24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مع جائزة المغرب للكتاب بمناسبة حجب جائزة الشعر!

مع جائزة المغرب للكتاب بمناسبة حجب جائزة الشعر!

مع جائزة المغرب للكتاب  بمناسبة حجب جائزة الشعر!

معطيات واستنتاجات:

1ــ عرفتُ من متابعتي لبعض ما نُشر من ملابسات حجْب جائزة المغرب للكتاب المخصصة للشعر أن ثلاثة دواوين وصلت إلى الدور الثالث من الانتقاء، وهي للشعراء: محمد بن طلحة، وَ وِداد بنموسى.، ومصطفى الشليح. صرح أحد أعضاء اللجنة أنه دافع عن أحقية ديوان الشاعر بنطلحة لاعتبارات ربطها بالإنتاج السابق للشاعر، كما نُسِبَتْ إليه تصريحات تشير إلى تحيز رئيس اللجنة للشاعرة وداد بنموسى. هذا الخطاب مرفوض عندي جملة وتفصيلا. أرفض إعلان الدفاع عن شاعر خارج مقاييس الجائزة، وأرفض أكثر من ذلك اتهام الغير بالتحيز رجما بالغيب، ومن موقعي داخل اللجنة. كان على اللجنة أن تقوم بعملها حتى النهاية حسب القانون المنظم لها، وهذا ما لم تقم به، مع الأسف، رغم نزاهة أعضائها وخبرتهم وحنكة بعضهم في المجال التنظيمي والتواصلي. وكانت النتيجة المفارقة التي نذكرها في النقطة الثانية.

2 ـ حجبت الجائزة بناء على هذه اللجاجة وليس على الأساس المتعارف عليه في حجب الجوائز. يقول السيد رئيس اللجنة:

"الدواوين المتبارية في النهاية كانت جيدة وتستحق الفوز بالجائزة ومنها ديوان "ألهو بهذا العمر" للشاعرة وداد بنموسى وديوان "وصايا.. لا تلزم أحدا" للشاعر مصطفى الشليح، وديوان "أخسر السماء وأربح الأرض" للشاعر محمد بنطلحة، كما كانت هناك أسماء مبدعة نالت إعجاب اللجنة مثل عائشة البصري".

وبَنَـى اتحاد كتاب المغرب على هذه المعطيات فأصدر بيانا جاء فيه:

"وإذ يسجل (أي اتحاد الكتاب) بارتياح أن قرار حجب "جائزة الشعر" لا علاقة له، لا بقيمة النصوص الشعرية المرشحة، ولا بضعف المنجز الشعري ببلادنا، مهنئا بالمناسبة كل تجارب الذائقة الشعرية المغربية وحساسياتها وأجيالها، التي تشرفت بمشاركتها جائزة المغرب للكتاب".

السؤال المحرج:

كيف تعترف اللجنة بِ"استحقاق" الدواوين المذكورة ثم تسحب منها "حقها"؟

وكيف يصرح اتحادنا بالارتياح لقرار أراه ـــ والله أعلم ـــ غير قانوني؟!

وعلى أي فصل من القانون اعتمدت اللجنة؟

وهل لطلبِ الاتحاد تشكيلَ لجنة جديدة لتدراك الأمر معنى آخر غير التصريح بلا قانونية الإجراء؟

اللجنة سيدة نفسها، صحيح، ولكن داخل قانون الجائزة لا خارجه. فالمفروض في القرار أن يؤسس على بند من القانون: بناء على الفصل كذا أو البند كذا..(؟). هل بلغ التعدي على القانون دائرة المثقفين؟ هذه تساؤلات تحركها الغيرة على جائزة اَفتخر بالحصول عليها، أتمنى أن تؤخذ بصدر رحب.

3ـ يبدو من المسربات أن ديوان الزميل الصديق مصطفى الشليح ضاع في الزحام، وغاب تحت الغبار! وبقي الاختيار الصعب بين ديواني الشاعرين (بل بين الشاعرين): محمد بنطلحة و وداد بنموسي. الشاعر محمد بنطلحة عرفته شاعرا ينحت من صخر منذ البدايات، منذ كنا طلبة، أواخر الستينيات، في كلية الآداب بظهر المهراز، مع عبد الله راجع وجيل من رواد الشعر المغربي الحديث.

ونظرا لا نغماسي في هموم الخطاب التداولي/الأصولي منذ انطلاق الربيع الديمقراطي فإني لم أطلع على أي من الدواوين الثلاثة المرشحة هذه السنة، ولم أسعى إلى ذلك في ظل اللجاجة الحالية التي لم تدخل في الجوهر، وسأفعل قريبا.

حاولت استرجاع شيء من قراءاتي القديمة لإعادة رسم صورة الشاعرة وداد بنموسى، أحسست أن لدي انطباعا إيجابيا عن شعر تسبح فيه ألوان ونغمات وعطور مما خلطه "خلاطُ الشيخوخة"، أو مكسورها، خلطا. الحاسوب كان "أعقل" مني بالدارجة المغربية. وجدتُ شيئا في الحاسوب!

اقترح عليكم تقريرا عن شعر صاحبتُه تَغرفُ من بحر. كتبتُه سنة 2006 عن ديوان "بين غيمتين"، للشاعرة وداد بنموسى، ومعه ترجمة مبدعة لجلال الحكماوي. كان ذلك برسم جائزة المغرب نفسها 2006. هذا التقرير لم أصنعه اليوم، فنسخُه موجودة عند الجهة التي طلبتهُ، ولم يحصل لي، لحد الآن، شرفُ اللقاء وجها لوجه، أو عبر أي وسيلة تواصلية، مع الشاعرة. أنشره ليُعلم أن هذه الشاعر تنافس بالشعر، نعم بالشعر، وعلى قدم المساواة مع زملائها الكبار: إن كان غيرها ينحت من صخرة الشعر فهي تغرف من بحره.

أحالتْ علي وزارة الثقافة ستة نصوص لإبداء الرأي دون المشاركة في مداولات اللجنة، وهذا نص التقرير الخاص بكتاب "بين غيمتين" للشاعرة وداد بنموسى مُستلا من التقرير العام:

"قرأت الأعمال المسجلة أعلاه (أي في التقرير العام)، وأعدت قراءة أجزاء من بعضها (الأول والثاني) للتأكد من الانطباع الأولي الذي تركته في نفسي

وقد استقر رأيي على أن ديوان: بين غيمتين، يستحق وحده، أو بالتضامن ـ إذا أمكن ـ مع ترجمته (مناصفة كنصين مستقلين) الحصولَ على جائزة المغرب دون تحفظ. وذلك للحيثيات التي سأذكرها. في حين أن رواية: مترو محال، قابلة للترشيح للمقارنة بغيرها من جنسها، وإذا ما أُعطيتْ لها الجائزة فسيكون ذلك بتسامح مقبول باعتبارها تكريما للشخص تساهم فيه هذه الرواية وأعمال أخرى، هذا إذا لم تنافسها أعمال أكثر إتقانــــا".

"تجدون صحبته تقريرا موجزا عنه [في ورقة مستقلة]":

يتميز ديوان: بين غيمتين، بعدة مزايا بلاغية تؤهله للفوز بجائزة المغرب للكتاب دون إحساس بأية مجازفة:

1) ألفاظ من منقاة بعناية من معجم شعري صوفي أنيق.

2) سبك محكم للجمل ؛ لا التواء ولا فضول.

3) علاقات مجازية رفيعة (بمعنى خفيفة) بعيدة عن القوالب التقليدية للمجاز والاستعارة بقدر ما هي بعيدة عن تجريدات أغلب المحدثين. مجازات تجري في مستوى المقطع والقصيدة أكثر من جريانها في مستوى الجملة والإبدالات اللفظية البسيطة. [السهل الممتنع، أو ما يسميه القدماء: المُطمِع، أي الشعر الذي تعتقد أنك تستطيع أن تأتي بمثله فلا تأتي].

4) أجواء ذاتية صوفية تعانق معاني الوجود؛ تنقسم فيها الذات وتجتمع، ويتصدع المكان والزمان ويلتحمان.

وقد قرأ المترجم هذا النص الشعري قراءة اتصال وانفصال متنقلا بين مستويات الدلالة من حقيقة ومجاز مرجحا ما يراه أكثر شاعرية وإشراقا في اللغة المنقول إليها (انظر ترجمة "الصدر" مثلا) دون أن يقطع الصلة بالأجواء العامة للنص الأصلي.

وأحيانا تكون العبارة الفرنسية أكثرَ إثارة للقارئ، فتدعوه لإعادة النظر والاعتبار في العبارة المنطلق، وإعادة استكشاف مكنون العبارة العربية التي يكون استعمالها بكثرة كالغبار الذي يحجب بريقها . [لعبت الترجمة في هذا المستوى دور القراءة النقدية التي تثير الأسئلة: هل فهمتم مغزى الشاعرة].

وتصل الترجمة حد إعطاء الرغبة للقارئ المتفطن في أن ينتج نصا ثالثا يمتد في المسافة الفاصلة بين النصين؛ يقع على هذا حينا ويقع على ذاك حينا آخر، وينفصل عنهما أحيانا كثيرة ناحتا طريقه في الوسط. [بين النصين نص ثالث يطلب الكتابة].

وتلح علي في هذا المجال أمثلة جلية طالبة أداء الشهادة، سأعطيها الفرصة في دراسة مستقلة. [مع الأسف انجرفت في شعاب أخرى، قد أعود].

وهذه قضايا سهلة الإدراك متى قرئ هذا العمل قراءة هادئة متأملة بعيدة عن صخب الحياة اليومية: بعيدا عن التلفزيون، والمقهى، وما شاكلهما من فضاءاتِ [الغباء]. إنه نص يطلب خلوة توازي الخلوة التي اتخذتها الشاعرة والمترجم مع اللغة والعالم.

[هذا جهدي عليك أيتها الشاعرة الأنيقة، في زمن يُرفس فيه الشعر بالنعال. وإذا جاء تيس ليرفس هذه الجملة فقولوا له: إن المقصود أناقة اللغة]

أتمنى أن يتحفنا أعضاء اللجنة جميعا بنشر تقاريرهم الخاصة التي أوصلت الدواوين الثلاثة إلى درجة التنافس الثلاثي.

وأذكر أني شُرِّفتُ مرة واحدة برئاسة لجنة الدراسات الأدبية، لعلها سنة 2010، فصُغتُ الحيثياتِ التي اعتمَدتْها اللجنةُ بإجماع في منح الجائزة لكتاب التأويلية العربية لباحث لم يسبق لأحد من أعضاء اللجنة أن سمع به، كما صرحوا جميعا، وأضفتُ إليها بعضَ ما عَنَّ لي من ملاحظات ونشرتُ المجموعَ في حينه.

تشـــاؤم:

رغم أني أتعامل مع ممكنات الواقع وإكراهاته غيرَ عابئ بحُسن النيةِ أو سوئها، غيرَ بانٍ عليها ولا هادم من أجلها، فإني أحسُّ أن هناك توجها عاما ينحُو نحوَ تصفية كل العناصر الحيوية التي ارتبطت بنضال الطاقات الحية في المجتمع باختلاف مكوناتها في اتجاه عقلاني حداثي. ويُراد أن يكون بناتُها معاولَ هدمها. لا أريد أن أعود بك إلى الانقلاب على الفلسفة وعلم الاجتماع وحظر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وزرع الفكر الأصولي وحصده، وإعادة زرعه بعد تهجين بذوره...هذه حكاية طويلة متقادمة، تعديناها، ولم نعد في حاجة إليها.

الذي أثار انتباهي حاليا هو التصفية اللينة (soft) المعتمدة على التخريب الذاتي: دَفْعُ طَرَف من أصحاب الدار إلى تخريب بيوتهم بأيدهم وأيدي المندسين بينهم والمصفقين لهم. فهناك عملية التفليس المقصود من أجل بيع الأصول المفلسة. هذا ظاهر في مستوى الجمعيات السياسية والمجتمعية، بعد أن فَعَل فِعْلَه في المؤسسات الاقتصادية. والمأمول ألا تكون الثقافة (ومنها جائزة المغرب واتحاد كتابه) جزءا من هذا البرنامج. هل أنا متشائم؟

لاحقــــــــــة

كتبتُ هذا المقال صباح يوم 9/3/2014 ووجهته للنشر الورقي، وفي المساء اطلعت على مقال للأخ ياسين عدنان، فتيقنت أن الشاعرة بنموسى ظُلمت مرة أخرى. فمادامت اللجنة قد أجمعت على ترشيحها، دون غيرها، في أحد الأدوار النهائية فقد فازت بالجائزة، فالجائزة بهذا التقدير لم تُحجب إنما سُحبت من الحاصلة عليها في لحظة ارتعاش.

وقد آلمني الحكم الذي عممه الأخ الشاعر عدنان على تاريخ جائزة المغرب للكتاب، أتمنى أن يعود لتقييده. فهو غير صحيح، بل ظالم. ولا اعتقد أنه مقتنع به، فلو كان مقتنعا به حقا لما قبل دخول تلك المنطقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - يجب الالتزام بالقانون الثلاثاء 10 مارس 2015 - 07:50
ما معنى السحب .؟ من ترشح لا يحق له الانسحاب .اما ان افوز او لا اترشح .اي منطق هدا .ولمادا قبلت اللجنة انسحابه ؟ كان على اللجنة ان تتم اشغالها .حتى ولو انسحب المحسوبون على دلك الشاعر النرجسي . ادن قد انتصرت المصالح وانهزم القانون .
2 - منا رشدي الثلاثاء 10 مارس 2015 - 14:00
ما دور حصان طروادة إن لم تفتح له باب تخريب بيتك من الداخل ! ما حصل كان منتظرا بدافع حسن النية مرة أخرى ! أدعو كل من يعلنون على تشكيل لجن أن يدفعوا بسوء النية لتفادي ما يتسرب عن حسن النية من أحصنة طروادة لا تدفع الثقافة ثمنها فقط ؛ بل السياسة والإقتضاد وكل ما له برقي مجتمعنا !
3 - ziad الثلاثاء 10 مارس 2015 - 16:36
ترهات و كلام .عندما يغيب الإبداع والأدب فانتظر أي شئ.لماذا نريد من إتحاد الكتاب أن يكون سليما ونزيه وبعيدا عن الشبهات في وسط موبوء؟لماذا نطلب من الأدباء وحدهم أن يتحلوا بقيم النزاهة مع الزلط؟الكاتب الفقير المغلوب على أمره وحده نطلب منه أن يكون حارس القيم النبيلة وفارس زمانه.لا ثم لا. ينبغي على الأديب لأن ينغمس في الرذيلة وأن يأخذ الرشوة كغيره لمنح جائزة وأن ينوعركسمسار في حي شعبي ليحصل على بقشيش يومه. لا تطلبوا منهم ما لا يستطيعون.لا تطلبوا منهم أن ينتحروا فلهم أولاد و مصاريف.كل واحد يطلب مقابل لما يقدم فهم ليسوا أنبياء ولا ينبغي لهم.نريدهم مرآة لمجتمعهم لإن الأدب كما قاد ناقد قديم هو مرآة للمجتمع .أليس كذلك؟
4 - أيت يوسف الحسين الثلاثاء 10 مارس 2015 - 17:24
أحييك الأستاذ العمري وأعتز بقراءة كتاباتك سواء على الورقي أو الرقمي. فهي من صنف التصريحات والتشريحات!. فكلما كتبت نصا إلا وفضحت لصا. واللص عندي ليس ذالك الشخص الذي يسلب الناس أملاكهم خلسة فقط، وإنما كل من أخل بمسؤوليته.فنتج عن ذلك ضياع للحقوق! فكم نحن في حاجة إلى التصريح والتشريح لا إلى التضمين والتلميح. فالصراحة راحة!ّ شكرا .ودامت لك الصحة و العافية وطول العمر!
5 - م سقراط الأربعاء 11 مارس 2015 - 12:46
شكرًا
نعم الوطن فوق الجميع
والنزاهة شرط
والشجاعة ضمانة
ولا شجاعة بدون عفة
شكرًا لأستاذ علمني هذه القيم
6 - ابو غسان الأربعاء 11 مارس 2015 - 17:00
لا تهمني تفاصيل عابرة مرتبطة بجائزة ...ولكن يهمني تكريم المبدعين... محمد بن طلحة، وَ وِداد بنموسى.، ومصطفى الشليح.هؤولاء مبدعون بدون الحاجة لجوائز...لهم تجاربهم الشعرية المتنوعة ...ولهم مكانتهم في المشهد الثقافي...انهم اكبر من جائزة ...وربما اكبر من لجنة عجزت عن التحكيم...لابد من معالجة مشهدنا الثقافي من امراض انتشرت فيه واصبحت تضر بالابداع..
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال