24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  4. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

  5. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قتال "داعش" واجب شرعي ومن قتلوه كان شهيدا

قتال "داعش" واجب شرعي ومن قتلوه كان شهيدا

قتال "داعش" واجب شرعي ومن قتلوه كان شهيدا

أزعجني ما جاء في عنوان ل"هسبرس" يقول:قتال الجنود المغاربة ضدّ تنظيم "دَاعش".. حرَام، والحال أن هذا التنظيم الموسوم ب"داعش" كما قال فيه أخي الريسوني" كله من ألفه إلى يائه غير جائز شرعا، داعش من لحظة وجوده إلى لحظة فنائه حرام في حرام، وكل ما يصدر عنه حرام." وأتساءل كيف يكون قتال من هذا حاله حراما؟ وهو المعروف بفظاعة أفعاله وغموض منشئه ووباله على الإسلام والمسلمين، بغض النظر هل هذا منه تحرك ذاتي أم صناعة مخابراتية لجهات لا تريد الخير بالتأكيد لهذه الأمة.

إن ما يظهر من جرائم وفواحش هذا "التنظيم" أو بالأحرى "الفوضى الخلاقة" وتنطع وشذوذ فكر وسلوك وذبح حتى من يحرم بلده التدخل العسكري في بلدان الآخرين، وحرق الأسرى بما لا مزيد عليه في الوحشية والهمجية، هذا "البلاء" الذي أتى ليزيد الأمة غما وهما وحزنا، يجعله أقرب إلى مواصفات وأفعال الخوارج الذين بين لنا فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حكم الله وما يجب على المسلمين في شأنهم من وجوب قتالهم ورد شرهم وإخماد نارهم وفتنتهم من غير انخداع بما يطلقون على أنفسهم من أسماء وما معهم من بعض مظاهر التدين المغشوش والأشكال التي لا تغنيهم من الحق شيئا.

ومتى وجب القتال كان المنخرط فيه بنية الامتثال لأمر ربه مجاهدا في المقامات العليا من الدين، وشهيدا عند ربه إذا قتلوه في المعركة، بغض النظر عمن يكون القائد المسلم الذي يجري القتال تحت رايته وإمرته سواء كان برا أو فاجرا.

فالنبي صلى الله عليه وسلم زكى حلف الفضول الذي كان في الجاهلية لقوم كافرين وقال لو دعيت في الإسلام لمثله لأجبت، فهمه وقضيته موضوع الاجتماع والتحالف بغض النظر عن أطرافه، والذي كان يومها نصرة المظلوم وكف الظالم، ولا أقول تحالف اليوم هو تحالف الأمس وأن مقصود هؤلاء هو كف الظلم ونصرة المظلوم، بل أعرف عن كثير منهم أنهم هم أنفسهم الظالمون وأن الكثيرين من أهل الدنيا يعانون من شرورهم، ولكن يهمنا موضوع التحالف المعلن وهو استهداف كسر شوكة داعش وإضعافها وإيقاف زحفها عن التهام مناطق أخرى والتمكن من مواقع جديدة، ونحن اليوم لا نجد عالما معتبرا من علماء المسلمين يزكي أفعال هذه النبتة الخبيثة والغريبة في منشئها وجذورها وتصرفاتها والمسماة "داعش" أو "الدولة الإسلامية للعراق والشام" زورا وبهتانا، فوجب صدها وقتالها بغض النظر عن الداخلين في الخط من أعداء الأمة المعروفين، والهدف إيقاف هذا الشر من الزحف حتى لا يزيد على الشرور والويلات التي تعاني منها أمتنا من زمن غير يسير.

وغرضي بغض النظر عن الأنظمة ومقاصدها، هو رفع الحرج الشرعي عن الجنود والضباط المسلمين المشاركين في هذه المعركة، وليس رفع الحرج فقط وإنما ابتغاء الأجر والثواب والدرجات العليا في الجهاد والشهادة، استمع معي لما رواه مسلم عن علي رضي الله عنه قال:"سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول " سيخرجُ في أخرِ الزمانِ قومٌ أحداثُ الأسنانِ ، سُفهاءُ الأحلامِ ، يقولون من خيرِ قولِ البريَّةِ . يقرأون القرآنَ لا يجاوزُ حناجرَهم . يمرُقون من الدِّينِ كما يمرقُ السَّهمُ من الرَّميَّةِ . فإذا لقيتُموه فاقتُلوهم . فإنَّ في قتلِهم أجرًا لمن قتلهم عند اللهِ يومَ القيامةِ "

وفي صحيح البخاري بعث عليٌّ رَضِيَ اللهُ عنهُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بذُهَبِيَّةٍ ، فقسَّمَهَا بين الأربعةِ : الأقرعِ بنِ حابسٍ الحنظليِّ ثم المجاشعيِّ ، وعيينةَ بنِ بدرٍ الفَزَاريِّ ، وزيدٍ الطائيِّ ثم أحدِ بني نبهانَ ، وعلقمةَ بنِ علاثةَ العامريِّ ، ثم أحدِ بني كلابٍ ، فغضبت قريشٌ والأنصارُ ، قالوا : يُعطي صناديدَ أهلِ نجدٍ ويَدَعُنَا ، قال : ( إنما أَتَأَلَّفُهُمْ ) . فأقبلَ رجلٌ غائرُ العينينِ مشرفُ الوَجنتينِ ، ناتئُ الجبينِ ، كثُّ اللحيةِ محلوقٌ ، فقال : اتَّقِ اللهَ يا محمدُ ، فقال : ( من يُطِعِ اللهَ إذا عصيتُ ؟ أَيَأْمَنُنِي اللهُ على أهلِ الأرضِ فلا تأمنونني ) . فسأل رجلٌ قَتْلَهُ - أحسبُهُ خالدُ بنُ الوليدِ - فمنعَهُ ، فلما وَلَّى قال : ( إنَّ من ضِئْضِئِ هذا ، أو : في عقبِ هذا قومٌ يقرؤونَ القرآنَ لا يُجاوزُ حناجرهم ، يمرقونَ من الدِّينِ مروقَ السهمِ من الرَّمِيَّةِ ، يقتلونَ أهلَ الإسلامِ ويدعونَ أهلَ الأوثانِ ، لئن أنا أدركتهم لأَقْتُلَنَّهُمْ قتلَ عادٍ ) .

فالنبي صلى الله عليه وسلم وإن عفا على الرجل كفرد واحد لا يضر أمره، قرر قتلهم وأمر بذلك إن تحولوا إلى عصابة تقتل المسلمين وتدع أهل الأوثان، فكيف بهؤلاء الدواعش لا ينجو منهم من خالفهم من المسلمين ولا من أهل الأوثان، فقد بقي اليزيديون في العراق من زمن الصحابة والتابعين وتابعيهم وطوال عصور أهل الإسلام حتى جاء أهل الإجرام هؤلاء أعملوا فيهم القتل والسبي والإخراج والتشريد.

فهم كما وصفهم كثير من السلف "كلاب النار" وكما قال أخي الريسوني"يحاربون لفائدة الشيطان بدون وسائط" فوجب في رأيي قتالهم من غير أن يعتبر ذلك بالضرورة سيرا في ركاب الآخرين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - محمد بن ابويه الاثنين 09 فبراير 2015 - 01:58
عندما كانت أرض العراق الآمن و دماء العراقيين تستباح من قبل قوات التحالف أثناء الغزو الغاشم ، كانت مناصرة المقاومة العراقية تسمى إرهابا.

اليوم ، بعد تدمير الدولة العراقية و ظهور حكم بديل لم ينضج بعد، حكم قاصر يرتكب أخطاءا بسبب ظروف نشأته التي خلقتها دول التحالف ، بعد كل هذا يخرج البعض ، للإفتاء بالجهاد ضد عراقيين في أرضهم وكأنهم غزاة عراق كان ينعم في السلام قبل مجيئهم .

الحرب في العراق خلقتها امريكا و حلفاؤها لسحق المسلمين ، و المشاركة فيها استمرار للغزو الصليبي بالنيابة.
وإن كانت الدول المشاركة في الحرب تريد خيرا بالعراق لتدخلت من قبل لمنع المجازر ضد السنة التي راح ضحيتها عشرات الآلاف من الابرياء على مرأى و مسمع من العالم.
2 - saccco الاثنين 09 فبراير 2015 - 02:44
إنها فوضى عارمة في عالم الفقهاء والشيوخ شي كيشرق أوشي كيغرب شي كيكوي أوشي كيبخ ،ما هو حلال عند شيخ هو حرام عند أخيه الفقيه الآخر
إنه الهديان
هي فوضى
لم نعد نسمع لفظة الاسلام وإلا يلازمها قاموس من الكلمات العنيفة التي إعتقدنا أنها إختفت مع الزمن الماضي كالقتل والسفك السبي وقطع الرقاب والاتجار في البشر والتفنن في السادية والتعطش للدماء ، إنه شيء رهيب ما يحدث ، فيلم رعب أزرق نعيشه اليوم
كنا في الماضي القريب نستأنس بفتاوى تخفف عنا أتعاب الحياة اليومية كمضاجعة الميتة ونكح الجزرة للعانس وشرب بول البعير لكن اليوم يبدو ان الطرح سْخن وتم رفع الايقاع في سمفونية العنف والقتل تحت قيادة مايسترووات مجمع الفقهاء والشيوخ اللي كلها والنوته ديالو et il n y a que des fausses notes
جملة "الاسلام دين المحبة والتعايش" أصبحت نادرة ولم يعد لها معني أمام الامر الواقع
اظن ان زمن إستعمال آيات القرآنية المكية السلمية إنتهى وحل زمن إستعمال الآيات المدنية الحربية بل ربما نحن على ابواب الفتن الكبرى وبهذا نسير على هدى السلف الصالح
3 - AntiYa الاثنين 09 فبراير 2015 - 04:53
لن تجد تبرير للقتل أو القتال على مظلوم إلا أن تكون لئيم الأفكار.
الجهل بالأسباب من المنكر و إن كان للموقف بد فالسكوت إشكار.
ولو كان الهدف الإطفاء في هذا الزمان فمنهي البول فوق النار.
فالأمة في استهداف ، فعلى عالم الشرع التروي قبل الاستهتار.
فالحرق لم يتوقف مند أمد يأتي من السماء حمما قبل الأخذ بالثأر.
4 - عواصف ثلجية الاثنين 09 فبراير 2015 - 05:25
يبدو أن ما بعد(شارلي والكساسبة)لن يكون مثل ما قبله.

لقد بدأت تُلقى تباعا أحجار متسارعة في بركة الإسلام الآسنة منذ أن أغلق باب الإجتهاد؛وتثار معها تساؤلات كان طرحها-إلى عهد قريب-يقابل بالقتل والسحل.

حتى دخول المسلمين-تسليما-تحت راية التحالف الدولي،والتنويه بالإسلام المغربي...لن يوقف المخاض. وما مواجهة رجال الدين بعضهم البعض-ولو بقفازات(التقية)الحريرية-إلا دخان من تحت التبن.

الكاتب يزعجه"عنوان هسبريس"وليس ما ورد على الحائط الشهير لـ"أخي الريسوني"،هذا يشبه رمي طوق النجاة لـ"فقيهcamarade"دون تحميله مسؤولية غرقه.

لاحظوا:
-رفض الأزهر تكفير داعش،تحريم الريسوني لكل شيء مع رفضه التعليق على حرق الكساسبة،ثم الرضوخ للمطالبة بـ"قتل"القتلة وأصحاب المحرقة..
كل هذا تجليات لحَرَج يتدحرج ككرة ثلج حارقة؛

-حتى المراجع المعتمدة أصبحت مُحرجة،مثل الصحيحين وحديث"المؤلفة قلوبهم"الوارد هنا،أي(الرشوة المقدسة)

+جرعة زائدة في تجرؤ مثقفين جدد على اقتحام قلاع الفقهاء،
-واتباع مسيحيين(مثل الأخ رشيد بأسئلته الجريئة)لسياسة"الصعق الكهربائي" للأحبة المسلمين

كل هذا ينذر بتغيير قد يعصف بما كان يبدو أزليا.

Boutsila
5 - عربية الاثنين 09 فبراير 2015 - 06:05
المنطق والعقل السليم يقول بضرورة القضاء نهائيا على هذا التنظيم الشيطاني وليس فقط الدين
انهم ياشيخ ليسوا اقرب الى الخوارج بل الخوارج انفسهم ولكن نسخة القرن 21
6 - amazigh - zayan الاثنين 09 فبراير 2015 - 07:53
أربأ ان اشبهك بعلي جمعة مغتي العسكر الذي أعطى الضوء الأخضر لقتل الإخوان لأن وزنكم اقل منه بكثير و كلمتكم لن تتجاوز شاشات الحواسيب.
أعتقد أن الفقيه الريسوني أعلم منكم في الميدان الشرعي، لذلك لا تتعبوا نفسكم في سرد الأحاديث الضعيفة و محاولة مداهنة العلمانيين على حساب عقيدتكم.
ربما نسي الأستاذ او تناسى ان الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن مشاركة الكفار في قتال المسلم، اي القتال الى جانب امريكا و فرنسا ضد داعش.
الرسول عليه الصلاة والسلام رفض ان يقاتل معه بعض الكفار من اجل المغنم في احدى الغزوات و نهى عن ذلك. لذلك دعك من الكلام الفارغ من قبيل ان الجندي المسلم سيكون شهيدا لو قتلته داعش و كف عن بيع الوهم للناس، فقد تسأل عن هذا الكلام يوم القيامة.
ما تفعله الميليشيات الشيعية و العلوية في العراق و سوريا افضع بكثير مما تفعله داعش، لكن الغريب في الامر أننا لم نسمع من جهة العلماء سوى كلمات الود و الحب و طلب التقارب الخ...
7 - ahmed arawendi الاثنين 09 فبراير 2015 - 08:39
رغم ان الاسلام لايتوفر على مؤسسة دينية بالمعنى الصحيح( وهذه ليست ميزة كما يدعي المسلمون وانماهي عرض من اعراض القصور الحضاري)
فعلى مستوى الواقع, يكفي ان ترتدي جلبابا كذا و ان تعتمر قلنسوة كذا وان تكثر من السواك و البسملة لتسمح لنفسك بالتصرف ككردينال كنيسة; وان تشرع في تحريم هذا و اباحة ذاك. و كيف يتوجب على الناس ان يحيووا وان يفكروا!!
القيمة الاسمى في كل مجتمع هي الحياة البشرية وكل مساس بها شر.
الحق في الحريات المدنية الكونية و السلم البدني للافراد وللاقليات داخل كل جماعة هي قيم ضرورية اللصوق بهذه الحياة و غير قابلة للتجزءة..
كل هذا توصلت اليه الفاعليات الاجتماعية في العالم الحر بعد ان عطلت دور الفقهاء و القساوسة..
الفرد منا لا يحتاج الى وصي كهنوتي ليختار بنود وقيم العقد الاجتماعي الذي يريده اطارا لتعايشه مع اخوانه في الانسانية.
فالخير بين و الشر كذلك.اما دوركم فهو التعتيم على الناس وإشعارهم بقصورهم الابدي;و احتياجهم المستمر الى لحية وعلامة صلاة و حمدلة و صية على عقولهم و سلوكاتهم
8 - عراقي سني الاثنين 09 فبراير 2015 - 09:51
لا تجوز الحرب تحت راية الشيعة

ــ 2003 قامت الولايات المتحدة بغزو العراق و تسليمه لِعسكر و ملشيات الرافضة الصفوية
«فيلق بدر» ميليشيات قوامها 30 ألف مقاتل بقيادة هادي العامري وزير النقل و المواصلات الحالي
«جيش المهدي» زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قوامه 60 ألف مقاتل، فرق «سوات» التي جرى تجنيد جميع عناصرها من مدينة الصدر (الشيعية) على يد الحاكم المدني للاحتلال (بول بريمر) و تدريبهم على أيدي الجيش الأميركي في الأردن وأميركا واستراليا وألمانيا، قوامها 15 ألف مقاتل
«عصائب أهل الحق» بقيادة قيس الخزعلي، تحت إمرة الحرس الإيراني بقيادة قاسم سليماني
«جيش المختار» ميليشيات قوامها 40 ألف مقاتل بقيادة واثق البطاط زعيم حزب سياسي «حزب الله» العراقي
«كتائب سيد الشهداء» بقيادة مصطفى الشيباني (عراقي من أصول إيرانية)
«لواء أبو الفضل العباس» وفرق «النجباء» و«الوعد الصادق»...

ــ 2011 إندلعت الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد النصيري٬ ثُم تُرك الأمر لبشار و «حزب الله» اللبناني و«لواء أبو الفضل العباس» العراقي... ليواصلوا تدمير سوريا علي رؤوس من فيها راح ضحيتها 200 ألف مدني
9 - كاره الضلام الاثنين 09 فبراير 2015 - 13:08
جميل ان يكون بينكم من يقدم النصح للمخطئ،فسروا له خطاه و علموه كيف يخجل من نفسه، قدموا له خريطة ليعرف اين يوجد و انه في المغرب،قولوا له ان المغاربة لا يكترثون بحلاله و حرامه، قولوا له اننا نحترم الراس لا العمة،اخبروه بان السياسة لا تقاس بالحلال و الحرام، اخبروه باننا لا نكترث براي الفقهاء و لو كانوا اقحاحا فكيف و هم اجراء عند الامراء هناك؟ اسالوه من استفتاه و من طلب رايه و اي اله اصطفاه؟قولوا له ان ما يجمعنا به هو الوطن و ان حينما يسيئ للوطن سنعتبره غيربا متطفلا على شؤوننا،اخبروه انه اصغر من ان يسمع المغاربة حشرجته و ان عقده و اهوائه احقر من ان يهتم بها الناس،علموه ان الانتماء الحقيقي و الوحيد هو الوطن و ان السامة في بلاد النفط سياتي عليها يوم تطرد فيه و توضع في لوائح المجرمين،قولوا له ان الكتب الصفراء التي حشا به راسه لا نرضى ان نقلبها حتى بادوات الاركيولوجيا،علموه ان كلامه لا يصلح الا للسخرية في احسن الاحوال و اننا نعتبر حلاله و حرامه مكروها و السخرية منه مستحبا و رايه منكرا و الضحك منه معروفا،قولوا له ان حلاله و حرامه لم يعد يكس قوتا في السوق و ان تجارة الفتاوى قد كسدت مند زمان
10 - alia الاثنين 09 فبراير 2015 - 13:51
اول ما يجب اعلان الحرب عليه هو الموروث الفقهي الثقيل و عمن يحميه, فكل المصائب و الكوارث التي لحقت بالإسلام و المسلمين مصدرها كتب التراث، سواء جاء على شكل حديث أو حكم يعتمد على الحديث أو تفسير أخرج الآية من معناها لمعنى آخر.
و غالبية "علماء" الأمة و فقهائها الذين سودوا الكتب بلا جدوى!! وأضاعوا عمرهم في إضلال الناس!! وفي البحث في خرافات وأساطير و أكاذيب!!
حتى اذا وقعت الكارثة مما كسبت ايدي هؤلاء (....) اختلفوا و عجزوا عن ايجاد مخرج!!!!
11 - صاحي الاثنين 09 فبراير 2015 - 14:31
تيارات الصحوة السنية تمر بفترة انتكاسة تنذر بالتنازع والتقاتل وذهاب الريح...
السبب هو الإصرار على اتباع مذاهب النواصب والخوارج والروافض الجدد، عوض التحالف مع دولة العترة الظاهرة بالسلطان والقرآن في هذا الزمان. وهم في ذلك يتماهون مع النظام الصهيواعرابي، فأي تغيير يريدون؟ إن لم نستثن تغيير مداخل بعضهم بالمنح الأميرية، أوالرشاوى البترودولارية، أو مساهمات الأتباع؟
12 - الحسين السلاوي الاثنين 09 فبراير 2015 - 14:32
اصبح "الفقها" سواء في الغرب او الشرق في حيص بيص من أمرهم... ; قبل فترة وبعد اندلاع الحرب بالشام حمسوا الشباب للالتحاق ببؤر التوتر بسوريا والعراق.. وأخرجوا كل الآيات والاحاديث والاسانيد التي تدخل في باب النصرة والجهاد..وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن يدور في فلكه ، اول من بادر الى ذلك .. حيث أجج تحريك موسم الهجرة للشرق ..الآن وبعد أن تقوى عود داعش.. وخروج البعبع من قمقمه.. واستعداد الغرب لدعس وسحق الاخضر واليابس... انتبه "الفقها" متأخرين كالعادة الى أن الامر ليس سوى عملية مدبرة وأن الامر كله يدخل في باب " فوضى الخلاقة" التي قالت بها الامريكية رايس وزيرة الخارجية ذات يوم.. فأصبحوا يرددون ،فرادى وزرافات، بأن افراد داعش مجرمون وحرامية وأن قتالهم واجب شرعا ..فكان موقفهم كموقف "أبي مِرّة" حين :... تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ ...
فمن دفع الشباب الى جبهات القتال ؟؟ اليست فتاوي"الفقها" وخطبهِم الشاحنة والواعدة بالحور والجنان والانهار من العسل المصفى؟؟
13 - ثرات تلزمه "بريسترويكا" الاثنين 09 فبراير 2015 - 16:11
هيمنة الفكر الديني هي من الأسباب التي أجهضت ثورات شعوب المنطقة ، حيث أن بعض الشعوب خرجت أو حاولت الخروج من وصاية أنظمة استبدادية لتجد نفسها تحت رحمة التنظيمات الإسلامية التي لا تقل استبدادية.

الثراث الفقهي الذي يشكل الوعي الفردي والجماعي لشعوب المنطقة هو الذي يحول دون دخولها عصر الحرية والديموقراطية والحداثة.

هذا الثرات يلزمه "بريسترويكا" على شكل تلك التي زلزلت الإتحاد السوفياتي أو أكثر.

فتاوى الفقهاء والفتاوى على الفتاوى لا مكان لها في عالم اليوم.

عالم اليوم يحكمه السياسيون ويقوم بإدارته مختلف التنظيمات الإدارية المحلية والوطنية والدولية على أساس القوانين والدساتير والشرائع المتفق عليها محليا ودوليا ، أما الفقهاء فعليهم التزام المساجد والإبتعاد عن السياسة لأن دخولهم السياسة هو مجلبة للخراب والفتنة والدمار.
14 - العربي الاثنين 09 فبراير 2015 - 16:17
السلام عليكم. يامعشر علماء العدالة والتنمية اتقوا الله وتفاهموا فيما بينكم ولا تتلفون عقول الناس باقوال متناقضة. خير ما تفغلون ان تجمعوا اصحابكم وتنصحوهم بان الكذب على الشعب حرام و حماية الفساد والمفسدين حرام واستغفال مريديهم حرام. وشعارهم الجديد الغاية تبرر الوسيلة مخالف لمرجعية الاسلام. والسلام على من اتبع الهدى.
15 - عراقي سني الاثنين 09 فبراير 2015 - 16:49
الى
Axel hyper good


أنا حاولت ببعض المعطيات أن أبين لشيخنا محمد بولوز

أن أمريكا غزت العراق في 2003 و سلمت السلطة للأقلية الشيعة (25% من سكان العراق، إنظر إحصائيات بريطانيا لسنة 1920 )

و أن الحرب بين السنة و الشيعة (شيعة العراق، صفوي إيران، نصيري سوريا (8% من سكان سوريا)، و شيعة لبنان)

و أن السنة تمكنوا من طرد حلفاء طهران من شمال و غرب العراق وشمال وشرق سوريا، وكانت بغداد على وشك السقوط، لولا التدخل الأمركي

تحياتي لإخواننا ببلاد المغرب
16 - الفاروق عمر الاثنين 09 فبراير 2015 - 17:49
بسم الله الرحمن الرحيم

هل يجوز للمسلمين التحالف مع اليهود و النصارى ضد المسلمين شرعا ؟؟؟؟
مند أن ظهر فيديو قاتل الأطفال المدعو الكساسبة ولحد الآن لم أرى عالم دين واحد من علماء ''الأريكة'' أن قدم فتوى التي تحظ بما يسمى بالرحمة و التسامح ووو أن جاء أحدهم بأية قرآنية واحدة تكفر الدولة الإسلامية وتجعلهم في مرمى نيران الظلم ...
ما رأيك يا صاحب الموضوع بقوله تعالى ''ان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم'' صدق الله العظيم
القاعدة الفقهية تقول انه لا يجوز الأحد بالسنة إلا بما يوافق ما جاء في القران وعلى هدا سار جمهور العلماء منذ 1400 سنة أوليس كذالك يا صاحب الموضوع أما انتم سارعتم في البحث عن مخرج للورطة التي انتم فيها فانتشر حديث مسند أبو داود و احمد بن حنبل انتشار النار في الغشيم الذي جاء فيه التالي ''لا يعذب بالنار إلا رب النار ''
هل أصبح حديث ابن حنبل أقوى من القران أم مدا
هي تفضل أحدكم ويجبني أدا كانت لكم الشجاعة ...
17 - bram الاثنين 09 فبراير 2015 - 17:52
داعش من لحظة وجوده إلى لحظة فنائه حرام في حرام، وكل ما يصدر عنه حرام." وأتساءل كيف يكون قتال من هذا حاله حراما؟ وهو المعروف بفظاعة أفعاله وغموض منشئه ووباله على الإسلام والمسلمين، بغض النظر هل هذا منه تحرك ذاتي أم صناعة مخابراتية لجهات لا تريد الخير بالتأكيد لهذه الأمة.
و لم لا تقول هذا الكلام في إسرائيل و مثيلاتها أم أن إسراءيل ليست حراما في حرام
18 - Sifao الاثنين 09 فبراير 2015 - 18:09
" الفوضى الخلاقة" اجتاحت حتى جماجم الفقهاء اولا ، يتراشقون بالاحاديث والآيات مثل الاطفال الصغار ، السيد الريسوني لم يحرم قتال المغاربة ضد داعش لانه غير جائز شرعا وانما لان قواعد المغرب توجد في الامارات ، والامارات ادرجت تنظيم "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" ضمن لائحة المنظمات الارهابية ، السيد الريسوني هو نائب رئيس الاتحاد "القرضاوي" ومرشح لخلافته ، اذن وبالنتيجة الريسوني ارهابي ، هذا مقلق ، لو كان ذكيا للزم الصمت على الاقل ، لانهما امران احلاهما مر ، اما ان يقف مع داعش ، الاخوان في الدين ، واما مع المغاربة ، جنود الوطن ، ولم يجد لذلك مخرجا غير الكلام في كلام ، حرم وحلل كل شيء في نفس الآن ، ما تفعله داعش حرام ومن يقاتلها حرام ...ادمج الحلال في الحرام "أُتهنى من صدع الرأس" ، هل هناك فوضى خلاقة اكثر من هذه ؟ اذا كانت داعش مؤامرة ضد الامة ، هذا يعني ان الاسلام اصبح خطرا على امته ، تستطيع المخابرات توظيفه ايديولوجيا للتآمر عليها ، اذن فالمشكل هو دينكم وليس الغرب ، الغرب يتآمر ، وهذا حقه ، لانه يجد على من يتآمر وينصب له الكمائن ليسقط فيها المغفلون من امثالكم ، انتم هم ادوات المؤامرة ....
19 - bashar ibn keyboard الاثنين 09 فبراير 2015 - 18:32
مسالك الأجرام في خطاب شيوخ الأسلام

مبحث في فقه الحرية

1-التشتّت كضريبة لرفض التعددية
لم يحدث إن إتفق الفقهاء في أي موضوع في ماعدا محاربة الفكر عموماً والمخالف منه بالخصوص. رفض التعددية مبدأ أجمع عليه الفقهاء من منطلق غريزة البقاء متقوية بغريزة الملكية. المسألة ليست فكرية ولاحتى عقدية.
رفض التعددية هو رفض يستوجب رفضاً. أُلغيك من منطلق أنك تلغيني ونحن الأثنان نلغي العقل فلا يبقى مجال لأن أقنعك أو تقنعني, فالغريزة لا تشتغل بمبدأ الأقناع و " ليس لها إيديولوجيا ".
رفض التعددية بالمطلق يُفضي إلى حرب. قُبول التعددية على مضض يؤدي إلى التشتت.
التشتت هو منزلة بين المنزلتين : لا سلم و لا حرب وهو مجال فضفاض يسكنه المسمّى إسلام معتدل . ولأنه لم يحسم بعد موقفه بخصوص مسألة التعددية, يظل خاضعاً لظغوط قوى الهامش التي تجنح بكل ثقلها نحو الحرب, فلا يبقى للأسلام المعتدل الحائر سوى خيار الهدنة ومحاولة إرضاء جميع الأطراف والنتيجة: مزيد من التشتت..
20 - al3osfoor الاثنين 09 فبراير 2015 - 18:41
لا تنسى يا أخ الريسوني كما تقول أن من هؤلاء الدواعش مغاربة أيضاً تم غسل أدمغتهم من فقهاء جهلة مجرمون كما تعودنا سماعهم في خطب الجمعة مثل اللهم يتم اولادهم ، اللهم قطع دابرهم، اللهم دمرهم تدميراً واجعل كيدهم في نحرهم وهكذا من الأدعية التي لم يسلم منها حتى المسلم فما بالك بآخر، هؤلاء ليسوا خوارج ، بل تلاميذ لمذهب الوهابية، لا يرتاحون في قلوبهم إلا إذا رأوا الدم وعمروا الخراب وإحراق الأجساد؛ لهذا لا تستغربوا عندما ينفر الناس من الدين وأنا اصبحث أشك في كل شيء ، جعلتم الدين لغماً مزروعاً في كل شبر عبرتموه، كل من قرأ كتاباً أراد أن يفتي ، فلا عجب أن نرى هذه النتائج، اردتم تقديس العربية ، اللغة الوحيدة التي لا تعرف معنى السلام والأمن فقط في الظاهر، اللغة التي كان يستعملها القريشيون قبل الإسلام والتي كانت لغة زنادقة ومدح الغائرين ومسخ الكأن البشري ووأد البنات ..لا تستغرب إذاً ..الريسوني قال ذلك الكلام ضداً في الامارات وعناداً ، لأنه في قائمة المطلوبين..لذلك رأيت أن كلامه أو مقاله مجرد من أي معنى ..حرام في حرام
21 - R&D الاثنين 09 فبراير 2015 - 19:02
إن العلاقة التي جاء بها الذكتور الريسوني علاقه منطقية في تحريم انخراط جيوش المسلمين مع باقي الجيوش في قتل وليس مقاتلة المسلمين. يا ليتهم يقتلون قيادي داعش فيكون الأمر على شكله لكن الأمر يختلف تماما. الغرب صنع هذا الشبح ليحطم ما حواليه كما جاء في أحدى الكاريكاتوريات. وجيوش المغرب ما هي إلا اليات تقصف ما قيل لها وليس لها الخيار في ألإختيار ما تقصف.

ليكون هذا الجهاد حلال لا بد أن تتخلى الغرب وتعود من حيث أتت ويبقى الأمر خالصاً لجيش المسلمين فقط ومخابراته.

تحية للدكتور العالم الريسوني على هذا التبيان في عصر الفتن
22 - متتبع الاثنين 09 فبراير 2015 - 19:19
كلمة رئيسة الارجنتين كريستينا فرنانديز دي كيرشنر في مجلس الامن والتي على ما يبدو عمدت بعض المحطات الفضائية الى وقف البث المباشر خلالها والغاء الترجمة عندما انتقدت القوة التي تلعب بأهواء الناس وتضليلهم بسياسة مبهمة طرحت رئيسة الارجنتين تساؤلات عميقة التي توحي ان الأمور أضحت تلاعب وذر الرماد في العيون من اجل مصلحة ما مما يدل على الاستخفاف بالعقول والضحك على الذقون والكيل بمكيالين.
إذا كانت رئيسة الارجنتين تستغرب وتتساءل فما بالكم من الانسان العادي.
هذا ان دل على شيئ فإنما يدل على عدم الشفافية والفوضى التي أدخلت العالم في متاهة يستحيل الخروج منها على المنظور القريب في ظل الغطرسة والهيمنة.
23 - المناضل - هولندا الاثنين 09 فبراير 2015 - 19:27
الى المعلق رقم 9 عراقي سني...
اخاف ان تنقلوا لنا صراعاتكم الطائفية الى المغرب... ما دخلك انت في موقع مغربي. لقد صدق فيكم الحجاج( يا أهل العراق، يا أهل الشقاق والنفاق، أني ارى روءسا قد أينعت وقد حان قطافها والله أني لصاحبها..). انصحك بقراءة كتاب "تاريخ العنف الدموي في العراق(الوقائع،الدوافع،الحلول)" لباقر ياسين( أظن ان الكاتب عراقي). يستعرض هذا الكتاب خمسة آلاف سنة من احداث العنف الدموي المتواصل في العراق منذ العهود السومرية وحتى الان.
كما يستعرض الحجم الهائل من الخسارات البشرية والمادية والحضارية والتخريب النفسي والسلوكي الذي تركه منهج العنف الدموي وتطبيقاته الشرسة في مسيرة الحياة العراقية. ان التقلب والعنف في مزاج الفرد العراقي ونشوء عادة السحل والتنكيل بالخصوم والظهور المتكرر لنظام ديكتاتورية العقيدة الواحدة في العراق والاضطهاد الانتقامي للشعراء والمفكرين وظاهرة موت المدن العراقية وزوالها السريع وكثرة اسماء الحكام والقادة العراقيين اللذين ماتوا قتلا في التاريخ منذ فترة صراع الإبادة بين دول فجر السلالات في بداية الألف الثالث ق.م.
24 - ali الاثنين 09 فبراير 2015 - 19:40
nos Fkih utilisent des mots type Chahid qui signifie témoin et haram qui signifie interdit par dieu d'une façon qui montre leur ignorance de notre religion Un débat religion doit être séparer des débats politiques
25 - عراقي سني الاثنين 09 فبراير 2015 - 21:46
إلى
26 - المناضل - هولندا

أولا، علقت على المقال لأنه يتكلم على مايجري في العراق و الشام

ثانيا، جد أبويا مغربي و تحديدا من قبيلة أولاد فرج الهلالية، سافر إلى العراق في بداية القرن العشرين لطلب العلم ثم تزوج و إستقر بها٠

هل تعلم أن الشيخ شعيب الدكالي تزوج بالعراق وله أحفاد بالعراق وكذلك محمد تقي الدين الهلالي تزوج بالعراق وله أحفاد بالعراق....٠ نحن مغاربة كذلك

الله يحفظ بلاد المغرب
26 - bashar ibn keyboard الاثنين 09 فبراير 2015 - 22:20
معادلة التّشتت هي أن كل 3 فقهاء يؤسسون 4 فرق إسلامية وربما حتى أكثر ! المبدأ هو: ننفجر من الداخل ولا ننفتح على الأخر, هدا الشيطان المتربص.

2-باب شرح الأقوال الشائعة

يُدمن الفقهاء على ترديد أحاديث بداتها وهي في الأغلب أحاديث مبهمة و غير مكتملة المعنى وهو ما يخلق لها سحر الغموض فتصبح أقوالًا شائعة دون أن تكون مفهومة. من دلك أقوال " المؤمن مصاب..", "بدأ الأسلام غريبا..." ولأنها منزوعة من سياقها فأنها قابلة لكل القراءات, وهده إحداها
- المؤمن مصاب: نعم, هو مصاب بدوخة الحداثة, وأهم علاماتها فقر في حاسة الأنتماء للزمن والوطن. لدلك تراه يضبط ساعته على ماضي لا يمضي,
وتجده يتفاعل مع سقوط جريح في مصر, وتعثّر بغلة في العراق, لكنه لا يكفّ عن شتم مخالفيه من أبناء الوطن, دع عنك أن يحسّ بألامهم, تجده يقبل حُكم المسلم الباكستاني و لا يقبل أن يحكمه إبن الوطن من غير المسلمين ولا بنت الوطن ولو كانت مسلمة !
- بدأ الإسلام غريبا: نعم, غريبا من الغرابة وأيضاً غريبا من الغربة, غريبا عن المنطق بالتحديد..
و..سيعود غريبا عن الأنسانية طالما أستمرت معادلة أستعداء باقي العالم وكأنهم " مساليين لنا " .
.
27 - Ahmed52 الاثنين 09 فبراير 2015 - 22:27
من نصدق يا اولي الالباب ؟

مشايخ الاسلام وفقهاؤهم غير متفقين على ما يجري في سوريا والعراق.

هدا يحرم والاخر يحلل.

هدا ما يسمى بشرع الله في الارض كل واحد بفسره حسب فهمه.

وادا رجعنا قليلا الوراء فسنجد الكنيسة قد فعلت بالمسيحيين الجرائم لم تعتدر عنها الا بعد فواة الاوان.

ومثيلتها الديانة اليهودية وما حملته من عجرفة وتعصب في اوروبا حتى حقبة لويس 14 .

السؤال الدي يؤرق الانسان التوحيدي، اليهودي والمسيحي والمسلم، ويحتاج الى جواب صريح هو:

هل الاديان التوحيدية الثلاث سماوية او ارضية من صنيعة بني البشر؟.

وشكرا.
28 - هند الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 00:49
هناك كم من التعليقات الحائرة و الساخرة في نفس الوقت اليس لكم رب في السماء يقول * و اذا سألك عبادي عني ف اني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعاني فليستجيبوا لي و ليومنوا بي لعلهم يرشدون* نحن في فتنة عظيمة الي ما خرج من هذه الدنيا ما خرج من عقايبها الشيطان حلف بعزة الله ان يغوي الناس اجمعين الا عباده المخلصين و الله عز و جل قال * و جعلنا بعضكم لبعض فتنة اتصبرون* صرنا في فتنة لا نعرف اين هو الحق و اين هو الباطل و لكن نعلم ان الله هو الحق و ندعوه و نتضرع اليه في صلاتنا ليرينا الحق و يرزقنا اتباعه و يرينا الباطل باطلا و يصرفنا عنه اللهم نور قلوب المومنين الى ما فيه خير و صلاح للامة و اصرفهم عن المفسدين الضالين المضلين الذي يتلونون بكل الالوان حتى يصير الانسان في فتنة لا يميز فيها بين الحق و اهله و الباطل و اهله . ما خلفه بشار من فساد و هلك للحرث و النسل لن يخلف الا فسادا اكبر للحرث و النسل حسب منطق الرياضيات امثال داعش و اخواتها التي تهلك الحرث و النسل ايضا لا فرق
29 - ابوخالد الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 05:48
أتمنى من المسلمين أن لا يسقطوا ضحية لخداع الصهاينة و يحاربوا بعضهم بعض فيسقطوا في المحرمات وينالوا العقاب مرتين، فنصيحتي لمن يفتي منهم بغير علم هي كمايلي:
- لا يتسرعوا في الافتاء حتى يتأكدوا من حقيقة ما يجري على الميدان، و من حقيقة الأمر فالأمر جد مسيس والاعلام الغربي لا ينقل الحقيقة، وإلا فما رأيهم في الحكم بالإعدام على الأمة الإسلامية كلها بسبب ما اقترفه شخصان قد لا ينتميان للإسلام أصلا ، هذا إن لم يكن الحاذث مدبرا من طرف أعداء الإسلام.
- أن يفتوا بما يجمع الأمة لا بما يفرقها، فإن كان داعش حقيقة تذكر،لا خدعة صهيونية فقد وقع في شباكه مسلمين أبرياء دفعهم حماسهم وغيرتهم على الدين إلى الانضمام إليهم، فالواجب على العلماء الحقيقيون العمل على توعيتهم ودعوتهم إلى الثوبة و توعية الآخرين لعدم الالتحاق بهم،لاالحكم بقتالهم لأن القتال بين المسلمين حرام والافتاء به جريمة.
- أن يفكروا في ردود فعلهم قبل أن يحكموا على ردود فعل الآخرين. فما هو رد فعل أخلق الناس وأعقلهم في شخص قتل المئات من جيرانهم وأحبائهم بإلقاء قنابل حارقة من الجو عليهم إن أسروه مع العلم أنه هو من جاء إليهم ولم يدهبوا عنده؟ ؟
30 - sifao الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 06:30
من يريد ان يستمتع بنوادر الغباوة والقليل من البله مع بعض الخبل وتاريخ انتكاسات المخ والكثير من بؤس المعرفة ان يستمع الى هؤلاء وهم يتحدثون ، هؤلاء المصلحون الذين جاءوا ليحافظوا على طهارة البشرية من فساد الاخلاق وانتشار الرذيلة ، يقولون لنا " بغض النظر عمن يكون القائد المسلم الذي يجري القتال تحت رايته وإمرته سواء كان برا أو فاجرا." قائد فاجر يقود حربا من اجل قضية فاجرة ، اذن ، لا يجب علينا ان نلوم الذين يقاتلون تحت امرة البغدادي ، فهو ايضا يدعي انه مسلم ويرفع راية الاسلام فوق المباني التي يدمرها ، ويبدأ كلامه باسم الله وينهيه بالحمد لله ...كيف تميز بينك وبينه ولم يسبق لك ان تبوأت منصب سيادي ؟ مازلت اتذكر "الفيزازي" الذي نال عفوا ملكيا ، بعد تسوله باسم "المراجعة الفكرية" ، وكان اول من "اثلجت" صدره فتوى "قتل المرتد " التي وردت في توصيات المجلس العلمي الاعلى ، ماذا لو كان لهذا الرجل الاف المقاتلين يقاتلون تحت امرته وباسم الاسلام ؟ ونفس الشيء بالنسبة لك انت ، مقالاتك كلها تحريض على غير المتأسلمين ، سب وشتم لملل الاخرين ، اخوانك في مصر كانوا يخططون لتدمير الاهرام التي تجسد عظمة غير عظمة الله
31 - عبد الصمد جاحش الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 11:28
أنا أتفق معك في قثل الدواعش لكن لابد من وضع تصور شرعي للاحداث التي يشهدها العالم العربي الاسلامي بمعنى أننا نرفض ان يستغفلنا الغرب بما فيهم إسرائيل بخلق كائنات داعشية أشبه بx filed تخلق بين عشية وضحاها لتحقق أجندات سياسية صهيونية غربية جهنمية خاصة حين تدفع بالمسلمين للاقتتال فيما بينهم بطريقة متوحشة.
لذلك أخي بولوز لابد من اكتساب ذكاء ومكر سياسيين بدل تتبع أحاديث نبوية قد يكون مجال تطبيقها خطأ وهذا خطر على الامة لان الكل بات يتناول النصوص حسب هواه يأخد ما يصلح له ويلقي مايضاده وفي هذا بلاء عظيم.
نعم إذا اجتمعت الامة على التحرر من التبعية المغرضة لبني صهيون والامريكان المتوحشون رعاة البقر قتلة الهنود الحمر شاهد فيلم "the little big man" لتقف على مدى وحشية الامريكان وما الحرب على الفيتنام ببعيدة فمرحبا
إننا أخي بولوز لاينبغي ان نسلم كياناتنا الدينية للعدو الذي يظهر في صورة ملاك يحارب الدواعش إلى جانبنا بل نفعل مافعلت حماس حين استوثقت انه لن ينصرها إلا الله تعالى فتوكلت عليه.
أخي لاينبغي أن نمد الامريكان أحاديث نبينا الغالية لنبرر لهم الحرب على المسلمين الموضوع يحتاج لفقه مقاصدي ذكي .
32 - لاتحكم إلا بعلم الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 17:44
ما قولك في قتال :
1 - الظالمين
2 - العلمانيين
3 - عملاء الغرب
4 - صناع الفساد
5 - ..........
قبل أن تحكم عن شخص أو عن تنظيم، على الأقل يجب الاستماع لممثليه الحقيقيين أو البحث عن أفكاره من مصادر موثوقة ومحايدة.
كل مايقوله العدو عبارة عن أكاذيب ومغالطات
أنا محايد، لكن يجب التعمق في البحث عن الحقيقة
33 - Azzeddine الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 17:44
باسم الله الرحمان الرحيم
كان أبا محمد إبن سهل عابدا صالحا، آمرا بالمعروف، داعيا إلى العقيدة الصحيحة، يدم العبيديين الشيعة الذين حكموا مصر فترة،
فجاء به الخليفة العبيدي وقال له: سمعنا أنك تقول: "لوأن معي عشرة أسهم لرميت الصليبيين بواحد ورميت العبيديين بتسعة ".فهل هذا صحيح أنك قلت ذلك؟ قال: قلت لومعي عشرة أسهم لرميث العبيديين بتسعة ورميت العاشر فيهم أيضا.
فإنكم غيرتم الملة وتنقصتم القرآن ودممتم صحابة رسول الله (ص) ووقعتم في عرضه وغيرتم الدين.
عزالدين البقال من الولاية المتحدة.
34 - عبدالصمد جاحش2 الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 20:35
لابد من أن نتخلص من هذه التبعية الاستعمارية العسكرية ونكون جيشا عربيا إن لم يكن إسلاميا سياديا غير تابع لأي جهة،جيش يتدخل كالما تعرضت دولة ما لاي عدوان سواء كان داعشيا أو إسرائيليا أو أمريكيا ،جيش يحارب التطرف والارهاب في منابعه ولاننتظر أن يهاجمنا هو.
جيش رباني وليس نظامي رباني يؤمن يقضية الاسلام والوحدة العربية الاسلامية وإلا مافائدة جيش نظامي انقلب يأكل نقسه وهو الجيش السوري نشأ من الشعب ثم هاهو بدك شعبا بأكمله وبلقي عليه البراميل في الاسواق لينتصر لنظام فاسد جائر كما هوجيش القذافي (زنقة زنقة) جيش ينتصر للفرد دون الجماعة
أو الجيش المصري الذي انقلب على الشرعية وأطاح باختيار الشعب بتوافق مع إسرائيل والامريكان ومن ورائهم السعودية ةاوالامارات
إننا بحاجة لجيش مكون معرفيا غير أمي لايفك الحرف يوجه حيث ما اريد له،جيش له القدرة أيظا في التدخل ضمن تحالف دولي إذا ماتهدد العالم عدو مشترك لكنه جيش لاتملى عليه الوصاية يتحرك وقتما شاء وينسحب بإرادة شعوبه ،نعم جيش رباني لاجيش نظامي أنظروا للجيش الاسرائلي وفوة إيمانه بقضيته ولم يهزم إلا بمقاومة لبنانية فلسطينية تؤمن بقضيتها المشروعة والعادلة.
35 - ayuz الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 20:38
أصبح الفقهاء في عصرنا هذا من محترفي النفاق والترويج للكذب بمن سنثق هل بإبن تيمية وابن هشام وابن إسحاق وغيره ام بكم ، هل تعتقد بأن داعش بهذا الغباء او أساأت للتفسير الديني، فليكن بعلمك ياسيدي كثير من أفرادها تركوا حياة جميلة ناجحة بحثا عن جنة الوهم كما جاأ في التراث الإسلامي ٠ نصوص الدين لا تحتاج إلى تفسير أو توضيح كل شيء واضح كل من يجيد العربية سيفهم محتوها يا شيخ ٠
التراث بحاجة إلى إصلاح ليساير العصور ،داعش تطبق الإسلام الصحيح الذي تتهربون منه ولم تسيء للدين بل أنتم من أسأتم له ٠
36 - Z A R A الأربعاء 11 فبراير 2015 - 00:21
----on dit aux autres que ne nous sommes pas des "D A A C H I S "----mais ils répondent que : "VOUS ETES TOUS PAREILS"-----et voilà
37 - Wboch japan الأربعاء 11 فبراير 2015 - 02:16
كل هذه الفتاوى ظهرت بعد فيديو احراق الطيار الأردني ، داعش لا تمتلك تلك التقنية التي أدير بها الفيديو يمكن ان يكون قتل لكن جهة واحدة معنية بهذا الفيديو هي الشعب الأردني فتصوير عملية الإحراق كانت من فعل المخابرات الاردنية لتحويل تضامن الشعب الأردني مع الشعب السوري ونظامه ضد الهجمة الإمبريالية عليه وتحويله لأداة حرب ضد سوريا والنظام وليس ضد داعش ، ونحن في المغرب فقهاء الجرائد أمثالك لايدركون مايتفوهون به من كلام عن الحلال والحرام في الدم المسلم فيفتون فيفتنون ويفتنون لأنهم لم يقرئون جيدا مايقع في الشرق الاوسط فإذا كانت داعش تفتي بقتل المسلمين وامثالك يفتي بقتالهم فكليكما في النار لانه كان أحرى بالإفتاء للجهاد ضد اسرائيل ، وأما إرسال جنود مغاربة فأنا مع الريسوني هو حرام شرعا وإذا كنت ترى واجب شرعي قتال داعش فالتحق بسوريا وقاتل ،
38 - chouf الأربعاء 11 فبراير 2015 - 07:42
والله الي اكلبتنا الراس حتي عدنا لا نثق في اي شيء.الاسلام وضح وظوح الشمس وسىروا في هدا. الله واتتركونا نعبد الله علي حق.وبركا بالافتاء اللي اخرب البلاد والعباد.حتي عاد المرا لا يعرف اي يتجه واش يمنة او يسار او اي الوراء او الي الامام ايصبح مع هاذا الافتاء او ذاك الافتاء وكل شيء باين ورسولنا ونبينا وقراننا واحاديث المسطفي كل شيء واظح يا بشر الله يهديكم للخير تحت مظلة سيدنا امير البلاد محمد السادس زاده الله عزا ورفعة امين.
39 - MAJDOU الأربعاء 11 فبراير 2015 - 12:09
قال الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء، أن التراث يمثل أصالة الأمة وشرعية وجودها، وأمة بلا تراث هى باللقيط أشبه، فالحفاظ على التراث من أهم ما يجب، أما قضية التنقية أو التنقيح أو التوضيح أو الشرح، فهذا أمر لا بد منه فى كل زمان، لأن التراث مادام ليس وحيا ولا كتابا ولا سنة، فهو قابل لأن نزيد فيه شروحا توضحه وتفسيرات تبينه، وفى هذه الحالة ما يصح أن يكون من التراث، لا نستغنى عنه بأى حال من الأحوال، ولكل حالة حكم، ولكل زمان اجتهاداته، فالمفترض أن هناك أمورا جدت فى الحياة، وليس لها مظاهر فى التراث، وهنا نقوم بالنظر فى التراث وفى أصول التشريع الإسلامى على هذه الأمور الجديدة، ونوضح بيان الحكم فيها، ولا يجب أن ندير ظهرنا للتراث، لأن أى أمة تدير ظهرها للتراث ولا تأخذ منه، هى أمة فاشلة ومضيعة لأصولها ومراجعها، وتجديد التراث يكون من خلال أننا نجد بعض المقولات التى تحتاج إلى تفسير، فنقوم بتوضيحها أكثر، وقد نجد بعض الأمور لا تستقيم مع العصر الحالي، وهنا نقوم باستبدالها بما يليق، فالتجديد والتوضيح والتنقية يكون بهذه الطريقة، دون أن يترك التراث ولا نرجع إليه.(الأهرام 20 يناير 2015).
40 - moh السبت 14 فبراير 2015 - 00:01
روى أصحاب السنن حديث صحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم قال فيه: «سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيهاالصادق، ويخون فيها الأمين، ويؤتمن فيها الخائن، وينطق فيها الرويبضة» قالوا: "من الرويبضه يارسول الله؟" قال: "التافه يتكلم في أمرالعامة". صدقت يارسول الله، بأبي أنت وأمي، ياحبيبي وكأنك ترى مانعيشه من كذب وتلفيق لحكايات وقصص مخترعة عن الناس، وناهيك من كلام التافهين فى أمور الدين.
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

التعليقات مغلقة على هذا المقال