24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من إساءة المقدس إلى تقديس الإساءة

من إساءة المقدس إلى تقديس الإساءة

من إساءة المقدس إلى تقديس الإساءة

إن الحديث عن ما أصبح يسمى بقضية »الرسوم المسيئة للرسول« يحتمل عدة مقاربات..منها السياسي - الإيديولوجي، وهو الشكل أو الزاوية الأكثر شيوعا، إذ إن الاحتجاجات التي تعم الشارع العربي/الإسلامي تكشف عن هذا التأويل، وهو بكل ما عليه من مؤاخذات يظل مقبولا ومشروعا ومبررا..لكن أن يصبح كبرى القضايا التي ينتفض من أجلها الشارع العربي/الإسلامي فهنا تصبح المسألة تحمل دلالات "الكارثية" وتكشف عن مآزق العقل العربي الإسلامي، بل وبؤسه أيضا..ولفهم بعض جوانب هذه الاختلالات التي صارت جزء من بنية العقل العربي/الإسلامي فإننا نرى أنه ينبغي البحث فيها انطلاقا من النقط التالية:

1- في دواعي نشر الرسوم

قد يكون السبب من وراء نشر تلك الرسوم هو اختبار رد فعل العالم الإسلامي ودرجة تعلقه بالمقدس الديني، ومن ثم فهو يشكل محرارا لتشبته بالدين الإسلامي وحقيقته. كما يمكن أن يكون السبب في ذلك هو حرية التعبير داخل المجتمعات الغربية، وما تقتضيه أدبيات حريات الرأي داخل القوانين الوطنية والدولية..غير أنه مهما كانت الدواعي من وراء هذا النشر فإن ما يظل مثيرا، حقا، هو هذا الرد الجنوني الذي يقوده الإنسان المسلم داخل الشوارع..لذا وجب البحث في الحيثيات الثقافية التي وردت فيها هذه الإساءة..

إن الدال الموظف في هذه الإساءة هو رسوم، ونوع الرسوم هو الكاريكاتير. وهذا الفن من أهم خصائصه هو السخرية التي تكسر حاجز الواقعية..والهدف من هذا الفن، الذي يخضع لإوليات وقيم فنية لها مقوماتها وضوابطها، هو إبلاغ رسالة مّا تتسم بالشحنة والقوة التعبيرية لدى المتلقي لها..ويقسم النقاد هذا الفن إلى ثلاثة أنواع:

- الكاريكاتير الاجتماعي الذي يكشف عن التناقضات التي يعاني منها الواقع الاجتماعي، وهو يتسم بالسخرية اللاذعة والتهكم الشديد، لكن تأثيره يظل محدودا؛

- الكاريكاتير السياسي، وهو الأكثر انتشارا ويكون الهدف منه نقد الواقع السياسي بنوعيه المحلي والعالمي، وإذا كان المحلي يصلح أن يشفع بتعليق، فإن العالمي يقتصر على الرسم فقط حتى يضمن تداول الخطاب وانتشار دلالته وإن اختلف السياق الثقافي والسياسي والاجتماعي..

مؤدى ذلك كله، أن الرسوم الساخرة، لا تكون هدفا في ذاتها، وإنما هي دال يحمل دلالات ما تكون هي المقصودة، وهنا لابد لنا من النظر إلى المسألة من زاويتين، علاقة العربي/المسلم بالرسم (أو الصورة بشكل عام)، ثم علاقة الغربي بالصورة ونظرته للآخر:

أ- إن علاقة العربي/المسلم بالفنون كلها مشوبة باللبس والغموض، فهو محرم في العديد من الأوساط، ومنبوذ في أخرى ومهمش لدى البعض. .والسبب في ذلك يعود إلى عدة اعتبارات، لكن الديني منها يقف على رأس الأسباب.. وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن فن الكاريكاتير غالبا ما يشتغل على التحريف في الملامح الرئيسية للشخص، أو يتم الاستعاضة عن الملامح بأشكال الحيوانات، فإن الكاريكاتير سيكون هو الشكل التصويري الأكثر نبذا من لدن المسلمين الذين يرون في ذلك تشويها للخلقة التي تؤول في النهاية إلى السخرية من »صنيع/خلقة« الله..هذا ويضاف إليه العنصر السياسي، على اعتبار أن أغلب الأنظمة العربية تحرم التعرض للسخرية من شخص الحاكم على اعتبار أنه »شخصية مقدسة«..

ب- في حين أن الكاريكاتير، وباقي فنون الرسم والصورة، تجد حقلها الخصب في المجتمعات الغربية، وإن الصورة ترعرعت ونضجت في رحم الكنيسة، بل إن النهضة الأوربية كانت في البداية فنية بالدرجة الأولى قبل أن تشتعل وتشيع في كل مجالات المعرفة..ولذا ففي ظل المساحات الديمقراطية التي تنعم بها المجتمعات المتقدمة الغربية، يبقى الحكام في الخيال الاجتماعي مجرد أفراد/بشر ومن هنا ندرك انتشار الرسوم الكاريكاتيرية التي تسخر من الشخصيات السياسية والحكام، بل إن السخرية تتخذ من المسؤولين السياسين مادة لها، والحال أن المجتمعات العربية لا تتخذ من موضوعاتها سوى المستضعفين الذين هم المتلقي وموضوع هذا التلقي..

صفوة القول أن اللبس الحاصل في علاقة الإنسان العربي/المسلم بالصورة يجعله أكثر تأثرا بالخطاب المصور، لأن الخاصية التي يتميز بها والتي تتسم بالسطحية تجعله يتفاعل/وينفعل أكثر أمام ما هو فني ومحسوس..وهنا نجد سدنة الدين وفقهاء الظلام ينصبون أنفسهم فقهاء في النقد الفني والأدبي والسياسي..فمثلا تشكل الأعمال الفنية والأدبية -»وليمة لأعشاب البحر« و »الخبز الحافي« و »آيات شيطانية«- أعمالا أدبية وفنية لها قيمتها وقد نشأت كما ترعرعت في حقل أدبي، في حين يتم إلحاقها بالواقع الواقعي لتسهل محاكمتها وفحصها: إنهم أشبه بقاطع الطريق اليوناني بروكس..

لعل هذا التعامل السطحي، الذي يهيمن على العقل العربي/الإسلامي، راهنا، هو السبب في كل الخلافات التي تحصل، بل وتزداد ضراوة مع الانغلاق على الهوية والتقوقع على الذات. خصوصا أن المسلمين يسعون إلى دفع الآخر إلى فهمهم دون أن يكلفوا أنفسهم عناء البحث في الخلفيات الثقافية والفنية والسياسية الحقيقية التي ينطلق منها الآخر..

وعليه، فسواء تعلق الأمر بحرية التعبير أو اختلاف الثقافات فإن المشكلة تظل في البدء والمنتهى لها صلة بالخلفيات المرجعية والثقافية التي ينطلق منها العربي/المسلم والمتسمة بكراهية الآخر، معتبرا أن العالم كله يجتمع ويتحد من أجل محاربة عدو واحد يخشون نهضته هو »العالم الإسلامي«.. في حين أنهم يسقطون في الفخ الذي ينصب لهم، دون وعي منهم، بسبب التسطيح الخطير وهو »إلهاؤهم« عن كبرى القضايا، لأن المشكلة لاتكمن في الإساءة للمقدس، وإنما في تضخيم القضايا الصغرى والتافهة، إنهم يقعرونها وتصير أكبر مما هي عليه، ومن هنا يصبح الأمر أقرب إلى "تقديس الإساءة"..

2- حرية التعبير وحرية الإساءة

من الصعب أن نجزم بأن ما أقدمت عليه بعض الصحف من نشر للرسوم بأنه مجرد صدفة، أو مجرد تعبير عن حرية في الرأي، خصوصا أنها تتكرر .. بمعنى أن الذين أقدموا على ذلك هم مدركون لخطورة الأمر..بل إنهم يتحسبون نتائج ذلك، خصوصا أن الانهيارات التي تواجهها المجتمعات الإسلامية لاتزيدها إلا تشبتا بمقدسه الديني ورموزه التراثية الدينية.. فالاحتماء بالتراث والعودة إليه في ظل واقع مظلم ومليء بالإحباط لا يمكنه إلا أن يزدهر وتزدهر معه أوجه الدفاع عنه..

إنه البحث عن مختلف أشكال العنف للرفع من درجة الصراع والرفض..وهنا تجب الإشارة إلى أن الغرب قد تفطن، بعد أن كان في السابق ملجأ للعديد من المنفيين والمعارضين الدينيين، إلى أهمية وحجم الجالية الإسلامية (المتزايدة) التي صارت تشكل تهديدا لمستقل ثقافاتها، ومستقبل القيم الاجتماعية التي ناضل الغرب من أجلها والمتمثلة في قيم الاختلاف والحرية بما تتضمنه من حرية الفكر والاعتقاد ..

إذ أن المسلم في الغرب يعتبر نفسه، دائما، حاملا لمشروع حضاري إسلامي ينبغي له أن يقوم بواجبه على أحسن وجه، عن طريق المحافظة على قيمه وتقاليده، وأن يشيع هذه القيم بالدعوة إلى نشر الإسلام.. والحال أنه في كل ذلك ينفي كل مبادئ اختلاف الهوية والثقافة، وينفي أن يكون الآخر على جانب من الصواب وعلى درجة من الحقيقة (مهما قلت)..

إن العديد من المهاجرين المسلمين، الذين استقروا في أوربا وأمريكا، هم ذووا درجة ضعيفة معرفيا، وهم في غالبيتهم أيد عاملة، لم يتمكنوا من الاندماج بسبب ضعف الآليات الثقافية التي يحملونها.. وهو ما يقوي من الصراع ويدفعهم إلى العيش بعيدا عن الحياة العامة واختلافاتها..لذلك نراهم يشتغلون على شكل جمعيات أو مؤسسات خيرية هدفها هو نشر الدين والدفاع عن حقوق ممارسة الشعائر وبناء المساجد..

من خلال ذلك كله، نفهم لماذا امتنع عن نشر الرسوم الإيرانية حول المحرقة اليهودية.. لأن هذا المنطق الذي ينطلق منه المسلمون هو على اختلاف بيِّن مع الخلفيات التي كانت من وراء نشر الرسوم المسيئة للمقدس الديني الإسلامي.. وهنا نستحضر واقعة تاريخية مثيلة حدثت في غزو الكويت، حيث طالب أنذاك صدام الأمم المتحدة بأن تدفع إسرائيل إلى الانسحاب من أراضي فلسطين إذا أراد المجتمع الدولي أن ينسحب من الكويت؟؟

نفس المنطق يتكرر، في حين أنهم ينسون الخلفيات الثقافية والحضارية والسياسية المتحكمة في العديد من القضايا اليوم.. فإذا كان المسلمون يرون أنفسهم هم المستهدفين فلأنهم يعلنون عن الصراعات بعدد كبير من الأشكال.. فهم لم يروا في القانون الفرنسي الذي يقضي بمنع »الرموز« الدينية إلا »منعا للحجاب" ومحاربة الإسلام، والحال أن المنع شمل كل الديانات.؟!

كما أن المسلمين، لم يدركوا بعد، بأنهم يمارسون أنواعا عدة من العنف الثقافي والفكري..فهم يهاجرون إلى الغرب ويريدون أن تكون المجتمعات الغربية كما يريدون هم أن تكون.. يريدون الاستفادة من التقدم والرفاه المحقق في هذه المجتمعات، مع المحافظة على قيم "البداوة" و"العصبية" والاعتداد بمطلق الحقيقة التي يتوفر عليها..إنهم يتراوحون بين الأخذ بمنجزات التكنولوجيا الغربية، وفي الآن نفسه يحقدون على من أنتجها؟!!

3- من النص إلى الرسم

لعل ما يثير الانتباه، أن العديد من الذين يحتجون في الشوارع الإسلامية،، لم يتمكنوا من الاطلاع على الرسوم الكاريكاتيرية، فأحرى أن تكون لهم أدوات فنية يحللون ويفهمون بها الخطاب الذي تنتجه..وهذا أمر يتكرر في كل مرة، إذ ما تزال ذكرى »آيات شيطانية« حاضرة بقوة في الذاكرة الإسلامية، علما أن الملايين من الذين ينبذونها لم يقرؤوا منها حتى العنوان؟! إذن فالأزمة التي أثيرت في السابق مع صدور كتاب (رواية) سلمان رشدي أخفت قيمتها الفنية ولم نعد نعرف عنها شيئا، وإنما صارت طابوها محرما، في حين أن هناك كتبا تراثية أثارت بشكل مباشر قضايا النبوة، وناقشت النص القرآني، وما تعرض له من تحريف وتعديل وإبدالات، دون أن يتعرض أصحابها لا للقتل ولا للشنق، وحتى ما حدث على مر التاريخ الإسلامي لم يكن من ورائه سوى الخلفيات السياسية والصراعات السياسية بالدرجة الأولى، أما الدين فكان لخدمة السياسة..

والملاحظ، اليوم، أن الأزمة تزداد تضخما بفعل الخواء الفكرى، والانهيارات العقلانية التي تتوالى، والحصاد الفكري الغث الذي يُحصد حضاريا في المجتمعات الإسلامية..لذلك فإن هذه الردود ستزداد وستتضاعف ما دام أن الفقر الفكري والمعرفي يتضاعف أمام التطور العقلاني والحضاري الذي تعرفه المجتمعات المتقدمة..

4- بين نص المصحف وتدريس القرآن

إن ما أقدمت عليه الحكومة الدنماركية من حلول للأزمة لن يضع حدا لمثل هذه النعرات..فما يعتبر اليوم، داخل المجتمعات الإسلامية، مكسبا بفعل إقدام الدانمارك على توزيع المصاحف وتدريس القرآن في جامعاتها وعقد مؤتمرات، هو في الواقع يجعل المجتمعات الإسلامية أمام تحدٍ آخر.. إنه سؤال النص وسؤال المعرفة ..وسؤال التأويل..فالآخر لن تقنعه التفاسير والشروح التي تتجمل بمفاهيم »الإعجاز العلمي« و »الإعجاز القرآني« و »البيان« وغيرها من المفاهيم التي يتم تداولها.. لأنه سيفهم وسيؤول وسيحلل انطلاقا من خلفية ثقافية ومعرفية، مع وجود مقارنات.. قد تكشف عن أشياء لم تكن متوقعة.. وهكذا سيصبح النص هو المنطلق في أي حوار أو صراع .. سيكون الجدال من الداخل .. من داخل ثقافتنا نحن..لأن المسلم يتصور التاريخ العربي الإسلامي بمثابة خط هادئ وسكوني، وأن المعرفة واحدة كلها تدور حول حقيقة وحيدة.. والحال أنه تاريخ مليء بالاختلالات والصراعات والاختلافات.. منها السمين ومنها الغث.. لذلك فالمسلمون في حاجة إلى العودة إلى تاريخهم وإعادة النظر فيه والبحث عن الاختلافات التي تتساكن داخله وتتعايش بهدف تنمية معرفية قوية..

5- عود على بدء

لاتمثل إعادة نشر الرسوم حدثا استثنائيا، في ذاته، بقدر ما تكشف عن درجة حضور الصراع الثقافي والهوة الساحقة التي تفصل بين المجتمعات الغربية ومثيلتها الإسلامية..إذ لايمكن أن يتصور المسلم فصلا بين المعتقد والذات، لذلك فإن أي مس بالمقدس يعتبر مسا به هو كذات وككيان، وأي مس بشخص ولو كان فردا، فإنه يعتبره مسا بالهوية وبالفرد كانتماء ديني، وأي مس سياسي يعتبره مسا بالمعتقد الديني.. بحيث اختلطت لديه كل المكونات وصار من المستحيل الفصل بينها..وهذه الصورة هي التي لا يتوانى المسلمون في تصديرها للآخر بكل الوسائل المتاحة، وهو ما جعل الآخر/الغرب يكون صورة عن المسلم (وخاصة العربي المسلم)، وهي صورة وإن اتسمت بالتعميم في بعض مناحيها، فهي تكشف عن الصورة المهيمنة..لذا مادامت هذه الصورة النمطية هي المهيمنة والمروجة عبر وسائل الإعلام، فإنه يبقى من الضروري التوقف عندها وإعادة النظر فيها. لأن المسؤول عنها ليس المتلقي (الغرب) وإنما المنتج لهذه الصورة، بل ينبغي الوقوف عند الخلفيات المرجعية المسؤولة عن إعادة إنتاجها..

وهنا نعني المرجعيات الدينية ذات السمة الفقهية الظلامية التي تعيد إنتاج مجموعة من السلط الرمزية المتحكمة في مفاهيم »الحقيقة المطلقة«..إذ ليس أمام المجتمعات الإسلامية من خيار سوى العودة إلى الذات ومساءلتها، واجتراحها، وإسقاط الطابع الأسطوري عن كل الرموز التي اكتست طابع التقديس بفعل المسافة الزمنية التي تفصل الحاضر عنها، وتمييز الأحداث التاريخية عن تلك الدينية، ثم الرفع من مستوى القيمة المعرفية للدين، بحيث ينبغي أن لايترك الدين في إطار مغلق يتغذى من ثقافة قديمة واجتهادات انتهت مع انتهاء ظروفها وسياقاتها الثقافية والتاريخية..

إن الإحتجاج عن الرسوم أو النصوص الإبداعية، أو الأعمال الفنية لن يزيد سوى في تعميق المأسي والكوارث المعرفية، وتوسيع الهوة بين المسلمين وبين باقي الجماعات الدينية والثقافية..إذ ينبغي إحلال قيم إنسانية بما تحمله من رصيد التحاور والتعايش..لأن الدين، كيف ما كانت طبيعته، لا يهدف إلا إلى ترسيخ قيم الإنسانية وتعزيز مكانة الفرد، وتعزيز الاختلاف..

جُماع ذلك كله يجعل المجتمعات الإسلامية (العربية) أمام ضرورة تعزيز مكانة العقل داخل النسيج الفكري بالبحث في الطبقات العقلانية التي نشأت في مراحل من تاريخ الحضارة الإسلامية، مع التحلي بالشجاعة بهدف تحطيم العديد من "الأصنام" التي نحتها العقل الإسلامي الإيديولوجي، وصار يعبدها ولم يستطع أن يتخلص من تبعيته لها.. إنها باختصار ضرورة »نقد العقل الإسلامي«..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - youssef الخميس 08 يناير 2015 - 03:43
الاساءة لأعظم الخلق مجرد قضية تافهة بالنسبة إليك ؟ و إذا كان الامر يجسد حرية التعبيرالتي تتمتع بها المجتمعات الغربية كما يدعون, فما ردك على ان مجرد إنتقاد السياسة الصهونية يعد معاداة للسامية مما قد يعرض للمتابعة القضائية عندهم . انا لا أوافق على مهاجمة "شارلي إيبدُو" لكن الامر مستفز بصراحة و يجب اعادة النظر في القوانين المقننة ل"حرية تعبيريهم" للحد من المساس بالمقدسات الاسلامية
و شكرا
2 - saccco الخميس 08 يناير 2015 - 13:50
إن تحريم حراس المعبد الرسم والتجسيد والموسيقى حرم المسلمين من مجال خصب وهائل في ترويض العقل على الحس و الابداع والابتكار في الاشكال والرموز والتمثلات مع العلم أن هذا الابداع يتجاوز حدود الفنون وبالتالي الحكم بتقليص مساحة الابداع وترسيخ التكرار والاجترار لنفس الانماط الفنية ( فن الحرف والزخرفة ونفس المقامات..)
فإذا كانت الفنون في أوروبا فبل النهضة تشتغل على الرموز الدينية والتراث الانجيلي القديم في الرسم والتجسيد والموسيقى فإن عصر النهضة سيشهد إنقلابا جوهريا
فإذا كان موضوع الفنون من قبل هو التركيز على الرموز الدينية السماوية ففي عصر النهضة أضحى الانسان هو المحور فتشكلت اللوحات مثلا من شخوص الحياة اليومية وبالتالي إنتقل المركز من السماء ليتحول الى الارض وأصبح الانسان هو وحدة قياس لكل شيء فلم يعد الانسان ينتظر من السماء الحقائق لتغيير نمط عيشه بل صار الانسان هو مصدر الحقيقة فإنطلق عقلانيا للكشف عن القوانين الكونية وتسخيرها لحاجياته فكان كل إكتشاف يحدث تحولا جوهريا في نمط حياته وإتضح للإنسان انه قادر على مقاومة المرض والزيادة في مدة حياته عوض ثقافة الموت والخرافة والانبطاح
3 - الرياحي الخميس 08 يناير 2015 - 17:51
رأيت الغرب منذ رئاسة Giscard وكيف تم الانفتاح على الثقافة المهاجر في وساوءل الاعلام ضدا في الرأي العام اللذي كان آنذاك عنصري وعدواني .بعده جاء جيل ومسيرة "باريس" يطالب بالمساوات وبرزت اسماء قادة اندمجوا في السياسة...بعدها جاء الجيل الثالث المتعجرف البليد لغته هي الكلاس و"اخراج العينين" والعنف والسيطرة اذى الى متاعب شتى للجالية الاسلامية وانكماش السكان الأصليون وحذرهم .احداث "شارلي" ستزيد تحقنا ومتاعب وهوية بين الفئتين . احداث خطيرة ستكون لها تداعيات مثل 11 شتنبر.
مقال الاستاذ اصاب في عدة جوانب وهو عجزنا على فهم الاخر واحكامنا الجاهزة.علاقات معقدة بين مستعمر ومستعمر قديم بين إعجاب وتحقير بين العلم والجهل .اكبر اهانة للرسول ارتكبها المسلمون نفسهم فما من حفرة الا وقعوا فيها وما خرافة الا آمنوا بها ومن تفاهة الا ان نسخوها. السنا في الذيل نتخبط بين الظلم والاستبداد والامية وحب التمظهر بعقول خاوية هاوية فارغة.اكتشفت فرنسا اخيراً ان ملايين الصينيين يعيشون في بلادها لا يسمع لهم حس ولا انين .نحن ضجة تاريخية وصرخة في صحراء وكتابة فوق ماء "الفم ماضي والزراع ماضي" تلعنناالشعوب وتكرهنا.
4 - kKhalid sliki الخميس 08 يناير 2015 - 19:58
je me suviens d un article paru sur l Econoiste lors de l attentat 2001 qui était cloturé par le paragragphe siuivant:(on fait des milliers des Km pour aller les bombarder un jour viendront chez nous pour se vonger)
5 - alia الخميس 08 يناير 2015 - 20:33
الصورة التي يعتبرها المسلم اساءة للنبي الاكرم هي من صنع المسلمين انفسهم, وهم من يقدس الكتب كالصحيحين و غيرهم التي تحوي على الاساءات "الحلال"و الجائزة شرعا, و الغريب ان يقدس من يسيء للنبي هو نفسه من يقتل و يرهب من يجتر و يكرر تلك الاساءات! و هذا الانفصام العضال لا علاج لها الا بالعودة الى شخصية صلى الله عليه و سلم التي قدمت في القران الكريم.
متى نفهم ان اللوم لا يقع على الذي لا يعرف عن النبي الا ما نقدمه له و هو فقط يعيد صياغة المعلومة بالوسائل التي يريد, فلا يمكن نفرض عليه تقديس و احترام من لم نستطع نحن اتباعه ان نحمي سمعته , وبصريح العبارة"هي بضاعتنا ردت الينا" يتبع
6 - عابر سبيل الخميس 08 يناير 2015 - 20:51
المنع من الرسم او التصوير هو منع من التفكير والنقد ...هو المنع من استخدام الداكرة او الحافضة بشكل نقدى وهو ما اقره الاسلام ...عندما غزى المسلمون مصر كيف كانت ؟؟؟بالرسومات والتماثيل الفرعونية واليونانية فى كل مصر والاسكندرية بالدات . اين هى ؟؟؟؟طمست .....اين هى حضارات شمال افريقيا ؟؟؟؟يقول المفكر والباحث عائد بن حرب ان الدين ماساة الشعوب ....ارجو النشر
7 - alia الخميس 08 يناير 2015 - 20:58
و هذا فقط دفاعا عن سمعة النبي الاكرم, و ان كانت صحيفة Charlie Hebdo قد اخطأت و قد فعلت بتبنيها الصورة المزيفة , فان من الحكمة ان يعالج الامر كما كان يفعل الرسول فهو كان يقابل الخطأ بالغفران و الحب ...و الدعاء لمن اساء بالهداية.
اما استغلال الموقف فهو امر وارد خاصة ان فرنسا و لاول مرة تساند القضية الفلسطينية, وهذا ما حدث في السويد التي كانت مضرب المثل في التعايش قد بدأ في التهاوي بمجرد اعترافها بفلسطين كدولة حيث بدأت النعرات و العنصرية بالفعل تظهر هناك , وقليل من العقل و التفكر قد يحل هذا اللغز, وربما هناك غاية اخرى يريد الاعلام ان يمررها , فلنحاول ان نرى ما "لا" يريد الاعلام ان نعرفه الان بل.. بعد حين .
8 - sitoyen الخميس 08 يناير 2015 - 21:15
Ne faudrait-il pas ravir l’islam aux islamistes en vue d’une relecture actualisante, ouverte et pieuse ?
9 - abdellah الخميس 08 يناير 2015 - 22:12
افضل مقال تحليلي قرأته في هسبريس
10 - من المسؤول الخميس 08 يناير 2015 - 23:10
عندما يقوم المسلمون بأفعال بربرية همجية من قتل في أبشع صوره مهللين الله أكبر ، تنهار علينا تعاليق مثل المطر ، كلها تحمل عنوانا واحدا : هؤلاء لا علاقة لهم بالإسلام ، هؤلاء يسيؤون إلى الإسلام .
الشيء الذي دفع بي إلى التسائل التالي :
من يسىء إلى من ؟ هل المسلمون يسيؤون إلى الإسلام أم أن الإسلام هو الذي يسيىء إلى المسلمين ؟
لماذا فقط المسلمون هم وحدهم من يفعل هذا و بإسم الإسلام ؟
11 - Ahmed52 الجمعة 09 يناير 2015 - 21:52
مقال جيد تشكر علبه.

لكن ثقافة الاقصاء والحقيقة المطلقة التي يمتلكها المسلمون دون عير من البشر فوق الارض هي التي جعلت منهم اسوا امة في استخدام العقل والمنطق والموضوعية كباقي الشعوب والمجتمعات المتقدمة.

التحلي بالشجاعة بهدف تحطيم العديد من "الأصنام" التي نحتها العقل الإسلامي الإيديولوجي، وصار يعبدها ولم يستطع أن يتخلص من تبعيته لها.. إنها باختصار ضرورة "نقد العقل الإسلامي"..

رحم الله محمد عابد الجابري.

وشكرا.
12 - mohammed الجمعة 09 يناير 2015 - 22:49
افضل مقال تحليلي قرأته في هسبريس
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال