24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. لوحات عبد الوهاب الدكالي تُؤثث رواق باب الرواح بالعاصمة الرباط (5.00)

  2. قتيلتان وجرحى في حادث سير بجماعة الحوازة (5.00)

  3. ربيعي يستعد لحسم سابع نزالاته الاحترافية بمارسيليا (5.00)

  4. هكذا عاش اليهود في اندماج وتساكن مع المسلمين بالقصر الكبير (5.00)

  5. هل قتلتَه أم قتلكَ؟ (5.00)

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عسكر المغرب والحرب الخاسرة في اليمن

عسكر المغرب والحرب الخاسرة في اليمن

عسكر المغرب والحرب الخاسرة في اليمن

تذكر وسائل الإعلام الداخلية بالمغرب وخارجه أن الجيش المغربي يشارك في الحرب التي تجري حاليا في اليمن، وتتضارب الأخبار حول نوع الجيش المغربي هل هو فقط قطاع الطيران؟أم البحرية أيضا؟ أما ماذا؟ لذلك طفت على السطح الإعلامي الرسمي تعليلات وتبريرات سياسية للمشاركة المغربية في تلك الحرب. لمقاربة الموضوع آلينا على أنفسنا طرح ثلاثة أسئلة: ما هي أسباب هذه الحرب؟ وما هي طبيعتها؟ وكيف ستكون نهايتها؟ أية مقارنة مع دول البحر الأحمر ؟ وماذا عن حضور الذاكرة التاريخية؟

لا ريب أن التعليلات تتمحور حول أربعة أسباب : واحدها ديني، يتعلق بمحاربة أتباع المذهب الشيعي في اليمن، وهو سبب إذا كان صحيحا فإنه يجعلها حربا مذهبية وعقائدية بدأت في زمن علي بن أبي طالب أول ولاة قبيلة قريش على اليمن بعد ظهور الإسلام، ولايمكن حاليا تصور نهايتها وبالتالي فهي ورطة سياسية لانهاية لها، وثانيها مالي، يتعلق بأموال السعودية وسلطنات الخليج التي تغدقها على الحكم المغربي وهو ما يجعلها حربا مصلحيه وتجارية ليس فيها حس المبادئ الأخلاقية مثل التضامن والوحدة والشرعية، وهي حرب بين مسلم ومسلم، وعربي ضد عربي، وثالثها أمني يتعلق بما يسمى محاربة الإرهاب(داعش والقاعدة والحوتيين..).

وحسب بيان وزارة الخارجية المغربية يقتصر هذا السبب على"أمن السعودية وسلطنات الخليج"، والسبب الأمني بالنسبة للسعودية هوا لأرجح لأن هذه الدولة ليس لها جيران في البر سوى اليمن في الجنوب، وكل ما يروج في اليمن يخيفها، ومن أول المخاوف أن اليمنيين انتهوا من النظام الملكي وأصبحوا جمهورية لا رجعة فيها، وهم قد جربوا مختلف أنواع أنظمة الحكم من شيوعية (كان حكم شيوعي في جنوب اليمن قبل الوحدة)، وشيعة واشتراكية وبعثية وليبرالية وحتى ديمقراطية في بعض المناسبات، وجربوا حكم الإسلاميين كما جربوا الانقسام ثم الوحدة سنة1990(راجع كتاب:شاوش البعث عبدا لله صالح للمؤلف محمد العباسي) وهناك تجاذب تاريخي بين السعودية واليمن من منهما سينضم إلى الآخر؟ لأن السعودية عبر التاريخ هي شمال اليمن، ولم تصبح اليمن جنوب السعودية إلا في السنوات المتأخرة، لأن اسم السعودية كدولة لم يظهر إلا في سنة1932 ورابعها عنصري يرتكز على القومية والأمة العربية، وهو أخطر الأسباب الأربعة بالنسبة للمغاربة غير العرب، الذين يؤمنون بأن جيشهم ليس كله عربيا، ومن ليس عربيا في المغرب هل سيكون ملزما ب "الحفاظ على الأمن القومي العربي"؟ وهي المهمة التي وضعها المجتمعون بشرم الشيخ يوم28مارس 2015 ومهما كانت الأسباب فان الحرب هي شر(مصطلح من الدارجة المغربية)، ولا خير ينتج عنها للشعب المغربي ككل سوى ما يجنيه النافذون المستثمرون للحروب ..

ويبدو من الآن أن المغرب وحده من بين أقطار شمال أفريقيا والساحل هو الذي يشارك منفردا دون تونس والجزائر وليبيا وموريتانيا ومالي والنيجر وتشاد.. ولا يشارك فيها من القارة الإفريقية كلها سوى مصر والسودان الشمالي، ولا يشارك فيها المسلمون الأسيويون باستثناء الباكستان مثل إيران ودول أوربا الشرقية من ذوي الأغلبية المتدينة بالإسلام، وماليزيا واندونيسيا وبنغلاديش وتركيا، ولا تشارك فيها أية دولة أوروبية.

والسؤال: ما هي عواقب هذا الانفراد المغربي في المشاركة في الحرب في اليمن؟

لاشك أن المغرب المخزني هو مجرد اسم رمزي في هذه الحرب التي تتسم بانعزال آل سعود عن العالم لأول مرة في تاريخ حروب الشرق الأوسط، وهي إذن حرب منعزلة، لا تقودها الأمم المتحدة، ولا التحالف الدولي، حرب لم تجتمع للتداول فيها الحكومة المغربية، ولا البرلمان، والتزمت فيها الأحزاب السياسية المغربية الصمت في بلاغاتها الرسمية، وتبدو وكأنها شأن عسكري محض لا يهم التنظيمات السياسية والنقابات العمالية، التي لم تستطع كعادتها التشدق بالشفافية وحفظ المال العام وتنزيل دستور 2011 من الخيال إلى أرض الواقع..مع العلم أن الحرب هي نوع من السياسة والاقتصاد والمالية، يقررها السياسيون وينفذها العسكريون، ويحاول بعض مفسري أحلام السياسية المخزنية أن يؤولوا معنى المشاركة في "عاصفة الحزم"وهو (مصطلح أطلقته السعودية وكأنها لم تكن حازمة قبل غزو اليمن) بكونها ليست حربا، وهو تأويل سياسي سطحي يريد أن يوهم الناس أن القتال في اليمن بين جيوش نظامية بجميع أنواع الأسلحة لا يسمى حربا، وإذا لم يكن حربا فهوشيء آخر مثل الغزو، ومادام مكان الحرب هو اليمن فلابد من الإشارة الى نقطة هامة وهي أنها يمكن تسميتها بالحرب الثانية بين اليمن والسعودية بعد أن مرت الحرب الأولى بينهما في نوفمبر26سنة1969(حرب الوديعة)، واليمن كانت فيه الحرب بين الحوتيين ضد حكم حزب الكولونيل المطرود من اليمن علي عبدا لله صالح وعائلته منذ أكثر من خمس سنوات، وعبد ربو منصور هادي هو نائب سابق للكولونيل في الرئاسة ويحاول هؤلاء المفسرون أن يدافعوا عن شرعية منصور الذي طرده تحالف داخلي بين حزب الرئيس السابق علي صالح وهو الذي كان ينتمي إليه منصور، وجماعات قبلية أخرى، وأحزاب معارضة برئاسة الحوتيين، فتكون الشرعية بذلك شأنا سياسيا داخليا محضا يتعلق بالشعب اليمني، وليست الشرعية هي ما يفرضه الطيران الأجنبي برئاسة السعودية التي تحارب النظام الحزبي والنقابي في اليمن، وتهديدها وخوفها من اليمن هو خوف سياسي وليس بعسكري، لأنها تتوفر على أكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط ولا تحتاج الى الجيش المغربي.

والمهم ليس هو تبرير المشاركة المغربية بل ماذا ستكون نتيجتها؟ ولو باعتبارها شأنا عسكريا محضا، ولمعرفة مؤشرات النتائج الحربية منذ الآن لابد من الرجوع الى تجربة الصومال وايرثيريا وإثيوبيا والسودان الشمالي لأن اليمن يعتبر من دول البحر الأحمر وحالته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والجغرافية مشابهة للصومال ومصيره سوف يكون هو مآل بقية دول هذا البحر( انقسام السودان، وتشتت دولة الصومال بين أقاليم مستقلة عن بعضها، وانفصال اريثيريا عن إثيوبيا...) وللتذكير بتجربة الصومال فان الصوماليين هزموا جيش الولايات المتحدة في الحرب المسماة "إرجاع الأمل" RESTORE HOPE في دجنبر1992وطردوامن بلادهم قوات الأمم المتحدة منذ سنة 1993 ولذلك لا تشارك الأمم المتحدة ولا الولايات المتحدة ولا أي دولة في العالم في مشروع ما يسمونه بإعاة الشرعية إلى الصومال.

وتدور تساؤلات كثيرة حول طبيعة هذه الحرب هل هي حرب مذهبية دينية بين السنة والشيعة؟ أو هي حرب قومية عربية؟ أم هي حرب بين ملكيات الخليج وجمهورياته؟ (لم تشارك فيها العراق بسبب نظامها الجمهوري وسكانها من الشيعة والأكراد).

لم تكن لتظهر الطبيعة الحقيقية للحرب لولا سعي المشاركين في "عاصفة الحزم" تأسيس ما سموه بـ"الجيش العربي المشترك". ويسعى هؤلاء سياسيا الى توضيح تاريخي لكلمة "العرب" لتعني فقط المملكة السعودية وحلفائها وكأن اليمن ليس بلدا عربيا، ويظهر مسبقا الدول البائعة للأسلحة في الشرق الأوسط لن تسمح بإنشاء "الجيش العربي المشترك" من قرابة أربعين ألف جندي كما يقترحه المجتمعون بشرم الشيخ لأنه سيؤدي الى الاستغناء عن السلاح الجوي الباهظ الثمن.

وتطرح هذه الحرب إشكالية وجود العساكر المغربية بالشرق الأوسط على نوعين مقاتلين يلتحقون بصفوف المحاربين في سوريا والعراق، وجيش مغربي في اليمن، ويجمعهما كونهما يعيشان ما نسميه بالاستلاب الشرقي الذي هو مرض في قلوب بعض المغاربة الذين سيستفيقون من مرضهم بعد نهاية حرب اليمن وحرب سوريا..وقليل من يعرف أن السلاح الموجود في اليمن أدت السعودية ثمنه لمعامل السلاح لدى مختلف الدول الصناعية وحرب اليمن الآن ناتجة عن أخطاء السعودية، والمغرب ليس فيه صناعة الطيران الحربي وهو مشتر للطيارات وليس منتجا لها، ومشاركته حسب تصريح السفير السعودي بالرباط لا تتعدى 6 طائرات لم يحدد نوعها (راجع جريدة الصباح يوم6/4/2015) ولعبة صناع الأسلحة هي تسخير اليمنيين الى تهديد أمن دول الخليج ليسعوا الى شراء الطائرات وتجهيزاتها وهذا ما يفسر كون الجيش البري والمشاة غير مرغوب فيهم في حرب اليمن لأنهم من صنع أمهاتهم، ولو كان يسمح باستعمال المشاة لأمكن لدول الخليج أن تستقدم ملايين المرتزقة من مختلف القارات بأثمان رخيصة، وبمراجعة قائمة عدد الطائرات الحربية التي اقتنتها السعودية بمختلف أنواعها تصل الى حوالي خمسمائة طائرة (راجع على المواقع الالكترونية موضوع الطيران الحربي السعودي).

وبمراجعة أرقام الأموال التي أنفقتها السعودية على شراء الطائرات من سنة 1969 إلى اليوم سيتضح أنه لو أنفقت السعودية على شعب اليمن تلك الأموال لأصبح اليمن جنة عدن تجري من تحتها الأنهار.

فما هي قيمة ست طائرات مغربية مع هذا العدد الضخم ؟

إن لم يكن دور المغرب شبيها بدور اليمن في تحريك سوق بيع الطيران الحربي للدول القوية بعد أزمة انخفاض أسعار البترول، واسترجاع بعض الثوار العراقيين والليبيين لاحتلال آبار البترول وتحرير بيع البترول من سيطرة الشركات الاحتكارية التي توظف أنظمة الفساد والاستبداد في الأقطار المنتجة للبترول؟

يحلو لبعض كتبة السياسة المخزنية أن يحيوا ذكريات ماكان يسميه الحسن الثاني بالتجريدة المغربية في حرب أكتوبر1973 بمصر وسوريا، ويعتبرون حرب اليمن حلقة في تلك السلسلة القديمة في سنوات الرصاص، ونوضح هنا أن مشاركة المغرب في حرب الجولان لم تؤد الى نتيجة ايجابية في النهاية لأن السوريين انهزموا مع كل حلفائهم وتخلوا عن الجولان ودخلوا في الحروب بينهم، ومصر انهزمت في حرب أكتو بر ودخلت في التطبيع والسلم مع إسرائيل، ولن تنتهي حرب اليمن سوى بما يشبه مصير تلك الحربين الخاسرتين باشتراك المغرب!!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - ahmed الأربعاء 08 أبريل 2015 - 16:06
تحليل عميق ورائع جدا وليس بغريب أن تصدر عنكم مثل هذه التحاليل فالحنكة وطول التجاريب هي من تفرز هذا النوع من التحاليل المنطقية الرائعة
"عاصفة الحزم"وهو (مصطلح أطلقته السعودية وكأنها لم تكن حازمة قبل غزو اليمن) أسد على اليمنيين المزاليط وفي حروب الاسرائيليين وصدام وايران نعامة

لم تكن لتظهر الطبيعة الحقيقية للحرب لولا سعي المشاركين في "عاصفة الحزم" تأسيس ما سموه بـ"الجيش العربي المشترك". ويسعى هؤلاء سياسيا الى توضيح تاريخي لكلمة "العرب" لتعني فقط المملكة السعودية وحلفائها وكأن اليمن ليس بلدا عربيا،

وبمراجعة أرقام الأموال التي أنفقتها السعودية على شراء الطائرات من سنة 1969 إلى اليوم سيتضح أنه لو أنفقت السعودية على شعب اليمن تلك الأموال لأصبح اليمن جنة عدن تجري من تحتها الأنهار.
2 - R&D الأربعاء 08 أبريل 2015 - 16:16
المسألة واضحة وضوح الشمس في النهار. كان صدام يغدق علينا ببعض البراميل البترولية مجانا ولما إنتهى عهده لم يعد لنا هذا وخصوصاً بعد رفع الدعم فنحتاج إلى براميل قد تحافض على التوازن ولكي يكون لنا هذا فواجب علينا أن نعطي شيء لإخواننا الخليجين ألا هو جيش قوي بعد الدعا** القوية. فالمسألة مسألة أموال ومصالح وليست أعراق واثنيات ودين حتى ولو أنها الصفة الظاهرة.
3 - مواطن مغربي له رأي الأربعاء 08 أبريل 2015 - 18:04
"على نفسها جنت براقش"هذا ما يمكن قوله عن الخطوة السعودية الطائشة،فبعد البحرين،هذا ثاني مسمار يدقه آل سعود في نعش حكمهم الذي أشرف على الزوال،والثالثة إن شاء الله ثابتة.
المغرب لا يملك أن يقول للمملكة و لأمريكا: لا ،فقد قبض الثمن عدا ونقدا،وعليه أن يؤديه أضعافا،فبعدما أداه(ولا يزال)من شرف حرائره،ها هو يقدم دماء رجاله من جنود وقادة عسكريين وميدانيين من أجل حياة شيوخ الخليج الفاسدين المفسدين.
ليس في الأمر صراع/سني شيعي،عربي/فارسي،هي ذرائع تسوقها الدبلوماسية الآمريكية وآلاتها الإعلامية وشيوخ الفتنة،وتسوق أمامها القطيع العربي إلى حتفه.
هل تملك مصر أن تتحدث عن الشرعية؟
أليس نظام بشار الأسد شرعيا؟
لقد أعلنت إسرائيل منذ البدء أنها في خندق واحد مع السعودية!وهي سعيدة جدا،وتتمنى نجاح العملية.
أنا أيضا أتمنى نجاح العملية باندحار الأعراب وانقراضهم،فالعالم سيكون أجمل وأكثر سلاما بدونهم.
أرجو أن ينآى المغرب بنفسه عن صراعات الأعراب خاصة،والمنطقة عامة،إذ لم يطلنا منها إلا الفساد والإرهاب،وليتوجه شطر دول تكون لنا قاطرة لنهضة وتنميية حقيقيتين كالصين اليابان كوريا،فالشرق لا يأتي منه إلا الشر،فأقفلوا بابه.
4 - mistral الأربعاء 08 أبريل 2015 - 18:15
ان المتتبع لتاريخ العلاقات الدولية يلاحظ انه لا توجد مبادئ تجمع بين الدول وانما فقط مصالح و هذا يظهر و يتجلى خاصة و بوضوح في حالة الحروب و النزاعات...
فعادة عندما تتشابك المصالح, نجد اعداء الامس يتحولون الى اصدقاء اليوم...فما اريد تبيانه ان الكثير من الدول العربية انظمت في تحالفات ارتجالية بدون تنسيق محكم لخوض حربين في ان واحد ...حرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية, بما في ذلك القاعدة, بوصفهما تنظيمين ارهابيين و حرب اخرى ضد جماعة الحوثي لانقلابها على الشرعية في اليمن...لكن الا يمكن ان نتصور ان يتبلور تقارب خاص بين القاعدة و الدواعش و الحوثيين لسبب املته ظروف الحرب, وتقاطع المصالح, مادام عدوهما واحد...وبذلك سيضعون المنطقة بين فكي كلاب... خصوصا وان ايران على الخط لهدم المعبد على الكل, رغبة في اكتساح مناطق اوسع....
5 - ميس نزيزل الأربعاء 08 أبريل 2015 - 18:15
"وتهديدها وخوفها من اليمن هو خوف سياسي وليس بعسكري، لأنها تتوفر على أكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط ولا تحتاج الى الجيش المغربي."

اتفق معك في كل ما قلت ما عدا ما هو اعلاه. القوة العسكرية ليست فقط بالعدة و العتاد العسكري بل بالتدريب الجاد و المستمر. و هذا لا تتوفر عليه بلدان الخليج. المغرب هناك لسببين مالي, مثلا الدول الخليجية تدفع فواتير تسلح المغرب اذا علمنا ان للجزائر ميزانية دفاع ربما اربع مرات ميزانية المغرب. والفائدة السياسية تكمن في تكوين حلف الملكيات ضد الجمهوريات.
6 - عزيز الأربعاء 08 أبريل 2015 - 19:31
نعم تحليل في المستوى الرفيع و السؤل المطروح و هو ماذا سيجني المغرب من هذا الحرب الغير عادلة بدون موفقة لا برلمانيا ولا شعبينا ولا الامام المتحدة .
المهم هده حرب اهل سعود ليس لنا دخل فيها....... نعم الوحدة قوة ولكن على الحق .......تكلفت هده الحرب تفكرني بالاجتياح صدام للكويت و النتيجة العرق اليوم في الفوظة بلا نهاية الامول التي ستصرف على هده الحرب كما قال سي احماد الدغراني جنة عدن تجري من تحتها الأنهار. والسلام
7 - تحالف استراتيجي الأربعاء 08 أبريل 2015 - 20:28
شكرا لصاحب التعليق رقم 1 على التحليل العميق والرصين.
هناك تحالف استراتيجي بين المغرب والسعودية والامارات العربية المتحدة وقطر والكويت والأردن منذ زمن طويل.
مشاركة المغرب رمزية لحد الآن وتبين مدى تأييده للتحالف العربي في الحرب على الحوثيين الشيعة الموالين لايران، وهو على استعداد للمشاركة ليس بالطيران ولكن بالقوات البرية ان استدعت الظروف ذلك وبقوات خاصة ضد حرب العصابات.
السعودية لها جيش قوي وحركت 150 ألف جندي لحراسة حدةدها الجنوبية ضد اي تسلل حوثي، وسيطرت على الموانئ والملاحة في سواحل اليمن، ولحد الا، فالطيران يقلم أظافر الحوثيين لشل حركتهم مع المنفصلين عن الجيش اليمني الموالين للمخلوع عبدالله طالح..
المغرب رابح من المشاركة بتحقيق مزيد من الخبرة لطياريه الذين اكتسبوا مهارات قيادة واستخدام F16 في سوريا وضرب الأهداف بدقة عوض التمرين في القواعد العسكرية.
ايران تريد أن تسيطر على باب المندب لتخنق السعودية عدوها اللدود، فبعد تكوين الهلال الشيعي (العراق سوريا لبنان) تريد ألان أن تنشأ دائرة شيعية باضافة اليمن وسلطنة عمان( الاباضية) والبحرين زيادة على شيعة شرق السعودية.
التحالف العربي مهم للمغرب
8 - تؤخذ الدنيا غلابَا الأربعاء 08 أبريل 2015 - 20:51
المغاربة محاربون إما أن يحاربوا في الخارج أو يتحاربوا فيما بينهم.
منهم من حارب مع قرطاج ضد روما ومنهم من حارب مع روما ضد قرطاج.
حاربوا العرب وارتدوا عن الإسلام 12مرة ولما حسن إسلامهم بفضل علماء البعثة العمرية، رفعوا راية الإسلام عاليا ففتحوا الأندلس 92 هج وإستقلوا عن الشرق إبتداء من 123هج. أسسوا أول دولة سنية 172هج وتوحدوا حول عرشهم وتشبثوا به إلى يومنا هذا.
أسسوا بالقوة منذ المرابطين أكبر أمبراطورية في المغرب الإسلامي دوخت اوروبا وتوغلت في إفريقيا.
عبد المؤمن بن علي لم يكن يسره إلا إستعراض الجيوش، حفيده يعقوب كان عازما على إصلاح بلاد مصر.
باب وحي المغاربة بالقدس يشهدان على مشاركتهم صلاح الدين في تحريرها.
أبوالحسن المريني إستقدمه التونسيون للإخماد فتنتهم 748هج.
المنصور الذهبي إستعمر بعض إفريقيا رغم معارضة الفقهاء وقواد الجيش.
شارك المغاربة إلى جانب العظماء في الحربين العالميتين الأولى والثاتية.
في أحداث قفصة 1980 كان الحسن الثاني أول من إرسل طائرات عسكرية لمساندة الجيش التونسي.
المغرب دائم الحضور عالميا ولسان حاله يقول:
ﻭﻧﺤﻦ أﻧﺎﺱ ﻻ ﺗﻮﺳﻂ ﺑﻴﻨﻨﺎ == ﻟﻨﺎ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ أﻭﺍﻟﻘﺒﺮ.
9 - اغبالو الأربعاء 08 أبريل 2015 - 21:14
من الواضح أن بعض الدول منها المغرب و مثلا حتى باكستان التي طلبت منها السعودية قوات برية، دخلت الحرب لأسباب اقتصادية. بعبارات أخرى أن كنت اعطيك المال فلابد أن تكون معيا، بحال الكلب عطيه ما ياكل و غدي اتبعك. بعض الدول الأخرى دخلت الحرب من الناحيةالمذهبية بما انها خائفة من المد الشيعي بما أن الشيعة يمثلون في بعضها الأغلبية. وهذي قصة المسلمون منذ البداية.

الواضح الآن و بعد أسابيع من الغارات أن لا شيء تغير وان الغارات لن تطيح بالحوثيون. الشعب و الابرياء هم الضحية الأولون و الآخرون. السعودية سوف تصنع سوريا ثانية و الدولة الإسلامية سوف تدخل الميدان. وهنا سوف يكون الخطر كبير بكثير و تزداد الكارثة التي يعيشها العرب. وهذه هي النتيجة التي أصبحت تخيف السعودية و عبيدها. بالدارجة: السعودية حاصلة ما تقدر ترجع اللور و لا تزيد القدام أو غادي تندم بزاف.
10 - Lfadl الأربعاء 08 أبريل 2015 - 21:23
certes vous citez certaines vérités mais,avec un grand MAIS, vous taisez l'essentiel, à savoir la réelle situation actuelle et çe qu'elle prévoit comme DANGERS dans le futur.
1*- Une alliance de fraternité, d'entraide, de soutien
existe entre le Maroc et la majorité de çes pays du
Moyen Orient. Çes alliances se sont renforcées
encore beaucoup plus çes trois dernières
années, et sont allées jusqu'à admettre le Maroc
comme partenaire à part entière de çes Pays,
Çe qui amène le Maroc a s'aligner avec eux dans
Toutes les circonstances .
2*- La grave situation qui se déroule en Irak et en
Syrie peut à tout moment se manifester dans çes
Pays
3*- À l'Est, l'Iran est un danger encore plus mortel
Çe pays mène une guerre "silencieuse" contre
ses voisins de l'ouest en particulier l'Arabie
Saoudite avec 2 objectifs, à savoir:
a) Chiiser toute la région
11 - Lfadl الأربعاء 08 أبريل 2015 - 21:46
Suite.....
b- prendre en otage la gestion des lieux Saints
qu'elle jure arracher aux ayant
droit, à savoir: l'Arabie Saoudite et donc les
Sunnis .
Rappelons-nous, il y a quelques
années, ils avaient pris en otage
la QAABA, et c'étaient des commandos
marocains qui les avait d'éloges après une
tuerie..
4*- Aujourd'hui, l'Arabie se trouve encercle à partir
du Yémen par les Houtis: armée de l'Iran.Les
dangers sont encore plus que graves. La
réaction est légitime et l'appui à nos frères
est justifié et légitime. Il faut tuer le serpent
dans l'œuf.
Qu'on ne vienne pas, écrire pour écrire et poser des questions inacceptables, et mettre ainsi la population dans des doutes. Çes Pays ont besoin de nous , et il serait inapproprié leur refuser notre aide, alors que nous avons la leur. Clair et net !!!
12 - حقيقة سلطنة عمان الأربعاء 08 أبريل 2015 - 21:54
تعقيب على 7 - عاصفة
سردك للامكانيات العسكرية لسلطنة عمان غير كاف للقيام بتحليل استراتيجي للمنطقة!
سلطنة عمان رغم أنها عصو في مجلس التعاون الخليجي فانها مرتبطة بتحالف استراتيجي قديم جدا يرجع الى عهد الامبراطورية الفارسية، ناهيك على أنها دولة شيعية تتبع المذهب الاباضي.
وفي المدة الأخيرة اقترح الراحل الملك عبدالله اتحادا سياسيا بين دول مجلس التعاون وأجهضته سلطنة عمان.
هذا للتوضيح فقط.
13 - karim الأربعاء 08 أبريل 2015 - 22:04
في تصريح لافت نقلته وكالة فارس الرسمية مؤخرا وفي سياق الاحتفالات بذكرى الثورة الإيرانية؛ أعلن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني أن مؤشرات تصدير الثورة الإسلامية باتت مشهودة في كل المنطقة؛ من البحرين والعراق إلى سوريا واليمن وحتى شمال أفريقيا.
14 - ن.ن الأربعاء 08 أبريل 2015 - 22:29
ان كنت رجل حرب ستدرك انه في غياب دول الخليج(و بمعزل عنهم)فان الدرع الواقي للامة العربية و الاسلامية -العراق-سوريا-مصر-
فانطلاقا من العراق لماذا تاخر الفبراريون الى بعد انهيار بغداد؟
فشلت فبراير في سوريا؟و هي لازالت تقاوم زلازل الرئيس العزيز لامرائنا و حامي ملتهم ؟
تمكنت فبراير من مصر ؟-اشارة بسيطة خلق انتفاضات مماثلة في ايران ؟باءت بالفشل....مسلسل المفاوضات....ساري المفعول ...
اليمن تشكل خطرا على ال سعود الحليف الاكبر للرئيس العزيز....
ماذا بقي في الرقعة............؟
ان الحرب ليست تركيب جمل و كلمات لبناء معين وفكرة قبلية.........
استراتيجية ....في الاول و الاخير..................
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
15 - amahrouch الأربعاء 08 أبريل 2015 - 23:03
Le peuple marocain et son gouvernement sont nuls.Ils ont des territoires occupés par l Espagne et un Sahara que l on cherche à nous spolier et personne ne dit rien!Le peuple accepte cette occupation et vit avec comme si de rien n était!Et quand AlQods,l irak ou la Syrie sont en danger les marocains s y précipitent comme si leurs propres maisons sont en feu!Les marocains insultent toujours Sissi et risquent de lui faire monter la moutarde au nez et préparer une alliance avec l Algérie en vue de nous soustraire le Sahara chéri. Ils agissent à l encontre de leurs intérets.Nous sommes dissipés,nous cherchons des problèmes.Nos compatriotes sont partout,en Irak,en Syrie... et maintenant en Arabie Saoudite.Si demain le Polisario nous déclare la guerre personne n est là pour lui répondre.Aucun Saoudien ne viendra nous aider.Nous sommes négatifs,nous arrachons notre chair pour greffer les autres!Nous sommes faits pour soutenir les autres et les travailler!KHAMMASA
16 - arsad الأربعاء 08 أبريل 2015 - 23:24
الشرعية هي للرئيس المنتخب عبد ربو منصور هذا واضح والملايين من اليمنيين يأيدون عاصفة الحزم .
والسؤال هو لماذا نكث الحوثي بكل الاتفقيات المبرمة وحاول فرض رايه بالقوة وستولى على جميع المؤسسات الحكومية .
وان كانت الشرعية شئن يمني فان السعودية لها مصالح في اليمن ويجب الدفاع عنها وحمايتها والمعروف ان دول الخليج لا تتيق في الشعة عامتا وليس الحوثيين فقط لان الشيعة كعادتهم لا يحترمون اي معاهدة الا والسيف على رقبتهم
17 - Zeggo Amlal الخميس 09 أبريل 2015 - 09:42
هل تسمحون لي بالإجابة على تساؤلات كاتب هذا المقال الشجاع ؟ إذا سمحتم بذلك أجيب باختصار هذه المرة قائلا: يا أخي ألا تعلم أن الأمر يتعلق بقوم أناسه يقولون ما لا يفعلون ، و لا يتخلون أبدا عن مبدئهم المقدس ( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما).
و متى استشرنا في أمور كثيرة و حاسمة في شأننا العام و مآل مستقبلنا ؟ إنه استبداد بعد استبداد و استعباد وراء استعباد . و لك أخي الكاتب المحترم و لنا جميعا الصبر و السلوان على فقداننا لاستقلالنا من جديد أمام آل سعود و مشايخ الخليج. فهممنا الحرة مرغت في التراب رغما عنا و نزل مؤشر ديموقراطيتنا المزعومة عن الصفر. شعوب العالم المتحرر تستشار و تستفتى في أمور عادية جدا و ما بالك بالمصيرية. ..أنشروا من فضلكم.
18 - abderrahim الخميس 09 أبريل 2015 - 11:47
En mi opinion marruecos no debe buscar ningun conflicto fuera de su terretorio,porque tenemos muchas cosas y deberes que hacer.Ayudar a arabia saoudit eso se puede tolerar por muchas razones.Tambien nuestros hermanos del golfo arabe deben abrir invertir denero en nuestro pais,sea en el turismo o en fabricas de industria.Nuestro pais es el sitio mas estable para invertir.Hay muchos lugares en marruecos donde pueden invertir denero si quiren verdadamente ayudarnos.Nosotros los marroqui no pidimos la limosna,pero pidimos que nuestros hermanos en arabia saoudia y los demas paises del golfo de invertir mas y mas denero en nuestro pais.Porque buscar en otros paises para invertir sus denero y dejan nuestro pais que es stable ...
19 - maghribi الخميس 09 أبريل 2015 - 12:00
بعد ان كان المغرب في زمن ما امبراطورية يحسب لها الف حساب ، هاهو اليوم
يصبح مجرد ملحقة لدول الخليج يضع قواته العسكرية تحت وصاية امراء الخليج.
لم يعد في هذا البلد لا احزاب سياسية ولا برلمان ولا نقابات ، الكل تم شرائه من
طرف البيترودولار الخليجي.
20 - منا رشدي الخميس 09 أبريل 2015 - 13:00
لا بأس من التذكير أن مشاركة المغرب أعلن عنها قبل إجتماع الجامعة إياها ! وهي مشاركة يمكن تفهمها من علاقة المغرب مع " دول التعاون الخليجي " ! مع العلم أن الأحلاف الإستراتيجية لا تضع في حسابها الإنتماء العرقي ولا الديني ! كحلف الولايات المتحدة الأمريكية ، فرنسا ؛ إنجلترا ؛ المغرب ؛ الأردن ودول الخليج !
دخول المغرب في حرب إلى جانب السعودية أفسدته السودان ورئيسها متابع قبل محكمة الجنايات الدولية ! كما أفسدته الجامعة إياها بحديثها عن حلف عربي مع إنتفاء وجود هذا الأخير ! جامعة العرب نقطة سم في طابق شهي !
أن تصمت السعودية كل هذا الوقت وتنتظر حتى يستولي الحوثيين على اليمن لتعلن موقفها ! فهذه مجازفة منها بحلفاءها ! لو كان المعتوهون يقرأون التعاليق لتحركوا قبل أربعة أشهر ! وقد بعثت قناة الميادين والعالم الإيرانيتين من الإحداثيات ما يؤكد قرب إستيلاء الحوثيين على صنعاء ! القناتين مهدتا لتحرك الحوثيين محدثة سحابة دخان عروبية لتخفي ذلك !
أصبحت القومية حصان طروادة إيران في المنطقة ! ومع ذلك لا تزال دول الخليج تلعب على حبل القومية وهو ما يحرج المغرب بل ويشكل تهديدا لأمنه !
21 - R&D الخميس 09 أبريل 2015 - 14:01
إلى 7 - تحالف استراتيجي

جيش السعودية ليس قوي بل ضعيف رغم كثرة عدده و عدته لأن ليس له خبرة في الحروب والسعودية حديثة عهد بوجودها كما ذكر الكاتب. لكن الجيشاًن القوياًن في هذا التحالف هو المغرب ومصر خصوصاً في الحرب البرية التي حتى أمريكا لا تجيدها إلا بعد الدمار الشامل بسلاح الجو والصواريخ. وهذا هو السبب في إنقلاب السعودية على مرسي لأنها تعلم أن السيسي له يد في الجيش وإذا اشترت السيسي اشترت الجيش معه بدل الدخول في متاهات الديمقراطية مع مرسي إن أردت دعم جيشه.
22 - ١محمد١ الخميس 09 أبريل 2015 - 14:07
تحليل المقال لمشاركة المغرب في عاصفة الحزم ركز على معلومات وتحليل سطحي... الهدف من المشاركة ليس إقتصادي بحث كما ذكر الكاتب... و العلاقة بين المغرب و دول الخليج ليست علاقة معونات و هبات كما ذكر الكاتب بل هي علاقة إستراتيجية...

أولاً المغرب يتعاون عسكرياً مع دول الخليج منذ فترة طويلة وهم دول يستطيع أن يعتمد على دعمهم السياسي والعسكري والمادي كلما إحتاج إلى ذلك و كذلك يمكن لهذه الدول أن تعتمد على المغرب على جميع الأصعدة كلما إحتاجوا إلى ذلك... فهي علاقة رابح-رابح تختلف عن علاقاتنا بدول أروبية وأسيوية وأمريكية بعضها يتغير 180 درجة في بعض الأحيان فقط للحصول على مصالح آنية...

ورغم أنني أنتقد الكثير من سياسات المغرب الداخلية و الخارجية من خلال منبر هسبريس إلا أنني أرى أن بعض الكتاب و المحللين المغاربة لا يستطعون رؤية The Big Picture و يحللون بعض الأمور بناء على الإنطباعات بعيداً عن التحليل الحقيقي...

التعاون مع بلدان الخليج يقوي وضعنا و لا يضعفه و مساهمتنا في هذه الحرب هي جزء من هذا التحالف الإستراتيجي...
23 - النقط على الحزوف الخميس 09 أبريل 2015 - 15:11
الجنود المغاربة مغاربة، ولا تحاول دس السم في العسل على عادتك العنصرية التي تحاول اخفاءها . .
الجندي موظف حكومي في نهاية المطاف يا سيدي؛ وقانون الجندية في العالم يحرم العرقية والطائفية والانتماء الحزبي.
السياسي يتحكم في العسكري وليس العكس.
افارقة المستعمرات حاربت بهم فرنسا الجيش الالماني كمرتزقة.
وأخير لا اخلاق للحرب.
24 - علي الخميس 09 أبريل 2015 - 15:21
لماذا يرغمون المغاربة على الانخراط في الاحزاب السياسية ويرغمونهم على المشاركة في الانتخبات اءذا كان البرلمان عبارة عن صورة في وسط الرباط ليس له دور يلعبه في التسيير شؤون الدولة ولماذا يستهلك البرلمان ومجلس المستشارين اموال عمومية بلا فاءدة .وثانيا الى متى سيبقى المغرب يتسول وتابع للانظمة عفاعنها الزمن ومنهم الرءيس اليمني هادي الخشبي اربعة سنوات لم يغيير فيها شيء اليس الرءيس الخشبي هو الذي اوصل اليمن الى الافلاس ثالثا لماذا يشارك المغرب في قتل الابرياء الذين مزقتهم حروب الطواءف وعنجهية علي صالح والجنوبي علي سالم البيض???
25 - Hakim الخميس 09 أبريل 2015 - 15:53
لم تذكر ايران ودورها في المنطقة وهذا هو راس العيب في المقال. السعود تاخروا اكثر من 6 اشهر وحاربوا الجماعات السنية تاركين المجال لايران واطماعها. اداوم على قرائة مقالاتك - غالبا رائعة; هذه المرة لم توفق كثيرا لتغييبك راس الحربة ايران و تكرارك لما كتب من قبل حول الموضوع.
26 - المختارالمختار:انها حرب العزة الخميس 09 أبريل 2015 - 21:27
مقال تغلب عليه نبرة الحقد ،قد يكون على الجندي المغربي أو على النظام المغربي أوعلى المنظومة العربية بصفة عامة، فتذكيرنا بالمشاركات المغربية بالحروب السابقة وانهزام العرب فيها هو امريدعو للتساؤل :هل كنت ضد تلك المشاركات ؟وهل المشاركة في حرب ضد الصهاينة رغم الهزيمة هي مخجلة أكثرمن العدول على المشاركة؟! وحرب الخليج التي شارك فيها المغرب هل كانت مفيدة وضرورية أم لا ؟ فقد شارك المغرب دفاعا على الأراضي السعودية،وذلك بموجب اتفاقيات وعلاقات خاصة، واليوم ايران لم تخف سيطرتها على اليمن وتطلعها لدخول الخليج العربي وخاصة السعودية وتبجح قادتها بأنهم يشرفون على أربع عواصم عربية،فهل هذاغير كاف لمشاركة
المغرب عسكريا؟ ثم بأي حق تحارب ايران بسورياوالعراق ولبنان والبحرين واليمن (ماديا وفنيا وتسليحاوتدريبا وعسكريا) وليس لنا فعل نفس الشيء دفاعاعلى عروبتنا وديننا؟!! اين حرقة العروبة؟ أين نخوة المسلم؟ أين نحن من السلف حين نادت امرأة:وامعتصماه!وامعتصماه! ورغم المسافة الشاسعة أبى المعتصم إلاأن ينجد هذه المكلومة،واليوم شعب اليمن كله ينادي واعرباه !فكيف نتجاهله ونتركه فريسة للفرس، لك أقول انها حرب العزة بامتياز.
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال