24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حصار غزة وأفول الدرع الخليجية !

حصار غزة وأفول الدرع الخليجية !

حصار غزة وأفول الدرع الخليجية !

أين اختفت "الدرع الخليجية" التي يوم دخلت البحرين فوق الدبابات اﻷمريكية الصنع وهي تلوح بإشارة النصر ويفخر إعلامها بالانتصار؛ نصر داحس على الغبراء ، وتذكرنا بالاحتلال الدموي من طرف الغزاة من مغول العصر لبلاد الرافدين. هنا يجرني هذا المشهد للتساؤل عن التصرف الذي يوحي من صورته بأنه انتصار ، الانتصار على من ؟ هل هو انتصار على الحق والمساواة ، أم هو انتصار على العدل والحريات المسلوبة من إخواننا المستضعفين الرافضين لحكام الاستبداد والتبعية؟ لماذا غابت العضلات الفوﻻذية بل وانعدمت لديهم هاته الشجاعة والبطولة وبنفس الجرأة (بل الوقاحة) والتصرف بنفس الطريقة المستفزة ﻹخوانهم في العروبة والدين من مواطني محمية البحرين ؟ لماذا أطْبق هؤﻻء الجبناء في صمتهم؟ خدام المشروع الرجعي القروسطي المتخلف. هل هو نصر للدفاع عن الطغيان والتسلط القهري على الشعوب المستضعفة من طرف حكام الجبر العشائري أم هو تكريس للعبودية وتشبت بالتدني الخلقي وبأساليب القهر المقيت؟ أم هو تزلف ﻷنظمة وإرضاء للطغمة المستفردة بالسلطة والمتحكمة في التشريعات والقوانين المنسوجة أصلا على المقاس. والتي يُخشى عليها أن يتم كنسها مع أصحابها عاجلا أم آجلا بإذن الله وبإرادة شعوب كسرت حاجز الخوف الوهمي، مع بزوغ شمس الحريات و تململ الشارع العربي لنفض غبار التبعية والقطع مع عهد الحجر والحماية.

لماذا ﻻ تتململ تلك اﻵلة العسكرية المتحكم فيها عن بعد ب"الريموت كنترول"، من العواصم الغربية والبيت اﻷبيض وتل أبيب ، بل شلت حركات هاته الدرع ، تجاه حصار غزة ولم تجرؤ على رفع اليد ملوحة بشارة النصر المزعوم والمدعوم من طرف اﻷعداء، عند لعلعة الرصاص الصهيوني على تخوم غزة أو الآن حيث يخضع أهل غزة لحصار لاإنساني شامل. لقد شُلّت تلك الأيدي، عندما صبت القنابل العنقودية فوق رؤوس العزل اﻷبرياء من سكان القطاع ؛ شلت تلك اﻷيادي البلاستيكية عند استباحة الغاصبين ﻷرض ثاني الحرمين ، لماذا أصاب هؤﻻء الخرس والعمى عندما تعلق اﻷمر بالعدوان من طرف المحتل الصهيوني على إخواننا في أرض المقدس ومهبط اﻷنبياء ؟ أليست غزة أولى بالدفاع عن اﻷرض والعرض من جانب هاته الجيوش التي لا تقوم بأي فعل غير قمع شعوبها وإذلالهم. أليست غزة من يستحق استخدام تلك اﻷكوام من اﻷسلحة المكدسة في الثكنات حتى أصابها الصدأ ولم تعد صالحة إﻻ للبيع في سوق الخردة ؟ تلك هي اﻷسلحة التي استنزفت أموال الفقراء من شعوبنا على حساب قوتنا اليومي وتعليمنا المتدني وأحوالنا المريضة باستمرار، وصحتنا المنهوكة على الدوام؟ كل هذا لم يحرك فيهم الغيرة والنخوة، على اﻷخوة في العروبة واﻹسلام، ولم يوقظ فيهم الحس اﻹنساني حتى ، أم على قلوبهم أقفالها ؟

أين توارت عن أعيننا تلك الجيوش الجرارة المستهلكة للطعام الكثير والنوم الطويل على فراشها الوتير بعد ما قامت باستعراض عضلاتها على بني جلدتها من مستضعفي البحرين ومستأسدة على اﻹخوة من ضعفاء الجوار الخليجي. وفي المقابل اﻵخر تحولت هاته الدرع إلى قزم أمام اﻷمريكان و نعامة تدفن رأسها في كثبان من التخلف والجهل ، مشلولة المفاصل واﻷعضاء أمام الصهاينة ، بل أكثر من ذلك عكسوا اﻵية فأصبحوا رحماء مع بني صهيون أشداء على إخوانهم في الملة والدين والعروبة ووحدة المصير.

لقد قست قلوبهم فصارت كالصخر بل هي أشد قسوة منه ، وإن من الحجر لما يشقق فيخرج منه الماء ، وإن منها لما يهبط من خشية الرحمان. بئس الصنيع هو صنيعهم وأمثالهم من المتخاذلين المتاجرين بقضايا أمتنا وعقيدتنا؛ متواددون مع اﻷعداء المتربصين لضرب وحدتنا، ومتحالفون مع أعداء اﻹنسانية من الإرهابيين الصهاينة، يخطبون وُدّهم وهم ﻻ يعلمون أو باﻷحرى ﻻ يفقهون أن هؤﻻء اﻷعداء ﻻ يرقبون فيهم إلّا وﻻ ذمة.

إن الشعب الفلسطيني في عموم الأرض المحتلة وخصوصا في غزة يعاني الويلات جراء معاناته من الحصار؛ بردا وجوعا وغيابا للمأوى بعد العدوان الأخير عليه، وجيوش العرب لا تتقن لغة تحرير هذا الشعب ومساندته، لأنها لم تتعود على ذلك ، ديدنها قمع شعوبها وخدمة مصالح أسيادها في الخارج، فلا نامت أعين الجبناء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ابو عبدالعزيز الثلاثاء 06 يناير 2015 - 20:39
يؤسفني انك مغربي لانك تتكلم وكأنك ايراني تريد ان يسيطر الشيعه على البحرين وتسمي هذي حريه هل تقبل ان نقول اين الديمقراطية بالصحراء الغربيه اجعلوها تنفصل نفس الشيء ضع الميزان وسترى حفظ الله شعب المغرب الطيب
2 - amahrouch الثلاثاء 06 يناير 2015 - 21:55
Pourquoi Daech?Pourquoi les armées arabes ne visent pas Israel?Telles sont des questions qui reviennent sur toutes les lèvres arabes!Moi je vous dis;pourquoi vous ne pensez qu à la guerre?La Chine s était tue et on lui a rétrocédé Hong Kong.Elle ne tire aucune cartouche en direction de Taiwan alors qu historiquement il est sont territoire aujourd hui indépendant et sous influence américaine.La Chine 1ère puissance démographique,2ème puissance économique,puissance nucléaire et membre permanent au conseil de sécurité n a jamais bougé le doigt pour ne pas compromettre la quiétude mondiale et s est mise au travail.Aujourd hui un mouvement taiwanais jaillit et réclame son appartenance à la chine continentale.La Chine mise sur l avenir pour s imposer et se faire aimer,les arabes misent sur le passé, se dispersent et agitent le monde pour,croient-ils s unir et construire!Ils abandonnent la diplomatie et veulent employer la force qu ils n ont pas!Effacez vos intentions bellicistes,n attaquez
3 - amahrouch الثلاثاء 06 يناير 2015 - 22:23
Suite...Effacez vos intentions bellicistes,purgez votre cerveau de cette bulle israelienne qui l obnubile,vous allez vous sentir légers,sereins,lucides.Vous allez avoir l esprit clairvoyant capable de savoir que les juifs ne sont pas descendus du ciel pour occuper la Palestine et qu ils sont les petits-fils d Abraham comme vous les arabes et qu ils ont meme droit à une part des revenus du pèlerinage à la Mecque et qu ils ont été là sous domination romaine avant la venue du calife Omar et qu AlQods leur appartient,qu Al Aqsa a été battue sur les ruines du temple de Salomon etc.Pourquoi donc vous voulez tous braquer vos armes sur ce peuple martyrisé à travers les temps et qui ne cherche qu à vivre en paix!L ONU qui les a ramené à la Terre de leurs ancetres a tort et vous vous avez raison?!Vous auriez été largement gagnants si vous avez renoncé définitivement à toute la Palestine.Cette parcelle de terre vous obsède comme si votre bonheur dépend d elle et uniquement elle.Vouloir gagner
4 - zniguef الأربعاء 07 يناير 2015 - 00:26
قبل القيام باي تغيير في المجتمع وجب اولا خوض معركة الوعي
فالمجتمعات الجاهلة لا أمل منها. وخير مثال هو المجتمع المصري،هناك قلة تعرف بأن الحرية هي الأصل،فحاولت الإنعتاق.لكن الإستحمار والجبن يتملك الغالبية.فكيف لشعوب لم تعي حريتها أن تحمل هم غزة؟
5 - محمد الجهني الأربعاء 07 يناير 2015 - 08:17
اسمه " درع الجزيرة " وليس الدرع الخليجية وهي قوات سعودية عسكرية وتم إنشاؤها بهدف حماية أمن دول الخليج والمسؤولة عنه بعد الله هي المملكة العربية السعودية وهو جيش وطني لم يدخل فوق دبابات أمريكية ولا فرنسية فما دخله في غزة ولماذا تحملنا مسؤولية تحرير فلسطين وقد صدع العرب رؤوسنا بقوة جيوشهم ونعرف حقيقة جيوشكم على أرض الواقع ونعرف قوة جيشنا لكننا نعمل في صمت ونطور من قدراتنا العسكرية دون التصريحات العنترية واللهجة الإستعلائية ولا يتاجر بفلسطين وغزة إلا الإخوان والشيعة هم اكثر من أراهم يتاجرون بقضية فلسطين ويتباكون عليها ولا يفعلون شيئاً بالمقابل ويطلبوا من غيرهم تحريرها ! ثورة البحرين ورغم أني ضد ثورات الجحيم العربي إلا أنها الثورة الوحيدة الطائفية التي لم يُشارك فيها سني واحد وهم تقريباً نصف الشعب البحريني فكيف تكون ثورة للحرية تُرفع فيها أعلام حزب الله وصور الخميني وخامنئي ثم كيف يكون إحتلالاً والشعب البحريني كان أول المرحبين بدخول هذه القوات ولا تزايد علينا في قضية غزة فميزانيتنا تشكو من عجز هذا العام بسبب إعمار غزة بالمليارات والذي تسبب في دمارها الإخوان المسلمون فكف قلمك عنا
6 - amahrouch الأربعاء 07 يناير 2015 - 09:43
SUITE...Vouloir tout gagner risque de vous faire perdre des territoire encore.Votre boulimie territoriale aura des conséquences fàcheuses comme toutes les boulimies.Regardez la Russie elle a de quoi détruire la terre,l Amérique avec mais elle ne le fait pas,elle n a meme pas menacé de le faire alors qu elle subit une guerre économique sans précédent qui pourrait la ruiner.Dieu sait ce qu il fait.Si les arabes avaient cette force colossale,ils l auraient utilisée et qu importe les dégàts sur eux et sur toute la planète.Ils se considèrent comme des Etres condamnés à vaincre et exploiter le reste de l humanité ou mourir en se suicidant,la coexistence pacifique connait pas.Chers arabes nous sommes en pleine mondialisation,la possession des territoires n a pas d importance,les richesses qu on y produit peuvent etre prises d une manière ou d une autre dans cette interdépendance économique.Le Maroc produit sur sa Terre de bonnes agrumes,les marocains en mangent de mauvais
7 - marrueccos الأربعاء 07 يناير 2015 - 10:22
لا أفهم على أي أساس بنيت تدخلك ! إن كان على أساس نصرة الحق فلا أضن أن من يدعو إلى قيام الطائفية في البحرين يحتاج من يناصره ؛ الطائفية والحصيص الطائفي مناقضان للديمقراطية !
إن كان على أساس العروبة والإسلام فلا بأس من تذكيرك أن العروبة هي من دفعت الحوثيين لإبتلاع اليمن كما دفعت شيعة العراق إلى الإستئثار بالحكم دون إغفال سقوط لبنان في يد حزب الله ومكابرة " الأسد " على تحقيق نصر شيعي يخرج سنة سوريا من معادلة بناء الدولة ! هذه هي أهداف نخوة العروبة والإسلام ! إبتلاع دول لبلوغ مجتمعات صافية طائفيا أو أيديولوجيا كما هي الحالة مع مجتمعات شمال أفريقيا !!! ليس مستغربا أن تعلن إسرائيل فرض العبرية كلغة رسمية وحيدة مسقطة اللغة العربية قبل إعلانها عن يهودية الدولة !!! بهذا يسقط حق عرب إسرائيل في اللغة والثقافة !!!
عندما تتماهى القومية مع الصهيونية والعكس صحيح ! غالبا ما تفتح ثغرات لتسرب الفرس والأتراك لتوسيع نفوذهم في الشرق الأوسط ! فمن يستبيح خصوصية المجتمعات ويستهدف هوايتها الأصلية ؛ يجلب بطريقة غير مباشرة المتربصين بالمنطقة لأخذ حصتهم فيها !!!
8 - جيش آل سلول في البحرين الأربعاء 07 يناير 2015 - 13:36
اکثر من ثلاث سنوات ونصف مرت على انتهاك سيادة البحرين من قبل قوات الاحتلال السعودي ومازال الشعب البحريني حتى الان يقمع تحت نير هذه القوى الظلامية. ففي 2011 تحرکت قوات العار السعودية ولكن ليس لدعم الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الاحتال الصهيوني منذ حوالي 70 عام لا!!!. بل عبرت المدرعات العسكرية السعودية تحمل 1000 جندي سعودي و50 مركبة عسكرية قتالية وبمُسانـَدة بـ 500 رجل شرطة إماراتي، جسر الملك فهد الرابط بين السعودية والبحرين تحت مسمى درع الجزيرة. جاءت هذه القوات لهدف واحد وهو قمع ثورة الشعب البحريني التي تفجرت ضد عنجهية ال خليفة وسلطتهم الاستبدادية الظالمة فأسقطت شرعية هذا النظام عبرالمظاهرات والمسيرات السلمية المطالبة بالحقوق العادلة والمشروعة للشعب البحريني، فبدل أن يتحررالبحرينيون من الامن الخليفاوي بدؤوا يرزخون تحت نير احتلال غاشم جديد متمثلا في قوات ال سعود. هذه القوات الجبانة التي تركت معركة الامة في فلسطين المحتلة لتستعرض عضلاتها على شعب أعزل مسالم أقصى تحركاته تمثلت بالتظاهر السلمي المشروع وعلى مرأى من وسائل الاعلام العالمي مطالبا بحقوقه المشروعة والمنهوبة منذ عقود ليس الا.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال