24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قل الحقيقة للملك ممهورة بدمي

قل الحقيقة للملك ممهورة بدمي

قل الحقيقة للملك ممهورة بدمي

رسالة مفتوحة لوزير الثقافة على مشارف المعرض الدولي للكتاب بالبيضاء

في معرض كل معرض، أجدني في موقف اعتراض، وكنت أحب لو كان الموقف موقف حب لا موقف عتاب. لكن الحاجة للاعتراض والحاجة للاستدراك والإلحاق بالإلحاق صارت كأنها قدر ثقافي ساعة لا ترتفع أذن لحسن إنصات ولحظة يصير الظهر أبلغ في الحضور من الصدر، والإدبار مهيمنا بصلف على كريم إقبال. لقد سبق لي في ذات المعرض من القول أن كتبت مقالا نشر في هسبريس.

في مناط الموضوع وسمته حينها ب: "بيان ثقافي من كاتب لا يريد الوطن قبرا" وكنت قد ختمته حينها بما يلي: " سيدي الوزير لن أقول لك مستوحيا ما كتبه ماركو دينيبي: قل الحقيقة للملك وابحث عن أسرع حصان، ولن أقول لك ما قيل لموسى (اذهب انت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون). بل سأقول لك: قل الحقيقة للملك ممهورة بدمي".

واليوم، أقف يسندني ضيم الجنوب، وغبن الجبال المنسية الموؤودة بجغرافيا النكران، لذلك أكتب لك من جغرافيا منسية هنا حيث يتحدث الناس في الأطلس عن البرد كعنف مخزني، كقهر اجتماعي، إنهم لا يتحدثون عنه كعنف طبيعي أو إلهي، لأنهم لا يحسنون الظن بالدولة، الدولة التي حولت درس الجغرافيا إلى خريطة لتوزيع العقاب، فتحولت الحياة إلى رمية نرد، الرمية الخاطئة المفلسة هي التي تجعل حياتك تنبت في جبل، جبل تحولت رمزيته من دلالة الشموخ إلى دلالة الموت. تعاطي الدولة مع الجغرافيا تعاط انتهازي يتآكل فيه مفهوم المواطنة، يتحول التنوع الجغرافي إلى مقامات اجتماعية، وأحيانا يتشكل عند سكان الجبل إحساس بأنهم منفيون داخل وطنهم، متروكون لقدرهم بدعوى أن الجغرافيا لم ترحمهم لحظة توزيع خيرات الطبيعة وإكراميات المكان.

هنا سيدي الوزير حيث إذا استوطن الشتاء وأشهر الموت الأزرق منجله في وجه الرقاب النحيلة المنهكة، انطلق مهرجان الصدقات واستشرت ثقافة الإرساليات الإطعامية، وأُسقطت فوق المنهكين أغطية وأغذية وأدوية، والتُقطت صور مع تلك الكائنات الهشة، تلك التي تدفع ضريبة صداقتها للجبل وقيمه ورمزيته. أهل الجبل الذين زرعوا الشوك في حلق المستعمر ها هم يشبون في وطن يجازيهم بالشوك، شوك النكران، شوك الجغرافيا المأزومة. في مغرب اليوم حيث يجري طرح جغرافيا تصنيفية، جغرافيا تروج لمصطلح المغرب العميق، مغرب الحفر، مغرب يربك التواصل، مغرب مواطنين يقدمون كأنهم أيتام، المغرب المتضامَن معه، مغرب اختبار الكاتارسيس، المغرب الذي سلب الأطلس روحه، الأطلس صارت الحياة فيه سفحا، واستحالت القمة مجازا مخصيا. من يعتبر هذا مغربا عميقا فليكشف لنا عن مغرب السطح، مغرب الياقات المكوية بعناية، مغرب الواجهة والماكيت، هذا النمط من التفكير وهذا الضرب من التصنيف يعيق صلتنا بالجغرافيا السوية، ويقدم مغربا بسرعتين. فكيف تتوحد المؤسسة في مغربين أحدهما يولي ظهره للآخر؟

التنوع غنى والتمييز فقر، وأهل الجبل يحاربون المن فالجبل منيع، وأهله متعففون، إنهم أهل القمم، أصحاب أغاني تماوايت التي لا تلقى إلا على صهوات الغيم والريح.

لكن لماذا أحدثك عن جغرافيا الضيم ونحن بمعرض الحديث عن معرض البيضاء ؟ الحدس بين والدلالة واضحة، فالمعرض نفسه مايزال ضمن نفس تصور المركز ضمن ثقافة السيد في وطن آمنا جميعا بأن مدخل الانتماء إليه مناطه المساواة والحرية . مايزال المركز يقرر كل شيء ومايزال المعرض بلغة واحدة لغة النكران ، لذلك سأتقمص هنا شخصية ذلك المهمش الذي أخطا الطريق ودخل ليرتاد المعرض الدولي للكتاب فهل تراه يجد وطنه ومواطنته ووجوده في المعرض؟

سيدي الوزير لن أمل من تكرار ما صرخت به طويلا ، حين يُشهِرون مسدساتهم أُشهر ثقافتي»، تلك كانت صرخة فرانسيس بلانش Francis Blanche ، الذي خبر بعمق تجربته قدرة الثقافة على المبارزة وربح المستقبل ومصافحة الحياة.وهو سياق مناسب لمساءلة سياستنا الثقافية، سياسة معدة بعناية فائقة لاندحار أسهم المعنى وتقديم المثقف في صورة مبتذلة، والمعرفة في هيئة نمطية شائهة. المعرفة التي تقدم باعتبارها وجبة عسيرة الهضم وبوصفها نوعا من العقاب الذي يختزل المؤسسة الثقافية ويُحوّلها إلى معتقل لترويج رُهاب المعرفة وعنف الخطاب.

أحد المداخل الرئيسة لفهم أزمة راهننا الثقافي هو السؤال المحوري والبسيط: هل نريد مجتمع معرفة؟ وإذا كنا نريد ذلك، فثمة سؤال واضح آخر ينبغي طرحه: هل تريد الدولة مجتمعَ معرفةٍ؟ أو بالأحرى، هل يتحمل القائمون على الشأن العام مجتمع معرفة؟ ذلك أن الدولة في السطح المرئي الظاهر يمكن أن تمجد المعرفة في ساحاتها العمومية وفي سياقاتها المعلنة، لكنها تحاربها في العمق وتبذل كل طاقتها لتسخيفها خلف الستار. وأولى مستويات تسخيف الثقافة والمعرفة هي الحرب المعلنة ضد ثقافة الاستحقاق، ذلك أن المجتمع الذي تتسيد فيه وضمنه منتوجات سخيفة تحت يافطة الثقافة، وفي المقابل تشن حربا ضروسا ضد ثقافة عميقة مؤمنة واعية، يجري تسفيه ذوقه وقدرته على القراءة الصحيحة. فيعتلي المنصة ليس من يستحق، بل من حظي بمباركة رسمية من أهل الحل والعقد ثقافيا. الدولة التي تحارب ثقافة الاستحقاق، هي تحديدا، الدولة التي لا تريد أن تضع نفسها ورجالها موضع سؤال.
الثقافة عمق الدولة وعملتها التي لا تزيف. والدولة التي ترصد 547 مليون درهم فقط، كميزانية لوزارة الثقافة تقدم جوابا واضحا وحاسما حول الجسد الثقافي النحيف، وحول سياسة التجويع المعرفي، الذي يقدم الثقافة قربانا للتسفيه وهدية للابتذال.

تسخيف الثقافة واضح جلي ابتداء من ميزانية هزيلة تسوم المعرفة سوء العذاب. وانتهاء بغياب تصور طموح، يضع الثقافة حيث ينبغي أن توضع كرهان مجتمعي ومؤسساتي، يصون المعنى ويضعف كل شرور ابتزاز المجتمع في جوهره. لقد حافظوا على الوسط الذي يناسب الجراثيم، وعبثا يحاولون تطهير الجرح بمناديل عفنة. ما يخشاه أرباب المسؤولية - وأقول أرباب، لأن المسؤولية في بلدنا مقاولة فكر نمطي – هو تحول الثقافة إلى سلوك وبنية مستضمرة فاعلة في بناء الإنسان كإنسان فيعدون للحرب فكرا يقدم نفسه كإرهاب معرفي يقف بين الفكرة وخطوتها على الأرض، بين القيمة ودمها في العروق، بين الحداثة وحركتها في الواقع، لذلك، فقبل سؤال الثقافة ينبغي أن نجيب هل نتحمل الثقافة؟ هل نتحمل النور؟ وإلى أي حد لا يزعجنا الجمال؟ سيحل موعد المعرض الدولي للكتاب من جديد، وستتشكل المفردات بسلطة نحو قاس وعلى المقاس. وسيحمل القراء معهم نفس حسراتهم السابقة تلك التي تصنعها المسافة بين ضيق ذات اليد وسعر الكتاب. ستعقد الندوات بذات العدد البائس وبحضور نحيف، وسوف تلتقط الصور كما لو كانت محفوظة في الأدراج، وكما العادة سيصلب المعنى ويتسيّد بؤس المعرفة. ستعاني الثقافة من ورثة محترفين ومن شيوخ مغاوير يعتبرون الأسماء صكا للعبور إلى الأعتاب الشريفة لقصورنا الثقافية. ملمحٌ من شأنه أن يعطل صلتنا بثقافة حية حقيقية، تنتصر فيها النصوص ويتراجع كتابها، تنتصر الثقافة ويتواضع روادها، لذلك، سيطرح السؤال نفسه دائما: أين نحن؟ هل في سياق ثقافة الحرية أم ثقافة الخضوع؟.

لن أحدثك عن مثقفين لا يركعون لأنهم لا يحبون الحديث عنهم لكني سأحدثك عن مثقف الاستخذاء، مثقف الاستخذاء يتظاهر بالاقتناع ويغالي في ادعاء الولاء. مثقف الاستخذاء يفعل أي شيء لإرضاء المسؤول والمتحكم في رقبة السوق الثقافي. مثقف الاستخذاء يحافظ دائما على كرامة وهمية هي كرامة القناع. مثقف الاستخذاء يصمت دائما ولا ينبس ببنت شفة مهما تم إذلاله وإهانته. هل نحن في حاجة إذن في ظل راهننا الثقافي إلى طرح السؤال أين نحن؟ هل في سياق ثقافة الحرية أم ثقافة الإستخذاء؟ أومن بقدرة المغاربة على تقديم الجواب الحقيقي والصارم، الجواب الذي تقدمه مشاهدنا الثقافية كل يوم وبوقاحة منقطعة النظير.

تذكر سيدي الوزير المحترم أن بوسع الوزارة التي تحترم نفسها أن تجعل من المعرض مناسبة للقطيعة مع عزوف المغاربة عن القراءة ومناسبة لمصالحة جيوبهم مع الكتاب ، وبوسع الوزارة أن تستعير لحين منطق صندوق المقاصصة للقراءة وتجند نفسها لدعم الكتاب دعما حقيقيا يجعل ثمنه في متناول القراء ولكم أن تسنوا سنة جبر الضرر القرائي إذا كانت النية صادقة في مصالحة المغرب الفقير مع المغرب الغني.

وليكن ضيف شرف المعرض لعام واحد فقط هو المغرب العميق الذي لم يقدر له أن يعتلي الرفوف. هل بوسعكم استضافة الفقراء في معرض البيضاء ضمن ما أسميته جبر الضرر الثقافي؟هل بوسعكم أن توسعوا أفق تصوركم للكتاب لنتحدث عن جوائز لكل الأصناف كتب الطبخ وكتب التصوير وكتب من مختلف الأنواع؟ هل بوسعكم استيعاب ثقافة جهوية ضمن التصور الوطني للكتاب بحيث تكون كل جهة ممثلة بمثقفيها وكتابها ومبدعيها؟هل بوسعكم ترك مكان للكتب المغضوب عليها ومساحة ضمن ندواتكم للرافضين وللذين لايتفقون مع سياستكم الثقافية لأن الصوت الواحد يقتل؟

هل أحتاج لأن أطلب منكم الإنصات أحيانا لمن يختلفون معكم؟ ذلك أن محاباة الباطل عندما يكون أفيد تفسد صلتكم بالحق، نحتاج الحق ولا يحتاجنا، نحتاجه كي نكون بشرا وكي نستحق الحياة، إنكم إن صاحبتم الباطل لأن الحق أبطأ، وإن أغلقتم بصيرتكم عن الحق لأن الآخر يقاتل بالباطل، فصحتم: الباطل بالباطل والبادئ أظلم، لم يصحبكم الحق، لأن الحق لايوجد بكم بل توجدون به. وإن الكثرة ليست برهانا على الحق، وإنما جعل الله الحق مفردا لأنه واحد ولو جعله متعددا لم يصح أن يعبد. إن الباطل قد يعينك على قطف الثمرة في أعلى الشجرة، لكن طعم الثمرة في فم الفلاح الذي رواها بدمه ليس كطعمها في فم اللص والمختلس.

أخيرا لقد تعمدت أن تكون رسالتي طويلة ومن الأكيد أنك لن تقرأ رسالة بهذا الطول لأن النفس القرائي في منتهاه ولأن القراءة تشكلت في وعي المسؤول كما في وعي الناس باعتبارها عقابا، أنا متأكد من وجود من يقومون بالتلخيص والتركيز، أولئك الذين يختصرون دائما وجع الشعب العميق في جملة كاذبة مدعية تكتب هكذا: بثلاثة حروف لتوضع على مكتب السيد الوزير في طبق فضي: R.A.Sأما إذا كان السكرتارية كريمة فسيكلفون أنفسهم مشقة كتابة العبارة التالية: Rien à signaler.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - محمد أيوب السبت 07 فبراير 2015 - 08:02
هذا هو المخزن:
"..انطلق مهرجان الصدقات واستشرت ثقافة الإرساليات الإطعامية، وأُسقطت فوق المنهكين أغطية وأغذية وأدوية، والتُقطت صور مع تلك الكائنات الهشة، تلك التي تدفع ضريبة صداقتها للجبل وقيمه ورمزيته.أهل الجبل الذين زرعوا الشوك في حلق المستعمر ها هم يشبون في وطن يجازيهم بالشوك، شوك النكران، شوك الجغرافيا المأزومة".نعم هذا هو المخزن..عند أية مبادرة منه تجاه مغاربة الهامش ومغرب القاع يتعمد تصوير ذلك في أشرطة وعرضه على شاشات التلفزة معتبرا ذلك منا منه وصدقة وعطفا لا واجبا والتزاما..من المسؤول عن استمرار معاناة مغاربة الهامش:شتاء مع البرد والجوع، وصيفا مع العطش؟انه هو ولا أحد غيره:المخزن.مغاربة الهامش القاطنين في مغرب القاع يحتاجهم المخزن كذخيرة فلكلورية أو انتخابية أو استفتائية من أجل تلميع صورته..60سنة من:"الاستقلال"لم تشفع لمغاربة الهامش ومغرب القاع في الحصول على ما يسمونه بالحق في التنمية.شموخ جبال القاع والهامش لا يوازيه الا عزة وشموخ ألائك الذين رحلوا في صمت بعد أن أذاقوا المستعمر الويلات وخطف أو سرق غيرهم نضالهم بالكذب والنفاق والرياء وبمساعدة المخزن ومباركته..لك الله يامغرب القاع.
2 - مغربي السبت 07 فبراير 2015 - 10:06
قرأت رسالتك وبحثت فيها عن فقرة توجزها فلم أجد غير الرسالة كلها إيجازا، وإنني إذ أشاطرك أغلب الرأي فلتسمحلي أن أعيد صياغة جملة واحدة من رسالتك لتكون كالآتي :

أحد المداخل الرئيسة لفهم أزمة راهننا الثقافي هو جواب السؤال المحوري والبسيط : هل يريد المخزن بطبيعته مجتمع معرفة؟

جزاك الله كل خير أستاذ عمر علوي ناسنا، فلقد أرسلت رسالتك لمن يريد الوطن ضيعة ... ووصلت إلى مغاربة لا يريدون الوطن قبرا.
3 - محند السبت 07 فبراير 2015 - 11:32
أين نحن؟ هل في سياق ثقافة الحرية أم ثقافة الخضوع؟ تساءل الكاتب في محله وهو الجوهر لكل الاختلالات التي يعاني منها المجتمع المغربي في جميع المجالات اقتصاديا وثقافيا وسياسيا. الاغلبية العظمى من الشعب المغربي ما زالت تعيش تحت الاستعمار الثقافي الذي يتمثل في ثقافة المستعمر الفرنسي والاسباني والعروبي. بعد الاستقلال المشروط قامت الفءة القليلة التي تتحكم في دوالب الدولة ومختلف الثروات المادية والغيرالمادية باخضاع اغلبية الشعب المغربي لثقافة المخزن والاستعمار وهذا ما حدث وما يسمى بالتعريب والفرنسة. وهذه السياسة قاءمة الى حد الان وهذا بالرغم من تغيير الدساتير والحكومات. المواطن ما زال يعيش التهميش والاقصاء والتمييز والتفقير ماديا ومعنويا. وبالرغم من التنوع الثقافي الموجود على ارض الواقع في السهول والجبال والبحار والصحاري فهذا التتنوع كما قال الكاتب لا تجده في معرض الكتاب ولا في في وساءل الاعلام وغيرها من المجالات. ما زالت ثقافة المركز والمخزن والمستعمر تتحكم في كل شي ومصير شعب كامل. ولا نستغرب بانتشار ظواهر جد خطيرة فيما يسمى بالمغرب العميق ولكن هذه الظواهر انتقلت الى مدن المغرب النافع.
4 - محمد أيوب السبت 07 فبراير 2015 - 12:17
عود على بدء:
"هل يريد المخزن بطبيعته مجتمع معرفة؟".سؤال وجيه طرحه صاحب التعليق رقم:2..والجواب معروف طبعا لكل ذي عقل لبيب..يتحدث الكاتب في مقاله بنوع من الحسرة وهو محق في ذلك لأن مقارنة بسيطة بين مغاربة ومغرب القاع وغيره من المناطق تجعل المرء القاطن في مغرب القاع يكفر بالوطن وما فيه من ذل و"حكرة"ومهانة لا لشيء الا لأن الجغرافيا جعلت مغاربة القاع والهامش هكذا وعزز المخزن هذا الواقع على مر تاريخه..يطرح الكاتب هذا السؤال:"هل بوسعكم استضافة الفقراء في معرض البيضاء ضمن ما أسميته جبر الضرر الثقافي؟"والجواب معروف في رأيي وهو أن فقراء الوطن لا وقت لهم للاهتمام بالثقافة والمخزن لا يعنيه في شيء اطلاقا أن يجعلهم يهتمون بها لأنه يطبق المثل العامي القائل:"جوع كلبك يتبعك" لذلك فهو يخشى من اشباع بطون الفقراء وتحقيق مطالبهم في العيش الكريم بتفير الشغل القار والتربية والتعليم والصحة والسكن اللائق لهم..وأعتقد أن السؤال لا يجب أن يوجه الى وزير الثقافة لأنه لا يملك القرار أصلا مثله مثل باقي الوزراء في هذه الحكومة وفي الحكومات السابقة وربما تلك التي ستأتي بعدها
فالقرار بيد آخرين يعرفهم الخاص والعام..وكفى..
5 - مقال رائع السبت 07 فبراير 2015 - 14:15
مقال رائع .. هذا اقل ما يمكن أن يقال .
6 - minarkiza السبت 07 فبراير 2015 - 14:34
للأسف الشديد وزير الثقافة مشغول بدعم الجمعيات وخصوصا جمعية عائلية لأحد الموظفين في ديوانه التي أصبحت وزارة الثقافة وقاعاتتها ملك لهدا الموظف السامي وزوجته واختها الدكتورة الكل يتحدث في الكواليس ويدين هدا التصرف الدي يكرس الزبونية والمحسوبية في هدا الوطن
7 - عبد الرحيم الأحد 08 فبراير 2015 - 09:39
أشكرك على هذا المقال المميز احسست بنبرة الحسرة على الوطن الذي اغتصب من طرف أناس لا هم لهم سوى املاء ارصدتهم البنكية على حساب تجويع الشعب المغربي .هل بعقلية المخزن و بثقافة الاقصاء يمكن لنا ان نرى مغربا متطورا ؟ الجواب بكل بساطة : لا لان الدولة المخزنية بإمكانياتها و أدواتها القمعية ارادت ان تجعل السواد الأعظم من المغاربة فقراء معرفيا و ثقافيا .اسالوا مالك بن نبي المفكر الجزائري لماذا تأخرنا عن الركب و اقرأوا لعبد الله العروي فلعلكم تجدون الإجابة و ختاما أقول بلادي ولو جارت علينا عزيزة و أهالينا و لو بخلوا علينا كرماء لي عودة في الموضوع...
8 - شاعر الأحد 08 فبراير 2015 - 09:54
جل الكتاب المثقفين يتحدثون عن الثقافة والديموقراطية والحداثة كالتلاميذ النوابغ ،ويكرسون نقيضها كسكان الغابة المبجلين .أو لنقل "ملائكة الكتابة شياطين الواقع ،لعمري إنهم مثقفوا أدغال التخلف
9 - طارق الأحد 08 فبراير 2015 - 10:42
مثل هذا الكلام كان يشنف أسماعنا به كتاب "ومثقفوا" إتحاد الشركات الشعبية في في تدبير الشأن الثقافي والإقتصادي والإجتماعي عبر مقالاتهم العصماء ،يتحدثون كمنظرين ومفكرين وشعراء وكتاب كبار لا يشق لهم غبار عن طرق تدبير الشأن العام حتى أعتقدنا أنهم أنبياء زمانهم ،سيحولون بلادنا إلى جنةالفردوس وستعم الرفاهية والتقدم كل المجلات بل وسيتحول المغرب إلى مصاف الدول المتقدمة . حدث هذا حين كانوا خارج رقعة الشطرنج ، وحينما دخلوا اللعبة وأصبحوا مالكي إصطبلات وفيلات وفيرمات وتمكنوا من توزيع الكعة بينهم ،انقلبوا مرددين "قولوا معنا العام الزين " وتبين أنهم كانوا ينهجون سياسة "لاعبين ولا فارشين " أي معرقلين .لم يكتفوا بهذا بل لم يترددوا في تأييد الإنقلابيين بعدما كانوا ينصبون أنفسهم كمدافعين أشاوس عن مبدء الديموقراطية ،مرددين نفاقا القولة الشهيرة "مستعد لأضحي بحياتي من أجل حقك في التعبير عن رأيك " تبين أنهم يتحدثون عن ديموقراطية تأتي بهم لا بغيرهم ، أما وقد فعلت ،فقد تحولوا إلى نعت الجماهير بالجاهلة المتخلفة التي لا تعرف مكمن مصلحتها .ناعتة الذين جاءت بهم صناديق الإقتراع بالإرهابيين .
10 - driss الأحد 08 فبراير 2015 - 12:57
أنا فعلا فخور بمغرب منسي بين ثنايا الجبال ما دام يلد مفكرين و كتاب مثلك م. عمر...واصل انارة درب التخلف الذي يحاصرنا من كل جانب واصل محاربة طواحين الجهل يا دونكيشوت 'الريش'
11 - رشيدة رقي الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 07:06
تحليلك في محله سيدي، فعلا نشك ان هناك ارادة لفتح باب المعرفة أمام المجتمع, هناك تهميش جغرافي و هناك ايضا تهميش موضوعاتتي، نعرف جميعا التخبط العشوائي الذي يعرفه الكتاب المدرسي ونعرف أنه يساهم في تحنيط عقل الأطفال وتكبيله عوض الاسهام في تفتحه، لكن ليس هناك اي ندوة حول الموضوع، القراءة ايضا يمكن تناوها عبر الدراسات السيوسيولجية والتربوية لكن يبدو أن المنظمين اعتبروا موضوع القراءة بعيد كل البعد عن النشر والكتاب.
إن المعرض بصيغته الحالية فرصة للاحتفاء ببعض الكتاب و ليس فرصة للمساهمة في التنمية الثقافية التي تضع المواطن وحاجياته الثقافية في مركز الاهتمام
12 - RICHOIS الجمعة 20 فبراير 2015 - 18:28
La culture, c'est comme la confiture, moins on en a, plus on l'étale."
Françoise Sagan
le professionnalisme ! le mot clé qui caractérise ces milieux de luxe où nous sentons un malaise où les misérables ne sont pas les bienvenus . surement mr le ministre ignore les enjeux que lui offre votre lettre et également le contexte mouvant de cet événement annuel qui donne naissance aux dilemmes ethiques . qui sont liés à leurs tour à l'honnêteté de communication et des contrats aux cadeaux et invitations et pourquoi pas aux pots de vin la force d'un tel evenement doit figurer dans l'expertise ; l'energie de ses organisateurs qui paraissent loin de leur raison de l'être
priere mr le ministre de partager cette messive avec ceux qui disent tjs RAS
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال