24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | خالد السفياني والأمن القومي المغربي

خالد السفياني والأمن القومي المغربي

خالد السفياني والأمن القومي المغربي

انبرى الأستاد خالد السفياني في ندوة صحفية عقدها مؤخرا بالرباط بموقف يظهر فيه مدى حرصه وقلقه على الأمن القومي لبلادنا، واستند في ذلك على تصريحات نسبت إلى بعض المتقاعدين الإسرائيليين والمدعو "عاموس يادلين"، ومفادها أن هذا الأخير كشف عن استكمال الموساد لإنشاء شبكة من العملاء بالمغرب "جاهزة لزعزعة استقرار المملكة في أي وقت".

واستنادا إلى ذلك، سارع السيد السفياني، وكأنه الآمر الناهي، إلى إطلاق العنان للسانه حينما قال " إن ذلك يشكل تهديدا للأمن القومي المغربي"، ومنبها إلى "وجود خطر محتمل". وقد حاول الأستاذ السفياني أن يهول من تصريح لإسرائيلي متقاعد، من دون إشارة لمرجعية هذا التصريح، كي يجعل منه مطية لمهاجمة المغاربة الأحرار، وليشكك في وطنيتهم من خلال ما يعتقد "أن ما نشر في وسائل الإعلام بات يتهدد الأمن الغذائي والصحي والروحي للمغاربة"، ليملي على الدولة بضرورة فتح تحقيق في الموضوع.

إن ما أدلى به الأستاذ السفياني في ندوته الصحفية يترك الانطباع بوجود أناس لهم حرص شديد وأيديهم على قلوبهم خشية على أمن واستقرار المغرب، وأن هناك خطرا على هذا البلد. ويبدو أن أستاذي المحترم غير متيقن من هذا الخطر حينما قال عنه "إنه خطر محتمل" وفي نفس الوقت تحدث بأسلوب مؤكد وقناعة لا يعتريها الشك بأن هناك "جاهزية لزعزعة استقرار المملكة". وهنا ينبغي توضيح الموقف هل نحن أمام احتمالات أو لغط أم أن صاحبنا له من الأدلة ما يثبت هذا الخطر المحدق ببلادنا، ومن حق المغاربة أن يطلعهم عليه جزاه الله خيرا إن فعل.

في هذا الموقف، يبدو أن صاحبنا له من إمكانيات الترصد ما لا تتوفر عليه الأجهزة الأمنية والمخابراتية المغربية. فهو الرجل الذي سبق له أن تحدث، ما يزيد عن سنة مكررا اليوم نفس الأسطوانة، عن وجود شبكة من المغاربة يخططون لزعزعة الاستقرار الأمني للبلاد. والسؤال المطروح كيف تمكن أستاذنا من أن يكون له سبق في الوصول إلى هذه المعلومة قبل أن تصل إليها الدولة، اللهم إذا كان هذا الرجل له من الأجهزة ما يتجاوز بكثير أجهزة الدولة المغربية المشهود لها عالميا باحترافية عالية ويقظة رجالها الساهرين على أمن البلاد والعباد. فيا أخي، أعتقد أن زمن إطلاق الأحكام الجزافية قد ولى ، وأن المغاربة أذكى من أن توقع بينهم تصريحات لا أساس لها من الصحة ولا مدلول لها.

في ندوتك الصحفية، دعوت الدولة المغربية إلى إجراء تحقيق. وأنت العالم والخبير بالمساطر المتبعة في هذا لمجال، فعلى أي أساس سيفتح هذا التحقيق؟. المفروض منك أن توجد أرضية أو سندا مقبولا من المعلومات الدقيقة تقتنع بها المؤسسات المعنية لفتح ملف على المستوى الذي تطالب به. أما أن يستيقظ أي مغربي كل صباح وقبل أن يغسل وجهه ليطالب الدولة بفتح تحقيق ففي ذلك استخفاف بالمساطر وبعقول الناس. فدعوتك إلى هذا التحقيق في موضوع تصريح مسؤول إسرائيلي سابق قد يضعك في تناقض مع مبدئك المناهض للتطبيع. فلو أرادت الدولة المغربية أن تجاريك وأن تحقق في هذا الشأن، فينبغي عليها أن تتواصل مع السلطات الإسرائيلية لكي تتأكد من صحة المعلومة قبل أن تحقق مع الشبكة التي تزعم بوجودها في المغرب.

كما أشرت في نفس الندوة إلى ضرورة إلغاء التعامل مع مكاتب تعود لشركات ومؤسسات إسرائيلية تنشط في المغرب مثل شركة الشحن البحري "زيم" وشركة G4S . وإذ الأمر كذلك كان عليك أن تدعو أيضا إلى التحقيق مع الدولة المغربية التي سمحت بالتعامل مع هذه المؤسسات . وحينما يتيسر لك الأمر ، عليك ألا تتردد في القيام بذلك، وألا تترد أيضا في أن تشمل دعوتك للتحقيق مع الدبلوماسيين المغاربة المعتمدين في رام الله لأن صفحات جوازاتهم قد امتلأت بالأختام الإسرائيلية عند الدخول أو الخروج عن طريق مطار "بن غوريون". وفي معيشهم اليومي، تجد هؤلاء الدبلوماسيين يتعاملون بعملة الشيكل الإسرائيلي سواء فيما يتعلق بقضاء حاجاتهم من محلات تجارية إسرائيلية غير متوفرة في الأسواق الفلسطينية أو فيما يتعلق بدفع الأقساط الدراسية لأبنائهم في المدارس الفرنسية بالشيكل الإسرائيلي. وهذا كله في نظرك مظهر من مظاهر التطبيع . فهل يسأل عنه الدبلوماسي أم الجهة التي عينته؟.

ومن جهة أخرى، حينما تتحدث عن الخطر وتقول بأنه محتمل وتتجند لوهم خلقته بنفسك، فما هو موقفك من الخطر الحقيقي المحدق ببلادنا. وإن كنت تتجاهله ولا أجد لك موقفا منه، فهو سيدي موجود، وموجود بكثرة ولم تجرأ يوما ما عن إظهار وطنيتك تجاهه مثلما تظهره من وطنية تجاه القضية الفلسطينية. ودعني أستاذي أن أنعشك ذكرتك بالأخطار المحدقة ببلادنا والتي أصرفت النظر عنها لأن أقول لك إن الخطر الحقيقي، وليس المحتمل، يكمن في ما يلي:

أ ـ الخطر الأول، وهو النظام الجزائري. هذا النظام، ولما يزيد عن أربعين سنة، وهو يناصب العداء لبلادنا. وبسياسته العدوانية طوال أربعة عقود جرنا وما زال إلى استنزاف خيراتنا واستهداف المغرب في كيانه وفي نظامه وفي وحدة أراضيه وفي المعيش اليومي للمغاربة. ثم أين كنت أيها الأستاذ المحترم حينما جعل الجيش الجزائري المزارع المغربية ميدانا للرماية لإسقاط الفلاحين المغاربة في واضحة النهار. ألا يعنيك هذا الاستنزاف، ثم هذا كله ألا يشكل بالنسبة لك خطرا أو أنه ما زال لم يدخل بعد في خانة التحديات التي رسمت حدودها وأسميتها "بالأخطار المحتملة". أية مقاربة أمنية تسترشد بها أستاذي المحترم وتغرف منها مياهك العذبة. ثم ما هو موقفك من مخيمات تيندوف ومن العناصر الانفصالية التي تحركها الجزائر في الأقاليم الصحراوية. لم نسمع قط بموقف أو حركة تضامنية قام بها الأستاذ السفياني مع قضيتنا الوطنية أو حركة مناهضة لتحرشات النظام الجزائري الذي لا يتوقف عن استهدافه للمغرب. فالأمن القومي المغربي جزء لا يتجزأ ولا ينبغي أن نتعامل معه بانتقائية ولا أن نستخدمه أو نحركه إلا حينما يتعلق الأمر بإسرائيل أو بالقضية الفلسطينية.

ب ـ الخطر الثاني والحقيقي يكمن في تنامي ظاهرة الإرهاب وفي التطرف الديني والفكري. فالمغرب والمغاربة عانوا كثيرا من هذا الخطر الذي حصد أرواح أبرياء في الدار البيضاء وفي مراكش. ومن جراءه تيتم الأطفال وترمل النساء. ولم يستطع الأستاذ خالد السفياني أن يتنبأ أو يترصد هذه المخاطر قبل حدوثها مثلما يفعل اليوم بتنبؤه بالمخططات الإسرائيلية التي تريد النيل من المغرب. وأؤكد لك مرة أخرى أن إسرائيل لا ترى في المغرب عدوا ولا يرى فيها المغرب عدوا حتى يتسنى لها أن تنسج شبكة إلا في خيال من يتعامون عن الحقيقة. فلا تنقل المعركة إلى مربع بعيد عن مربع داعش، وعن مربع القاعدة في المغرب الإسلامي، وعن مربع البوليساريو وأسيادها من جنرالات الجزائر. فمعذرة إن ما تقوم به لا يعدو أن يكون إلا تشويشا على المقاربة المغربية في مكافحة الإرهاب والتي أصبحت موضع تقدير من مختلف الدول الفاعلة إلا من الجزائر التي تضايقت من هذه المقاربة وتعمل جاهدة للتشويش عليها. وأرجوك ألا تسمح لنفسك بأن تتخندق إلى جانب الأطروحة الجزائرية من حيث تدري أو لا تدري. فالنوايا عند علم الله.

ج ـ الخطر الثالث وهو الفقر والتهميش. وإذا كان دفاعك عن القضية الفلسطينية، ونحن لا نعارضه من منطلق أنها قضية عادلة، فلا ينبغي أن يلهيك ذلك ـ وأنت مغربي ومحامي ـ عن تبني قضايا وهموم إخوانك المغاربة في المناطق المنسية الذين لربما تفوق معاناتهم معاناة ذاك الشعب الذي تدافع عنه، وفيه من الأطياف ما يتجاوز وضعهم المعيشي بكثير وضعيتك ووضعيتي.

هذا الخطر الذي أتحدث عنه يشكل الخطر الحقيقي. فالحاجة والعوز والتهميش بتلك المناطق النائية يشكلون ما أشرت إليه، في سياق وما هو بسياق، بتهديد "الأمن الغذائي والصحي والروحي" أي في مأكلهم وملبسهم حيث الفقر المدقع، وفي صحتهم مع غياب المرافق والمستشفيات والوحدات الطبية، وفي عقيدتهم حيث عملية التنصير في الأرياف أو التشيع في المدن جارية على قدم وساق. هذا هو الخطر الذي ينبغي الانتباه إليه بتحسين أحوال الناس من خلال إيجاد فرص للشغل والتطبيب والتمدرس والمسكن. ولا أعتقد أن الدولة غافلة عن أمرها وعن واجباتها فينبغي الإقرار بأن هناك جهودا تبذل لكنها غير كافية. وكان من الأفضل بالنسبة للأستاذ السفياني أن يجد نفسه في بيئته المغربية وأن ينخرط في عمل جمعوي لإغاثة هؤلاء المغاربة قبل إغاثة الفلسطينيين. فلو خلصت النوايا فنضالك كان يجب أن يكون في تازة وليس في غزة.

د ـ الخطر الرابع ويكمن، أستاذي المحترم، في الثورة على الذات من خلال إعادة ترتيب الأوليات في المفاهيم والقيم وجعلها بالأساس قيما وطنية في أولها وآخرها. وإذا كان ولاؤنا لغير وطننا مثل ما يفعله البعض، فإن ذلك قد يشكل تشققا في الجدار الوطني لينفذ منه العدو الجار المتربص بنا. ولذلك، ينبغي أن ننأى بأنفسنا بالتشكيك في بعضنا البعض أو اتباع أسلوب التخوين كلما اختلفنا في الرأي، فذلك لن يؤدي إلا إلى الإقصاء والتهميش . وهذا التهميش يؤدي إلى التطرف وإلى ما لا تحمد عقباه. فالمغرب في رصيده التاريخي وموروثه الثقافي كان دائما أرضا للتعايش والتساكن والاعتراف بكل مكوناته. والاشتغال على أجندات أجنبية، بعيدة عن مصلحة الوطن، يشكل الخطر الحقيقي خطر التمزق والتشردم.

فدعوتي إليك أيها الأستاذ ليس التحقيق معك فيما تطلقه من أحكام واتهامات خطيرة. وقد خبرت فيك رجل قانون يسترشد بقاعدة وهي "لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص". فأين هو النص القانوني لتجريم التطبيع والذي ينبغي أن يقوم على أساسه تحقيقك. وإلى حين ذلك، أستعيض عن دعوتي بالتحقيق معك بدعوتك للهداية وأن نلتقي على كلمة سواء في حب الوطن.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - Engineer السبت 23 ماي 2015 - 05:38
Il est simple de comprendre la stratégie sioniste pour assurer sa pérennité incertaine en Moyen-Orient. La stratégie consiste à faire éloigner les pays du Maghreb du conflit Moyen-Orient, avoir un conflit permanent entre les pays frères voisins et rendre la religion qui peut unir la oumma une religion de terreur, en d'autres termes celui qui joue sur ces cordes du conflictuel et l'amalgame est un bon avocat de l'entité sioniste dans la région. fin
2 - قلم حُر وحارّ-Assiif السبت 23 ماي 2015 - 06:01
تحياتي الصادقة إلى الأستاذ لحسن الجيت،
بارك الله فيك وفي أصلك الطيب الخلوق

هذا هو صوت الوطن الصادق الصدوق!
الصوت الذي يجد قوته في تشبثه بأرضه
وفي تبنيه لقضايا شعبه وفتح صدره لآلامه
ولا يستقوي بقضايا غيره على أهله ودمه

لم نر السفياني(أو بنعمرو) يطالب بشق الطرقات إلى جبال الأطلس
لفك العزلة على مواطنين طيبين وهم أناس لا يفوقهم هو حبا للوطن
[بل كانوا شامخين مثل جبالهم لما واجهوا الإستعمار-وأعوانه-بقلوب مفتوحة]؛
أو يجمع حطب التدفئة لساكنها وهي تموت تحت أغطية الثلوج
و-من الكبرياء -لا تمد يدها ولا تبيع "الوطن" وإن تنكر لها

لم نسمع ويحمان يدعو إلى إغاثة الجنوب لما كان في حاجة إلى هكذا "أبواق"،
وقد رأى العالم السيول تجرف الطرقات و"قطعان"الناس كما البهائم إلى الأسواق
بل سمعناه يقول شعرا أمازيغيا يدعو الأمازيغ إلى إغاثة أهله في غزة كالأسير
ولم يقل يوما شعرا عربيا يدعو الأعراب إلى إغاثة أنفكو حتى في الشتاء الأخير

عجبا عجابا لسخرية هذه الأقدار
كيف تسخر الأنفس خدمة للأغيار
أي عمى هذا أصاب عينا لا ترى إلا البعيد فالأبعد
وأي صمم لأُذن لا تلتقط صراخ الجيران من البرَد

تحياتي إلى كل الأقلام الحرة!
3 - المهدي السبت 23 ماي 2015 - 08:20
تتمة ، لم تكن الشعارات والمظاهرات المليونية وراء قيام الاتحاد الأوربي الذي لا يمتلك نفس مقومات الوحدة لدى العرب والذي تتنازعه 15 لغة وثقافة مختلفة ، ولهؤلاء اللاهثون وراء سراب القومية ان يدركوا ان القومية العربية تلقت الضربة التي قصمت ظهرها بعد هزيمة 67 لتنهض على أنقاضها الدولة القطرية التي فاقت في جرائمها في حق شعوبها خلال الأربعين سنة الماضية كل متخيل ، فلا هي بنت الدولة الحديثة ولا حققت الأمن والحد الأدنى من الرخاء لشعوبها ولا تمكنت حتى من المحافظة على وحدة أراضيها فالتشردم وخراب الديار اصبح ماركة عربية مشرقية مسجلة ، فكيف بالاستجابة لتطلعات شعوب ودول تبعد عنها بآلاف الكلمترات كالمغرب ؟ هذه الأبواق الصدئة التي لازالت تردد هلوسات لم يعد يؤمن بها حتى من وضعوها وصاغوها أصبحت كمن يستثمر في مشروع بيع الثلج او les congélateurs في أصقاع سيبيريا ، بضاعتهم ليست فقط كاسدة بل تثير الشفقة ، وللحديث بقية مع تحياتي لك أخ لحسن .
4 - le bavard,SOUF السبت 23 ماي 2015 - 08:35
Soufiani répète les mêmes accusations entretenues par l'assassin de son peuple le criminel Assad ,
aujourd'hui Assad montre son vrai visage qu'il est au service des sionistes en chassant plus de 7 millions de syriens de leur pays la syrie ,
Soufiani n'est ni plus ,ni moins qu'un commerçant de la cause de la palestine,
que Soufiani sache que les marocains ont eu largement le temps de comprendre les basses manoeuvres des marchands de la politique bidon,
Soufiani est plus palestinien que tous les arabes ,que fait-il donc ici ,qu'il aille chez le hamass pour prendre la place de Hania!
5 - الرياحي السبت 23 ماي 2015 - 08:52
الفرق بينك وبين السفياني هو أنك رحبت بالسيد بيريس ولم يرحب به المغاربة والسيد السفياني يوافقه الرأي المغاربة ويخرجون للشارع كما تعلم أو لا تعلم على حد السواء.كل ما نلوم السفياني عليه هو أنه حان الوقت لكي يسلم "الكوفية" لدم جديد من الشباب.
المشترك هو إستامتك في الدفاع على إسرائيل وإستماته في الدفاع على فلسطين.تقول أنك تدافع أيضا على فلسطين وهو لعمري ضحك على الذقون .تقولون بمكر أن الفلسطينين يطبعون مع إسرائيل نقول إنهم مضطرين مثلما كنا نحن المغاربة مضطرين للتطبيع مع المستعمرين من الفنقيين إلى فرنسا وأشتغلنا في مزارعهم ومصانعهم وذخلنا مدارسهم وتعلمنا لغاتهم.لو فكر أحرار العالم مثلكم لما ساندنا جمال عبد الناصر بالمال والسلاح والإحتضان والدبلوماسية ولا "أوشي مين" ولا" شيكي فرى" ..
6 - الرياحي السبت 23 ماي 2015 - 08:52
المساندة هي فقط معنوية أما المادية على مستوى مكانة الدول فهي جد متواضعة.قلب الإنسان يجمع تازة وغزة ولا تجبرنا الدعاية المُهصبرة في تل أبيب للإختيار .القلب والعاطفة والرؤف والإنسانية ليس من إحتكاركم نتألم لمحرقة اليهود.فدولة إسرائيل ليس لها حدود ولا دستور وأول دستور في التاريخ يعترف بالروافد اليهودية هو الدستور المغربي هل تريدون أن نضيف الروافد الصهيونية ؟
7 - Taika السبت 23 ماي 2015 - 09:19
ظهر مؤخراً من داخل ‘إسرائيل عن شكل جديد من أشكال الإهانة والاستخفاف بمشاعر المسلمين، حيث قامت شركات صهيونية بإنتاج مراحيض عامة على شكل
امرأة محجبة
تنم عن حقد و كره دفين للإسلام والمسلمين مع العلم ان عدة دول مسلمة تقدم الدعم و المساندة للصهاينة وهذا ظهر جليا فى الحرب الاخيرة على أبناء غزة.
السؤال للأستاذ لحسن الجيت المسلم وهو اللذي "زار أو عاود"
هل سبق أن زار تلك المراحض ؟
8 - أبو نبيل السبت 23 ماي 2015 - 09:56
لقد كان المقال محقا في أمور كثيرة ومخطئا في غيرها.
إنه على صواب فيما يتعلق ب:
- مستوى معيشة شرائح كبيرة وواسعة من الفلسطينيين التي تفوق بكثيروكثيرجدا مستوى عيش خالد السفياني وكاتب المقال ومعظم النخبة المغربية المثقفه. لقد عشت بدوري في تلك المنطقة وبالتالي يحق لي أن أؤكد كلام الكاتب.
- مناورات خصوم وحدتنا الترابية وجنرالات الجزائر،
- خطر داعش والإرهاب والهجرة السرية من الدول الواقعة جنوب الصحراء،
- انتشار الفقر المدقع ومعه الفساد بكافة أشكاله وصوره في ربوغ مغربنا العزيزومؤسساته.
غير أن صاحب المقال يخطئ في تقديراته بشأن إسرائيل ومشروعها الصهيوني التوسعي في المنطقة. فإذا كان الكاتب يرى أن إسرائيل لا تشكل خطرا وليست عدوة، فينبغي تنبيهه إلى ان إسرائيل لا تخفي عداوتها،ماضيا وحاضرا، للدول العربية والإسلامية كافة. وماعليه إلا الرجوع إلى العقيدة الصهيونية وبرامج أحزابها وتصريحات قادتها من بن غوريون مرورا بكولدا مايير ومناحيم بيجن وصولا إلى نتنياهو. ننصح الكاتب بأن يصحح معلوماته.إذا كنت لا تعتبر اسرائيل عدوة فهي بالعكس تعتبرك عدوا، عربيا كنت أم مازيغيا، أحببت ذلك أم كرهت. فكفاك وهما.
9 - Missouri السبت 23 ماي 2015 - 10:13
الى السيد الرياحي التعليق رقم 4 ;7 ;8
المشكل ليس في أحقية أي إنسان أو حتى الحيوان في الدفاع عن القطط أو الفئران ... وإنما المشكل في أن يختار الدفاع عن الفئران وبشراسة ... لسبب يعلمه هو ... لكن عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن أبناءه أو عن الأرض التي تحتضنه يتصرف وكأن الأمر لا يعنيه ... هذا يعني عن نيات مبيتة لمثل هؤلاء ... أمثال السفياني الذي يشهر مخالبه ويقيم الدنيا ولا يقعدها و كلما تعلق الأمر بفلسطين أتعتقدون أيها السادة أنه يفعل كل ذلك لوجه الله ... لكنه ولا مرة تململ من مكانه وتحرك ليقول ولو كلمة عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن وحدتنا الترابية ... في حين نجد يهود مغاربة يدافعون عن المغرب في أماكن وأزمة غير متوقعة مثل تلك اليهودية المغربية التي واجهت آميناتو حيدر و"نقققات ليها ودنيها" في لحظة وزمان لم يكونا في الحسبان ودون تهييىء مسبق ...
10 - Engineer السبت 23 ماي 2015 - 10:58
Ah Si El Missouri, le problème n'est pas dans la prise de position d'une personne ou d'une autre par rapport à une conviction profonde. Mais, le problème réside dans l'utilisation de cette prise de position maladive pour faire passer des messages subliminaux qui touchent la cohésion nationale. On dit que le sanglier devient dangereux quand on le traque et on lui ferme toutes les issues. En tout cas, les hommes sont connus par leurs égards à la vérité et jamais la vérité n'a besoin de mortelles pour s'éclater. fin
11 - الرياحي السبت 23 ماي 2015 - 11:20
دعوني أضحك مرة أخرى من يزعم المواطنة (مثلي ومثلك) ..و يدافع على التطبيع ويعتبر موسى إبن نصير مستعمر (وهو أيضا رأيي) لا يحق له أن يستعمر ملك المغاربة ولا يريد إفرغ ضيعة فلاحية في ملك الدولة يعني أنت وأنا ونحن وأنتم وأنتن وتصل القضية للمحاكم اللتي تحكم بالإفراغ وهو لا يفرغ ويقلب الأمور بإدعاء أنهم يريدون النيل منه لأسباب سياسية .
قبل تحرير فلسطين هيا بنا نطرد المحتلين الذاخليين ونركنهم ونرجعونهم لحجمهم الخُبزي الحقيقي.طبعا لا تتفقون.
12 - Engineer السبت 23 ماي 2015 - 11:49
جزاك الله خيرا أسي الرياحي،

و الله كم من مرة قلت في نفسي قبل تحرير فلسطين هيا بنا نطرد المحتلين الدخلاء ونركنهم ونرجعهم لحجمهم الخُبزي الحقيقي.
13 - المهدي السبت 23 ماي 2015 - 11:52
التخوين سلاح الضعفاء ومن تعوزهم الحجة والقدرة على مقارعة البيان بمثله ، وهو صيغة مستحدثة للتكفير لدى من تنتصب الحواجز امام أدمغتهم المتكلسة ، وهو في كل الحالات هروب الى الامام واستدراج بليد الى رحاب تبادل الشتائم والانحدار الى السوقية ، الاستاذ لحسن ألقى حجرا في البركة الراكدة ثم سرعان ما نطت الضفادع اللزجة التي استكانت الرطوبة والعفونة ، من له رأي سديد وأتى بأحسن مما قيل فنحن آدان صاغية اما من شمر عن ساعد الابتذال الفكري فالأفضل الا نلقي اليه بالا ، مع تحياتي لمن التزم من الأخوة المعلقين بأدب الحوار ..
14 - كاره الضلام السبت 23 ماي 2015 - 12:38
نحن لا نفهم كيف يتماشى الخوف على استقرار الوطن مع التحالف مع اعداء الوطن؟ تهديدات هدا الاسرائيلي لم يسمعها احد كما قال لك الاستد لحسن، و لكن ممثل النظام البعثي الحقير سمعناه كلنا يهاجم المغرب و صحرائه في مجلس الامن، فاين كان ابو سفيان و لمادا ابتلع لسانه آنداك؟ محور الشر المخانع موقفه معروف من المغرب و عدائه لنا لا يخفونه، فاين كانت نخوة القومجيين العملاء الدين يجالسونهم في مؤتمراتهم و يتآمرون معهم على الوطن؟ يتحدثون عن استقرار المغرب و كانه لعبة اطفال، هل كل من اراد زعزعة الاستقرار بالمغرب يمكنه دلك؟ ما كل ما يتمناه الاقزام يدركونه و العاقل هو من يضبط احلامه على قدر امكانياته، اسيادكم عاجزون عن حكم بلدانهم فكيف يزعزعون استقرار المغرب يا صغار؟ ان الخطر الحقيقي على المغرب عو القومجيون و الظلاميون ،سواء في الداخل او هناك في بلدان الشر و الجحيم، سوري ارهابي يضبطونه قبل يومين محملا بالمتفجرات قاصدا المغرب، و ابناء المتعة تحركهم ايدي الملالي من هناك يتربصون بنا من الداخل، كل هدا لا تراه اعين ابي سفيان و شلته،و يتباكون على استقرار الوطن تباكي الدئب على سلامة و صحة الحمل
15 - الشعاع الأخضر السبت 23 ماي 2015 - 12:56
البعض يدعي العقلانية في نقده للأديان وجملة من العقائد الغيبية التي تحفل بها المذاهب الإسلامية على غرار باقي المذاهب في كل أرجاء المعمور،فيصف معتنقيها بكل النعوت الحاطة من الآدمية والكرامة ويجردهم كلية من ملكة العقل والتفكير والتدبر،حتى إذا جاء إلى الأساطير التي قامت عليها الحركة الصهيونية واحتلت على أساسها أرضا في منطقة الشرق الأوسط وشردت أهلها...غابت العقلانية وتوارت إلى الظل،وحل محلها الانبهار بإنجازات علمية وتكنولوجية وعسكرية لولا تظافر جهود الشرق والغرب لما كان هناك فرق بين إسرائيل وبقية مشيخات الخليج.
قامت إسرائيل على أساطير:
أسطورة الوعد:الأرض الموعودة أو الأرض المحتلة
أسطورة شعب الله المختار
أسطورة معاداة السامية
أسطورة:"أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"
أسطورة الهولوكوست والملايين الستة الذين زعموا أن أدولف هتلر قد أحرقها بالغاز.
هذا الركام من الخرافات والأساطير والأكاذيب بالإضافة إلى تواطؤ الدول الأوروبية التي تخلصت من عبء وتخريب اليهود هو الذي صنع أسطورة متفوقة اسمها"المعجزة الإسرائيلية"وصنع من جيشها"أسطورة الجيش الذي لا يُهزم"حين نكل بجيوش ثلاث دول عربية،قبل أن يرضخ أمام(مـيلـيشيا).
16 - المهدي السبت 23 ماي 2015 - 14:56
الأخ دجى تعليق 23 ، مرحباً وشكرا لك نحن اخوة مهما اختلفت آراؤنا ، في الوقت الذي ننعت فيه بشتى الأوصاف من طرف بعضهم الذين يرون انفسهم من حملة الرسالة الفلسطينية اكثر من الفلسطينيين انفسهم ، في هذا الوقت بالذات يعانق الرئيس الفلسطيني محمود عباس شيمون بيريز بالأحضان في منتدى دافوس في مزايدة على تملق وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني لبيربز الذي أوصى بتقديم القهوة للسيد الاسرائيلي على الطريقة التي تغنت بها سميرة توفيق ( والله صبوا القهوة وزيدوها هيل ...وسقوها للنشامى ع ضهور الخيل ) في مشهد مهين يمكن الاطلاع عليه بالصور ،يوم يستتب الامر لأصحاب القضية وتبرم صفقات الظل مع اسرائيل سيكونوا اول من يقذف السفياني وغيره باقدح النعوت ، سنرى ...
17 - كاره الضلام السبت 23 ماي 2015 - 14:56
ادا كان السفياني و عشيرته يقلقون على الوطن فلمادا لم نرهم يوما يحاضرون في احدى قضاياه؟نحن لا نراهم يهتمون الا بقضايا الاسياد الاغراب ، لم نرهم مرة يحملون هم المغرب و ينظمون ندوات حول التعليم مثلا و كيفية تطويره او ينخرطون في عملية تضامنية لانعاش قطاع من القطاعات ،همهم الوحيد هو الدفاع عن قضايا البعث و سفاحه و محور الشر من ابناء المتعة المنبدوين عالميا،و لا يتورعون عن مهاجمة المغرب من اجل المجرمين من اعدائه هناك،و ان هم دكروا المغرب فلربطه بالقضية المحورية هناك،فحديثه عن الامن القومي المغربي لا يمكن ان يكون دون دكر اسرائيل و التطبيع،الامن المغربي آخر همهم و لو تطلب الامر التضحية بالمغرب من اجل المشروع الشيطاني لاسيادهم لما ترددوا بالتضحية بالوطن ،و في حين شاهد العالم شيمون بيريز يحل ضيفا على الاردن و يعانق الملك و يحضنه محمود عباس لا زال اقزامنا يرددون علينا لازمة مملة و مضحكة،لم نر جماعة تحتج في الاردن على وجود بيريز،فهل نحن اكثر عروبة و اسلاما منهم مثلا؟ مالين القضية ما عنهم مشكل ،راه غير احنا اللي عندنا هبيلة فلبلاد، هبيلة و شافت هدية، كما يقول المثل،
18 - كاره الضلام السبت 23 ماي 2015 - 15:07
ان مجرد حديثهم عن الوطنية و تدكرهم شيئا اسمه الوطن لاكبر دليل على احساسهم بالهزيمة و بوار التجارة و فشل المشروع، ان الوطن بالنسبة للقومجي هو مثل الله بالنسبة للاسلامي، درع يحتمي به حين الفضيحة و تجرع الهزيمة، فالاسلامي حين يفتضح و ينهزم يدكر الله و يلجا الى قاموس التخشع و الاحتساب كما فعل بعهم مؤخرا و القومجي حينما يندحر يتدكر الوطن و الوطنية،الاسلامي يخرج الله ليدغدغ به مشاعر المومنين و القومجي يخرج الوطن لينال عطف المواطنين،دلك الوطن الدي يعملون ليل نهار للنيل منه و لب مشروعهم هو اخضاعه و قمع الاختلاف فيه،دلك الوطن الدي يريدونه تابعا للسيد هناك، دلك الوطن الدي يرون سيادته في التبعية و حريته في الخضوع،دلك الوطن الدي يسمون صحرائه غربية و يصفقون لاعدائه و يدعون الى الاستفتاء سيرا على ارادة الخصوم،دلك الوطن الدي يعادون ابنائه الاحرار الوطنيين حقا، دلك الوطن الدي يتغاضون عن اعدائه الحقيقيين و يتسترون عليهم و يحالفونهم ،دلك الوطن هو الدي يتدكرونه اليوم و يقلقون على امنه القومي، افلا نفهم من هدا كله ان القوم في احلك ايامهم و ان نهاية اوهامهم بدات حتى انهم يتغنون بالوطن من فرط الدوار
19 - تاشفيين السبت 23 ماي 2015 - 15:52
العز العز العز لكل المغاربة الذين يضعون مصلحة بلادهم فوق كل اعتبار كيفما كان نوعه . و شكرا لاستاذ لحسن الجيت .
20 - تاشفيين السبت 23 ماي 2015 - 18:20
الى الرياحي صاحب التعليق رقم 19
قبائل دكال و معظم قبائل العربية التي تتواجد في الغرب المغربي جائت الى المغرب على دفعات في بداية القرن 17 هذا يعني ان اهل السفياني لم
يشاركوا في هذه المعركة !!؟؟
معركة واد المخازن وقعت في اواخر القرن 16 و السعديين الذين هزموا البرتغال ينتمون الى قبائل سوس .


و
21 - مغربية حرة السبت 23 ماي 2015 - 19:04
هناك من يقول العز العز لكل المغاربة الذين يضعوا مصلحة بلدهم فوق اي اعتبار وهل تظن ان التملق"ولحيس الكابة"عز؟؟؟ماذا تنتظرون من اسراىيل؟؟بلا لف ولا دوران والفاهم يفهم،ماقاله السفياني صحيح 100% والتعاليق خير دليل،والمنظمات الصهيونية كثر عويلها وعواءها بلباس تنكري وحفلات نتكرية بمناسبة ومن غير مناسبة،شكرا هسبريس
22 - الرياحي السبت 23 ماي 2015 - 21:41
إلى المعلق 25 / تاشفيين
آل سفيان متفرقين في كل أرجاء اللمملكة إلى حدود سوس ومنهم من تمزغ ويقطن حاحة وفي عبدة الجوارمة ...هجرة دكالة إلى الغرب حصلت في 1850 بعد مجاعة معروفة.لم يكن في علمي أن السعديين سوسيين رغم إسم القائد مروان إبن مالك عوض الأسماء المعتادة من "سيفاو" و"إير" ..لعلمك فمعركة المخازن شاركت فيها أيضا المدفعية الع... وكل المغرب لأنه لكي تجمع 37 ألف محارب من مجموع مليونين يجب أن تستيقظ قبل الفجر.,ليس من هب ودب يحمل السلاح فالجيش أنذاك كان مثل اليوم يتدرب هل تعقل ما تقول تجمع هذا العدد من سوس.هذه معركة هامشية المقصود أن السفياني مغربي إبن مغربي ولا تتهمونه بالتجارة فالتجارة معروف أهلها في المغرب وخارجه.
23 - تاشفيين السبت 23 ماي 2015 - 22:00
نعم العز وكل العز للذين يضعون مصلحة وطنهم فوق اي اعتبار كيفما كان نوعه .
التملق و مسيح الكابة .. هذه مصطلحات تستعمل على مستوى الافراد و ليس على مستوى الدول .
المحرك الاساسي الذي يحرك السياسة هو االبحث عن المصالح و كل الدول تبحث عن مصلحتها بدون استثناء حتى قادات فلسطين
يعملون بهذه القاعدة و هناك صور على النت يظهر فيها رئيس فلسطين ابو مازن وهو يصافح و يبدي تعاطفه مع قادات البوليزاريو في الملتقيات التي تنظمها خصوم وحدتنا الترابية .
و كل من يريد ان يقتعنا ان هناك مصلحة تعلوا على الوطن فهو اما جاهل
او خائن .
كل المغاربة صغيرهم و كبيرهم اقسموا بقسم المسيرة الخضراء اقسموا ان يبقوا اوفياء لوحدة تراب بلاهم من البغاز الى الصحراء و ان يلقنوا هذا القسم لاابنائهم .
24 - تاشفيين السبت 23 ماي 2015 - 22:27
السعدييين جاؤا من تخوم سوس عاصمتهم كانت مدينة تارودانت
االاسبان و البرتغال و الفرنسيين و حتى الانجليز يعرفون تريخنا اكثر منا و مسرحية عطيل للمسرحي الانجليزي العالمي شيكسبير ما هي الا اقتباس لشخصية امير مغربي نزل ضيفا عند الانجليز وهذا الامير كان محمد المنصور الذهبي قبل ان يتولى الحكم
و انتصار المغاربة في معركة وادا المخازن يرجع الفضل الي محمد المنصور السعدي الذي كان يتنقل في اوربا وتعلم اساليب الحروب الحديث في ذلك
العصر وهو من جهز الجيش المغربي بالمدفعية و الاسلحة المتطورة في ذلك العصر.
25 - Hatim السبت 23 ماي 2015 - 22:31
Chacun a le droit de defendre une cause selon ses propres conviction
"ـ وأنت مغربي ومحامي ـ عن تبني قضايا وهموم إخوانك المغاربة في المناطق المنسية الذين لربما تفوق معاناتهم معاناة ذاك الشعب الذي تدافع عنه، وفيه من الأطياف ما يتجاوز وضعهم المعيشي بكثير وضعيتك ووضعيتي."
Et toi monsieur , pourquoi ne prends tu pas l'etendard et
dès demain tu commences ta lutte pour faire sortir ses pauvres marocaisn de la misère
Ce que tu veux incomber à Mr Soufiani , c'est aux parlementaires que tu devrais le faire
Vive le peuple Palestinien
26 - sifao السبت 23 ماي 2015 - 22:55
اذا كانت جهات اسرائيلية تخطط لزعزة استقرار المغرب ، فالسبب هو وجود جماعة السفياني التي تقحم المغاربة في قضية لا ناقة ولا جمل لهم فيها ، هي التي تقدم كل الذرائع المعقولة لوجود مثل هذه النية ، يحق للاسرائلي ان يرد بالمثل على من لا يفوت اية مناسبة وفرصة للتحريض ضد الاسرائليين والمطالبة بمقاطعتهم وتجريم الزيارة الي دولتهم ، اذا صحت معلوماته ، فأول ما يجب ان نقوم به هو ان نتظاهر للمطالبة بحل جمعيته ليكف الاسرائليون عن التخطيط لزعزعة استقرارنا ...بسبب هؤلاء هاجر مئأت الآلاف من المغاربة اليهود الى اسرائيل ، منهم الحرفيون والعلماء ورجال الاعمال...وحل محلهم الظلاميون والقومجيون ليعيثوا في البلاد خرابا ...
السفياني مناضل شفوي يناضل من اجل قضايا غيره ولا يحرك ساكنا عندما يتعلق الامر بقضايا وطنه "قضية الصحراء" بالنسبة اليه تدخل ضمن حق الشعوب في تقرير مصيرها ، وهذا المبدأ لا ينسحب على الاسرائليين الاعداء التاريخيين للظلاميين والقومجيين ...
طبيعة فهم السفياني للنضال لا يسمح له بالدفاع عن المهمشين من ابناء وطنه لان قضايا هؤلاء من اختصاص صغار المحامين وليس لها صيت عالمي مثل قضية الفلسطينيين
27 - أمن المغرب السبت 23 ماي 2015 - 23:21
إسرائيل تريد تفجير الدول العربية من الداخل عن طريق التحالف مع الأقليات الدينية والمذهبية والإثنية. إسرائل تريد تحريض هذه الأقليات على أوطانا لكي يشعلوا حروبا أهلية تستنزف الدول العربية. وهدفهم:
1. آستنزاف هاته الشعوب في حروب أهلية لكي يستفرد آل صهيون بالشعب الفلسطيني ويستكملوا تدميره وطرده من أرضه.
2. نكاية بالشعوب آلعربية لأنها تريد مساندة الشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الهمجية الصهيونية.

وهذا ما يجعل خدام الأعتاب الصهيونية خطرا على أمن وآستقرار المغرب، ولهذا نجد آلوطنيين الأبرار أمثال السفياني وويحمان يناضلون من أجل تجريم التطبيع لقطع الطريق أمام الصهاينة لكي لا يعبثوا بأمن المغرب.
28 - مغربية حرة الأحد 24 ماي 2015 - 00:07
اولا للتصحيح فقط الدولة السعدية من الدول العربية التي حكمت المغرب،ثانيا وان كانت مصلحة الدولة فوق اي اعتبار،فانت ادرى ان المغرب راسماله هو الامان والامن والاستقرار،وهذه هي مصلحة الوطن الاولى ملكا وشعبا،وقضيته الاولى هي الصحراء المغربية وضمان العيش الكريم والصحة الخ لحياة مواطنيه وليس الحب قبل الخبز واظن انك تبارك الله انسان مثقف و واعي وذكي ورسالتي واضحة وشكرا هسبريس
29 - khalid الأحد 24 ماي 2015 - 00:19
22 - مغربية حرة

vous devriez madame "la marocaine libre" voir comment sont gérés les relations internationales dans le monde; pas de place pour les sentiments
30 - Mounaliza d itri الأحد 24 ماي 2015 - 01:10
لا يحتاج الامازيغ منذ ظهورهم على ارض هذا الوطن المبارك الى من يعلمهم الوطنية والمواطنة نظرا للعلاقة المتداخلة بين الامازيغية والملكية فمن المستحيل ان نتصور الملكية بدون امازيغية و الامازيغية بدون ملكية لان النظام الملكي تقليد ونظام حكم راسخ و متجذر في تربة وتاريخ الحضارة الامازيغية منذ فجر الانسانية.
فمن السداجة والغباء ان يزعزع الامازيغ امن واستقرار وطنهم الذي يعشقونه الى درجة الجنون لانهم يسكنون وطنهم ووطنهم يسكن اعماقهم.ويمكن ان تغادر البشرية الكرة الارضية لتستقر وتستوطن كواكب اخرى لكن الامازيغ لن يتزحزحوا عن وطنهم ولو قيد انملة. لقد نزح الامازيغ الى قمم الجبال والكهوف تحت نيران جحيم القوات الاستعمارية وبين مخالب صقيع ظروف مناخية قاسية ومناجل مجاعة وامراض عنيدة لا ترحم حصدت ارواح الاف الابرياء الذين رفضوا الركوع والخنوع دفاعا عن كرامة و انفة وطنهم النبيل.
ان من يدعي بان الامازيغ اداة تستعملها الموساد لخلخلة الامن "القومي" فانصحه بالرجوع الى قراءة التاريخ لاستخلاص الحكم والعبر والحقيقة وخاصة كتاب ابن خلدون من ثلاث مجلدات تحت عنوان تاريخ الامازيغ.
"لكي تكون عظيما لابد ان يساء فهمك".
31 - صوت من مراكش الأحد 24 ماي 2015 - 08:41
21 - تاشفيين
السعديون حقا من احرار المغرب على غرار الموحدين والمرابطين وقد

نزح أجداد السعديين (سلالة من الأشراف ينتسبون إلى القاسم بن النفس الزكية)

مطلع القرن الـ14 م من الحجاز نحو منطقة وادي نهر درعة (جنوب المغرب).

2 - قلم حُر وحارّ-Assiif

في الاسبوع الماضي كنت بأيت اورير المنطقة المفضلة لدي عندما لا أطيق

ضجيج مراكش وصادف مروري بشارعها الرئيسي خروج تلاميذ مدرسة

اسوقفني احد الصغار طالبا مني ان اقله ليقترب قليلا من مسكنه سألته عن

وجهته فأجاب "أيت فاسكا' فصدمت وعاودت سؤاله - هل تمشي كل تلك

المسافة يوميا قال نعم وبمعية رفاقي

خطر ببالي بعدما قربته قليلا تلك الجمعيات الآمازيغية التي تدعي تنشط في

معارك وهمية ليل نهار كان اجدر لها ان تستثمر في مثل اولئك الغرس المثمر

بدل حروبها الشفوية
32 - Engineer الأحد 24 ماي 2015 - 11:32
إلى الأخ صوت من مراكش :
على غرار ما تفضلت به هناك شباب أمازيغ دوي خلق عظيم من الأطلس المتوسط بنواحي ميدلت من يعملون بالحقول و المزارع والضيعات الفلاحية ليسدوا احتياجات الحياة تاركين التعليم(الأساس في العيش الكريم). فمنهم من وصل إلى مستوى الأولى بكالوريا و لكن لقصر الحاجة، اضطروا مكرهين لمغادرة الدراسة، فهل من منقذ لهؤلاء الشباب ؟ فولله لن ينسوا من أحسن عملا
33 - تاشفيين الأحد 24 ماي 2015 - 12:02
تعقيب / المحترمة معربية حرة
يبدو انك مصر على جعد السعديين من الدول العربية التي حكمت المغرب
و لن ادخل معك في الجدال في هذا الشان لانني اعلم مسبقا انك ستجعلين
من االمرابطين و الموحدين و المرينين هم ايضا عربا حكموا المغرب و الحال غير ذلك و على كل حال لا انا و لا انت و لا احد يستطيع ان يغير
الحقائق التاريخية حتى تلائم اديولوجيته او معتقده ولانها اي الحقيقة
تفرض نفسها دائما فكما يقول الفرنسيين قوانين الطبيعة لا يشق لها غبار و الكل يخضع لها و دئما الكلمة الاخيرة تكون لها .
ايضا لا افهم لماذا احشرت الحب قبل الخبز في هذا النقاش الفكري ..
يبدو ان توجهكي خوانجي و هذا يفسر كل شىء .
34 - sifao الأحد 24 ماي 2015 - 12:49
صوت من مراكش
لماذا لا تطالب السفياني ان يستثمر نباحه المبحوح في الدفاع عن اطفال بلاده المحرومين من التعليم والصحة والسكن ....بدل النباح من اجل اطفال يوجدون على بعد آلاف الكلومترات من ارضه ؟ لماا يجب على الامازيغي المدافع عن حقوقه الوطنية التي يكفلها له الدستور ان يبتلع لسانه ولا يُطلب من "قوادة"المشرق فعل نفس الشيء ويُبعدوا عنا هموم الشرق المستعصية ومشاكله وامراضه المزمنة ؟ ماذا سيضيف نباح السفياني الى قضية عجز العالم عن ايجاد حل لها لازيد من 6 عقود ؟ هل سبق للفلسطينيين ان تظاهروا في غزة او رام الله ضد الاحتلال الاسباني لسبتة ومليلية ؟
بالمناسبة ما موقف منظمة التحرير الفلسطينية من الصحراء المغربية ؟ على مدى تاريخ قيام دولة اسرائيل ، هل تم الكشف يوما عن "مؤامرة" او محاولة لزعزعة استقرار المغرب شارك فيها سرائليون ؟ اقرأ "رصيف الصحافة" في موضوع "اجانب حاولوا قلب النظام في المغرب" على هسبريس لتعرف من يريد زعزعة الاستقرار في المغرب ، الاسرائيليون ام الفلسطينيون ؟
من هو الواهم ، الذي يدافع عن قضية لا تعنيه في شيء ام الذي يدافع عن كرامته في بلاده ؟ تبا للوعي البئيس ؟
35 - hARPHYL الأحد 24 ماي 2015 - 13:45
أما عن نضال السفياني فنحن نعرفه أحسن منهم ... فهذا الشخص بالذات هو مؤلف وثيقة ... " الوفاء للديمقراطية " عندما كان في صراع مع قيادة الاتحاد الاشتراكي منذ أكثر من 10 سنوات ... مع مجموعة من الشبيبة ... منهم الساسي ... لقد رأى فيه هؤلاء زعيما للتغيير داخل الاتحاد واستبد به غرور الزعامة ... لكن بعد مدة ليست بالطويلة أحس أن الصراع الذي سيقوده مع هؤلاء ليس ذا فائدة بالنسبة له وبعد أن " ضرب حسابه " ... تخلى عن نضال الجماهير الشعبية ... وقفز الى الأمام ليصبح زعيما أمميا دون " صداع الراس " ... إنها انتهازية أصحاب " الحسب وبقدر ما كسب" انتهازية مدروسة ومحسوبة فيها الاشهار و"الكليان" من العيار الثقيل وكل شيء ... لكن جل المغاربة يعرفون ذلك إلا بعض المغرر بهم .... ومنهم أصحاب الجيم السالبة ....
36 - جيوب المقاومة-Assiif الأحد 24 ماي 2015 - 15:29
32 - صوت من مراكش

عندك الزهر ملي لم تتم متابعتك بتهمة "التغرير بقاصر"
والتحرش الجنسي ضد الأطفال
لأنك لم تقل بأنك "قربته قليلا مع رفاقه(اليوميين)"!

فالتخوين والتسخيف والتكفير والتحقير...فقط لاختلاف الرأي
(في هذا الزمن الرديء بالمقاييس الإنسانية المبدئية)
لم تترك مجالا للخير بمفهوم أجدادنا الرائعين حقا بجميع المقاييس!

يكفي الإستماع إلى التاريخ الحقيقي لا لدروس:"سكان المغرب الأقدمون.."!
لكن هذا أيضا (فـَـــنّ) ليس في متناول الجميع

-كم منا يعيش على هذه "الأرض" ويتنكر لها ولأهلها وولاؤه لغيرها؟
-كم منا ضربه(العفالقة)على رأسه
ودخل في غيبوبة لا يجد سبيلا للإستيقاظ منها!

وبعد العفالقة جاء الدواعش بأسلحة أخطر على كل البشرية:
-من لا (يوالي) المشرق فهو(كافر)!
-من لا يتبنى (قضية فلسطين)فهو "صهيوني"!
-من يدعو إلى الحرية فهو زنديق..

هذا الفكر(البدوي البليد) لحسن الحظ ليس وليد التربة المغربية
فكر مستورد لا جذور له هنا في شمال إفريقيا
ومصيره الموت مهما تحدثت الأحزمة الناسفة
وانتفخت الأوداج وكثر السحل والقتل وتلألأت السكاكين..

مصير كل العالم أن يتبنى الفكر العلمي
وإن بدت جيوبُ المقاومة سائدةً!
37 - كاره الضلام الأحد 24 ماي 2015 - 15:50
حينما الغى شيمون بيريز زيارته للمغرب لسبب يعرفه هو وحده خرجت الجوقة مهللة تنسب الامر اليها بينما خبر زيارته كان في الاعلام فقط و لا دليل على وجودها و لا على الغائها، بل ان ضجتهم تلك تؤكد ان الزيارة مجرد كدبة او تخمينات صحف، و لكنهم الان صمتوا و بلعو السنتهم بعد حضور وفد اسرائيلي للمغرب،صمتوا لان الامر حقيقة و ليس مجرد خيال مثل زيارة بيريز، بمعنى ان الجوقة تحارب حيث لا توجد معركة فقط و انها حينما تواجه المعارك الحقيقية تختبا و تبلع لسانها،هم لا يهمهم حضور وفد اسرائيلي من عدمه و لكن ما يهمهم هو تحقيق نقط سياسوية و لو كانت وهمية، ان يقولوا انهم منعوا بيريز اهم عندهم من دخول وفد اسرائيلي الى المغرب،هؤلاء لا يربطهم اي شيئ بفلسطين و لا يحسون باي شيئ تجاهها و شعبها و انما هم ممثلون يؤدون ادوارا في مسرحية مملة عافها حتى اصحابها،و نحن نعرف ان نكبة الفلسطينيين هي تبني قضيتهم من طرف اي كان في اي وقت شاء رغما عنهم بل و ضدا عن مصالحهم، انهم يؤدون ادوارا و يجترونها بشكل مقزز دون احساس او شعور صادق،و لدلك كثر ضجيجهم بعد زيارة متوهمة و ابتلعوا لسانهم اثناء و قبل و بعد الزايرة الفعلية للمغرب
38 - Marocain الأحد 24 ماي 2015 - 16:12
االشكر والاحترام التام للاستاذ والمفكرالكبير لحسن الجيت علي حبه الدائم لوطنه وعلي هذا المقال الرائع الذي يفضح به السفيانئ وويحمان وبنعمرو الذين يتاجرون منذ زمان بفلسطين وفقا لاديولوجية وقومية عربية عمياء بدل العناية بكواريث ومشاكيل بلدهم المغرب الذي يوفر لهم الا مان والعيش الرفيع.
هؤلاء الثلاتة بوحدهم يريدون ان يكونوا اكثر من الفلسطنيين انفسهم بل واكثر من جميع القوميين العرب لا نهم يحلمون انهم الثلاتة واتباعهم الببغائيون سوف يجدون حلا لقضية عجز العالم عن ايجاد حل لها لازيد من 66 سنة .
اذا كان عواؤهم ونبحهم في شواريع المملكة حقا من اجل الكرامة و الانسانية فلماذا لانراهم ينددون با لظلم والطغيان ضد الاكراد والامازيغ وعن اطفال بلادهم المحرومين من التعليم والصحة والسكن . والخطرالجزائري وسبتة ومليلة والصحراء المغربية...العز وكل العز للذين يضعون مصلحة وطنهم فوق اي اعتبار كيفما كان نوعه.
39 - mostafa الأحد 24 ماي 2015 - 16:37
Chers amis et compatriotes
l'analyse de mr riahi est saine.chacun defend sa thèse,mr soufiani prétend avoir le souci du pays mr ljit defend son pays autrement et mr riahi nous dévoile que ce dernier est ami d'israel,alors que mr soufiani percoit de l'argent pour subvenir aux besoin de son association:si je ne me trompe pas.DONC chacun défend sa tomate.Ya pas de mal à ca.ce qui est grave est de vendre ses principes et par la suite son pays.Un vrai citoyen est celui qui a une ligne de conduite,bien qu'il a une marge de manoeuvre.MAIS en aucun cas ne peut etre traitre.Hochi minh avait signalé que les examens allaient se faire avec la langue nationale,les francisés avaient refusé;et bien les épreuves de fin d'année etaient avec la langue national.Les lecons de patriotismes sont diverses,il suffit d'etre sinçère avec soi meme:
الخلاف لايفسد للود قضية يا اخي السفياني ويااخي لحسن الجيت وبالمناسبة قل لصديقك الاسرائيلي (حسب صديقنا الرياحي) ان الاحترام متبادل لكل من يدافع عن وحدتنا الترابية.
40 - مغربية حرة الأحد 24 ماي 2015 - 17:42
الى الاخ تاشفين بعد السلام والتحية،كما ذكر الاخ صوت من مراكش سالفا في احدى مداخالاته،السعديون سلالة من الاشراف ينتسبون(الى القاسم بن النفس الزكية)من الحجاز،والوطاسيبن والموحدين والمرابطين والمرينيين من اصول امازيغية،والادارسة والسعديين والعلويين من اصول عربية تاريخ واضح ولا شيء سيدفعنا الى الخوض في حوار او جدال عقيم فليست من عاداتي نسب حضارة الى حضارة اخرى،ثانيا لا ادري لماذا وصفت تفكيري بالخوانجي!!!اما عن ذكر الخبز والحب،فانا كاي مواطنة تهمني مصلحة وطني وكما ذكرت سابقا مصلحة الوطن الاولى هي الامن والامان والاستقرار والعيش الكريم والصحة الخ،وقضية الصحراء المغربية(باراكا علينا غير البوليزاريو)فانت كمغربي اظن انك لا حظت في الاونة الاخيرة كثرة الجمعيات والمنظمات لا نعرف اصلها من فصلها وتطالب بالحب قبل الخبز وهذا ما قصدته بتعبيري المجازي وهدفها غير نبيل هذا رايي الشخصي وراي كل شخص يرى الامور بحيادية وبعيدا عن العاطفة وشكرا هسبريس
41 - لحسن الجيت الأحد 24 ماي 2015 - 19:37
أشكر الأخ مصطفى صاحب التعليق رقم42 على موضوعيته من دون تحيز لي أو للأستاذ السفياني. وهذا ما يجب أن يكون عليه الحوار البناء وأن يلتزم به جميع الإخوة في تعليقاتهم. لكن ما أريد توضيحه للأخ مصطفى الذي استأنس في تعليقه بما ورد في تعليق السيد الرياحي الذي ادعى فيه أن لديه صورا وأنا أجوب مع صديقي الإسرائيلي في أسواق فاس. أخي مصطفى أدعو من خلالك السيد الرياحي وأرجو منه رجاء حارا، لا تحديا، بأن ينشر هذه الصور بالطريقة التي يريدها ولا حرج لي في ذلك على الإطلاق . المهم أن يعرف القارئ إما أنا أتستر على شيء وأخفيه عن الناس وإما أن السيد الرياحي يفتري على الناس. فإذا لديه إثبات أدعوه للكشف عنه. مع العلم هذه قناعاتي وأدافع عنها من منطلق واحد هو الدفاع عن مصلحة بلادي. ولو تجولت مع هذا الصديق في أسواق فاس لما ترددت في الجهر بذلك لأن المسألة بالنسبة لي ليس فيها أي نقص أو عيب. العيب هو أن تقول كلاما في حق الناس وهو ليس صحيحا.، وتغالط الرأي العام بالكذب والبهتان.
أرجو من هسبريس نشر هذا البيان.
42 - الضمير فيه وفيه-Assiif الأحد 24 ماي 2015 - 20:16
وماذا تعرف أنت عن الجمعيات الأمازيغية؟
هل تعرف حجم المساعدات التي تقدمها لأهاليها؟
وكم من دوار نائي تم ربطه بالطرق بسواعد شبابها؟
وبالماء والكهرباء..وجمع الملابس والحطب وإزالة الثلوج؟

أنا أعرف حجم(السوء والمكر)الذي يستنبث هذه
الأسئلة الخبيثة مثل"خضراء الدمن"!

والهدف طبعا ليس حث الجمعيات على العمل
(وهي التي لم تنتظر(النصائح)منكم لتشتغل منذ سنين)
وإنما ديماغوجية وتعويم النقاش وهروب إلى الأمام
ومحاولة يائسة لحصر(المخالفين)في الزوايا الضيقة..
لكن،بعد ماذا؟
بعد أن بارت تجارة القومجيين-الإسلامويين!

-هل هذه الحلول(الترقيعية)تعفي الدولة من مسؤولياتها؟
أو تسقط المطالب بإعادة توزيع الثورة التي كدسها خلفاء الإستعمار؟
لا أحد يقول هذا إلا المستفيدون من الوضع
والمناورون في نقاشات بيزنطية.

تقول:"ضمير إنساني"؟
لم لا يستيقظ هذا الضميرلما يتعلق الأمر حتى بمسلمين في بورما،نيجيريا..؟
أو بشعب آخر"غيرعربي"؟

هل يوجد ضمير إنساني(إنتقائي)إلى هذا الحد؟

ما تقوم به إسرائيل ضد الفلسطينيين"همجي"،
طيب،فماذا عن بشار ضد شعبه؟
وما تقوم به داعش ضد العالم؟

قلت:الكرامة؟
وابن أبي سرح،ابن العاص،ابن نصير؟

وزيد وزيد!
43 - مغربية حرة الأحد 24 ماي 2015 - 20:44
لماذا تخلطون الاوراق؟؟هناك فرق شاسع بين اليهود والصهاينة،اليهود كانوا ومازالوا يشكلون جزءا من هذا الوطن،نحن المغاربة ضد اي تطرف مهما كانت ايديوليجته سواء ديني او عرقي او مذهبي الخ،انا اومن بالقضية الفلسطينية لانها قضية انسانية اولا وقبل كل شيء وهناك دول غربية متعاطفة مع القضية الفلسطينية وانا لن اتعاطف مع الحزب اليميني المتطرف الصهيوني الغاشم،اما من يعتقد ان مناصرة الصهاينة ضد الشعب الفلسطيني ستفيده في قضيته التي جعل منها قضية فهو يسبح ضد التيار فلكل دولة لها سيادتها ووحدتها الترابية(اسراىيل حتى تفك حريرتها)اعلم انني ساواجه انتقادات ووو...ولكن انا ادافع عن معتقاداتي واقتناعاتي والخلاف لا يفسد للود قضية وشكرا هسبريس
44 - Nationaliste الأحد 24 ماي 2015 - 23:34
Je remercie M L. EJJIt de son excellente analyse pragmatique loin de la langue de bois. J’avoue de mon côté qu’en lisant la déclaration de M SOUFIANI selon laquelle les services secrets israéliens envisagent de déstabilise la sécurité de notre pays, ma mémoire s’est figé avant 1973.
M. SOUFIANI réfute, en conséquence, toute normalisation avec Israël mais sans aucune proposition concrète en contrepartie, notamment pour ce qui est de la question palestinienne. Peut-il compter dans l’état actuel des choses sur un monde arabe proie au terrorisme, à la guerre civile et sous le joug de la tyrannie de ses leaders dictateurs ? je m’en tiendrai à cette question.
Si le Gouvernement de Netanyahou bafoue toutes les règles de droit internationale et le droit des palestiniens à vivre dignement dans un état indépendant, il n’en demeure pas moins que le seule alternative d’acculer ce gouvernement devant l’opinion internationale et israélienne est de l’inviter à la table de négociation
45 - سوس العالمة الاثنين 25 ماي 2015 - 00:03
إلى مغربية حرة التي توجه بوصلتها دائما إلى المشرق البدوي الأسيوي
الوطاسيون أمازيغ زناتيين
المرابطون أمازيغ من مراكش نزولا إلى سوس والصحراء
الموحدون أمازيغ هم من أسسوا إمبراطورية إسلامية في شمال إفريقيا والأندلس هم من بنوو أسوار الرباط وصومعة حسان ومسجد تنمل بمراكش
المرينيون أمازيغ زناتيين مقر دولتهم فاس
البورغواطيون أمازيغ سكان الساحل من طنجة إلى سفي وعاصمتهم هي تامسنا
الملكية متجدرة على أرض شمال إفريقيا ملوك أمازيغ ماسينسا بمملكة نومديا مقرها لجزاير ديهيا الملكة يوغرطن بوكوس بموريتانيا وشيشينغ بليبيا وجوبا والآخرون
ليبيا كانت بها مملكة لكن القدافي إغتصب الملكية في ليبيا
46 - بدون مذهب الاثنين 25 ماي 2015 - 01:06
إلى الرقم 28 - مغربية حرة حيث قالت
اولا للتصحيح فقط الدولة السعدية من الدول العربية التي حكمت المغرب .
هل تقصد أن السعديون جاؤوا من بلاد أخرى وحكموا المغرب اي استعمروه ؟؟ أم اختلط لها الأمر مع السعوديون !!!
قد يبايع المغاربة شخص من أصول عربية وينصبوه سلطانا أو ملكا عليهم هل يعني ذلك أن المغرب بلاد الامازيغ أصبحت تحكمهم دولة عربية ؟؟ أي تراهات هذه .
انا لا أفهم بأي منطق يفكر هؤلاء المرضى من القومجيين ؟؟ قد سبق وأن حكم رئيس منتخب من اصل عربي الارجنتين فلم نسمع أن الارجنتين أصبح يحكمها دولة عربية أو أصبحت دولة عربية .
47 - nationaliste الاثنين 25 ماي 2015 - 10:27
suite 1 Notre pays n’a pas manqué comme par le passé, à chaque fois que l’occasion se présente, de mener ses bons offices, et ce malgré la politique sournoise et agressive menée par les généraux algériens contre notre intégrité territoriale et toute initiative marocaine pour un règlement régional ou international:
1) Ainsi, le Maroc ne s’est jamais désisté à défendre la cause palestinienne par tous les moyens qui lui semble appropriés. Rappelez-vous, depuis le sommet des chefs d’états arabes en septembre 1965, Feu Roi Hasan II a appelé à une « cohabitation paisible » avec Israël. En 1969, le Maroc a abrité la première conférence islamique ; au sommet arabe de 1974 à Rabat, l’OLP fut reconnue comme représentant légitime des palestiniens ; en 1975, le Maroc fut choisi président du comité Alqods ;au sommet arabe de septembre 1982 à Fès, le plan arabe de paix avec Israël fut adopté par les chefs arabes.
48 - sifao الاثنين 25 ماي 2015 - 11:08
48 - ilich
هل سبق لحركة امازيغية ان تظاهرت في احد شوارع المغرب مؤيدة لاسرائيل ؟ موقف االمغرب ، كدولة ، واضح من القضية ، لم ينحز الى طرف على حساب الآخر وتبنى حل الدولتين ، وقد سبق الحسن الثاني ان تقدم باقتراح لحل القضية وتم تخوينه من طرف امثالك ، وكذلك الشأن بالنسبة للسادات ، والآن يتطلع "المناضلون" اصحاب الانفة الى نصف ما تم اقتراحه فلا يجدونه ...
تتشبثون بأية شعرة لالصاق تهمة "التصهين" بكل من لا يطبل على "بندير" اوهامكم ، اسأل مناضلك الحر نفس الاسئلة ، لماذا لا يكترث لحال الامازيغ في غرداية والروهينغا في ميانمار والاكراد في تركيا ، لتدرك انه "تاجر ،مناضل" عنصري انتقائي يسترزق ماديا ومعنويا على حساب الآم الآخرين ، قضية الاكراد والروهينغا والامازيغ ليس من ورائها صناديق متخمة بالدولار الخليجي ، لذلك لا تحضى باهتمام المناضلين "الاحرار" ، الفلسطينيون انفسهم ادركوا ان قضيتهم موضوع متاجرة ليس الا...وسحبوا قضيتهم من تحت اقدام هؤلاء الاقزام والعمالقة في نظركم...يدركون انهم موضوع مساومة ومتاجرة ، ما يمنع السفياني من اللحاق باحدى فصائل المقاومة بدل العويل والنباح في الشوارع ؟
49 - المهدي الاثنين 25 ماي 2015 - 12:52
لا احد يسعده منظر الفلسطيني البسيط والاعزل وقد هدم بيته فوق راسه وهام على وجهه رفقة صغاره بحثا عن الأمان ، لكن هذه الصورة النمطية غيرها تلك التي يدافع عنها السفياني فالفلسطيني السياسي شخص آخر أينما استضيف لإرساء نقط ارتكازه في الدفاع عن القضية يتغول ويعمل لأجل إقصاء مستضيفيه ، عندما اندلعت احداث أيلول الاسود سنة 70 ، كان الضيف الفلسطيني يعربد ويهين أهل البيت ، ذهب به جنونه حد اختطاف وتحويل مسار طائرات من زوريخ وفرانكفورت وأمستردام نحو الأردن وتفجيرها امام وسائل الاعلام الدولية ، كان هذا واحدا من الأسباب التي عجلت بترحيلهم حيث كان آخر الهاربين ياسر عرفات الذي تنكر في زي امرأة ليهرب رفقة وزير الدفاع الكويتي آنذاك سعد العبد الله رغم ان مخابرات الأردن رصدته و بتعليمات عليا من الملك الحسين تم غض الطرف ، استقروا بعدها في لبنان والكل يعرف الحكاية وما حل بلبنان جراءهم والغزو الاسرائيلي بسببهم سنة 82 ، ولما كانت منظمة التحرير تسعى لاعتراف دولي بها أوكلت مهام تصفية الحساب مع الأردن لمنظمة أيلول الاسود التي ردت الجميل باغتيال رئيس الوزراء الأردني وصفي التل الذي كان وزيرا للدفاع إبان احداث أيلول
50 - المهدي الاثنين 25 ماي 2015 - 13:13
من لازال يعتقد بالفكر القومي فهو واهم ، فعرابو القومية كما يسعى السفياني ورفاقه للتسبيح بحمدها هم اول من اجهز عليها في مهدها ، لم تكن القومية على عهد ميشيل عفلق سوى بروفة لسيناريو ضخم قيد التحضير ، لن أعيد ما جرى حتى لا يتعرض تعليقي للحذف مرة ثانية ، يقول زارع اول بذرة للتوجه القومي انطون سعادة : ان آلاما عظيمة تنتظر كل ذي نفس كبيرة منا ، وذاك ما كان عندما غدر به الرئيس السوري سنة 49 حسني الزعيم وسلمه لقوى الكتائب اللبنانية التي حاكمته وأعدمته خلال 24 ساعة بعد ترحيله من سوريا مهد القومية يا حسرة ! كان المطلوب تيار قومي على المقاسات الماسونية لتمكين عصابات الهاغاناه وأرغون وشتيرن الإسرائيلية من الزحف على الاراضي الفلسطينية عام 48 ، وذاك ما كان ، لقد جاءت العفلقية على جثة انطون سعادة الذي لم يدق للسعادة طعما في مسعاه او كما قال الأديب الروسي انطون تشيخوف : كلما زاد نقاء المرء كلما زاد شقاؤه ، النموذج القومي العروبي في شكله المتحلل والمتفسخ اليوم اصبح يبز أقوى حكايات الرعب السوريالي فما بالك باستيراده او استلهامه يا استاذ السفياني ، ما حنا على فالك .
51 - المهدي الاثنين 25 ماي 2015 - 13:35
القومية لا جدال في ذلك كلمة مشتقة من القوم ، ونحن أقوام متعددة عرب وأمازيغ وكان هناك يهود في الحارات بالمصطلح الشرقي او الملاح في المغرب ، وهناك الأكراد واليزيديين وغير ذلك والقومية بناء على هذا تنتفي اللهم ان كان يراد منها تسلط قوم على آخرين ، ثم ان التكتلات الكبرى التي شهدها العالم كانت ثمارا لبناء هم الأسس اولا وتهييء سبل قيام الوحدة انطلاقا من ترسيم سياسة اقتصادية تضع على رأس أولوياتها تشكيل قوة اقتصادية ضاربة وبنى متينة تمكن من ذلك وعملة قوية موحدة وتكامل صناعي يعتمد التوزيع العادل لوحدات الانتاج والتجميع وخلاف ذلك ، وحدتنا نحن وقوميتنا ترتئي التوزيع العادل للخراب والدمار وتقاسم ثمار السياسات الانتحارية والاصطفاف وراء الحكام السيكوباتيين ومحو وإبادة من يدق أجراس الخطر من هذا الهذيان الجماعي ، وتخوين من يتبرأ من مركب الهلاك ، وبالتالي فوحدتهم وحدة بناء ونماء ووحدتنا وحدة خراب ودماء .
52 - المهدي الاثنين 25 ماي 2015 - 14:49
تتمة ، ثم ان كان هناك تطلع نحو اتحاد ما وليس انصهارا أيديولوجيا كيفما كان نوعه ، فالأحرى ان يتجه نحو اقتسام الخيرات والمنافع والثروات وليس اقتسام الأمراض المزمنة والمآسي المعاصرة ، كل الاتحادات التي نجحت او في طريقها لجني ثمار النجاح قامت على أسس الامتداد والقاسم الجغرافي او القاري وليس المذهبي او الأيديولوجي او العقائدي ، عندما نتحدث عن الاتحاد الأوربي مثلا فهو أروبي نسبة الى القارة الأوربية بتنوع ثقافاتها ولغاتها وليس الى تموقع فكري جامد يسعى لاحتواء الاخر ، القومية بمفهومها البائد تتوزعها دول بين من هي أفريقية وأخرى أطرافها في العمق الآسيوي ، وحتى لو اختلفنا وغادرنا مركب الاتحاد الافريقي فانه يبقى الأكثر انسجاما مع عمقنا القاري اكثر منه مع شرق أوسط قدمه في آسيا وأصابعه بالكاد تلامس مداخل افريقيا ، ان كانت الذريعة العقيدة الاسلامية فهي أقوى في ماليزيا وإندونيسيا والصين بل حتى في بعض جمهوريات المناطق القوقازية ، فالديانات أسوة بالإيديولوجيات تتمدد خارج حيزها الجغرافي وهناك مسلمون في كندا كما في اقصى بقعة لكن المجال الجغرافي لا يتمدد الا بالحروب والاستقطابات المخادعة كما الدعوة التي
53 - arbi الاثنين 25 ماي 2015 - 15:04
Le discours de ce monsieur JIT est la preuve de la force du mouvement sioniste. Ce monsieur prone deux choses : 1
des relations normales avec israel car l'affaire palestinnienne ne nous regarde pas vu que nous sommes amazigh (belle invention)) . Il a meme souhaité lma bienvenue au criminel perez dans un article publié par hespress 2 adopter la rea politic pour que les pays pro israel nous donnent leur appui... Le marocv Monsieur a été des siécles durant le pays des principes, de la bravoure, du courage et n'a jamais été du côté du plus puissant mais au coté de la justice. Le maroc est un pays arabe qui a toujours défendu la cause palestinnienne . Le maroc est un pays fier de ses arabes et de ses berberes et ne permattra pas aux sionistes de creer la discorde entre eux que ce soit pour la cause palestinnienne ou pour toute autre cause. Vive le maroc et vive le Roi.
54 - الرياحي الاثنين 25 ماي 2015 - 16:56
اذا كانت لا تهمكم لا فلسطين ولا الشرق ولا البطيخ الاحمر .. فعلى الاقل قفوا بنفس المسافة من الطرفين ولا تصبحون جزءا من الصراع .انتم رسمتم عدوا جديدا لربح صديق جديد بمنطق عدو عدوب صديقي.كل شيئ له ثمن وستريكم الايام الثمن ان كنت لا تعرفه .
55 - مغربية حرة الاثنين 25 ماي 2015 - 18:18
الى بدون مذهب العرب جاؤوا فاتحين وجاؤوا معمرين وليس مستعمرين كما جاء البربر من اليمن والحبشة فانت لست المتحدث الرسمي باسم البزنطيين!!ان ذاك لم تكن لاي دولة في العالم سيادة ووحدة ترابية،والتاريخ شاهد ان المغرب كان تحت سيطرة البيزنطيين وليس البربر الله يخليك تتحدث كما لوان العرب اطاحوا بالحكم الامازيغي واعلنوا عن سقوط الدولة الامازيغية!!!!الى سوس العالمة اولا لا تنسب حكاما من اصول رومانية الى اصول بربرية كما تعلم ان ذاك لم يكن شيء اسمه مازغ او امازيغ،وهذه هي سنة الحياة تاتي حضارات وتخلو كما خلت حضارات وامم من قبلها والواقع المادي الملموس يصرخ انه عربي اسلامي بروافده الامازيغية والاندلسية والحسانية،تنعتني بالمشرقية لا يااخي انا مغربية من اصول عربية وحضارتي وثقافتي عربية اسلامية وهذا هو المغرب شىت ام ابيت خليط من الاجناس والاعراق فلا احد اجبرك ان تتخلى عن اصولك وتحياتي
56 - المهدي الثلاثاء 26 ماي 2015 - 06:09
اتخذت التعاليق منحى آخر بحيث يرى البعض ان مناهضة التيار القومي البائد الذي لا زال السفياني يحمل مشعله المنطفئ هو مناهضة للشعب الفلسطيني وبالتالي تأييد أعمى للصهيونية ، لا يا سادة هذا خلط لا يجوز ، فالسفياني ليس رمزا للقضية الفلسطينية حتى يصبح انتقاده تحاملا على القضية ، نحن نتناول الموضوع كما هو في عنوان المقال من شقه القومي المشوه بعد ان اغتيلت القومية النقية في ريعانها بتصفية واضع أسسها انطون سعادة على يد من يدافع عنهم اليوم السيد السفياني ، وأكرر هنا ان حسني الزعيم الرئيس السوري السابق عندما سلم سعادة للموارنة الذين أعدموه بعد محاكمة سريعة وصورية انما كان ذلك بتآمر وبعد لقاء الرئيس مع رئيس شعبة الشرق بالموساد الذي. طلب منه ان يوعز لأنطون سعادة بإعلان الثورة في لبنان وهو في ضيافته بسوريا واعدا إياه بمساعدته بالرجال والسلاح ليسقط انطون في الفخ حيث بمجرد اعلان الثورة غدر به حسني الزعيم وسلمه في ذات اليوم لأعدائه ، كان انطون يرى في الطوائف والتيارات الدينية والشوفينية عائقا يحول دون الوحدة العربية فكان ان سعت كل هذه الأطياف للتآمر عليه بما فيها اسرائيل المستفيد الاول ، أصدقاء السفياني
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

التعليقات مغلقة على هذا المقال