24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | بماذا تختلف إسرائيل عن داعش؟؟؟

بماذا تختلف إسرائيل عن داعش؟؟؟

بماذا تختلف إسرائيل عن داعش؟؟؟

أدان العالم بشكل صارم وواسع إحراق داعش الطيار الأردني معاذ الكساسبة، وتم توفير التغطية الإعلامية المكثفة للنهاية التراجيدية التي انتهى إليها أمر الطيار الأسير، غير أننا لم نقف على ذات الأمر حين قام بعض المستوطنين في بداية شهر يونيو 2014 بخطف الفتى الفلسطيني محمد حسين أبو خضير ذو 17 عاما من أمام مسجد في قرية شعفاط بالقدس أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر، وأرغمه خاطفوه في مكان مهجور على شرب البنزين وصبوه فوقه، ثم أضرموا النار في جسمه الطري..

إحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة عمل بربري ووحشي ولا يمكن إلا إدانته بأقوى العبارات. ولقد جُندت الميديا العالمية للتشهير بهذا العمل الفظيع وإدانة داعش التي ارتكبته. واجتمع مجلس الأمن وأدان هذا الفعل الإجرامي، كما فعل نفس الشيء الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون، والرئيس الأمريكي باراك أوباما، ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، ورئيس وزراء بريطانيا دافيد كاميرون، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز... وهذا أمر لا اعتراض عليه بل مرحب به من طرف الجميع.

غير أن الملاحظ هو أن الإدانة لجريمة المستوطنين ضد أبو خضير كانت شبه خجولة، ووسائل الإعلام العالمية لم تُجند من طرف مالكيها للتشهير بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين الذي ينتج مثل هذه الممارسات ويفرزها، ولم ينبر رؤساء وملوك العالم لإدانة إحراق أبو خضير كما فعلوا مع إحراق الكساسبة، رغم أن الفعلين متشابهان والجريمتان لا تختلفان عن بعضهما البعض في أي شيء.

ولم يربط أي أحد بين ما فعله المستوطنون وبين الديانة اليهودية واليهود، كما يتم اليوم ربط ما وقع للطيار الأردني بالإسلام والمسلمين. لقد تم حصر الجريمة في المستوطنين الذين ارتكبوها وانتهى النقاش وتوقف عند هذا الحد.

إذا كان داعش تنظيما إرهابيا ولا تعترف به أي دولة من دول العالم، وإذا كان كل سكان الأرض يقاطعون هذا التنظيم ويعتبرونه خارجا عن القانون، ويحاربونه ويسعون لاستئصاله من جذوره، فإن إحراقه لمعاذ الكساسبة يكون متطابقا مع هويته كما يحددها لنفسه، وكما يجمع العالم على طبيعتها.

ولكن ماذا عن إسرائيل التي تتمتع بالعضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة، ولها سفارات في أرجاء كثيرة من العالم، وتحظى بعلاقات إستراتجية مع أمريكا، وبحدب المنظومة الغربية ورعايتها؟؟ هذه الدولة عندما يتم في كنفها وتحت سلطتها المحتلة لفلسطين إحراق شاب مثل أبو خضير، بماذا تختلف عن تنظيم داعش؟؟ ما الذي يميزها عن هذا التنظيم الإرهابي المنحرف عندما تقصف المدنيين العزل في غزة بالأسلحة المحرمة دوليا وتردم المباني فوق رؤوسهم؟؟

أي قيمة لإدانة أمريكا وأوروبا لإحراق داعش للطيار الأردني معاذ الكساسبة وسعيهما لدحر هذا التنظيم واجتثاثه، في حين نجد تلك الدول توفر، بالمال وبالسلاح وبالفيتو، الحماية للكيان الصهيوني الذي يقوم منذ سنة 1948 بذات الممارسات التي يقوم بها الدواعش من قتل وتدمير وتهجير للفلسطينيين؟؟

داعش تنظيم إرهابي متطرف ولا مكان له في العالم المتحضر، ولكن على نفس المستوى يتعين تصنيف إسرائيل هي كذلك، فلو كان في هذا العالم الحد الأدنى من العدالة والاحترام للقانون الدولي وللقيم البشرية، لكان الحصار قد فرض على إسرائيل، وتم عزلها لإجبارها على الامتثال لقرارات الشرعية الدولية، والتوقف عن انتهاكاتها المتواصلة لحقوق الشعب الفلسطيني ولأراضي جيرانها.

لكن المؤسف هو أن يصنف داعش، عن حق، تنظيما إرهابيا، وتجيش الجيوش لمحاربته، بينما تنعم إسرائيل وتتمتع من أمريكا والغرب بكل ظروف ووسائل الدعم، لكي تظل متوغلة في سلوكها العدواني والإجرامي الذي لا يختلف عن سلوك الدواعش، بل ربما يشكل زرعها في منطقة الشرق الأوسط سببا مهما من الأسباب التي أدت إلى إفراز تنظيمات مثل داعش وشبيهاتها من الحركات المتطرفة.

ما دامت إسرائيل موجودة في المنطقة ومصرة على تنكرها لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإنشاء دولته المستقلة، وما دامت محتلة للأراضي العربية وتتصرف بهذه العنجهية والغطرسة وجنون القوة والعظمة، فإن المنطقة لن تهدأ ولن تعرف الاستقرار، قد يتم القضاء على داعش، ولكن ستظهر بعده حركات أخرى تبزه وتتفوق عليه في العنف والقتل والتدمير.

تجفيف منبع الإرهاب والحوض الآسن الذي يلتف حوله ذباب وناموس التطرف، والمتمثل في سلوك دولة الاحتلال المسماة إسرائيل، هو الكفيل بالقضاء على داعش وما يشابهها من تنظيمات متشددة، عدا ذلك، سنظل ندور في نفس الحلقة المفرغة، مهما بلغ حجم الصخب والزعيق اللذان تنتجهما الميديا العالمية حول ضرورة محاربة التطرف والقضاء عليه، بل إن التطرف مرشح للنمو والتطور أكبر بكثير مما قد يتصوره الذين يحاربونه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - KITAB الخميس 05 فبراير 2015 - 17:45
سمعت أن هناك علاقات الاحترام المتبادل بين إسرائيل وتنظيم داعش ، وهو أمر قد يدعو إلى الاستغراب .
2 - اختلط الحابل بالنابل الخميس 05 فبراير 2015 - 17:58
أنا لحد الآن لا أعرف ما هي داعش ولا لماذا يقصفها التحالف؟ هل هاجمت داعش تلك البلدان في عقر دارها؟

هل داعش معزولة لوحدها في المنطقة؟ وماذا عن الشعب السوري ألا يصله القصف؟ وماذا عن الأطفال والنساء؟

هل الفيديوهات التي صورها التنظيم اتضح فعلا أنها هوليودية وبعيدة عن الواقع كما يشهد المحترفون؟

لماذا لم نعد نسمع أخبارا عن الجيش الحر؟ أين هو بشار؟

لماذا لا يتوجه التحالف الدولي المكون من الدول الاسلامية لقصف إسرائيل التي تتفنن في التنكيل بشعب مسلم؟

هل تم فجأة وبدون سابق إنذار شن الحرب على سوريا بذريعة التنظيم الارهابي داعش؟

هل لمنع العالم، بعد استيقاظه من مخدر الإعلام القوي، من إعادة التساؤلات التي طرحتها في البداية تم إخراج فيلم "شارلي-إيبدو" الهوليودي؟

إن كان التنظيم إسلاميا، لماذا يحارب ضد "جبهة النصرة" التي تدعي نفس التوجه؟

إن كان التنظيم إسلاميا ويتلقى ضربات جوية من أمريكا راعية إسرائيل، لماذا لم يوجه جيشه صوب إسرائيل للضغط على أمريكا للانسحاب إن كان بالقوة التي يصفونه بها؟

إن كان التنظيم إسلاميا، لماذا يخرج أفلامه الهوليودية البشعة التي لا تجلب له سوى الكراهية والحقد من العالم؟
3 - ahmed الخميس 05 فبراير 2015 - 18:06
الفرق يا عزيزي ان اسرائيل في حرب مع من يريددوون القاءها في الحرب ولا تقصف المنازل الا بعد اعلام قاطنيه وتقتل من يفجر العبوات مستهدفا اطفالها ومدنييها بغض النضر عن كونها سلطة احتلال مع العلم ان الارض ارضهم في الاصل وهي دولة دمقراطية متقدمة اغلب حاصلي على جائزة نوبل يهود ... اما داعش فتمتل الشيطان والموت والتخلف واناس همجيين مرضى نفسيا ومكبوتين جنسيا ويعيشون خارج التاريخ...
4 - bashar ibn keyboard الخميس 05 فبراير 2015 - 18:28
- بماذا تختلف إسرائيل عن داعش؟

- إسرائيل لا تقتل أبنائها.
إنتهينا.
5 - فرق كبير الخميس 05 فبراير 2015 - 18:37
اسرائيل دولة متعددة الاعراق و اللغات تحترم حرية المعتقد فالاسرائيلي يعتنق اي ديانة يريد بما فيها الاسلام لكن اغلبهم لادينيين ,اسرائيل تمنح لشبابها العاطل تعويض الى ان يجد عمل كما تؤدي واجبات الكراء لاي زوجين عاطلين لهم ابناء, لا يوجد في اسرائيل احياء صفيح, اسرائيل لا تطلب من شعبها التضحية و الموت بل بالعكس تحميه كما انها تحافظ على سلامة جنودها بالغالي و النفيس.
آه نسيت اقل اجر في اسرائيل هي 1500 اورو,و المواطنين متساويين ليس هناك شرفاء و لا هم يحزنون.
اذا كان هذا هو الظلم فاللهم ادمه علينا يا رب العالمين.
6 - Akim الخميس 05 فبراير 2015 - 18:47
تلك هي الحقيقة المرة في زمن قلب الحقائق حيث يصبح الظالم مظلوما والمظلوم ظالما !! والأمر من ذلك أن يجد الظالم من يحميه ويسانده ويمده بكل أنواع الظلم والفتك ويقف إلى جانبه ليل نهار !! كل مايجري في بلدان الشرق الأوسط هو بسبب داء السرطان المستشري هناك !! إنه زمن انتصار اللامعقول !
7 - المغير الخميس 05 فبراير 2015 - 18:52
شكرا كاتبي المحترم على هذا الميزان الذي وضعته والذي يعبر عن النفاق العالمي حيل ما يجري من الظلم والاستبداد والاستعباد.
النظام العالمي الجديد كما يسمونه هو مصدر التشريع للكيل بمكيالين ووضع إسرائيل فوق القانون الدولي لان عالم الغطرسة والهيمنة يفقأ عيون الحقيقة ويبرر اجرامه باسم الحداثة والتحظر والديموقراطية. أما إذا اصطدم حق من حقوق الضعفاء امام القوة المستبدة فياهاجمونه باسم الإرهاب أولا ثم الحصار وبعده الدمار وهذا ما حصل في العراق الذي بقي وصمة عار في جبينهم حينما لم يكتشفوا أي اثر لأسلحة الدمار الشامل كما كان يدعون من قبل.
كلما أراد الانسان الحر ان يزن الحق في ميزان العدل والانصاف يجد نفسه مضطرا أن يبتلع الظلم المستشري في المؤسسات العالمية التي تعتبر أداة في ايد الأقوياء لسحق الضعفاء ومنها يصتصدرون القرارات لإضفاء عليها طابع القانون المنحاز لفئة دون أخرى.
يشهد العالم اليوم قانون الغاب ولم يعد يعترف إلا بمنطق القوة التي أدت إلى التفرقة بين الانسان وأخيه الانسان وفق انتماءات عرقية التي أصبحت مقياس الانحياز والمصالح المختلفة.
8 - متسائل الخميس 05 فبراير 2015 - 19:54
لستُ مثقفا و لا خبيرا ، لكن إسمحلي سيدي المثقف أن أبين لك حسب تحليلي الشخصي البسيط ،الفرق بين إسرائيل و داعش.
إسرائيل دولة وليست جماعة ، دولة مستعمرة كما هو الشأن بالنسبة لإسبانيا التي تستعمر سبتة و مليلية و بالتالي لا يمكنني إلا أن أندد بالإستعمار في أي قطر كان .
أما بخصوص قتل المدنيين في غزة ، فأنت تعلم أن حماس هي التي تقدم المدنيين قربانا، حماس تطلق صواريخ ( حراقيات عاشوراء ) من سطوح مستشفيات ، و ما عليك إلا البحت في يويوب لترى كيف أن الأقمار الإصطناعية تصور صواريخ منطلقة من المستشفيات و المدارس و المساجد، فماذا تنظر من السلاح الجوي الإسرائيلي؟ إسرايل ليست كداعش ، بل قياديي داعش كقياديي حماس ، داعش تحرق و تدبح الأبرياء و لا تجد حرجا في أن يشاهذ العالم ذالك على الهواء مباشرة و قيادي حماس يرهنون الأبرياء و يختفون في الأنفاق مثل الدحوشة و يغرقون القنوات بصور لجثت أطفال و نساء.
9 - ابراهيم ميخائيل الخميس 05 فبراير 2015 - 21:09
على اى مستوى ؟؟على المستوى التاريخى او الاسطورى حتى لان التاريخ اليهودى ملىء بها فقد احيلك على ملحمة جلجامش كبداية ثم اسطورة سرجون الاكادى كما يقول الاخ الدكتور عمارى فى برنامج حقائق الموجود فى اليوتوب .اما على المستوى الفكرى فقد تجد جوابا واقعيا من الاستاد المفكر عائد بن حرب فى الحلقات 107 و108 و109 الموجودة فى اليوتوب مع احترامى .
10 - عابر سبيل الخميس 05 فبراير 2015 - 21:09
لنتصور معا أن هنالك قوة دولية نووية ذات عضوية دائمة بمجلس الأمن قامت بتبني تنظيم داعش وتمويله وتسليحه وحمايته إعلاميا، هل كان سيجرأ أحد على انتقاد هذا التنظيم أو تهديده ؟

هذا تماما ما يحدث مع الكيان الصهيوني الذي تولت أمريكا حمايته من أية إدانة دولية
حيث بلغ عدد المرات الذي استعلمت فيه حق الفيتو لحماية الصهاينة أكثر من 40 مرة
أكثر من 40 مرة وأمريكا تؤيد جرائم الصهاينة مهما بلغت من بشاعة ودموية

أو ليس هذا هو السبب الحقيقي للإرهاب في العالم ؟


1972 Condemns Israel for killing hundreds of people in Syria and Lebanon in air raids.

1978 Condemns the Israeli human rights record in occupied territories.

1979 Calls for the return of all inhabitants expelled by Israel.

1980 Condemns Israeli policy regarding the living conditions of the Palestinian people.

1982 Condemns the shooting of 11 Muslims at a shrine in Jerusalem by an Israeli soldier.

1986 Condemns Israel for its actions against Lebanese civilians.

....
11 - منا رشدي الخميس 05 فبراير 2015 - 21:14
السلطة الفلسطينية رفعت طلب الإنضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية وهي عازمة على متابعة إسرائيل جنائيا على جرائمها! لم تحقق فلسطين هذا الإنجاز عبثا ! فقد ناضلت منظمة التحرير سلميا بعد الإعتراف بها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني ؛ وهو الإعتراف الذي توج بعضو ملاحظ داخل الأمم المتحدة ناهيك عن إعترافات برلمانات الدول الأربية وحكومات الكثير من الدول بدولة فلسطين . العمل من قلب المؤسسات الدولية هو الكفيل برفع الضيم عن الفلسطينيين وعلى حماس أن لا تخرب إنجاز الفلسطينيين !
إحراق الشاب الفلسطيني عمل مدان إنسانيا ؛ كمقتل أطفال إسرائيليين من قبل حماس ما أدى إلى حرب 2014 على غزة مرة أخرى !!!
12 - mandila الخميس 05 فبراير 2015 - 21:21
israel est un Etat démocratique alors il est impossible de comparer israel avec les terroristes islamistes je suis trops dsl
13 - عابر سبيل الخميس 05 فبراير 2015 - 21:35
فقط بين 1976 و 2011 استعملت الولايات المتحدة حق الفيتو لحماية الكيان الصهيوني حوالي 42 مرة

إذا قام الصهانية بالاعتداء على أية دولة مجاورة كما حدث أثناء غزو لبنان تتدخل أمريكا لتوفير الحماية ومنع المجتمع الدولي من إدانة ذلك

إذا ارتكب الصهانية أية مجزرة ضد الفسطينيين تتدخل الولاية المتحدة لمنع الضمير العالمي من مجرد التعبير عن ضرورة حماية المدنيين أثناء الحروب

إذا قام الصهاينة بأي اعتداء على المقدسات الإسلامية تتدخل مرة أخرى الولايات المتحدة مستغلة حق الفيتو لحماية المعتدي


هنالك خلل على مستوى المنظومة العالمية، فهي لا تقوم على أي أساس دمقراطي، ما دامت أقلية عددية تحتكر القرار بإسم البشرية
ولا تقوم إطلاقا على أي مبادئ إنسانية وأي احترام لحقوق الإنسان
حيث لم يصدر إطلاقا أي قرار أممي يدعوا لحماية حياة الطفل الفلسطيني

فرنسا قتلت الملايين من المسلمين بشمال إفريقيا
الإتحاد السفياتي قتل الملايين من المسلمين بأفغانستان
الولايات المتحدة قتلت الملايين من المسلمين بالعراق

هل صدر أي قرار أممي لإدانة هذه الجرائم ؟

ما داموا مسلمين فلا حقوق لهم ضمن منظومة الأمم التي يتزعمها الغرب
14 - رمزي الخميس 05 فبراير 2015 - 21:52
لماذا اصبحتم امام الحقيقة اغبياء تردون بتفاهات ليس لها أي علاقة بالموضوع .
الكاتب يطرح تساؤلا حول الفرق بين الحرق الذي أقدمت عليه داعش للكساسبة والحرق الذي اقدم عليه الصهاينة في حق الفتى الفلسطيني محمد حسين أبو خضير ذو 17 ربيعا.
يعني :الدواعش يحرقون =الصهاينة يحرقون فما الفرق إذا؟لا فرق بينهما لأن الموساد هي التي صنعت داعش تحت غطاء ما يسمونه الإرهاب وكفى من المغالطات والمراوغات.
15 - عابر سبيل الخميس 05 فبراير 2015 - 22:02
من يدعي أن الكيان الصهيوني هو دولة ديمقراطية هو مثل الادعاء بأن ألمانيا النازية كانت دول ديمقراطية !

ألا تعلمون أن هتلر وصل للحكم بطريقة ديمقراطية عن طريق أصوات الناخبين الألمان ؟

من يدعي أن الكيان الصهيوني دولة متقدمة هو مثل الادعاء بأن ألمانيا النازية كانت دولة متقدمة !

ألم يكن الألمان أول من استعمل الصواريخ الباليسيكية والطائرات النفاتة أثناء الحرب العالمية الثانية ؟

ألم تكن فرنسا دولة ديمقراطية ومتقدمة وموقعة عن الاعلان العالمي لحقوق الإنسان عندما كانت تذبح أبائكم وتستحيي أمهاتكم ؟

ألم تكن إسبانيا دولة متقدمة يوم استعملت الطيران والسلاح الكيميائي بالريف ؟

لمن يقول أن مقاومة الاحتلال الصهيوني هو مسألة عبتية، إذن مقاومة الاحتلال الاسباني أثناء معركة أنوال كان أيضا مسئلة عبتية ؟

المقاومون المغاربة لم يستعملوا يوما الصواريخ لقصف المدن الإسبانية أو الفرنسية
هم بالكاد استعملوا بضعة مسدسات وبنادق القديمة ذات الطلقة الواحدة، وعلى الرغم من ذلك نفتخر بهم، علما أن ميزان القوة كان مختلا ضد عدو يملك الدبابات والطائرات والبوارج

هؤلاء حرروا غزة ! فمتى ستحررون أنتم سبتة ومليلية ؟
16 - amahrouch الخميس 05 فبراير 2015 - 22:05
Vous,Mr l auteur et la majorité des arabes,vous souhaitez la disparition de plus de 6 millions d àmes de la Palestine,Terre promise.Si vous aviez la force qu a l OTAN,vous auriez effacer Israel de sur la planète.Vous employez tjrs le mot résistance alors qu en fait ce sont des tentatives d assassinat(guerres)et des harcèlements(intifada,lancement de roquettes,attentats suicides).Vous n écoutez ni Dieu ni la raison,vous vous comportez aveuglément.L occident et Israel vous considèrent comme des enfants,ils vous donnent quelques coups et vous laissent partir.Si c étaient vous qui aviez leur force,vous auriez envahi toute la Terre!Quand quelqu un est en danger de mort tout lui est permis(y compris brùler l autre)pour dissuader les autres.Vous etes des centaines de millions à vouloir tuer 6millions.Dieu ne vous pardonnera jamais cet macabre oppression.Lissez les juifs vivre en paix,ils sont comme vous et moi,des humains utiles à l humanité .La vraie trahison c est taire vos agissements et
17 - حشان الخميس 05 فبراير 2015 - 22:59
هذا هو المشهد من الفلم الدرامي الذي بتر أوله
أو لنقل الأيه المبتورة من سورة الماعون: ويل للمصلين
حرق فلسطيني نعم، لكنه تلى قتل 3 مراهقين يهود عزل في معبدهم
18 - احمق الخميس 05 فبراير 2015 - 23:12
ليس هناك فرق في طريقة الخلق الصهاينة جاؤو من دول مختلفة وباسم الدين احتلوا ارضا وبنو دولة
داعش جاؤو من دول مختلفة (موريطاني و شيشاني ومغربي و ليبي و,,,) وباسم الدين احتلوا ارضا ويحاوتون بناء دولة
19 - OukhouyaElhousseine الخميس 05 فبراير 2015 - 23:37
لفهم جذور الصراع الاسرائيلي-الفلسطيني يجب على كل باحث او محلل ان يتسلح بادوات منهجية علمية تسلخ الايديولوجيا عن الحقيقة العلمية المستنبطة من بطون امهات الكتب التاريخية ومن الدراسات الاستراتيجو-جيوبوليتيكية المعمقة التي سبرت اغوار حقول العلاقات الدولية والعلوم السياسية.
ان غارات اسرئيل على قطاع غزة وغيرها تدخل في سياق الدفاع عن حقها في الوجود لان الدراسات الاركيولوجية والتاريخية تثبث استقرار اليهود في فلسطين قبل العرب كما تدل على ذلك البقايا الاثرية التحت-ارضية للهيكل اليهودي اسفل القدس وهذه حقيقة تزاح الى الجناح المظلم اثناء القراءة الاحادية الجانب المضللة والماكرة للتاريخ.
اما محاولة مقارنة اسرائيل بداعش فما هي الا ضغط على زر تشغيل طواحين الهواء الفارغة لملء الساحة جعجعة وجلبة.
اما قام به المستوطنون اليهود لايعبر عن رغبة اسرائيل في حرق البشرية لنشر اليهودية عكس داعش التي ترغب في اقامة الخلافة والسيطرة على العالم بالحديد والنار لتحويل البشرية الى رماد.
المستوطنون لم ينطلقوا من نصوص لارتكاب تلك الجريمة بينما داعش تنطلق من نصوص الثراث الاسلامي التي خضعت لتاويلات دغمائية متعطشة للدماء.
20 - فول على طول الجمعة 06 فبراير 2015 - 10:38
إلى OukhouyaElhousseine رقم 20

تتحدث في تعليقك المشار إليه أعلاه عن الدراسات الاركيلوجية التي تؤكد وجود اليهود في فلسطين قبل العرب واستنادا لذلك تدافع عن إسرائيل وتبرر لها جرائمها. اليهود يا عزيزي كانوا موجودين في جميع بقاع العالم، لقد كانوا في الجزيرة العربية وفي العراق واليمن ومصر والمغرب.... فهل هذه الدول كلها حق تارخي لإسرائيل؟؟ ثم نحن نتحدث بلغة العصر وليس بلغة 1600 سنة قبل الميلاد، أي بالقانون الدولي، فطبقا لقرارات الشرعية الدولية تعتبر إسرائيل محتلة للضفة الغربية وقطاع غزة والجولان ومزارع شبعا.. القانون الدولي يلزمها بالإنسحاب عن هذه الأراضي لينشئ الفلسطينيون في الضفة الغربية وغزة دولتهم المستقلة، وتم الاتفاق في أوسلو مع الإسرائيليين على ذلك، ولكن تل أبيب ضربت عرض الحائط بما اتفق عليه. إسرائيل تقتل وتدمر وتهجر ولا تقيم اعتبارا للقانون الدولي، أي في نتيجة أفعالها لا تختلف عن داعش. والمستوطنون ينطلقون من النص الديني، كما تفعل أنت ويفعل الدواعش، للاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وتهويدها وقتل ذويها بدم بارد. إسرائيل هي داعش لكن الغرب المنافق يسكت عن سلوكها ويحميها..
21 - الشعاع الأخضر الجمعة 06 فبراير 2015 - 11:37
"تجفيف منبع الإرهاب والحوض الآسن الذي يلتف حوله ذباب وناموس التطرف،والمتمثل في سلوك دولة الاحتلال المسماة إسرائيل،هو الكفيل بالقضاء على داعش..."

سيكون هذا الحل ناجعا لو كانت داعش توجه فوهات أسلحتها نحو فلسطين المحتلة،بيد أنها لم تفعل،وكل جام حقدها انصب على المسالمين من سنة وشيعة ويزيديين...،مما أجبر المقاومة في لبنان على تحويل انظارها عن الجنوب مؤقتا كي لا تتلقى ضربات غادرة من التكفيريين،وكانت النتيجة أنه قبل أيام اُستشهدت ثلة من مقاتلي حزب الله في بلدة القنيطرة بنيران الغدر الإسرائيلية،فهل هناك تحالف غير معلن بين داعش وإسرائيل لقطع الأطراف المقاومة بدءا بالحالقات التي يظنون أنها الأضعف بعد أن عجزت القوى العظمى عن كسر تعنت إيران؟
نفوذ إسرائيل المالي والإعلامي والسياسي ليس خرافة،وفضل إسرائيل على على بعض دول المشرق والمغرب لا يُنكر،فمجموعة من التسريبات تشير إلى دور إسرائيل في نشأة بعض الدول واستقلال البعض منها،في مقابل التغاضي عن سياسة التقتيل والتطهير الديني والعرقي ضد الفلسطينيين،وتسهيل هجرة الجاليات اليهودية نحو أرض الميعاد؟
فمن يجرؤ إدانة إسرائيل وهي سر وجوده والضامنة لبقاء عرشه؟؟!
22 - كاره الضلام الجمعة 06 فبراير 2015 - 13:34
الفرق بينهما هو الفرق بين دولة معترف بها و عصابة مارقة، قانونيا داعش ليست دولة لانها لا تحضى بالاعتراف الدولي على فرض انها تتوفر على الارض و الشعب،و بالتالي فالقياس خاطئ مغلوط، الفرق التاني هو ان اسرائيل طرف في حرب ثنائية و جزء من قضية تم تدويها مند زمن و تحل في المنظمات الدولية،و الفرق التالث انها لا تزعج و لا تؤدي العالم و ليست هي من قتل يابانيين و اردنيين و اوروبيين و امريكيين ببشاعة و لهدا فعدو البشرية هو داعش اما اسرائيل فعدوتكم انتم وحدكم،نرجسيتكم هي التي تدفعكم ان تنتظروا من العالم تبني مواقفكم،لمادا يعادي الغرب اسرائيل و هي لا تعاديه؟ و نرجسيتكم و نفاقكم هو الدي يجعلكم تصرون على الفتى خضر و تتعامون عن الاف الضحايا الابرياء الدين يحرقهم بشار و الملالي بشكل يومي و بوحشية لا نظير لها،هل الفتى خضر اهم من مئتى الف قتيل سوري ؟ثم كيف تجعلون من تضامن العالم مع طيار مسلم عربي مؤامرة ضدكم؟لمادا لا تتسائلون لمادا تضامن العالم مع الطيار الاردني و لم يفعلوا نفس الشيئ مع القتيل الياباني؟و لمادا لا تستنكرون تضامن العالم مع الكساسبة وعدم اهتمامهم بالمغربي القتيل في فرنسا يا مشارقة؟
23 - كاره الضلام الجمعة 06 فبراير 2015 - 13:55
فعل القتل لا تراتبية فيه و الدم البشري له نفس القيمة و ادا كنتم اسوياء فعليكم ان تدينوا جرائم بشار سفاح القرن و وضاعة الملالي بدل ان تجتروا احقادا لا تسمن و لا تغني من جوع،كم قتلت اسرائيل في تاريخها الطويل من المسلمين كافة؟رقم لا يساوي شيئا نسبة الى ما سفكه بشار في اربع سنوات و من شعبه ،من الدي صفى نخبة لبنان من مفكرين و ساسة و عسكريين و امنيين؟اسرائيل ام حزب اللات؟ من الدي قتل الارواح في قبرص و التايلاند و المجر و الارجنتين، اسرائيل ام حزب اللات؟ من الدي يحتل اليمن الآن اسرائيل ام الملالي؟ من الدي زرع الطائفية في العراق و جعل شعبة جماعات متناحرة اسرائيل ام الملالي؟ من الدي ادخل القاعدة الى لبنان و العراق اسرائيل ام بشار؟
ثم ادا كانت اسرائيل عدوا قاتلا فلمادا لا تحاربونه و مادا سيجديكم ادانة العالم لحرق الخضر؟قبل ايام قتلت اسرائيل حفنة من ابناء المتعة من ضمنهم جنرال ايراني في سوريا،و بعد دلك قتل حزب اللات جندين في لبنان،و قال انه قتل 15 عشر،و ارسل سرا رسالة الى اسرائيل يقول انه لا يريد الحرب،فكيف تريدون من العالم ان يحارب اسرائيل و انتم تتوسلون منها هدنة و هي على اراضيكم؟
24 - OukhouyaElhousseine الجمعة 06 فبراير 2015 - 13:55
الى صاحب (ة ) الرد 21.
عزيزي(تي)المحترم(ة). مرجعيتي الفكرية والثقافية تختلف جذريا مع مرجعية جميع التيارات الاصولية سواء الاسلامية منها او العروبية.لا اهدف لا الى تهويد فلسطين ولا الى فلسطنة وتعريب اليهود ولا الى الدعوشة او القعدنة.
بل احاول قراءة التاريخ والثراث الاسلامي قراءة مجهرية نقدية من اجل استنتاج الحقيقة والموضوعية والمنطق بعيدا عن القراء ات والتاويلات المؤدجلة المتشبعة بالنرجسية التاريخية.
لم يستوطن اليهود دولا اخرى لان الاركيولوجية لم تمنحهم حق الاستيطان خارج ارض فلسطين. عزيزي(تي)هل تعرف(ي) لماذا فلسطين بالذات وليس دولة اخرى? واتمنى الا تصدمك هذه الحقيقة التي تفقا الاعين: لقد ذكرت فلسطين خمسين مرة في التوراة ولم تذكر ولو مرة واحدة في القران! سيكون ردك عنيفا ومزلزلا بعبارة لم يمل المسلمون من اجترارها ترديدها بطريقة الببغاوات بدون ان يكلفوا انفسهم عناء البحث في بطون كتب الثراث الاسلامي .وترفع(ي) الشعار الفارغ:التوراة خضع للتحريف والتزوير.
وانصحك بالرجوع الى البخاري ومسلم -باب تحاج اوحجاج موسى وادم-"ان الله كتب التوراة بيده وانزلها مكتوبة" هل ما كتبه الله بيده قابل التحريف???.
25 - فول على طول الجمعة 06 فبراير 2015 - 14:20
إلى OukhouyaElhousseine رقم 25

أنت الرجل الذي تقول في تعليقاتك عن نفسك إنك رجل علمي ترفض الخرافات والأساطير والكلام الغيبي الموجود في النصوص الدينية، وتعايرنا نحن الذين آمنوا بتمسكنا بالفكر الغيبي، سؤالي إليك في تعليقي رقم 21 كان واضحا ومحددا وأعيده عليك هنا: ما هو رأيك في قرارات هيئة الأمم المتحدة التي تحتكم للقانون الدولي والتي تنص على أن احتلال الأراضي الفلسطينية والعربية من طرف إسرائيل سنة 1967 أمر غير شرعي، وطالب مجلس الأمن إسرائيل في قراره الشهير 242 الكيان الصهيوني بالانسحاب من هذه الأراضي ولكنه رفض الانصياع للقانون الدولي، وما زال إلى اليوم محتلا لتلك الأراضي ويقتل إنسانها ويهجره ويدمر ثراثه الحضاري. أليس هذا سلوك دولة مارقة؟ أين تختلف إسرائيل عن دولة داعش؟؟ طبعا لم تجب على السؤال وهربت كعادتك إلى 1600 سنة قبل الميلاد. فتارة تكون رجل العلم والقانون والواقعية وترفض الدين ونصوصه حين يلائمه ذلك، وتارة أخرى تصبح فجأة رجلا متفقها وعالما بالثوراة والقرءان والإنجيل وما ورد فيهم وتستقي منهم تعليقاتك وتجعلهم مرجعية لك. ينطبق عليك فعلا المثل القائل: احترنا يا قرعة منين نمشط لك رأسك.
26 - عابر سبيل الجمعة 06 فبراير 2015 - 14:30
20 - OukhouyaElhousseine

أعتقد أنه لا توجد أي كلمة استعملتها وأنت تعي حقا معناها الحقيقي

أولا اليهودية هي ديانة، كان يمكن أن يعتنقها أي شخص سواءا كان أمازيغي أو عربي أو حبشي
جل اليهود الأشكناز هم من قومية الخزر التي كانت تعيش بروسيا والتي اعتنقت اليهودية، فلا علاقة لهم بفلسطين إطلاقا

ربما كنت تقصد بني إسرائيل واختلط عليك الأمر ؟

فلسطين سبق واستقرت بها الكثير من الشعوب قبل وصول بني إسرائيل

الإنسان الحديث وجد هناك منذ أكثر من 60.000 سنة
بينما العبرانيون لم يصلوا هناك إلا منذ حوالي 4000 سنة

من بنوا اسرائيل من اتبع عقيدة التوحيد، ومنهم من اتبع معتقدات الوثنيين في مصر وبلاد كنعان، ومنهم من اعتنق اليهودية، ومنهم من اعتنق النصرانية

المسيح عليه السلام كان من بني إسرائيل ولكنه لم يكن يهوديا بل كان نبيا مؤمنا موحدا

وبالتالي لا معنى إطلاقا لكلامك في أن اليهود وجدوا أولا بفلسطين

الآثار الوحيدة التي وجدت هناك هي تلك التي تعود للعهود الأموية ثم الرومانية

هنالك 42 قرار أممي بإدانة جرائم الصهانية تم إجهاضه من طرف الفيتو الأمريكي
27 - Sam الجمعة 06 فبراير 2015 - 14:51
إلى كاره النور وليس الظلام.

أنا أدين الجرائم التي يرتكبها بشار والملالي وحزب الله وحماس... والجهاد والجبهة الشعبية وحركة ثوار الواق واق.. هل يرضيك هذا؟ يرضيك. اتفقنا إذن، طيب أنت هل تستطيع أن تدين غزو بوش الابن للعراق وقتله لمليون ونصف مليون عراقي تحت ذريعة وجود أسلحة الدمار الشامل بهذا البلد ليكتشف العالم أن لا وجود لهذه الأسلحة بعد خراب العراق؟ هل تدين ما جرى في ويجري في سجني أبوغريب وغوانتانامو؟؟ هل تدين قصف إسرائيل لمدارس الأنروا في غزة الفسفور الأبيض والتي لم يكن فيها لحظة قصفها إلا الأطفال والنساء والشيوخ والعجزة طبقا لتصريحات موظفي هذه المؤسسة الدولية؟؟؟ إذا كانت إسرائيل دولة غنية وشعبها مرفه ودخل كل فرد منها 15000 ألف دولار، ولا تقتل أبناء شعبها... هل هذا يبرر ويجيز لها قتل وحرق وتشريد الآخرين؟؟؟ أهذه هي العدالة التي تروج لها؟؟ أهذه هي القيم الأخلاقية الرفيعة التي تبشرنا بها فيما لو أن مشروعك السياسي أصبح هو المسيطر في الساحة المغربية؟؟ واضح لماذا تعيشون في عزلة مجتمعية ليس لها نظير. إنكم تستحقون هذه العزلة وستظلون فيها إلى يوم يبعثون.
28 - كاره الضلام الجمعة 06 فبراير 2015 - 15:35
يعتبرون الغرب نقيضهم الوجودي ثم يطالبونه بعد دلك بمساندتهم ضد اسرائيل،الى متى تطلبون من الاخرين ان يقوموا لكم بدوركم؟كيف يلوم الغرب اسرائيل على قتلكم و انتم تقتلون بعضكم؟و هل تساوون اسرائيل في ميزان القوى لكي يعاملكم الناس مثلها؟مصيبتكم انكم عاجزون عن فهم قدركم و قيمتكم،انتم لا شيئ في ميزان القوى،مجرد جماعات متطاحنة قادمة من عصور سحيقة،و لو كانت في امتكم درة عقل واحدة لافهمكم درس اسرائيل انكم لا شيئ،سيبدا نهوضكم في اللحظة التي تفهمون فيها انكم لا شيئ و دون دلك فستبقون جتثا شاكية باكية عديمة الاحساس بالزمن،هل تمنعكم اسرائيل من التقدم؟من هو البلد الدي عملت اسرائيل على وئد ديمقراطيته؟ما هو البلد الدي قوضت اسرائيل نموه الاقتصادي؟هل اسرائيل تمنعكم من تشجيع البحث العلمي؟هل هي السبب في تخلف جامعاتكم؟ان السبب في تخلفكم ليس اسرائيل،بل ان احد الاسباب هو عدائكم لاسرائيل،دول تنفق امولا على ابطالها الرياضيين فادا حانت المنافسة ينسحبون لوجود اسرائيل،فهل السبب هنا اسرائيل ام العداء الصبياني لها؟فلتنسحبوا من الهيئات الدولية اتي تضم اسرائيل ادن؟او فلتخرجوا من التاريخ لان اسرائيل دخلته من اوسع ابوابه
29 - شاهد من التاريخ الجمعة 06 فبراير 2015 - 15:58
25 - OukhouyaElhousseine

فلسطين سميت نسبة لأحد شعوب البحر الذين استقروا بسواحلها وهم Peleset والتي أعطت بعد ذلك Philistins و Philistie و Palaestina

وهكذا كان إسمها في عهد الرومان، ووفق هذه التسمية فهي تعني أرض الفلسطينين

فهل ذكرت فلسطين تحت هذا الإسم في الثوراة ؟

وما أدراك أنها لم تذكر في القرآن الكريم ؟

إن افترضت أن هذه الأرض كانت تسمى فلسطين فهي لم تذكر تحت هذا الإسم لا في الثوراة ولا في القرآن الكريم

بل سميت بالأرض المقدسة في سورة المائدة

وسمي القدس بها بالمسجد الأقصى في سورة الإسراء

فكيف تدعي أنها لم تذكر في القرآن ؟


هل سمعت ما قاله يهود ناطوري كارتا neturei karta بخصوص عدم شرعية إقامة الكيان الصهيوني استنادا للنصوص الدينية اليهودية ؟

الصهاينة لا علاقة لهم ببني إسرائيل، فغالبتيهم مهاجرون من شرق أوروبا من قومية الخزر
بل جلهم لا يؤمنون حتى بما جاء في الثوراة

فهل الخزر Khazars سبق وسكنوا بفلسطين ؟

مذا تقول علوم التاريخ والأركيولوجيا ؟

الخزر قومية أسيوية تركية-منغولية كانت تقيم بشمال بحر قزوين، وكانت تدين بالعقدية الشامانية قبل اعتناقها لليهودية
30 - كاره الضلام الجمعة 06 فبراير 2015 - 16:27
الغرب يكيل بمكيالين
الغرب لا يعرف سوى مصالحه
اين هي قيم الغرب؟
الغرب يميل لصالح اسرائيل
الغرب لا يحكمه سوى منطق القوة
هده هي الاكتشافات التي يقومون بها مند ستين سنة و يعيدونها كل حين و كانهم اكتشفوها للتو،لقد رددوا هده الكلمات لدرجة الغثيان دون ملل، أمتكم في حاجة الى الملل، احقنوا جرعة ملل قوية في اوردتكم،استوردوا الملل يا سلالة سيزيف،تعلموا قول أف،تعلموا قلب الصفحة و قراءة الواقع،تعلموا الحبو التاريخي و التهجي الحضاري عوض استظهار اوراد الماضوية و تراتيل نظرية المؤامرة،تأففوا قليلا من اثقالكم الموروثة و عقدكم الجينية،انخرطوا في الحاضر و انضموا الى البشرية عوض التشبث بالبطولة التراجيدية كامة القبض على الجمر و القصعة المتكالب عليها ،قولوا اف لدموعكم يا أمة الانين،أقبلوا على الحياة يا امة المآسي،ورثوا لابنائكم قيم السواء عوض انهاكهم بحتمية الانسحاق اما الآخر الغربي الصهيوني،ورثوهم الحب الانساني عوض تجفيفهم من الفرح و تكبيلهم بعقد الارتياب و التضاد و الشكوى من الامم،انتم في حاجة ماسة الى الملل ياسلالة سيزيف،القوا من ايديكم دلك الحجر اللعين و سيروا في البسيطة المستوية عوض تسلق جبال الوهم
31 - شاهد من التاريخ الجمعة 06 فبراير 2015 - 17:35
الذي يبررون الوجود الصهيوني بفلسطين ويشرعنون احتلاله وجرائمه، هم أنفسهم من يدافعون عن شرعية الاحتلال الفرنسي والاسباني للمغرب وشمال إفريقيا وما خلفه من جرائم وإبادات جماعية

يقولون أن الكيان الصهيوني هو دولة ديموقراطية !

وكذلك فرنسا كانت دولة ديمقراطية عندما كان جنودها النظاميون يقطعون رؤوس أجدادكم ويعتدون على شرق أمهاتكم

1 هل تستطيعون نفي عملية قطع وجز الرؤوس من طرف الفرنسيين والإسبان بالمغرب والجزائر ؟
الصور موجودة بالشبكة العنكبوتية على بعد نقرتين

هل تستطيعون نفي وجود عمليات اغتصاب جماعي للحرائر بالجزائر من طرف المحتل الفرنسي ؟

هل تستطيعون نفي استعمال الغازات السامة وهي من أسلحة الدمار الشامل ضد المدنيين بشمال المغرب ؟

ما قيمة أن تقول لي أن تلك الدولة التي تقتل وتذبح هي في الحقيقية دولة ديمقراطية ؟

كذلك أمريكا عندما ألقت قنبلتي هيروشيما وغازاكي كانت ديمقراطية

ماذا تفعل قنابل النابلم الأمريكية التي استعملت في فييتنام ثم في العراق ؟

ألا تحرق الإنسان حيا ؟

إذن سجل عندك : يزجون الرؤوس - يحرقون الأحياء - ويبيدون الأطفال بالسلاح الكيميائي والنووي

فأي جرم هو أبشع من هذا ؟
32 - كاره الضلام الجمعة 06 فبراير 2015 - 17:50
تحدث اليتامى عن واقعهم فيقولون لك ان من حقهم كره اسرائيل،و هل هناك من يمنعك من الحقد عليها ؟و هل انا مجنون لاطلب منك التخلي عن الصنعة الوحيدة التي تتقنها و هي الكراهية؟ تحقدون عليها لانكم عاجزون عن مقارعتها، الحقد لا يكون الا من الضعيف،و انا اطالبكم بات تكونوا اقوياء و تهزموها،و ليس لديكم مبرر للبكاء لانكم مليار في مواجهة بضع ملايين، مليار مدجج بالايمان و مسلح بالتقوى و غايته الشهادة،مليار سابح فوق النفط،كفوا عن الاختياء واء نصرة الغرب لاسرائيل،عواصم صوتت لصالح الدولة الفلسطينية،و قولوا لنا متى منع الغرب حماس او حزب اللات من ضرب اسرائيل،من الدي يمنع ايران من اجتياح اسرائيل؟لا احد يمنعكم من هزمها و لا دريعة لهوانكم،لقد مات اجدادكم على حقد اسرائيل و سيموت احفادكم على حقدها و هي قوية و انتم اشباح،وحينما تفهمون انكم اصغر من مواجهتها سيرتد حقدكم عليكم فينقلب بعضكم على بعض كما في الرسوم المتحركة:
تبا لك ايها الخائن
خذ ايها العميل
سوف ترى ايها المطبع
ساقطع راسك ايها المتصهين
يتحاربون باسلحة مثل:الصحن الممانع
اللولب المقاوم
الصاروخ المجاهد الخ
33 - شاهد من التاريخ الجمعة 06 فبراير 2015 - 18:12
بعض الأشخاص يبدوا أنهم لا يفقهون إطلاقا معنى كلمة ديمقراطية سمعوا عنها في مكان ما وبدؤوا يرردونها غوغائيا من دون فهم

الديمقراطية ليست مجرد علمية انتخاب واقتراع وتصويت وتكوين برلمان وحكومة

الديمقراطية تفترض وجود قيم ومباديء وقوانين يكون فيها جميع المواطنين سواء

جنوب إفريقيا في عهد سياسة الأبرتهايد Apartheid كانت أيضا تنظم بها انتخابات، ولكنها كانت دولة عنصرية تستثني السود وتنكل بهم

النازيون بألمانيا والفاشيون بإيطاليا كذلك وصلوا للحكم عن طريق انتخابات نزيهة، ولكن إقصائهم لمعارضيهم بالقوة ثم ارتكابهم لجرائم إبادة تجاه الشعوب الأخرى جعلهم أعداءا للمبادئ الدمقراطية

الصهيونية إنما تجمع بين عنصرية الأبرتهايد وجرائم النازيين والفاشيين


فإما أن تعتبرونهم جميعا ديمقراطيين وإما لا


يمكن أن نقول الشيء نفسه عن حقوق الإنسان

هل فرنسا التي أبادت ما يناهز المليوني إنسان بشمال إفريقيا كانت تحترم أنذاك حقوق الإنسان بمفهومها العالمي ؟
34 - تائه الجمعة 06 فبراير 2015 - 18:45
إلى رقم 31
لست ادري ان كنت من هذا العالم الذي نعيش فيه بحيث ان صكوكك التي تبيعها أصبحت منتوجا منتهي الصلاحية بالنسبة لنا ولا مدعاة للغضب فعندما يقطعون الحبل السري الذي به يغذونك سوف تخرج للشارع لتشحذ الناس لأن هذه المهنة المذلة لن تطول وأنت عاجز عن إيجاد البديل.
من يستطيع ان ينكر ان الحل العربي الذي قُدم لهذا العدوان الصهيوني الغاشم هو السلام وكان تحت شعار الأرض مقابل السلام فماذا كان الرد يا من يتجاهل الحقائق.انتبه!الصهاينة هم الذين قتلوا السلام؛ قتلوه في شخص رابين الذي فتح المفاوضات مع ياسر عرفات الذي قيل انه كذلك قتل مسموما لا حقا.
الصهاينة لا يريدون السلام بل أعينهم على ضم مزيد من الأراضي والتوسع من الفرات إلى النيل .هذه هي السياسة الحقيقية اما انت يا متصهين فلا تستطيع ان تغطي نفسك بالغربال لانك معروف بعلم يسمى "التخربيقولوجي"به تتحدث وهو ديدنك في كل صكوكك.
على من تضحك وهل تعتقد اننا نجهل الواقع أيها الوقح ؟كفى عويلا وبكاء على اسيادك؟اصح فأنت في بلاد مضياف اسمه المغرب فتح ذراعيه لكل مسالم ومن ينشد الامن والاستقرار اما الاستقواء علينا بمن هو خارجي فهذه عقلية استعمارية عنصرية مقيتة.
35 - تاريخ اليهود الجمعة 06 فبراير 2015 - 18:48
مكمن الشر اليهودية ...واليهودية هى التى تبثت الاساطير والخرافات التى كانت موجودة لدى البايليين والاشوريين والسوماريين ...الطوفان ,سرجون الاكادى نجدهما موجودين فى الاساطير البابلية ؟؟؟؟؟
36 - فول على طول الجمعة 06 فبراير 2015 - 19:10
إلى كاره الظلام

لا ننتظر من الغرب الاستعماري أي شيء. وحين نتكلم عنه، فإننا نقصد الحكومات الغربية وكبريات الشركات العملاقة وتجار الأسلحة والحروب والمستنزفون لخيرات الشعوب وثرواتها، حين نكتب عن هذا الغرب فإننا نفضحه ونعري نفاقه ونناضل في بلداننا بمعية الخاضعين للاستغلال في الغرب والرافضين لسياسته التوسعية من الغربيين ونطمح لتأسيس علاقات دولية مبنية على التعاون والاحترام المتبادل بين الشعوب، وأن يكون القانون يسري على الجميع والعدالة ينعم بها كل بني البشر. في هذا الإطار نكتب منددين بإسرائيل وبازدواجية معايير الغرب وبنفاقه. وحين لا يعجبك ما نكتبه، فهل هذا يعني أنك وكيل لإسرائيل بيننا، خصوصا وأنك لا تكتب إلا لتنوه بها وتصفق لأفعالها وتجد لها المبررات مهما كانت ظالمة وعدوانية؟ نحن سنظل نناضل ولن نيأس، فكما طرد أجدادنا الاستعمار، سنتمكن نحن أيضا من انتزاع حقوقنا من الغرب ومن أمريكا وإسرائيل، وسنعلم لأبنائنا دروسنا النضالية ليتمسكوا بالمكتسبات، أما أنت فدعك حيث توجد، إلى جانب إسرائيل والغرب، وضدنا. فهنيئا لك بموقفك البطولي هذا. فهكذا كان الكلاوي وبن البغدادي.. ولكن مسيرة الشعب داستهم..
37 - منا رشدي الجمعة 06 فبراير 2015 - 19:46
إلى الشعاع الأخضر
كفاك خرافات ؛ حزب الله قدم طعما للإسرائيليين وإختار التوقيت المناسب لذلك في الجولان وليس القنيطرة ! لماذا إختار الإعلام القومي ترديد القنيطرة وليس الجولان ! إبحث عن الجواب في السياسة القومية لتوأمة أسماء المدن لربط المشرق بالمغرب !!! الميادين والعالم والجزيرة والعربية وغيرهم تناست خلافاتها فصارت تردد وجهة نظر حزب الله دون تحفظ ! لكونها تخدم خرافة الوطن العربي ! مع العلم أن من إغتالتهم إسرائيل كانوا في طريق وسط خلاء في الجولان ولم يكونوا داخل منطقة حضرية ؛ هذا من جهة . من جهة ثانية ؛ قدم حزب الله طعمه تزامنا مع إنتصار الأكراد على داعش في " كوباني " حيث تم تلقين الإرهاب درسا في فنون القتال من قبل الكرديات والأكراد ! ما لم يستطع فعله جيش " بشار " المجرم الذي يمعن في تقتيل المدنيين !
هذه هي لعبة حزب الله القذرة ؛ خدمة نظام بعثي عروبي قومي وإعطاء مادة خبرية مضللة للإعلام القومي وفي نفس الوقت طمر إنجاز الأكراد ذكورا وإناثا !!!
38 - تائه الجمعة 06 فبراير 2015 - 20:08
33
قال الحاخام ديفد شلومو فيلدمان من بريطانيا "هناك أمر يقلقنا اليوم.. نريد أن نقول للعرب والمسلمين إن الإرهاب والوحشية في فلسطين بعيدان كل البعد عن الدين اليهودي" مضيفا أن ذلك جانب من الممارسات الصهيونية.
ويرى فيلدمان في قيام دولة إسرائيل شرا على اليهود في العالم وأن الحركة ضد التوسع الصهيوني والاعتداء على القدس.
اما الحاخام يتسرائيل وايس من الولايات المتحدة والمتحدث باسم الحركة أشاد بحسن بالمعاملة والمعايشة التي وجدها اليهود من المسلمين، مؤكدا أنهم لم يضطهدوا اليهود يوما بل احترموا عاداتهم ودياناتهم.
وأضاف ان الصهيونية ومؤسسها حركة ظالمة ومعتدية وتقلل من قيمة الحياة اليهودية، وأن هرتزل لم يكن متدينا وأراد نقل الحركة من الدين إلى القومية واستغل جهل اليهود وأقنعهم بأن السبيل الوحيد للتخلص من منفاهم هو انتهاك التوراة.
حين وصل الصهاينة إلى فلسطين كان اليهود يعيشون مع جيرانهم العرب وأسسوا مجلس حاخامات لمحاربة الحركة الصهيونية، وفي عام 1947 أرسل كبير الحاخامات دوشنكي إلى الأمم المتحدة قائلا "لا نريد دولة صهيونية" معتبرا أن الأوفياء للتوراة لا يريدون دولة
هل بقي للمرتزق ما يقول؟
39 - Sam الجمعة 06 فبراير 2015 - 20:09
إلى منى رشدي

أنت ضد نظرية المؤامرة وتهزأ دائما من العرب والمسلمين الذين يلجأون إليها في تفسيرهم للوقائع، فكيف أصبحت من المروجين لهذه النظرية في تعليقك رقم 38، حيث اعتبرت ضرب حزب الله لإسرائيل مؤامرة للتغطية على انتصار الأكراد في كوباني؟؟ كما أنك تكون حينا ضد الدين ونصوصه وتعتبره تفكيرا خرافيا، ولكنك تستعين بالثوراة والقرءان لتبرير وجود إسرائيل في الأرض الفلسطينية. أنت فعلا تحفة نادرة ونادرة جدا، إنك تعج حقيقة بالمتناقضات. رجل يزعم أنه حر، ولكنه مع الاحتلال واغتصاب حقوق الشعوب المستضعفة بسبب الحقد التاريخي الذي يستوطنه..
40 - كاره الضلام الجمعة 06 فبراير 2015 - 20:27
العداء لاسرائيل هو الدي صنع داعش و غيرها، العداء لاسرائيل هو الدي اعمى اللبنانيين فتفرجوا على ميليشيا حزب اللات و هي تراكم السلاح و صفقوا لها حتى استقوت ففتكت بهم و اداقتهم الم الحداد و الموت،العداء لاسرائيل و الغرب هو الدريعة التي يتشكل تحتها كل تنظيم اجرامي،و طالما هناك عداء غبي و مجتر و ببغاوي و عبثي لا طائل منه،ستتناسل الفرق و العصابات الارهابية داخل الدول و سيعم الارهاب،كل من يصفق للمتشدقين بالمقاومة يقدم رقبته بلا وعي للجزار،و قد بلغ الجهل و الوهم و الحقد ببعض الانعام انهم يصفقون للعصابات الممانعة حتى و ان قتلتهم هم،فلو ان البوليزاريو تشدقت بقتال اسرائيل لصفق لها الانعام و ساندوها ضد وطنهم،هم جمال حقد سائمة،فكره الظلامي القومجي لليهود اقوى من حبه لنفسه،و لو انك خيرت الظلامي اللقيط بين حل مشكل الصحراء و عودتها للوطن و حل قضية فلسطين سيختار حل القضية الفلسطينية بلا تردد،و لو انك خيرت الظلامي الفقير المعدم بين ان تشيد له قصرا و ان تقتل يهوديا لقال لك اقتل اليهودي،كنا نتمنى لاسرائيل اعداء في مستواها لان قزميتكم تسيئ الى عظمتها
41 - شاهد من التاريخ الجمعة 06 فبراير 2015 - 21:03
38 - منا رشدي

هل أنت متؤكدة من فهمك لمصطلح قومي ؟

قبل مدة أعلن الصهاينة دولتهم المصطنعة ككيان قومي لليهود

كمال أتاتورك سعى إلى إنشاء كيان قومي للأتراك

النازيون سعو لبناء دولة قومية للجرمانيين

كل من يبني انتمائه على أساس عرقي فهو قومي

التنظيمات الكردية هي كذلك حركات قومية

النزعة البربرية هي كذلك تيار قومي


فهل أنت مع أم ضد النزعات القومية ؟

ربما أنت مع بعض النزعات القومية وضد البعض الآخر ؟

فهل انتمائه هو للمغرب كوطن وللأمة الإسلامية، أم لإحدى العرقيات القبلية التي تلاعب بها الإستعمار الفرنسي واحتضنتها الحركة الصهيونية مؤخرا ؟

كيف غاب عن ذهنك أنك كذلك تتكلمين من منطلق قومي شوفيني ؟

يعني أنت مع النزعة القومية إن كانت كردية أو بربرية أو صهيونية وضددها إن كانت عربية أو تركية أو فارسية ؟

ما هذا المنطق الأعوج !!

النزعة القومية هي نقيض للمبادئ الديمقراطية

فكل النزعات القومية كانت إقصائية
42 - OukhouyaElhousseine الجمعة 06 فبراير 2015 - 22:03
الى الرد 26 ينطبق عليك المثل الفرنسي (il n'est pire sourd que celui qui ne veut pas entendre) .لا ادعي التبحر في العلوم ولا في القانون ولا في الفقه بل متعلم ابحث بكل صدق عن الحقيقة فقط.ارفض اللفظية والببغائية,اشك اولا ثم اؤمن ثانية ,لان الايمان الصحيح والصادق يخرج من رحيم الشك بعد مخاض عسير.كنت انتظر ان تفند افكاري بالحجج الدامغة والدليل الذي يقطع الشك باليقين لكن مع كامل الاسف شرعت في شحد لسانك استعدادا للسب والقذف وتشبيهي "بالقرعة" .
الى الرد 27:
غزيزي الفاضل: اعي معنى ومغزى كل كلمة اكتبها بعد تدقيق اصطلاحي ومفاهمي جد صارم اعرف معرفة عميقة الفرق بين اليهودية الديانة واسرائيل الدولة.وكلامي جد واضح:داعش تنطلق من نصوص دينية لممارسة جز الرؤوس وسبي النساء.بينما لاتنطلق اسرائيل من نصوص دينية في الدفاع عن نفسها.الة داعش تطحن المسلمين شيعة وسنة واتباع ديانات اخرى في حين نجد اسرائيل تزلزل الكرة الارضية دفاعا عن اليهود.
الامور تختلط وتلتبس بالنسبة للذين يخرجون في مظاهرات دفاعا عن القضية الفلسطينية حيث يعجنون الصهيونية واليهودية واسرائل !خيبر خيبر يا يهود!
الرد 30: ذكرت في التوراة بنفس الاسم.
43 - amahrouch الجمعة 06 فبراير 2015 - 22:14
Cher Kariho Dalam,j apprécie beaucoup vos analyses pertinentes et j ai pour vous une estime considérable meme si je suis croyant en Dieu,en ses prophètes,en ses Livres authentiques etc.Je me considère à lafois juif,chrétien et musulman conformément à cette profession de foi.Vous analyses sont très fines et vous etes sincères et objectif.Dieu vous pardonnera parce que vous dites ce que vous pensez sans détours,pas comme quelques hypocrites qui font ce que veulent les autres et en cati mini s adonnent à leurs vices et perversions.Leur Dieu,cher Kariho Dalam,est les individus qui les entourent.Ils procèdent à des feintes et minauderies pour plaire à leur entourage.Vous etes,pour Dieu,un excellent homme qui réfléchit
44 - الحسن لشهاب الجمعة 06 فبراير 2015 - 22:27
الفرق بين داعش و اسرائيل،هو ان اسرائيل تعتبر الابن الشرعي للصهيونية ،الاكبر قوة عالميا ،وان ابناءها يعتبرون من بين اكبر رجالات الاعمال و اصحاب رؤوس الاموال الكبيرة و اصدقاء لاصحاب القرارات السياسية و الاقتصادية الكبرى في العالم ،وهي دولة متصنعة ولها مخابرات متمكنة ،اما داعش فهي لازالت لم تحقق بعد وجودها السياسي و لا الجغرافي، وهي تعتبر كالابن الغير الشرعي من مختلف المجتمعات ،لا رؤوس الاموال و لا اصدقاء دائمين ولا ظهرا يحميها ، الا انهما يتشابهان في سياسة الاستيطان ،حتى وان كانت اسرائيل استوطنت ووصل الى التوسع الجغرافي واما داعش فهي لم تستوطن بعد. اما الكلام عن المبادئ و الاخلاق فلا مجال للكلام عنهما خصوصا مع هيمنة النظام العالمي الاحدي النخبوي الدي يخدم مصالح النخب العربية و الشعوب الصهيونية دون اي اعتبار للشعوب العربية و الافريقية .
45 - فول على طول الجمعة 06 فبراير 2015 - 22:28
حزب الله مقاومة شريفة ونزيهة هزمت إسرائيل سنة 2000 وسنة 20006 وقصفتها مؤخرا بالصواريخ واضطر النت ياهو لاستيعاب الضربة خوفا من أن تزغرد صواريخ الفاتح في قلب عاصمته تل أبيب. يقول عن نفسه أمازيغي حر ويساند إسرائيل رغم أنها قوة احتلال واستعمار، فعلا شخصية متناقضة وباتالوجية لا تعي ما تفعل ولا ما تقول. الصحراء مغربية وحولها إجماع وطني ونتشبت بكل حبة رمل فيها، وكذلك إسرائيل عدوة للمغاربة، وحاربوها في القرن 12 بقيادة صلاح الدين الأيوبي، وما زالت إلى اليوم فيها بقايا حي يسمى حي المغاربة، كما توجد في سورية العروبة والصمود، مقبرة تضم رفات 170 ضابط وجندي مغربي استشهدوا في الجولان سنة 1974 في مواجهة كيان الاغتصاب والاحتلال. وإذا كانت عصابات التطرف والإرهاب قد تناسلت، فإن واحدة منها توجد في الجولان وتسمى جبهة النصرة التي هي الوجه الآخر لداعش، على الحدود مع إسرائيل تحظى بدعمها ويتعالج دواعشها في نهاريا، ويعايدهم النتن ياهو ويتباسط معهم أمام عدسات الكاميرات، مما يبين أن إسرائيل هي داعش، وداعش هي إسرائيل. كما أن ليس لنا أي مشكل مع اليهود، نحن ضد الصهيونية كحركة عنصرية مقيتة محتلة لأرض الغير.
46 - فول على طول الجمعة 06 فبراير 2015 - 22:54
رجل علمي وحداثي ومنفتح ويتكلم معنا بلغة، حزب اللات، وأبناء المتعة ويصفنا بجمال حقد سائمة، وبالأنعام، وبالظلاميين اللقطاء، ويمضي به خياله إلى درجة أنه يقول: ( لو انك خيرت الظلامي الفقير المعدم بين ان تشيد له قصرا و ان تقتل يهوديا لقال لك اقتل اليهودي)، وهذه كلها لغة لا تليق أن تصدر عن مثقف يتصور مع نفسه أنه حداثي وزعيم تيار كبير في الوطن، إننا أمام شتم صريح، وهو في الواقع هروب من مناقشة ما ورد في المقال وما تقدم به القراء من تعليقات مخالفة لرأيه، لذلك هرب إلى الأمام وإلى خياره الدائم الذي هو الشتم واللعن. حين يشتم الإنسان، فإن ذلك يفيد بأن الحجة تعوزه للرد بهدوء. إنها علامات الهزيمة والخسران.
47 - فاروق الجمعة 06 فبراير 2015 - 23:27
داعش بمفهوم بعيد عن الدين الإسلامي هو دويلة صهيونية و ورم خبيث تم زرعه في الجسد العربي من بعد السرطان العملاق المسمى إسرائيل وكلاهما ملحقان بأمريكا التي باعت نفسها للشيطان وتبشر بدين الماسونية في العالم معتقدين أنهم يستطيعون القضاء على الإسلام و إخضاع العرب بآعتبارهم القوة الأكبر في العالم.لهذا لاتعولوا على أنهم سيسمعوا كلامكم أو سيزنون الأمور بميزان الحق بل إنهم في خدمة إبليس ويريدون تطبيق دين الطاغوت .فسيكفيكهم الله و هو السميع العليم
48 - abou reda bz السبت 07 فبراير 2015 - 00:08
بدون حرج..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ما قامت به اسرائيل -كدولة-ولا اخص الذكرهنا كديانة, هي افعال شاذة تخص
الافراد,وليس لها مرجعية دينية...
اما ماقامت به -داعش-ومازالت تقوم به الى يومنا هذا من تقتيل ,وقطع الاطراف
والصلب و (الحرق)...فهو مبني على نصوص قرانية,واحاديث نبوية صحيحة...
لا غبار عليها...
فمن العيب يا ا ستاذ ان نسقط كل ما يقوم به الفرد على ديانته.......!!!!!!
انشروه او بعثروه..ولكم جزيل الشكر.....!!!!!!!
49 - أمــــــــ ناصح ــــــيـــــن السبت 07 فبراير 2015 - 09:05
الملحد المتصهين والداعشي وجهان لعملة واحدة،وكلاهما مشروع مجرم،ولن يتوانيا عن سلب الأموال وهتك الأعراض وقتل النفس المحرمة،لأن كليهما لا يعرفان شيئا اسمه الأخلاق.
الملحد المتحلّل لا يؤمن بأي دين،فالدين هو مصدر المنظومة الأخلاقية التي حافظت عليها حتى الأمم التي نحّت الدين جانبا وصارت علمانية،كالصدق،العدالة
الأمانة،عدم الاعتداء على الآخر...وعندما يتورط السياسي في قضية أخلاقية في الغرب،فلا أحد هناك يتحدث عن حرية شخصية.
الملحد المخترق من الأمام والخلف يتحدث عن الإيمان بحقد الأنثى التي خانها زوجها-وقد يكون المعني بالأمر أنثى-،فهذه الكمية من الحقد على المؤمنين لا تنفثها إلا أنثى كانت مقترنة بداعشي مارس عليها كل أنواع السادية في السرير وعلى الطريق ولم يُبقِ لها أية كرامة أمام الأهل والجيران،وكرد فعل شرعت ببعد طلاقها في التشهير به ورميه بكل نقيصة حد الإفتراء عليه ثأرا لـ(كرامتها)المهدورة.
الملحد والداعشي لا يعرفان إلا اللونين الأبيض والأسود،لا توجد في أدمغتهما ألوان أخرى ولا منطقة رمادية،فعقلهم القاصر لا يستوعب شيئا اسمه الإنصاف،وأن الخلاف لا ينفي وجود تقاطعات،فهما لا يعرفان شيئا غير القطيعة.
50 - رحمة السبت 07 فبراير 2015 - 09:50
لقد تابعت هذه المشادة بين فول على طول وتائه من جهة ثم كاره الظلام من جهة أخرى.
استمتعت كثيرا خصوصا بالردود المتقنة والمعبرة عن الحقيقة المقنعة التي سردها فول على طول وتائه حيث لقنا درسا لن ينساه كاره الظلام الذي خرج عن المألوف وطفق يسب ويشتم حين نفذت بضاعته ولم يقو على الصمود بل تهاوى الى الحضيض وأخذ يطرح افتراضات لا تمت الى لموضوع بصلة.
أقول لهذين البطلين لقد اثلجتم صدري وعريتم هذا المغرور الذي طالما تهجم على ديننا وعقيدتنا .
هديتي لكما "زغريدة"على ولادتكما واصلا وبالتوفيق إن شاء الله.
51 - كاره الضلام السبت 07 فبراير 2015 - 13:14
merci monsieur amahrouch ,mes respects a vous
52 - ibno abad الأحد 08 فبراير 2015 - 12:15
karih adalam you are the best tes comentaires sont fasinant je le suive toujours salu aussi a sifao y bachar ibn key et kant kwanji
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

التعليقات مغلقة على هذا المقال