24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السياسة والشريعة بين النزاهة والاحتيال

السياسة والشريعة بين النزاهة والاحتيال

السياسة والشريعة بين النزاهة والاحتيال

أو "السيد عبد الإله بنكيران سيد القمني"

يبدو أن السيد بنكيران رئيس الحكومة المغربية قد وصف ضيفا لنا في "حركة ضمير" ب"البهلوان القادم من مصر ". هذا ما جاء في إحدى المواقع الإلكترونية. هذا الضيف هو الأستاذ الباحث المعروف سيد محمود القمني، الذي ألقى محاضرة بدعوة من حركتنا، تحت عنوان "من أجل قراءة عقلانية لتراثنا الديني".

ومعروف عن "حركة ضمير" اشتغالها، منذ نشأتها، على القضايا المجتمعية التي تعرض لبلادنا في المرحلة التاريخية الراهنة ومن بينها تلك المرتبطة بالقراءة المجددة لتراثنا الديني قصد تخليصه مما شابَهُ على امتداد التاريخ من تطويع لفائدة الاستبداد.

وقد استغربنا أمر الهجوم على ضيفنا شديد الاستغراب، واستخبرنا وتأكد لنا ذلك للأسف.

لو جاء هذا الوصف على لسان شخص فرد لتجاهلناه. ففي كل يوم يطالعنا صعلوك متستر وراء اسم مستعار يمطرنا بسبابه الجبان.

ولو جاء الكلام على لسان مسئول في هيئة ما لقدرنا إمكانية الرد من عدمه بحسب ما يفيض من وقت لدينا.

ولكنه المسئول الثاني في الدولة الذي يتكلم.

وما الذي يقوله؟ إنه يقتطع من وقته ليهتم بضيفنا ويصفه بالبهلوان، لا أقل، وعلى رؤوس الأشهاد. يعتبر السيد بنكيران نفسه معنيا بتسفيه ضيفنا نحن المواطنين الذين لا ينافسونه لا على موقع ولا على سلطة ولا في انتخاب. لا في بحر ولا في بر...لا في "جزيرة" ولا في "خليج". لا نقوم إلا بالتعبير عما يجول في ضمائرنا، ونشر ما تسعفنا به أقلامنا.

هل نجيبه بطريقة "اخرسْ، فأنت هو البهلوان؟" أو بطريقة "لم يخلق الله بهلوانا أتفه منك؟" هل هذا هو المستوى الذي يريدنا أن نصل إليه؟

لن نصل إليه الآن. لكننا ننبهه ألا يعود. ونحن نضع في برامجنا، وبحسب إمكانياتنا المحدودة أن نستدعي ضيوفا آخرين من نفس العيار ومن كل الأجناس واللغات، لا نكاية به، بل لأننا نؤمن بالفكر الحر وبالجرأة على التفكير والجرأة على المستقبل لا بالاحتماء في جلابيب الماضي. وإذا عاد عدنا.

-----

أما في هذا المقال، فسوف نناقش ما هو أهم. سنرد بالدليل والحجة على ما جاء مؤخرا في بيان للحزب الذي يرأسه السيد بنكيران وبالضبط حين اعتبر البيان ما جاء في محاضرة الأستاذ سيد محمود القمني "جرأة وتهجما (...) على ثوابت الدولة المغربية وعلى رأسها مفهوم البيعة الشرعية التي تعتبر من الأسس التي قامت عليها الدولة المغربية ..."

ويجدر بنا أن نوضح بعض الأمور في موضوع البيعة وحقيقة تعرض الأستاذ القمني لها.

لقد أريدَ تقديم الدكتور سيد القمني كمهاجم لنظام البيعة، وبالتالي كمهاجم للنظام بالمغرب وذلك "لحاجة في نفس يعقوب" يريد أن يقضيها. في حين أن الجميع سمع بأذنيه ورأى بأم عينيه سيد القمني حين صدح: "مغربكم الآن آمن، ومصر سقطت منذ أنور السادات في براثن هؤلاء المتأسلمين ولازلنا نحارب وندفع الثمن غاليا من ثروات أوطاننا ومن كرامتنا ومن إنسانيتنا ومن حرياتنا. مغربكم أفضل كثيرا، احرصوا عليه، ودعموا أنفسكم بأنفسكم وبالمعرفة وبالعلم ولا تعطوا لهؤلاء النصابين فرصة".

هذه الشهادة عن المغرب نضيفها إلى قناعاتنا وكفاحنا المستمر. إذ في المغرب، وعلى الرغم مما لا يزال من الضروري انتقاده وتصويبه عبر الكفاح الديمقراطي السلمي والنقاش العمومي والتعبئة المطلوبين، فإن مسألة إمارة المؤمنين، التي يريد مستثمرو الدين استعمالها مجددا، قد أصبحت لسوء حظهم من باب تحصيل الحاصل في السياق التاريخي الراهن. علما بأن الحساب السياسي لديهم ليس إلا شغل موقع مريح بإزائها بتنصيب أنفسهم كأشد المدافعين عنها بعد أن ناصبوها العداء، باعترافهم، سنوات وسنوات (انظر استجواب السيد بنكيران - مجلة زمان – العدد الأخير). والحال أن أحدا ليس في حاجة اليوم "لدفاع" من هذا النوع، لا الملكية ولا الشعب المغربي.

هذا من جهة.

من جهة أخرى فالكل يعلم أن المغرب قد شهد انتقالا سلسا للملك ولإمارة المؤمنين، بعد وفاة الراحل الحسن الثاني، وبعد تطور وئيد وكفاح مرير أدى ثمنه أحرار المغرب، وبعد نتائج هيئة الإنصاف والمصالحة التي تمخضت عنها توصيات أخذ بأغلبها الدستور الجديد، وأصبحت بجماعها حصيلة تتعزز بالمكاسب التي يحققها المجتمع وتلك المطلوب تحقيقها آجلا. فلا يمكن والحالة هذه أن تـُعتبر حالة المغرب بأية صفة مماثلة لحالات البيعة القهرية المكتفية بذاتها في الأنظمة التسلطية والتي هي مناهضة لمبدأ الاختيار الحر للمواطنين، وبالضبط في البلدان التي يأتمر الإخوان المسلمون بها، والأمثلة أكثر من أن تحصى، لو استدار المرء قليلا نحو الشرق...

إن ما يزعج هؤلاء هو أطروحة القمني القائلة ألا دولة في الإسلام، وبالضبط قوله: "كل حديث عن دولة إسلامية هو خيانة للوطن دون جدال"، ...إن الدكتور محمود سيد القمني يجتهد منذ سنوات في قراءة التراث الديني، قراءة نقدية تهدف إلى الكشف عن حقائق خدمة الناس والمجتمع. والهجوم الحقيقي اليوم هو من طرف من يمدون أيديهم على المقدس المشترك وما يوحد المغاربة من أجل استثماره في كسب مغانم السلطة والجاه وبسط السيطرة على المجتمع.

إن حضور الدكتور القمني واجتهاده يؤكدان أن مجال العلاقة بين الديني والدنيوي يحتاج بالفعل إلى خلخلة فكرية هدفها الأساسي الوصول إلى إبراز معالم العلاقة، تمظهراتها، إشكالياتها بالنظر لطريقة معالجتها من طرف المفكرين والفاعلين السياسيين.

في هذا الموضوع، ولمن يريدون المزيد من المعطيات، فإن سيد القمني لم يثر في أية لحظة سواء في لقاءاته الخاصة مع نشطاء ضمير أو محاضرته العمومية ملاحظة تتعلق بطبيعة النظام المغربي. لقد زار مسجد الحسن الثاني بطلب منه وأبدى إعجابه بقيمته الحضارية والمعمارية والروحية كما أثنى ثناء خاصا على المغرب وطيبوبة أهله موصيهم خيرا ببلدهم ومحذرا إياهم من السقوط في براثين الفكر الخوانجي. وهو بالمناسبة الفكر نفسه (الخوانجي) الذي أصبح السيد بنكيران يتبرأ منه عندما صرح في مجلة "زمان" بأنه ينتمي إلى جماعة من المسلمين وليست جماعة الإخوان المسلمين وأنه لا يتفق مع إيديولوجية الإخوان المبنية على مبدأ "الإسلام هو الحل" مقترحا مبدأ : "الإسلام هو الهدى". معرجا في نفس الوقت على أن الشريعة لن تحل المشاكل الواقعية كمشكل السكنى، على سبيل المثال لا الحصر... بل أنه يقر أن موقفه تغير حين انتقل من الدعوة الدينية إلى الممارسة السياسية فيما يتعلق بمواضيع ذات أهمية بالغة. فالاقتراض من البنوك من أجل السكن كان يعتبر ربا لما كان الحزب يمارس الدعوة ثم أصبح مباحا حين تحول الحزب إلى فاعل سياسي يحكم.

ما الذي تغير إذا، هل الشريعة أم الداعون إليها؟ أليس سيد قمني على صواب حين اجتهد قائلا بوضوح وبالحجج الدامغة، ودون أن يطلب سلطة أو يتزلف إلى أحد، بأن 70 في المائة من الشريعة قد تجاوزته الحياة؟من يستحق الاحترام إذن، هل من يتحلى بالشجاعة الأدبية لباحث شجاع يتلقى التهديدات بالقتل ودعوات التكفير مرارا بصبر وأناة، أم من يغير مواقفه من المقدس بحسب موقعه من السلطة؟

وها هو السيد بنكيران نفسه يعترف بصعوبة تطبيق الشريعة، ويقر بإمكانية الاجتهاد حتى في النصوص القطعية عندما يذكر أن الصحابي عمر بن الخطاب خالف النص القرآني في قطع يد السارق. بل إن رئيس حكومتنا قد ذهب إلى حد الإقرار بوجوب الاجتهاد في النصوص القطعية نفسها، مع التصريح بعدم قدرته على القيام بها هو، طالبا من "الحداثيين والديمقراطيين" القيام بذلك وطرح البدائل الممكنة... ربما خوفا من ردود فعل "من والاه".

فأين المجتهد النزيه فكريا وأين البهلوان في هذه القصة إذن؟

ربما نوجد اليوم أمام حالة تجوز تسميتها "السيد عبد الإله بن كيران القمني"... لا تبتسموا، فكل شيء ممكن ما دام المرء على قيد الحياة...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - ياسين بنموسى الأحد 02 غشت 2015 - 02:56
لا ندري حتى اليوم "واش عندنا رئيس حكومة ام مهرج"- فالسيد لا يتعب من اللغط الفارغ و الكلام المائع و تراه كل مرة يرد على الجميع بما في ذلك الصبيان و الفتيان- اجل له الوقت الكافي في الرد و التعليق "البايخ" مثلا على "ريبيكا و السيمو"- اي انحطاط " و تادريت و التبرهيش" هذا- يضيع الوقت و الجهد "الحجرة" في الترهات و التفاهات- بل تراه يسرد قصة حياته البئيسة على جماهير من المغفلين المستلبين و هي تصفق له- يقول لهم "حنا شعب الخبز و اتاي (...) و الفلوس لا تهمهنا و حتى لو كانت لن نعطيها لكم" (تصفيقات و صراخ حماسي داعم للخطاب)- نراه "يلوح بخنجر" و الجماهير تهلل له الخ- الاستيلاب و الغباء- بنكيران لا يهمه الا الانتخابات و المناصب (المصائب) شغله الشاغل و اما مشاكل المواطنين الحقيقية الواقعية (امن صحة شغل كلفة الحياة غلاء سكن الخ) فلا يذكرها قط الخ- متى يعمل الرجل الثاني في الدولة؟ فنحن نراه يجد كامل الوقت للرد على القمني و منصور و الياس العماري و شباط و شاكيرا وووو (ينسى دوما مشاكل الشعب: غرق الاطفال و حواذث السير و الاجرام المتفشي و التعليم و البطالة الخ)- ما هو شغل الرجل؟ تهريج اضحاك تمثيل؟؟؟
2 - L'incompris الأحد 02 غشت 2015 - 06:14
كان ابتلاءنا بنخبة انتهازية يسارية أو يمينية تتملق لشدق مادي أو لفتات زائل، و الآن اصبح الابتلاء أعظم عندما دخل المتأسلمون من يبيعون الدين لإرضاء ولي النعمة عليهم و هم ليسوا بقادرين على اشتراءه من الأعظم القدير. هل الضمير مات عند البعض لكي يأتي بقمامة الفكر ليستفز بها أمة، و نعت الدين بالتراث، لقد وصلنا من الانحطاط أسفله. إن الضمير الحي هو من يفكر ويدبر قبل أن يتنكر لأصله. إن التخلف ليس أصله المعتقد بقدر ما هو تسير للحكم. فاليابانيون و الصينيون لهم معتقد وثني، وهذا لم يمنعهم من التقدم. إن المشكل عندنا في حصر التخلف في الدين. و الطامة الكبري أن التنظير أصبح لمن لم يستقبلهم لا معهد هندسة، و لا طب و أي معهد يستعمل العقل التحليلي المتسلسل، و إنما من احتلوا الصفوف الأخيرة في النبوغ الدراسي.
3 - فاضل الأحد 02 غشت 2015 - 08:26
* قال النبي صلى الله عليه وسلم:( سيأتي على الناس سنوات خَدَّاعاتٌ يُصَدَّق فيها الْكَاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصادق، وَيُؤْتَمَنُ فيها الخائن وَيُخَوَّنُ فيها الأمين، وينطق فيها الرُّوَيْبِضَةُ. قيل يا رسول الله وما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه ينطق في أمر العامة).

الرويبضة هو الرجل الفاسق، التافه، الحقير، القاصر العاجز الناقص، يتكلم في أمر الأمة!

* قال النبي صلى الله عليه وسلم:( إن اللَه يَبْعَثُ لهذه الْأُمَّةِ على رأس كُلِّ مائة سنة مَنْ يُجَدِّدُ لها دينها)، رواه أبو داود.

والمجددون للإسلام جاء وصفهم في قوله - صلى الله عليه وسلم -: ( يَحْمِل هذا العِلْم مِنْ كُل خَلَفٍ عُدُولُه، يَنْفُون عنه تَحْريف الغَالِين، وانْتِحَال الْمُبطلين، وَتَأْوِيلِ الجاهلينَ )، رواه البيهقي.

أي أن علم الكتاب والسنة، يحمله من كل قرن من كان عدلاً صاحب تقوى وديانة، طاردين عن هذا العلم تحريف المبتدعة الغالين، الذين يتجاوزون في كتاب الله وسنة رسوله عن المعنى المراد، فينحرفون عن جهته. وانتحال المبطلين، أي الادعاءات الكاذبة، وتأويل الجاهلين أي تأويل الجهلة لبعض القرآن والسنة إلى ما ليس بصواب.
4 - خذوا الحكمة من الملك الأحد 02 غشت 2015 - 08:45
قال ملك البلاد مخاطبا الشعب بمناسبة عيد العرش الأخير:
"فلا تسمح لأحد من الخارج أن يعطيك الدروس في دينك. ولا تقبل دعوة أحد لاتباع أي مذهب أو منهج، قادم من الشرق أو الغرب،..".
أخطأتم في (حركة ضمير) بسعيكم إستيراد أسلوب وسلوك الشرقيين في السخرية من الإسلاميين والتسفيه بأفكارهم.
إن تغليب فجور النفس على تقواها والجهر بالكراهية والبغضاء تجاه فئة إجتماعية معينة يؤدي إلى التنازع والفتنة.
وما الصراع والإقتتال القائم بين الإسلاميين و العلمانيين في مصر إلا دليل على ذلك.
من مميزات الثقافة السياسية في المغرب المجاملة والتأليف بين القلوب عملا بحكمة القرآن الكريم: "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم".
الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية وهذا ما جعل الماركسي يتحالف مع الإسلامي في الحكومة المغربية خدمة للصالح العام ، وجعل التيار الإسلامي مقبولا ومشاركا في تدبير الشأن العام.
حدث تراجع خطير في مستوى الأداء السياسي في المغرب،
ففي سنة 1959 أصر التقدميون الإشتراكيون في الإتحاد الوطني للقوات الشعبية على حضور شيخ الإسلام بن العربي العلوي أثناء الإعلان عن التأسيس إحتراما للإسلام.
5 - الرياحي الأحد 02 غشت 2015 - 10:15
قبل الثمانينات كان اسلام المغاربة القديم متربع على عرشه وذخلت "السوسية" لتخريب وخندقة (كتبت خندقة وكتب الأباد زندقة وهي اول المرة اعترف بذكاء الأباد) المجتمع سأعتمد على نقطتين أولها لم تبقى بنات عمي يضمونني ويقبلانني كأخ عزيز ثانيا مسالة الربا ، تعريفها الخاطىء ادا الى شُل حركة الاقتصاد .
البنوك الاسلامية تحايل وبعد البسملة تسرقك حلال وهي نصب و احتيال على الدين يفهمها كل لبيب .الغريب ان في عهد من حرموا القرض انتشرت الابناك الاسلامية المنافقة.طالعوا على الكم الهائل من الناس عبر العالم اللذين جردوا من أموالهم "تكبير" "تكبير" "تكبير" .لا زال عند الخوانجية حظ المرأة نصف حظ في كل شيء كالتعليم والفضاء العام .لكن حظهن في الشقاء حظين .ولا حظ لهن في المراحيض العمومية وفتيات البوادي والجبال والسهول المهمشة يهدرن المدرسة لهذا السبب بالذات.
على الكاتب ان يهتم بالمشاكل الحقيقية للمغاربة اما التعليق على كلام الثرثار بن كيران فيزيد تهريجا لمهرج ينظر في السماء امام الضعيف والى رجليه امام الأقوياء .
6 - amazigh الأحد 02 غشت 2015 - 10:35
بنكيران لم يسبق له أن ساهم فكريا و لو بفقرة و ربما لم يقرأ و لو كتابا في الفكر و الفلسفة أو رواية أو بيتا شعريا اللهم تأليف قاموس السب و الشتم ....
بنككككيرررران و الكلام السوقي وجهان لعملة واحدة :شخصيته حربائية حيتما يتمكن يتبورد عاملا ب" قاتلوا الدين كفروا..." و ان رأى من أقوى منه غمل ب" قل يا أيها الكافرون .... لكم دينكم و لي دين " ان لم ينبطح و بتبرا من اسلامه كما نكر إسلامية حزبه ؟؟؟؟؟؟
بنككككيرررران خواف و مرهوب لأنه لم يستطع أخد شخصية رئيس الحكومة ليكون رئيس جميع المغاربة بكثرة الخوف لا يتحدث الا باسم حزبه
بنكككيررران لا يشرف المغاربة
7 - abdel الأحد 02 غشت 2015 - 10:40
Si wadiaa, il est temps que l'intelligentsia marocaine déclenche les lumières à la française, c'est le seul moyen ,à mon sens ,pour ,d'une part faire taire les bouffons et les opportunistes et d'autre part combattre les obscurantistes en relisant tout le patrimoine religieux hérité des lectures obsolètes et procédant de la sorte, c'est rendre service à notre foi et à l'avenir de la oumma. je salue le penseur monsieur kemni pour son audace et sa pertinence.
8 - KITAB الأحد 02 غشت 2015 - 10:57
وكيف للأستاذ أن يقطع من وقته الثمين لينصب نفسه مدافعا عن رجل استقدموه إلى حارة حزبه ليزبد ويرغوي في مسائل العقيدة ، كيف للأستاذ الشاعر أن يقبل بهذه التفاهات كأن يستدعي حزبه شخصا من بعيد " ليعطي سلخة للإسلام والمسلمين " ، وإنها لثقافة سياسية شبه معتوهة بامتياز أن نحشر أنوفنا في مواضيع سخيفة ، وكأن مثقفينا استنزفوا جميع ألوان الكتابة ولم يتبق لهم الإ الكتابة على الجدران مثل زمن الطفولة وتنكيل طفل بنظير له في الدرب أو الحومة !
9 - amalgame الأحد 02 غشت 2015 - 11:09
beaucoup d'amalgame dans l'article

bay3a est un systeme politique purement religieux

bien sur que ca fait aussi partie de chra3

deuxiement ,chari3a est toujours d'actualite en arabie saoudite en iran en syrie ,ect

ce n'est pas 70 pourcent qu'est depasse non,c'est les americains et les europeens avec leur systeme mondiale qui ne veulent pas ce systeme

c'est pour cela que ces gens la passe au filtre les insurges qui combatent le regime sanguinaire en syrie ,et je ne parle pas de daesh

un muslman instruit va choisir charia a 100 pourcent,parce que ca fait partie de la religion

comme le travail d'ailleurs, bismiallah dit travailler et dieu et son prophete

benkirane est avec bay3a ,benkirane est avec ce systeme politique ,et vous

l'islam est houda,un guidage , bien sur vers le bien,et l'application de la chari3a est aussi un bien

benkirane ne fait pas partie des freres musulmans, il n'est pas d'accord sur tout les frants avec el bana

je ne fais pas partie ikhwan et apolitique
10 - صا بر الايوبى الأحد 02 غشت 2015 - 11:11
تحية خاصة للاستاد صلاح الوديع-وبعد.يجب الاقرار بكون الدولة كيان لا دين له-كما اكد على دالك بول ريكور-وكل توظيف للدين في المعترك السياسي.يعتبر نزوعا للمروق يقدم على تقديم المقدس قربانا للسجال السياسي جوهر احتكاك وصراع المصالح بين الدوات التي تؤثت المشهد الاجتماعي في مجتمع معطى.لهدا يتبدى بوضوح المازق الدى وضع فيه حزب اللمبة نفسه باستثماره للمرجعية الدينية والتي هي مشترك-حتى نقول الضمير الجمعي-للمغاربة محتكرا اياها كما لو كانت جماعته -العائلة المقدسة-والغير فاقدي الاهلية .بمعنى ان ثمة منزع لديهم للمما هات مع زمن النبوة لنشر الاسلام من بوابة الممارسة السياسية وهو امر لن يستقيم .ما تبعات هكدا ممارسات على المستوى الاجتماعى -الكل بدا يرصد بعض الانماط السلوكية في المشهد المجتعي المغربي بدات تطفو على لم يشهد المغرب مثيلا لها من قبل فتاوى التكفير/ الاقتصاص من النساء للباسهن ..
11 - amalgame suite الأحد 02 غشت 2015 - 11:43
je le repete avec un seul decret du roi chra3 va etre appliquer ou meme si on est democrate ou on suit choura ,le suffrage va donner que l'application de chra3 va etre une chose certaine

je n'ai pas besoin de benkirane ou autre,c'est la pression des occidentaux,et leur allie de la bourgeoisie marocaine qui ne veulent imposer autre chose

meme si ,dans la bourgeoisie marocaine ,il y a des gens honnete mais leur poids est faible

ce que je reproche a benkirane est ca lachete envers cette bourgoisie corrompue mais je peux aussi le comrendre parce que avant meme l'independance ,on a cette bourgoisie

muslman instruit
12 - amalgame suite 2 الأحد 02 غشت 2015 - 11:53
si un auteur fait de l'amalgame,il se descretise,et il descretise son association ,et sa pensee

moi j'appelle ca de la desinformation de la propadande de lavage de cerveau

on a besoin des auteurs honnetes ,courageux qui n'ont peur de personne sauf dieu

pas un falsificateur venu d'egypte
13 - non aux barbus الأحد 02 غشت 2015 - 11:54
le barbu se prend pour sidna moussa qui a sauvé les banou israel des pharons ,
le barbu dit qu'il a sauvé le pays de l'anarchie,mais il oublie que grace au mouvement 20 février il est arrivé au gouvernement, parce que le mvt 20 f manque d'expérience en refusant la constitution qui permet l'accès à la démocratie graduellement,
le barbu n'aurait jamais accédé au gouvernement si ce n'est le 20 f qui lui a offert la victoire ,
ce qui a sauvé le pays, c'est SM le ROI qui a eu l'intelligence de répondre au changement voulu par la jeunesse ,
les barbus, c'est l'enfer sur terre ,ils sont contre toutes les libertés qui assurent une vie digne!
14 - Ali Amzigh الأحد 02 غشت 2015 - 12:02
مظاهر الفاشية.
جوهر المشكل مع الإسلاميين أنهم يعتبرون أنفسهم ناطقين باسم الله ومالكين لـ"الحقيقة" في الدين وفي السياسة، وفي كل شيء، لذلك يزعجهم الاختلاف ويخافون منه، ويكرهون المعبرين عنه.
هذا ما يفسر هجوم بنكيران الدائم والمرضي على كل من يعارضه في الرأي، لأن مرجعيته الفكرية، القائمة على النظرة الدينية للحياة، تجعله يعتقد أن الجميع مطالب بالتأمين على كلامه والتصفيق له... وهذه هي الفاشية.
15 - كاره الظلاميين الأحد 02 غشت 2015 - 12:18
بنزيدان انسان انتهازي وصولي فهو يتغير بتغير المقام والاحداث والمصلحة لا هو ديني متشبع بتعاليم الاسلام الحقة ولا هو سياسي لديه مشروع مجتمعي او مبادئ يحترمها ويسير على نهجها
انه حال كل المتاسلمين الذين لا يملكون الا الطعن في من يخالفهم الراي ويعملون على تجييش اتباعهم للتغطية على ضعفهم وفشلهم
16 - لا تسرع ،، اننا بانتظارك الأحد 02 غشت 2015 - 12:24
انت تربك حساباتنا حين تقول ان تملكك للضمير ما هو الا دافع على الكتابة و شتان بين ضمير مقتصر على الوفاء للقلم و ضمير يحوي كل أطياف القيم النبيلة .

هذا باختصار .
17 - Ali Amzigh الأحد 02 غشت 2015 - 13:09
مظاهر الفاشية.
جوهر المشكل مع الإسلاميين أنهم يعتبرون أنفسهم ناطقين باسم الله ومالكين لـ"الحقيقة" في الدين وفي السياسة، وفي كل شيء، لذلك يزعجهم الاختلاف ويخافون منه، ويكرهون المعبرين عنه.
هذا ما يفسر هجوم بنكران الدائم والمرضي على كل من يعارضه في الرأي، لأن مرجعيته الفكرية، القائمة على النظرة الدينية للحياة، تجعله يعتقد أن الجميع مطالب بالتأمين على كلامه والتصفيق له... وهذه هي الفاشية.
18 - houari الأحد 02 غشت 2015 - 14:23
تختلف ام تتفق مع بنكيران ذاك شانك وعالم السياسة فيه الكثير من العجائب...والحكواليس وتصفية الحساب والقفز من المطرقة الى سام...ومحاولة كسر العظم...ولي الذراع...وارباك الخصم...لكن القضية هنا التي يراد تمريرها والتسليم بها هي معادلة التصحيح والغربلة...واعي بانكم ستاتون بعمالقة البحث والتجديد؟؟؟؟؟؟؟؟؟لتنوير الناس ...او لاحياء تجديد قام به عينة من الاستشراق تحدث عنها طويلا الدكتور ادوارد سعيد في كتابه الاستشراق وهنا ادعو لوديع لا درا للرماد وانما هو اقتراح انبنى على توازن نظركم الى الامور...وخفة ظلكم لا تنسوا امثال الدكتور محمد عمارة وهو بالمناسبة ليس مع العسكر...ولغته ونظرته لتجديد التراث مختلفة عن القمني...وللناس بعد ذالك ان يختاروا قناعتهم....اما الكلام الانشائي الذي فيه مايشبه تضليل العدالة او سوق الناس الى الرؤيا الوحيدة في الطرح فمشين
19 - نورالدين الأحد 02 غشت 2015 - 14:35
Dans un discours de "liberté d'expression" il faut dire cher maître que tout le monde a le droit de s'exprimer, y compris Abdellah Benkirane. Non ?
20 - Ali Amzigh الأحد 02 غشت 2015 - 15:43
مظاهر الفاشية.
جوهر المشكل مع الإسلاميين، أنهم يعتبرون أنفسهم ناطقين باسم الله ومالكين لـ"الحقيقة" في الدين وفي السياسة، وفي كل شيء، لذلك يزعجهم الاختلاف ويخافون منه، ويكرهون المعبرين عنه.
هذا ما يفسر هجوم بنكران الدائم والمرضي على كل من يعارضه في الرأي، لأن مرجعيته الفكرية، القائمة على النظرة الدينية للحياة، تجعله يعتقد أن الجميع مطالب بالتأمين على كلامه والتصفيق له... وهذه هي الفاشية.
21 - abdel الأحد 02 غشت 2015 - 17:29
A"amalgame":Tu dis n'importe quoi ou alors tu répètes, comme un perroquet, les conneries des obscurantistes.Dans les deux cas tu fais preuve d'ignorance aveugle." A propos, tu fais beaucoup de fautes de français!
22 - مواطن حر الأحد 02 غشت 2015 - 18:51
أمام هدا السجال اللذي يتزعمه قدماء اليسار في عقد الستينات والسبعينات لنستحضر روح الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله في الوقوف الحازم في وجه هؤلاء المنضرين الجدد شيوخ اليسار وجهكم قاصح .
23 - مواطن حزين على مثقفيه الأحد 02 غشت 2015 - 19:49
استاذي العزيز انت المثقف المؤمن بالرأي والرأي الآخر.
هل قول بن كيران (البهلوان القادم من مصر) وهذا رأيه وهو حر إستفزك الى هذا الحد حتى صرحت ب(هل نجيبه بطريقة "اخرسْ، فأنت هو البهلوان؟" أو بطريقة "لم يخلق الله بهلوانا أتفه منك؟" هل هذا هو المستوى الذي يريدنا أن نصل إليه؟).
هذا دليل على ان البعض من نخبنا المثقفة فقد البوصلة واصبح لا يقبل رأيا غير ما يؤمن به.
24 - au 21 الأحد 02 غشت 2015 - 22:52
je fais des fautes de francais ,mais j'ecris vite

et je fais du critique a ce que ce monsieur dit

est ce que monsieur elkoumni n'est pas falsificateur de l'histoire de l'islam et ainsi de son diplome

deuxieme chose , l'auteur ne se positionne pas par rapport au systeme religieux dyal bay3a

l'ideologie marxiste et ainsi liberale ne reconnait pas de sacre, l'islam si

l'auteur prend une seul phrase de benkirane ,il l'interprete comme il veut l'islam est la lumiere, un guide

tu appeles ca etre objectif

l'auteur se descretise tout seul

est ce qu'il y a pas de corruption ,d'etat profond

il faut pas se voiler la face, pour moi une seul chose est sacre l'islam ,

tu peux me traiter d'obscoruntiste ou d'ignorance mais est ce que tu peux repondre mes idees ou
meme les critiquer

vu ta reponse tu prouves juste mes idees

alors que je ne fais pas partie d'aucune armada electronique ,ni anti islam,ni pjdiste ni istiklaliste ni royale

je critique tout le monde
25 - صاغرو الاثنين 03 غشت 2015 - 01:17
من بين الأفكار المهمة التي استنبطتها من المقال هل ما يحصل عليه عبد الإله من المال العام و الإمتيازات الأخرى هو لخدمة المغاربة أم لخدمة حزبه.
أقول هذا لأن أحد الإنكشارية البيجدية تحدث عن عمر عبد العزيز وتعمد قول المصباح في زجاجة لأن المصباح هو الرمز الإنتخابي لحزب عبد الإله.
نعم لقد أطفأ عمر عبد العزيز المصباح وماذا فعلتم أنتم؟
ثانيا: لابد أن يعترف السيد الوديع بأن هناك تناغم ما بين جزء من الدولة العميقة و الساعين للوصل للحكم بركوب الدين
أعطيك مثالا: ألاحظ في النت هجوم السلفيين والإخواجية ( الإخوان المتأسلمون ) على الجمعيات الحقوقية المدافعة عن حقوق الإنسان وذلك باستعارة نفس الوسائل التي يستعملها ذلك الجزء، فترى اتهامات بدون اي دليل بتلقي الأموال من الخارج لادعاء أن تلك الجمعيات إنما هي دميات تستعملها الجهات الممولة فتتظاهر أنها تدافع عن الدولة والمجتمع والحال أنها تريد تأليب الدولة على تلك الجمعيات.
أنا أتذكر أن الطلبة "الإسلاميين" الذين نعرفهم يقولون لنا عندما نتخلص من اليسار فإن الباقين أسهل.
أتعرفون لماذا؟
لأنهم يدركون أن مناضلي اليسار مقتنعون ومقنعون لذلك اتخذ قرار الهجوم عليهم
26 - العربي الرودالي الاثنين 03 غشت 2015 - 02:07
مشكلتنا في هذا الشرخ الذي يزيد اتساعا..هل نحن أمة أم أمتين؟ كيف لم نستطع تحقيق المعادلة بيننا كفرقاء..؟ أقول لا حاجة لنا بمن يفكر لنا..هل نحن أمة في الدرجة الثانية؟ ثقافتنا إبداعنا روادنا بلغت كلها الأقاصي..فلنتفاعل فيما بيننا، ولا نأتي بمن يزرع الفرقة في تركيبتنا، لينتصر لجهة دون أخرى..فمرحبا بمن نتثاقف معه ويبادلنا التقدير كأنداد..وليس من أجل تغميس "الفكر" في أتون السياسة التي لاتعترف بأي فكر
27 - la gauche الاثنين 03 غشت 2015 - 02:46
le pjd utilise de l'argent public a sa guise,t'as des preuves,franchement l'auteur parle d'autres choses

est ce que les associations des droits de l'hommes ne recoivent pas de l'aides d'europe ,d'amerique,ect

vu la synchronisation des faits ,c'est tres clair ,que vous suivez un agenda occidentale pur et dur

si vous etes honnete ,il faut declarer vos finances,et ca vous ne le ferai jamais

sans parler des seminaires organises par les europeens

je ne suis ni pjd ni salafiste ,mais je sais que vous avez rien fait pour le maroc, a part la periode dyal elyoussfi mais ca reste relatif ,est ce que vous avez eliminer l'etat profond ,la reponse est evidement non

ce que je reproche a benkirane c'est qu'il n'avait pas le courage de dennoncer l'etat profond avec la phrase 3afa allah 3ama salaf

si le pjd recoivent de l'aide des pays de golf , je m'en doute ,et meme s'ils le font, ils sont plus honnete que vous

la gauche ideologiquement ne serait jamais royale ou avec la religion
28 - abdel الاثنين 03 غشت 2015 - 17:49
A"amalgame" et à toutes celles et ceux qui refusent d'utiliser leur esprit critique- s'ils en ont-: posez- vous la question, en quoi est-ce mal de défendre un concept (la laïcité) qui est aussi un moyen, le seul d'ailleurs,garantissant le vivre ensemble dans les différences des uns et des autres, dans le respect mutuel indifféremment de la foi ou de son absence, dans la paix et la stabilité ?
Je crois que c'est Churchill qui a dit que la démocratie est le pire système de gouvernance mais on n'a pas trouvé mieux. Je pense que l'ont peut dire la même chose de la laïcité. A méditer.
29 - absence de foi الاثنين 03 غشت 2015 - 20:17
pourquoi cette revendication d'absence de foi ,les gens du livre et leurs allies sont reconnus par les musulmans

ce cote individuel ,je le critique fortement , et meme si j'etais athe par exemple ,pourquoi je vais chercher a le revendiquer comme un droit

quelle forme de democratie on veut d'ailleurs, choura est aussi une forme de democratie

la democratie liberale par exemple a fait beaucoup de mal aux musulmans ,et tu crois que je serais avec cette forme de democratie ,meme en les privant de leurs droits

ce n'est pas reactionnaire mais la force du progres n'a rien avoir un modele politique

c'est deux paradigmes differents ,il y a un vrai choc maintenant et une vrai attaque ideologique ,militaire ect

mais bien sur ,on a aussi beaucoup de commun avec la democratie liberale

qui est deja maintenant un porte parole d'un musulman qui meurt dans l'indifference totale, les occidentaux avec leur democratie vide ou les musulmans aliénés
30 - FOUAD الاثنين 03 غشت 2015 - 20:29
استمت للسيد القمني و رايت مناظراته! و اعجب من ناس يريدون وضعه على قائمة المجددين! و رايي فيه انه ناقل لكلام غيره دون زيادة او نقصان! فلا جديد في جعبة الرجل! و الا فاني اسائل الكاتب و من يرى رايه ان يدلني على فكرة واحدة تفرد بها هذا المفكر !
الجديد عند القمني انه يجرا على مقدسات الامة عكس يساريينا! فهم يستدعونه لياكلوا الثوم بفمه! بينما هم ياكلون "هريسة" رشيد شو!
Mon salam
31 - محماد الاثنين 03 غشت 2015 - 22:27
اعتقد ان pjd في المغرب عبارة عن حزب عادي فهو غير إسلامي وغير ناطق باسم الاسلام، فلم نسمع انه امر بضرورة ارتداء الحجاب، ولا أغلق الأبناك التقليدية وأغلق الشواطئ ولا ... هو حزب حسب أدب يأته ذو مرجعية إسلامية، اي عندما يقف امام موقف عوض ان يرجع الى ماركس وهيكل روزا لوكسمبورغ ووو يعود قدر المستطاع الى حليفه الاستراتيجي حركة التوحيد والإصلاح وأحيانا يكون الاختلاف كحالة الملحق الاختياري لاتفاقية سيداو، اما يساريونا فقد جربناهم في حكومة التناغم عذراً التناوب فقال المجلس الأعلى للحسابات كلمته في كل القطاعات وتوبع من توبع...اعتقد البديل للعدالة والتنمية في السوق السياسي المغربي لازال غائبا، يمكن ان أستعير مقولة تشرشل حول الديموقراطية ف pjd هو التنظيم السياسي الذي يتوفر على اقل نسبة من السلبيات على الساحة السياسية. والكل يعرف جميع الأحزاب. يجب ان يكون الرابح الأكبر من هذا التدافع هو الوطن والمواطن.
32 - عندك الصح 32 الثلاثاء 04 غشت 2015 - 00:08
عندك الصح اسي محماد , حكومة تكنوقراط, واول تجربة حكومية, ولكن الخطوط الحمراء موجودة , اذا لم يغتني بنكيران راه الناس غتصوت عليه

ولكن راه حالف منصوت كاع الى صوت خاصو يكن بحال عمر رضي الله عنه
33 - abdel الثلاثاء 04 غشت 2015 - 10:36
Cher frère"amalgame": qui parle de toucher l'islam? je milite seulement pour un espace où nos différences peuvent cohabiter sans heurts car,aujourd'hui, il y a de plus en plus de voix qui cherchent à nos séquestrer dans le totalitarisme. Je veux pratiquer ma foi en toute intimité, c'est une affaire personnelle entre moi et mon créateur tout en laissant à l'autre(athée, juif,chrétien, homosexuel...) la liberté de vivre sa vie et en laissant à Dieu le pouvoir de juger.
34 - si abdel الثلاثاء 04 غشت 2015 - 15:04
moi je repete ,si quelqu'un est athee ou depravee sexuel,il peut faire ce qu'il veut chez lui ,pas dans l'espace publique, en d'autre terme,je ne donne pas un poids politique a ces gens la, il y a beaucoup de gens qu'etaient athe est devenu musulman ,la meme chose pour les depraves sexuels apres une certaine reflexion

le slogan vivre et laisser vivre, est une vision philosophique contre l'islam ,l'islam est une entite indivisble ,avec ses moeurs ,ses lois, il ne faut juste le restreindre au cote spirituel pur et dur

moi ,en tout cas ,je vais pas interpreter l'islam comme je le veux , parceque nafs veut beaucoup de chose, et c'est l'islam qui definit ce qu'est le mal et le bien
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال