24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  3. الحكومة الإسبانية تطلب تنظيما مشتركا مع المغرب لمونديال 2030 (5.00)

  4. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  5. مسيرات المولد النبوي .. عادة شبابية طنجاوية تمتحُ من إرث الأجداد (5.00)

قيم هذا المقال

3.86

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لهذه الأسباب يستوجب إعفاء بنكيران للوزير بلمختار

لهذه الأسباب يستوجب إعفاء بنكيران للوزير بلمختار

لهذه الأسباب يستوجب إعفاء بنكيران للوزير بلمختار

تابعت التوصيف الذي قدمه السيد عبد الإله بنكيران في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 11 يونيو الجاري لحادث تسريب مواضيع امتحانات الباكالوريا، ولاحظت بأنه "عوم" المسؤولية ووزعها على أطراف متعددة غير واضحة، مستعملا في ذلك مصطلحات تحيل ضمنيا على وجود "مؤامرة".

وتابعت جواب وزير التربية الوطنية أمام مجلس المستشارين يوم الثلاثاء الماضي الذي قدم فيه مقاربة، من زاوية التكنوقراطي، تتضمن مسببات عامة يٌحمل فيها المسؤولية للتكنولوجيا ويحول القضية الى مجتمعية وقيمية يتحمل فيها الآباء ورجال السياسة المسؤولية ،ويقر في نفس الوقت بعدم قدرته على تحديد الجهة المسؤولة داخل وزارته عن حادث التسريب، لكن المثير في توصيف رئيس الحكومة وتعميم المسؤولية الذي اختاره وزير التربية الوطنية، يتمثل في غياب مؤشرات دالة على كون رئيس الحكومة يُحَمل مسؤولية خطأ التسريب لوزير التربية الوطنية كما جرت العادة في حالات وزراء سابقين طلب إعفاءهم، فلحد الآن لا يوجد ما يفيد تطبيق مسطرة طلب الإعفاء رغم أن الخطأ كبير، وكان من شأنه أن يدفع التلاميذ نحو الشارع.

وبغياب مؤشرات دالة على تقدم رئيس الحكومة بطلب إعفاء وزير التربية الوطنية يبرز خلل سياسي كبير يظهر في التمييز الذي قد يحصل بين الوزير الحزبي والوزير التكنوقراطي، فالسيد رئيس الحكومة قد لا يكون انتبه الى أن وزير التربية الوطنية تكنوقراطي غيرمحسوب على الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة، وفي حالة عدم محاسبته بالإعفاء على خطأ كبير مس امتحانات الباكالوريا سيكون قد اتجه إلى تكريس ممارسة سياسية غير دستورية تقر بمسؤولية الوزراء الحزبيين مقابل عدم مسؤولية الوزراء التكنوقراط داخل نفس الحكومة ، بل إن الأمر قد يوحي بوجود حكومتين غير متساويتين يقود عملهما رئيس حكومة واحد.

أضف الى ذلك، أنه يكرس عدم المساواة بين الوزراء ويضعف الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة بتحميل الوزراء المنتمين لها للأخطاء دون التكنوقراط، مع أن تسرب الباكالوريا أخطر من حيث أثره مقارنة بباقي الحوادث الوزارية السابقة، لأن له بعد نفسي واجتماعي كبير داخليا ويفوق حادث "الملعب" و"الخطبة" من حيث سقف الإساءة لصورة المغرب في الخارج.

وبذلك، فإن السيد رئيس الحكومة يرتكب خطأ سياسيا واجتماعيا كبيرا في حالة عدم مبادرته لتطبيق المسطرة الدستورية، لأنه يتوفر على مجموعة أسباب مشروعة توجب عليه طلب إعفاء وزير التربية الوطنية منها:

أولا، حجم الخطر الذي كان من الممكن أن يقع لو امتنع التلاميذ عن إكمال الامتحانات وتحولوا الى حركة احتجاجية في الشارع،

ثانيا، سبب دستوري، فتسرب امتحانات الباكالوريا يمس بنوعين من المبادئ الدستورية: المساواة وتكافؤ الفرص،

ثالثا، رد فعل المجتمع، إذ يبدو أن رئيس الحكومة تعامل بشكل عادي مع الحركات الاحتجاجية المحدودة للتلاميذ والآباء والامهات ولم يقرأ جيدا دلالتها المرتبطة برمزية الباكالوريا في المخيال الاجتماعي لدى العائلات المغربية، فرغم أن الباكالوريا انقطعت صلتها بعالم الشغل منذ ثمانينيات القرن الماضي ولكنها تحمل في ذاكرة العائلات المغربية ، الشعبية منها خصوصا ، نهاية مرحلة بتكلفتها المالية والشروع في مرحلة جديدة من مسار حياة التلاميذ، فالباكالوريا لازالت تقوم بوظيفة إنتاج الأمل الاجتماعي داخل الدولة،

رابعا، صورة الباكالوريا المغربية في المعاهد الدولية، فحدث التسريب الذي راج دوليا سيقود العديد من المعاهد والجامعات الدولية الى الانتباه، وقد يدفع بعض التلاميذ النجباءثمن هذا التسريب في المباريات الانتقائية التي تنظمها هذه المعاهد، لذلك فحدث طلبالإعفاء الوزير المشرف على القطاع من شأنه آن يعيد بناء صورة الباكالوريا في الخارج لأنه في هذه الحالة ستغطي المسؤولية والمحاسبة على التسريب،

وخارج سلوك المجتمع في تعامله مع حدث التسريب، لوحظ غياب كلي للبرلمان، إذ لم يوظف مجلس النواب آلية لجنة تقصي الحقائق وانتظار إخباره بصفة رسمية من طرف رئيس الحكومة بانطلاق المسطرة القضائية، فالمعلومات الموجودة بانطلاق التحقيقات يحتاج معها مجلس النواب إلى معرفة درجة خطأ الوزارة في تدبير الامتحانات، فهذا النوع من اللجن ليس غريبا على البرلمان، إذ سبق لمجلس النواب تشكيل لجنة تقصي حقائق في حادث تسريب امتحان الباكالوريا لسنة 1979،

ويبدو رئيس الحكومة اليوم أمام امتحان سياسي رباعي ،يتمثل الأول في إثبات وترسيم قاعدة المساواة في طلب إعفاء الوزراء التكنوقراط مثل الحزبيين، والثاني في تكريس ممارسة دستورية تقوم على الاستمرار في محاسبة الوزراء بترتيب طلب الإعفاء لكل وزير ارتكب خطأ في إشرافه على القطاع، والثالث بإبراز القدرة على استيعاب الصدمات النفسية والاجتماعية للتلاميذ والعائلات بتطبيق المسطرة الدستورية، والرابع بإنقاذ ما تبقى من التعليم قبل موت الباكالوريا ،فالباكالوريا رأسمال وطني رمزي مرتبط ببناء الدولة التعليمية إضافة الى المرحومة “الشهادة الابتدائية “، فكلاهما ارتبط في مخيال المغاربة في مشهد تضامني انتظاري لتجمعات التلاميذ والآباء والأمهات أمام المدارس والثانويات تترقب حارس المدرسة او الثانوية ليرفع "السبورة السوداء " المكتوب عليها أسماء الناجحين بطبشورة بيضاء ،إنها سبورة الأمل التي يجب على رئيس الحكومة إنقاذها ، فحدث التسريب يجعل رئيس الحكومة ملزم بأحد الخيارين: إما الاستمرار في ترتيب مسطرة طلب الإعفاء على قدم المساواة بين التكنوقراطي والحزبي لكل وزير يتحمل مسؤولية قطاع وقعت فيه أخطاء مرفقية أو شخصية ،أو أن يفتح المجال من جديد لعودة ظاهرة "لاأحد مسؤول ولا أحد يحاسب "ولن يكون بإمكانه طلب إقالة أي وزير مجددا مهما كان حجم الأزمة التي يحدثها تدبير قطاع وزاري معين في المستقبل ،فتسريب الباكالوريا أكبر خطورة من قضية "الملعب "أو "خطبة "الوزيرين السابقين ،وكان من الممكن أن تُخرج التلاميذ إلى الشارع ، لكن التلاميذ والآباء والأمهات أظهروا جميعا مسؤولية كبيرة في الحفاظ على سير الامتحانات رغم الضرر، وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها.

*أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس، اكدال، الرباط

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - Missouri الخميس 25 يونيو 2015 - 03:54
حزب الاستقلال أفسد التعليم من زمان ولا داعي للقفز على الحيط القصير (بلمختار) تحت أي تحليل ديماغوجي ... بلمختار لم يسرب الامتحانات بل بالعكس ، فقد اجتهد أكثر مما هو مطلوب للتغلب على آفة الغش في الامتىحانات ... وهي جزء من الفساد الذي يعيشه المجتمع ... ومن له ذاكرة يعلم جيداأن الوزير الحالي فعل ما لم يستطع فعله العديد من الوزراء ... لكي لا ننسى فإن هذا الوزير هو الذي استطاع ألإطاحة بعتاة الفساد ومنهم اسقلاليون واتحاديون الذين أغتنوا من السرقات الممنهجة في مواد المطاعم المدرسية ... وبلمختار هو الذي ابتكر البكالوريا الدولية بعض كارثة التعريب الذي نشرها الاستقلاليون كالفيروس في الوقت الذي يرسلون أولادهم الى الميريكان ويضحكون على أبناء الشعب ....هناك من بؤر الفساد الكثير من من يريدون محاربة هذا الوزير بعد عودته الى الوزارة ... ومن بين هؤلاء رؤساء بعض أحزاب المعارضة وعلى رأسهم شباط الذي استغل جيشا من الكسلاء للمطالبة برحيل أحسن وزير للتعليم لحد الآن، للإنتقام منه و للتغطية على الفضائح الحقيقية لحزب الاستقلال... مع الأسف معظم المحللين والمعلقين ينساقون بسرعة مع طروحات تخدم المفسدين قبل غيرهم .
2 - بداية الحرب ضد الفساد الخميس 25 يونيو 2015 - 04:25
اولا. لمادا تسريب فقط امتحان الرياضيات ؟هدا هو السؤال الدي يدين قسم الامتحانات بباب الرواح،لأنهم الوحيدون الدين يعلمون ان دلك الامتحان سيشكل عقبة كبيرة عند التلاميذ،ولسيما الدين هم غير ماهرين في النقل ادن تمة مسرب من داخل الوزارة ،وان لم يسرب أوراق الامتحان .فقد قدم معلومات لبعض الأكاديميات عن نوعية امتحان الرياضيات ،فرضية اخرى قد تلغي مسؤولية الوزارة ،وهي التهديدات التي رافقت الاستعداد للامتحانات متوعدة الغشاشين بالسجن والغرامات ،مما دفعهم الى البحت عن سبيل اخر.وهو الحصول مسبقاعلى التمارين .ولكن حتى في هده الحالة يبقى اللغز قائما ومسؤولية ،الوزارة ،لمادا فقط امتحان الرياضيات ؟ التسريبات تقع في كل الدول .ولا تتطلب الاستقالات السيد بالمختار ليس قاضيا حتى يقوم بالتعليقات على مجرى الأحداث حتى ولو كان يتوفر على كل المعطيات،القضية أصبحت خارج اختصاص لجان التفتيش الداخلية،فهي لجان غير مستقل.القضاء هوالمؤهل لدلك اكيد ان الرجل.فاقد للشعبية بدء من مسار والدي يعتبر إجابي ولكن طريقة إنزاله كانت غير اخلاقية .وانتهاء بتحميله المسؤولية للأساتذة عن الفشل الدراسي، ولكن استقالته هي انتصار للمفسدين .
3 - Missouri الخميس 25 يونيو 2015 - 05:42
إذا أردنا أن نكون موضوعيين ... فيجب أن نستعرض بعض الحقائق البسيطة التي يتسم بها السيد بلمختار ... أولا فهو لا يتقن لغة الخشب ولا يتقن الديماغوجية لأنه لم يتمدرس على أيدي جهابدة هذا " الفن " من أمثال مسامير بعض الأحزاب فهو لا يعرف إلا " نيشان نيشان " ... كما أن له باع وسوابق واقعية وحقيقية في محاربة المفسدين من فئة " المسامير الفولاذية " وقد أعطيت أمثلة على ذلك في التدخل السابق ... ألم يخطر ببال محللينا الذين لا يرددون إلا كلمة واحدة حفظوها عن ظهر قلب وهي أنه " لو حدث هذا في الدول الديمقراطية التي تحترم نفسها لقدم الوزير استقالته " ... ألم يخطر ببال هؤلاء أن تقوم خلايا الفساد النائمة من وضع خطة محكمة لتسريب ورقة واحدة فقط لمادة ليست كباقي المواد "الرياضيات" ولشعب حساسة بأغلبيتها العددية " العلوم التجريبية" وذلك في وقت ملائم ومحسوب ... ليأتي المحللون ويرددون الكلام السابق من قبيل " لو حدث هذا ... لقدم الوزير استقالته " ويضغطون " بحسن نية " في اتجاه اسقالة الوزير ؟ وهكذا يجعلون أنفسهم دون قصد في خدمة المفسدين و يصبحون هم أنفسهم" ضحاي عن حسن نية " أليس هذا الاحتمال وارد ا ؟
4 - chtouki الخميس 25 يونيو 2015 - 09:22
الشعب يريد اعادة الوافا وزيرا للتربية الوطنية
كما يجب اعادة النظر في طربفة الامتحانات بالمغرب
5 - Amazigh_Zayan الخميس 25 يونيو 2015 - 09:44
كل الناس تعرف ان بلمختار اوتي به و لاسلطة لبن كيران عليه. كان السيد الوفا هو الرجل المناسب, حيث كان يعرف مكامن الخلل في المنظومة التعليمية و استطاع في مدة وجيزة و بفضل حزمه و صرامته ان يغير مجموعة من الامور الى الاحسن. كنا نلاحظ كذلك كيف كان السيد الوفا يهاجم من طرف لوبيات الفساد و السيبة ,الذين كانوا يريدون للتعليم ان يبقى بئيسا كما هو عليه وكيف اقاموا الدنيا ولم يقعدوها بسبب امور تافهة.
الان تغيرت الامور, بلمختار ورغم الورطة التي يوجد فيها لم يهاجم بنفس الحدة التي كان يهاجم بها سالفه, وهو مرتاح البال و يعرف ان بن كيران لن يستطيع ان يمسه لانه ليس هو الذي اتى به وكذلك لن يمسه احد بسوء مادام التعليم يتقدم بخطى ثابتة الى الحافة.
الاستاذ كاتب المقال اشار الى معلومة في غاية الاهمية وهي عدم تشكيل لجنة تحقيق في المسالة و غياب البرلمان, وهذا يدل على ان جزء من القطاع التعليمي خارج عن سيطرة الحكومة و البرلمان.
6 - FEDIL الخميس 25 يونيو 2015 - 10:39
وهل يملك بننكران امره بيديه حتى تكون له سلطة او راي لطلب استقالة "المختار " خارج الاحزاب وخارج القواعد الدستورية
ارى ان تحليلكم ذهب خارج السياق المغربي والواقع ولو كان تحليلا لغير محلل سياسي لالتمسنا الاعذار لكن هيهات حين ينحط التحليل الى كذا.
7 - citoyen الخميس 25 يونيو 2015 - 10:47
a missouri 4
chr monsieur je vous confirme ce que je pense moi aussi . dans les pays democratiques qui se respectent un ministre et en plus de l'education doit demissioner s'il ya un echec comme celui des fuites de document.
le probleme au maroc depuis des annees quand un ministre s'installe on le considere comme un sauveur comme si au maroc il ny a que lui qui est qualifie. mon cher monsieur le maroc est plein de genies dans tous les secteurs. la fuite est une erreur grave. les epreuves peuvent etre cryptees a notre epoque. notre ministere ne veut pas integrer les technologies de linformation. alors le responsable qui est le ministre doit demissionner ou bien benkirane de le limoger.
il fo respecter les electeurs.
8 - من اجل حرية التعبير الخميس 25 يونيو 2015 - 12:00
كتائب بنكيران الالكترونية والفايسبوكية المشبعة ب" البطاطا والبرقوق " والمسلحة ب ( ( galaxy تنشط بقوة في الدفاع المستميت وفق التعليمات التي اعطيت لها بمراقبة المواقع الاكثر انجذابا للمتتبعين من خلال مهاجمة الراي الاخر والتشكيك فيه وتخوينه والتشويش على المقالات الهادفة او تمييع النقاش وتبرير الأخطاء وتزيين السلوكات الشاذة ... هذا المنحى الذي ابتدعه بنكيران خطير جدا على المجتمع ، انه يتجه نحو ديكتاتورية غير مرئية تسعى الى تجريد جزء من المجتمع من حقه في التعبير لصالح تكريس منطق احادي يسعى الى السطو على المجتمع لصالح تكريس الفكر الواحد ، ومن حيث لا ندري ستصبح الدولة رهينة ...
9 - saccco الخميس 25 يونيو 2015 - 12:10
وماذا لو تمت تسربات في السنوات المقبلة وهذا أمر وارد نظرا لتقدم الوسائل التكنولوجية فهل سيتم إقالة الوزراء في كل تسرب ؟
فحادثة الكوبل والكراطة والشوكولاطة كان يمكن تجنبها لو قام المسؤولون عنها بواجباتهم لانه كانت افعال إرادية من إهمال وعدم تقدير المسؤولية اما مشكل التسرب فهو يتجاوز شخص الوزير والوزارة بل يتجاوز الدولة نفسها كتسربات وثائق ومراسلات وزارة الخارجية المغربية وماذا لو تمت تسربات في السنوات المقبلة وهذا أمر وارد نظرا لتقدم الوسائل التكنولوجية فهل سيتم إقالة الوزراء في كل تسرب ؟
فحادثة الكوبل والكراطة والشوكولاطة كان يمكن تجنبها لو قام المسؤولون عنها بواجباتهم لانه كانت افعال إرادية من إهمال وعدم تقدير المسؤولية اما مشكل التسرب فهو يتجاوز شخص الوزير والوزارة بل يتجاوز الدولة نفسها كتسربات وثائق ومراسلات وزارة الخارجية المغربية فهل تمَّ آنذاك المطالبة بإستقال وزير الخارجية ؟
10 - MOHA SUD EST الخميس 25 يونيو 2015 - 12:40
قطاع التربية الوطنية قطاع حساس و ينخره الفساد على عدة مستويات.و هو بذلك في حاجة ماسة إلى رجل قوي و بصحة جيدة.و جود وزير منهك بدنيا كبلمختار على رأس وزارة كبيرة كالتربية الوطنية أشبه بوضع رئيس الجيران.لولا التواصل الذي كان يخونه،فإن أنسب وزير للقطاع من منظوري المتواضع هو محمد الوفا .هذا الرأي ليس البتة انتقاصا من قيمة السيد بلمختار الذي نحترم قدراته العلمية و الأكاديمية و التدبيرية(قاد باقتدار قطاع التربية الوطنية في ولاية حكومية سابقة أواسط التسعينات وقاد أيضا في وقت سابق جامعة الأخوين كجامعة للنخبة...)،غير أنه بشهادة الكثيرين لم يعد مؤهلا بدنيا لقيادة سفينة إصلاح التعليم على ضخامته إلى حد يصفه معه البعض على سبيل المزحة ب"الصين الشعبية للوظيفة العمومية".فالمسؤولية عن تدبير مسار زهاء ثلاث مئة ألف موظف أو يزيد و ما يربو على سبعة ملايين تلميذا و تلميذة ليس بالأمر الهين.فأزمة القطاع هي أزمة حكامة أولا و أخيرا، بعيدا عن لغة الخشب و الندوات و التكوينات الفارغة.
11 - slassi الخميس 25 يونيو 2015 - 12:43
التحليل المقدم من طرف الوزير يتسم بالشجاعة والمسؤولية الكبيرة حيث لم يداري أحدا حين في تحليله لحادث التسرب إذ ارجع الأمر إليناكمجتمع وكمؤسسات تساند الفساد وتدعمه نحن كمساندين لنسق الغش المستسري والمتجذر فينا لأننا نريد النجاح للجميع بيد أن النجاح يكون مكافأة لمن كد واجتهد وليس لمن شاغب وتكاسل وغش طول السنة. إن بلمختار في طريق وضع التعليم على أسس صحيحة فالندعه يعمل بمسؤوليته المعهودة لصالح التعليم العمومي الذي هو طريق الإحتضار، أو لأنه حر من الولاء لأي حزب من الأحزاب نشوش عليه لنشغله عن تحقيق ما انتدب منن أجله.
12 - حلوة المصب صعيبة لفراق الخميس 25 يونيو 2015 - 14:22
ا لاعفاء والاستقلال ليست ثقافة تلقائية عند العنصر العربي والعالم المتخلف بصورة عامة والمغرب بصورة خاصة وهذا راجع لغياب الاحساس بالمسؤولية والضمير...هذا قاعدة تنطبق على الجميع بدون استثناء وحتى الذين يطلبون المسؤولين بالاستقالة لم ولن يفعل ذلك عندما يكونون في المسؤولية ومما فيهم استاذنا المحترم سليمي لو تم الكشف عن تسريب أسئلة الامتحانات في الجامعات هل سيطلب الأساتذة من عميد والأساتذة المشرفين على الأسئلة بالاستقالة...بطبيعة الحال لا أحد سيستقيل...اذن على من يطلب استقالة مسؤول عليه أن يقدم المثال عندما يكون في حكومات ومسؤول جامعي اداري سياسي جمعوي نقابي و...و....
اما تسريبات الامتحانات حدثت في فرنسا واسبانيا وبلجيكا ومصادرها اشخاص طبيعيين .....
سنرى في المستقبل هل من ينادي باستقالة واقالة مسؤول سيطبقها تلقائيا اذا ماحدث ما يدعو للاستقالة....أم أن حلاوة المنصب والراتب والامتيازات والعلاقات العامة والخاصة تعمي الأبصار والمباديء و...و... تصبحون على ضمائر حية منشؤها ومصدرها يتكون في رياض الأطفال ثم التعليم الاساسي والثانوي وفي محيط سليم وليس الواقع المعروف العنيد واقعنا ا لمر....
13 - PPPP الخميس 25 يونيو 2015 - 14:32
هناك من يخلط بين التسريب الذي لا علاقة للتكنولوجيا به، و نشر التسريب
14 - شيخ العرب الخميس 25 يونيو 2015 - 15:00
في ألمانيا يطالب الرؤساء مرؤوسيهم في حال ما لمسوا تقصير هؤلاء في أداء واجبهم بإتمام العمل الذي بين أيديهم قبل الشروع في التحقيق معهم والبث في شأنهم. ليس من العدل في شيء المطالبة بإقالة وزير التربية في بلد يستفحل فيه ما خفي، بل الأعقل أن ندعه أولا يمارس الصلاحيات المخولة إليه لحل الأزمة فيما نتابع نحن مسؤولين كنا أو رأيا عاما مجريات الأمور ومآلاتها، ثم نشرع في تقييم أداء الوزير. إذ لا نتمتع بعد بنظام من النزاهة والإحكام والشفافية ما يخول لنا تحديد مكامن الخطأ سريعا وبالتالي إصدار أحكام آنية التنفيذ. لست متفقا مع الوزير في بعض الأمور، لكن الحكمة تقتضي في وضعنا المزري التروي وانتظار نتائج التحقيق الجاري.

وبما أني أستاذ الثانوي التأهيلي، فإني أقترح مجددا وللحد من هذه الظاهرة الخبيثة إسناد مهمة نسخ وتوزيع أوراق الامتحانات للجان ذاتها التي تصيغه، بحيث تحرص على انتقاء أساتذة من المادة نفسها للاستعانة بهم حين بلوغها مرحلة النسخ النهائي ثم التوزيع على الأكاديميات فالنيابات ثم مراكز الامتحان. وهكذا تحصر المسؤولية بمعرفة هوية المسؤولين كلهم، على أن يستعان بأساتذة الأسلاك الأخرى لحراسة قاعات الا
15 - hatim الخميس 25 يونيو 2015 - 15:49
من وجهة نظري المتواضع إن من خطط لهدا التسريب يريد ارباك الحكومة ،فالانتخابات على الأبواب.سماسرة الانتخابات لايهمهم استقرار المغرب بل الوصول إلى كرسي السلطة والحفاظ على مكتسباتهم.لقد سقطت في فخ الدفاع على اباطرة الفساد الدين يشاهدون مصالحهم تسحب من تحت أقدامهم واحدة تلو الأخرى.وضع الوزراء في مآزق ثم المطالبة باستقالتهم...
16 - saccco الخميس 25 يونيو 2015 - 15:56
هناك خطأ في تركيب التعليق السابق فمعذرة

وماذا لو تمت تسربات في السنوات المقبلة وهذا أمر وارد نظرا لتقدم الوسائل التكنولوجية فهل سيتم إقالة الوزراء في كل تسرب ؟
فحادثة الكوبل والكراطة والشوكولاطة كان يمكن تجنبها لو قام المسؤولون عنها بواجباتهم لانها كانت افعال إرادية من تقصير وإهمال وعدم تقدير المسؤولية اما مشكل التسرب فهو غير ناتج عن تقصير أو إهمال بل ناتج عن تفوق تكنولوجي خارج السيطرة واكيد ان الوزارة بل الدولة بما فيها تعبئة وزارات اخرى كوزارة الداخلية بدلت مجهودا جبارا لمرور الامتحان في ظروف عادية نظرا لشعورهم بمدى الاهمية القصوى للعملية وكذلك المحاسبة وهذا ليس دفاعا عن مسؤولي الوزار لات كنه الواقع فعملية التسرب تتجاوز شخص الوزير والوزارة بل تتجاوز الدولة نفسها فهي لم تكن في الحسبان بدليل ان اجهزة الدولة المتخصصة المعبئة رغم ما يُشهد لها من كفاءة لم تستطع بعد التعرف على مصدر التسربات كما حدث وقتها في تسربات وثائق ومراسلات وزارة الخارجية المغربية فهل تمَّ آنذاك المطالبة بإقالة وزير الخارجية ؟
إقالة الوزير لن توقف التسربات مستقبلا بل تطوير أنظمة الحماية لمختلف الوزارات
17 - منا رشدي الخميس 25 يونيو 2015 - 16:22
تصريح وزير التربية والتعليم أن ترسيم الأمازيغية في الدستور لا يعني تدريسها !!!! لا يستوجب الإقالة !!! مع العلم ؛ أنه طعن في الدستور من قلب مؤسسة البرلمان ! لكن أنتسرب إختبارات الرياضيات فهذا شيء لا يمكن تقبله وأن تعليمنا ما شاء الله أصبح مضربا للمثل وتتسابق الدول لنقله !!!!!!!!!!!
" بن كيران " فاشل يقود حكومة فاشلين جيء بهم لتخطي مرحلة قبل إعادة عقارب الساعة إلى ما قبل 2010 ! هذا هو المتفق عليه من دول الخليج والأردن ومصر وتونس والمغرب بعيدا عن قطر ! " السيسي " في مصر يشرف على تنصيب " جمال مبارك " في الحكم ! وتونس على وشك تتويج من رشحه " بن علي " لخلافته ! رحيل " القدافي " فرحة لن تكتمل إلا برحيل " الأسد " ليتفرغ للعراق !
دستور 2011 لا أحد يعمل به بإتفاق من الفرقاء ! يحكمنا في المغرب العرف فقط رغم وجود دساتير ! عرف نخبة لا تعترف بالسيادة الشعبية ولا تعير لصوت المواطن أية قيمة ! صوت أم لم يصوت ! والمواطن يدرك ذلك ومقاطعته للإنتخابات دليل على إدراكه بقواعد اللعبة غير الديمقراطية !!!!!!!
18 - مغربي الخميس 25 يونيو 2015 - 17:56
الدستور ينص على ربط المسؤولية بالمحاسبة وفي البلدان الديمقراطية بمجرد ان يقع خطا او تقصير في قطاع ما يتم محاسبة الوزير المكلف بالقطاع ، وفي المغرب لا. يتم ذلك ولا يتم تطبيق الدستور الذي يعد أسمى قانون في البلاد ويستوجب الخضوع لبنوده وإقالة الوزير المكلف بقطاع التعليم الذي وقع التسريب في مجاله ،يتوجب على رءيس الحكومة تطبيق القانون وإعفاء الوزير المكلف بالقطاع ......
19 - مروكي الخميس 25 يونيو 2015 - 18:11
إذا كان التسريب مسؤولية الوزارة،فيجب على رءيس الوزرات السيد بن كيران أن يستقيل أيظا.و تذكير بن كيران بالدستور في مقالك يوهمنا أننا دولة دستورية فهذا يبعث على -التحليل السياسي-الضحك على الدقون أمام التلفاز.وهل من ينتقي ما يريده في الدستور ويترك الباقي بدون قانون تنظيمي نذكره بالدستور،دولة تسير بالعرف وزواج الفاتحة لا يرجى فيها تقدم ولا تحديد المسؤليات.
20 - Malak France الخميس 25 يونيو 2015 - 18:52
أساند المدافعين عن الوفى ... حيث لو بقي على رأس الوزارة فإن جميع فتيات البادية سيتزوجون مبكرا ... و تنشط الجمعيات التي تكافح زواج القاصرات وتكون لها فروع في جميع مناطق المغرب العميق وكذلك جمعيات حماية الأمهات العازبات ... بالله عليكم أنتم الذين تدافعون عن هذا المهرج ، هل تناسيتم سلاطة لسانه... ومختلف الروايات التي كان يصنعها كل يوم غير مبالي بما يقول وتريدون أن تصنعون منه بطلا ... عكس بلمختار الذي لم يتوان في معاقبة المعلم الذي استهزء بالتلميذة لأنها لم تتعلم على يديه كيف تكتب الرقم 5 ... في حين نجد أن الوفا هو نفسه يقول لتلميذة وبدون خجل أو حياء أنت خاصصك اتزوجيييي ... هل هذا يستحق أن يكون وزيرا ؟؟؟ أما الآن وفي منصبه الجديد فإنه يهيء المغاربة نفسيا لتقبل رفع الدعم عن البوطاكاز بعد أن صرح أن لبنكيران خطة لأجل ذلك ... علما أن هذا الشخص كان قد صرح إبان رفع الدعم عن المحروقات أنه لا يمكن رفع الدعم عن البوطا إطلاقا ... هذا هو التنوعير الذي تعلمه بطلكم من حزب الاسقلال ....
21 - كمال الخميس 25 يونيو 2015 - 22:55
لا نجادل في كون تحليل الاستاد يتناول اشكلات دستوري و اخلاقية واضحة. و لكن ما لا يجب على استاد العلوم السياسية ان يركز على تبعات هذا التسريب في كونه كان يمكن ان يكون دافعا للاحتجاج في الشارع؟؟؟؟؟؟ لماذا هذا التخويف من الاحتجاج سي منار؟ اليس هذا سببا ليحتج جميع المغاربة عندما تضرب المدرسة في عمقها و يداس على مبدئها الاساس الا و هو الحرص على استنبات القيم النبيلة في المجتمع؟
كان من الواجب ان يقود امثالك الاحتجاجات و عدم التنازل الى حين رد الاعتبار للمدرسة.
22 - أبو غضب الجمعة 26 يونيو 2015 - 03:51
مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة و الأخلاق السباسية تفرض على السيد بلمختار الاستقالة إما اعترافا منه بفشله في تدبير الامتحانات و تحصينها أو احتجاجا على عدم حصوله على الدعم الكافي من القطاعات الحكومية الأخرى في تنظيمها. السيد بنكيران لا يستطيع إقالة بلمختار أو حتى الكاتب العام للوزارة أو مدرائها لان هؤلاء وراءهم المرأة القوية المسؤولة سابقا عن التعليم
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال