24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | سمك المغرب أو الثروة التي ... ؟!

سمك المغرب أو الثروة التي ... ؟!

سمك المغرب أو الثروة التي ... ؟!

الوضعية العامة

يواجه المواطن المستهلك ؛ خلال تسوقه اليومي ؛ حيرة تجاه منتوج بلده من السمك .. فهو في مواجهة ظاهرة يومية : سمك مصبر Congelé ; Frozen بأسعار ملتهبة ؛ كأن يجد السردين بثمن 20,00 درهم/كلغ ؛ مضى عليه في علب التصبير مدة لا تقل عن شهر ، وبوفرة وجودة غير كافيتين أحيانا ... !

وإذا كان المغرب الذي حباه الله ثروة سمكية يمتد مداها الساحلي أكثر من 3500 كلم ، بين الأبيض المتوسط شمالا ، والمحيط الأطلسي غربا ، فما هو سر هذا التقتير في الأسواق الداخلية والمصاحب لارتفاع مهول في الأثمنة ، سيما مع قدوم الشهر الفضيل رمضان ..؟

الثروات البحرية المغربية

تمتد المصايد الساحلية أكثر من 3500 كلم ؛ تعيش فيها 500 نوعا من الأسماك ، تضم 70 منطقة صيد ؛ يتقاسمها البحر الأبيض المتوسط شمالا ، ووسط وجنوب ساحل المحيط الأطلسي غربا . ينتج المغرب سنويا 0000،110 طنا من الأسماك ، أي ما يعادل %5 من الإنتاج العالمي ، ويأتي في المرتبة 18 عالميا ، والأولى عربيا ( حسب إحصائيات رسمية صادرة عن المعهد العلمي للصيد البحري ) ، على رأسها السردين ( آسفي ؛ الصويرة ؛ أكادير ) ، والصبر "لانشوا" ، والأسقمري "الماكرو"

مراقبة سفن الصيد !

هناك ؛ في أعالي البحار ؛ سفن صيد عملاقة ، وبأجهزة متطورة ؛ تعمل على احتكار مساحات صيد شاسعة ؛ وبطرق وأساليب .. تعتبر خرقا للعديد من بنود واتفاقيات الصيد .. فالاتحاد الأوروبي وحده يمتلك 350 سفينة صيد تصطاد ؛ أحيانا ؛ خارج عن الاتفاقيات المبرمة ، فتنهب الثروة السمكية مقابل 41 مليار أورو/ مدة الاتفاقية التي تمتد إلى أربع أو خمس سنوات .

يتكبد المغرب خسائر بملايير الدولارات سنويا !

يتكبد المغرب سنويا ملايير الدولارات جراء احتيال العديد من أرباب سفن الصيد ( سيما في أعالي البحار ) على قانون الصيد البحري وإفلاتهم من أداء فواتير الضرائب ؛ بالنظر إلى كميات الصيد الهائلة ، ومدة مكوثها في الاصطياد ، كما أن هناك نسبة كبيرة من بواخر الصيد تحرص على بيع حصيلتها من الصيد ، بمآت ملايين الدولاارات إلى سفن وبواخر أجنبية محاذية أو داخل المياه الإقليمية المغربية ، تنتج عنها سنويا خسائر جسيمة لخزينة الدولة ، فضلا عن انتهاك وخرق شروط الصيد وأساليبه ، والتي تتعارض ؛ أحيانا كثيرة ؛ مع الراحة البيولوجية الواجب توفيرها لنماء وتكاثر الأسماك ، كاستعمال المتفجرات ، والصيد بالجر في الأماكن الممنوعة .

لوبيات الصيد وأثرها ..

هناك جمعيات الضغط ( لوبيات ) ؛ تسيطر على أهم المصايد الساحلية ؛ في أعالي البحار ؛ وبتعاون وشراكة مع شركات إسبانية مختصة في إقامة حواجز حديدية ، بهدف حصد سمك التونا "الطون" والحيلولة دون تسلله نحو الشواطئ الساحلية .. مما ينجم عنه حرمان الاستهلاك الوطني ، والتأثير على تواجده ووفرته في الأسواق الداخلية ، هذا علاوة على تصدير كميات ضخمة وتهريبها بطرق غير مشروعة .

لهيب أسعار السمك

تعددت ؛ في الآونة الأخيرة ؛ جمعيات حماية المستهلك ، فيكاد كل قطاع خدماتي ينفرد بجمعية حماية مستهلكها ، علاوة على تواجد كونفدرالية جمعيات حماية المستهلك .. بيد أن أثرها يكاد ينحصر في إصدار التقارير ، والتنديد ، وتوصيف ظواهر غلاء الأسعار ، والاختلالات التي تعرفها مقاييس الجودة ، والشروط الصحية للمنتوج .. في حين أن المستهلك يبقى الضحية ، وتركبه عديد من الجمعيات والوسطاء لإدرار مزيد من المكاسب ، والأرباح على حسابه . فهناك بعض منها ـ الجمعيات ـ لها فروع ووسطاء في أنحاء موانئ الصيد ، تتحكم في تسعيرة تسويق السمك إلى المدن الداخلية ، ومن ثم إلى الأسواق فالمستهلك أخيرا .

حينما يستخرج المنتوج السمكي من معامل التصبير ، وعلى قلتها وضعف تجهيزها ؛ يخضع لعملية المناقصة " الدلالا " على إثرها يتدخل عديد من الوسطاء ذوي الوسائل المالية الضخمة لاحتكاره ، وتسعيره من جديد ، وهكذا تمتد سلسلة الوسطاء خمسة أو أكثر ، قبل أن تصل إلى المستهلك ؛ وقد تضاعفت أثمانها الأصلية من %30 إلى %70 . فإذا كان ثمن السردين مثلا ؛ عقب استخراجه من معمل التصبير ؛ ، وعرضه للاستهلاك 9,00 درهما ومروره بخمس إلى ست وسطاء وتجار الجملة يصل إلى السوق ب 17,50 درهما ليقتنيه المستهلك في النهاية ب 20,00 درهم ، وهكذا بالنسبة لباقي الأنواع ... !!الميرلا 16,00د : 60,00 د ـ 70,00 د ؛ الكروفيت 17,00 د : 70,00د ـ 80,00د .

هذا وإن ظاهرة الاحتكار هذه ، تتسبب في قلة الوفرة ورداءة الجودة مما يشعل أسعار الأسماك ، فتحرق جيوب المستهلك ، كما أن هذه الظاهرة تتوضح أكثر إذا قارنا أسعار المطاعم المختصة في طهي الأسماك مع استهلاكها داخل الأسر ، مما يفضل معه المواطن أحيانا استهلاك السمك ؛ داخل المطاعم ؛ بدلا من اقتنائها نيئة .

محاولة تدخل الجانب الحكومي

في ظل الفوضى العارمة ؛ التي يعرفها الصيد البحري ، وتعاظم نفوذ احتكار الجملة والوسطاء للثروات البحرية ، والتملص الضريبي ؛ حاولت الحكومة ممثلة في وزارة الفلاحة والصيد البحري تفعيل قانون تنظيم القطاع ( تجارة السمك خاصة ) ، بما يحمي القدرة الشرائية للمستهلك ، ويساهم في رفع مستوى الجودة ، من خلال تنفيذ برنامج ذي آليات مهمة يتدخل في مراقبة كميات الصيد ، والضرب على أيدي المهربين في أعالي البحار ، مع إلزام الجميع بحمل رخص الصيد ... إلا أن تجار الجملة ، ومن خلفهم الوسطاء عارضوا بشدة هذا البرنامج ، وهددوا بشن سلسلة إضرابات مما كان له الأثر السيء على مستوى وفرة الأسماك وتسويقها ، وهو ما زالت آثاره على قلة العرض وارتفاع الأسعار ، وتدني مستوى الجودة واقعا حتى الآن .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - KITAB الأحد 07 يونيو 2015 - 12:32
يعتبر الصيد البحري في المغرب مشكلا خطيرا يكتوي بناره في الدرجة الأولى المستهلك ، كما أشار إلى ذلك الأستاذ بوضوح ، ويتسبب في خسائر تعد بملايين الدولارات تتكبدها خزينة المملكة جراء سيطرة هؤلاء اللصوص والمجرمين (اللوبيات) على القطاع . وقد أصبح من الضروري العاجل تدخل الحكومة لإيقاف هذا النزيف والضرب على أيدي المتلاعبين بهذه الثروة الوطنية ، قبل فوات الأوان.
2 - سردين قديم الأحد 07 يونيو 2015 - 12:41
من أغرب الأشياء ، وقد صدق بعضهم حينما قال إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، لدينا 3500 كلم من السواحل والأسماك المتعددة ونأكل السردين خانز حاشاكم ب 20 درهم للكلغ ، ألا يعد هذا حرمانا للمغاربة من خيراتهم?!!
3 - محروم من خيرات بلده الأحد 07 يونيو 2015 - 13:12
والله لموضوع الساعة ، كم من خيرات سطحية وباطنية وبحرية محروم منها المواطن العادي ويختلسها المجرمون مصاصو دماء هذا الشعب ، والله ثرواتنا لو وجدت ديمقراطية في التوزيع على المواطن لما كانت هناك بطالة ولا فقر ولا تسكع في الشوارع ولا مخدرات لو لو لو والله يعطيهوم الويل ليخرجو على هاد البلاد.
4 - مستهلك متأفف الأحد 07 يونيو 2015 - 13:41
مع الأسف خيراتنا خاضعة للتجارة على حساب المواطن المسكين ، السردين مثلا وهو قوت الفرقاء يصل إلى ثمن خيالي وبعض الأحيان يكون مفقودا ، فلولا السماسرة لكان ثمنه العادي في الاسواق لا يتعدى 10 درهم وبجودة عالية ، أين هو فوسفاطنا أين هي رمالنا… وقريبا سنقول أين هواؤنا !!!
5 - سماك الأحد 07 يونيو 2015 - 14:49
راي الأستاذ في مصير أسماكنا كله صواب ، وأضيف أننا نحن أصحاب المطاعم الصغيرة والأكلات الخفيفة Snack ، نعاني كثيرا من غلاء الأسعار ، ولا نجد الكميات الكافية ونضطر إلى شرائه من السوق السوداء عند المحتكرين والسماسرية ، وربما نجده مخلط بين القديم والجديد اي مغشوش فنخسر ولا نستطيع تقديمه للزبون ، لعدم توفر شرط الجدة والجودة والطراوى !!
6 - الثروة التي تنهب الأحد 07 يونيو 2015 - 14:58
كم هي خيرات المغرب سطحية وجوفية ، لكن مواطن هذا البلد محروم منها. فهي تهرب ويعاد التلاعب بأثمانها لمص دماء المستهلكين افرادا أو في المطاعم ، ناكل السردين ب25 درهم له مدة في التصبير ، إنسان في بلده وهو مغترب !
7 - خيرات الأحد 07 يونيو 2015 - 15:54
وهل يصعب على السلطات المغربية تطويق نفوذ هؤلاء السماسرة والوسطاء الذين يبيعون خيرات البلاد في عرض البحر أو على الأقل تسديد ضريبة السيد والإبلاغ بالكمية المصطادة ? او أن القضية شبيهة بالرمال المصادرة من طرف المهربين وكذلك الگريمات والتملص من أداء الضرائب ، متى يتم تصفية المغرب من هؤلاء الفيروسات ??!
8 - MILOUD الأحد 07 يونيو 2015 - 17:57
Just as it gets to other wealth, falls to fish wealth, brokers and intermediaries in the EU fleet, collaborating with him on plunder, and left for the Moroccan sardines old ago it long in fish preserving plants
9 - قمرون الأحد 07 يونيو 2015 - 18:01
كيفيما يقع للثروات الأخرى ، يقع لثروتنا السمكية ، سماسرة ووسطاء لدى أسطول الإتحاد الأوروبي ، يتعاونون معه على نهب الثروات ، ويتركون للمغاربة سردين خامج مضت عليه مدة طويلة في علب التصبير , ولا من يحرك ساكنا ، لأن هؤلاء اللوبيات تغولوا وأصبحت مقاومتهم امرا شبه مستحيل. ،
10 - أين هي السلطة الأحد 07 يونيو 2015 - 19:06
يتأكد يوما بعد آخر أن المغرب تعيش فيه سرطانات تمتص دماء الشعب ، وتنهب ثرواته تحت أغطية كثيرة ولا يستطيع مقاومتهم يأخذون كل شيء ويخلفون من ورائهم الفتات ، هذا طبعا لا يقع في دول ديمقراطية ، يقع فقط في دول هشة ، كمشة من البشر تستولي على نعمه والباقي يعيش في حضيض غير مسبوق . .
11 - SALAM الأحد 07 يونيو 2015 - 20:55
الكاتب يضيف أحد الملفات الخطيرة التي حاولت الحكومة محاصرتها وتقويض نفوذ أصحابها كمقالع الرمال والإكراميات ، ولكنها في كل مرة كانت تصطدم بعفاريت وتماسيح في الفساد ، ولهم يد متواطئة مع أجهزة الدولة حتى لا يطالهم قانون او محاسبة ،
12 - HAMOUDA الأحد 07 يونيو 2015 - 22:44
لماذا نكذب على انفسنا ومن هم اللوبيات ومن يحميهم ،اليس الملك الذي ينبطح له اعتى جنرالات ومسؤولين لتقبيل حذائه اليس بامكانه اصدار غضبة على هؤلاء كي يكفوا شرهم عن الشعب ،يعني هو اول مستفيذ من يحميهم ويحموه فلم النفاق والكذب ،لماذا لم نحاسب المسؤول الرئيسي عوض الكذب على انفسنا
13 - SAID.M الاثنين 08 يونيو 2015 - 00:13
ينضاف ملف الصيد البحري إلى قائمة ملفات الفساد العفنة التي يعاني منها الشعب المغربي ، بالرغم من وجود هيئات عديدة ومجالس لتتبع ملفات الفساد وعرضها على القضاء ، لكنها تجد نفسها أمام أشخاص لهم نفوذ وقدم سبق في الفساد وتخريب اقتصاد البلاد ، بيد أن مشكلتنا الأولى في هذا البلد هي الأمية والجهل التي يكرسها فينا هؤلاء المفسدين ، وبالتالي يتم لهم الاستفراد بالقرارات ومصائرنا ،
14 - صاحب مطعم. الاثنين 08 يونيو 2015 - 10:12
إننا نعاني مع الوسطاء الذين يحتكرون الأسواق ويخزنون السمك لمدة طويلة بقصد خلق مضاربات في أسعاره ، أحيانا نكون مجبرين على شرائه من السوق السوداء حرصا على استمرار عمل المطعم ، وتكون الزيادة مرتفعة ، في حين أن الزبون نبقى محافظين على أثمان استهلاك أطباق الأسماك حتى لا نفقد زبناءنا .
15 - كتاب الاثنين 08 يونيو 2015 - 13:53
والله إنه الكاتب في هسبريس الذي يكتب بمنهجية موضوعية وينأى بقلمه أن يسقط في الإنشائية والانطباعية التي تمهر كتابات العديدين.
هذا الموضوع ، الاخطر الذي نبه إليه الكاتب هو الصيد السري بدون ترخيص الذي يستنزف خيرات البلاد ويتسبب في احتكار أسواقه مما يتسبب أخيرا في غلائه وعدم جودته.
16 - Bouzbal الاثنين 08 يونيو 2015 - 14:07
Pourquoi ne pas appeler un chat un chat, tout le monde tourne autour du pot
Les richesses halieutiques sont exploitees par les Generaux et les familles Fassies marocaines; exp :la monstrueuse societe' *KaBen* propriete' du general Kadiri et du general Bennani

Les mines du Sud-Est du Maroc sont pompees par la societe Managem du holding royal ainsi que le soleil de cette region est exploitee par la societe Nareva du meme holding
Meme chose pour les carrieres de sable, de graffite,, de marbre, du Ghassoul etc etc etc

Les licences aussi pour les societes d'Import/Export, c'est toujours les memes grandes familles Fassies connues et reconnue.... Allal Elfassi l'avait deja dit : **le Maroc est a nous seuls = Almaghribou lana wa layssa li ghayrina

Quant au peuple qui continue a' bouffer de la boue qui *contient elle aussi des vitamines et sels mineraux* ,Il est la' pour la figuration pour applaudir ,remplir les bars ou les mosquees et prier puis pleurnicher sur son sort, comme d'habitude
17 - إلى bouzbal الاثنين 08 يونيو 2015 - 15:06
تعقيبك أماط اللثام على حقائق رهيبة ، متصلة بسيطرة وهيمنة فئة من العائلات على خيرات المغرب من الصيد البحري والرمال والأسواق ، ووو ، وهذا واقع يشجبه الجميع ، وقد حان الأوان لصد المجرمين مصاصي دماء المغاربة ومحتكري ثرواتهم ، عندي قناعة راسخة في أن الوقت قريب.
18 - متتبع.م الاثنين 08 يونيو 2015 - 18:52
جميع التعليقات تصب في خندق واحد هو ضرورة ان ترفع حفنة من المجرمين اعداء الوطن أيديها عن خيرات البلاد . لكن كيف ودورهم يتعاظم يوما عن آخر ،? ها هي الانتخابات قادمة فماذا على المترشحين القيام به? هو فضح هؤلاء ، والكشف عن البرنامج الذي سيقوض إرادتهم ويجعلهم يمثلون أمام القضاء ، خصنا نقبطو الشفارا ونعلنو للجماهير هاهم أعداؤكم الذين كانوا يمتصون دماءكم .
19 - احمد الاثنين 08 يونيو 2015 - 20:49
واش اعباد الله الشرال بورخيص ديال الحوث تيتباع في السوق ب 20 درهم و حنا البحر مدور بنا من كل جانب اللهم ان هدا منكر بلغ النهب و الفساد دروته الخوت
20 - مغربنا لا لغيرنا الثلاثاء 09 يونيو 2015 - 00:32
عديد من الأسر مالكة خيرات المغرب ما زال حال لسانها يلهج "مغربنا لا لغيرنا" ، هل يأتي زمان ليحاسب هؤلاء ويقفوا أمام العدالة ? معظم المغاربة يعيشون على الفتات في حين أن ثرواتهم وخيراتهم في أيدي هذه الشرذمة ، وما تركوا لنا إلا الفضلات !!!!
21 - MAULOUD الثلاثاء 09 يونيو 2015 - 10:11
Citizens powerless in this country is always suffering, elections on the doors, and the Moroccans must be aware of the economic situation and the daily power which controls .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال