24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | إلى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي: حتى لا تضيع الفرصة مرة أخرى

إلى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي: حتى لا تضيع الفرصة مرة أخرى

إلى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي: حتى لا تضيع الفرصة مرة أخرى

تتوالى التسريبات الصحافية الواردة من أروقة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ومداولات لجانه الخاصة قبل أيام من صدور تقريره الاستراتيجي حول حالة التعليم المغربي الذي من المفترض أن يجيب على انتظارات المغاربة من المدرسة الوطنية ومستقبل أبنائهم في ظل التحولات العميقة التي تشهدها المعرفة الكونية. وبنبرة التفاؤل عبر رئيس المجلس في أكثر من مناسبة ان "الرؤية الاستراتيجية لن تكون مخططا للإصلاح، ولا برنامجا له، ولا جردا لإجراءات يتعين اتخاذها، وإنما رؤية شمولية لمستقبل المنظومة التربوية، التي تستحقها بدلانا اليوم، تستمد توجهاتها الكبرى من الدستور، ومن الخطب الملكية السامية، ومن الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وكذا من المواد الوازنة، التي استخلصها المجلس من خلال تفعيل المقاربة التشاركية". وكأن المقصود ألا تكون الرؤية المنتظرة مجرد أجندة إجراءات وبرمجة للمقتضيات العملية الواجب تنزيلها وإنما هي مراجعة للفلسفة المؤطرة للعملية التربوية المغربية. وحتى لا تكون اللحظة المتاحة مناسبة لاجترار الفشل واستهلاك الزمن في إعادة السيناريوهات المتآكلة نعتقد أن الرؤية ينبغي أن تستند لأطر إشكالية مرجعية:

ـ الإشكال المبدئي: هل المنظومة التعليمية في حاجة إلى رؤية استراتيجية أم إلى فعالية إجرائية؟ فتاريخ المنظومة التربوية المغربية هو تاريخ المشاريع الإصلاحية التي منيت بالفشل وأعادت المدرسة إلى نقطة البداية. منذ الاستقلال إلى حد الآن، توالت على المنظومة التربوية المغربية مجموعة من الإصلاحات والمناظرات واللجن: اللجنة الرسمية لإصلاح التعليم (1957)، واللجنة العليا لإصلاح التعليم (1958)، ومناظرة المعمورة(1964)، ومشروع إصلاح التعليم بإفران (1980) واللجنة الوطنية المختصة بقضايا التعليم (1994)، والميثاق الوطني للتربية والتكوين(2000/2010)، ثم البرنامج الاستعجالي (2009/2012 ). إذن فلا نبالغ إن وسمنا تاريخ المدرسة المغربية بأنه تاريخ مشاريع إصلاح تتعثر عند أول اصطدامها بالواقع، مما أنتج ضعفا تحصيليا أثبته تقرير التنمية البشرية لعام 2013، الذي كشف عن معدلات مرتفعة من الأمية والهدر المدرسي مقارنة مع المعدلات المسجلة من طرف الدول ذات المستوى الاقتصادي المماثل لبلادنا. فهل نحن في حاجة إلى رؤية أو تشخيص أم إلى إرادة سياسية حقيقية تؤمن بالإصلاح بعيدا عن العناوين والشعارات؟ وألم تعد مقررات الميثاق قادرة على نقلنا إلى مستوى التنزيل بدل الانحسار في مستوى التشخيص والتنظير؟ إن قضية التعليم هي قضية مجتمع ويكفينا الاستدلال بالنموذج الأمريكي حين دق الرئيس ريغان ناقوس الخطر في التقرير "الأُمة في خطر: أمر إلزامي لإصلاح التعليم" الذي أشار إلى تدني التحصيل الأكاديمي على الصعيدين الوطني والدولي مما استفز القيادة الأمريكية لإحداث النقلة النوعية في النظام التعليمي المشهود بها لحد الآن. وكان التوصيف على العديد من المستويات: المحتوى والمعايير والتوقعات والوقت والتعليم والقيادة والدعم المالي. ولأن الأمر أكبر من الاختلاف الحزبي فقد ظﻠﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت التقرير منعقدة حتى نهاية القرن العشرين ومهدت لخطوة بوش في 1990 المعنونة "أمريكا سنة 2000 استراتيجية للتعليم" والتي تضمنت الكثير من توصيات سلفه. فالقضية ليست قضية تشخيص بقدر ما ينبغي أن تتحول إلى قرار سياسي حقيقي يرتفع عن الاصطفافات الإيديولوجية والولاءات الثقافية. بمعنى أوضح الحاجة ليست إلى تصور أو رؤية بل إلى قرار سياسي تاريخي يحسم الخيارات الوطنية.

ـ تتفنن العديد من الدراسات والتقييمات في وصف حالة التعليم المغربي بالأزمة. لكن السؤال الذي يطرح هو: هل هناك أزمة حقيقية يعانيها القطاع أم حديث الأزمة تصوير نمطي يراد تسويقه وفرضه على المخيال الجماعي؟ وهل الأمر يتعلق بكارثة وطنية تجعلنا على حافة الهاوية أو السكتة القلبية أم نحن أمام اختلالات يمكن حلها لو أعطي التشخيص الحقيقي والعلاج الشافي؟ فإن وضعنا الحالة المغربية في سياقها العالمي يمكن التأكيد أن التعليم يمر بمشاكل في العالم كله منذ عقود، تستوي فيها الدول المتقدمة وغير المتقدمة، وإن اختلفت آثارها فيها، ونحن نتذكر تقرير البنك الدولي "التعليم العالي: الدروس المستقاة من التجارب"، الذي خلُص إلى أن القيود المفروضة على الموارد، وعدم الكفاءة الإدارية أدت إلى ضعف الكوادر الإدارية والتعليمية، وإلى تدهور البنى التحتية، وإلى سوء معايير القبول في الجامعات، وارتفاع في معدلات تسرب الطلاب، وانخفاض نواتج البحوث العلمية. وللحالة المغربية خصوصيتها من الإشكالات التي تعرقل جودة وحكامة المنظومة التعليمية من موارد بشرية ومالية ومناهج دراسية إضافة إلى الإشكال المحوري الإشكال اللغوي. فالحكم على واقع التعليم ينبغي أن يتأسس على مخرجاته التي جعلت مثقفينا يتسيدون الفضاء الثقافي والعلمي العربي كما بدا ذلك في مختلف الجوائز العربية. هناك اختلالات ينبغي أن تعالج في مظانها، لكن تصوير الأمر على أنه نهاية التعليم المغربي فيه الكثير من الجناية على جهود وخبرات وطنية أثبتت كفاءتها وجدارتها بغية فرض نماذج فوقية وإسقاط مشاريع جاهزة على المتلقي المغربي.

ـ عندما انتقدنا التشكيلة المقترحة للمجلس كنا على وعي بوجود فضلاء لا يمكن الشك في مصداقيتهم وعلمهم لكن في الوقت نفسه وجود بعض الأصوات النشاز التي تتفنن في التسويق للشعبوية والسطحية يمكنها تحريف مسار النقاش. وأثبت مسار المداولات أن السؤال اللغوي هو الإشكال الحقيقي للمدرسة المغربية ومختلف المشاكل الأخرى معلقة به، لأن الأمر يتعلق بالنموذج المفترض في مغربي المستقبل معرفيا وتنمويا. فاختيار لغة التدريس ليس اختيارا عفويا أو نابعا من قناعة ذاتية لمسؤول كيفما كانت مؤهلاته وتصوراته، ولا هي هوى شخصي لمسوق إعلانات يشتغل من أجل مصالح شركته، بل تحكمه جملة من المقتضيات المعرفية والمنهجية:

اختيارُ لغة التعليم هو جزء من تصور شامل للتنمية بمختلف جوانبها القيمية والمصلحية. لذا فالذي ينافح عن التعليم بلغة الاستعمار يروم فرض النموذج الكولونيالي في التنمية تصورا وتنزيلا والذي يرتكز على أن تمدين الأهالي في المستعمرات القديمة/ الجديدة، لا يتحقق إلا بواسطة اللغات الأجنبية. وهذا يشبه حلم زميل عبد الكبير الخطيبي في القسم الذي سأله عن المهنة التي يود ممارستها في المستقبل فقال: ان أغدو فرنسيا. وعلق كيليطو على الحلم بالقول: "إنه حلم بالمسخ، بالتبدل الأنطلوجي".

من أهم أهداف التعليم التنشئةُ على نفس القيم دفعاً للتشظي وتفكيك الجماعة الوطنية، "ولا ينجح النظامُ التربوي في تَوَخِّيهِ للتماسك الاجتماعي إذا نشَّأَ على قيم حضارية متدافعة، أو توسَّل في التدريس بلغاتٍ متنافسة على الانفراد بالاستعمال في نفس المجال".

ليست هناك دولة متقدمة واحدة تدرس بلغة أجنبية. فالدول الأوروبية والأمريكية وكذلك المجموعة الأسيوية التي تستخدم فقط اللغات الوطنية الأكثر انتشارا هي الدول المتقدمة. أما الدول التي تدرس بلغة المستعمر أو يوجد بها تعليم مزدوج فواقعها الاقتصادي يشهد أنها ليست من الدول المتقدمة. وهذا يبين بالأرقام أن التدريس باللغة الوطنية الأكثر استعمالا شرط ضروري لأي تنمية.

وجود لغة مشتركة أهم من وجود عملة مشتركة كما يقول اقتصاديو اللغة. فوجود لغة جامعة وموحدة في المدرسة يساهم في رفع مستوى دخل أفراد أي مجتمع. وهذا لن يتأتى بدون أن تكون هذه اللغة هي لغة التدريس كما هو الشأن في الدول المتقدمة.

اعتبارا لهذه المقتضيات المنهجية وللأطر المرجعية التي بنى عليها رئيس المجلس تقديمه للرؤية الاستراتيجية المنتظرة (الدستور/ الخطب الملكية/ الميثاق الوطني للتربية والتكوين) يمكن التأكيد أن الحسم في الخيار اللغوي هو جوهر تصحيح اختلالات المنظومة التربوية وذلك عبر استكمال تعريب الأسلاك الجامعية والعليا باعتبار اللغة العربية لغة رسمية أسوة بمعظم دول العالم التي لا ترضى بغير لغتها الرسمية بديلا، وعملا بمقتضيات النتائج المتوصل إليها بأن تقدم أي بلد رهين بتوحيد لغة التدريس.

ودون ذلك العودة إلى نقطة البداية وتكرار تجارب الفشل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (51)

1 - نقطة إلى السطر الجمعة 13 فبراير 2015 - 02:19
يمكن التأكيد (على) أن الحسم في الخيار اللغوي هو جوهر تصحيح اختلالات المنظومة التربوية، وذلك عبر استكمال تمزيغ الإبتدائي والثانوي بشقيه والأسلاك الجامعية والعليا باعتبار اللغة الأمازيغية لغة رسمية، أسوة بمعظم دول العالم التي لا ترضى بغير لغتها الرسمية بديلا، وعملا بمقتضيات النتائج المتوصل إليها (التي تفيد) بأن: تقدم أي بلد رهين بتوحيد لغة التدريس.

ودون ذلك، العودة إلى نقطة البداية وتكرار تجارب الفشل.

نقطة إلى السطر

Boutsila
2 - al3osfoor الجمعة 13 فبراير 2015 - 02:35
تابع ..(3)
الدول الأخرى التي تكلمت عنها اعتمدت في تعليم ابناها المدرسي اللغة الاصلية،الأصلية و المتأصلة في أرضها،مع تعلم لغات العلم والمعرفة الحقيقية التي يتواصل بها جميع سكان الأرض مثل الأنجليزية في سبيل الترجمة أو التعلم وأخذ المعرفة وليس بشكل دغمائي كما تفعلون أنتم، بالله قل لي ماذا استفدنا من تعليم التخريب بلغة غريبة عنا؟؟ التعريب زرع فينا صدأ في الرأس، كنت دائماً أضحك لما أسمع مثلاً في مادة الفيزياء" عزم القصور " ولم أفهم ما تعني هذه الكلمة أو غيرها من الكثير حيث أن وقتي كله ضاع في تفسير المفردات التي تم تسخيرها من معاهد التعريب في الشرق كسوريا التي كنتم تتناولون منهم مقررات التعريب في بعض المواد العلمية الفاضحة والتي لا علاقة لها بالعلم، فقط ترجمة ما استطاعوا عليه من كتب الانجليز!! كنت إذاً أحس انني في قسم اللغة العربية عوض مادة الفيزياء، مادام كل وقتي كان في فهم هذه المفردات الدخيلة على كياني، و بعد ذلك مباشرة انتقلت إلى كتب الغرب ولم أجد أي صعوبة..ناهيك أن ملكتي في المواد العلمية جيدة للغاية..فما تريدونه هو ضرب من المستحيلات.. لا أريد أن يتعرب المغاربة.. لسنا عرباً !
...يتبع.
3 - al3osfoor الجمعة 13 فبراير 2015 - 02:50
تابع ..(4)

تقول:
"إن قضية التعليم هي قضية مجتمع ويكفينا الاستدلال بالنموذج الأمريكي حين دق الرئيس ريغان ناقوس الخطر في التقرير "الأُمة في خطر: أمر إلزامي لإصلاح التعليم" الذي أشار إلى تدني التحصيل الأكاديمي على الصعيدين الوطني والدولي مما استفز القيادة الأمريكية لإحداث النقلة النوعية في النظام التعليمي المشهود بها لحد الآن"

شعبتك أنت أدبية كباقي التعربيين، و هنا أود أن أعلمك أن نهضة الأمة أو مجتمع ما تكون في العلم، وليس إلا!! التعربيين لا ولن يستطيعون إيجاد مناظرة أو إصلاح لتعليم فاشل، أترك ذلك لأناس قادرين على تحمل المسؤلية، هؤلاء أكيد يجب أن يكونوا من إختصاص علمي وليس أدبي، و إذا قلت أن الرئيس الأمريكي ريغان دق ناقوس الخطر فكان يعني التحصيل في المجال العلمي والأبحاث التقنية، التي تنشئ إقتصاد المجتمع وليس غير ذلك كما تزعم وتربط لغتك العربية بكل الثغور!!
4 - abdous الجمعة 13 فبراير 2015 - 02:52
مقال رائع، وضع اليد على مكمن الداء في المنظومة التعليمية التي تعرف أزمة عز نظيرها في زمن التقدم والتحضر،بل صرنا نخجل من أنفسنا كمثقفين أو كمغاربة للرتبة غير المشرفة في سلم التنمية،أعتقد أن المدخل الأساس كما رصده الدكتور في تجاوز أعطاب التعليم يبدأ من التدريس باللغة العربية التي تجمع فيها من الخصائص ما تفرق في غيرها،ومن الواجب على الطبقة المثقفة تعبأة المجتمع المدني وتحسيسه بخطورة المسخ اللغوي المنعكس سلبا على اهتزاز المنظومة التربوية في كثير من دعائمها. لقد حان الوقت لدق ناقوس الخطر والإسراع في توحيد الجهود للضغط على الطبقة السياسية برمتها على جعل اللغة العربية كهوية مركز اهتمامها وأجرأتها على كافة القطاعات الحيوية لتحقيق دولة الحق والقانون معتزة بهويتها وانتمائها،لأن من لا يحترم ماضيه ولغته،فلن يجد من يحترمه وسيعيش عبدا يساق وينساق،يعيش على ما فتات أسياده. يقول جوستاف لوبون - إذا استعبدت أمة ففي يدها مفتاح حبسها ما اتفظت بلغتها-
5 - al3osfoor الجمعة 13 فبراير 2015 - 02:58
تابع ..(5)

ناقوس الخطر في المغرب دق مند أن تم تعريبه في الستينات، وكان المغاربة يعلمون بفشله ، لكن أصحاب المصالح والتعربيون وقفوا ضد مصلحة الشعب وها نحن نحصد نتائج التعريب!

العلاج الشافي لهذا التعليم الذي فعلتموه مند 7 عقود يجب أن يكون علمياً و بطرق بيداغوجية ، ديداكتيكية وبلغة المجتمع الأمازيغية وليس كما تفعلون بعلم العرافين والمشعودين الذي يوهمون الناس أنهم يفهمون في كل العلوم و حتى في علوم الفلك حتى أصبح التلميذ المستعرب يظن أنه يمسك النجوم وهكذا يعيش الخيال ويصاب بصدمة تلو الأخرى ..

اتمنى من كل مغربي أن يتعلم الأمازيغية ويكتب العلوم بلغته، وبعد 20 سنة سترون ...فقط يجب على التعربيين أن يبتعدوا عن هذا الإصلاح.
6 - Kamalisku الجمعة 13 فبراير 2015 - 02:59
وجود لغة مشتركة أهم من وجود عملة مشتركة كما يقول اقتصاديو اللغة!!
هل ينطبق هذا الكلام على أروبا التي تختلف لغاتها و تتحد في العملة و ما يسمى بالعالم العربي . المغرب العربي الذي يختلف في العملة و يتحد في لهجة نصفها ميّت؟؟ نحن المغاربة نعتبر العربية لغة أجنبية و ليس لغتنا الأم. هذه الأخيرة هي الأمازيغية و لا غيرها. ⴰⵢⵓⵣ ⵉ ⴼⵉⵙⴱⵓⴽ ⵢⴰⵔⵏⵉ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⵖⵔ ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵉⵏ ⵏⵏⵙ, ⵓ ⵏⵛⵛ ⵔⵅⵅⵓ ⵜⴰⵔⵉⵖ ⵣⵣⴰⵢⵙ ⵎⴰⵕⵕⴰ ⵎⵉⵏ ⵅⵙⵖ
7 - Amine /Casa الجمعة 13 فبراير 2015 - 03:04
أتسائل (وهذا شأن كل مغربي درس و أفنى كل حياته في تعلم اللغة الارامية "العربية") عن الوقت الضائع الذي أخده منا تعلم هذه اللغة وكذلك ماذا استفدنا من تعلمها (ماعدا في الدين) غير وجع الرأس و تعريب اللسان وتقزيم الهوية، أسأل دائماً نفسي لماذا فرضوا علينا هذه اللغة التي ضيعنا الوقت الكثير في دراستها وبعد ذلك لم نعد نحتاجها بل فقط في ردع شتائم الأعراب عبر النت الذين يشتمون في شرف المغربيات وشرفهن. اللغة الام تكسب الأطفال الثقة في النفس كما بين ذلك الاختصاصيون وفقدانها معناه إغتصاب روحي وفكري لهم و النتيجة اصابته بالهوان، اللامبالاة،التشرد و ضياع المستقبل. كيف يحس المغربي الأمازيغي مثلاً عند الإدلاء بجواز سفره في مطار أوروبي أو في مكتب هناك؟ عندما يقرأ الاوروبي الفرنسية المكتوبة في جوازه يجول في خاطره أن المغربي بليد وكم هه صغير(لأنه تابعاً لفرنسا) وعندما يقرأ العربية يستنبط التخلف الوصف اللصيق بالعرب. أحس أن الملكة الروحانية التي بها استطيع إنتاج أفكاري وبناء مجتمعي أُصِيبَتْ بعطب من جراء المخدر التعريبي
8 - انقاذ تعريب الامازيغ الجمعة 13 فبراير 2015 - 03:07
صدعتونا هاد الايام بانقاذ اللغة العربية , الي سمعكم يقول كاين شي تسونامي ضرب الخليج العربي و هز معاه اللغة العربية .

مشيت قريت الجرائد العربية ديال السعودية و تفرجت فالجزيرة ما قريت حتى خبر يتحدث عن وجوب انقاد العربية , هادشي واقع غير عندنا فالمغرب يال لاباس ؟؟؟

آه .. و لا خوتنا جاتهم الغيرة و الحسد على خوتهم الامازيغ حيث هاد الدراوش بغاو غير يصدروا قانون تنظيمي للغة ديالهم و فارضهم .

فين كنتوا ساكتين على انقاد العربية يا مستلبين الهوية عندما كانت الفرنسية و مازالت تتجول بكل حرية في الاعلام و الادارة و حتى الشارع ؟؟ و لا انتوما عدوكم هو الامازيغية فقط

اذا كانت اللغة العربية تغرق فما دخلنا نحن ؟ اليس للغة العربية اهلها و اليس لاهلها من البترودولار و الامكانيات ما يكفي ليس فقط لانقاذ اللغة العربية بل انقاذ الصومال و اثيوبيا و فليسطين لو ارادوا ؟

ما لها اللغة العربية اش خاصها ياك ها حنا كنكتبوا بيها حسن من العرب نفسهم و لا بغيتو الشعب يدوز بها الخبز و اتاي و ينصب بها الطاجين و ينعاس معاها فالليل؟

باراكا ما تفيقوا علينا ان ما يقلقكم هو فشل مشروع تعريب الامازيغ و ليس انقاذ اللغة ع
9 - قرش الجمعة 13 فبراير 2015 - 03:21
اولا: الامازيغية لسان خلقه الله و صفك لمشيئة الله "بلا تنفع" تطاول على الله نفسه.
ثانيا: الامازيغ شعب لا يحتاج ان يبعث له الله رسولا :
فالامازيغ لم يكن بينهم قوم اسمه قوم لوط يستبيحون ادبار ابائهم و امهاتهم و بناتهم ليبعث لهم رسولا ينهيهم عن الشذوذ و الفاحشة.
و لم يكونوا يدفنون بناتهم حيات ليبعث لهم رسولا ينهيهم عن ذلك
و لم يقتلوا الانبياء و الصحابة
و لم يؤكلوا قلب عم الرسول نيئا
و لم يكونوا يعبدون اللات و عزات و منات و هبل بل كانوا قد امنوا بنبي الله موسى و اعتنقوا اليهودية ثم امنوا بنبيه عيسى و اعتنقوا المسيحية ثم امنوا بنبيه محمد و اعتنقوا الاسلام .
يعني ان الامازيغ يقبلون الله و بسهولة تامة , و حتى يومنا هذا 99 °\° من الامازيغ كلهم اسلموا بينما لم يسلم من العرب سوى 70 °\° و الباقي مسيحيون .
و الامازيغ لم يغزوا و لم يحتلوا شعوب غيرهم و لم يفرضوا لغتهم بالسيف على الاخرين .
10 - الخطابي الجمعة 13 فبراير 2015 - 03:54
اللغة اولا ترات انساني و الامازيغية كدلك جزء من هدا الترات فعلينا نحن الامازيغ ان نرى مادا قدمنا للامازيغية قبل ان نرى مادا قدمت لنا الامازيغية نحن الامازيغية و الامازيغية هي نحن وانقادها وابعاتها من جديد هو انقاد لترات انساني يميز المروك عن الشرق و الغرب فالامازيغية ليست جديدة بل نحن من هم الجدد على الامازيغية الامازيغية لا تحتاج الى ان نطورها فقد كانت متطورة فقط علينا ان نبحت فسنجد ان الامازيغية تناولك كافة المواضيع اما اللغة العربية فهي كدلك ارت انساني كما جميع اللغات والعربية كلغة ليس بيننا وبينها الا الخير و الاحسان فالامر المرفوض هو الهوية العربية فنحن لسنا عرب فلو اردنا ان نكون عرب فهدا غير ممكن لان الله خلقنا امازيغ و الاختلاف اية من ايات الله ولا يحق لاحد ان ينكر هده الاية بل احتراما لهده الاية الالهية يجب ان نعتني بامازيغينا ومن هنا نرفض ما جاء في العنوان العالم العربي فحتى الجليج ليس عربيا فهوخليج فارسي عند الايرانين ولهم الحق وما بالك ان تقحم شمال افريقيا في عالم وهمي ادن منطلقك في الموضوع قومي وليس علمي لهدا لن اقرا مقالك لان مضمونه واضح من عنوانه زر ادمنس تسوت اغونس يتبع
11 - انشتاين الجمعة 13 فبراير 2015 - 06:10
قال ليييييييييك
وذلك عبر استكمال تعريب الأسلاك الجامعية والعليا باعتبار اللغة العربية لغة رسمية أسوة بمعظم دول العالم التي لا ترضى بغير لغتها الرسمية بديلا...

إذا كانت 22 دولة عربية تدرس بلغتك العربية كلها متخلفة وتسير في ذيل الأمم فكيف يمكن لمن يتمتع بذرة عقل أن يصدق ما تقول؟؟؟
أضف إلى ذلك ما كان المجتمع المغربي يشكو من رداءة التعليم قبل تخريبه بلغتك

يا أصحاب الإئتلاف والتلف, أليس منكم رجل رشيد؟؟؟!!!!
12 - الملاحظ الجمعة 13 فبراير 2015 - 06:13
جزاك الله عنا كل خير فيما تسعى اليه يا استاذنا فؤاد بوعلي, الفاضل في احياء و ترسيخ لغتنا الرائعة والمتجدرة في اعماق كل عربي ,ابي, مناضل داخل هده التيارات العنصرية و الكارهة للغة العربية ولكل من تفوح منه نسيم او عطرعروبته المغربية فتظهر الشوفيات من بني جلدتنا من داخل المغرب العربي الحبيب تتعصب وتتعرقن وكان بها حمة قلاعية قد اجتاحتها وايقظت فيها تلك النعرة الجاهلية القديمة.
13 - KITAB الجمعة 13 فبراير 2015 - 09:13
لنفترض ان المغرب استدعى فريقا دوليا متعدد التخصصات ، وأوكل اليه أمر إصلاح التعليم ، طبعا منع ضمانات بعدم الانحراف عن النهج السليم الذي يكون قد رسمه هذا الفريق ،… لدي اليقين القطعي أن تعليمنا سيتعافى بمجرد انفكاكه من أيدي غلاة يعبثون بمصير أبناء المغرب همهم الوحيد الاغتناء ثم الاعتناء.!!
14 - الإنسان المغاربي الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:08
قد يكون الشخص ذو تفكير وثني خرافي فاشل دراسيا ومهنيا عاطل ذهنيا يعيش على عرق جبين والديه

لكنه يعتقد أنه عندما يتجأ بعض الكلمات بلغة المستعمر الفرنسي بلسان سقيم على غرار :
جـــــــــو ســـــــــوي شـــــــــاخــــــلــــــــي

فهو يقفز سنوات ضوئية إلى الأمام فيصبح شريكا وريثا في الثورة الصناعية رغم أن ثقافاته الوثنية لم تنتج مؤلفا علميا واحدا بلغته طيلة الوجود البشري

وقد تجده يحتاج لعدة محاولات دون نطقه لحرف ال U فيلتوي لسانه وينطقه OU

من بين الطرائف أن أحدهم هنا سمع مصطلح نهاية العصر الجليدي الآخير LGM فطارت به سداجته ساخرا معتقدا أن الأمر يتعلق بملايين السنين

حاول مثلا أن تشرح لأحدهم أن الصحراء الكبرى وصحراء الجزيرة العربية كانتا قبل مدة زمنية بعد LGM منطقة خصبة غناء بحقبة ال Neolithic Subpluvial ما بين 9.000 إلى 5.000 سنة فيما سمي Holocene Wet Phase

أو أن تشرح له نظرية خروج الإنسان الحديث من إفريقيا Out-of-Africa ثم رحلة العودة نحو إفريقيا Back-to-Africa Migration

وكيف أن سكان شمال إفريقيا معظمهم وافدون من خارجها وأن الفئة القليلة المحلية هي تلك ذات الأصول الإفريقية الزنجية
15 - كمال الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:09
التعليم في المغرب كالخرقة البالية يمسح فيها أوساخه كل من هب ودب ، وطالما لم يتم الحسم فيمن له الحق أن يتحدث عن هذا المجال الحيوي والمصيري ، وطالما بقي الحال على ما هو عليه أي إعطاء الفرص - بسخاء - لكل ثرثار ومهدار يمج علينا من جهله ما جمع حاطب ليل ، فإننا لن نتحرك عشر معشار مليم عن مكاننا .
16 - الشعب قال كلمته الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:17
عندما استعمرتنا فرنسا وضعت منهج تعليم صحيح وكونت بذلك المنهج أطباء،

ممرضين، مهندسين، دكاترة في مختلف التخاصصات، باحثين، رجال أعمال...

وغيرهم.


الداء والمصيبة كانت فين بدات تعريب التعليم. وبدأنا نكون جيوش عاطلين عن

العمل، اميون، مكلخون، عنصرين، ارهابيون، مرضى نفسيون.. حتى قال

الحسن الثاني لا للتعريب حين قال أن المغرب يقترب من السكتة القلبية.


كم من سكتة قلبية تريدون للمغرب يا قومجيون بسبب التعريب؟ لا وألف لا

للتعريب


حسب الأمم المتحدة الأمم لا تتقدم إلى بلغتها. اللغة ألام للمغاربة حسب احصاءت

رسمية هي الامازيغية اللغة السهلة السلسة .. في العلوم الفرنسية أو الأنجليزية

في هذه الظروف.. أما التعريب فالشعب قال كلمته: لا No، Non ..OHO
17 - Marocain de Taounate الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:37
كماكانت العربية عنصراً هاماً في بناء الحضارة المغربية، فإنها ستكون إن شاء الله أساساً لبناء المستقبل. وكما كانت القرويين، لعدة قرون، مصدر إشعاع الحضارة المغربية، فإننا بالعودة للعربية يمكن أن نجعل من كل جامعاتنا مصدر اشعاع وتطور وتقدم بلدنا على جميع المستويات. لقد جربنا الفرنسية لأكثر من 60 عاماً ولم نجني سوى الفشل، وتفريخ أجيال من المغاربة يعانون من الإنفصام في الشخصية والأضطرابات النفسية، لا هم متقنين للعربية ولا هم متقنين للفرنسية. فهذا المسخ للإنسان المغربي يعبر عنه الآن المتمزغون الذين يحنون الى زمن الضهير البربري ويعملون جاهدين لتثبيت مشروع فرنسا المعادي للعربية والثقافة المغربية الأصيلة. خيب الله مسعاهم ورد كيدهم في نحورهم.

بناء الإنسان المغربي بشخصيته المغربية يبدء باستعمال اللغة العربية في التعليم، في الإدارة، في الإعلام، في المقاولة ...وفي نفس الوقت يجب الإهتمام بلغاتنا الوطنية (تاريفيت، تمازيغت وتاشلحيت). عزتنا وكرامتنا في لغتنا العربية، وبدونها لا يمكن أن نحقق التنمية الشاملة.
18 - الإنسان المغاربي الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:39
10 - قرش

تابع

هل كنت تتكلم عن علم ؟ أم عن جهل بالتاريخ ؟

أو كما نقول بالدراجة : غير سامع أو عودوا ليك

كل إنسان مسلم على ظهر البسيطة إلا وهو على علم بالصراع الذي حدث بين المؤمنين وبين المشركين

لكن مشلكتك هو أنك تعيش حالة من اللاشعور بالذات بحيث تجهل ما حدث هنا بشمال إفريقيا وتذهب بعيدا لتبحث عما حدث للأمم الأخرى

هل تعلم كيف كان يعيش الوثنيون بجزر الخالديات ؟

كانوا من الشعوب القليلة على ظهر البسيطة الذي كانوا يمارسون شريعة ال Polyandry وهو اشتراك عدة ذكور في زوجة واحدة

بحيث أن الطفل لا يعرف من هو والده

فهل كان البرغواطيون أفضل حالا ؟
لقد كانوا يتخدون أكثر من 40 زوجة

وقد استعملت كلمة زوجة في الحالتين تجاوزا، رغم أنه في الحقيقة غير ذلك، فهو نوع من الشيوعية الإباحية

هل سمعت عن أعمال السبي والإبادة المتبادلة التي مارسها المتصارعون في الحروب بين البرغواطيين والصفريين من جهة، ثم بين بين البرغواطيين والمرابطين من جهة ثانية ؟

هل تريد أن أعرض لك ما قاله المؤرخ الروماني Pline في مؤلفه Naturalis Historia عن الذين سموا نسبة لأكلهم جلود الكلاب ؟ أو الذين كانوا يؤكلون الثعابين ؟
19 - الإنسان المغاربي الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:01
18 - الشعب قال كلمته

المنهج الذي وضعته فرنسا بمعاهدها الكولونيالية كمعهد أزرو كان هدفه غسل أدمغة المستلبين والمغيبين وتكوين فئة من الحركيين والمرتزقة سماهم ليوطي Les Berbérisants

من دلائل هذا التغييب الذهني أن تجد الشخص لا يعلم أن فرنسا قتلت ما يناهز 1.500.000 إنسان، منهم ربما أجداده

فيما يعتبر أكبر جريمة إبادة جماعية في تاريخ القارة الإفريقية

وهو لا يعلم جرائم الاغتصاب الجماعي الذي مارسه الجنود الفرنسيون على الرغم أن الدلائل وبالصور متواجدة عبر الشبكة العنكبوتية

أو أن تجده لا يعلم أن كل الدول التي كانت مستعمرة من طرف فرنسا بإفريقيا ظلت متخلفة اقتصاديا وثقافيا وسياسيا واجتماعيا وصحيا رغم استعمالها الفرنسية في كل شيء

وحتى الدول الأسيوية منها لم تسلم مثل فييتنام ولاووس وكامبوديا كلها لا تزال تعاني من جرائم الاحتلال الفرنسي
20 - هل من مشرف غير المغاربي؟ الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:05
من بين الكائنات الأكثر تهديدا بالانقراض، وحيد القرن ووحيد الفكرة!
كل هذا الترافع الدونكيشوتي من أجل فكرة واحدة وحيدة:"تعريب البشر و الجحر و الشجر"
فأية لعنة أصابت البربري؟

همسة للمهوس المغاربي سليل التغريبة الهلالية:
قبيلة بني هلال اعتنقت المذهب القرمطي, الذي أباح لها الغزو والنهب والسلب كما كانت عليه في"الجاهلية" وكان الحجيج هدفهم المفضل لأنهم يأتون من بلاد غنية كالشام وفارس
وبلغت همجيتهم أوجها بتخريبهم للحرم المكي واقتلاع الحجر الأسود
لذا "تم ترحيلهم" إلى بادية الشام, وهناك, يقول الطبري:" استمرت غاراتهم على المدن والقرى والأرياف، وقتل البهائم و صبيان الكتاتيب.."
ولذلك "تم ترحيلهم" إلى صعيد مصر, بالقرب من حلفاؤهم الفاطميين
حيث سيستمرون في النهب والسلب
تزامن هذا مع قيام حركة سنية في تونس على يد الصنهاجي المعز بن باديس، الذي اعلن الاستقلال عن الخليفة الفاطمي، الذي غضب و"اطلق عليه" بني هلال
وهناك سيتلقون الضربة القاضية KO
كما يؤكده المؤرخون, فلما إقتحم بنو هلال مناطق نفوذ الأمازيغ الموحدين، تصدى لهم الموحدون، فسحقوهم سحقا، و"تم ترحيلهم" إلى تامسنا الأمازيغية من أجل السخرة والجيش"
KO
KK
21 - Saint Augustin الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:36
Je n'arrive toujours pas a comprendre la psychologie et la mentalite des berberes de service qui veulent etre plus arabe que les vrais arabes.Est-ce par-ce que ce sont de simples mercenaires du petrodollar ou est-ce que ce sont de simples schizophrenes alienes qui necessitent l'internement et le traitement adequat dans un service de psychiatrie specialise dans les *perversions sexuelles* identitaires et les complexes d'inferiorite' raciale!!?
Pour la enieme fois,les langues Maternelles au Maroc ce sont le Tamazight pour certains et la Darija pour les autres.Et pour joindre l'utile a l'agreable,il faut garder le Francais pour l'economie,la philosophie ,l'Histoire et la mythologie et imposer l'Anglais dans toutes les branches scientifiques du college jusqu'au Doctorat
l'Arabe restera volontiers la langue de la priere,des ablutions,du Fikh Nika7 et de la sorcellerie
Dans 20 ans le Maroc aura,donc,son 1er prix Nobel,si non,il sera une usine pour enfanter des chomeurs et des terroriste
22 - Preposterous الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:37
Voilà un guerrier, un fanatique infatigable, un obsédé de la langue arabe. S’il pouvait, il l’aurait imposé par la force de la loi… ou la force tout court ! La réforme, il s’en fiche royalement ; ce qui l’intéresse, c’est surtout la glorification du parler qurayshite et le dénigrement des langues nationales et étrangères, dans le cadre d’une vision islamo-panarabiste anachronique et atavique alliant des inepties Baatho-kadafiennes et les dogmes d’une idéologie salafiste fascisante et sanguinaire et prônant plus de rapprochement avec un monde arabo-musulman agonisant et putride.
23 - OukhouyaElhousseine الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:38
ا ن جميع المناظرات والاصلاحات التي تعاقبت على المنظومة التربوية منذ 1957الى2012 والتي باءت كلها بالفشل الدريع والصادم,تمت فبركتها في مختبرات ايديولوجية التعريب من طرف كوادر واطر تنحدر من رحيم ما يسمى بالحركة الوطنية المؤمنة حتى النخاع" بعروبة المغرب عرقا وثقافة وحضارة" مشيدة افران هولوكوست الابادة والاجتثاث الثقافي واللغوي التي رسمت فرنسا خريطة طريقها منذ بناء الدولة العربية بالمغرب بمفهومها العرقي اليعقوبي.
ان جميع المطالبين باستكمال سياسة تعريب جميع اسلاك التعليم واعتماد اللغة العربية لغة التدريس للحسم في اشكالية الخيار اللغوي,لايطالبون الا بحصد المزيد من الكوارث والفشل والامية الوظيفية والثقافية والهدر المدرسي.
ان اعتماد اللغة العربية لغة للتدريس في استراتيجية اصلاح المنظومة التربوية لن يؤدي الا الى اعادة نسخ السياسات الفاشلة والمهترئة والى هدر وتبذير الوقت وتوسيع نطاق الجهل المقدس والجهل المؤسس.
ان السبيل الوحيد لاصلاح المنظومة التربوية يثمثل في استحضار الوطنية بكل ابعادها بعيدا عن المزيدات والتدافعات الايديولوجية المشحونة كراهية وخيانة. ان سياسة التعريب تدفع الوطن الى الهاوية.
24 - عن وفي المسخ نتحدث الجمعة 13 فبراير 2015 - 13:32
مع احترامنا لعبد الفتاح .فالخطيبي وهو طفل كان يفصد بالفرنسي .الحداتي على الاقل هدا ما فهمناه من تلك الحادتة .كما ان جل ما نفهمه من مقالات استاد خنيفرة هو ان غاياته هو تكوين احتياطي من الاسلاميين على المنظور البعيد .من حق صاحب المفال ان يرفض اصله وبانه انه شلح و من الهنود الحمر متلنا .ولكن ان يطلب بتوحيد لغة التدريس وهو مطلب غير ديموقراطي .هو ان يكون عربيا اكتر من العرب .ودلك هو المسخ الانطروبلوجي .وللخاطيبي عدره اد كان طفلا .فما عدرك انت يا استاد بعلي ؟
25 - سعيد بونعيلات الجمعة 13 فبراير 2015 - 13:43
تعريب التعليم هو قرار سياسي.واول من دعا الى التعريب هو حزب الاستقلال وايده القومجيون ثم بعد ذلك دافع الخفافيش الظلاميون عن التعريب وألهوا لغة الاعاريب.
هل يمكن للغة ميتة ان تنوء بحمل التمدن والتحضر؟ ان من يدالفع عن الاعرابية اجير وعميل لدوائر اجنبية.وان الريال السعودي واموال النفط تسربت الى جيوب فقهاء المضيرة واساتذة جامعيين للدفاع عن لغة البدو الاعاريب وعن معتقداتهم البالية واسمائهم النتنة.
ان الحل للنهوض والارتقاء بالتعليم ليس هو التعريب وانما بقرار سياسي امازيغي جماهيري يحرر تامزغا من التبعية للغزو الاعرابي.
ان الاعراب لايستحيون في منعنا من الاغتراف من منابع العلم الاوربية ومن تسمية ابنائنا ولن نخسر سوى قيودنا اذا تخذنا قرارات حاسمة تؤدي الى القطيعة الابستمولوجية والثقافية والجنسية مع من يحملون الهبلوغروبسJ1
26 - خبراثور الجمعة 13 فبراير 2015 - 14:51
اللغة العربية ليست لغة بل هي دين

والدين والعلم لايجتمعان .

وانى لك التقدم يا استاذي.

حتى انا اريد ان اغدومثل الفرنسي. اتكلم بلغة امي واخاطب واتعلم بها ولا ابحث

عن فقهاء البصرة والكوفة لاكتب جملة مفيدة .

ليس هناك لغة وطنية يا استاذ بل نقول رسمية وكفى من التدليس .
27 - Driss الجمعة 13 فبراير 2015 - 14:58
@18
غير سامع أو عودوا ليك

Quel est le nombre de bacheliers marocains formés
pendant le protectorat

Les partisans du moindre effort, ne font qu'empester les sites par des coms sens dessous dessus


La France que tu chéris n'a formé que 269 bacheliers en cinquante ans
C'est à dire 5 bacheliers par an
vive mama frança
28 - Marocain de Taounate الجمعة 13 فبراير 2015 - 15:15
شهادات من علماء غربيين:
يصرح ريتشارد كوتهبل:
لا يعقل أن اللغة الفرنسية والانجليزية تحل محل اللغة العربية. وأن شعبا له آداباً غنية متنوعة كالآداب العربية، ولغة مرنة ذات مادة لا تكاد تفنى، لا يخون ماضيه ولا ينبذ إرثاً اتصل إليه بعد قرون طويلة عن طريق آبائه وأجداده، إن التباين الجزئي الذي يبدو بين اللهجات العربية لا بد أن يزول وعليه فسيكون لدينا منطقة عربية تتكلم لغة واحدة شاملة, كان للعربية ماضٍ مجيد وفى مذهبي أنه سيكون لها مستقبل باهر.
***
يقول الأستاذ ماكس فانتا جوا في كتابه المعجزة العربية :
الحق أن مؤرخينا قد حاولوا جهدهم أن يجعلوا من العالم الغربي محوراً للتاريخ مع العلم بأن كل مراقب يدرك أن الشرق الأدنى هو المحور الحقيقي لتاريخ القرون الوسطى.

إن تأثير اللغة العربية في شكل تفكيرنا كبير، وقد لاحظ ذلك الإجتماعي شبلنجر حيث سجل ملاحظاته في كتابه الشهير "انهيار الغرب" قائلا :
لقد لعبت العربية دورا أساسيا كوسيلة لنشر المعارف، وآلية التفكير خلال المرحلة التاريخية التي بدأت حين احتكر العرب على حساب اليونان والرومان عن طريق الهند، ثم انتهت حين خسروها.
29 - Marocain de Taounate الجمعة 13 فبراير 2015 - 15:47
يؤكد العالم الألماني اسوان اشبلنجر في معجمه عن اللاتينية والعربية فيقول:
ليست لغة العرب اغني لغات العالم فحسب، بل الذين نبغوا في التأليف بها لا يكاد يأتي عليهم العد، وان اختلفنا عنهم في الزمان والسجايا والأخلاق أمام بيننا نحن الغرباء عن العربية وبين ما ألفوه حجابا لا تتبين ما وراءه إلا بصعوبة,وقد أتخذ بعض اللاتينين ديناً لهم إظهار اللغة العربية الفصحى بمظهر لغة ميتة وغير مفهومة عند ثلاثة أرباع المتكلمين بها أما لغة الكلام في نظر هؤلاء اللاتينين عبارة عن لهجات عامية لا ارتباط بينهما ومصيرها الفناء بعد زمن قليل ولكن حسب الإنسان أن يذهب إلى بلاد المشرق إلى مصروسوريا لينجلي له البرهان القاطع على أن اللغة العربية لغة حية بكل ما في الحياة من قوة.

يقول المستشرق الأمريكي وليم ورل مدير المباحث الشرقية بالقدس:
إن اللغة العربية لم تتقهقر فيما مضى أمام أي لغة أخرى من اللغات التي احتكت بها وينتظر أن تحافظ على كيانها في المستقبل كما حافظت عليه في الماضي وللغة العربية لين ومرونة يمكنانها من التكيف لمقتضيات هذا العصر، إن اللغة التركية من خلال 250 سنة لم تستطع القضاء على العربية أو إضعاف مكانتها.
30 - Kant Khwanji الجمعة 13 فبراير 2015 - 17:08
"مناسبة لاجترار الفشل واستهلاك الزمن في إعادة السيناريوهات المتآكلة" وهو ربطنا بمصدر الخرافة والتخلف والرجعية والعرقية المشرقية البعثية العبثية
لذا فالذي ينافح عن التعليم بلغة الاستعمار العرب يروم فرض النموذج الكولونيالي الفاشي
ليست هناك دولة متقدمة واحدة تدرس بلغة أجنبية، وبما اننا ندرس بلغة أجنبية عربية لا يفهما أبناء شعبنا الأمازيغ فاننا سنظل متخلفين
التشخيص الحقيقي والعلاج الشافي في نظر البربري هو التعريب كما ختمه وهو هدف كل هذا الترافع الدونكيشوتي -ضمن العنعنة والتكرار والإجترار-:
"يمكن التأكيد أن الحسم في الخيار اللغوي هو جوهر تصحيح اختلالات المنظومة التربوية وذلك عبر استكمال تعريب الأسلاك الجامعية والعليا باعتبار اللغة العربية لغة رسمية"
اما الأمازيغية -لغة الأم للبربري الكاري حنكو- فليست رسمية، أي أنه يخرق الدستور الذي اقرها أيضا لغة رسمية
أرأتيم فاشية أقذع من هذا؟
انزال مكثف لإخوانه الجيش الالكتروني الباجدة الصامت، تنقيط سلبي لكل متنور وإيجابي لكل عنصري عروبي ارهابي اسلامي
هل من طبيب لعلاج الحالة الطارئة الميئوسة للمشرف؟
كفى منعا أيها الفاشيون التعريبيون
censure num 35
ouf
31 - العايدي الجمعة 13 فبراير 2015 - 18:58
شخصت الامر على ان المشكل متخيل و ان الامور على ما يرام و المنحى التعليمي التنازلي هو ظاهرة كونية. دليلك هو حصول بعض المغاربة بجوائز ادبية. وهذا تحليل استاذ جامعي!!!
تتكلم عن التشخيص الحقيقي والعلاج الشافي و تلف و تدور لتخلص الى ان الحل للمشكل "المتخيل" والعالمي المنحى هو استعمال العربية.
هنا واضح ان الايديولوجيا تعمي حتى ابصار الجامعيين. التشخيص الواضح هو انها منذ عربت "خربت" كما قال بنخلدون. التعليم بالمغرب كان افضل بالفرنسية. في ال1970 نزل مستوى التعليم بعد تعريب مواد محدودة كالجغرافيا و التاريخ الخ... لكن عندما عربت كل المواد(1980) مات التعليم في المغرب. دلائل اخرى هو ان التعريب مسؤول رئيسي في انتاج الارهاب و الارهابيين. لم يتفرقع احد يوم كانت المعرفة بالفرنسية و حتى في عز المقاومة ضد الاستعمار
خلاصة: ما تعتقده دواءا هو الداء نفسه. كانك تحاول اشفاء السكري بالاكثار من العسل.
مرات عدة شاهدت حوارت مع اشخاص ينافحون عن العربية (لغة و ايديولوجيا) ولا يتكلمون العربية بطلاقة, تاكدت حينها ان هناك ريعا و وصولية في كل شيء في المغرب
32 - Qaddafifo الجمعة 13 فبراير 2015 - 19:02
Au Marocain de Taunate, ces gens la ne sont pas des "savants", ce sont des marrionnettes que Qaddafi a paye beaucoup d'argent pour dire que la langue Arabe est la langue de dieu.. Vous me faites rire. Il faut lires les vrais specialistesde linguistiques en Europe et en Amerique pour voir que votre langue Arabene vaut meme pas la place d'un dialecte a la jungle d'Afrique

Bye bye Qaddafi
33 - Anas الجمعة 13 فبراير 2015 - 19:44
تحية اليك الاستاذ الجليل بوعلي .اقرا باهتمام مقالاتك الرزينة واحيي دفاعك الشهم والنبيل عن اللغة العرية!!
34 - حبل الكذب قصير الجمعة 13 فبراير 2015 - 20:02
كل قراء هسبريس المواضبون سيلاحظون بأن"الإنسان المغاربي"هو نفسهAlkortobyوAntifaوأسماء أخرى تتغير باستمرار دون تغيير المضامين.نفس التنطع ونفس"العلم الذي يغرفه غرفا وبلا ملل من الـWikidéia".

على هامش"الداعشية اللغوية"،قال:إنCampsينفي وجود الأمازيغ،واستشهد بفقرة مقتطعا منها آخر جملة وهي:"ET CEPENDANT LES BERBERES EXISTENT".

الآن يستشهد بـSallusteعلى لسانCampsمن جديد(Wikip)لكن يقتطع من كلامه ما يلي:
ـــــــ
Cette légende,Salluste n’en revendique nullement la paternité;il dit même qu’elle est contraire à la tradition la plus répandue(et que nous ne connaissons pas)mais qu’elle est,en revanche,admise par les indigènes.Il la rapporte d’après une traduction qui lui aurait été faite des livres puniques du roi Hiempsal
ــــــــــــــ
الأمازيغ لا يواجهون خصما يستحق الإحترام،
بل خصما أشد كفرا ونفاقا وتلفيقا؛

يقفزعلى كل من لا يوافق هواه دون أن يرف له جفن؛
وينتقد من يغرف من الـWikipédiaبكل وقاحة دون أن يستحي هو من فعله.

ثم يتدخل تحت إسم آخر لتمجيد ذات المعظمة !
هنيئا لك بهذا "التنقاز"!

Boutsila
35 - حسن حوريكي الجمعة 13 فبراير 2015 - 20:06
الى الانسان المغاربي وكاتب الموضوع
بالنسبة للانسان المغاربي سفهت التاريخ=ونصوص "كامبس"،فقدفكان عليك ان تذكر نصوص هذاالباحث عن انجازات الامازيغ ،وعندما تقول بان الامازيغ كانوا على عهد التاريخ القديم ياكلون العشب والحيوانات ،تعتقد انك تقول شيئا،فعليك ان تعرف بان مجتمعنا ظل حتى وقت متاخر ياكل العشب والجيف بل هناك مصادر تؤكد بان الانسان اضطر الى اكل الجياف والكلاب والقطط،،لان مجتمعنا لم ينجز الثورة الفلاحية ،لان الانتاج الفكري المكتوب الذي تتشدق به لم يقدم ما من شانه ان يؤدي الى ثورة فلاحية وصناعية ،وبالتالي كان ما هو شفوي متقدم على ما هومكتوب ولازال الوضع كذلك ،فلا زلت اتحداك ان تستخرج مما هو مكتوب بالعربية ما يسمح لنا بتحقيق ثورة صناعية ويسمح لنا ان نصبح مجتمعات منتجة وليس مستهلكة ،
لذا اقول عكس ما يقول بوعلي التعريب سيؤدي الى خلق متعلمين يعتقدون بانهم ينتجون العلم ،مع انهم بعيدون عن العلم ،لذا ادعو الى التدريس بالامازيغية الدارجة لتسهيل اكتساب لغات العلم من انجليزية وفرنسية والمانية ،ولا يعني اننا ضد اللغة العربية ، ولا تنسى ان الامازيغية اصبحت رسمية
36 - قرش الجمعة 13 فبراير 2015 - 20:58
إلى الانسان المغاربي

أكثرت علينا من الكلام الساقط بدون معنى وكل ما أتكتبه من حقد عن الأمازيغ يعكس جلياً مدى تأثير عقدة الأمازيغ في شخصيتك...

الفرق بيني وبينك بكل إختصار هو انني أعطيتك الدليل من الإسلام الذي تتعدون على حرمته؛ أعطيتك أكثر من دليل ملموس سوأ من القرآن أو شهادة الواقع ..أما عنادك فلن ينفعك، وأنت في قرارة نفسك تعلم الحقيقة ، لكن تريد رغم ذلك ايهام نفسك بشيء لا ولن تصدقه. محاولتك واجتهادك في تنقي سطور تضرب في شخصية الأمازيغ عبر القرون لن ولن تجدها أبداً؛ الكلام الساقط لا يوجد سوى في مخيلتك كما فعل كل من كانت لديه عقدة من المازيغ ، فحتى علال الفاسي قال عنا وأيضاً من هزمناهم في الحروب عبر التاريخ، والله ثم والله لولا اسلام أجدادنا كما ذكرت لك في التعليق الأول لكان مصير الأعراب الدخلاء الوافدين قبل قرون في خبر كان ، وأنت تعلم علم اليقين بأس الأمازيغ الشديد، كما أكر ذلك كل من تعامل معنا. ..سيتبع -
37 - Agoec.nl الجمعة 13 فبراير 2015 - 21:28
تنمية المهارات لدى المتعلم المغربي وتربيته على أن يكون مواطنا مستقيما، يحترم نفسه والآخر ثم فضاءه البيئي لا ينحصر في اختيار اللغة. الدليل هو أن المجتمعات التي تبنت سياساتها التعليمية الموجهة، تتكلم لغات مختلفة، وليست من بينها فرنسا، التي تعاني نفس الأزمة كالمغرب. ولكن الأزمة الحقيقية هي أزمة استراتيجيات، وبنيات structuraliste، وتنحصر في الطرح للمعرفة الذي يُشحن بهه المتعلم المغربي الناشئ،. إنها وللأسف معارف لا يحقق من ورائها أهدافه الخاصة به والتي هي مسطرة له في الدستور الجديد كحقن في تنمية قدراته المجتمعية للتعبير عن نفسه ورغباته واحترامه للقانون الذي يحميه ويضبط حدوده ويعترف بتواجد الآخر المجاور له في المجتمع. للأسف تبقى معرفة الوقت الراهن والتي تمثل العائق للتطور وللتقدم، منحصرة في معرفة الماضي فقط، تاريخ، دين، أدب وبلاغة، وكذلك علوم مدققة. أما اللغة فالحاضن لها هو الشارع، وتحيى وتترعر فوق الرصيف، خارج فصل الدرس.
والسلام عليكم
عبدالقادر
38 - Mohamed الجمعة 13 فبراير 2015 - 21:29
إقتباس : "الحكم على واقع التعليم ينبغي أن يتأسس على مخرجاته التي جعلت مثقفينا يتسيدون الفضاء الثقافي والعلمي العربي"
مَنْ هُم هؤلاء المغاربة و أين يقع هذا الفضاء الثقافي والعلمي العربي.
على حسب علمي لا يوجد ثقافة و لا علم في العالم العربي و على حسب معرفتي ف جاد المالح و جمال الدبوز تَسَيَّدُو الفضاء الثقافي الفرنسي و العرب ليس لديهم أي فكرة عن هؤلاء , أما الطاهر بن جلون و محمد خير الدين و غيرهم لا يكتبون ب العربية و لم يَتَسَيَّدُو إلا الفضاء الأدبي و الثقافي الفرنكوفوني و لا مجال ل المقارنة بين الفضاء الفرنكوفوني مع العربي, أما الفضاء العلمي ف كل مهندسي و أطباء و أُطُرْ المغرب يشتغلون ب الفرنسية و العلماء المغاربة خارج الوطن يوجدون في أوروبا أو أمريكا مثل كمال الودغيري ب nasa و مريم شديد ب مرصد الفضاء الفرنسي ب cote d'azur و رشيد اليزمي الذي درس في مدارس الهندسة الفرنسية و يشتغل حاليا ب امريكا في تطوير البطاريات , و ايضا يبدو أن بوعلي لم يقرأ المقالات التي كتبت هنا في hespress عن مغاربة ايطاليا من مهندسين و أطباء و نقابيين. السؤال إذا على من تضحكون ????
39 - حسن حوريكي الجمعة 13 فبراير 2015 - 21:48
الى الانسان المغاربي وكاتب الموضوع(2)
بالنسبة للانسان المغاربي الذي لا زال لا يعرف كيف يتم التعامل مع النصوص التاريخية =تتحدث ايضا عن المنهج الذي اتبعته فرنسا لخلق ما تسميهم بالمستلبين ،ولكن لا تتحدث عن الوسائل التي اتبعها ويتبعها العروبيون والمتاسلمون المشارقة لخلق عملاء للشرق بشمال افريقيا، والتي خلقت افظع المستلبين والذين اصبحوا يقولون بدون حياء بان المشارقة الذين كانوا يقتلون النساء احياء هم الذين ادخلوا الامازيغ الى الحضارة (،نفس كلام الاستعمار ) وخلقت اناسا كانوا يتمنون ان يكونوا رعاة الغنم باليمن،ومن يدافع عن انظمة مشرقية كما سبق ان فعل صاحب الموضوع مع قطر
وتناقض نفسك بشكل يثير الشفقة ،حيث تقول بان الامازيغ لم ينتجوا اي شئ،ولكن تاتي بنص لابن خلدون يقول ان يونس البورغواطي خرب 380 مدينة ،فكيف يمكن القول بان الامازيغ لا انتاج لهم ثم تاتي بنص يتحدث عن اكثر من 380 مدينة فهل يعقل ان تكون مدن بدون كتابة ونقود و و
اما صاحب الموضوع نقول له نعم جميع الدول تدرس بلغاتها ،فلنعمل على التدريس بلغاتنا وهي الامازيغية والدارجة بحكم الواقع من الناحية الاكاديمية وليس الايديولوجية المهزومة
40 - Control الجمعة 13 فبراير 2015 - 22:55
Au commentaire 34
Je suis absolument d'accords

"الإنسان المغاربي"هو نفسه Alkortoby و Antifa و فؤاد بوعلي

Cet homme la est vraiment malade
Lahla Yechafih
41 - Marocain de Taounate الجمعة 13 فبراير 2015 - 22:58
قال المستشرق الفرنسي رينان :" من أغرب المُدْهِشات أن تنبتَ تلك اللغةُ القوميّةُ وتصل إلى درجة الكمال وسط الصحاري عند أمّةٍ من الرُحّل ، تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرةِ مفرداتها ودقّةِ معانيها وحسنِ نظامِ مبانيها ، ولم يُعرف لها في كلّ أطوار حياتها طفولةٌ ولا شيخوخةٌ ، ولا نكاد نعلم من شأنها إلاّ فتوحاتها وانتصاراتها التي لا تُبارى ، ولا نعرف شبيهاً بهـذه اللغة التي ظهرت للباحثين كاملةً من غير تدرّج وبقيت حافظةً لكيانها من كلّ شائبة " ( ).
42 - قرش الجمعة 13 فبراير 2015 - 23:04
إلى الانسان المغاربي

أما نحن فكل الشعوب تحترمنا على مر الأزمن، حتى من كانت لدينا معهم حروب مثل الرومان ...أنتم منبودين من الجميع، ولو كانت لديكم رجولة لم بقيتم في ارضنا، كالنساء التي تطل من النافذة لتتفرج..

أما عن ما قلته في جزر الخالدات فهات برهانك وليس كلام الزندقة .. أنا جئتك ببرهان قاتل ..من القرآن ، فلم ينزل الله للامازيغ رسولاً يدعوهم إلى إجتناب معصية اللواط أو الفاحشة التي ما سبقهم بها من أحد !! أو وأد البنات والموضوع يطول ...عليك أيضاً قراءة إبن كثير لتعرف عن أنواع الزواج عند العرب والفواحش ، لا أريد أن اكتبها هنا، وأظن أن هسبيرس لا تنشر ذلك.. يكفيني أن القرآن تحدث عنهم ...سيتبع -
43 - حدوش الجمعة 13 فبراير 2015 - 23:15
اسي الاستاذ بوعلي كما يبدو من خلال مغامراته التحليلية لمشكل التعليم في المغرب لا يهمه العلم ولا التحصيل العلمي ولا المعرفة ولا الفهم لفائدة ابناء مغرب المستقبل. بل كل ما يهمه هو التعريب والتعريب فالتعريب ثم التعريب. فهو لا يهمه فهم العلوم كما نريد ان نفهمها ونستوعبها بطرق اسهل و انجع اي باللغات التي تعاملت وتعايشت واستانست مع هذه العلوم قرون من الزمن بل يريد التعريب. يريد تعريب الاسلاك الجامعية وربما يريد حتى القضاء على ذلك التحصيل العلمي ويحل محله الادب والاعراب والصرف والفقه والشعر والنثر الى غير ذلك من علوم بوعلي. ربما هو على صواب لانه لا يرى هناك فائدة من تدريس العلوم وفهمها لان العلم الحقيقي هو الذي يعتمد على الحفظ والنقل وليس الذي يعتمد على العقل والتفكير والفهم. فهو يفضل علما عن طريقة الاشاعرة والمعتزلة اي ما حكم مرتكب الكبيرة والصغيرة, فحسب بوعلي كل من لا يريد التعريب فهو مرتكب الكبيرة.
44 - Marocain de Taounate الجمعة 13 فبراير 2015 - 23:21
قال الفرنسي جاك بيرك :" إن أقوى القوى التي قاومت الاستعمار الفرنسي في المغرب هي اللغة العربية ، بل اللغة العربية الكلاسيكية الفصحى بالذات ، فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا ، إن الكلاسيكية العربية هي التي بلورت الأصالة الجزائرية ، وقد كانت هذه الكلاسيكية العربية عاملاً قوياً في بقاء الشعوب العربية " ( ).
ويقول الأستاذ مرجليوت الأستاذ بجامعه أوكسفورد : اللغة العربية لا تزال حية حياة حقيقية وهى واحدة من ثلاث لغات استولت على سكان المعمورة استيلاء لم يحصل عليها غيرها ، الانجليزية الاسبانية أختاها تخالف أختيها بان زمان حدوثهما معروف ولا يزيد سنهما على قرون معدودة أما اللغة العربية فابتداؤها أقدم من كل تاريخ.
45 - أرجاز امعذور الجمعة 13 فبراير 2015 - 23:29
نسبة الأمية في المغرب مهولة حتى بحسب المعايير الافريقية. لو اننا اقتطعنا من هذه القارة الدول التي نفوقها أمية لبقينا ومن يضاهوننا ومن يتجاوزوننا أمية مكدسين في امتداد ترابي ضيق جداً. الطريف في الامر ان حلا، من بين اخر، لمعضلة التعليم ببلدنا يستلزم بالضرورة مجالا فضائيا أضيق بكثير. أضيق حتى من مؤسسة تعليمية رسمية. في البيت يمكن لأي ولي حظي بتعليم ان يدرس أبناءه لغويا افضل من المدرسة (شروط اكتساب اي لغة اثنان، الاهلية العضوية والاحتكاك او الممارسة). هل كنا لنتهاتر اليوم حول طرق التدريس لو كان بمقدور معظمنا إرسال أبنائهم الى المدرسة وقد تجاوز هؤلاء عائق اللغة الدراسية؟

بيد ان الإشكالات الافظع هي الظروف اللابيداغوجية التي تشهدها مؤسساتنا وتنامي العزوف عن التعلم وأمية المتعلم وهذا حديث ذو شجون يقتضي مقالا مسهبا لا حيزا في تعقيب.

اما فرنسية التخصصات العلمية بالجامعة فنكتة سمجة، لاسيما ان معظم طلبتنا لا يتقنون حتى العامية العربية. من المؤكد وفي مطلق الأحوال ان من يحظون منهم بعناية دراسية من قبل آبائهم هم من سيتفوقون. تعريب جميع أسلاك التعليم يشترط اساسا ترجمة دؤوب لجل منابع العلوم.
46 - Marocain de Taounate الجمعة 13 فبراير 2015 - 23:47
يقول الفرنسي "وليم مرسيه" : العبارة العربية كالعود إذا نقرت على أحد أوتاره رنت لديك جميع الأوتار وخفقت ثم تحرك اللغة في أعماق النفس من وراء حدود المعنى المباشر موكبا من العواطف والصور.ويقول الفرنسي "لويس ماسينيون": اللغة العربية هي التي أدخلت في الغرب طريقة التعبير العلمي، والعربية من أنقى اللغات، فقد تفردت في طرق التعبير العلمي والفني والصوفي . والإيطالي "كارلو نلينو" : اللغة العربية تفوق سائر اللغات رونقًا ، ويعجز اللسان عن وصف محاسنها . والإسباني "فيلا سبازا" : اللغة العربية من أغنى لغات العالم بل هي أرقى من لغات أوروبا؛ لأنَّها تتضمن كل أدوات التعبير في أصولها ، في حين الفرنسية والإنجليزية والإيطالية وسواها قد تحدرت من لغات ميتة ، وإني لأعجب لفئة كثيرة من أبناء الشرق العربي يتظاهر أفرادها بتفهم الثقافات الغربية ويخدعون أنفسهم ليقال عنهم أنهم متمدنون.
47 - al3osfoor الجمعة 13 فبراير 2015 - 23:57
اشكر كل المعلقين الكرام الذين لا يقبلون الدل والعار والذين يجاهدون في سبيل لغتهم لسان الله الذي أراده لهم والخزي والعار كل العار لكل المستلبين الذين يتبعون أهواء أسيادهم وكأن لا عقول لهم، بل وكأن أسيادهم يقولون لهم: لا تفكروا ، لا تحتاجوا إلى عقولكم، نحن نتكلف بالتفكير عوضاً عنكم، يعني جعلوا الأسياد وسطاء، هؤلاء لن احترمهم،و حتى لساني لا يقبل أن أتكلم عنهم،هم "خارجين عن الموضوع" وتم الحسم معهم حتى لا نكرر الكلام.

أود أن أقول فقط أن الصحوة الأمازيغية ستخلق مغرباً جديداً متقدماً، في كل المجالات! وهذا ما يحس به كل مغربي أمازيغي، وحبدا من كل المواطنين أن يساهموا في:

1: تعليم الأمازيغية بكل تفان ونية.

2: ترجمة العلوم كلها إلى هذه اللغة العظيمة و بعد ذلك البحث في الاختصاصات التقنية، العلمية، الفلسفية، الأدبية، كل على حسب اختصاصه وارادته.

3: تخصيص ميزانية من المال وأطر تقنية لكل ذلك، دعم هذا الاطار من الدولة، النقابات، الاساتذة وجميع المواطين، وتحبيب ذلك إلى التلميذ..

أقول للمستعريبن..بعد نجاح تعليمنا ورؤية المغرب مستقبلاً في مصاف الدول المتقدمة...لا تتمنون لو كنتم معنا، فقد انكشف وجهكم.
48 - أرجاز امعذور السبت 14 فبراير 2015 - 00:17
لدي مقرر فيزياء امريكي (نسبة الى الولايات المتحدة) وما يسترعي الانتباه هو البساطة الواقعية التي تدرس بها هذه المادة. لكم وددت ان اطلع على مقررات دول اخرى، ربما تكون المقاربة أسهل من ذلك. ان من شان الترجمة ان تطلعنا أيضاً على هكذا أمور. المقرر بالمناسبة تعتمده معظم الولايات، بخلاف مقرر العلوم (الطبيعيات) الذي يختلف حسب الاقتناع الديني لكل ولاية. أيا كان الحال، ما ألمسه في المقررات الامريكية هو طابعها العملي الملموس، ولو أني أناقضهم قليلا فيما يخص مقاربة تدريس اللغات الاجنبية و تدريس الانجليزية للاجانب. اذكر بالمناسبة كيف ان مدرسة أمريكية كانت تدرس طلبتها الأجانب الصوت يو (u) والطريف في الامر انها أوردت مثالا (tube) نطقت فيه الصوت المذكور او لا يو. النطق الأصوب هو ما يقدمه حتما الكتاب اي يو لكن معظم الأمريكيين في هذه الحالة ينطقونه او ولو كانوا يدرسونه على انه يو. وهذا ما يفضي بنا الى الفرق بين المكتوب الثابت والمنطوق المتحول. في الفرنسية الحرب ضد الدارج على اشدها وتحرص الأكاديمية على شذب "الشوائب" سنويا، نعم بما فيها est-ce que الذي تعتبره تركيبا عاميا. وثمة تمارين مقررة لتصحيحه
49 - أرجاز امعذور السبت 14 فبراير 2015 - 00:58
يقول المثل المغربي "غير حمم نيفك وقل أنا حداد." فالمعضلة عويصة وتنذر بكثير من حيص بيص. لا ابتغي تثبيط عزائم لكن أخشى ان يضيع مجددا البارود في "موكا." فالمنظومة التعليمية حلقات عديدة ومتباينة وأي مقاربة تروم فعلا لملمتها لابد وان تهيب بالجميع للانخراط في الاصلاح. في منطقتكم الغالية سيدي (سوس فيما اعتقد) يقال "يات تززويت أور تسكار تامنت"، ما يفيد ان جهدا معزولا ماله الفشل. سل معظم أساتذتنا الأفاضل عن عدد الأولياء الذين يلتقونهم مرة في السنة، نعم ولو مرة، لتقصي أحوال أبنائهم الدراسية. ومن الأولياء الذين يتكبدون مشاق الإطلالة على المؤسسة عدد كبير لا يحرك الساكن الا ليستزيد الأساتذة نقطا. أعيد، المنظومة حلقات متكاملة، منطلقها الاسرة ومرساها اعلى سلطة في هذا البلد. كل يسهم بما يجعل التلميذ رجلا عالما ومعلما مقتدرا. لا تواكل فيها ولا تاكل. الاسرة والجوار والجمعيات والسلطات المحلية والإداريون والمدرسون والوزارات المعنية والمشغلين والقيمون على هذا البلد. اما التمادي في تكديس التلاميذ في حجر متداعية لدواعي أمنية لابد وانه منقلب الى ضده. تقول جارتي العجوز "الجوع ما تردو gريصات."
50 - عربية مغربية السبت 14 فبراير 2015 - 02:21
لا بديل عن اللغة العربية . يجب استبدال الفرنسية في الجامعات باللغة العربية
51 - جواد الداودي السبت 14 فبراير 2015 - 03:10
سؤالان موجّهان لكل أعداء اللغة العربية:

1. ها أنتم أفصحتم عمّا في صدوركم اتّجاه اللغة العربية - وقلتم بأنّها لا تصلح لشيء - وعدّدتم الأسباب - فهلاّ أخبرتمونا بما ترونه صوابا؟ - تعليم 100% بالفرنسية؟ - 100% بالإنجليزية؟ - 100% بالدارجة؟ - أم 100% بالأمازيغية؟ - ولا تنسوا أن تبيّنوا الأسباب

2. بماذا تفسّرون استعمالكم لعدوّتكم اللدود أي اللغة العربية في تعليقاتكم؟ - ولا تقولوا حتّى يفهمكم أنصار العربية - فهذا غير صحيح - أصدقونا القول - هل هو عدم تمكّنكم من اللغة الفرنسية؟ - إذا كان الأمر كذلك - إشرحوا لنا لماذا؟ - ألم تدرسوا الفرنسية لمدّة كافية؟ - ألم تكن العشر سنوات التي تبدأ من السنة الثانية الإبتدائية إلى الباكالوريا كافية لإتقان لغة ليوطي؟

أرجوا أن تفكّروا جيّدا قبل الإجابة - وأرجو أن تكونوا صرحاء مع أنفسكم ثم صرحاء معنا
المجموع: 51 | عرض: 1 - 51

التعليقات مغلقة على هذا المقال