24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مشاءة في مراكش

مشاءة في مراكش

مشاءة في مراكش

تساقط الشمس على القلوب في مراكش ..

أزهار النارنج بدأت في تحويل المدينة إلى قارورة عطر كبيرة، عطر تشتهيه الحياة وتخفق له، وعما قريب سيحمل المراكشيين إلى "نزاهاتهم" (بتسكين النون) طقسهم الاحتفالي في الطبيعة بالربيع.

تتمشى وتتلذذ كمن يتمطى بعد نعاس صباحي بالانغماس في الوجوه، أطفال المدارس، عمال الطرق والمقاهي، العابرون على عجل وعلى مهل. وتبتسم جذلا عندما ترى الجميلات على الدراجات النارية، وحدهن المراكشيات لهن هذه المقدرة بكل هذا الجمال والطرافة أيضا، عندما يعتل محرك الدراجة وتبدأن في محاولة تدويره يتفلت منهن الانزعاج والجمال معا.

ترتبط المدينة في ذهني حرفيا باسمها الرديف "البهجة" وسواء منحت أهلها هذا الاسم أو أشاعوا هم فيها روحه، للاثنين حظ وافر منه، فللمدينة ساحة الفرجة و والحلقة (بتسكين اللام) الأشهر "ساحة جامع الفنا". وأهلها ذووا نكتة، تروى وتتناقل عنهم حكايات السمر والفطنة والحذاقة.

للوافدين على المدينة أيضا نصيب من "البهجة" فالقرويون أمثالي، الذين تتمدد دواويرهم على عتبات المدينة، تهجؤوا في صغرهم اسم مراكش كما تهجأت اسم قبيلتي الجميلة الرحامنة.

هنا أيضا في غمار البهجة، كان لشبابنا صولات شغبه الجامعي الجميل، والجولات على الأقدام، تترك خطاك تقودك إلى ما يذهلك، كأكوام البهارات الملونة التي لا أعرف لليوم كيف يمدونها كأهرامات صغيرة لا تخرب. والأعشاب المجففة القادمة من جبال الحوز، وبسطات الخضر التي ترصها النساء في أزقة الدروب العتيقة، خضراوات ومنسمات وفواكه تجعلك تحس بنفسك طازجا مثلها. تشتهي لو بيديك سلة صغيرة من قش حتى تعود إلى الطهي في طاجين فخار على الخشب.

في هذه الدروب أيضا وجوه الشيوخ كمدن قديمة تتكلم دون أن تنطق، على جلابيبهم دفء قرون من المغاربة وعلى أيديهم بركات أوليائها السبع .. مراكش تسمى أيضا مدينة السبع رجال.

في هذه الدروب التي تظلل أسقفها عريشات القصب المجدول، يتلقف قلبك جمال ضحكات الجيران ورائحة شاي الأمهات بالنعناع و"التخالط" أعشاب المغاربة الطبية والعطرية للشاي، العالم السري للشاي المغربي ولـ"تشحيرته" هذه الكلمة التي لا أجد لها مقابلا في الفصحى ينبئ عن أصالة وروية إعداد الشاي المغربي.

تعترش قلبك في مراكش أزهار النارنج واللوز وغرسات الحبق والغنباز والورد الدمشقي ونسميه البلدي، تستمر في التقدم ومنح نفسك للبهاء الممتد إلى "القصبة" وقصري "البديع" و"الباهية" الأول بناه السلطان السعدي أحمد المنصور الذهبي، والثاني بناه الوزير أحمد بن موسى على عهد السلطان العلوي المولى عبد العزيز، الملقب بـ"حماد" ومات قبل أن يرى جماله الصامد بعد قرون إلى اليوم، ترك لنا أيضا قصصا كثيرة نخمنها عن "الباهية" المرأة الجميلة التي سمي باسم جمال الله في خلقها.

يقولون عن مراكش أيضا أنها "الحمراء" يلونون الاسم بليالي المجون التي يتقصد آلاف من عشاق المدينة استحضارها فيها، وينسون قرميد المدينة الأحمر، أسوارها التاشفنية (نسبة إلى مؤسس المدينة يوسف بن تاشفين) من تراب أحمر، متغافلين عن الوجوه الحمر نضرة وهي ترعى بساطة ونقاء وجمال المدينة، فتنتها لا تقاوم وسحرها طاغية، يعرف ذلك أهل المدينة لكن لسان حالهم ما ترسخه التجربة عن البشر "ابن آدم طوب وحجر" (أي ابن آدم أنواع كالحجر) كل يحمل إلى مراكش شخصيته، يغادرونها ولا تغادر هي كل طيب.

هذه مراكش أكثر من مدينة لقلبي، وأكبر من عمر ذكريات .. إنها حياة تتبدى لمن عرف إليها السبيل، تحب من تعرف قدماه دروبها العتيقة معرفة قلبه لروحها الزهراء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - بني ملال الاثنين 16 مارس 2015 - 22:24
نص ممتاز يتحدث عن مدينة أحببتها كثيرا و امضيت فيها فترة جميلة في الزمن الجميل أيام الدراسة الجامعية وظلت هذه المدينة التاريخية حاضرة في وجداني، ازقتها، دروبها، ناسها الطيبون، مأثرها التاريخية ساحاتها المشهورة جامع الفنا التي قدمت لنا الفرجة والاستمتاع بفن الحلقة على اختلاف الوانها،انها مدينة تختزل تاريخ المغرب، كان ذلك في أواسط التأمينات من القرن الماضي.
2 - zorro الثلاثاء 17 مارس 2015 - 01:04
المدينة التى توقف عندها التاريخ ووقف الزمن وخلد الحاضر حكايتها كل شئ فيها متناغم الالوان الاصوات ونكات البشاشة والابتسامة على محيا أهل المدينة انها مدينة الالف ليلة وليلتين "شيلها السبعة رجال " مقالك يشبه نوع ما كتاب الياس كانيتي "أصوات مراكش" يقول في فصل الدار الصامتة والأسطوح الخاوية " لكي تشعر بالألفة في مدينة غريبة ينبغي أن تكون لك غرفة قاصرة عليك يحق لك ان تعتكف فيها تنفرد بنفسك حينما تتعاظم جبلة الأصوات الجديدة " .
تحياتي لك .
3 - مراكشي الثلاثاء 17 مارس 2015 - 09:33
مراكش جميلة وكلامك سيدتي ءاجمل. ففي عيونكم نرى بهجتنا التي هي بهجتكم فمرحبا بعيون جميلة ترى وتهدي الى الجمال. Au plaisir de vous relire
4 - abdo الثلاثاء 17 مارس 2015 - 14:27
estoy muy emocionado con este estatua, del pensamiento y la fantasma, mezcla de la historia y el presente, una fantasía absoluta del espíritu y la ficción..
muchas gracias
5 - صوت من مراكش الثلاثاء 17 مارس 2015 - 17:14
قراءت النص من اول سطر فيه الى اخره بالكاد كانت الشاعرية رفيقة المشائة
والتوجس يحاصرني وسؤاله يقرع اذني
اترى هل سيسقط اسمه الخالد سهوا ويخلو هذا النص الجميل من اسمه
ترى هل تشمله المشائة كما شملت ذكر الغنباز والحبق والاعشاب المجففة القادمة من الحوز
يقولون عن مراكش أيضا أنها "الحمراء" يلونون الاسم بليالي المجون التي يتقصد آلاف من عشاق المدينة استحضارها فيها، وينسون قرميد المدينة الأحمر، أسوارها التاشفنية (نسبة إلى مؤسس المدينة يوسف بن تاشفين) من تراب أحمر
لم يسقط اسمك سهوا يابن تاشفين وها قد شملتك سطور مشائة شاعرية
ولما لا وقد تركتنا اقمت لنا اهلها ابهى ملجئ يمكننا الحياة فيه
صلواتي لك وانت قابع هناك تشهد ذلك التصاهر بين النسك والمجون الانين
نسك عباد خاشعة في صلواتها بالكتبية
ومجون ضيوف المامونية وراء ضريحك المتواري
وانين فقراء حي سيدي ميمون ذي الباب الواحد
فصلواتي لك يا ابن تاشفين ودمت خالدا وان واروا ضريحك عنا
6 - مراكش الأمازيغية الثلاثاء 17 مارس 2015 - 20:45
مراكش جوهرة الحضارة الأمازيغية العظيمة.

Mur = الأرض

Akuc = الإله
7 - mistral الثلاثاء 17 مارس 2015 - 22:57
مراكش المدينة الحمراء ....
موسكو المغرب....
فيها قبور للسعديين...
و مناجل الشيوعيين...
8 - صوت من مراكش الأربعاء 18 مارس 2015 - 00:49
مراكش الأمازيغية

يبدو ان غش المستمزغين طال حتى معنى مدينة ابن تاشفين
ان يسمي بطل الزلاقة المسلم مراكش باسم الوثن اكوش اختراع تمزيغي يضاف
الى اختراعاتهم االمتناسلة
انها حماقة المستمزغين
شعب اكوش المحتار القاطن في مملكة لم يطئها انس قبلهم ولا جان
تامزغا لهم وحدهم لاوجود لذكرها في دلائل او خرائط
فقط بمخيال شعب اكوش تقع
وتصبحون على وطن
9 - abdorabbih الأربعاء 18 مارس 2015 - 12:40
انها المدينة الاجمل اسرت قلوب زائريها مغاربة و اجانب للمدينة عطر خاص لا يضاهيه عطر ، بساطة اهلها ، شمسها الدافئة ، حدائقها الجميلة دروب و ازقة مدينتها العتيقة الضاربة في القدم تشهد على تعاقب حضارات كثيرة . مدينة كلما ابتعدت اشتقت اليها .
10 - مراكشي الأربعاء 18 مارس 2015 - 12:53
إنك لا تعرف التاريخ شيئا فاسم مراكش اسم أمازيغي للمنطقة التي توجد فيه مراكش أي الحوز قبل أن توجد هذه المدينة
وبالتالي سميت بإسم المنطقة . وهذا واقعي بالنظر إلى أن سكان الحوز أمازيغ بيما فيهم كاتب هذا التعليق وسكان أغمات الدين وضع أسس مراكش مازالوا على لسانهم الامازيغي كما كانوا قبل 10 قرون .....
11 - صوت من مراكش الأربعاء 18 مارس 2015 - 17:32
10 - مراكشي
مراكش عصية على ان يستاثر بها لسان فماذا تعني هذا سؤال حار فيه العقل لامازيغي قبل غيره
فمن قائل انها ارض الله
الى انها ارض اكوش (الاه)
الى من يرد معناها للدعوة للمرور بسرعة
الى من قال انها تعني الغابة الكثيفة
الى من يجهل معناها وهو امازيغي قح وهؤلاء هم كثيرون استفسرتهم
ما مرة عن معناها
المهم يا سيدي وابن وطني فلن تختلف معي ومع شاعر هذه الابيات القائل فيها


لله مـراكش الحمـراء من بـــلد وحبذا أهلها السادات من سـكن
إن حــلها نازح الأوطان مـغترب أسلوه بالأنس عن حزن وعن وطن
بين السـماع بـها أو الـعيان لها نـشا الـتحاسد بين الـعين والأذن
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال