24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "فينا هو المعقول"، أو انحطاط السياسة؟

"فينا هو المعقول"، أو انحطاط السياسة؟

"فينا هو المعقول"، أو انحطاط السياسة؟

يصعب على المتتبع لتطورات الحياة السياسية في المغرب بعد طموحات وانتكاسات سياق التغيير، خاصة المتتبع لخطاب الساسة وممارساتهم، أن يتنبأ بالمسار والمآل، وبما ستفضي إليه تطورات هذا الوضع المفتوح على كل إمكانات التفاقم والفعل ورد الفعل، بعد فقدان المعالم والتخبط مما ينذر بأحداث وتطورات غير مسبوقة ستفضي لا محالة إن استمرت على ما هي عليه إلى تأكيد انحطاط كلي للسياسة في هذه البلاد، وإلى كسادها أشخاصا وخطابا وممارسة.

ففي بداية مسار هذا التخبط الذي جاء للأسف الشديد في سياق مطلب التغيير وإسقاط الفساد والاستبداد وتحقيق انتقال ديمقراطي فعلي نحو حياة سياسية مسؤولة ودولة تضمن الحقوق والحريات والعدالة الاجتماعية والكرامة للمواطنين، وتقوم على سلطة الشعب في اختيار ممثليه ومحاسبتهم، كان المتوقع أن يستوعب الفاعلون السياسيون ومؤسسات الدولة خاصة الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية... حجم الرهانات والمسؤوليات التي ترتبط بطبيعة السياق وانتظارات المواطنين في التغيير الملموس على مستوى الخطاب والممارسة السياسية وتدبير الشأن العام، إذ بالآية تنعكس تماما لتتحول الحياة السياسية إلى سرك للتبارز العشوائي واحتقار ذكاء وتمثيلية المواطنين وأفق انتظارهم السياسي والديمقراطي، بعد أن استبدت الحكومة بكل شيء وحاولت المعارضة حفظ ماء الوجه بأي شيء، ففقدوا جميعا البوصلة في زحام يومي كل ما يحركه هو الصراع والمصالح من أجل البقاء أو الصعود، وكل ما يسمح به ذلك من عراك فارغ وساقط، ومن انشغالات تافهة تحتقر فعل السياسة وانتظارات المواطنين .

كتبت مند عدة شهور عقب إحدى تصريحات وزير التعليم العالي لحسن الداودي متسائلا إن كان بعض أعضاء نخبة الحزب الذي يترأس الحكومة يدركون فعلا ما يقولون، وإن كانوا على وعي بجسامة ما يصرحون به وبالكيفية التي يصيغونه بها، كما يحصل خلال تلك التصريحات التي كثيرا ما تنم عن حس اندفاعي كبير وخشونة في التعبير واستخفاف بعقول المواطنين والمواطنات يصل حد الاستفزاز؟ أم أن الأمر يتعلق بخرجات مدروسة وخيارات واعية؟

واليوم يتأكد أن حكومة عبد الإله بنكيران، هي فعلا حكومة الشفاهة وردود الفعل والحسابات السياسية الضيقة التي تعوزها رزانة التدبير وحس المسؤولية والعمل في صمت والجلوس الفعلي للتفكير الصعب وإيجاد الحلول لمختلف الملفات والمعضلات العالقة. فرفع شعار "المعقول" خلال الحملة الانتخابية لا يكفي أمام عجز الحزب عن تدبير شؤون المغاربة وإيجاد حلول مبتكرة لمشاكلهم وانتظاراتهم الديمقراطية والثقافية والاقتصادية، حيث تأكد أن الشحنة الأخلاقية التي يكتسيها مصطلح ا"لمعقول" نتيجة تداوله الاجتماعي العفوي في المجتمع المغربي والتي حاول حزب العدالة والتنمية توظيفها في خطابه وحملته الانتخابية، سرعان ما تبدد وقعها أمام عجز الحزب عن عقلنة الممارسة السياسية والحكومية وتدبير وإيجاد الحلول للقضايا وملفات الشأن العام الكبرى.

بل أن المعقول صار لا معقولا، كما تأكد مع عدة أحداث حكومية، وأمام عجزها عن محاربة الفساد والاستبداد، وتفعيل الحياة الديمقراطية وتطويرها، وإيجاد الحلول لمعضلات التشغيل والفقر والتعليم والصحة، وتمكين الأمازيغية من وظائفها المؤسساتية في مختلف مجالات الحياة العامة، وصيانة كرامة المواطنين وحقوقهم بما في ذلك الحق في ثروات مجالهم الطبيعي من مناجم وأراضي ومياه وملك غابوي، وضمان الحق في الاحتجاج السلمي والنضال الديمقراطي وفي ولوج الخدمات العمومية والعيش الكريم...، وبعد تفضيل اللجوء إلى جيوب الفئات المتوسطة والفقيرة بدل استخلاص الضرائب من حسابات الشركات الكبرى والأثرياء والمهيمنين على الثروة والسلطة، وأمام عجزها عن التدبير الجماعي والمنصف لعدة إجراءات تشريعية وقانونية منها ما يرتبط بالعدالة والقضاء والقانون الجنائي ومنها ما يتصل بأدوار المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية...، فقد فضلت الحكومة ممارسة هواية الخطابة وتبرير الوجود والفعل بالشفوي، أي ممارسة التدبير السياسي والمسؤولية الحكومية عبر اللامعقول!

هذه صور من انتكاس السياسة وتخبط الساسة وضعف نخب الأحزاب والحكومة، هذا كل ما يجري ورئيس الحكومة يفضل لغة اللمز والغمز والمزايدة المكشوفة، وهو يتحدث عن استعداده للموت في سبيل الله؟!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - doraid الجمعة 08 ماي 2015 - 19:55
بن كيران و الزعامة


في المغرب,و تاريخه كان الزعماء الكبار من المعارضة الديمقراطية
الإشتراكية,الذين عاشوا صراعات مريرة ضد نظام الحكم بالمغرب,بل منهم من
خبر زنازن الإعتقال,مع تمتع بعضهم بمعرفة سياسية,أهلتهم لصياغة خطابات
سياسية تمتح من التاريخ و المعرفة بشكل عام,مع صياغات نظرية,حول مبادئ
التفكير التي اعتبرت اجتهادات في الفكر السياسي المغربي,و بذلك,اعتبر
الزعيم في الفكر الشعبي,هو ذاك العارف و المستعد للتضحية في سبيل
غاياته,التي لم تكن إلا غايات الأغلبية من الشعب المغربي,...

حميد المصباحي
الحوار المتمدن
2 - hammouda lfezzioui الجمعة 08 ماي 2015 - 20:54
ا لى الاستاذ رشيد,
سبق لي ان علقت في تعليق سابق ,وفي نفس المنبر,عن حسن اوريد,
وقلت ما يلي''اذا استمر تعامل المخزن على نفس الوثيرة,فاءنه سياتي اليوم الذي يمنع فيه حسن اوريد من القاعات العمومية'',وصدق ما عبرت عنه,رغم اني لست سياسيا,فبالاحرى ان ان اكون مفكرا.
هذه هي السياسة في بلدنا واخر ما اطلعت عليه هو بالجريدة الاسبوعية maroc hebdo,في عدد 1116تحث عنوان مثير:
Hassan Aourid
L'ami qui derange
ses idees,son parcours,ses motivations
هذه سياسة المخزن في حرق نخبه المفكرة , فمن سياتي دوره يا ترى?
3 - منا رشدي الجمعة 08 ماي 2015 - 21:40
السفاهة عبارة إستخدمها " بن كيران " لوصف المعارضة ! فهل كان كلامه نابع عن وعي بأيديولوجيته الفكرية
السفيه وصف إستخدمه الفقهاء قديما وحديثا ! قال تعالى " لا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما ، وإرزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا " ! إختلف الفقهاء في تعريف السفهاء ولن أنضم إلى تفاسيرهم التي تركز على المرأة بالتحديد فإعتبروها أسفه السفهاء بعد إبن وبنت السفيهة ! لأن هناك تفسير للسفاهة أكثر غرابة إرتبط بالمهن ! كالحدادة والنجارة وعاملي البناء والحمالين ... أو ما يعتبرونه في جاهلية ما قبل وبعد الإسلام مهن مذلة للرجال ! فأفتى الفقهاء بصحة وصف من يتعاطى المهن سفيها إن كان من العجم ! قرأت في كتاب لم أعد أتذكر إسمه أن معظم الدور السكنية التقليدية القديمة بناها مهنيون لم يكونوا يتقاضون أجرا ويقوم صاحب البيت بالتكفل بأكلهم وشرابهم وكسوتهم فقط حتى ينهوا عملهم من دون مقابل مالي ليلتقطهم ٱخر وهكذا ! هذا التفسير هو الأقرب إلى الصواب لكون المرأة تلزمها النفقة شرعا فلماذا ستتناولها الٱية أعلاه ! وهذا ما يفسر أيضا سبب إنحطاط المسلمين لكونهم أخذوا من جاهلية العرب أسباب إنحطاطهم
4 - Kant Khwanji الجمعة 08 ماي 2015 - 22:01
ثقافة الإخوان كما أسس لها سيد قطب: التعالي على الكل، واعتبار أنفسهم فضلاء حتى لما ينزلون إلى مستوى الحضيض في السب والشتم والكلام الساقط(ديالي كبير عليك،والله ما نحط ترمتي في البرلمان (انظر يوتوب "زلة لسان بنكيران")،ويعتبرون والباقي رعاع ساقطون!
قذف في أعراض المعارضين(سلكوت، و إبليس،..)،تكفير، بل تقتيل(بنجلون، ايت الجيد، بوملي..)
يعارضون الأحزاب الأخرى لما كانوا في المعارضة يعارضون المعارضة وهم في الحكم!
انها الدكتاتورية الدينية، التيوقراطية ( théocratie)، و هي أخطر من كل الدكتاتوريات حتى العسكرية لأنها تعتقد أنها تنوب عن الله و ملكفة مباشرة من لدنه لتسيير القطيع البشري، وهو ما يلوكه بنكيران، وأيضا أن المخزن(الملك) راضي عليه!
بعد كل زلة وفضيحة لسان،يتم إنزال مكثف للميليشيا البجدية،يملون عليها تعاليق من جملة واحدة"برافو، أحسن رئيس حكومة"،وتحصل هذه التعاليق على أكثر من +4000(فيديو حول بنكيران والسفاهة)

انهم عقاب السماء لنا،على انسحابنا من الساحة السياسية بنسبة 75% في الإنتخابات الأخيرة!
لكنها آخر صيحة لهم، فلن تقوم لهم قائمة، رغم كل التدليس والدكتاتورية، ومحاولة خونجة الدولة والمجتمع!
5 - souuhayl الجمعة 08 ماي 2015 - 22:49
استثناء بطعم المرارة

و ردا على ما جاء على لسان السيد بنكيران الذي أوضح أن ما يزعج المعارضة من كلامه "أني جئت في وقت وجيز، بهدف تحميل المواطنين مسؤولية فهم ما يقع في المغرب"، مؤكدا أن الإشكال اليوم في المغرب، ليس في مواجهة حزب لحزب، أو حكومة للمعارضة، ولكن هناك "جبهة للإصلاح في مواجهة جبهة للفساد".


وفاء صندي
اخبارنا
6 - samed57 السبت 09 ماي 2015 - 14:20
حسب تقديري البسيط,اللامعقول الذي ابتليت به البلاد ترجع بدايته إلى عهد البصري ,حيث الكل تجند لتمييع الحياة في شتى المجالات.وأصبح المعقول محاربا بإبعاد الناس الخيرين عن مراكز القرار .فهجر الشرفاء السياسة,وانقض عديمو الضمير على الجماعات المحلية بانتخابات ممسوخة. وفتح باب الرشوة على مصراعيه.فتقلد ذووالمستويات الهزيلة مسؤوليات لا تناسب ومؤهلاتهم,فأصاب الخراب جل المؤسسات. كالتعليم.والصحة والإدارات العمومية...السؤال الآن الذي يطرح نفسه . ماهي جنسية هذا اللوبي ـ الداهية ـالّذي يعمل على تحريك أجندته لخلق شتى الصراعات وفي شتى المجالات.
7 - SALSABIL السبت 09 ماي 2015 - 19:34
واضح أن مشاكل المغرب كلها، السيد بن كيران هو صاحبها
كيف لا والمغرب كان قبل بن كيران بلد دون بطالة، دون فساد، دون مشاكل اجتماعية
قبل بن كيران كانت ميزانية المغرب لها من الفائض ما يحسد عليه
قبل بن كيران لم يكن المغرب يعرف التضخم المالي ولا العجز الأقتصادي
قبل بنكيران كان المغرب يُقرِض أوروبا بالمليارات بل وكان يُقرض صندوق النقد الدولي نفسه
قبل بن كيران كانت البربرية تُكتب وتقرأ في كل الأقسام من الإبتدائي إلى التعليم العالي
قبل بنكيران كان للبربرية مصادر في كل المكتبات المغربية وكبريات المكتبات العالمية
قبل بن كيران كنا نتواصل مع القطط والكلاب والفئران لإنها ذات لسان
قبل بنكيران لم يكن في المغرب دور القصدير، كان كل المغاربة مالكين لشققهم أو منازلهم
قبل بنكيران كانت وضعية المتقاعدين يُحسد عليها
قبل بنكيران كان التطبيب والإستشفاء بالمجان الكامل ، بل كانت الدولة تعَوِض
حتى عن الزكام
قبل بنكيران كانت المساوات بين المرأة والرجل على كل الأصعدة
فبل بنكبران كان الأطفال لا يعملون بأي ورشة كانت
فبل بن كيران لم تكن الرشوة البتة

خرجتي علينا يابنكيران الله يُخرج عليك
8 - kabbourles la السبت 09 ماي 2015 - 20:03
Votre article deborde de sincérité et de dénonciation.On peut largement qualifier ce gouvernement de lâches envers le peuple et le pays.On à raté le rendez vous encore une fois avec l histoire....On est un peuple maudit....notre destin c de continuer de patauger encore pour longtemps dans la merde grâce à ce genre de classe politique viellie et malade....une classe pourrie qui vit des malheurs de tout un peuple....C est absurde.
9 - يوبا الأحد 10 ماي 2015 - 07:30
ماشي غير البرلمان .....باش نختمو مزيان البارح ركبت ف الطاكسي كبير كانوا جوج ديال سواسة للور كيهدرو على واحد الراديو خاسر بالامازيغية . و نطق واحد السيد غليظ راكب فلكدام بوحدو قال لواحد فيهم كول لصاحبك بديك اللغة ديالو ما يخسرش الهدرة و لا نعتقلوا .....باغا زعما يكول راني بوليسي هاد الغليظ كيقلب على حمام العروسة فين جاي و باغي يفوح على واحد المراءة راكبة معانا ... تيفاوين..
واش كاين شيء قانون كيعاقب على الحكرة فالبلاد ؟؟؟
10 - watanik الاثنين 11 ماي 2015 - 13:39
الحكومة الحالية تسير البلاد بمنطق حزبي ضيق.
باراكا من الشعارات را الشعب يريد
_ اصلاح القضاء والتعليم
_فتح المجال للتنافس امام الجميع والمساواة في المعاملات
_ تقسيم الثروات وما ادرك ما الثروات على الجميع
_ احترام الخصوصيات الثقافية بادراج الامازيغية والحسانية والجبلية في النظم الادارية والتربوية.
_ الخ...
11 - ازولاي الاثنين 11 ماي 2015 - 18:19
مضت اكثر من 3سنوات على تولي العدالة والتنمية زمام الامور ولا زلنا نسمع الفساد والاستبداد، ياترى من يمكن له القضاء على هذا الداء الخبيث هل الحكومة ام المعارضة ؟؟ يقول المثل فاقد الشيء لايعطيه
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال