم اطفال.اما بعض المواقع فمليئة بعشرات "عسو" اصبح مطرح للازبال الفكرية تزكم العقل والانوف معا.الانتصار لقضية يجب ان يكون بنقاء ونخوة ووسائل حضرية .الحقيقة ان الفكر "العيساوي" هو في بدور فلسفة الحركة حيث عرقت و"جننت" وسيست الموضوع.كثير من المواضع تهني المغاربة قاطبة وليس من حق الحركة احتكارها .اشياء اخرى مجرد كذب وافتراء مثل ان الدولة تمنح بطاقات الشرف او ان علال الفاسي قال يجب اجلاء البربر .
يجب قتل الفكر "العياسوي" في المهد قبل ان يجمج المجتمع.هذا السيد العنصري ربما مؤجور يريد حرقنا وتدميرنا قاطبة اخد فكره من اباطرة الامازغية وكتاباتهم الكاذبة.لقد تبرئ الاستاذ عصيد من هذا "الزعيم" فهل سيكون ذلك كافي ! صراع خفي يدور بين غلاة الامازغية حول الزعامة والفكر نلمسه في كتابات الحاحي وعصيد وبودهان اما الشاعرة مزان مليكة فهي اكثر تطرفا تصف العرب بالكلاب بذون احتجاج من طرف عصيد او غيره.من جهة اخرى يجب على الحكومة ان تنظر في الامر بجدية وتلبي المطالب الطبيعية وتسرع بتنزيل القوانيين وتعتمد الخطاب الصريح. 
4 - Abdelhadi الاثنين 08 دجنبر 2014 - 10:16
"عسو"
est une honte pour les amazighs
En tous les cas , l'association en question devrait etre dissoute, et ce, selon avec la loi et la constitution marocaine
Les membres activistes de cette association doivent savoir que le jour où ils outrepasseront la ligne verte , ils vont trouver en face plus de 80% de Marocains déterminés à défendre leur arabité et leur identité
J'ai vu la vidéo de cet infâme personnage, la moitié des mots qu'ils utilisent sont arabes et quand il a parlé en français , c'est vraiment la cata
5 - Axel hyper good الاثنين 08 دجنبر 2014 - 10:29
ا نت تتكلم عن الحقوق....جيد,

نريد حقوقنا من ثروات ارضنا.

نريد وظائف لتسيير بلادنا.

نريد شغلا لكي لا نموت من الجوع.

نريد اراضينا التي سرقت منا.

نريد محاكمة الغزاة ومن يطبل لهم.

نريد لغتنا الام وتفعيلها في المجال العام.

نريد فك الارتباط بكل ما هو شرق اوسطي.

نريد محاكمة من فرض علينا التعريب.

نريد استعادة اسماءنا الشخصية .

نريد وقف تسمية المدن والاحياء باسماء عربية.

نريد وقف الاهانة والاستهزاء بنا " نكت بوزيد مثلا".

نريد حقوقنا كاملةلاننا في بلدنا وعلى ارضنا....

اما لازمة اختلطت الدماء, فنحن لم نطلب احدا لكي يختلط معنا....

كل ما في الامر انهم تمسكنوا حتى تمكنوا.
6 - FASSI الاثنين 08 دجنبر 2014 - 11:05
مما اخافه على بلدي المغرب هذه الطائفة الامازيغية المتطرفة التي تبت الحقد والكراهية بين مكونات المجتمع المغربي.كفانا الله شركم.
شعارنا.......... الله الوطن الملك
ولي ما بغانا يقلب على بلاد اخرى..........
7 - المختار السوسي الاثنين 08 دجنبر 2014 - 11:21
عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ومن أتى أبواب السلاطين افتتن "


نرى الان حزب النور "السلفي" كيف يدافع عن جرائم السيسي ... فعلماء السلطان .. او العلماء المتحزبون .. يرون بعين عوراء .. و هي عين الحزب لا غير ..
و يرون ان كل ما يفعله حزبهم ابيض .. و كل ما يفعله خصومهم اسود ...


و الرسول الاكرم لم يسم يوما شخصا باسمه ... بل كان يقول "مابال اقوام .."

كثر علماء السلطان ... ان من اهلك هذه الامة هم علماء السلطان ..

لم نراك كتبت مقالا حول كيف حلل القيادي في حزبكم القمار و البوكير ..

لم نراك كتبت و لا نطقت كيف وصف القيادي في حزبكم المقرئ الادريسي الامازيغ بالعنصرية ..

لا نراك كتبت و لا نطقت .. كيف تحول عضو من العدالة و التنمية الى داعش و اصبح يقاتل في صفوفها ..

لم نرك كتبت و لو مقالا .. حول كيف فرطت السلطة في انقاذ ارواح المفقودين بفيضانات الجنوب ...

انت الان شريك في المسوؤلية ... و نقيم عليك الان الحجة في الدنيا .. باننك تتحمل ظلم السلطان ... و ما يكابده اهل الجنوب ..


نحن .. لسنا لا مع مليكة مزان و لا عسو .. و ان نضالنا سلمي ..
8 - المختار السوسي -تابع الاثنين 08 دجنبر 2014 - 11:47
هل كتبت يوما مقالا ايها الشيخ .. كيف لحزبك العدالة و التنمية .. ان يقترض من البنك الدولي ..

ساذكرك .. باية الربا .. و تكون حجة عليك ..

يقول الله -تبارك وتعالى- في كتابه الكريم: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ* فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ

قال الرسول الاكرم (للربا سبعون باباً أهونها عند اللّه كاـلذي ينكح اُمّه في الكعبة)..


الداعية و الشيخ و العالم ... ليسوا قضاة .. بل هم دعاة .. ان تنصب نفسك قاضيا فهذه مشكلة اخرى .. و تلبس لباس الحزبية ...


و الرسول صلى الله عليه و سلم .. دائما يقول .. مابال اقوام .. و لم يسم احدا باسمه ...

كما ورد حديث عن علماء السلطان و الاحزاب ...

خرج علينا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ونحن تسعةٌ فقال : إنه ستكون بعدِي أمراءٌ ، مَن صدَّقَهم بكَذِبِهم ، وأعانهم على ظلمِهم ، فليس مني ، و لست منه ، و ليس بواردٍ عليَّ الحوضَ ، و مَن لم يُصَدِّقْهم بكَذِبِهم ،و لم يُعِنْهم على ظلمِهم فهو مني و أنا منه ، و هو واردٌ علىَّ الحوضَ.
9 - لوسيور الاثنين 08 دجنبر 2014 - 12:29
انت تحاول تعريب تامزغا وتدافع عن لغة الاعراب الميتة وتعتاش من وزارة الاوقاف واعمالكم في الحج والصفقات حول بيع امكنة مخصصة للمغاربة الى المصريين معروفة..الامازيغ الى الان يدقون بشكل سلمي كل الابواب ...مطالبهم بسيطة الغاء التعريب..وارجاع الفرسية بطلا للتعريب ..وجعل المواد العلمية المدرسة بلغة اجنبية ازالة او نقصص عدد المواد العقيمة كالاسلاميات والعربية والتاريخ الرسمي..اعتبار المغرب دولة اسلامية.. وليس عربية...يا بولوز ان اكبر من قدم خدمة جليلة للامازيغ هم امثالك من دعاة التعريب من الريسوني وابوزيد وفؤاد والقردالعاوي..بتطرفكم نتج تطرف امازيغي..والغلبة ان شاء الله ستكون لاهل الارض..وليس لمن باع جلده وارتهنه عند قطر والسعودية..الا تعلم ان الكثير من الامازيغ لا يصلون صلاة الجمعة لانها تؤدى بالعربية في مناطقهم ولا يشعرون باي حرج..لكل فعل رد فعل..امام الدولة حل واحد هو تحقيق مطالب الامازيغ واولها كنس التعريب من مدارسنا..فالاغنياء يدرسون ابناءهم باللغات الاجنبية..بنكيران ذهب لفرنسا ليشهد مراسم تخرج ابنه من جامعة فرنسية..ابحثوا في غوغل..يا تجار الدين افيونكم سينقلب عليكم
10 - امسبريد الاثنين 08 دجنبر 2014 - 12:33
يقول المثل الفرنسي (?) :
"qui sème le vent, récolte la tempête"
ان عسو هو الابن الشرعي لخطابك وامثالك الذي ينز احتقارا ويرشح تنقيصا لكل ما ومن لا ينتمي الى العروبة في المغرب.
فلا تتظاهروا بالهلع من رؤية الدخان وانتم من اشعلتم النار !
اقول هذا وانا ابعد ما اكون عن تزكية دعوة عسو التي لا تستحق غير الادانة. لانها اولا تمس بالحق في الحياة لكل حي مهما كان, ولانها ثانيا تسيئ الى القضية الامازيغية التي يتربص بها مناوئوها الدوائر.
11 - امحند الاثنين 08 دجنبر 2014 - 12:45
نعم وكمازيغي مغربي نحن متفقون على ان تهديد الاخر بالسلاح او عن طريق الفتوى اوباية طريقة من الطرق التهديدية الاخرى مرفوض رفضا باتا ويجب على القانون ان يحاسب اي كان صدر منه هذا التهديد. لكن يا شيخ اين تختبؤون انتم شيوخ العروبة والعربية حين يعتلي شيخ من الشيوخ منابر الخطابة والفتوى ويبدا في تكفير وتهديد كل ماهو مازيغي وكل ما لا يمت للعروبة بصلة او لا يوافق تفكيركم وتعصبكم للعروبة. كتاباتكم المنحازة لجهة معينة وفئة معينة من المجتمع المغربي وتقديسكم للسان معين وثقافة معينة على حساب لسان الاخرين وثقافة الاخرين. الا تعتبرون هذا كله تحريض ضد امازيغ المغرب ولغتهم وثقافتهم وحتى تهديد ايمانهم بدين الاسلام. الا تعتبرون هذا ضرب للاخوة المغربية والاسلامية وانتم تعترفون من خلال موضوعكم اعلاه بان الامازيغ يكونون اغلبية النسيج المجتمعي المغربي. لماذا انتم انانيون الى هذه الدرجة المستفزة بعربيتكم وعروبتكم التي صدعتم بها رؤوسنا. لماذ لا تدافعون انتم كذلك على اللسان الامازغي والثقافة الامازيغية كما دافع الامازيغ على العربية وثقافتها بدون اي خجل او عقدة. ام انكم تستحيون ان يعرف عنكم بانكم امازيغ.
12 - karim الاثنين 08 دجنبر 2014 - 13:02
الامازيغي مقموع في ارضه من طرف المغزن العروبي ومن الفكر الاسلامي ، الكل
مجند لمحاربته ، وهو الانسان المسالم لايطلب الا استرجاع هويته المسلوبة وارضه المغتصبة من المستعمر الفرنسي والتي ورتها المستعمرون الجدد بعد
ما سمي بالاستغلال . لو كنت منصف ايها الشيج لنصرت اخاك الامازيغي المظلون
بدل اصطفافك مع المغتصب الاجنبي او على الاقل كن محايدا ، وذلك اضعف الايمان .
13 - بلعيد-اكادير الاثنين 08 دجنبر 2014 - 13:27
اذا كان شخص لا نعرفه .. و قد يكون ارسل من حزب العدالة و التنمية .. دعا الى حمل السلاح .. فنحن متبرؤون منه ..


و نرى في هذه الندوة .. حضور عزيز هناوي ..و بخوش .. و غيرهم من حزب العدالة و التنمية ..

و ليس غريبا ان يكون "عسو " مرسلا من طرف .. العدالة و التنمية .. لاظهار الامازيغ و كانهم ارهابيون ..


ثانيا .. ان كنت تحاول الباس الامازيغ خطيئة شخص واحد ..

اذن فالعدالة و التنمية تؤيد فكر داعش .. لانها ارسلت عضو ينتمي الى pjd الى سوريا للقتال فيها .. تحت لواء داعش ..
14 - Almohajir الاثنين 08 دجنبر 2014 - 14:29
" بلد اختلطت فيه الأعراق والألوان واللهجات واللغات حتى غدا نسيجا وحده، تلتفت في مدنه في شماله وجنوبه وشرقه وغربه عن يمينك وشمالك فتجد السوسي بجانب الدكالي والصحراوي بجانب الريفي والأمازيغي بجانب الجبلي وقل ما شئت من الاختلاف والتنوع، وخذ من ملوكه الأوئل ادريس الثاني رحمه فأمه كنزة الأمازيغية وأبوه ادريس العربي"
انصحكك ايها الفقيه المحترم ان تتجاوز دفاترك الصفراء وتتعمق ولو مرة واحدة في تاريخ بلدك لتكتشف ان هناك تاريخ قبل ادريس الاول وبالاف السنين
النوميديوون الليبيون الملك ايلماز 307-311 قبل االميلاد
نارفاس الامير النوميدي 237-238 قبل الميلاد
الملك سفاكس 203-220 مملكة المساسيل = =
الملك ماسينيسا 148-203 = =
مملكة ميسيبسا 118-148 = =
يوغورتا 105-118 = =
بوخوس بوكوت 203-33 = =
يوبا الاول 105-46 = =
يوبا الثاني 25 = =
موريطانيا الطنجية 42 ميلادية
تين حنان 470 ميلادية
ماسونا 508-535 = =
تيهية ملكة مملكة جراوة 695-702 هي اخر االمماليك الامازيغية القديمة
15 - zorif souss الاثنين 08 دجنبر 2014 - 15:54
السؤال هل للأمازيغ حق في وطنهم في إعلامهم في مناطقهم ؟ أما أنتم فتقتلون يوميا الأبرياء .فما محل تهديد شخص ناكرة من الإعراب؟
16 - صم بكم عمي الاثنين 08 دجنبر 2014 - 16:05
لا لاسلوب التهديد والترهيب اي كان نوعه ومن اي فرد او مجموعة كانت, لكن كفوا علينا انتم كذلك يا شيوخ الاستهبال والاستبقار. هل طرحتم يوما سؤالا على انفسكم كم من مغربي ومغربية يفهمون مضامين خطاباتكم ايام الجمعة وغيرها. طبعا 15 الى 20 % على اكثر تقدير. اتعرفون لماذا ? لانكم ومنذ زمن ليس بقصير تعودتم على قول الكثير وفعل القليل. لقد سعفكم الحظ ان تعلمتم شيئا من اللغة العربية وحسبتم انفسكم من اهل الحق والعلو. ثم بداتم تتهكمون ليل نهار على ابناء المغرب الامازيغ الذين سلبت منهم كل امكانيات تطوير لسانهم وهويتهم. انتم تهلهلون وتعلعلون علينا بلغة لا يفهمها الا نخبة من المحضوضين الذين حالفهم الحظ ان يمحوا اميتهم بهذه اللغة. اما لغة القران فقد حفظناها رغم اميتنا عن ظهر قلب لكن لغتكم ونظريتكم التعريبية الفاشلة هي التي جعلتنا نتخبط في اللا فهم واللاتفاهم. فلو تواضعتم قليلا انتم معشر الشيوخ كما امركم بذلك الدين الحنيف وسلمتم بالواقع وشجعتم على مخاطبة اخوتكم الامازيغ وشرحتم لهم مضمون الرسالة المحمدية بلسانهم وما العيب في ذلك لافلحتم. لكن فلسفتكم التعريبية ابعدتكم عن مبادئ الرسالة والعالمين. انكم تهرولون
17 - ذو الخويصرة الاثنين 08 دجنبر 2014 - 16:14
لا يمكن للحركة الأمازيغية أن تواجه الإسلام والتعريب إلى بلعب لعبتهم والتسلح بدين الإسلام.
لقد فشل كسيلة وديهيا في التصدي للإسلام لأنهم كانوا نصرانيين، وكذا فشلت باقي الشعوب الوثنية المفتوحة.
لقد تم طرد أحفاد قريش من تامزغا من طرف ميسرة المطغري الذي كان مسلما على المذهب الخارجي.
حتى الملالي في إيران فهم ملاحضة إلى أنهم فهموا أنه لا يمكن مواجهة الإسلام إلا بالتشيع.
18 - منا رشدي الاثنين 08 دجنبر 2014 - 16:18
دائما يركزون على ( الأمازيغ أخوالنا ) ! هل تعرفون لماذا ! لكون الخال لا يورث في الشريعة الإسلامية وتعتبره كالأجنبي ! إظافة إلى عدم شرعية أب الأم أو الجد في أن تكون له وصاية على أبناء إن توفى والدهم ! مثلا أسرة مغربية من إبن وبنت أمهما أمازيغية وأبوهما كويتي مجنس مغربي !!! توفي الأب وترك لهما إرثا ولم يبلغا بعد سن النضج ! فالوصي على الأبناء في مالهم وتنشئتهم هو أب الأب أو جده !!! يتصرف في ثروتهم حتى يكبروا ! فلنفرض أن الأب المتوفى وهو مغربي ولو كان أصله من الكويت لكونه جنس مغربيا لك ملك في قلب الأطلس المتوسط ! فإن هذا الملك سيصبح في وصاية أب التوفي أو جده ولو لم يريا المغرب في حياتهما ! بالمقابل ؛ إن كان لأم الإبنين أب أو جد ولو كانا يعيشان مع الأسرة المتوفى عنها أبوها ؛ فشرعيا لا حق لهم !!!!!
يظهر أن الإسلام العروبي جسم اللغة في المغرب ! فلا تبحثوا عن الوصي الشرعي داخل المغرب ! بهذا تستكمل عناصر ( جريمة ) تعريب المغرب !!!!!
لا تسألوا عن حق الأم ! فهو لا يتعدة الثمن وهي حرة فيه فقط ! هل فهمتم لماذا ترادف القناة الأمازيغية إسم القناة ( الثامنة ) ! أم أنها صدفة !!!!!!
19 - ahlal الاثنين 08 دجنبر 2014 - 16:37
في الحقيقة ما جاء على لسان الاخ المسمى عسو يتعجب منه الكبير والصغير ، حيث ينطلق من خلفيات وايديولجيات لا تمت الى الامة الاسلامية من شئ ، فحسب ما يبدو ان عسو يعيش عقدا نفسية وعقلية ، واختلطت عليه الامور حتى أصبح عاجزا عن التمييز بين الحق والباطل، مع العلم أنه قد نصب نفسه للدفاع عن حقوق ا خواننا الامازيغ المخلصين لدينهم الاسلامي الذي قال فيه ربنا عز وجل { يايها الناس انا خلقنكم من دكر وانثى وجعلنكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أ كرمكم عند الله اتقاكم ان الله } اضافة الى هذا فالاخ عسو لا يمثل الا نفسه في د عوته هاته التي تتسم با لعداء لاخوانه المسلمين ، الذي يحث دينهم على نبد العنف والكراهية سواء فيما بينهم ، اومع غيرهم ، ادن حسب ما يبدو ان هذا الشخص يجهل تعاليم الاسلام السمحة التي تجمع ولا تفرق ، ولذلك ادعوك اخي الفاضل الى التعرف على دينك بالجلوس على موائد العلوم الشرعية والابتعاد عن الاغتراب الفكري الذي لايمت باية صلة الى دينينا الاسلامي ، فنحن اخي الفاضل لسنا في امس الحاجة الى احياء النعرات الجاهلية التي تفرق ولا تجمع ، بل الواجب اليوم على المسلمين الوحدة وعدم الاختلاف ،
20 - moh الاثنين 08 دجنبر 2014 - 17:13
le mouvement amazigh est pacifique et n'a jamais commis des explosions comme les parasites qui ispirent leurs pensées de l'islam .ce monsieur exploite l'occasion a chaque fois il trouve le poind de depart et il a oublié que les berberes sont toujours tolerents et indulgents mais leur doits identitaires et culturels sont bafoués par l'alliance Makhzen-fassi.on va rester berberes come il nous a crée le Dieu et surement le jour de liberté et jouir une vie réelle et realiste avec notre langue ,notre histoire et notre identité
21 - سعيد أمزيغي قح = عربي قح الاثنين 08 دجنبر 2014 - 18:02
بسم الله الرحمان الرحيم

"عسو" ما هو إلا نتاج فكر متطرّف..

من سيحارب "عسو" من؟ و ليل المغرب إذا عسعس؛

أيقاتل "عسّوات" من الناس أخوالهم و أعمامهم و عشيرتهم التي أوتهم؟ فمن يقاتل من؟ هل "عسو" واع بكلامه؟
إذا كان كذلك، فالأمر خطير و وجب أخذ كلامه على محمل الجدّ و دخوله في خانة زعزعة أمن البلاد؛

متى يتعظ "عسّوات" و يستفيقوا من عصبيتهم و غوغائهم؟

استفق يا "عسو" من سباتك و "ارجوعْ لله"، طاقتك الشبابية و فرها لبناء مجد مغربك بلادك التي تلاقحت فيها مختلف الحضارات، فالتاريخ و الجغرافيا و الملبس و المأكل و العادات و الثقافات و هلم جرا، كل في سلسلة واحدة إذا انفصلت عنها حلقة و احدة ذهب الترابط سدى، فمن ستحارب من؟

"عسو"، عد إلى رشدك،
يا أيها الضائع في الزمان و المكان،
قم و استقم..
هاذي يدي ممدودة إليك..
تسري فيها دماء كل الأعراق..
و تذكر معي مجد الأجداد،
فالوطن المنْ أجله مات الشرفاء،
لا يمكن بلعُ أبنائه في رمشة عين،
كقرص أسبرين!!
قد و قد و قد..
تسبب إسهالا لا قدر الله.


" و للحديث بقية.."
22 - sifao الاثنين 08 دجنبر 2014 - 19:39
"عسو" اوالداعشي الصغير حسب تعبير الاستاذ عصيد ، لا يمثل احدا من المغاربة ، اكانوا امازيغ او غيرهم ، حمل السلاح من اختصاص الدولة ، اما الشعب فله اساليبه الخاصة للتعبير عن مطالبه المشروعة ، لكن ، ليس من النباهة مواجهة "داعشي صغير" بداعشي اكبر منه ، من خلال اعطاء لتفاهة مثل هذه حمولة اكبر مما تستحقها ، الامر يحتاج الى اجراءات من اختصاص الدولة وليس الى خطاب تحريضي وتجييشي وكأن القتال قد بدأ ، لا تحاول الركوب على موجة تافهة مثل هذه لتمرير رسائل مغلوطة ، بدأت حديثك بتوجيه الخطاب الى المسمى "عسو" ومن ثم انتقلت الى الحديث بصغة الجمع "الجراثيم" التي تركها الاستعمار، ولم تفصح عن اي استعمار تقصد ؟
الحركة الامازيغية لم ترق يوما الى التهديد بحمل السلاح من اجل مطالب تتعلق باقرار التعددية الثقافية وتفعيل المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب ، وكل المغاربة المتشبعين بثقافة العصر يقرون بشرعية هذه المطالب.
اللغة العربية لغة رسمية للدولة المغربية وكذلك الشأن بالنسبة للغة الامازيغية ، تقول ان الامازيغ احبوها والفوا بها وطوروها ، وهل حظيت الامازيغية بنفس القدر من الاهتمام من قبل التعريبيين
23 - الإهاب ليس أمازيغيا الاثنين 08 دجنبر 2014 - 20:39
لا ينتج عسو والآلاف مثل عسو إلا أفكارا مثل أفكارك يا فقيه الذي يعمل يوميا على مسخ الهوية الأمازيغية للمغرب واستبدالها بهوية بدوية مشرقية عربية.

أما الإرهاب والقتل والرجم وقطع الرؤوس وسبي النساء واستعباد الرجال والنساء فهو ليس أبدا من صفات وأعمال الأمازيغ بل جائتهم من المشرق في الماضي كا تأتيهم اليوم من نفس المشرق عبر نشر أفكار الوهابيين والسلفيين والسلفيين الجهاديين والإخوانيين والطالبانيين والداعشيين. والله أعلم بالنمادج الموالية التي سينتجها ذلك المشرق على غرار تلك التي دكرتها وسيسعى لنشرها في أصقاع المعمور.
24 - وهيبةالمغربية الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:04
الإرهاب والقتل او التهديد به يدخل في باب " الإرهاب "
والأمازيغ مسالمون عكس " دواعش عرعستان ...يا عم !! "
انقضاضكم على هذه الفرصة الي أهداها لكم " هذا الداعشي "
المتشدد ( حتى بدا الجميع يتساءل عن من ادخله الى ندوة ( طرد اغلبية الجمعيات الامازغية فيها ) حتى اصبحت شبه اجتماع
للعرعوريين ( القومجيين ) و أولياء عرعستان ( الذين يذبحون
باسم الدين )

وأخيرا : اين كنتم " أسي بولوز " يوم قام صديقكم في الاخونجي
" المقرء ابو زيد " لم انهال على أمازيغ المغرب ...حتى اضحك
أصدقائه في قطر ( اي خارج المغرب )فسانده كل اعضاء حزبكم

وأمدوه بحراسة شبه دائمة ( من أموال المغاربة ) كانه مهدد او حياته في خطر...

لا لن نقبل بد واعيش وخاصة مرتزقة " البواجدة " الذين سخرو
بدريهمات لتشويه سمعة الشعب المغربي المسالم

وهيبة المغربية
25 - Mohamed الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 00:55
اين كنت حينما خطب بعض الشيوخ في المساجد و ابرزهم "الشيخ" زحل ب تكفير المثقفين و الحقوقيين الامازيغ.
هل تفتحون عيونكم فقط من اجل الخزعبلات القادمة الشرق.
تريدون من الامازيغ ان يكونو خدام العروبة و العربية لكي يفتخر الاعرابي مرة اخرى ب انجازات العجم و لكي ينسبها الى نفسه , دعني اخبرك ان هذا الاستغلال لن يحدث مرة اخرى و لن نسمح لكم ب سرقة تاريخنا و انجازات اجدادنا لكي تنسبوها لأنفسكم.
26 - Abdelhadi الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 09:02
منا رشدي
Waouhhhhhhhhhh
Quelle intelligence ,
دائما يركزون على ( الأمازيغ أخوالنا ) ! هل تعرفون لماذا ! لكون الخال لا يورث في الشريعة الإسلامية
Tu as trouvé ça toute seule , comme une grande
Chercher où est l'erreur

[email protected]
Et, tu etais où quand les personnes que tu défends sont allées demander à l'ambassadeur américain de l'aide pour combattre les Arabes . Une blague que tous les Marocains connaissent à créer un séisme , alors que les démarches entreprises par des séparatistes sont passées sous silence

Continuez à aviver le feu , et vous allez voir qui va payer les frais
27 - Marocain de Taounate الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 10:38
.....
"أي عقلية هذه تدب على أرضك يا وطني؟ ومن الذي غرس في جسمك هذه الجراثيم المسمومة؟ وكيف وصلنا إلى حال هذه القنابل المتفجرة المحشوة بالحقد الدفين؟ وهل هي الثمار الخبيثة للشجرة اللعينة التي غرسها فينا العدو قبل رحيله الجزئي؟ أم هي الغفلة البليدة عن الديدان الصغيرة في البرك الآسنة والزوايا المظلمة حتى تغدو في حجم الثعابين والأفاعي القاتلة؟ وقد قالوا معظم النار من مستصغر الشرر، وأي تساهل مع هذه النبتة الشاذة المريضة قد تعادي الزرع وتقتل الضرع وتهدد الحقول الفسيحة.."

معظم المغاربة يطرحون نفس هذه الأسئلة ويزيدون: لماذا لا تتعامل الدولة مع التطرف العنصري الأمازيغي بنفس الصرامة والجدية التي تتعامل بها مع التطرف الآخر؟ لماذا أحكمت سيطرتها على المساجد وتركت أوكار المتشددين الأمازيغ تفرخ أفواجاً من حاملي الفكر العنصري دون حسيب أو رقيب؟ حسبنا الله ونعم الوكيل.
28 - اعجمي شكلا عربي اصلا الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 11:25
معنى كلمة - ازطا- اي المنسج . كلمة اعجمية و تحريف لكلمة عربية اصيلة . نقول بالدارجة ثوب - سوسدي- و نلا حظ ان حرف السين ينقلب زايا في لسان الا مازيغ و حرف الدال ينقلب طاءا كذلك و كلا الكلمتين مشتقتان من فعل الزيادة اي زيادة خيط الى اخر لكي تكتمل عملية النسج . و قبل ان تسمي جمعية تعادي او تنكر علا قة الا مازيغية بالعربية ازطا عليها ان ثبحث مليا في اصل الكلمة و تمحص مليا خريطة اللهجات في المغرب . فمازالت قبائل عربية تسمي عملية الربط او الزيادة بين شيئن كما يفعل المنسج - ازدا- azda و هي نفسها ازطا aztta . لنلا حظ في عملية الحرث ماذا يسمي الفلا ح الجنوبي الخشبة التي تربط بين زوجي المحراث او بهيمتي جر المحراث تسمى- عمود ازدا- amoud azda. و هذه الحقيقة ينكرها من يجادل بدون علم و لا هدى و لا كتاب منير.
29 - Morocco=Amazigh الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 18:14
Mr writer, you used Assu’s incident to stab Tamazight. This is one of the practices that pushes some people to extremism. EXTRREMISM CREATES COUNTER-EXTREMISM. We Imazighen, want nothing but our rights. For decades, we’ve been marginalized, humiliated, oppressed, and subject to different forms of racism. No more. We will not be silent anymore. We will fight peacefully for our country, for our identity, against racism, against your lies, for freedom of conscience and freedom of expression, and for the official recognition of Morocco’s true identity: Amazigh. Morocco is Amazigh, we will never allow it to be something else.
30 - لوسيور الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 20:13
الاعاريب لاتقبل ان تكون اسرائيل دولة يهودية..ويقبلون تعريب الامازيغ ...قمة النفاق وهي صفة ازلية ذكرها الله فيهم.. ومن نعم الله تعالى ان بين للامازيغ كنه الاعاريب الذين غزوا شمال افريقيا وعاملوا اهلها معاملة اهل الذمة رغم انهم مسلمون..كانوا يسبون النساء والغلمان..الاسلام عندهم اختصروه في سورة الانفال وسورة النساء..اسلام الجبايات والسبايا..لم يكونوا يهتمون بتعريب الامازيغ كانوا يهتمون بامتصاص دماء الشعوب عبر فرض ضرائب ونهب خيراتهم وسبي النساء واسترقاق الناس..والان ارادوا تعريب الناس..لانهم يعرفون انهم بعد نضوب البترول سيعودون الى الاعتياش على القديد الذي يتركه الحجاج واكل الزواحف..ولذلك يهيؤون لوساخاتهم الفكرية الخلافة في قريش...لقد ولى زمن استحمار الشعوب..بقريش ولغة قريش وارض قريش وخزعبلات قريش.يا فقهاء قريش ويا شيوخ قريش ان ترهاتكم ولغطكم لا يتعدى حناجركم..الامازيغ ليسوا غزاة ولا لائكي اكباد ولا باقري بطون ولا شطار..الامازيغ شعب حضارة لم يبني الامازيغ حضارتهم بالسيف وجز الرؤوس..اكبر عدو للاستبداد والظلام هو النور .الامازيغ فيهم متنورون يحملون مشعل الحرية وفيهم من باعوا جلدهم بدريهمات
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال