24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  2. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  3. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  4. سكري الحمل يعرّض المواليد لأمراض القلب المبكرة (5.00)

  5. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

قيم هذا المقال

3.61

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | في دحض خرافة "الانصهار" بين العرب والأمازيغ

في دحض خرافة "الانصهار" بين العرب والأمازيغ

في دحض خرافة "الانصهار" بين العرب والأمازيغ

إلى عهد قريب (قبل تسعينيات القرن الماضي)، لم يكن "الانصهار" الهوياتي ـ أقول الهوياتي ولس العرقي ـ بين العرب والأمازيغ موضوعا يخطر بالبال، أو يطرق التفكير، أو يطرح كمجرد افتراض. وإذا حصل أن طُرح اعتبر الأمر ضربا من الجهل والسُّخف والعبث. ذلك أن الهوية "العربية" للمغرب، على المستوى السياسي والرسمي بل والشعبي أيضا، كانت أمرا محسوما كبديهية لا تناقش. وحتى دستور 1992 و1996 كان ينص على أن المملكة المغربية «جزء من المغرب العربي الكبير».

لكن بعد أن زعزعت الحركة الأمازيغية اليقينات الهوياتية للتعريبيين المغاربة ـ أو بالأحرى للمتحولين الجنسيين، أي الذين غيّروا جنسهم الأمازيغي بجنس عربي مزعوم (انظر موضوع: "المتحولون الجنسيون في المغرب" على رابط هسبريس: http://www.hespress.com/writers/250920.html) ـ، حول الانتماء "العربي" للمغرب، وأثبتت بالأدلة التاريخية والجغرافية والبشرية أن المغرب، شعبا ودولة، أمازيغي في انتمائه الهوياتي تبعا لانتمائه الترابي الجغرافي، بات هؤلاء التعريبيون، أي المتحولون الجنسيون، متخوفين على عروبتهم العرقية، وخصوصا بعد أن بدأ التصور الترابي للهوية ينتشر ويهيمن، وتنتشر معه وتهيمن القناعة أن الأرض الإفريقية للمغرب هي التي تحدد انتماءه الهوياتي، وليس الأصول العرقية لسكانه. أمام هذا التخوف من فقدان العروبة العرقية لمشروعية وجودها الهوياتي بالمغرب، لحساب مشروعية الهوية الأمازيغية، وجد هؤلاء التعريبيون الحيلة في مفهوم "الانصهار"، حتى يُقنعوا عبره أن المغرب لا يمكن أن يكون أمازيغيا في هويته، بسبب "الانصهار" والاختلاط، طيلة قرون عديدة، بين العرب والأمازيغيين، وهو ما نتجت عنه هوية "منصهرة"، يستحيل معها أن يعرف أي مغربي بالتأكيد أصوله العرقية وهل هو عربي أم أمازيغي. الغاية إذن من حيلة "الانصهار" هي أن لا يكون المغرب أمازيغىا، وتكون بالتالي للعروبة العرقية نصيبها الهوياتي ضمن عناصر "الانصهار" الذي يتميّز به المغرب، حسب فهم التعريبيين لهذا "الانصهار".

وقد حظي هذا المفهوم العامّي والخرافي، كما سنشرح ذلك، بانتشار واسع بعد أن تداوله المثقفون وتبنّوه كحل "ديموقراطي" لإشكالية الهوية في المغرب، لأنه، حسب رأيهم، يأخذ بعين الاعتبار كل المكونات التي صنعت الهوية المغربية. وهكذا أصبح "الانصهار"، ومرادفاته من الفاظ وتعابير من قبيل "الفسيفساء" و"الهوية المركّبة" والهوية المتعددة"...، يشكّل بدوره "بديهية" لا يمكن أن تكون موضوع نقاش أو شك ككل البديهيات: من يشك في أن المغاربة خليط من الأعراق والأجناس التي انصهرت وتلاقحت وتمازجت؟ من يدعي عكس ذلك سيصنّف ضمن الداعين إلى الصفاء العرقي، الذي هو مفهوم عنصري وغير ديموقراطي. ونظرا للنجاح الكبير الذي لقيه مفهوم "الانصهار"، فقد اعتمده حتى دستور 2011، الذي جاء في تصديره أن الهوية الوطنية «موحدة بانصهار كل مكوناتها». فمن يستطيع، إذن، أمام هذا الترسيم الدستوري "للانصهار"، أن ينكره أو ينفيه؟

وهنا يقع التعريبيون، عندما يستنجدون بخرافة "الانصهار" للدفاع عن خرافة العروبة العرقية في المغرب، في مأزق لا مخرج منه، وتناقضات لا حصر لها، نتيجة اعتمادهم على خرافة (الانصهار) للدفاع عن خرافة أخرى (العروبة العرقية كهوية للمغرب مثلها مثل الأمازيغية). سنعرض في ما يلي لبعض أوجه هذا المأزق وهذه التناقضات.

1 ـ إذا لم يكن أحد من المغاربة يعرف، على القطع واليقين، أصوله العرقية هل هي عربية أم أمازيغية، بعد قرون من "الانصهار" والاختلاط، فكيف عرف التعريبيون أنهم عرب ومن أصول عربية، وأن المغرب عربي، وأن دولته عربية، وأن المغاربة عرب جاؤوا من اليمن، حسب الخرافة الأخرى المعروفة؟ وكيف عرف منهم دعاة "النسب الشريف" أنهم ينحدرون فعلا من هذا "النسب شريف"؟ فمجرد القول بأن المغاربة "انصهروا" في أعراقهم وأنسابهم، يكون ادعاء "النسب الشريف"، والانتماء إلى العروبة عامة، أمرا يتناقض مع مسلّمة "الانصهار".

2 ـ "الانصهار" يعني اختلاط الأنساب بشكل لا يستطيع معه أي مغربي أن يعرف أصله ونسبه، كما سبقت الإشارة. وإذا عرفنا أن من لا يعرف أصله ونسبه، هو "لقيط"، ندرك النتيجة التي يفضي إليها منطق "الانصهار" التعريبي، الذي يجعل من المغاربة شعبا نغِلا مجهول الهوية والأصل. وهنا يؤكد التعريبيون أنهم يفضّلون أن يكون المغرب بلا هوية يعرف بها، على أن لا يكون بلا عروبة عرقية. فأنانيتهم تقضي أن تتقاسم العروبة العرقية مع الأمازيغية هوية المغرب، أو أن لا تكون لهذا المغرب أية هوية، مطبقين قول شاعرهم: إذا متّ عطشانا فلا نزل القطر.

3 ـ ثم إن "الانصهار"، كما يفهمه التعريبيون ويروّجون له، أمر مخالف لحقوق وكرامة الإنسان والشعوب. ذلك أن الشعوب تتمايز بعضها عن بعض بهوياتها الخاصة التي تعرف بها. والحال أن "الانصهار" هو بمثابة إلغاء لمفهوم الشعوب، لأنه يلغي هوياتها التي تحددها مواطنها الجغرافية التي تميز الشعوب بعضها عن بعض. فلو صحّت مقولة "الانصهار" بين الشعوب، لما أمكن معرفة أن هذا شعب عربي، وهذا فارسي، وهذا كردي، وهذا أمازيغي، وهذا فرنسي، وهذا ألماني، وهذا إنجليزي...

4 ـ بماذا وكيف يبرر التعريبيون، أي المتحولون الجنسيون، "الانصهار" الذي يدّعونه؟ يبررونه بفتح (لا يقولون احتلال) العرب للبلاد الأمازيغية، وما نتج عن ذلك من تلاقح وتزاوج واختلاط بين الأمازيغيين والعرب "الفاتحين". إذن، إذا كان "فتح" العرب للبلاد الأمازيغية سببا يفسر ظاهرة "الانصهار"، فلماذا لم يحصل مثل هذا "الانصهار" بين العرب والأتراك العثمانيين، الذين "فتحوا" (احتلوا) هم أيضا البلاد العربية واستقروا بها وحكموا العرب لأزيد من أربعة قرون؟ لماذا، إذن، لا يعتبر العرب أنفسهم شعبا "منصهرا" بناء على قرون من الاختلاط والتمازج بينهم وبين العثمانيين الأتراك؟ سؤال يؤكد أن "الانصهار" مجرد تبرير أناني وذاتي، كما تفعل العروبة العرقية دائما، وليس تفسيرا يؤسس لقاعدة عامة تنطبق على كل الحالات المتماثلة، مما يضفي على التفسير طابعا علميا وموضوعيا.

5 ـ ومن جهة أخرى، إذا كان المغاربة "منصهرين" لا أحد منهم يعرف هل هو عربي أم أمازيغي، فلماذا ينفق التعريبيون الملايين على تعريب المغاربة لإعطائهم انتماء عربيا؟ فالتعريب هو نقيض مباشر لـ"الانصهار"، لأنه، عكس حالة "الانصهار"، يجعل المغاربة يعرفون أنهم عرب وليسوا أمازيغيين. فكيف يدّعي التعريبيون "الانصهار"، ولكنهم ينفونه ويحاربونه بنهج سياسة التعريب التي تجعل من المغاربة عربا لا "انصهار" فيهم بأعراق أخرى؟

6 ـ وعلى المستوى السياسي، إذا كان المغاربة "منصهرين" لا يعرف أحد منهم هل هو عربي أم أمازيغي، فلماذا انضم المغرب ـ وبقي فيها ـ إلى جامعة الدول العربية باعتباره دولة ذات انتماء عربي، وهو ما يتناقض مع مفهوم "الانصهار"، الذي ينفي وجود هوية واحدة محددة بعد ذوبان كل الخصائص الهوياتية المتنوعة بعضها في بعض؟

7 ـ هذه الأسئلة والتناقضات والمآزق، التي يقع فيها أصحاب "الانصهار"، تبيّن أن نظرية "الانصهار"، التي أراد التعريبيون استعمالها لمواجهة نظرية الأرض في تحديد الانتماء الهوياتي، هي تأكيد لهده الأخيرة كمصدر لهوية الشعوب والدول. ذلك أنه إذا كان المغاربة لا يعرفون بالتحديد أصلهم هل هو عربي أم أمازيغي، فإن هناك أصلا واحدا مشتركا يعرفونه بالتحديد وبالإجماع، إليه ينتمون ومنه ينحدرون جميعا. إنه موطنهم بشمال إفريقيا. وهذا مأزق حقيقي للتعريبيين: فللرد على الأمازيغيين، الذين يقولون بأن هوية المغرب أمازيغية وليست عربية، لجأوا إلى نظرية "الانصهار" دون أن ينتبهوا أن نتائجها تصبّ في نظرية الأرض، وتؤكد بالفعل أن هوية المغرب أمازيغية لأن هذه الأرض أمازيغية.

8 ـ وعلى مستوى آخر، يخص احترام إرادة الشعوب ومراعاة اختياراتها وتقرير مصيرها بيدها، يطرح مفهوم "الانصهار" معضلة أخرى تشكّل مأزقا آخر للتعريبيين: فهل طلب الأمازيغيون هذا "الانصهار" من العرب؟ هل استُمع إلى رأيهم في ذلك، وهل يقبلون "الانصهار" مع العرب أم يرفضونه؟ هل كان هذا "الانصهار" نتيجة تراضٍ تعاقدي بينهم وبين العرب؟ هل أرسل الأمازيغيون طلبا إلى العرب بموطنهم بشبه الجزيرة العربية، يترجّون منهم الالتحاق بهم إلى أرض تامازغا للإقامة الدائمة بقصد "الانصهار" معهم؟

هذه أسئلة محرجة للتعريبيين الانصهاريين، تبيّن أن مثل هذا "الانصهار" المفروض، إن وجد، فهو لا يختلف عن الاستعمار الذي لا يختاره المستعمَرون، لكن يفرض عليهم فرضا، بالغلبة والاحتلال.

لكن حتى لو اعترف التعريبيون أن فرض العرب على الأمازيغيين "الانصهار" الإجباري معهم، كان نوعا من الاحتلال والاستعمار، فإن ذلك لا يستقيم مع منطق "الانصهار" الحقيقي، والذي سيأتي شرحه بعد قليل. ذلك أن الطرف المغلوب هو الذي "ينصهر" و"يذوب"، كقاعدة عامة وقارة، في الطرف الغالب. وإذا كان العرب قد احتلوا شمال إفريقيا، فمعنى ذلك أنهم غلبوا وانتصروا. وفي هذه الحالة يجب أن لا "ينصهروا" كغالبين مع الأمازيغيين كمغلوبين. إلا إذا كانوا هم المغلوبون، أو في حكم المغلوبين، كأن يكونوا مهاجرين وعابري سبيل وأجانب، "ينصهرون" داخل الشعب الذي قبل إيواءهم واحتضانهم.

فـ"الانصهار"، كما يفهمه ويريده التعريبيون، أمر مخالف إذن للواقع ولمنطق الأشياء. إنه خرافة أخرى من الخرافات الكثيرة التي تعيش بها وبفضلها العروبة العرقية.

9 ـ هل عدم وجود "انصهار" بين العرب والأمازيغيين، بالمضمون الهوياتي الذي يفهمه ويريده الأولون، معناه أن الجنس الأمازيغي صافٍ ونقي لم تخالطه الدماء العربية؟ لا، أبدا، وإلا سقطنا في نظرية "الصفاء العرقي" المنتشرة عند التعريبيين، والتي هي شرط لخرافة "النسب الشريف".

فـ"الانصهار"، كما يفهمه ويريده التعريبيون، لا يمكن أن يكون بين شعبين، وإلا لاختفت كل الشعوب التي تدخل في علاقة "انصهار" مع شعوب أخرى، بفعل "ذوبانها" الذي يفضي إليه "الانصهار"، كما سبقت الإشارة. وإنما يحصل هذا "الانصهار"، إذا جاز أن نستعمل نفس المفهوم، عندما يستقر، وبصفة دائمة ونهائية، مهاجرون أو أجانب بغير بلدهم الأصلي. وبعد عدة أجيال، يصبح المنحدرون منهم منتمين إلى نفس الهوية التي ينتمي إليها السكان الأصليون، بحكم الانتماء إلى نفس الموطن الذي استقر به أجدادهم المهاجرون عندما كانوا مجرد أجانب، لا زالوا يحتفظون بهويتهم التي استمدوها من موطنهم الأصلي الذي هاجروا منه. فالمنحدرون من هؤلاء الأجداد الأجانب "انصهروا" إذن في هوية بلد الإقامة، الدائمة والنهائية، الذي أصبح موطنا لهم، وبالتالي مصدرا لهويتهم، لا فرق بينهم وبين السكان الأصليين في الانتماء إلى هذا الموطن.

لكن هذا "الانصهار" الهوياتي، إذا كان يعطي للمنحدرين من الأجداد المهاجرين هوية جديدة هي هوية السكان الأصليين، فإنه، بالمقابل، لا يغيّر شيئا من الهوية الأصلية لهؤلاء السكان الأصليين، كأن ينقل إليهم بـ"الانصهار" جزءا من الهوية التي كان عليها الأجداد المهاجرون، كما يريد التعريبيون إقناعنا بذلك لإيجاد موطئ قدم للهوية العربية في المغرب. فـ"الانصهار"، هنا، يكون إذن من طرف واحد، هو الطرف ذو الأصول الأجنبية الذي استقر بالموطن الجديد، الذي أصبح بالتالي المحدد لهويته. النتيجة إذن، إذا جاز الحديث عن "الانصهار" بين العرب والأمازيغيين، هي أن العنصر العربي، ذا الأصول الأجنبية عن الأرض الأمازيغية، هو الذي "انصهر" في الهوية الأمازيغية بعدما أصبح ينتمي إليها نتيجة استقراره بموطن هذه الهوية، والذي هو الأرض الأمازيغية. ولهذا فنحن لا ننكر ولا ننفي وجود أمازيغيين قد تكون أصولهم العرقية عربية، مثلما لا ننكر ولا ننفي وجود أمازيغيين قد تكون أصولهم العرقية فينيقية أو رومانية. فالأمازيغيون لم "ينصهروا" في العروبة لأنهم لا ينتمون إلى موطنها، في حين أن العرب الذين استقروا بالمغرب، أصبح المنحدرون منهم أمازيغيي الهوية بعدما اتخذوا البلاد الأمازيغية موطنا دائما ونهائيا لهم.

وكأمثلة توضيحية واقعية، نذكّر أنه يوجد بالمكسيك عدد هائل، قد يقدّر بالملايين، من المكسيكيين ذوي الأصول الإسبانية الحقيقية، وليس المفترضة مثل الأصول العربية المزعومة بالمغرب. إلا أن هويتهم هي نفسها هوية باقي الشعب المكسيكي، الذي هو شعب غير إسباني، رغم أنه تبنى الإسبانية لغة، واعتنق الدين الذي جاء به الإسبان أنفسهم. ونفس الشيء يقال عن المهاجرين اللبنانيين بالبرازيل، الذين يشكلون بها أزيد من 6 ملايين (يومية "الشرق الأوسط"، عدد 7966 بتاريخ 19 سبتمبر 2000). ومع ذلك فهوية الشعب البرازيلي هوية برازيلية واحدة، وليست هوية "منصهرة"، برازيلية وعربية لبنانية، نتيجة "انصهار" الطرفين اللبناني والبرازيلي، حسب منطق التعريبيين في المغرب. فالطرف "المنصهر" هو الطرف اللبناني وحده، الذي اختار "الانصهار" في الهوية البرازيلية وضمن الشعب البرازيلي، منذ أن اختار الاستقرار النهائي بالأرض البرازيلية، التي أصبحت، بالتالي، هي كذلك أرض المنحدرين من المهاجرين اللبنانيين، ومنها يستمدون هويتهم رغم أن أصولهم العرقية ليست برازيلية.

وهذا ما يصدق كذلك على المنحدرين من إدريس الأول، إذا سلّمنا مسبقا، ولهدف بيداغوجي توضيحي، أن كل ما حكاه عنه التاريخ هو حقيقة وليس أسطورة، وأن إدريس الثاني هو فعلا ابنه البيولوجي. وهكذا يكون المنحدرون من إدريس الأول قد "انصهروا" ضمن الشعب الأمازيغي، لأنهم ينتمون إلى نفس الأرض التي ينتمي إليها هذا الشعب، مما يجعل انتماءهم الهوياتي انتماء أمازيغيا يستمدونه من أرضهم الأمازيغية، لا فرق بينهم وبين الأمازيغيين الأصلين، بغض النظر عن أصلهم العرقي المنحدر، حقيقية أو ادعاء، وجزئيا فقط (لأن جدتهم أمازيغية)، من إدريس الأول العربي. فـ"الانصهار" إذن هو دائما من جانب واحد، سواء كان فردا أو أسرة أو قبيلة، وهو الجانب الذي استقر بالموطن الجديد، الذي سيصبح هو الموطن الوحيد لحفدته بعد عدة أجيال، وهو الذي سيمنحهم إذن هويتهم التي سيعرفون بها. ولا يهم بعد ذلك أن تكون أصولهم العرقية أمازيغية أو عربية أو لبنانية أو إسبانية...

ونفس الشيء يسري أيضا على المغاربة المهاجرين بفرنسا، بالنسبة لمن يستقر منهم بصفة دائمة ونهائية بهذا البلد. إلا أنهم، وحتى بعد استقرارهم بفرنسا ولمدة طويلة، لن يكتسبوا الهوية الفرنسية بعدُ رغم أنهم قد يحصلون على الجنسية الفرنسية ـ وهذا أحد الفروق بين الهوية والجنسية. بل إنه من غير المتيسر، عكس الجنسية، تغيير الهوية، بالنسبة لمهاجر استقر ببلد جديد، في مدة نصف قرن مثلا. لكن أبناء هؤلاء المهاجرين، من الجيل الثالث أو الرابع أو الخامس أو حتى السادس، حسب متانة الارتباط بالهوية الأصلية وقوة ممانعة الهوية الجديدة لأي "انصهار" ذي مصدر خارجي، سيصبحون فرنسيي الهوية، لا فرق بينهم وبين الفرنسيين الأصليين، لأنهم بالفعل "انصهروا" في الهوية الجديدة بعدما أصبحت فرنسا هي موطنهم الحقيقي الوحيد، مثلهم مثل بقية الفرنسيين الأصليين.

لكن بالمقابل، لا "ينصهر" الفرنسيون أبدا في هوية المغاربة المهاجرين، لأن "الانصهار" لا يكون تبادليا يسري على الجانبين، كما يريد أن يوهمنا بذلك التعريبيون حتى يعطوا شرعية هوياتية للعروبة العرقية. وإنما يحصل من جانب واحد، كما شرحنا، وهو الجانب ذو الأصول الأجنبية، الذي "ينصهر" وحده في هوية البلد المضيف.

فمياه الصرف الصحي، وحتى لو شكّلت نهرا ضخما يصبّ في المحيط، فإنها لن تجعل ماء البحر قذرا وعفنا نتيجة "انصهاره" بمياه الصرف الصحي القذرة والعفنة. وإنما مياه الصرف الصحي هذه، هي التي تفقد خصائصها الكيمائية كمياه قذرة وعفنة، وتكتسب خصائص جديدة هي خصائص مياه البحر المالحة والنقية التي لا تشوبها قذارة ولا عفن. فمياه الصرف الصحي إذن، هي وحدها التي "انصهرت" في مياه البحر، وهو ما يعني أنها اختفت ولم يعد لها وجود كمياه صرف صحي، وإنما أصبحت جزءا من البحر، الذي لم تفقد مياهه شيئا من خصائصها الأصلية نتيجة اختلاطه بمياه الصرف الصحي. فـ"الانصهار"، على مستوى الهوية، هو إذن دائما من جانب واحد وفي اتجاه واحد: "انصهار" الجزئي في الكلي، والأجنبي في المحلي، والوافد في الأصلي، والخارجي في الداخلي، والعرقي في الترابي...

بل حتى في حالات الاستيلاء الدائم والنهائي على أرض شعب آخر من طرف شعب محتل، وزرع هذا الأخير لهويته بتلك الأرض لتصبح امتدادا هوياتيا لموطنه الأصلي، كما حدث بكندا والولايات المتحدة واستراليا ونيوزيلاندا وبجزء من الأراضي البيزنطية التي استولى عليها العثمانيون في القرن الخامس عشر، فإن "الانصهار" لا يتحقق أبدا بمضمونه التبادلي كما عند التعريبيين، إذ تنتج دائما عن مثل هذا الاستيلاء، الدائم والنهائي، على أرض الغير، هويةُ واحدة، أي غير "منصهرة"، تتحدد إما بالانتماء إلى الأرض الجديدة التي أصبحت الموطن الجديد، الدائم والنهائي للمحتلين وللسكان الأصليين على السواء، كما في كندا والولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلاندا، وإما بالانتماء إلى هوية الشعب المحتل بعد أن تصبح الأرض المستولى عليها ملحقة بموطنه الأصلي وجزءا منه، تتبنى بالتالي هويته الأصلية تطبيقا لقاعدة تبعية الهوية للأرض، كما في الأراضي البيزنطية، التي أشرنا إليها، والتي أصبحت هوية سكانها تركية منذ القرن الخامس عشر بعد أن صارت أرضا تركية، وبصفة دائمة ونهائية لا رجعة فيها.

هذه الحالات القصوى، من الاحتلال والاستيلاء الدائم والنهائي على بلدان الشعوب، لا تنطبق طبعا على الاحتلال المؤقت للعرب لبلاد تامازغا، الذي وضع الأمازيغيون حدا نهائيا له، كاحتلال عسكري وسياسي، في معركة الأشراف سنة 123 هجرية، واستردوا بعد هذا التاريخ سيادتهم السياسية والعسكرية والهوياتية. لكن مثّلنا بها لنثبت للتعريبيين أن "الانصهار" خرافة لا وجود لها، بالمعنى الذي يعطونه لهذا المفهوم الخرافي، حتى في هذه الحالات القصوى التي يهيمن فيها، عسكريا وسياسيا، شعب على شعب آخر، وبصفة دائمة ونهائية.

أما حالة تعدد الهويات ـ بالجمع وليس بالمفرد لأنه لا توجد هوية متعددة ـ داخل دولة واحدة، كما في إسبانيا وبلجيكا مثلا، فهي لا تمثّل كذلك "انصهارا" بين عدة هويات، لأن هذه الأخيرة تبقى مستقلة بذاتها ومتمايزة بعضها عن بعض بحدودها الترابية واللسنية داخل مجال جغرافي خاص بها، مثل منطقتي "كاطالونيا" و "الباسك" بإسبانيا، ومنطقتي "فالوني" و"فلامان" ببلجيكا. وهذه حالة لا تنطبق طبعا كذلك على المغرب، لأنه لا يوجد به مجال جغرافي كأرض أولى خاصة بالأمازيغيين، معروفة بحدودها الترابية واللسنية، ولا مجال جغرافي كأرض ثانية خاصة بالعرب، معروفة بحدودها الترابية واللسنية، حتى يصح الحديث عن وجود هويتين بالمغرب، إحداهما أمازيغية والثانية عربية. وإنما يوجد مجال جغرافي واحد، معروف أنه أرض أمازيغية توجد بإفريقيا، عكس المجال الجغرافي للأرض العربية الذي يوجد بقارة أخرى وهي أسيا. والنتيجة أن كل من ينتمي إلى هذه الأرض الأمازيغية فهو أمازيغي، مهما كانت أصوله العرقية، أمازيغية أو عربية أو فينيقية أو رومانية...، أو غير ذلك.

الخلاصة أن "الانصهار" بين العرب والأمازيغ، الذي يفترض أنه أعطى هويتين اثنتين بالمغرب، إحداهما عربية والأخرى أمازيغية، كما هو سائد في التصور العامّي للهوية، لكن المنتشر كذلك لدى الكثير من المثقفين والمفكرين، هو خرافة يكذّبها الواقع والمنطق. لأن "الانصهار" لا يكون تبادليا على شكل أخذ وعطاء بين طرفين، وإنما، كما سبق أن شرحنا، يكون من طرف واحد، "يذوب" و"ينصهر" بمفرده في الطرف الثاني، دون أن يبادله هذا الأخير نفس "الانصهار" و"الذوبان". وعليه، فإن العرب الذين يفترض أنهم استقروا بالمغرب منذ قرون عديدة، قد "انصهروا" بالفعل في الهوية الأمازيغية وأصبحوا أمازيغيين لا فرق بينهم وبين الأمازيغيين الأصليين، بغض النظر عن أصولهم العرقية التي يتوهمون أنها عربية، ودون أن ينتج عن "انصهارهم" أي تغيير في الهوية الأمازيغية الواحدة للمغرب وللشعب المغربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (95)

1 - moha الجمعة 16 يناير 2015 - 14:14
لا توجد هجرات عربية الى شمال إفريقيا على الإطلاق . لا يجوز الخلط بين الفرد العربي الموجود في شمال إفريقيا و هجرته السوسيولوجية . تواجده ، هنا ، بصفته مقاتل جيء به لمناصرة فريق ضد فريق آخر؛ ثم انصهر في الثقافة الأمازيغية المحيط به سواء تغلب فريقه - الدي جنده - أم إنهزم .
الإدارة الإستعمارية هي من صنعة وهم الهوية العربية التي لم توجد من قبل.
تصوروا لو لم تفكك الإمبراطورية العثمانية ، لن نسمع بالوطن العربي و لا بالثقافة العربية . ستدرس لنا ثقافة و تاريخ العثمانيين .
الجامعة العربية من فرنسا و الإنجليز .....
2 - Tutlayt Tamazight الجمعة 16 يناير 2015 - 14:22
مقال تحفة.

شكرا يا أستاذ بودهان.

فقط يجب أن أنبهك يا أستاذ بودهان إلى أن انتشار الدارجة والعربية بالمغرب في القرن العشرين هو أقوى سبب لتراجع الشعور الشعبي بالهوية الأمازيغية واستبدالها بالهوية العربية الخيالية التي هي مجرد ظاهرة صوتية. خرافة الانصهار هي مجرد ذريعة جديدة لهم يتداولونها في الإعلام. الدافع الحقيقي لديهم هو اللغة أولا ودين العرب ثانيا.

اللغة تؤثر في شعور الناس بهويتهم. لو كانت الإنجليزية منتشرة شعبيا بالمغرب كالدارجة لكان جزء من المغاربة اليوم يزعمون أنهم إنجليز ويريدون إقحام البعد الإنجليزي في الهوية الوطنية. المغاربة الجاهلون بالأمازيغية يستسهلون عروبتهم التي يسمعونها يوميا من قناة الجزيرة مثلا، ويرتاحون إليها وينفرون من الهوية الأمازيغية لأنهم لا يتكلمون لغة الأمازيغ الأصلية. المغاربة الفرنكوفونيون أيضا يعشقون أن يعتبروا أنفسهم فرنسيين ولو في الخيال. لذلك نشر الأمازيغية سيسهل على المغاربة إعادة اكتشاف هويتهم الأمازيغية التاريخية الحقيقية.
3 - rachid الجمعة 16 يناير 2015 - 14:35
"لأرض الإفريقية للمغرب هي التي تحدد انتماءه الهوياتي، وليس الأصول العرقية لسكانه." هذا كلامك وهو صحيح. ولكنك تتناقض مع نفسك وتقول بعده مباشرة:
"أمام هذا التخوف من فقدان العروبة العرقية لمشروعية وجودها الهوياتي بالمغرب، لحساب مشروعية الهوية الأمازيغية". هنا لا افهم هل الهوية الامازيغية ليست أصلا عرقيا واضحت فجأة هوية جغرافية؟
وا العجااااااااب
4 - moha الجمعة 16 يناير 2015 - 14:42
بارك الله فيك يا استاذ على هذا المجهود الجبار
Bonne année amazigh 2965

لكن يا ستاذ عليكم ان تعرفو ان هؤلاء المعربون اصبحو يدافعون عن هويتهم العربية اكثر من العرب الاحرار الذين هم في شبه الجزيرة العربية ولا يعتقدون ان المغاربة عرب
شدود جنسي هوياتي بامتياز
كل الشعوب التي اتت الى هذه البلاد الامازيغية انصهرت فيها, و ما زال الا هذا الشدود يقاوم
ما السبب في هذه المقاومة ? هل الامازيغ اغبياء?
5 - marrueccos الجمعة 16 يناير 2015 - 14:42
السيد " بودهان " واضح ومنطقي في كلامه ؛ فوجود العرب في إيران لم يعطي هويات متعددة ! إنما إنصهرت الهويات داخل الهوية الفارسية ! مع العلم ؛ أن الفارسية تضم من المعجم العربي ما لا تضمه أية لغة أخرى في العالم ! إن أظفنا لها تشبت الفرس بٱل البيت وبالإسلام المحمدي ؛ تسقط حجة المنحدرين من فكر " عمرو بن العاص " وهو فكر حارب الإسلام وٱل البيت !!!!
بإختصار شديد أن تكون محتضنا ومنتصرا لٱل البيت وللإسلام وأنت فخور بهويتك الأمازيغية ؛ خير من أن تتنكر لهويتك إرضاء ا لقتلة ٱل البيت !!!
6 - Avicenne الجمعة 16 يناير 2015 - 14:56
Bravo Mr.Boudhan pour cette analyse perspicace et magistrale que vous avez reussie avec brio et qui va causer des infarctus et des ulcers pour les panarabistes agonisants,comme pour les berberes de service!Une devinette:un homme(Idriss I) qui a epouse 11 femmes entre ses 18 ans et ses 40 ans au desert d'Arabie sans avoir une descendances,arrive au Maroc a 40 ans et epouse Kenza pendnt 5 ans puis meurt sans avoir d'enfants avec elle et que son *fils* nait 12 mois apres son deces? La medecine serait categorique:le mec etait sterile!Supposant que par miracle c'etait son fils:Idriss II sera a moitie amazigh et a epouse une amazigh donc son fils aura 75% du genome amazigh qui par la suite a epouse une amazighe donc son fils aura plus de 90% du genome amazigh et dans moins de 5 generations la descendance sera a 100% amazighe car selon la coutume l'epouse devrait toujours etre d'origine amazighe pour esperer gouverner des tribus berberes!Ce sont de simples lois de la genetique de Mendel
7 - rachid الجمعة 16 يناير 2015 - 15:10
ذكرت المثال الامريكي. الامريكان يقولون نحن امريكان ولا يقولون نحن " ليزانديان" ولا " ايرلنديين" ولا "مكسيكيين"...... لان الانصهار الذي لم تفهمه هو الانصهار في موقع جغرافي تتشاركه عبر الاف السنين اجناس مختلفة....ولهذه الاجناس ان تتفق على مقومات هذا المجال الجغرافي بما في ذلك اللغة.....مثال في سنغافورة اعتمدو الانجليزية كلغة رسمية رغم ان اصلهم "صينيون" " هنديون" "اندونيسون" "سيريلانكيون"....هادو ناس فهمو معنى الانصهار في وطن واحد وكون بغاي يصهرو عرق فعرق كيما تاتقول كون مازال ماسلاوش....ايوا شوف سنغافورة فين كانت وفين ولات فظرف 40 سنة....الرجوع الله
8 - Anir الجمعة 16 يناير 2015 - 15:38
مقال رائع يطرح اسئلة محرجة على المستوطنين العرب وحلفائهم من المتحولين
جنسيا من الامازيغ . وكعادتهم سيقابلونه بالسب والشتم عوض التفكير والبحث
عن الاجابة لهذه الاسئلة الحرجة .
9 - ABRID N YATRAN الجمعة 16 يناير 2015 - 15:42
- لماذا ينفق التعريبيون الملايين على تعريب المغاربة لإعطائهم انتماء عربيا.

التعريب ضاهرة صوتية مخزية يستغلها الغرب ليمتص الجيوب وأموال البترول بسوهلة : يكفي أن تضع كلمة عربي arab على سلعتك مهما فسدت لتقتحم بها أسواق شمال افريقيا والشرق الأوسط وتلقى اقبالا وتعاطفا بسذاجة.

- أموال العرب هي التي أنشأت وتمول بملايير البترودولارات سنويا ما يسمى المعهد العربي بفرنسا (كل هذا فقط من أجل أن تدرج كلمة عربي arab في اسم المعهد ).
- شراء أندية رياضية بناء ملاعب بأوروبا .....
10 - Ziyani الجمعة 16 يناير 2015 - 15:58
نريد أن نتقدم في اتجاه القيم الإنسانية و النهوض بالعقل المسلم (كيفما كان أصله أو فصله) لكي يتحرر من ترسبات الماضي و يعانق الحرية و المسؤولية كما ارادها الله تعالى و كما نراها الآن متجلية عند الغرب المتحضر. و تأتي أنت يا هامشي بعقدك الهوياتية لتشعل حرباً همجية متخلفة حول من أحسن من من و من أحق بالارض من من. لن يتبع تخاريفك إلا جاهل فمثلك في الغرب أصلية تصبح خارج التيار و لا يعتبر بها.
11 - arabia felix الجمعة 16 يناير 2015 - 16:14
اعطيت مثال المكسيك و البرازيل اين هوية الارض عندهم اللغة اسبانية وبرتغالية نمط العيش والتقاليد و العادات جلها اوروبية لمادا لم تعترض على تسميتهم ب les hispaniques و لمادا لم تعترض على مصطلح امريكا اللاتينية المرادفة للمغرب العربي مع ان الارض و السكان ليسو لاتينيين اين ادا هوية الارض المزعومة؟
12 - مغربية سليمة الجمعة 16 يناير 2015 - 17:11
المغرب يحدد بجغرافيته الافريقية وليست العرقية المغرب بلد افريقي وليس امازيغي او عربي،بالله عليكم كفانا تراهات وافكار شوفينية في القرن 21،هذا وامثاله قلت هذا ولم اقل هذا الشخص لانه لا يستحق ان ينعت بصفة انسان لانه لا يعرف معنى الانسانية اصلا بافكاره المريضة والمتطرفة والعنصرية كغيره ومن يدعون الحكرة والتهميش باسم الحركة الامازيغبة وهم اكبر عنصريين يدعون الى التفرقة والقبلية وزعزعة استقرار الوطن واستنزافه اقتصاديا فقط لا غير واقسم بالله ان مثل هؤلاء لاهم حركيين ولا مفكرين هم مجرد عملاء يخدمون اجندة خفية لتفكيك الشعب المغربي وهمهم المال والسلطة لا غير،فبعد 12 ق من التعايش بين المغاربة كعرب وامازيغ والمصاهرة والدم والتناسل وووو الخ يريدون اجتثات الهوية المغربية وليست الهوية العربية نعم الهوية المغربية انا عن نفسي لا يمكن ان اتخلى عن اعمامي ولا عن اخوالي بدافع العرق او القبيلة فهذه تراهات وتفاهات لا يؤمن بها سوى المرضى النفسيين كهتلر وغيرهم والشوفنيبن،المغرب بلد افريقي مسلم وانتهى الدرس
13 - abdou الجمعة 16 يناير 2015 - 17:43
الامريكان يقولون نحن امريكان ولا يقولون نحن " ليزانديان" ولا " ايرلنديين" ولا "مكسيكيين"......

ونحن نقول خدم على دراعك , كون ولد اللي بغيت...

ان اكرمكم عند اللهه اتقاكم
..
والسلام.
14 - .... الجمعة 16 يناير 2015 - 17:50
يج ان تخاطبو الناس في حدود ادراكهم وخاصة انكم لستم وحدكم من يتكلم اليهم فهناك الشرير والخير كل يريد ايصال صوته لا المعربين ولا الدين ما يزالون يتكلمون بلغة اجدادهم الامازيغية يصل عقولهم الى فهم تحليلاتك هده لان الموظفين فيالدولة والمتحزبين يهمهم المال والجاه وعامة الناس لديهم انشغالات اولية وهي لقمة العيش وتربية الاولاد والاولاد لهم انشغالهم كدلك وهو اللهو واللعب
15 - arsad الجمعة 16 يناير 2015 - 18:02
يبقى المغرب عربيا امازيغيا هواباتيا وعرقيا وثقافيا وفنيا هل لديك مانع من تكوين فسيفساء نادرة الجمال خصوصية تخص المغاربة وبعيدا عن ما تسببه السياسة من تفريق وتحريض وبعيدا عن المسترزقين المرتزقة وتجار الفتن وتجار الكراسي وتجار الحرية والحقوق .
الدستور ليس بكتاب منزل ولابد من تطويره مع تطور المجتمع وبفضل الشعب وليس بفضل حزب او جمعية او حكومة .
16 - المختار يحضيه ولد المختار الجمعة 16 يناير 2015 - 18:09
في الوقت الذي تتحد فيه الشعوب على الرغم من اختلاف لغاتها والسنتها واعراقها يابى البعض الا ان يزرع بذور الشقاق في زمن الوفاق نحن مغاربة لا نميز بين امازيغي او صحرواي او ريفي كلنا اخوة ..ابناء وطن واحد
17 - سعدني الجمعة 16 يناير 2015 - 18:13
أنا شخصيا لو أتوا لي بدستور جديد يقول أن المغرب بلد أمازيغي وأن لغته الرسمية الوحيدة هي الأمازيغية وأن أي خروج على هذا "المعنى" يعد خرقا للدستور وأنه يستوجب المآخذة القانونية ,,وأن هذه المآخدة قد يترتب عنها عقوبة قد تتراوح بين السجن المأبد والإعدام,,سأقول "الأمازيغية على راسي وعيني والمواطن الأمازيغي أخي ,,لكن أفضل أن أبقى عربيا وأتكلم بالعربية " شاء من شاء وأبى من أبى,,
18 - sani الجمعة 16 يناير 2015 - 18:24
تحليل اكثر من رائئع استاذي العزيز
هنيئا لنا بك
19 - tifindati الجمعة 16 يناير 2015 - 18:54
لِعلملك نحن أفراد الشعب المغربي العربي والمغرب هكذا هو معروف من لدن الغادي والبادي والعادي وحتى من لم يرى النور بعد
نحن نطالب بتقنين الطلاق العِرقي الذي يسمح للمغاربة العرب الذين في لحظة مغامرة اختاروا شريك حياتهم من العرق البربري، أن يتم الطلاق كما لوأنه لم يكن شيئا ولو حتى بزواج متعة، ولن يترتب عنه أي ضرر وفيما يخص الأبناء الذين نتجوا من هذا "الزواج"
أن يعترف بهم المشرع كأبناء حرام وهو الواقع المرير والذي يفرض نفسه

وأنت من ذون شك تدخل في هذا الإطار لا سيما وأنك تحمل أسم محمد
وبما أنك تدافع عن العرق البربري لماذا لا نعمل سويا لدفع الحكومة بالإقرار
بهذا الطلاق ضمانا وحفاظا لكل عِرق على حدة؟

الأسد يبقى أسد
والمبني للمجهول ......؟
ا لخيـل والليـل والبيـداء تعرفنـي ****والسيف والرمح والقرطاس و القلـم

هاتنا من أبيات ذويك في حرف تيفنار ولو ببيت واحد

وبحكم كتابتك بلغة الله وهي لغتي فأنت الأول الذي يعترف بأن "هويتك " ماكانت لتكون حتى دون المستوى

وبطبيعة الحال سيرفض هسبريس نشر التعليق لأنه لأن طينته تتجاوب وطينتك

سَلِّم على ما سينيـــســـــــا
20 - واصل سمحان الجمعة 16 يناير 2015 - 19:04
لازال المغرب عربى والامازيق عرب رضى م رضى وكره من كره
الامازيق اصل العرب وهاجرو من جنوب الجزيره العربيه عندما انهار
سد مأرب او سد العرم وانظر سد مأرب ويكييديا
21 - hammouda lfezzioui الجمعة 16 يناير 2015 - 19:37
ما رايكم في مقولة المؤرخ شارل اندري جوليان ''لا وجود للعرب في المغرب بل للامازيغ على درجات متفاوتة من التعريب'' .في احاديثنا كمغاربة كثيرا ما نسمع مثلا ''ابواي امازيغيان لكني لااتكلم الامازيغية''. ''اجدادي امازيغ كما اخبرني ابواي لكنهما لايتكلمان الامازيغية''. ''ابي اوامي امازيغي-ة- لكني افهم الامازيغية فقط ولا استطيع الرد بها''.يبدو لي شخصيا ان مقولته هي الاقرب لواقع المغاربة.
22 - arabia felix الجمعة 16 يناير 2015 - 20:02
اعطيت مثال المكسيك و البرازيل اين هوية الارض عندهم اللغة اسبانية وبرتغالية نمط العيش والتقاليد و العادات جلها اوروبية لمادا لم تعترض على تسميتهم ب les hispaniques لم تعترض على مصطلح امريكا اللاتينية المرادفة للمغرب العربي مع ان الارض و السكان ليسو لاتينيين اين ادا هوية الارض المزعومة؟
23 - AMAZIGH الجمعة 16 يناير 2015 - 20:03
نحن مسلمون و كفى.لنفرض انكم امازيغ او عرب او لا اعرف ماذا المهم ماذا قدمتم لبلدكم و الانسانية عامة .فكفانا من ثاثيراث الغرب المنافق فهذه الامراض كان الغرب يعانيها. عجبا لبعض مفكرينا 14 كلم تفصلنا عن اوربا موحدة رغم اختلاف الاجناس و اللغات و نحن مازلنا نطرح السؤال الازلي من الاول الدجاجة ام البيضة. كن ما شئت سوسيا ريفيا امازيغيا و لكن كن مواطنا صالحا
24 - noran الجمعة 16 يناير 2015 - 20:21
tanmirt Dr Budhan ,again you attach inside the bone ,you specify the issue and you explain the Moroccan reality .therefore ,those 3riban who think they are;are automatically Imazighan when they live in land of tamazgha they arte not 3riban any more they like it or they hate it this is the land identity
of course Imazighan are the ocean and any one who come and live with them is a small river
proud to be Imazighan
25 - محمد البحياوي الجمعة 16 يناير 2015 - 20:46
هذه هي الخلاصة الحقيقية و العلمية تاريخيا و بلا أوهام :"العنصر العربي، ذا الأصول الأجنبية عن الأرض الأمازيغية، هو الذي "انصهر" في الهوية الأمازيغية بعدما أصبح ينتمي إليها نتيجة استقراره بموطن هذه الهوية، والذي هو الأرض الأمازيغية."
26 - عاشق لرصاد الجمعة 16 يناير 2015 - 20:50
الانصهار الايفريقي الامازيغي الفينيقي القرطاجي الروماني البيزنطي العربي الاندلسي هو الذي سيرسم في ما بعد الشخصية المغربية فاين نصيب اولئك من ذلك انت وغيرك مريض بالخوف من العروبة لذلك تقابلها بعرقك المزعوم
لا اصدق ان هوية المغرب امازيغية ولن احيد عن ذلك بل كل الاجناس التي اشرت اليها تؤصل مغربته واللسان العربي سيد الالسن بالمغرب والدليل انكم تنافحون به
moha
بل سنة فرعونية سعيدة فصلي صلاة اخناتون
27 - محمد البحياوي الجمعة 16 يناير 2015 - 21:50
اصبت كبد الحقيقة يا اخي 4 - Tutlayt Tamazight
28 - Idir Benmessaoud الجمعة 16 يناير 2015 - 22:08
Mr Boudhane ne deteste pas les arabes,ce n'est un simple zombie,c'est un grand analyste.ce qu'il dit est vrai.lis son article avec sang froid et neutralite et tu verras que son but est resoudre le probleme epineux de l'identite nord-africane.la perfide rance et ses suppots,marocains et algeriens,surtout,ont cree un amalgame tres dangereux pour l'avenir de nos pays.
29 - amahrouch الجمعة 16 يناير 2015 - 22:36
Après cinq siècle de colonisation par les blancs européens l Afrique du sud a pour langue officielle l anglais et quelques dialectes locaux.Cela ne veut pas dire que les sud-africains sont des anglais ou des hollandais.Si vous allez à johannesburg,métropole censée abritée des européens,vous allez etre surpris de voir une population quasi-totalement noire parsemée de quelques métis et quelques groupuscules blancs!On aurait observé la meme chose si les arabes avaient été blancs et les berbères noirs.Si le groupe d extemistes"arabes" qui ont envahi le Mali avait réussi à le coloniser ce pays deviendrait dans cent ans un pays arabe!Les arabes,tout le monde le sait,aspirent à arabiser toute la planète sans aucune honte.
30 - حمو رابي الجمعة 16 يناير 2015 - 22:49
لولا الاستاذ بودهان وامثاله السابقون لما سمعنا احدا ينطق باللسان الامازيغي في المغرب خصوصا وفي شمال افريقيا عموما. العرب عموما والمعربون خصوصا يقبلون كل الالسن الغير المعربة ما عدا الامازيغية. السبب في ذلك يرجع الى طابعهم الاناني والشماتي عندما اساءوا تقدير وفهم تواضع هؤلاء الامازيغ ليس تقديسا منهم للعروبة وانما جميلا والتزاما بالتعاليم المحمدية التي استوعبوها باخلاص. ليس كمن دخلوا الارض بمظهر الاسلام وانقلبوا بين عشية وضحاها الى معربين انانيين متعالين. هكذا دفعهم غرورهم واعتقادهم بالانتصار الى التغني بالعروبة و(الاسلام) عقود من الزمن ناسين وناكرين لكل شيء يمت للامازيغ والامازيغية بصلة. ها نحن مازلنا هنا ايها الانانيون الناكرون لكل خير وجميل. نحن هنا امازيغا ارضا ولسانا وهوية شئتم ام كرهتم.
31 - علي عروب الجمعة 16 يناير 2015 - 22:54
العربية انتماء ثقافي،ويقصد بالعرب كل من اسهموا في الحضارة العربية وممن كتبوا باللغة العربية وعاشوا في بلاد عربية، وخضعوا لسلطان العرب ،منذ العصور الوسطى،ويجمعهم تراث واحد، ويربطهم مصير واحد,
لقد سبق الى مدلول هذا اللفظ كثيرون من مفكري الغرب الاقدمون والحديثون ك ـw.barthold وNallino وAldo miell
ان تاريخ الفكر لايعرف حضارة كان كل بناتها من أبنائها الخلص، والحق أن علم الأجناس لايعرف في تاريخ الشعوب كلها شعب انحدر كل أبنائه من صلبه؛ ويصدق هذا على بناة الحضارة الانسانية من مصريين وصينيين وفرس ويونان وقرطاجيين وعرب وأوربيين...؛ فما بالك بالأمازيغ الذين توالت وتعاقبت وتناوبت عليهم عدة شعوب وحضارات

لايوجد عرق خالص في العالم، فحتى انسان الكهوف كانت جماعاته تهاجر وتغير بعضها على بعض وتتزاوج فيما بينها ، فما بالنا في هذا العصر.
التاريخ لايرجع الى الوراء. الظاهرة الاستعمارية كانت في أواخر ق 19 وتهم الدول الغربية ودوافعها معروفة ، أما الاسلام فهو انتشر كدولة ودين بالفتح وساهم فيه مسلمون من الأراضي المفتوحة ومنهم الأمازيغ وليس العرب فقط .
ويمكن القول أن الشعوب المغلوبة كانت أكثر عروبة من العرب
32 - مغربية الجمعة 16 يناير 2015 - 23:16
الى رقم 10
يكتب بالعربية لكي يفهمه من تم عليهم فعل التعريب و انسوهم لغتهم الام الامازيغية، كيف تريده ان يوصل اليكم الفكرة بالبرتقيزية؟؟

مقال جميل و مقنع في موضوع محو الامية الهوياتية،

بلدان المتوسط استعمرتهم الرومان فلم يسمو انفسهم رومانا او بيزنطيين،
المغرب استعمره ايضا الرومان و لم نسمى رومانيين، و استعمرتنا فرنسا فلم نصبح فرنسيين؟؟ ما مناسبة ان نسمى او يسمى بلدنا عربي؟؟ الفلبين استعمرتهم اسبانيا 300 عام و مسحتهم من بعد اسلامهم و لن يجرؤو بالقول نحن اسبان، او بلدنا بلد اسباني!!
يوجد ف العالم بلد صيني لغته الاساسية الصينية
و بلد كوري لغته الاساسية الكورية
و بلد عربي لغته الاساسية العربية
و بلد فيلبيني لغته الاساسية الفليبينية
و بلد فرنسي لغته الاساسية الفرنسية
و بلد هولندي لغته الاساسية الهولندية
فاين هو البلد الامازيغي الدي لغته الاساسية الامازيغية؟؟
مافيش؟؟ اكلتو القطة يعني؟؟ اكيد موجود في مكان ما،
خلونا نطرح هدا السؤال في احد البرامج المشرقية من يربح المليون؟؟
و سياتيكم الجواب من عند اولياء نعمتكم ايها المستلبون!!
-------
33 - Mouss الجمعة 16 يناير 2015 - 23:52
Il y aun vent de folie qui souffle au Maghreb, celui de vouloir berbériser un territoire où les Berbérophones eux-mêmes ne parlent pas le même berbére. Le dialecte est un moyen de communication unifiant un groupe ethnique mais la langue principale est celle qui unie les groupe au sein d'une civilisation. L'arare était une langue parlée de la Chine à l'Atlantique et, de là, au nord de la France. C'est la puissance commerciale,
qui impose une langue et non pas le nationalime, sinon les Marocains n'apprendraient pas l'anglais. Le chinois s'apprend aujourd'hui en masse en Occident en raison de l'immense marché honoris. Les Arabes Forment encore un grand groupe, de l'Iraq à la Mauritanie. Mais les Berbères ont quoi qui peut entretenir leur langue face aux langues dominantes ? Sans les Arabes qui ont réveillé les Berbères de leur littargie séculaire ils marcheraient encore pieds nus. Jamais ils n'ont su dépasser les luttes tribales et s'unir paru donner naîssance à une civilisation.
34 - رفعت الأقلام وجفت الصحف الجمعة 16 يناير 2015 - 23:59
جاء في المقال ما يلي:(فمياه الصرف الصحي، وحتى لو شكّلت نهرا ضخما يصبّ في المحيط، فإنها لن تجعل ماء البحر قذرا وعفنا نتيجة "انصهاره" بمياه الصرف الصحي القذرة والعفنة. وإنما مياه الصرف الصحي هذه، هي التي تفقد خصائصها الكيمائية كمياه قذرة وعفنة، وتكتسب خصائص جديدة هي خصائص مياه البحر المالحة والنقية التي لا تشوبها قذارة ولا عفن. فمياه الصرف الصحي إذن، هي وحدها التي "انصهرت" في مياه البحر، وهو ما يعني أنها اختفت ولم يعد لها وجود كمياه صرف صحي).
تشبيه الأقوام الوافدة على الامازيغ بالمياه القذرة العفنة الواجب عليها الإنصهار في مياه البحر الأمازيغي الصافي فيه من المبالغة في القدح والسب والشتم ما يستحيل معه الحوار.
وإذا اضيف إلى ما سبق من نعوت مثل التحول الجنسي لم يبق إلا اللجوء إلى لغة اللكم والركل وما شابه.
35 - al3osfoor السبت 17 يناير 2015 - 00:08
بارك الله فيك استاذنا بودهان:

نعم خدعة الإنصهار كما كتبت في تعاليق قديمة هنا على هسبريس ماهي سوى تبرير ومحاولة خلق هوية مصطنعة " أعرابية " لأن اعراب المغرب يدركون أن أجدادهم الذين أتى بهم المنصور الذهبي كمرتزقة كانوا شردمة يعدون على رأس الأصابع و بعد ذلك وتجنباً لعقدة النقص من الأمازيغ و هوية المغرب الأمازيغية، و كذلك احساسهم على أنهم اجانب أرادوا أن يثبتوا لأسيادهم في الشرق على أنهم أيضاً عرب ولو بالقوة أي أنهم لا ينقصون شيئاً من اعراب الخليج مثلاً؛ فحسبوا أن إستغلال اللغة العربية التي يتكلمها أيضاً الأمازيغ سيعطيهم دريعة للمزيد من الخدع المتوالية ، فهكذا هم الأعراب دائماً يلجؤون إلى الحيل كما كان يفعل أجدادهم في الصحاري من أجل قطع الطرق و نهب ممتلكات الناس. المشكل في المتحولين جنسياً، هؤلاء المعربون الذين لا يعرفون أصلهم خصوصاً أن الكثير منهم زحف مند الاربعينات إلى المدن الكبرى مثل البيضاء، الرباط، وغيرها ولهذا فأولادهم- أي هذا الجيل واللاحقون - لا يعرفون لغة أجدادهم ومن تم يظنون أنهم أيضاً عرب خصوصاً أن اباءهم لم يعلمونهم الأمازيغية - وهذا يتجلى في ملامحهم- عكس...

يتبع..
36 - مواطن حر السبت 17 يناير 2015 - 00:08
أعتقد أن قضية "الأمازيغي" تشبه إلى حد كبير قضية الأكراد،فالأكراد يتواجدون في عدة دول في الشرق الأوسط خاصة العراق و تركيا و إيران و سوريا،لكن ليست لهم دولتهم الخاصة بهم،نفس الشيء بالنسبة للأمازيغ في شمال إفريقيا حيث أن الأمازيغ يتواجدون في معظم هذه الدول لكن ليست هناك دولة أمازيغية "للشعب الأمازيغي".بالنسبة لي كمواطن مغربي أعتقد أن الحل لهذه المشكلة هو في تعزيز ما يسمى ب"الهوية الوطنية الجامعة" التي تتعالى فوق جميع أشكال التعصب العرقي او المذهبي أو اللغوي،و إعادة الاعتبار لجميع مكونات الهوية و الحضارة المغربيتين المتعددة الروافد،و لا أحد يمكنه أن يقول أن يختزلهما في عرق بعينه،و حتى إذا فرضنا أن المغرب أمازيغي الأصل و الأمازيغ هم السكان الأصليون فما العمل مع الملايين الأخرى من المغاربة غير الناطقين بالأمازيغية.في أمريكا ودول أوربية أخرى تعيش مجموعة من الأعراق والأجناس والطوائف متعايشة جنبا إلى جنب في ظل دولة واحدة،و رغم وجود بعض مظاهر العنصرية و التهميش ضد مكون بعينه إلا أنه ليست هناك مطالبة لأي من هذه المكونات بالانفصال أو بطرد "الغرباء" حتى يبقى "السكان الأصليون" وحدهم.
37 - مغربية السبت 17 يناير 2015 - 00:11
الى التعليق 35
...العربية انتماء ثقافي،ويقصد بالعرب كل من اسهموا في الحضارة العربية وممن كتبوا باللغة العربية وعاشوا في بلاد عربية، وخضعوا لسلطان العرب ،منذ العصور الوسطى،ويجمعهم تراث واحد، ويربطهم مصير واحد,

وما ضرورة تسمية انجازات الامازيغ بالعربية؟؟؟؟ لمادا اقصاؤها ما المنطق في هدا، لمادا لا تبقى انجازات العرب عربية و الامازيغ امازيغية،
لعلك تريد القول ان الانجاز الاسلامي كان مشتركا، ادن نسيمها انجازات اسلامية لمادا يحتركها طرف دون اخر، لمادا لا نقول عنها فارسية او تركية او امازيغية بدل انجازات عربية؟؟
ثم مادا تقصد خضعو لسلطان العرب مند القرون الوسطى؟؟؟ هدا كلام خاطئ و تمويه و تغليط، في المغرب كان يحكم الموحدون وهم امازيغ، المرابطين ايضا الوطاسيين المرينيين امازيغ، حتى الشرفاء الدين حكمو المغرب فاصولهم من ادريس الاول و كنزة الامازيغية الاوربية،

اما قولك لا يوجد عرق خالص، قس دلك على العرب ايضا الدين تناوبت عليهم حضارات و اقوام و استعمارات كان اخرها الترك و البريطانيين و زد عليها الهنود في وقتنا الحالي، فلمادا كل شيء عربي قبلا و بعدا؟؟
لازلتم لم تعطونا فكرة مقنعة؟؟ يعتد بها!!
38 - al3osfoor السبت 17 يناير 2015 - 00:12
....وهذا يتجلى في ملامحهم- عكس
الداكنة عند الأعراب لذلك يدافعون أكثر عن "التعريب" لأنهم المشوشون نفسانياً ؛ ثم إن المخزن والمسلسل التعريبي الذي شرعنه في قتل لغة أصحاب الأرض الأمازيغية كان له وقع.

ثم إنه ليس هناك أي إنصهار بين الأمازيغ والأعراب الشردمة ، لأن الأمازيغ مازالوا في أماكنهم مثلاً الجبال أو القرى البعيدة، ومجتمعهم لا يسمح أبداً بالإختلاط، هذا الأخير موجود فقط في المدن الكبرى في السنوات الأخيرة نظرة لظروف العمل والإستقرار هناك وعلى كل حال فهو جد ضئيل قد يكون بنسبة 2%. الغريب في الأمر أن بعض الناس يعتبرون ذلك إنصهاراً لأن مثلاً أمازيغي (مازال يحافظ على لغته) تزوج من مستعربة (إمرأة فقدت لغتها) وهذا هو الرهان الذي يريده الأعراب و المتحولون جنسياً ، فأي منطق هنا ؟

الأمازيغ عبارة عن مياه البحر الصافي
39 - معلق السبت 17 يناير 2015 - 00:19
الارض يا السيد بوذهان ليس لها هوية حتى تمنحها لسكانها.نعم قد تمنح لمن يقطنها خصائص مورفولوجية وحتى سلوكية حتى يتاقلم مع تضاريسها ومناخها ولكن ذلك لايعتبر هوية.الهوية مفهوم انساني تاريخي وثقافي بالدرجة الاولى.هو تاريخي لانه متغير ومتبدل بتغير الاحوال.وانت تعترف بذلك ولا شك لانك قلت انه على المستوى العرقي والثقافي لابد من الاقرار بعدم وجود صفاء ونقاوة تصلح ان تكون مقياسا للتمييز.اليس في ذلك اعتراف ضمني بفعل التاريخ وكيف انه قد اعاد تشكيل الانسان المغربي مرات عديدة وانتج كائنات بشرية تحمل خصائص وراثية ومكتسبة مشتركة.وهو لايتوقف عن عمله من خلال حركة التمدن .بل ان هذه الحركة الاخيرة ذات مظهر ايجابي بالنظر الى كونها محلية وتدخل بعض التغير على معطيات محلية مقارنة بالعولمة.فالخطرالذي يداهم ما بقي من ثقافتنا بكل تجلياتها ليس هو ما تسميه العروبية وانما مصدره خارجي.الا ترى كيف غزانا النموذج الغربي واخذ يجردنا تدريجيا من كل مظاهر ثقافتنا .الا ترى كيف تغيرت طرق تفكير وسلوك واحساس ابنائنا في غياب مناعة تحميهم من الذوبان.هنالك نموذج انساني شبيه بتيار عارم يهاجمنا ويذيبنا فيما هو كلي قسرا ما لم نواجهه
40 - Rachid Kheir السبت 17 يناير 2015 - 00:26
M.Boudhane ;sachez qu’il y a une différence entre identité et appartenance, et les confondre serait une erreur de logique et du coup une erreur de fondement de raisonnement.
« je suis amazigh », « je sui arabe », « je suis juif »,…; ne renvoient pas à des identités diverses mais plutôt à des appartenances. Il serait plus juste de dire « j’appartiens à l’ensemble des amazighs », « j’appartiens à l’ensemble des … », L’égalité et l’appartenance sont deux notions différentes. Et les appartenances, , ne s’excluent pas mutuellement.
« L’identité est un carrefour d’appartenances à des ensembles » selon Michel Serres. Et lla réduire à une appartenance serait l’appauvrir et prendre le pluriel pour un singulier.
L’identité ne peut être définie que sur un plan strictement biologique, en tant que code génétique ADN, unique à tout un chacun.
يقول محمود درويش شاعرنا وشاعرك أيضا ،فلست في حاجة إلى التنكر لما يغنيك ؛:"الهوية بنت الولادة،لكنها في الأخير إبداع صاحبها"
Signé :Rachid Kheir
41 - بدون مذهب السبت 17 يناير 2015 - 00:46
تحليلاتك رائعة ذ /بودهان ، كل مرة تفاجئنا بحقائق مثيرة وصادمة لاعداء الهوية الامازيغية للمغرب .
ارجو في المرة القادمة ان تفند مزاعمهم بأيات من القرأن الكريم وتبين احكام الله تعالى في من يزور التاريخ ومن يخفي الحقيقة ومن يريد حرمان الناس من لغتهم ولسانهم وتبديل خلق الله من امازيغي الى عربي ومن يقوم بالاعتداء على حقوق الاخرين وسلبها ظلما وعدوانا وحكمه في الظالمين ومن يفتري على الله جل وعلا الكذب ويجعله عربيا وبلسان عربي ومن يحارب اياته .
لقد وعد الله سبحانه الظالمين بجهنم وبئس المصير حيث مما جاء في القران الكريم
(لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ)الأعراف:40
42 - بحر الإسلام السبت 17 يناير 2015 - 01:19
لماذا لا نستعمل الكلمة الطيبة ونشبه الشعوب والقبائل المنصهرة في بحر الإسلام بمياه الأنهار والوديان التي تصب فيه، بدل استعمال كلمة خبيثة كمياه الصرف الصحي؟.
قال تعالى:"... كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ... وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ".
العصبية القبلية والعنصرية القومية تجاوزها الإسلام منذ 14 قرنا.
قال تعالى :"يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ"
وقال الرسول (ص) في حجة الوداع : " يا أيها الناس : إن ربكم واحد وإن أباكم واحد . كلكم لآدم وآدم من تراب " وقال:"لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى".
هذه العقيدة السمحة وحدت بين الشعوب والقبائل المختلفة فصار الحاج الأمازيغي يلتقي في مكة مع الحجاج العرب والأتراك والأكراد والفرس والهنود بدون تمييز.
وهل يليق وصف الأمازيغ المتحولين جنسيا في بلدان أوروبا بمياه الصرف الصحي؟.
43 - مسلم مغربي السبت 17 يناير 2015 - 01:49
أنا لا أشاطرك الرأي مع العلم أني من أصول امازيغية .فالمغرب بلد امتزج في رحمة عنصران هما العربي والأمازيغ واختلطا وكان الاسلام دينا واللغة العربية هما المقومان الأساسيان الذي إذاب الفروق بين عنصري المغرب .بالمناسبة لو خيرت بين العربية وبين اللهجات الثلاث لما ترددت في الاختيار واحتضنت العربية لغة الاسلام فانا اذا مطالب مني ان اعرف نفسي فأقول اولا مسلم ثانيا عربي اللسان وافتخر وثالثا أمازغي ثالثا .فلا داعي للمزايدات ان وراء هذه الدعوات الجاهلية ما وراءها ورسول الله صلى الله عليه وسلم قالها منذ 14 عشرا قرنا دعوها فإنها منتنه
44 - azrou السبت 17 يناير 2015 - 06:23
احتفظت باسمك الأمازيغي عنوان الصلابة أزرو وقلت لا للاستلاب لمن العقل و القلب حجروا.
45 - tifindati السبت 17 يناير 2015 - 07:42
إلى الرقم 36 مغربية
من قال لك أننا نريده أن يتواصل معنا؟
صاحبك وحاله حالكِ يكتب بالعربية لأن البديل ليس بالهين
لو كانت لهجتك العقيمة تنفعك لَكنتِ تتواصلين بها
يكتب بالعربية لآنها هي التي تسمح له بتمرير أفكاره

على سبيل المثال لو استعمل كلمة سيارة
كان في لهجتك العقيمة سيقول تاقزديرة
بالله عليك هل هذا مصطلح ويَحسُنُ استعماله؟
أما مصطلح الطائرة في لهجتك فالطامة أعظم

واش تسنت ولا مزال؟
46 - arabia felix السبت 17 يناير 2015 - 08:35
الى 36 - مغربية
لمادا استراليا ونيوزيلاندا aborigene لغتهم الاساسية الانجليزية؟
لمادا المكسيك ارض الازتيك و المايا لغتها الاساسية الاسبانية؟
لمادا امريكا "اللاتينية" سكانها الاصليون هنود ولغتها الاساسية الاسبانية والبرتغالية؟
لمادا امريكا الهندية لغتها الانجليزية؟
حالة المغرب و المغاربة ليست شادة ادا
47 - الانصهار لامادي السبت 17 يناير 2015 - 09:21
الانصهار هو لامادي يتعلق بالهوية والدين واللغة والعادات والتقاليد والأعراف والتاريخ..وليس انصهارا بين معدنين كالحديد والنحاس!
عندما تكتب بالعربية ويفهمك كل المغاربة فمعناه أننا انصهرنا في ثقافة واحدة نمتح منها جميعا ألا وهي الثقافة العربية ،وعندما تتفنن في أسلوب الكتابة بالعربية فمعناه أنك ذبت في هذه الثقافة وتتيمت بها وعشقت جمالها من بلاغة وجناس وطباق..فأنت تصنف "كاتبا" عربيا من أصل ريفي مثلا..
الانصهار ليس معناه أن العرب الوافدين فقدوا هويتهم العربية بل بالعكس فهم من أثروا في هوية من وجدوهم من أجناس أمازيغية وافريقية جنوب الصحراء..تماما كما حدث بالقارة الأمريكية حيث أعطى الوافدون هوية جديدة للسكان ومن ذلك فلا أحد يقول أنا هندي أو أنا أزتيكي أو أنا أنكي أو من المايا...لقد انصهر الجميع في الثقافة الانجليزية والاسبانية والبرتغالية ولا يتكلمون الا هذه اللغات سوى من بقي في غابات الأمازون..وهو ما حدث لسكان جبال الأطلس الذين بقوا منعزلين كقبائل بدائية فحافظوا على لهجاتهم التي تريدون الآن أن تمحوها وتفرضوا عليهم لهجة منطقة سوس "الممعيرة"..
المصاهرات ساعدت على الانصهار كذلك مثلها مثل المسجد
48 - أطـــلـــس ريـــفـــي السبت 17 يناير 2015 - 09:22
أبي عربي وأمي أمازيغية
أخوالي أمازيغ،أعمامي عرب
زوجتي ليست عربية
إنها ليست مثلي
فأمها عربية وأبوها أمازيغي
أعمامها أمازيغ،أخوالها عرب
ابني متيم بفتاة ليست عربية
أبوها أمازيغي،وأمها هذه المرة عربية
جدها عربي،وجدتها أمازيغية
أخي لمح لي ذات مرة أنه يرغب في مصاهرتي
يريد تزويج ابنتي العربية من ابنه الأمازيغي
عندما فاتحت ابنتي في الأمر
أبت إلا أن تتزوج عربيا مثلها
وقد اكتشفنا بعد أن جد جده أمازيغي
لدي الآن أحد عشر حفيدا
يلتفون حولنا كأنهم الثريا
وابني وابنتي كأنهما الشمس والقمر
لم نشعر يوما أننا غرباء عن هذه الأرض
أو أن محماد البقال أقرب لنا من المعطي صاحب محل الجزارة
لم يسبق لي أن حدقت في قسمات هذا الطبيب بحثا عن ملامح جدي العربي
أخذت منه الوصفة شاكرا،وتوجهت نحو الصيدلية
كانت إحدى العاملتين تشرح المقادير بلهجة أمازيغية جميلة لامرأة يبدو أنها كريمة بنت أطلس.
بادرتني الفتاة الأخرى بالخطاب قائلة:que puis-je faire pour vous؟
ناولتها الوصفة،ولما أحضرت علبة الدواء،طفقت تشرح لي كيفية الإستخدام برطنة فرنسية.
مالذي أوحى لها أني فرنسي؟
هل هو لون شعري الأشقر؟أو لون القزحية؟
فهل أنا لقيط أيها الكاتب؟!
49 - محمود السبت 17 يناير 2015 - 09:46
جاء اليهود الى المغرب بديانتهم ولغتهم منذ الفي سنة ,تعايش معهم الامازيغ ولم يقبلوا لا اليهودية ولا العبرية وجاء الرومان باللاتينية والنصرانية ولم يقبلوا لا لغتهم ولا دينهم ولم يتعايشوا معهم حتى .وجاء العرب بالعربية والاسلام فقبل الامازيغ بلغتهم ودينهم وتعايشوا معهم لقرون طويلة ولم يستطع الاستعمار الغاشم النيل من لحمة وانصهار العرب واخوانهم الامازيغ الى ان جاء الادعياء امثالك وارادوا اشعال الفتنة وتغيير التاريخ والجغرافيا والدين والمجتمع في رمشة عين فانت والعروبيون في التطرف سواء.
50 - amahrouch السبت 17 يناير 2015 - 09:48
Au n 26 FELIX ARABIA...les européens ont à la fois découvert et conquis l Amérique,l Australie,la Nouvelle-Zélande etc et les ont appelées par leurs noms géographiques.ils ont aussi colonisé l Afrique sans lui donner le qualificatif européen.Certes,il y a le commonwealth qui est une sorte d allégeance à la Couronne britannique mais cette allégeance a cessé depuis les années 50 dusiècle dernier.Les européns découvrent et respectent la géographie,les arabes s approprient la Terre et ses habitants.Si les arabes avaient découvert les poles nord et sud ils les auraient appelé tous les deux poles arabes,le monde se serait déjà déboussolé
51 - arabia felix السبت 17 يناير 2015 - 12:20
الى54 - amahrouchles
les européens ont à la fois découvert et conquis l "Amérique,l Australie,la Nouvelle-Zélande etc et les ont appelées par leurs noms géographiques"
هل امريكا و استراليا و نيوزيلاندا سيدني نيويورك لوس انجلس واشنطن دلاس ريو دي جانيرو كامبرا ولينغتن وغيرهم sont des noms auochtones
سبحان الله
ولمادا تسمون امريكا و استراليا بالغرب occident و امريكا الجنوبية باللاتينية ؟ وما هي هويتهم؟ هل سمعت استراليا يقول هن هويته aborigene او امريكيا يقول انه من apache ou sioux
الامريكي و الاسترالي"اوروبي" الاصل و الهوية
52 - يا لطيف أ يا لطيف ... السبت 17 يناير 2015 - 13:42
جاء في المقال ما يلي:(...وهكذا يكون المنحدرون من إدريس الأول قد انصهروا ضمن الشعب الأمازيغي،...بغض النظر عن أصلهم العرقي المنحدر، "حقيقية أو ادعاء"، وجزئيا فقط (لأن جدتهم أمازيغية)، من إدريس الأول).
إذا كان إدعاء فهو طعن في الجدة و قومها. العارفون بالحقائق التاريخية يعلمون أن الطعن في نسب إدريس الثاني إشاعة روجها في حينه العباسيون الذين أغتالوا أباه ونقلها عنهم العبيديون و الأمويون وكلهم أعداء كانوا يحسدون الأدارسة بسبب محبة الأمازيغ لهم.
لا أدري ما هي الإمتيازات التي يستفيد منها أصحاب النسب الشريف الذي يؤرق السيد بودهان و يقض مضجعه على حساب غيرهم؟ اليسوا فئات إجتماعية مندمجة في الشعب المغربي فيهم الغني والفقير والميسور والمعسر و المستريح و الكادح؟.
أصحاب النسب الشريف في حاجة إلى قراءة اللطيف عسى أن يتعقل السيد بودهان كما سبق أن وقع مع السيد عصيد الذي يبدو أنه تعقل بعد هذا الخبر.
(التأم مريدو 27 زاوية دينية من بينها الزاوية التجانية بالسنغال، بضريح المولى إدريس الثاني بفاس، من أجل قراءة "اللطيف" على "أحمد عصيد"، بسبب تصريحاته المشككة في نسب المولى ادريس الثاني). و ذلك يوم 11ماي 2013
53 - aya السبت 17 يناير 2015 - 13:53
شعوب وألسن مختلفة من ايات الله تعرضت للإبادة
فاتقوا الله في الأمازيغ يا من صيروا العروبة عبادة
54 - محمد السبت 17 يناير 2015 - 14:56
لا عرقية كلنا من آذم وآدم من تراب
ولا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوي
لايزالوا أهل المغرب علي الحق حتى تقوم
الساعة
هذا ديننا وهذابلدنا وهده أخلاقنا
فمن رغب عنها شيطان يريد الفتنة
فالمغابرة متجانسين عرق واحد يجمعهم
55 - محمد السبت 17 يناير 2015 - 15:42
رسالتي الى الاستاذ محمد ماذا تريدنا ان نفعل بالضبط هل نطرد العرب من المغرب و اغلب سكان المدن المغربية في الشمال و فاس و مكناس و الرباط و البيضاء هم من العرب و الملك عربي و من سلالة عربية معروفة لدى الشرق و الغرب ولا احد يستطيع انكار ذلك و على مر التاريخ كان المغرب احدى ولايات الدولة الاموية و العباسية و الفاطمية حتى بعد مايسمى بثورة البربر تاريخيا و الجيوش الاسلامية كانت عربية و امازيغية و هجرة بنو هلال و بنو سليم و غيرهم و غير العرب الذين طردوا من الاندلس هل كل هذه اساطير عربية و تاريخية لكي يستعمروا ارض الامازيغ
و سؤالي لك ماذا استفاد العرب المشارقة من المغرب و تعريبه حسب ماتفضلت به و دعونا نتكلم بصراحة ؟
والو غير المشاكل و طلب الاموال الطائلة و مليارات الدولارات التي تطلب شهريا منهم و الاستثمارات الفاشلة بسبب الفساد و رشاوى و السرقات
ارجو منك احترام الناس و عقولهم حضرة الكاتب فأنت مسؤول امام الله على ماتكتب للناس و ايها الامازيغ لا تنكروا الواقع من اجل عطلة سخيفة
56 - amahrouch السبت 17 يناير 2015 - 15:47
au 55 arabia felix,mon cher ami les"indiens" sont les vrais américains appartenant au continent américain.Ils sont appelés indiens parce que Christophe Colomb croyait arriver aux indes par la route de l ouest alors qu il découvrait l Amérique.Indiens est un surnom des américains autochtones et les Conquistadors espagnols notamment ont pris leur nom.Au Maroc,la seule erreur c est qu on l appelle arabe.C est un pays nord-africain où habitent les aborigènes rejoints par les arabes.Nous sommes donc des nord-africains dont la langue officielle était uniquement l arabe.C est comme la francophonie.Est-ce que tous les pays francophones sont français
57 - غالب السبت 17 يناير 2015 - 16:33
اذا المثقفون انحدرو الى هذا المستوى فماذا حدث للعلم والتحصيل العلمى
الذى نالوه من المدارس والجمعات ؟؟؟؟
هل تبخر ؟ اين ساعات الطفوله مع الاقران فى المدرسه والجيران
اين البراءه اين القران والصيام ؟
ليعجب االانسان ان اخر عمره يحدث له هذا
نعم انها ايات الله ضعف وقوه وضعف
نسأل حسن الخاتمه ( اللهم اجعل خير اعمالى خواتمها وخير ايامى يوم القاك)
من اجعل عين تكرم مدينه ايها العرب هاجرو افراد وجماعات الى المشرق واتركو كل شىء لهذا الكاتب حتى يوزعه بالتساوى بين افراد عائلته واصحابه
المشرق يرحب بكم ويغنيكم الله
وانتم يا من تكرهون العرب هذه الارض انعمو بها فلا لنا مقام عندكم
والحمد لله
وليس عندى ما افقد سوى سيارة قديمه وبيت اجار وجهاز حاسب وسرير
ودراهم معدوده ومعى ابنائى وكفنى والحمد لله
58 - صوت من مراكش السبت 17 يناير 2015 - 16:49
قل لي باختصار وبدون لف او دوران من هو الامازيغي الاصلي فانا احترت في ملامحهم واشكالهم المتغيرة عبر الجغرافيات وكذلك السنهم فلا خصائص موحدة على الاقل العرب انتهوا من هكذا مشكل وجعلوا اللسان هو الرابط
هذه البلاد في حاجة لافضل من هذه الترهات ونقاشك البيزنطي هذا وربما انت من نسل بيزنطي ومتحول جنسيا لن يقدم شيء لنا يمكن لك مراقبة ذريتك حتى لا تختلط بمن هم عقدتك ان استطعت انت ومعجبوك اما بالنسبة لباقي المغاربة فهم مع حركة التاريخ سائرون
اكتب بلغتك اولا لتؤكد لنا بطلان حكاية الانصهار
59 - aârabe السبت 17 يناير 2015 - 17:22
Il y'a des gens qui cherchent pour leur propre intérêt à créer la haine entre les composantes de ce pays sachant que ces dernières ont toujours vécu en symbiose et moi personnellement étant ARABE j'avais et j'ai des amis amazighs très intimes d'autant plus qu'il n y'a pas que les amazighs qui ont leur histoire, et si chacun se met à faire de son histoire une suprématie nous allons devenir des tribalistes et pas des nationaux QUE DIEU PRESERVE CETTE NATION.
60 - Maroc السبت 17 يناير 2015 - 17:52
المغرب كأرض
كان بيزنطيا في حقبة الفتوحات العربية
وقبلها تحت سيطرة الوندال
وقبلهم تحت سيطرة الرومان
وقبلهم تحت سيطرة القرطاجنيون
وقبلهم تحت سيطرة الفنيقيون

أين كنثم أيها الجمعيات الأمازيغية؟
وأين كانت هده اللغة الأمازيغية؟؟

أجدادكم كانوا مختبئين في قمم الجبال
بعدين كل البعد عن الحضارة والعلم والمعرفة
والكتابة.
لا يوجد أي دليل في المغرب وجود عرق
إسمه الأمازيغ .
61 - علي عروب السبت 17 يناير 2015 - 18:59
جاء في المقال ما يلي:(فمياه الصرف الصحي، وحتى لو شكّلت نهرا ضخما يصبّ في المحيط، فإنها لن تجعل ماء البحر قذرا وعفنا نتيجة "انصهاره" بمياه الصرف الصحي القذرة والعفنة...).

كان الأولى أن تقول "أن البركة الآسنة التي لم تتزحزح من مكانها ذات المياه الراكدة النتنة كانت تتلقى عدة سيول في فترات تاريخية معينة رومانية بيزنطية افريقية عربية ... تنعشها وتقوم بتصفيتها لتصبح شفافة ويدخل لها النور لكي تدب فيها الحياة من جديد وتبعث فيها الروح وتجددها وتحيي فيها البذور المعوقة أوالميتة التي تبدأ تورق وتزهر وتثمر ثمرات حسان وتتخلص من الشكل "المنغولي" الناتج عن الزواج المنغلق من الأقارب .

ومياه السيول العربية ودمائها تسري في عروق الشعوب التي وصلت اليها .والرسول الكريم (ص) قال" اغتربوا تصحوا" أوتباعدوا تصحوا؛ أي تزاوجوا مع الأغراب لتصح ابدانكم، وأثبت العلم صحة هذا االتوجيه .

البركة الراكدة لم تغترب وتتباعد؛ لكن يجب أن تحمد الله لأنه أرسل اليها سيولا من مياه دافقة صافية كريمة طيبة جاءت مع ريح شرقية"

شكرا
تنمرت
62 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 19:06
يعتقد البعض أن الوجود العربي قد توقف مع معركة الأشراف وهذا خطأ تاريخي فادح

معركة الأشراف هي معركة صغيرة، بل كانت هنالك ثلاث معارك كبرى حاسمة لا يعرفها الكثيرون

غزوة الأشراف Battle of the Nobles 740
معركة بغدورة Battle of Bagdoura 741
معركة القرن Battles at El-Qarn 742
معركة الأصنام Battles at El-Asnam 742

الكثيرون يخلطون بين معركة الأشراف وبين معركة بغدورة التي انهزم فيها الجيش الأموي

في حين أن معركة الأصنام كانت هي الحاسمة، حيث تقول التقديرات أن تحالف القبائل التي دعمت ثورة الخوارج بلغ حوالي 300.000 خلال هذه المعركة

وعلى الرغم من ذلك انهزم الخوارج وبلغت خسارتهم حوالي 120.000

مما شكل ضربة قاضية وهزة نفسية تاريخية أعادت موازين القوى إلى وضعها السابق

فتعاقبت بعد ذلك عدة دول على حكم شمال إفريقيا
ولاية إفريقيا > حنضلة بن صفوان
الفهريون > عبد الرحمن بن حبيب
المهلبيون > المهلب بن أبي سفرة
الأغالبة > ابراهيم بن الأغلب / بنو تميم
الأدارسة > إدريس بن عبد الله
الأمويون > عبد الرحمن الداخل
الفاطميون > عبيد الله بن الحسين

هذه دول كلها أسسها عرب الفتح، من قبل وصول الهجرة الهلالية
63 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 19:08
هل سمعتم يوما عن لغة رسمية لا تكتب بها المراسلات الرسمية ولا تسك بها النقود والعملات النقدية ؟
هل سمعتم يوما عن لغة رسمية ليست هي نفسها لغة التعليم في المدارس والجامعات ؟

مئات المؤلفات العلمية والمعرفية كتبت باللغة العربية طيلة قرون من زمان

الشريف الإدريسي : نزهة المشتاق في اختراق الآفاق
ابن خلدون : كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر
ابن بطوطة : تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار
محمد المختار السوسي : رجال العلوم العربية في سوس
ابن عذاري : البيان المُغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب
ابن البناء المراكشي : كتاب اليسارة في تقويم الكواكب السيارة
أبو الحسن المراكشي : مناقب الأولياء وصفة سلوك الاصفاء
ابن حمزة المغربي : تحفة الإعداد لذوى الرشد والسداد
ابن غازي المكناسي : مُنية الحساب
أبو إسحق البطروجي : كتاب الهيئة

فأين هي مؤلفات المستمزغين بغير اللغة العربية ؟

لكن الكذاب الأشر يدعي أن هذه اللغة إنما دخلت حديثا بعد استقلال المغرب
لأنه يخاطب الغوغاء والدهماء من المستمزغين وكأنه في ضريح شمهروش، هذه هي عقلية القطيع التي تربط المشعود بمريده المسلوب الإرادة
64 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 19:19
بالحجة والبرهان من الأدلة الدامغة من تراتنا المكتوب والمحفوظ بالمتاحف الوطنية والدولية والمكتبات والجامعات نقول أن اللغة العربية كانت هي اللغة الرسمية لكل الدول المتعاقبة على حكم المغرب في الفترة الإسلامية


بل حتى إن عدنا لما قبل الفتح الإسلامي سنجد أن المسكوكات النقدية ليوبا 2 وماسينيسا وصيفاقس كانت باللغات التالية :

وهذا ما كتب عليها حـرفـيـا

باللغة الفينيقية / البونيقية :
> IOBAI HMMLKT
> MSNSN HMMLKT

باللغة اللاتينية :
> REX IVBA

باللغة اليونانية :
> BACILICCA KLEOPATPA


هذه هي الحقيقية المتبتة علميا بالحجج والأدلة
65 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 19:21
لتناقش بالحجة والبرهان حول فرضية أن اللغة العربية كانت نعم أم لا هي اللغة الرسمية للمغرب طيلة قرون من الزمان

سؤال للقراء الكرام : هل استطاع أحد المستمزغين أن ينفي أيا من الحجج والأدلة المعروضة أسفله ؟

1 المراسلات والوثائق الرسمية كانت باللغة العربية
2 النقود والمسكوكات الرسمية كانت باللغة العربية
3 الأعلام والألوية الرسمية كانت باللغة العربية
4 المؤلفات العلمية والمعرفية كانت باللغة العربية
5 دور العلم والمعرفة كانت لغة التدريس بها هي العربية


إذن بالحجة والبرهان من الأدلة الدامغة من تراتنا المكتوب والمحفوظ بالمتاحف الوطنية والدولية والمكتبات والجامعات نقول أن اللغة العربية كانت هي اللغة الرسمية لكل الدول المتعاقبة على حكم المغرب في الفترة الإسلامية


بل حتى إن عدنا لما قبل الفتح الإسلامي سنجد أن المسكوكات النقدية ليوبا 2 وماسينيسا وصيفاقس كانت باللغات التالية :

وهذا ما كتب عليها حـرفـيـا

باللغة الفينيقية / البونيقية :
> IOBAI HMMLKT
> MSNSN HMMLKT

باللغة اللاتينية :
> REX IVBA

باللغة اليونانية :
> BACILICCA KLEOPATPA


هذه هي الحقيقية المتبتة علميا بالحجج والأدلة
66 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 19:27
لا يمكن أن تصمد خرافات النزعة البربرية أمام الحجج والأدلة التاريخية
فقد تم الإتبات مرارا أنها تقوم على الأكاذيب والأباطيل التلاعب بعقول الغوغاء من الناس

اللغة الرسمية لكل الدول التي حكمت المغرب طوال 13 قرن كانت هي اللغة العربية، وهذا ما تم إتباته بالدلائل التاريخية
الموروث الكتابي العلمي والمعرفي الذي بحوزتنا كتب باللغة العربية
مدارس تحصيل العلم بالمغرب كانت لغة التعليم بها هي العربية

الأمازيغية كانت مستعملة كمجموعة من اللهجات المحلية إلى جانب لهجات الدارجة المغاربية

العربية كانت لغة العلم والمعرفة، لغة الحكم والسياسة، لغة المراسلات والوثائق الرسمية، لغة التواصل مع باقي العالم، لغة الأعلام والألوية، لغة المسكوكات والعملات النقدية

اللغة العربية = لغة الحضارة المغربية الإسلامية

عقلية النزعة البربرية التي يمثلها بودهان تستمد فكرها من عقلية بلاد السيبا
فهو نفسه غير قادر أن يناقش بلغة العلم والحضارة التي تعتمد على الحجة والدليل والتفكير المنطقي السليم

هل استطاع بودهان أن يقدم للقراء أي دليل علمي أو تاريخي واحد ينفي أن اللغة العربية كانت هي اللغة الرسمية للمغرب ؟

الجواب هو حتما لا
67 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 19:30
بالخط المغربي الأصيل وبلغة عربية فصيحة كتب أبو حفص المرتضى عمر بن أبي إبراهيم أحد أخر حكام الموحدين 646 هـ / 1248 م رسالته إلى بابا الفاتيكان بخصوص تعيين أسقف جديد بالمغرب

و تبتدأ ب :

بسم الله الرحمن الرحيم
صل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
الحمد لله وحده

من عبد الله عمر أمير المؤمنين....


The Caliph of Morocco, Abu Hafs Umar Al-Murtada, wrote to Gregory VII in 1250, requesting the appointment of a new bishop in Fez of the 'same clear spirit, and good conduct' as bishop Lupo, who delivered this letter to the pope on his return. As was customary, the letter begins with the invocation 'In the name of God, the clement and merciful', which is followed by a blessing on Muhammad

.......

هذه هي اللغة الرسمية للمغرب منذ تلك العهود إلى الآن

لكن العاقون لأجدادهم ينفون هذه الحقائق التاريخية ويدعون أن اللغة العربية ظهرت من عدم بعد استقلال المغرب !!
68 - الغث والسمين السبت 17 يناير 2015 - 19:44
كلما كانت الضربة موجعة،كلما كان الإتفعال أعنف!

أصاب أستاذنا الكبير بودهانle talon d'Achille،لذا نلاحظ ردود افعال يغطي عنفُها اللفظي ضحالةَ تفكيرها.وبالمقابل،ليس غريبا أن تظهر أيضا أقلام أخرى تستحق في نظري،لأنهم يعطونا الإثبات بأن شمال إفريقيا موطن ليس فقط للأمازيغ الأحرار على امتداد التاريخ،ولكنه أيضا موطن"المنطق السليم"الذي لا تهده غِلْظة متعصب.
شكرا مغربية،al3osfoorالعائد بعد غياب،amahrouch،Sifao وآخرون لا يكفي المجال لذكرهم جميعا.أنتم شموع منيرة في عتمة.

طبعا،بعض المستعربين"بزاف"يستعملون أسلوب التنطع والتفقه في كل شيء، ولا شيء يمنعهم من إساءة الأدب،لكن الكبار من طينة بودهان-عصيد..وهم كثر-لن يردوا على الأفكار الصغيرة لأن تفكيرهم أصفى ووقتهم أثمن.

رغم أن الأسئلة التي يطرحونها قد تمت الإجابة عليها مرارا وبالخوشيبات،إلا أنهم لا يقرأون أو يتعامون وكأن ذاكرة القراء ضعيفة.

ما معنى أن تسأل عن استعمال العربية وقد جاء الرد رهيبا من كاتب ياسين وقراء كبار؟
ما معنى"أن تسيء الأدب"وأنت تدافع عن إسلام وعروبة"كمال الأخلاق"؟
لاشيء يهم هؤلاء غير"متعة جلد الذات"!!
Ayyuz
لم الحِجر ياهسبريس؟
Boutsila
69 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 20:03
الفينيقيون وصلوا لشمال إفريقيا منذ أكثر من 1000 سنة ق.م
قرطاح تأسست سنة 814 ق.م

أقدم نقيشة للتفينياغ تعود لحوالي القرن الخامس ق.م وهي عزيب نكيس

أي أن تأسيس قرطاجة سابق لظهور الكتابة الليبية
بل الفينيقيون هم من أدخل الأبجدية لشمال إفريقيا

اللغويين من بينهم سالم شاكر يعترف بدور الكتابات السامية ومنها الفينيقية في ظهور الكتابة الليبية القديمة

هذا كلامه :
L'origine de l'écriture berbère reste obscure et controversée. L'hypothèse d'une genèse locale spontanée, sans aucune influence externe, doit certainement être écartée car il n'y a pas au Maghreb de tradition d'écriture pré-alphabétique syllabique ou idéographique

En fait, tout un faisceau d’indices objectifs va dans le sens d’une formation endogène, sur la base de matériaux locaux non alphabétiques, sous l’influence forte d’un alphabet sémitique, probablement le phénicien
70 - هل لكم دليل أنكم أمازغ السبت 17 يناير 2015 - 20:20
ا تسوقوا أنكم من السكان الأصليين
لا أحد في المغرب يمكن له إثباث أوصوله

إفريقيا تنتج اللون الأسود فقط بشهادة علماء البيولوجيا

ثانيا

أنت تقول أنك أمازيغي
عرق أمازيغي لا يوجد

خليط من البشر لونه أبيض استوطن في شمال
إفريقيا قادما من الجهة الشرقية
أطلق عليه الإغريق والرومان إسم البربر

هدا الخليط اختلط مع :
القفصيون الأشليون والإغريق والفنقيون والقرطاجنيون والرومان والوندال
والبيزنطيون ومختلف عبيدهم طيلة قرون
ثم اختلط هدا الخليط مرة أخرى مع العرب والمسلمون

كيف تثبث عرقك الأمازيغي؟؟

ثم أن إسم أمازيغي هو اخترع في ثمانينات القرن الماضي
هو إسم وليس عرق معين تاريخي

هل لكم دليل أنكم أمازغ
هل لكم دليل طبي يثبت أنكم أمازغ؟؟؟؟

لا يوجد جنس في المغرب إسمه أمازغ
أنتم تعيشون في علم الخيال
71 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 20:41
كيف يمكن للجهل بالتاريخ أن يجعل البعض يتجاهل أعرق حضارة ظهرت بشمال إفريقيا قبل الفتح الإسلامي ؟

هنالك تراث نقدي عريق يعود للعهود الفينيقية البونيقية يشمل عددا من النقود الذهبية مكتوبة باللغة الفينيقية

هذه اللغة هي نفسها التي سيتبناها الحكام النوميديون لسك نقودهم

هذا ما كتب حرفيا على عملة ماسينيسـا :
مـسـنـســن هــ مــمــلــكــت
msnsn h'mmlkt

بمعنى مـمـلـكــة مـاسـيـنـيـسا


حيث الهاء ضمير يعود على الإسم مسنسن

على غرار حرف S في الإنجليزية
Massinissa's Kingdoom


موقع الهاء بين الفينيقية والعربية :

> الفينيقية : مـسـنـســن هــ مــمــلــكــت

> العربية : مـسـنـســن مــمــلــكــتُــ ــهُ

على غرار بدل الإشتمال في اللغة العربية
أعجبني الطائـرُ صوتُــــه
صوته : بدل مرفوع من فاعل


هنالك تشابه كبير على المستوى المعجمي بين الفينيقية وبين العربية، ولا غرابة فكليهما مصنفتان ضمن اللغات السامية الغربية

الأمازيغية أخدت الكثير من مصطلحاتها من الفينيقية قبل أن تنتقل إليها تعابير جيدة من العربية
72 - Sifao السبت 17 يناير 2015 - 21:29
الانسان المغاربي
اذا كنت على علم ببعض اصول علم الكلام عند المتكلمين لن تتردد في رفع الراية البيضاء واعلان الاستسلام امام مجادلك ، عندما يواجهك بمنطق تفكيرك ويدحض حججك بتبيان تهافتها الداخلي، يسمى"تبكيت" ، اي اعلان نهاية المجادلة باستسلام الطرف الذي انكشفت عورته وفق منطق تفكيره هو ، لذلك لا تجدي اساليب الخطابة التي ينتهجها الفقهاء للاقناع ، مثل الاستشهادات بالاحداث والتواريخ وما الى ذلك من اساليب المراوغة والمغالطة، اسايرك الحديث واسلم ان ما تقوله عن توظيف اللغة العربية في المراسلات الرسمية والتأليف وسك النقود ..الخ واسألك ، هل تنفي ان تواجد العرب في شمال افريقيا بدأ مع "الفتح الاسلامي" ؟ طبعا لا ، هل تنفي ان عدد الفاتحين كان اصغر من عدد سكان الارض "المفتوحة " طبعا لا ايضا ؟ اسلم ان العرب والامازيغ انصهروا ، عبر التفاعل الاجتماعي ، الزواج ، والاقتصادي، الاستغلال المشترك للارض والثقافي ، تبادل الخبرات ، الطبخ و...لماذا هذا الانصهار طغى فيه الاقل عددا على الاكثر عددا ؟ وفق اي معيار اصبح المغرب عربيا وليس امازيغيا ؟
تعريب المغرب كان قرارا سياسيا خالصا وسيعالج بنفس الطريقة شئت ام ابيت
73 - كوكو السبت 17 يناير 2015 - 22:03
بصفتي دارس وباحث في مادتي التاريخ والانطروبولجيا اقول لصاحب المقال ان مقالك ضعيف ولايستند على اسس علمية ومعايير موضوعية في البحت والتحليل فانت تنشر مقالا استهلاكيا ليس به وثائق اركيولوجية او نصوص تاريخية صدرت عن الامم التي عاشرة هجرة واستقرار الامازيغ بالمغرب كماهاجر واستقر به العرب الفاتحين .فمقالك الى مزبلة التاريخ وليس لك هوية تفتخر بها كما هي للعرب والفنيقين والرومان وانسان البحر الابيض المتوسط واللذي تتبث الحفربات انه اقدم سكان المغرب كما هو منشور في الابحاث الدفيقة. اما الامازيغ فهم مهاجرون كالعرب.اذن احتفض بمقالك فالاصلح ان يذهب الى مزبلة التاريخ لانه عنصري
74 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 22:23
أضف إلى معلوماتك :

إحصاء سنة 1911 بالجزائر تحت إشراف فرنسا خلص إلى أن نسبة الناطقين بالأمازيغية يبلغ 23% فقط

حدث هذا قبل أكثر من قرن، أي 104 سنة

إحصاء سنة 1960 بالمغرب خلص أن نسبة الناطقين بالأمازيغية يبلغ 34% فقط
حدث هذا قبل أكثر من نصف قرن، أي 55 سنة

الاستنتاج :

لم تتغير كثيرا نسبة الناطقين بالأمازيغية بشمال إفريقيا طيلة قرن من الزمان

فأين هو هذا التعريب الذي يتكلم عنه دعاة النزعة البربرية ؟

..............

في سياق آخر يقول بعضهم أنه لا أحد يستعمل العربية الفصحى !!

إذن ما هي اللغة المكتوبة التي يستعملها المغاربة يا ترى ؟

إحصائيات ال HCP

99,7% من المتعلمين بالمغرب يستعلمون العربية الفصحى

30,3% منهم يستعملون الفصحى إلى جانب الفرنسية

9,1 % يستعمل العربية والفرنسية ولغات أخرى

%60,3 منهم يستعمل العربية الفصحى بمفردها > من دون الفرنسية

0,3% فقط من المتعلمين من يجهل العربية الفصحى
75 - Maghribi السبت 17 يناير 2015 - 22:29
69 - الإنسان المغاربي

SALEM CHAKIR peut dire ce qu'il veut ... mais la vrai science indique que les Amazigh ("Mazies ou Maxis" chez les grecs ) est l'un des peuple mentionné dans les textes les plus antiques de la Grèce ... les arabes non.

L'histoire est une chronologie des guerres ... peut être que nos ancêtres ont choisi de vivre en paix ... les grandes édifications qui represente les grandes civilizations ont était toute construite par des esclaves ... chose que tout les amazighs refusent (sans religion) pas comme nos voisins les arabes.

Mais le plus important c'est que nous sommes des amazighs ... le nord d'Afrique c'est notre pays et on va se battre pour le récupérer .
76 - Maghribi السبت 17 يناير 2015 - 22:50
الى 69 - الإنسان المغاربي

قرطاح تأسست سنة 814 ق.م صحيح على يد الاميرة اليسا بعد ان هربت من مدنة صور بلبنان و قرطاجه هي"قَرْتْ حَدَشْتْ" بمعنى "المدينة الجديدة".

اما التيفناغ توجد دلائل علمية على انه كان مستعملا في كل شمال افريقيا منذ القرن 3 ق. م. حتى القرن 4 م ...... هذا يعني ان "التيفناغ" كان يستعمل قبل مجيئ الفينقيين اي انه اختراع امازيغي و لا علاقة للفينقيين به.

ثانيا : اللغة الام للدولة النوميدية ايام ماسينيسا كانت اللغة الامازيغية او الليبية (Lybic Language) وهذا بالمفهوم الإقليمي – الديمغرافي والثقافي- رغم اعتراف المتخصصين في الكتابات الصخرية ان اللغة البونيقية (Punic) والإغريقية القديمة (Hellenic) كانتا تستعملان في التجمعات الحضرية وكذا للتواصل مع مملكة قرطاج. و أحسن إثبات هوالنصب الموجود في قلعة عتبان بأثار دوقة التونسية الموطن الأصلي لماسينيسا .فلنذكر انه في سنة 1631 ،وفي هذا المكان تم العثور، بالاضافة الى مخطوطة صخرية بونيقية ، على مخطوطة صخرية باللغة الليبيية القديمة تمجد ماسينيسا و هي موجودة الأن في المتحف البريطاني بلندن على شارع (G.Russel) منذ 1852.
77 - said marrocain السبت 17 يناير 2015 - 22:57
بما أن افريقيا سوداء فمن المنطقي أن يكون أبنائها سود.لكن شمال افريقيا يوجد بها سكان بيض هم الأمازيغ و العرب. اذا فهم ليسوا أفارقة. وهذا يدل على أنهم مهاجرون. فاذا جاء العرب من الجزيرة العربية فمن أين اتى الأمازيغ؟. وهل من سبق الى أرض بالهجرة أصبح يملكها؟.أريد أن أعرف و بدون تعصب.
78 - الإنسان المغاربي السبت 17 يناير 2015 - 23:06
أضف إلى معلوماتك :

إحصاء سنة 1911 بالجزائر تحت إشراف فرنسا خلص إلى أن نسبة الناطقين بالأمازيغية يبلغ 23% فقط

حدث هذا قبل أكثر من قرن، أي 104 سنة

إحصاء سنة 1960 بالمغرب خلص أن نسبة الناطقين بالأمازيغية يبلغ 34% فقط
حدث هذا قبل أكثر من نصف قرن، أي 55 سنة

الاستنتاج :

لم تتغير كثيرا نسبة الناطقين بالأمازيغية بشمال إفريقيا طيلة قرن من الزمان

فأين هو هذا التعريب الذي يتكلم عنه دعاة النزعة البربرية ؟

..............

في سياق آخر يقول بعضهم أنه لا أحد يستعمل العربية الفصحى !!

إذن ما هي اللغة المكتوبة التي يستعملها المغاربة يا ترى ؟

إحصائيات ال HCP

99,7% من المتعلمين بالمغرب يستعلمون العربية الفصحى

30,3% منهم يستعملون الفصحى إلى جانب الفرنسية

9,1 % يستعمل العربية والفرنسية ولغات أخرى

%60,3 منهم يستعمل العربية الفصحى بمفردها > من دون الفرنسية

0,3% فقط من المتعلمين من يجهل العربية الفصحى


الفصحى ظلت دائما هي اللغة الرسمية للمغرب طيلة 13 قرن

وهو ما يفسر استعمالها من طرف 99,7% من المتعلمين
79 - Maghrbi السبت 17 يناير 2015 - 23:23
الى 72

في عهد ماسينيسا كانت تستعمل في قرطاج اللغة البونيقية (Punic) و ليست اللغة الفينيقية (phoeniciens).... صحح معلوماتك.

اللغة البونيقية وانفصالها عن الفينيقية جاء عبر التأثير الليبيي الامازيغي, ويتفق كل المختصين واذكر هنا الجرائد التاريخية لجامعة هارفرد (Loeb Classical History) أن الحدود التاريخية لبداية الانفصال على الفينيية يكون قد بدأ مع الاميرال القرطاجي حنون (425 ق.م ) ونصه المكتوب بالبونيقية على طاولات البرنز بقرطاج القديمة. هو نفس الاميرال الذي قال :جاؤوا فينيقيينPhoenicians وأصبحوا ليبين (Libyans) .في كل هذا المخاض تأتي شهادة Chrysostom الفيلسوف والكاتب الاغريقي في مذكراته، حين قال ان حنونHannon استطاع ان يحول سكان قرطاج من فينقيين الى ليبين

و الى رقم 70
و ما هو اصلك انت¿ العلم يتبت اننا سكان شمال افريقيا الاولون كل الجامعات الامريكية وعلى راسها (Stanford) تثمن عمل العالم الكبير (Arambourg) مكتشف موقع عين الحنش بالجزائر سنة 1947 و الذي اكد أن الحياة في شمال افريقيا بدأت مع ظهور الانسان، بل ان هذه المنطقة بخصوصية مناخها وتضاريسها عرفت العلامات الاولى للذكاء البشري
80 - محمد مواطن مغربي الأحد 18 يناير 2015 - 00:48
يا أيها الناس: إن الرب رب واحد، وإن الدين دين واحد، وليست العربية بأحدكم من أب ولا أم، فإنما هي اللسان، فمن تكلم بالعربية فهو عربي
81 - المغربي الأحد 18 يناير 2015 - 01:00
لا ادري ما الدافع لهدا الضجيج الكبير حول الهوية الامازيغية او العربية للمغرب او شمال افريقيا ككل وما الهدف منه؟هل سيغير الاقرار بامازيغية المغرب من وضعه الاقتصادي والاجتماعي والسياسي من شيء لا اظن دلك..انع وضع شخصين الاول فرنسي يقول للموزة banane ;والاخر اسباني يسميها platanoمع ان الموزة تظل موزة رغم تعدد اسمائها .هدا ان كانت اشكالية اللغة هي المشكلة وليست اشكالية الحكم ومحاولة السيطرة عليه.المغاربة اليوم يريدون شغلا وتحسين لاوضاعهم على مختلف الواجهات وتحقيق كرامتهم وحقوقهم الانسانية .اننا نعيش على التاريخ ونرجع للوراء بدل ان نرى الى الامام مصير ابنائنا واجيالنا القادمة .فلا اظن ان الخوض في مثل هده المواضيع سيغير من واقعنا فالامازيغية اقرت دستوريا وحتى ان اكتسحت كافة مجال حياتنا فانها غير قادرة على تغيير مستونانا الاقتصادي والعلمي والتكنلوجي في عالم يروم الى التكتل والاتحاد في مواجهة الازمات التي تعصف به بين الحين والاخر .فالجندي والطبيب والمعلم والعامل و....لا يسئل عن هويته ان كان امازيغيا او عربيا وهو يؤدي مهامه في هدا الوطن العزيز فاين المشكل ادن ؟نريد توضيحا من سيادتك ؟
82 - samia الأحد 18 يناير 2015 - 08:04
إلى صاحب التعليق رقم 61 علي عروب
حتى وإن كان كاتب المقال جانب الصواب في توصيفه للوافدين بمياه الصرف الصحي لكن حسب منطقك يا عروب جاز لنا في عصرنا الحالي أن نقول
أن البركة الفلسطينية الآسنة التي لم تتزحزح من مكانها ذات المياه الراكدة النتنة تلقت سيلا جارفا في تاريخنا الحديث ليقوم بتصفيتها الدموية وتصبح الأرض عبرية.
حلال عليكم حرام على الا خرين.
83 - صوت من مراكش الأحد 18 يناير 2015 - 09:36
ايها الكاتب تعمق كثيرا في سبر اعماق اصول الامازيغ فلكل شيء منطلق يسبق الوصول فالبدء هناك وبالذات من اليمن السعيد فلا زال لكم هناك اخوان يتكلمون كلامكم بتغير فقط في التسمية فالمهرية شقيقة لهجاتكم والحرف ابن اليمن الاصيل الفرق بينكم وبينهم ايها المتغولون انهم لايستكبرون ولا يمنون على احد من ابناء وطنهم
فسلام عليك ايها اليمن السعيد ابا الشعوب والقوميات
84 - أبو وليد الأحد 18 يناير 2015 - 11:08
هل السودان وموريتانيا والصومال وإرتيريا بلدان عربية؟إن لون البشرة في هذه البلدان يثبت العكس.البلدان "العربية"الإفريقية كلها بلدان عربوفونية(arabophones) وليست عربية،فالهوية لاتتحدد باللغة،ولو كان الأمر كذلك لكان البرازيليون برتغاليين والمكسيكيون والأرجنتينيون مثلا إسبانيين والأمريكيون والأستراليون مثلا انجليزيين والكنديون فرنسيين أو انجليزيين حسب المناطق الخ.إن ماجعل هذه الشعوب ناطقة بهذه اللغات هو الاستعمار والاستيطان مثلما حصل للمغرب مع العرب،فمع مرور الوقت ينصهر المستوطن مع الأهالي إذ يستمد منهم هويته ويمنحهم لغته.الدارجة المغربية كذلك فرنكوفونية في جزء كبير من ألفاظها:البيجاما لفران الطوموبيل الكاز الكار الفرمسيان السودور المكنسيان التران لصانص الفرملي الفيستة القاميجا البوطة لبواطة الكاسكيطا الفرماج الكوفتير السليب الكوزينة لبنو البنكا الشيك لكارط الكارط فيزيت الكارط بوسطال ستيلو لبيرمي لاصورانص الديسك الكاسيطا لبنو البشكليط الموطور لاباراي الكاميرا المكينا زيزوار والقائمة طويلة جدا.وكوننا مسلمين لايعني بالضرورة أننا عرب فالله رب العالمين وليس رب العرب وحدهم.شكرا ذ بودهان.
85 - الوجدي01 الأحد 18 يناير 2015 - 11:17
السلام عليكم
لا فض فوك أخي الإنسان المغاربي ...والله لقد حزنت عندما لم أرى تعليقاتك الرائعة والتي تثبت بالدليل القاطع جحود هؤولاء الذين يريدون بالبلد الحبيب المصائب ...اللهم نسألك أن تنيلهم ما يريدون ...
فالحمد لله أتت تعليقاتك في الأخير فأفرحتنا ...نشكر لك جزيل الشكر صنيعك هذا ...ونشكر أيضا الجريدة العملاقة هسبرس التي عودتنا دائما على الجديد ....المغرب دولة عربية والصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ونحن مستعدون لأن نحمي بلدنا بالغالي والنفيس من كل الشرور سواء الداخلية والخارجية ...الحمد لله على نعمة الأمن ...نعيش في بلد آمن بفضل صاحب الجلالة نصر ه الله محمد السادس أطال الله في عمره و سدد خطاه لما يحب ويرضى ...والسلام على من اتبع الهدى الرجاء النشر
86 - arabia felix الأحد 18 يناير 2015 - 11:32
الى 73 - Sifao
"و...لماذا هذا الانصهار طغى فيه الاقل عددا على الاكثر عددا ؟ وفق اي معيار اصبح المغرب عربيا وليس امازيغيا ؟"
المعيار نفسه الدي جعل استراليا و البرازيل والارجنتين "اوروبية" او لاتينية و ليست aborigene او "هندية" نسبة لالسكان الاصليين
87 - الإنسان المغاربي الأحد 18 يناير 2015 - 13:49
ألم يسقط أمام أعينكم الآن هذا الادعاء الكاذب بوجود عملية تعريب قسري ؟؟

الاختلاف في النسب يعود فقط لأسباب ديمغرافية واجتماعية أهمها الهجرة القروية

ذلك أن إحصاء 2004 بالمغرب خلص أن نسبة الناطقين بالأمازيغية في المجال القروي هو 34% بينما ينخفض في المجال الحضري إلى 21% فقط !!


حتى ولو عدنا لما قبل الفتح الإسلامي سنجد أن البونيقية كانت هي اللغة السائدة في الحواضر الكبرى ومن بعدها اللاتينية


نسبة الناطقين بالأمازيغية لم تتجاوز أبدا سقف 34 % في أقصى تقدير، طيلة قرن من الزمان

إحصاء سنة 1906 بالجزائر خلص إلى نسبة 29%
إحصاء سنة 1911 بالجزائر خلص إلى نسبة 23%
إحصاء سنة 1966 بالجزائر خلص إلى نسبة 19%

إحصاء سنة 1960 بالمغرب خلص إلى نسبة 34%
إحصاء سنة 2004 بالمغرب خلص إلى نسبة 28%

النسبة الحالية بليبيا 3%
النسبة الحالية بتونس 1%

النسبة الإجمالية بشمال إفريقيا حوالي 20%



In 1906, the total population speaking Berber languages in Algeria was estimated at 1,305,730 out of 4,447,149, i.e. 29 percent.

The Algerian census of 1966 found 2,297,997 out of 12,096,347 Algerians, or 19 percent
88 - الإنسان المغاربي الأحد 18 يناير 2015 - 15:01
تتمة
الاختلاف بين ثقافة المدن والقرى هو ما يفسر كيف أن نسبة قليلة جدا من الناطقين بالأمازيغية تحولوا لاستعمال الدارجة مع انتقالهم نحو المدن

> إذن السبب هو الهجرة القروية

هذه النسبة هي حوالي 6% بالمغرب و 4% بالجزائر

فالانتقال حدث ليس من الأمازيغية نحو العربية الفصحى، بل نحو الدارجة المغربية

بينما أنتم تقصدون بالتعريب استعمال الفصحى في الدراسة

والدارجة لا يتم تعلمها في مقاعد الدراسة بل من خلال الحياة اليومية

إذن أين يكمن الخلل في تفكيركم ؟

1 - عدم الاستناد إلى الأرقام والاحصائيات المتوفرة لأكثر من قرن

2 - الخلط بين تعلم الفصحى في المدارس، و تعلم الدارجة من خلال الحياة اليومية

3 - تعلم الفصحى أو الفرنسية أو أي لغة مكتوبة أخرى لا يغير اللغة المنطوقة المستعملة في الحياة اليومية


أهل الحواضر من فاسيين ومراكشيين ورباطيين ومكناسيين وتطوانيين وبيضاوين وسلاويين ووجديين كلهم كانوا يتكلمون بلهجاتهم الدارجة الخاصة بهم منذ عدة قرون
1 قبل استقلال المغرب
2 قبل ظهور التعليم الحديث
3 قبل ظهور الإعلام الحديث

فهذه الدارجة التي يتكلمها 90,5% من سكان المغرب ليست وليدة مقاعد الدراسة ولا الإعلام
89 - الإنسان المغاربي الأحد 18 يناير 2015 - 17:28
72 - Sifao

قبل وقت قصير لم يكن أحد من الباحثين يستطيع أن يجيب بشكل علمي مقنع عن أصول الأمازيغ

لكن كانت هنالك نظريات جلها من علوم اللسانيات تربط الأمازيغية باللغات الأفراسية وتضع موطنها الأصلي Afroasiatic Urheimat في مكان ما بالقرن الإفريقي

ثم أبحاث تاريخية أركيولوجية تربط ما بين ظهور الثقافة القفصية المثالية بتونس وبين شبيهتها بكينيا Capsiens Éburriens

إلى أن جائت علوم الوراثة الأنتروبولوجية لكي تكشف عن التفرعات الوراثية التي شكلت الإنسان المغاربي عبر التاريخ

1- أهمها تفرع وراثي يعود إلى منطقة القرن الإفريقي ممثل في الهبلوغروب E-M35 للصبغي y و M1 للميتوكوندريا

2- و آخر يعود لمنطقة الشرق الأدنى / الشام ممثل في الهبلوغروب U6 للميتوكوندريا ثم لاحقا J للصبغي y

3- وآخر يعود لإنسان جنوب الصحراء ممثل ب A و B للصبغي y و L2 L1 L0 للميتوكوندريا، وهو الأقدم

الخلاصة :
الأمازيغ كغيرهم جاؤوا مهاجرين إلى هذه الأرض من شرق إفريقيا

الأصل إذن هو هذا الإنسان الإفريقي المحلي، أما الأمازيغية فهي رافد وافد، ليس أكثر أحقية من الرافد الشامي / الفينيقي

الإسم العلمي لهذا الإنسان هو : Maghrebi
90 - alkortoby الأحد 18 يناير 2015 - 18:42
73 - Sifao

"لماذا هذا الانصهار طغى فيه الاقل عددا على الاكثر عددا ؟ وفق اي معيار اصبح المغرب عربيا وليس امازيغيا ؟"
ــــــ

عند الإنصار ليس القوة العددية هي التي تكون لها الغلبة، وإنما القوة الحضارية. الحضارة الأقوى تسود، والأقل قوة تندثر. وهذا ماجعل من الشعوب الكلتية في فرنسا تتحول لشعوب لاتينية. وهذا ماجعل الشعب الكلتي في الجزر البريطانية تنصهر في قبيلتي الأنجلس والساكس (آلأنجلوسسون) الجرمانية. الشعوب الكلتية ليست لاجرمانية ولا لاتينية.
وهذا ماجعل من آسيا الصغرى تصبح تركية (وهي قبائل تنحدر من آسيا الوسطى) بعدما كانت بيزنطية مسيحية.
الغلبة تكون حضارية وليست عرقية. فأنت وبودهان ومن جر جركم تستعملون العربية، وتطورونها على حساب "ثمازيخت ناريف". إذن أنتم انصهرتم ثقافيا في الثقافة العربية (وأنت لوضع كارهون) بسبب قوة العربية الحضارية مقارنة ببلغتكم اللأم.
الإنصهار الأمازيغي في أمة العرب مسألة ليست آستثناءا وإنما هي القاعدة التي عرفتها كل شعوب العالم. %50 من لغات العالم ستندثر قبل نهاية هذا القرن، يعني أن شعوب تلك للغات ستنصهر في شعوب أخرى أقوى حضارة.
91 - علي عروب الأحد 18 يناير 2015 - 19:13
الى 82 samia

"حتى وإن كان كاتب المقال جانب الصواب في توصيفه للوافدين بمياه الصرف الصحي لكن حسب منطقك يا عروب جاز لنا في عصرنا الحالي أن نقول..."

لقد داويتها بالتي هي الداء
تعترفين بأن الكاتب المقال جانب الصواب، وتزيدين صوابك على صوابه ، وتسقطين طائرتك على فلسطين الحبيبة.
تخلطين الأزمنة والأمكنة: فالفتوحات الاسلامية وهدفها وزمن حدوثها، ليست هي الأمبريالية أوالاستعمار في أوائل القرن 20،مع ماتعرفين من أهدافه. وفلسطين احتلت في المرحلة الأمريالية وآغتصبت أراضيها ولا زالت تغتصب منذ تقسيم 1948، بمساندة من الدول الغربية الى اليوم .
هذه الحالة بالطبع ليست هي حالة الأمزيغ الذين استقبلوا حضارة جديدة وتبنوها ودين جديد امنوا به؛وأسسوادولا اسلامية منصهرين مع جميع الروافد من عرب ويهود وافارقة وأندلسيين وأصبح الكل مغاربة
العرب العاربة آنقرضوا في ازمنة غابرة، وبقيت العرب المستعربة؛ وخروج العرب للفتح ليس هوالأول من نوعه؛فقد كانت هجرات سامية كبيرة نحو بلاد الرافدين وشرق البحرالمتوسط ونحو افريقيا الشرقية ومن ثمة نحو شمال افريقيا. العرب لسان :وهو من يتكلم ويكتب بالعربية ويؤلف بها.
ليس هناك عرق خالص
92 - SAMIA الأحد 18 يناير 2015 - 20:35
إلى 91 علي عروب
عروب: كان الأولى أن تقول "أن البركة الآسنة التي لم تتزحزح من مكانها ذات المياه الراكدة النتنة كانت تتلقى عدة سيول في فترات تاريخية معينة رومانية بيزنطية افريقية عربية ... تنعشها وتقوم بتصفيتها لتصبح شفافة ويدخل لها النور لكي تدب فيها الحياة من جديد وتبعث فيها الروح وتجددها وتحيي فيها البذور المعوقة أوالميتة التي تبدأ تورق وتزهر وتثمر ثمرات حسان وتتخلص من الشكل "المنغولي" الناتج عن الزواج المنغلق من الأقارب .

سامية: أنا الأمازيغية ذات الشكل المنغولي فاعذرني إن خلطت بين الأزمنة والأمكنة فما عذرك يا عروب يا فاتحي بوصف بلاد الأمازيغ الأحرار بالبركة الآسنة.
93 - Marocains الأحد 18 يناير 2015 - 21:52
قل لي أين هم

أين هم
أحفاد
الأفارقة

الأشوليين
البربر
الإغريق
الفنقيين والقرطاجنيين والرومان والوندال والبيزنط
ومختلف عبيدهم وجنودهم؟
الدين استقرواعشرات القرون في المغرب
أتضن كل هده الشعوب ماتت
ولم يبق إلا الأمازيغي
مستحيل
ثم لمادا؟
السوسي لا يفهم الريفي باللهجة الأمازيغية
لأن اللهجات مختلفة جدا
وليس مثله في الشكل
ولا في العقلية ولا في المعاملة ولا في نمط العيش

هو الأطلسي لا يفهم الريفي باللهجة الأمازيغية
لأن اللهجات مختلفة
وليس مثله في الشكل
ولا في العقلية ولا في المعاملة ولا في نمط العيش
هو الطوارقي لا يفهم الريفي باللهجة الأمازيغية
لأن اللهجات مختلفة جدا
وليس مثله في الشكل
ولا في العقلية ولا في المعاملة ولا في نمط العيش
أعطيني دليل واحد يثبت أنك أمازيغي قح
وليس عبدا للرومان أو البيزنط أوالفنيق

قل لي كيف أتيق بك أنك أمازيغي
من هدا الخليط التاريخي
الدي يشمل سلسلة من الأجناس

هل لك دليل يثبث أنك أمازيغي قح؟
القبائلي لونه أبيض وأشقر
الطوارقي لونه أسمر
السوسي المغربي يشبه الصيني شكلا
من المستحيل أن يكون جنس واحد؟

ناطق باللهجة ليس دليل عرقي بيولوجي






لا يوجد عرق إسمه أمازغ
94 - من يحشم يقول انا بربري مهاجر الاثنين 19 يناير 2015 - 00:40
من يحشم يقول انا بربري مهاجر في ارض المغرب , اتبت العلم ان اجدادي هاجروا الى المغرب هربا من القحط و الجوع و الجفاف الدي ضرب شرق افريقيا, كون البربر مهاجرين بالمغرب يفسر عدم وجود تركة اكيولوجية تدكر الا ما يشبكه تقافة اخولهم من قبائل الماساي بشرق افريقيا الدين كانوا يقدسون وحيد القرن , ادا كنتم تدعون الافتخار بانفسكم الى هده الدرجة فلمادا لا ترجعوا من حيت جئتم و ترجعوا الى اصولكم و دياناتكم ?
95 - بعد تهديد الشيوعي جاء بربري الاثنين 19 يناير 2015 - 01:08
الناس كانت تكره الشيوعية لانها ايديولوجيا تتدخل في معتقد الفرد و فكره و حياته العملية القومية البربرية تعدتها فهي تتدخل في العرق و تقافة و تاريخ وتسعى الى بربرة الناس و الاوطان .
في حالة توفر المال و السلاح للقومية البربرية توقعوا منها ان تصبح اكتر دموية من الشيوعية او النازية .
المجموع: 95 | عرض: 1 - 95

التعليقات مغلقة على هذا المقال