24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  2. كمْ مِن مَساق للفَسادِ بِفِكرِنا (5.00)

  3. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

  4. "أبْريد الخير".. تقليد جماعي يغرس قيم التطوع في الجنوب الشرقي (3.00)

  5. قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو (3.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الشعوب تحيا بمقاوميها وهي تُحيي ذكراهم

الشعوب تحيا بمقاوميها وهي تُحيي ذكراهم

الشعوب تحيا بمقاوميها وهي تُحيي ذكراهم

في المغرب الأقصى، وحيثما حللت، تجد ذكريات المقاومة وجيش التحرير وشهدائهما حاضرة بقوة، رغم مرور 60 عاماً على استقلال بلاد نجح ملكها (محمد الخامس) وشعبها في انتزاعه من الاستعمار الفرنسي الذي جاء إلى المغرب باسم "الحماية".

ففي كل مرة تتاح لي زيارة المغرب تستقبلني ذكرى لرمز من رموز المقاومة أو لشهيد من شهدائها أو لمعركة من معارك المغاربة ضد الاستعمار فكأن المقاومة جزء من أناقة الرباط، وحيوية الدار البيضاء، وعراقة مراكش، وتراث فاس، واصالة القنيطرة والجديدة والراشدية، وجمال طنجة وأصيلة واغادير، ونضال خربيكة وزوايا ابي الجعد، وروح جبال الأطلس والريف الثورية وقد جسدها عبد الكريم الخطابي، وهو الامازيغي، الذي اطلق تعبير المغرب العربي على المغرب الكبير، بل المقاومة كجزء من خشونة الصحراء وبسالة أبنائها، وامتداد السهول وصفائها، واسترخاء الشواطئ الممتدة بين بحر ومحيط.

في زيارتي الأخيرة اصطحبني الصديق ورفيق الدرب المناضل خالد السفياني من مطار الدار البيضاء فوراً إلى أربعينية المجاهد الكبير محمد منصور احد مطلقي المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي في أوائل الخمسينات ورفيق قادة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الكبار، وهي اربعينية دعت إليها (المندوبة السامية لقدامى المجاهدين وأعضاء جيش التحرير) وعلى رأسها الشخصية المغربية المغاربية كلمات الجامعة الدكتور مصطفى الكثيري، وتوالت الكلمات متدفقة من أجيال من المجاهدين وأجيال جاءت بعدهم، لترسم بأدق التفاصيل ملاحم موزعة بين عملية السوق الكبير في الدار البيضاء في اوائل الخمسينات إلى معارك ممتدة من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال وعلى امتداد عقود، كلمات تتحدث بحرارة عن تلك العمليات والمعارك وكأنها حصلت اليوم.

سألت صديقاً جالساً إلى جواري في تلك الأربعينية الحاشدة الممتلئة حباً ودفئاً ووفاءً: ما سر اهتمامكم الشديد برجال المقاومة وجيش التحرير، القادة منهم والشهداء"، أجابني الصديق بكل هدوء: "يا أخي نحن نحيا بشهدائنا ومقاومينا فيما نحيي ذكراهم، فمقاومتنا هي أغلى ما في تراثنا وتاريخنا، بل هي منارتنا للمستقبل أيضاً حيث محاولات الهيمنة الاستعمارية على بلادنا ما زالت مستمرة بألف شكل وشكل، وينبغي مقاومتها بألف وسيلة ووسيلة".

وأضاف الصديق الواثق من تاريخ بلاده وكفاح شعبه :" هذا ليس حالنا وحدنا، فكل شعوب العالم التي ذاقت طعم المقاومة تعتز برموزها وقادتها دوماً، وترى في مقاومتهم أنصع صفحات تاريخها، فهل في تاريخ فرنسا من هو أهم من شارل ديغول، وفي أمريكا من هو أهم من جورج واشنطن، وفي مصر من هو أهم من احمد عرابي وسعد زغلول وجمال عبد الناصر، وفي الجزائر من هو أهم من عبد القادر الجزائري وعبد الحميد بن باديس واحمد بن بله، وفي تونس من صالح بن يوسف وفرحات حشاد، وفي ليبيا من عمر المختار، وفي السودان من الامام المهدي، وفي تاريخ سوريا من اجل الاستقلال هل يمكن ان ننسى سلطان الاطرش وابراهيم هنانو وصالح العلي وسعيد العاص واحمد مريود، ومحمد الاشمر وحسن الخراط، وفي فيتنام هل هناك من هو أهم من هوشي منه والجنرال جياب، وفي الصين من ماوتسي تونغ وشو ان لاين، وفي امريكا اللاتينية من سيمون دي بوليفار وابنه الروحي هيوغو شافيز، واسترسل في تعداد أسماء رموز وشهداء حتى وصل إلى فلسطين متوقفاً عند أسماء منارات في حياتها ومستقبلها كالشيخ عز الدين القسام والحاج امين الحسيني وياسر عرفات وجورج حبش واحمد ياسين وفتحي الشقاقي وابو علي مصطفى وعمر القاسم، ثم إلى لبنان وقادة مقاومته المستمرة منذ عقود".

ثم نظر إلي متخوفاً، من فرط ما شاهده من سجالات على الأقنية اللبنانية، أن لا أوافقه الرأي حين أتى على ذكر لبنان ومقاومته وقال:" إن ما حققته المقاومة في لبنان ليس انصع ما في تاريخ بلدكم فقط، بل هو من انصع صفحات تاريخ امتنا العربية والإسلامية المعاصر، فلا تفرطوا بها، ولا تخطئوا بحق قادتها ورموزها وفي المقدمة منهم السيد حسن نصر الله وقد جمع بين الشجاعة والحكمة، بالاضافة إلى شهداء رموز كرشيد كرامي وكمال جنبلاط ومعروف سعد وغيرهم وغيرهم.

واسترسل صديقي متحدثاً حين رأى ملامح الموافقة ترتسم على وجهي، غداً لن يكتب أعداؤكم تاريخ بلدكم إلا كتاريخ فتن وصراعات طائفية ومذهبية، أما انتم فلن تجدوا ما تعتزون به إلا مقاومتكم فلا تفرطوا بها..."

وحين ابتسمت مع شيء من المرارة سألني الصديق عن السبب فأجبته بألم: "ليت بعض الساسة في بلادنا يستمعون إلى ما تقول.. فيرتاح لبنان ويرتاحون من سجال أليم ومن وخز الضمير الذي سيقض مضاجعهم في قابل الأيام...."

وفي مراكش، حيث انعقدت الدورة 25 للجمعية العمومية للاتحاد العربي لقدامى المحاربين وضحايا الحروب من 16-19 آذار/مارس الجاري، والتي كان لي شرف حضورها كضيف وكمتحدث في ندوتها العلمية عن "الإصلاحات في الوطن العربي" وجدت مقاومين ومجاهدين ومحاربين وعسكريين قدامى من 18 بلداً عربياً، وبينهم من تجاوز التسعين من العمر، مسكونين بحاضر بلادهم ومستقبلها، ولا يهمهم من ماضيهم المرصع بآيات المجد والبطولة، سوى ما يفيدهم في مواجهة تحديات الحاضر وآفاق المستقبل.

في تلك الاجتماعات شدني هذا الحضور القوي للمقاومة والتحرير في ذاكرة المشاركين ، تماماً كما شدني هذا التكامل الراقي بين قدماء العسكريين وقدماء المجاهدين والمقاومين، وهذا الانتماء المشعّ للعروبة والإسلام، فنشيد الاتحاد العربي لقدامى المحاربين هو نشيد قومي رائع ذكرّني بنشيد "بلاد العُرب أوطاني" الذي ردده ملايين الطلبة العرب في مدارسهم ويردده شباب الأمة في مخيماتهم وملتقياتهم وندواتهم.

وفي تلك الاجتماعات ترسخت في ذهني تلك المعادلات الذهبية التي بها تُصان الأوطان وتُحمى المجتمعات، معادلة التكامل بين عروبة جامعة وإسلام حضاري مستنير وقد بات تشويههما اليوم هدفاً لكل ما نراه من موجات التقوقع والتعصب والغلو والتطرف والتوحش، ومعادلة التكامل بين الجيوش والمقاومة وقد باتا اليوم أيضاً هدفين لنيران كل من يريد استباحة دولنا من الخارج، وتفتيت مجتمعاتنا من الداخل، ومعادلة التكامل بين دروس الماضي وتحديات الحاضر وآفاق المستقبل، ومعادلة التكامل بين الدولة والمجتمع حيث لا تغوّل للدولة على المجتمع. ولا عداء من المجتمع للدولة بما يقود الأوطان إلى فوضى دموية.

في تلك الاجتماعات تذكّرت أيضاً تلك المعادلة التي انطلقت تحت راياتها حراكات الشباب العربي قبل أربع سنوات في مواجهة الفساد بمطالب العدل والإصلاح، والاستبداد بالنضال من اجل الديمقراطية والمشاركة، والتبعية بالكفاح على طريق المقاومة والاستقلال... ووافقني الحضور كله، خلال النقاش، ان لا مستقبل لامتنا إذا لم يستعد شبابنا أحلامهم المسروقة منهم من خلال ما جرى من التفاف على حراكهم الثوري وتشويه مضامينه وحرفه عن أهدافه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - maghribi الجمعة 27 مارس 2015 - 00:16
امازيغ يقاومون و يموتون من اجل هذه الارض (موحا اوحمو الزياني - محمد بن عبد الكريم الخطابي - عسو اوباسلام - احمد الحنصالي - عدي اوبيهي .....و اللائحة طويييلة)

...و عرب ينسبون كل شيئ اليهم ....يحيون ذكرى مقاومينا في فنادق الخمس نجوم و يتناولون ما لذ و طاب من خيرات هذه الارض...يزورون ما يستطيعون تزويره و يعربون ما يستطيعون تعريبه ثم ينصرف كل واحد منهم الى غرفته في فندق اخر خمس نجوم هو ايضا....و في الاخير يسمون انفسم "مناضلين"...اي نضال ياضلون و ضد من¿¿¿..الله اعلم....

بينما ابناء المقاومين و عائلاتهم الذين فقدوا كل ما يملكون من اجل استرجاع ارضهم....لازالو يرتعشون بردا و فقرا في اعالي جبال الاطلس و الريف الشامخة... و التي بقيت الشاهد الوحيد على شجاعة و بسالة الرجال الاحرار....

هذه هي الحقيقة التي لم يخبرك بها رفيق دربك في "النضال" (و المذكور اسمه في المقال)..

اما ما ذكرته من تمجيد للعروبة و لقوميتكم الزائفة فقد سبقك اليه رفقاء دربك في "النضال" (نضال من اجل العروبة) من اخواننا في الوطن..

على كل مرحبا بك في المغرب ان احترمت هويته و لزمت حدودك.

و تحية امازيغية من جبال الاطلس و الريف...
2 - ان لم تستحيي فاكتب ،،، الجمعة 27 مارس 2015 - 00:19
مادا تريدون ?قاومتم الاستعمار ?اجركم على الله يا اخي ،خرج الاستعمار هدا حدث مند ستينة سنة،اغلب المقاومين التحقوا بالوفيق الأعلى،تمت مكافئتهم هم ودريتهم أضعافا مضاعفة ،سادوا،سيروا،أكلوا اتخموا،بدون رقيب او حسيب،سافروا،تمتعوا ،متلا المرحوم علال الفاسي توفي في رومانيا يارجل ،هل تريد ان نقيم لهم أصناما،ونقدس دريتهم أبد الدهر?ام هل تريد ان نستبدل مستعمرين اجانب بآخرين من لحمنا ودمنا ?فقط لأنهم قاموا بواجبهم ?ليس فقط من حمل بندقية إبان المقاومة هو المجاهد،فادا كنت جاهدت فأخرون كانوا يحمون ظهوركم،بعملهم اليومي وبتربية الأبناء وبحماية الأعراض ،اتقوا الله وكفى من الارتزاق بدماء الشهداء،حسن نصرالله دافع عن شيعته ضد إسرئيل اجره عند الله،ادخل لبنان بدون تفويض في حروب غير متكافئة مع اسرائيل حسابه عند الله،يمتنع والى اليوم عن تقديم قتلة الحريري الى محكمة محايدة،وهوالان يجاهد شيعيا مع السفّاح بشار سليل المقاومين وفي السوريين الأحرار،والعجب العجاب ملايين السوريين شردوا الآلاف قتلوا،باسم المقاومة وجهاد السلف،وهم عند سيادتك والسيد السفياني مجرد عملاء،لقد كانوا وحدهم يشقون ويدفعون الضرائب لاربعين سنة،
3 - سوس العالمة الجمعة 27 مارس 2015 - 02:30
أكادير ⴰⴳⴰⴷⵉⵔ Agadir وليست أغادير لم تدكر أيت بعمران الرجال الأبطال الذين حرروا إيفني سوس الجنوبي ذكرك للمدن التالية الرباط وفاس وكازا مدن تأوي الخونة والخوافة كاليهود والموريسكيين الأمازيغ أبطال هم من حرروا ودافعوا على هذه البلاد من أريف الى أيت بعمران مقالك جاء للصق المصطلح العربي لأرض شمال إفريقيا عبد الكريم الخطابي والمختار السوسي كانوا أمازيغ وبقوا أمازيغ حبهم للدين ولغة القرآن هي ما جعلتهم ينطقون ببعض المصطلاحات التي لم تدرس دينيا مع أنها محرمة لكن الذين لا يهمهم الدين في شيء إستغلوا الدين في التعريب وخلق أوهام إرضاءآ لعبد الناصر العنصري
4 - maghribi الجمعة 27 مارس 2015 - 11:22
هوية المغرب معروفة منذ الازل ، وهي منقوشة على صخور جبال الاطلس والريف ، وفي وديانه وواحاته وهي الهوية الامازيغية .
رجاء ايه العرب احترموا هوية الشعوب التي تستقبلكم في اوطانها كما يحترمون هويتكم .
5 - منال الموظفة الجمعة 27 مارس 2015 - 15:59
لقد رفض الإسلام العصبية القومية رفضاً تاماً وجعلها نزعة جاهلية منتنة وأقام بين المسلمين الأخوة الإيمانية الإسلامية برابطة وحدة الإيمان بالله الواحد الأحد وبرسوله محمد صلى الله عليه وسلم
نحن أمازيغ أرضنا شمال إفريقيا ⵏⴽⴽⵏⵉ ⵉⵎⴰⵣⵉⵖⵏ ⵏ ⵉⵣⵍⵎⴷ ⵏ ⵉⴼⵔⵉⵇⵢⴰ ⴰⴽⴰⵍⵏ ⵏⵏⴻⵖ
6 - مغربي عربي أمازيغي الجمعة 27 مارس 2015 - 17:52
أحيي المناضل العربي الكبير الأستاذ معن بشور على هذا المقال الرائع، وأشكره على مشاعره الطيبة والرقيقة تجاه أشقائه المغاربة، ومرحبا به بين ظهرانينا، فهو واحد من أبناء هذه الأمة الممتدة جغرافيتها من المحيط إلى الخليج.
7 - sifao الجمعة 27 مارس 2015 - 23:21
بالله عليك ، ما علاقة ذكرك لرموز المقاومة المغربية ضد الاستعمار الحديث ، بادعائك اطلاق عبد الكريم الخطابي عبارة "المغرب العربي"على دول المغرب الكبير دون اقامة دليل ؟ حتى في كلام المجاملة تقحمون ايديولوجيتكم .... في المغرب هناك مقاومين آخرين طواهم النسيان لان الذين أرخوا لهذه البلاد اكتفوا بالتأريخ لانفسهم فقط ، صديقك ، المناضل الكبير، من الذين يتاجرون بمآسي الآخرين ، يناضل ضد اسرائيل من شوارع الرباط امام الكاميرات، بشعارات البارود والدم قبل ان يعود الى منزله لينام فوق سرير من حرير على انغام موسيقى هادئة واطفال فلسطكين يستيقضون على انغام القذائف الصاروخية والمدفعية ويعدهم بالنصر القريب ، يبيع الاحلام لاطفال فلسطين مثل ما يبيع البقال الحلوى لاطفال القرية
لم يسبق له ان ذكر الثغور المغربية المحتلة لا بالخير ولا بالسوء فهو متفرغ للقضايا الامة الاستراتيجية وعلى رأسها فلسطين التي لم يتبقى منها الا "الشال" الذي يلفه حول عنقه مثله مثل كبار مناضلي القضايا العربية ، لولا صمودهم لاقيمت دولة فلسطينية منذ القرار الاول للامم المتحدة حول الموضوع لكن مقاومتهم الباسلة حالت دون ذلك
8 - Sam السبت 28 مارس 2015 - 09:30
لا نظن أن الأستاذ المحترم معن بشور أتى ببدعة حين تحدث عن مؤسسة المغرب العربي كتجمع يشمل الدول الخمس: موريطانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا.

فهذا هو الاسم الرسمي الذي يحمله هذا التجمع بتوافق دوله. السيد العثماني اقترح حين كان وزيرا لخارجية المغرب تسميته المغرب الكبير، ولكن الدول الأربع الأخرى رفضت الاسم دون حضور لا القذافي ولا الهواري بومدين.

رؤساء آخرون تمسكوا، بإرادة حرة ومستقلة منهم، بتسمية المؤسسة بالمغرب العربي÷، والأستاذ معنى بشور لم يأت بأي جديد من عنده، حين يطلق على هذا التجمع المغرب العربي.

ومن يعارض تضامن المغاربة مع نضال الشعب الفسطيني لنيل حقوقه هل يوحي لنا بأنه مع استمرار الاحتلال لفلسطين وقتل إنسانها ضدا في قرارات القانون الدولي؟

المغاربة أناس أحرار ويحترمون القانون ويدعمون كل من يناضل من أجل نيل حريته من مغتصبيها، وشرف كبير لأي مغربي نضاله في هذا الاتجاه.
9 - sifao السبت 28 مارس 2015 - 16:21
المناضلون يناضلون من اجل القضايا العادلة ويتضامنون معها اينما وُجدت بغض النظر عن الانتماء القومي او العقائدي او الطائفي ، الحق يظل حقا رغم التقلبات السياسية الطارئة ، اذا كانت دول شمال افريقيا دولا عربية لاعتبارات ايديولوجية فما يمنع ان تُسمى فلسطين دولة عبرية ؟
sam
مصطلح المغرب العربي ظهر رسميا مع استقلال هذه الدول عن الاستعمار الفرنسي واسرائيل ظهرت مع نهاية الانتداب الانجليزي فما الفرق اذن بين الحالتين اذا كان الامر الواقع هو الحق ؟ حتى اسرائيل دولة معترف بها دوليا وعضو في الامم المتحدة ...
من الجيد الكيل بنفس المكيال حينما يتعلق الامر بالحق ولا فقد هذه الصفة ويصبح باطلا ، فاذا كانت فلسطين اراضي عربية فان المغرب وتونس والجزائر وليبيا و......اراضي افريقية امازيغية ...هذا هو منطق التفكير السليم ، مع عدا هذا فكله ايديولوجية ، ولا داعي للتشكي والمظلومية
10 - Kant Khwanji الأحد 29 مارس 2015 - 21:29
تحية إنسانية للكاتب,
إقحام تعسفي للخطابي وإضافة عبارة "وهو الامازيغي،الذي اطلق تعبير المغرب العربي على المغرب الكبير"
كأن صفة "امازيغي" رجس من عمل الشيطان وجب التكفير عنه ب"عربي"!
لذا يجب على صديقنا المحترم تحيين معلوماته، فملك البلاد أعاد الأمور إلى نصابها واطلق تعبيرالمغرب الكبيرعلى المغرب العربي!
إذا كانت إسرائيل تريد فرض الأمر الواقع وتهويد القدس بالمقدس فبنفس المنطق هنا قوم بين ظهرانينا يريدون فرض الأمر الواقع وتعريب "أمورأكوش" بالمقدس بل، يفوقون إسرائيل لما يحرمون علينا تسمية ابنائنا بأسماء الأرض الأمازيغية تحت دعوة تثير السخرية، أي أنها ليست إسلامية كأن أسماء عمر وعلي وعثمان لم تكن تعبد اللات وهبل ولم توأد فلذات أكبادها, و يمنعوننا من تدريس لغتنا!
نحن أمازيغ اليوم زمن حقوق الإنسان الثقافية واللغوية، نفتخر بإبن الأرض الأمازيغية الخطابي،لأنه دافع عن الأرض التي عاش فيها أجداده لقرون، من أجل الكرامة والحرية، لا يهم أصله هل يمني أو من الإسكيمو(وهذا مقتل العرقيون) -وهو نفس المبدأ الذي نساند به الشعب الفلسطيني- فلو عاد مولاي محند وأراد تعريب هويتنا ولساننا، لرجمناه بالطماطم المتعفنة!
11 - antifa الأحد 29 مارس 2015 - 22:16
9 - sifao

"اذا كانت دول شمال افريقيا دولا عربية لاعتبارات ايديولوجية فما يمنع ان تُسمى فلسطين دولة عبرية ؟".
ـــــ
ما يمنع فلسطين ان تصبح عبرية هو أن شعبها آلعربي قُتِل وهُجِر والباقي تحاول العصابات الصهيونية اقتلاعه من أرضه ليحل محله شتات بشر من بقاع الدنيا الأربع. عندما تعود تلك الملايين المُهجرة إلى أرضها، وعندما يحصل من يزال صامدا على أرضه من الفلسطينيين على حقوقه على أرضه، إذ ذاك فقط يحق لأهل فلسطين أن يُسموا أرضهم بما شاءوا، عربية أو كنعانية أو ثُنائية أو متعددة الهويات.غير ذكل هي عربية.

أما في المغرب وتونس والجزائر وليبيا فحسب علمي لا توجد ثُلثي شعوبها مُهَجرة بالحديد والنار مطرودة من بلداتها وقُراها، مُحرم عليها العودة لعبق تربة أوطانها (كما حال الفلسطينيين). الإنتماء للوطن العربي هو آنتماء شعوب شمال إفريقيا لأمتهم العربية. من يُعارض هذا الإنتماء الا حركة بربرية فاشية عنصرية لاوزن شعبي لها. والدليل أنها لاتستطيع تعبئة أكثر من 100 نفر في مظاهراتها في عاصمة المملكة.
ولتحيا أمتنا العربية من المحيط إلى الخليج ولاعزاء للحركة الفاشية العنصرية البربرية.
12 - sifao الاثنين 30 مارس 2015 - 09:55
antifa
لا استطيع ان انزل بمستوى الخطاب الى الحضيض الذي نزلت اليه انت، سأحافظ على ذلك الفارق الذي بيننا ولن اسقط في كمائن سبق ان سقطت فيها الحركة القومجية ...
هل لديك ارقام واحصائيات حول الراغبين في العودة الى فلسطين ، غير اللاجئيين في مخيمات الدول العربية ؟
لا تحاول ان تميز بين الحالتين من منطق المظلومية ، الفلسطينيون هُجروا وقُتلوا و...و... لذلك يحق لهم المطالبة بالارض والعودة الى اوطانهم وامازيغ المغرب لا يحق لهم تسمية بلادهم باسمها الحقيقي لان وضعهم يختلف عن الوضع الفلسطيني ، نحن بصدد مناقشة بناء منطق الفكرة اما الاحداث على الارض فليس لك ان تُثتبت ان ما تعرض له الامازيغ يختلف في شيء عما تعرض له الفلسطينيون ، رسالة مروان بن عبد الملك الى موسى بن نصير اكثر وقاحة ولم يشهد لها التاريخ مثيلا ...
كيف تُبعد عن الحركة القومجية توصيفات التي وصفت بها الحركة الامازيغية ، عنصرية ، فاشيستية ....؟
منطق غريب ، اما ان تقر بانتمائك الى الدول العربية والا انت فاشستي عنصري... وكأنكم اغنياء عنها ؟
بالامس ، كانت كلمة "امازيغية" من المحرمات واليوم اصبحت رسمية في دستور المملكة وما هذه الا البداية ..
13 - antifa الاثنين 30 مارس 2015 - 11:10
12 - sifao

ولماذا تحاول أن تحمل مغاربة اليوم وزر تاريخ مر عليه 12 قرنا؟ أو تريد أن تعيد عقارب الساعة لأكثر من ألف عام؟
ثم تقول "وامازيغ المغرب لا يحق لهم تسمية بلادهم باسمها الحقيقي".
أولا: المغرب في ملك كل أبنائه وليس حكرا على مكون واحد
ثانيا: إذا كنت ترى أن الإسم غير ملائم لأيديولوجتك فما عليك إلا ان تكد وتجتهد لإقناع المغاربة بالإسم الذي يُلائم معتقادتك. وإذا أرادت الأغلبية ذلك فسيتحقق مبتغاك. إلى ذلك الحين فالمغرب دولة عربية لكونه عضو في جامعة الدول العربية، والإتحاد الذي يجمع الدول 5 في شمال إفريقيا يُسمى إتحاد المغربي العربي.
تقول: "كيف تُبعد عن الحركة القومجية توصيفات التي وصفت بها الحركة الامازيغية ، عنصرية ، فاشيستية ....؟"
لسبب بسيط، فنحن لم نصف أي مكون من أبناء الوطن لا بالشذوذ الجنسي ولا القوادة الهوايتية ولا التحول الجنسي ووو،لأنه يتكلم لغة مختلفة عنا. ولم نقل أن الوطن منذ الأزل في مِلك مكون واحد دون غيره من مكونات الوطن، كما تفعل حركتم البربرية الفاشية العنصرية.
الحضيض هو قاموس المواخير الذي تردده إسوة بمفكركم المختص في نظريات الدجل والجهل.
14 - sifao الاثنين 30 مارس 2015 - 21:27
antifa
الاسم غير ملائم للحقيقة التاريخية والجغرافية وليس لايديولوجيتي ، ثقل تاريخ ممتد ل12 قرنا من الزمن وما اعتراه من تزوير وتحريف لا يمكن معالجته في ظرف اسبوع او بجرة قلم في ظل تكالب المال الملوث بالبترول واللاهوت على المقومات الوطنية ، فاذا كنت وطنيا عليك احترام دستور بلدك وتدعوا الى تنزيله على ارض الواقع بدل مسايرة تسويفات الحكومة المدفوعة الاجر من جهة الاسلاميين والقومجيين على حد سواء لربط المغرب بالمشرق رغم انفه وذلك ما لن يحدث خارج حدود السياسة التي تتغير بين عشية وضحاها ، والا ماذا يخيفكم من تنزيل الدستور غير عودة المغرب الى اصله من التيهان الهوياتي
قلت لك مرارا انا لا انتمي الى اية حركة ولا حزب ولا عقيدة انا انسان حر وسأظل كذلك والى الابد ...اما الاستاذ بودهان فلم يستطع احد ان يجاريه في تحليلة بالحجة المقابلة غير الكلام الانشائي ، ونبهكم اكثر من مرة ان الشذوذ الجنسي والقوادة الهوياتية ووولا يوظفها بدلالاتها الشبقية ، لكن قدركم هو ان لا تفكروا في غير ذلك وتراثكم الزاخر شاهد عليكم ....نحن لا نحاكم المغاربة لان المغاربة هم نحن وانما نحاكم المشارقة المنزهين من السماء
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال