24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التربية السيكولوجية

التربية السيكولوجية

التربية السيكولوجية

يؤكد التعليم العمومي على فهم المتعلم(ة) لمحيطه المادي أكثر مما يؤكد على فهمه لمحيطه الاجتماعي والسيكولوجي، ويؤكد على حل المشاكل غير الاجتماعية أكثر بكثير من حل المشاكل الاجتماعية والسيكولوجية. ويمكن تفسير اهتمام المدرسة بالمواضيع المادية أكثر من اهتمامها بالمواضيع السيكولوجية والاجتماعية، كون المواضيع المادية سهلة المعالجة والفحص. هذا من جهة أما من جهة أخرى فإنها تعكس الأهمية الذي يحظى بها الشيء المادي في المجتمع والإهمال والتجاهل الذي يحظى به الموضوع السيكولوجي.

في واقعنا يواجه الفرد صعوبات قصوى عند الحديث عن الذات والتعبير عن الأحاسيس الداخلية، وعند التعريف وتأكيد إنسانيته، والرغبة في تقاسم مشاعره مع الآخرين، باعتباره كائنا سيكولوجيا واجتماعيا في حاجة إلى الاعتراف والانتماء. وترتبط هذه الصعوبات، أو جزء هام منها، بالإهمال واللامبالاة التي تطال التعابير الذاتية والوجدانية المسكوت عنها، بل المرفوضة أحيانا كثيرة، داخل الأسرة وفي المدرسة وفي المجتمع، نتيجة غياب الوعي بأهمية الإنصات إلى هذه التعابير لاعتبارات معرفية وثقافية تقليدية سائدة.

إن هذا الإهمال والتهميش الذي يطال الجوانب السيكولوجية جعل كثيرا من المغاربة يعانون من صعوبات نفسية. وقد ‹‹كشف وزير الصحة في الحكومة المغربية أرقاما صادمة حول الصحة النفسية والعقلية بالمغرب متحدثا، خلال جلسة الأسئلة التي عقدها مجلس المستشارين يوم الثلاثاء 28 /01/ 2015 ، عن وجود 48.9 في المائة من المغاربة يعانون من اضطرابات نفسية، و 26.5 يعانون من الاكتئاب›› (الأخبار العدد 678، الخميس 29 يناير 2015). لا شك أن هذه الصعوبات النفسية التي يواجهها كثير من المغاربة ناتجة عن تداخل عدة عوامل ذاتية وموضوعية. غير أننا نريد أن نسلط الضوء أكثر على أهمية الدور التربوي في تدليل هذه الصعوبات عبر إثارة الاهتمام والانتباه إلى هذه الجوانب السيكولوجية للمتعلم(ة) في المدرسة. إذ يفترض ذلك الانفتاح على التعابير الذاتية subjectif في كل فعل تربوي، كونها لها بواعث ودوافع سيكولوجية. ويفترض تفتح وإنضاج هذه التعابير السيكولوجية رعاية وعناية تربوية عارفة وواعية بالموضوع السيكولوجي.

غير أن الأمر ليس بالهين كون تناول الموضوع السيكولوجي في التربية ليس كتناول الموضوع المادي. ذلك أن الإنسان يستطيع أن يتناول الشيء المادي منعزلا ويفعل فيه ويفككه ويعيد بناءه، ويخضعه للتحولات ويحلله ليتعرف على طبيعته ومكوناته. أما الموضوع السيكولوجي، عكس ذلك، يكون داخل تفاعلات اجتماعية وعلائقية، ولا يتم إدراكه إلا من خلال تقمص شخصي. يتعرف الطفل على الاجتماعي والسيكولوجي حينما يضع نفسه مكان الآخر ويقلده ويتبنى مواقفه وطرق تصرفه. إنه يتعلم و"يكون" و"يصير" من خلال الفعل والتجربة والاحتكاك والتفاعل، وما يترتب عن ذلك من إدراك ووعي لاحق (بياجي). إن معرفته بالسيكولوجي يتوصل إليها بنفسه ومن داخله أكثر مما نقدم له من نصائح ومعلومات من الخارج حول السلوك والمواقف والقيم التي يجب أن يتحلى بها.

لا يستطيع الطفل معالجة الموضوع "الاجتماعي" و"السيكولوجي" بنفس الطريقة التي يعالج بها الموضوع المادي، كونه إذا تصرف مع الأشخاص فإنه يتعامل أكثر بصراخه وإحساسه وصوته. إن المعطى السيكولوجي والاجتماعي واكتشافه له يكون في إطار علاقة تفاعلية وتبادلية، إذ أنه يتشكل ويتكون عبر التأثير الناتج عن الفعل ورد الفعل. كما أن المعطى "الاجتماعي" و"السيكولوجي"، أي ما هو إنساني، ليس ثابتا ومعرفا بصفة موضوعية، ولا يحافظ على المعنى الواحد نظرا لطبيعته الذاتية. بل كل شخص سيعيش بطريقته الخاصة ذلك الحدث أو الوضعية الإنسانية، ويتولد لديه شعور وإحساس وقراءة وآثار سيكولوجية خاصة، بحيث لا يمكن تجريد ذلك وتعميمه على الآخرين. عكس الشيء المادي الذي لا يترك لنا الاختيار، بل يجب التعرف عليه كما هو بمقاومته "الموضوعية" التي هي طبيعته.

وعلى سبيل التوضيح نذكر أنه عندما يتم الحديث مع رفاق الطفولة حول بعد الأحداث من الماضي، سيتفاجأ المرء باختلاف انطباعاتهم ومواقفهم ومشاعرهم وقراءاتهم لنفس الحدث. ويعبر هذا الاختلاف عن الانعكاسات السيكولوجية المختلفة التي قد يخلفها هذا الحدث عند كل شخص، بحيث ترتبط هذه الانعكاسات والتأثيرات ، التي تترسخ في الذاكرة، حسب البنية السيكولوجية الخاصة بكل فرد. لذلك يتم الحديث في علم النفس عن "التاريخ الشخصي" للفرد، ويتم الحديث في الأدب عن "النوستالجيا" التي هي حنين و تعابير ومشاعر ذاتية حول الماضي الشخصي.

لا تعني التربية السيكولوجية تلقين المتعلم(ة) كيف "يكون" و"كيف يصير" وكيف يختار ويتصرف، وكيف يواجه الحياة، وكيف ينمي قدراته على التكيف والاندماج عبر خطاب مبني على النصيحة والإرشاد، لأن هذه الكفايات لا تنقل عبر الخطاب بل تبنى وتتأسس عبر انخراط ذاتي ومن خلال احتكاك وتجربة شخصية. فليس للعموميات مكانة كبيرة في التربية السيكولوجية، إذ ما سيتعلمه المتعلم(ة) سيدركه عبر وجوده ومعايشته الشخصية للواقع، حيث أن الفرد في فردانيته هو الموضوع الحقيقي للتعلم في التربية السيكولوجية. لذا يتطلب من المدرسة أن تضع المتعلم(ة) في مشروع شخصي، أي مشروع بحث يمكنه من اكتشاف ذاته (اهتماماته وحاجاته وقيمه وأذواقه وميولاته المهنية وكفاياته) واكتشاف محيطه المادي والاجتماعي والسيكولوجي. وتوفر المدرسة فضاءات تحتضن هذا المشروع وترافق المتعلم (ة) في اعتماد هذه المعطيات التي اكتشفها لبلورة اختيارات ناضجة وواعية تحدد استراتيجية واقعية لحياته، ورسم خارطة طريق تحدد خطواته نحو مستقبل ممكن وملائم لقدراته وشخصيته وحاجاته السيكولوجية .

ومجمل القول فإن التربية السيكولوجية تسعى إلى تقوية الصحة النفسية التي تشكل رافعة أساسية لشخصية الإنسان، حيث تقوي ثقته بنفسه وثقة في إمكانياته تجعله يواجه الحياة بكل عزم وإرادة. هذا يحتم أن لا يقتصر اهتمام المدرسة على الجانب المعرفي بل ينبغي أن يشمل الجانب السيكولوجي أيضا لأن الإنسان يحتاج إلى إشباع حاجات سيكولوجية أساسية لنموه. فهو يحتاج حسب "ماسلو" Maslowإلى إشباع حاجته إلى الاطمئنان والأمان وحاجته إلى العطف والحب والانتماء وحاجته إلى الاهتمام والتقدير والاستقلالية والحاجة إلى تقدير الذات وتحيينها وتحقيقها. ولا يمكن إشباع هذه الحاجات إلا من خلال تربية لها وعي ومعرفة بأهمية هذه الجوانب، تربية قادرة على الإنصات، وقادرة على توفير فضاءات ووضعيات مساعدة تمنح المتعلم(ة) فرص اختيار سلوكه وأسلوبه في التواصل والتعبير والحكم وممارسة استقلاليته وإشباع حاجاته السيكولوجية، إنه في حاجة إلى ذلك بالقدر الذي هو في حاجة إلى المعرفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ادريسى الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:03
الاستاد المختار الشعالى يبقى مرجعا اساسيا فى الميدان التربوى .واشكره على مايتحفنا به سواء فى هسبريس او فى الجراءد الوطنيه
2 - قارئ السبت 14 فبراير 2015 - 11:27
كلام جميل وعميق لا يمكننا إلا أن نتفق معه.
يبقى أن نفكر في شروط هذه التربية السيكولوجية الني نصبو إليها، أو على الأصح، هذا البعد الأساسي من أبعاد التربية المتكاملة التي تحتاجها الناشئة بل يحتاج إليها كل مواطن، إذ التربية لا تنتهي عند سن معينة بل تستمر مدى الحياة، من المهد إلى اللحد، سواء تعلق الأمر بالمعارف أم بالكفايات أم بالقيم أم بالأذواق.
أما إذا حصرنا حديثنا في مجال المدرسة، فمن المؤكد أن المدرس لا يستطيع بمفرده الاضطلاع بكل الأدوار التربوية. لابد أن توفر الدولة في كل المؤسسات طاقمين صحيين الأول يهتم بالصحة البدنية للتلاميذ والأخر يهتم بصحتهم التفسية والعقلية بالإضافة إلى عناية المقررات والمناهج البيداغوجية بالتربية السكولوجية. بل المدرس نفسه يحتاج إلى عناية طبية من هذا القبيل لأنه مع التقدم في السن في مهنة يشهد الكل بصعوبتها قلما تجد مدرسا لم يفقد مؤهلاته السيكولوجية. بل قد يفقد كثيرا منها في سن مبكرة بالنظر إلى حجم الدمار النفسي الذي تخلفه مهنة التدريس في مجتمع يحارب فيه رجل التعليم بشكل رهيب. وإذن كيف يعطي الشيء فاقده ؟
هذه ملاحظة بسيطة على هامش مقال جميل يفتح شهية النقاش.
3 - بالهاشمي الاثنين 16 فبراير 2015 - 14:00
أهم المواد التي تدرّس في مراكز التكوين التربوي هي البيداغوجيا و علم النفس la psycho- pedagogie لكون عملية التدريس تحتاج بالأساس إلى المعرفة السيكولوية للمتعلم للتمكّن من ملاءمة ما يحتاج إليه في تربيته و تكوينه علميا و نفيسا و صحيا واجتماعيا ... مع التحية و التقدير و الشكر للأستاذ شعالي الذي يفيدنا في كل مرة بكتاباته القيّمة.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال