24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. سكان تاكلفت بإقليم أزيلال يحتجون ضد "تأخر إحداث إدارة تربوية" (5.00)

  5. مؤلّف يقارب رهانات وتحديات الاتّحاد المغاربي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "أحاديث" محرّفة تحرّض على التّطرّف والعدوان

"أحاديث" محرّفة تحرّض على التّطرّف والعدوان

"أحاديث" محرّفة تحرّض على التّطرّف والعدوان

"حديث" النّهي عن بداءة أهل الكتاب بالسلام (ج2)

يستند (الفقهاء) المعاصرون المقلّدون المتطرفون فكريا، ومعهم التنظيمات الإجرامية المارقة، إلى فهم محرف لبعض آيات الكتاب الحكيم كما أوضحنا في مقال: "تفكيك جذور التطرّف"، وعلى "أحاديث" محرّفة أو مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد ظهر التطرّف الفقهي في تاريخنا مبكرا بسبب الفهم المحرّف والأحاديث المزيّفة المخرّجة في الصحيحين وغيرهما.

ونحن عندما نزيّف تلك الفهوم فإننا لا نقصد الاستهانة بأشخاص أصحابها، وعندما نضعّف تلك "الأحاديث" فإننا لا نرفض السنّة النّبوية أو نشكّك في جهود المحدّثين وإخلاصهم، ولا نطعن في كتابي الصحيحين كما يتهمنا العاطفيون المجرورون.

إننا نمارس نقدا ذاتيا نابعا من الغيرة على الدين الحنيف، آلياته هي صريح كتاب ربّنا وصحيح أحاديث نبينا والمقرّر المعقول من قواعد شريعتنا ومقاصدها.

ويصرّ العاطفيون العاجزون عن مناقشة الأفكار، المقدّسون للغثّ قبل السّمين، على اتّهامنا بالتّعالم والبحث عن الشّهرة، فنسأل لهم الهداية والاستبصار، ونتحدّاهم متواضعين أن يبطلوا آراءنا بالحجة النقلية أو البراهين العقلية.

وبعد، فقد عرضنا في الجزء الأول نصّ (الحديث) الناهي عن مبادرة غير المسلم إلى التحية، الداعي إلى التضييق عليه في الطرقات، ونقلنا شيئا من ترّهات المصحّحين له المحتجين به على آرائهم التافهة السخيفة، وننتقل في هذا الجزء إلى بيان بطلان (الحديث) من جهة المتن/المضمون، ونتحدّى مرغمين من كان بهطاطا تهاميا يجحد تخصّصنا، وينكر حقّنا في البحث، ويتهمنا بالسعي للشهرة، أن يثبت درايته بعلم الحديث عبر الرد علينا بمنهج المحدثين، ونؤجّله في ذلك عاما كاملا.

علل "حديث" النهي عن ابتداء غير المسلم بالسلام

العلّة في اللغة هي المرض المؤثر على عافية الإنسان، وفي اصطلاح المحدّثين هي كل سبب يقدح في ثبوت الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو غيره، فهي مرض معنوي يؤدي إلى تضعيف الحديث.

والعلّة قد تكون في متن/محتوى الرواية أو سندها/سلسلة رواتها.

وحديث المقال مثخن بالعلل متنا وسندا، فلا تفسير لتوارد العلماء على تصحيحه إلا تقليد السابق للاّحق، والخوف من الإرهاب الفكري المانع من التشكيك فيما صحّحه الأوائل.

وبعدما نستعرض علل "الحديث"، سيتأكد القارئ، المتحرّر من التعصب والتقليد وتقديس المتقدمين، مما نقول بتوفيق من الله العليم الحكيم.

العلة الأولى: مخالفة المتن لصريح القرآن الكريم:

اتفقت كلمة علماء الشريعة - فقهاء ومحدثين - على بطلان كل حديث يعارض متنه/محتواه صريح آية واحدة من كتاب الله الحكيم ولو كان مرويا بإسناد متصل خال من الضعفاء، لأن الآية متواترة سمعتها جماعة كبيرة عن جماعة مثلها لفظا/أسلوبا ومعنى/مضمونا، والحديث آحادي غير متواتر لا لفظا ولا محتوى.

ويتم تعطيل هذه القاعدة - غالبا - إذا كان الحديث المنقوض بكتاب الله مخرّجا/موجودا في أحد الصحيحين للإمامين البخاري ومسلم رحمهما الله بحجة أنهما ما كانا يدخلان فيهما إلا ما درساه سندا ومتنا، وتأكدا من موافقته لآيات الكتاب العزيز، ومن هنا استثنوا عشرات الأحاديث المنكرة المحرفة أو الموضوعة رغم مناقضتها الصريحة للقرآن الكريم، ومنها حديث التضييق على أهل الكتاب المروي عند مسلم في الصحيح.

وتتعدّد أوجه معارضة حديث سهيل السمان للقرآن الكريم، وهذا التفصيل:

الوجه الأول: مناقضة الأمر بالبر والعدل:

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الممتحنة المدنية: ( لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ، إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ).

تصرح الآية أن الإحسان إلى الكافر المسالم والعدل في المعاملة معه عملان يحبهما الله سبحانه، ولا شك أن مبادرته إلى السلام من أبسط صور البر والإحسان، وأن التضييق عليه في الطريق ظلم وجور وإذاية.

فهل يوجد أيها المقلدون بين حديثكم وبين آية الممتحنة تناقض صارخ؟ وهل نصدق كتاب ربنا؟ أم نؤوّله ونلوي عنقه بناء على رواية آحادية غريبة منكرة؟

الوجه الثاني: مناقضة تشريع الزواج بالكتابية:

يقول الحق سبحانه في سورة الأنعام المدنية: ( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ، وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ، وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ، وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ، وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ، وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ).

إن الآية صريحة في إباحة أكل ذبائح جيراننا من أهل الكتاب وأطعمتهم، وهو نوع من التعظيم والاحترام والتكريم، وواضحة في حلّية تقديمنا الأطعمة لهم على سبيل الهدية أو الصدقة، وهو أعظم في البر والإحسان من مبادرتهم إلى السلام، بل إنها تشرّع لنا الزواج بنسائهم مع دفع المهور كاملة بنية الإحصان لنا ولهن لا بقصد الاستمتاع المؤقت الجائز مع المسلمات.

إن آية الأنعام دعوة ربانية لمنتهى التواصل الاجتماعي العاطفي بين أهل الوطن الواحد بغض النظر عن الدين والمذهب، وهي دعوة ينسفها تطبيق خرافة سهيل الناهية عن مبادرة إخواننا في الوطن والإنسانية إلى التحية، المحرّضة على إذايتهم معنويا وجسديا في الطرقات.

هل يعقل أيها الغافلون المقلدون أن يبيح لنا ربنا قبول هدايا أهل الكتاب من الأطعمة، ثم ينهانا نبيه المعصوم عن مبادرتهم إلى السلام؟

وهل تقبل عقولكم أيها الحمقى الجمع بين إهداء الطعام والتصدق به على جيرانكم ومعارفكم من أهل الكتاب، وبين التضييق عليهم في الشوارع؟

بل كيف تسمح لكم نفوسكم الغافلة أن تجمعوا بين مصاهرة أسرة كتابية وبين التكبّر عن مبادرة أفرادها إلى السلام، ثم التضييق عليهم وإذايتهم؟

وإذا كان مقصود الحديث المصحّح عندكم إهانة المواطن الكتابي واحتقاره لكفره، فأيهما أشد تعبيرا عن التعظيم والتكريم شرعا وعقلا؟ هل الابتداء بالسلام والتوسعة في الطريق؟ أم مشاركته في طعامه وشرابه والزواج بإحدى قريباته؟ أم أن عقولكم فارغة مجوّفة تصدق كل ما يروى كالمجانين؟

سيقول الحمقى المغفلون: يستثنى من حديث سهيل الكتابي الجار أو الصهر، وبذلك يرتفع التعارض.

والجواب: استثناؤكم رأي زائد على ظاهر نص الحديث، فخرافتكم عامة مطلقة لا تخص قوما معيّنين، ثم إن الحديث آحادي ظنّي في ثبوته ودلالته، والقرآن متواتر قطعي الثبوت والدلالة، فكيف تجرأتم على تقييد المتواتر القطعي بالآحادي الظني؟

وأكثر من ذلك، فالآيات الأخرى المناقضة لروايتكم الزّائفة، تنسف طريقتكم التلفيقية في الجمع بين كلام الله المتواتر وخرافة سهيل السمان المتعثّر.

إنها آيات صريحة في الإحسان إلى الكافر كيف كان لونه، دون تفرقة بين الجار والقريب والغريب.

جاء في سورة الحجرات المدنية: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى، وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).

يستنبط علماؤنا من هذه الآية أن التعارف بين المسلمين وغيرهم مقصد شرعي عظيم، ويصدّع المعاصرون منهم رؤوس المخالفين بهذا الكلام، لكنهم ينسفونه نسفا عندما يشرحون خرافة سهيل أو يتلعثمون، لأنهم لا يملكون الجرأة الفكرية على مخالفة اجتاهادات الأوائل المقدّسين، ويظنّون أن تضعيف رواية خرقاء واردة في أحد الصحيحين يستلزم الطعن في السنة النبوية جملة وتفصيلا، فيتمسكون بزعمهم القبيح المستهجن، وهو أن كل ما في الصحيحين ثابت ثبوت الجبال الرواسي، ألا ساء ما يعتقدون.

وبعد، فهل تتفق الدعوة إلى التعارف مع غير المسلمين، والتي تحتاج إلى التواصل وربط العلاقات الجيدة معهم، والنهي عن ابتدائهم بالسلام مصحوبا بالحضّ على إذايتهم في الطرقات؟

أما في عقل المرضى الغافلين، فلا تنافر بين القضيتين، بل هما متكاملتان متعانقتان في أوهام السادرين.

الوجه الرابع: مناقضة شروط الدعوة إلى الله:

قال الحق سبحانه في سورة النحل: ( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ).

وفي سورة العنكبوت: ( وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ، وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ).

من الحكمة والحسنى أن يبدأ المسلم غيره بالتحية، وأن يرأف به في الطريق ويوسّع له، فمن شأن ذلك أن يجعل الدين الذي ينتمي إليه عظيما رحيما إنسانيا في نظر غير المسلم فينشرح له صدره ويحترمه شيئا فشيئا حتى يفاجئك باعتناقه، وهذا ما كان يحدث لغير المسلمين زمن النبوة، حيث كان رسولنا العظيم رحيما متواضعا مع كل الناس.

فهل يقبل عقل المسلم المتحرّر أن يحرض إمام الدعاة أتباعه على مخالفيهم، فيدعوهم إلى التكبر والتضييق عليهم، وبالتالي يغلق باب الحوار والدعوة الحكيمة؟

عندما تدخل في ديار الغرب على أي موظف أو عامل يبادرك هو إلى التحية، فواحد يقول لك بالإسبانية: "holla"، وآخر يستقبلك بالفرنسية قائلا: " bonjour " ، وثالث يرحب بالإنجليزية: " good morning" ، فتشعر بالارتياح تجاههم، وتنشدّ عاطفتك إليهم، وتنبهر بأخلاقهم، ومن هنا يعتنق بعض الناس ثقافتهم ومعتقداتهم.

والمسلمون أولى بهذه الأخلاق والطيبوبة، فهم حملة رسالة ربانية خاتمة.

وبعد، فهل يساعدنا "حديث" سهيل بن أبي صالح على الحكمة في الدعوة أيها البهاطيط؟ وإذا لم يكن كذلك، فلماذا تقدّسونه وتنقمون علينا تبرئة الدين منه؟

الوجه الخامس: مناقضة وصف الرسول في القرآن:

أخبرنا كتاب ربنا أن سيدنا محمدا رحمة لجميع البشرية، فقال سبحانه: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، وأنه كان حريصا على هداية غير المسلمين فقال عز من قائل: ( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم، بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ، فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) ، ولخّص أخلاقه الكريمة بقوله سبحانه: ( مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ، وَإِنَّ لَكَ لأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ، وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ).

فهل من الرحمة أن يحرّض أتباعه على غير المسلمين، فيتكبرون عليهم ويؤذونهم في الطرقات؟ وهل من الخلق العظيم أن يدعو إلى ذلك؟ وهل يتفق حرصه على هداية الكافرين والتحريض عليهم؟

إن الذي ينهى عن مبادرة الآخرين إلى السلام، ويدعو للتضييق عليهم في الأماكن العامة، لا يصلح أن يتولى أي منصب سياسي فضلا عن أن يكون حاكما وقائدا فضلا عن أن يكون نبيا مرسلا رحمة للجميع.

فإما أن نصدق كلام الله وشهادته في حقّ نبيّه، وبالتالي تسقط رواية سهيل الزائفة، وهو الواجب اضطرارا، أو أن نؤكد ثبوت خرافة الراوي فتنتفي نبوة القائل وترتفع معها شهادة القرآن، وهذا أمحل المحال عندنا وعندكم معشر البهاطيط.

الوجه السادس: مناقضة الأمر برد السلام:

زعم الغافلون أن الغرض من "حديث" سهيل الخرافي هو إهانة غير المسلم واحتقاره، ثم يصرحون بصفاقة أن ردّ السّلام على الكافر المسالم واجب بقوله تعالى: ( وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا، إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حسيبا).

وهنا ينكشف تخبطهم وجنونهم بسبب تقديسهم رواية حمقاء، فعدم ردّ السلام أصرح في الإهانة والاحتقار، ولو كانا مشروعين يرضيان الله تعالى لما أوجب علينا ردّ السلام بأحسن منه أو بما يساويه ويماثله.

بتعبير آخر: الآية تدعو إلى تكريم المواطن الكافر واحترام مشاعره من خلال رد التّحية بأحسن منها أو مثلها، وذلك لأنه حق تفرضه الأخوة الإنسانية، وتتطلبه العلاقات الاجتماعية.

و"حديث" البهاطيط يدعو إلى احتقار المواطن الكافر من غير مراعاة للأخوة البشرية ولا الحقوق الاجتماعية.

ومعلوم أن المواطن الكافر الذي لا يبادره المسلم إلى التحية سيقوم برد فعل مماثل، وعندئذ يشيع بين المواطنين الذمّيين أن المسلمين يتقصدون إذايتنا واحتقارنا فلنمسك عن السلام عليهم إذا لقيناهم، فتحدث القطيعة بين أهل الوطن الواحد، وهو ما لا يقبله ديننا الحنيف ولا عقل الإنسان النظيف.

والخلاصة أن آية التحية تدعو إلى احترام مشاعر غير المسلمين، أما حديث البهاطيط فينسف تلك الدعوة وينقضها من الأساس، فلا نقبل أن يكون خارجا من مشكاة النبوة الآمرة بإفشاء السلام على من عرفنا ومن لم نعرف.

الوجه السابع: مناقضة مبادرة الصالحين للسلام:

قال الله جلّ جلاله في محاورة سيدنا إبراهيم لأبيه: ( قَالَ: أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا، قَالَ: سَلامٌ عَلَيْكَ، سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي، إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ).

وقال سبحانه في وصف المؤمنين الصديقين: ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ، وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ، سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) ، وفي موضع آخر : ( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا، وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا).

دلّت هذه الآيات على أن الأنبياء والصالحين يبادرون إلى السلام على الجاهلين المشركين إذا تبيّن لهم أن الحوار لا يفيد معهم بحال.

وإذا كان الابتداء بالسلام على الجاحد المعاند لإنهاء الحوار مشروعا، فكيف يكون ابتداؤه بالتحية قبل محاورته وجحوده ممنوعا؟

وهل يجوز أن ينهى رسول الله عما أباحه الله؟ أم أنكم مجانين تنسخون القرآن المتواتر بالحديث الضعيف الفاجر؟

أفيدونا معشر البهاطيط الغيورين على الدين، المحذرين من طالبي الشهرة المستغلين سلّم الدين بزعمكم المأفون.

فهذه سبعة أوجه لمخالفة "حديث" المقال لصريح القرآن المؤيّد بصحيح العقل والمنطق، فنقسم بأغلظ الأيمان أن رسول الله بريء منه، وأنه محرّف زائف اختلقته أوهام سهيل بن أبي صالح رحمه الله، وأن مصحّحيه الأوائل لم يدرسوا متنه ولم يعرضوه على كتاب الله عرضا موضوعيا استقصائيا لذلك جانبوا الصواب، وأن المتأخرين مقلدون إمّعات.

ونحن في انتظار وشوق لجواب علمي موضوعي يرفع التناقض بين خرافة سهيل وكتاب الله المحكم العدل، وينفي عن السادة العلماء التقصير والتقليد.

"حجّة" مصحّحي "الحديث" من القرآن:

يزعم مقدّسو صحيح مسلم، المستميتون جدا في إثبات صحّة "حديث" سهيل المنكر، وبعضهم علماء كبار، أن القرآن يؤيده ويدعمه بقوله تعالى في سورة المجادلة: (لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ).

قالوا: هذه الآية تحرّم مودّة الكافرين، ومبادرتهم إلى السلام أو التوسعة لهم في الطريق من المودّة، وهي محرمة كما تقدم، فيكون الحديث مطابقا للآية.

قلت: قبح الله العناد والتقليد الأعمى.

الآية تنهى عن محبة ومودّة الكافرين المحاربين بدليل عبارة: (حادّ الله ورسوله)، والتي تعني إعلان الحرب على الدين وصد الناس بالقوة عن الاستجابة له، وهو ما يتطابق وقول الله تعالى في الآية المتقدمة: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ).

والمودّة المحرمة هي الولاء السياسي أو التحالف مع الأعداء المحاربين بدليل القواطع الآتية:

أولا: قال الله في سورة المجادلة قبل الآية المحتج بها: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)، والحديث هنا عن المنافقين الذين كانوا يوالون أعداء رسوله المحاربين له سياسيا ويتحالفون معهم سرا ضد وطنهم: المدينة المنورة.

ثانيا: قال الباري تعالى في سورة الممتحنة: ( إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ، وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ).

وهذه آية صريحة في أن موالاة الكافرين غير المحاربين الظالمين سياسيا أو اجتماعيا مشروعة محمودة.

ثالثا: قال الحق سبحانه: ( وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ، حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ، أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ، وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا، وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا).

أفادت هذه الآية أن البرّ بالوالدين المشركين الداعيين إلى الشرك واجب شرعي، فتأكد أن المودة المحرمة هي إعطاء الولاء السياسي لأعداء المسلمين، والذي يقتضي التحالف معهم ضد المسلمين.

ولا تعارض بين النهي عن الولاء السياسي، وبين الأمر بالإحسان إلى الكافر المنتمي إلى العدوّ، وإلا ما أمرنا بالإحسان إلى الأسرى الكافرين، وما أمر الصحابة بالإحسان إلى آبائهم الداعين إلى الشرك.

وقد وفدت أم السيدة أسماء بنت مولانا أبي بكر الصديق بين صلح الحديبية وفتح مكة على ابنتها بالمدينة، وكانت الأم مشركة من جهة، وقرشية تنتمي إلى أعداء المسلمين، فظنت أسماء رضي الله عنها أن الإحسان إلى المشرك الحربي نوع من الموالاة السياسية للأعداء فجاءت تسأل رسول الله صاحب الرحمة والخلق العظيم قائلة: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أُمِّي قَدِمَتْ علي وَهِيَ مشركة رَاغِبَةٌ - أي رافضة للإسلام - أَفَأَصِلُهَا؟ قَالَ: «نَعَمْ، صِلِي أُمَّكِ».

فثبت أن المبادرة إلى السلام، أو التوسعة للكافر في الأماكن العامة، ليسا من المودّة المحرّمة ولو كان منتميا إلى الأعداء المحاربين، فكيف إذا كان من الإخوة في الوطن؟ أو كنا نحن ضيوفا عندهم في بلادهم؟

العلة الثانية: مخالفة السنة المتواترة

نصّ العلماء على أن الحديث الآحادي الذي يعارض المشهور من صحيح سنة رسول الله وسيرته الشريفة ضعيف شاذّ ولو كان إسناده صحيحا، أما إذا كان سنده ضعيفا، فهو منكر واه ضعيف جدا.

وهذه القاعدة المقرّرة معقولة يقرّ بها المنطق السليم، لكن السادة العلماء يعرفونها تنظيرا ويهجرونها تطبيقا بسبب التهاون في التحقيق، أو الاغترار باجتهادات السابقين، أو بدافع الهوى والمذهبية.

وتتعدّد أوجه معارضة خرافة سهيل للسّنّة والسيرة المشهورة، فهو شاذ ضعيف إذا أخذنا بتوثيق سهيل بن أبي صالح، أو منكر ضعيف جدا إذا رجحنا كونه مجرّحا ضعيفا بسبب الاختلاط.

وسواء كان ثقة أم ضعيفا، فروايته شبه الريح بالنظر لأوجه المعارضة الآتية:

الوجه الأول: انعدام الوقائع المؤيدة:

كان المجتمع المدني زمن النبوة خليطا من المسلمين الأغلبية واليهود والمشركين والنصارى، دام ذلك عشرة أعوام، ولم يسجل التاريخ حادثة وحيدة لعدم مبادرة النبي أو أصحابه للسلام على إخوانهم في الوطن، ولا واقعة تضييق عليهم في الطريق.

ولو حدث شيء من ذلك لطار واشتهر ونقل إلينا بالتواتر.

فإما أن "حديث" سهيل خرافة وهو الصواب، أو أن النبي عليه السلام يقول ما لا يفعل، وأن الصحابة كلهم عصاة لا يمتثلون أمر نبيهم وقائدهم، وهذان من أمحل المحال.

سيقول الجامدون: ومن أدراك أن شيئا من ذلك لم يقع؟ وهل اطلعت على كل الأحاديث والأخبار فلم تجد؟

والجواب: نتحدّاكم أيها الحرّاس الأشدّاء أن تأتونا بواقعة تشهد لكم على أن تكون من زمن النبوة، ثم بعد ذلك شكّكوا ما بدا لكم.

الوجه الثاني: مناقضة الوصية بأهل الذّمّة:

الذمة هي الشرف والعهد، وأهل الذمة هم المواطنون غير المسلمين، وسمّوا بذلك لأن حماية حقوقهم المادية والمعنوية مرتبطة بشرف المسلمين وعهدتهم، فالتسمية تشريف لا تسفيه.

وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأهل الذمة خيرا، وكثرت الأحاديث في ذلك كثرة تنادي ببطلان ترّهة سهيل بن ذكوان المحرضة على احتقار أهل الكتاب وإيذاء كرامتهم في الشوارع.

ولست أدري كيف استوعبت عقول علمائنا الجمع بين التسليم بوصية رسول الله وبين خرافة سهيل المهينة للإسلام ونبيه العظيم.

روى ثلاثون من أبناء أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عن آبائهم، عن النبي أنه قَالَ: " ألا من ظلم معاهدا وانتقصه وكلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس منه فأنا حجيجه يوم القيامة - وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصبعه إلى صدره - ألا ومن قتل معاهدا له ذمة الله وذمة رسوله حرم الله عليه ريح الجنة وإن ريحها لتوجد من مسيرة سبعين خريفا ". أخرجه أبو داود والبيهقي وغيرهما بهذا السياق، وصححه الألباني وغيره، وأخرج شطره الثاني المتعلق بالقتل البخاري وغيره.

قلت: عدم المبادرة إلى السلام انتقاص، والتضييق في الطريق ظلم، فأي الحديثين تصدقون أيها الجامدون؟

وإذا كان قتل المؤمن عمدا يؤدي إلى النار، فكذلك قتل أهل العهد والذمة، فالشريعة تساوي بين المسلم والكافر في الحقوق الآدمية، والمتطرفون يستبيحون دماء المدنيين والأبرياء من غير المسلمين بحجة أنهم كفار، وكأنهم لم يروا هذا الحديث الشديد عليهم، فقبّح الله سعيهم وأوقف شرّهم المستطير.

وتلاحظ أن هذا الحديث كان مشهورا متواترا أيام التابعين، قريب عهد النبوة، ثم صار آحاديا لأنه لا يخدم الأنظمة الحاكمة الأموية والعباسية، ولا يرضي العصبية العربية وأنفة الجاهلية.

أما "حديث" المقال المنكر المستهجن، فتفرد به سهيل بن أبي صالح عن أبيه ذكوان عن أبي هريرة، أي أنه لم يكن مشهورا بين الصحابة ولا معروفا، وسهيل من أتباع التابعين، مات في أول دولة بني العباس، ثم اشتهر عنه هذا الخبر وتواتر فرواه الكثير من تلامذته، وذلك لأن دواعي شيوعه وذيوعه السياسية والاجتماعية متكاثرة.

بطبيعة الحال، هذا تحليل لا يقبله الجامدون، ونحن على استعداد للتراجع إذا قدموا لنا تفسيرا مقنعا.

وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال: بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من يخفر ذمتي كنت خصمه، ومن خاصمته خصمته). رواه الطبراني في الأوسط، وابن حبان في الفوائد، وصححه المناوي في "التيسير"، وحسّنه الألباني في الجامع.

قال الصنعاني في كتاب "التنوير شرح الجامع الصغير": أي من يزيل عهدي بظلم أهل الذمة (كنت خصمه) في الآخرة، لأنه - صلى الله عليه وسلم - الذي عقد الذمة لهم، (ومن خاصمته خصمته) لأنه - صلى الله عليه وسلم - لا يخاصم إلا مبطلًا والمبطل مخصوم، وفيه تحريم ظلم أهل الذمة. ه

قلت: إذا قرأت كلام الصنعاني وغيره من الشراح هنا، أحسست برحمة المسلم وإنسانيته، أما إذا قرأت شرحهم للحديث الفاجر، تعجبت من تناقضهم الفاحش وحمقهم الظاهر، فالصنعاني غفر الله لنا وله يقول في الكتاب نفسه: (لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام) لأنه إكرام لهم، والشارع أمر بتحقيرهم وعدم الالتفات إليهم والإعراض عنهم، والأكثر من العلماء على تحريم الابتداء لهم بالسلام، فإذا ابتدءوا المسلم بذلك أجاب بعليكم فقط. (وإذا لقيتم أحدهم في طريق) فيه زحمة وعدم سعة، (فاضطروه) ردوه بالضرورة له، (إلى أضيقه)، وأوسعه لأهل الإِسلام. هـ

سبحان الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، تناقض وحماقة في كتاب واحد.

الوجه الثالث: مخالفة السنة الثابتة:

كان رسول الله يبدأ غير المسلمين بالسلام، تجد ذلك في كتبه ورسائله إلى الملوك والزعماء كرسالته إلى هرقل التي جاء فيها كما في الصحيح عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَتَبَ إِلَى هِرَقْلَ: «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلَامٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى».

هذا هو الأدب، التحية والتعظيم رغم أن هرقل ملك الروم النصارى.

وروى البخاري ومسلم وغيرهما بأسانيد في غاية الصحة، خلافا لإسناد رواية سهيل، عن أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِمَجْلِسٍ فِيهِ: عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيٍّ ابْنُ سَلُولَ، فَإِذَا فِي الْمَجْلِسِ أَخْلَاط مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُشْرِكِينَ عَبَدَةِ الْأَوْثَانِ وَالْيَهُودِ وَالْمُسْلِمِينَ، فَسَلَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ، ثُمَّ وَقَفَ فَنَزَلَ فَدَعَاهُمْ إِلَى اللَّهِ وَقَرَأَ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنَ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيٍّ ابْنُ سَلُولَ: أَيُّهَا الْمَرْءُ، إِنَّهُ لَا أَحْسَنَ مِمَّا تَقُولُ إِنْ كَانَ حَقًّا فَلَا تُؤْذِنَا بِهِ فِي مَجْلِسِنَا، ارْجِعْ إِلَى رَحْلِكَ فَمَنْ جَاءَكَ فَاقْصُصْ عَلَيْهِ. فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ فَاغْشَنَا بِهِ فِي مَجَالِسِنَا فَإِنَّا نُحِبُّ ذَلِكَ، فَاسْتَبَّ الْمُسْلِمُونَ وَالْمُشْرِكُونَ وَالْيَهُودُ حَتَّى كَادُوا يَتَثَاوَرُونَ، فَلَمْ يَزَلْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُخَفِّضُهُمْ حَتَّى سَكَنُوا، ثُمَّ رَكِبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَابَّتَهُ... وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابُهُ يَعْفونَ عَنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ كَمَا أَمَرَهُمْ اللَّهُ وَيَصْبِرُونَ عَلَى الْأَذَى. ه

قلت: هذا حديث يفوح بنسائم النبوة المنعوتة بالحكمة والرحمة والجمال والكمال، لا خرافة سهيل الموصوفة بالجنون والمجون والخبال.

وهذه هي الصورة المشرقة المعبرة عن روح الإسلام وأخلاقه العظيمة، ومثل هذا الحديث المتفق عليه هو ما يجب على المسلمين تبنّيه، فقد تضمن من الفوائد والعوائد التي هذا لبابها:

أولا: ابتدأ رسول الله الجالسين بالسلام رغم أن أكثريتهم من غير المسلمين، ولو كان ذلك منهيا عنه لتحاشى المجلس أو مرّ دون تحيّة.

ويزعم الغافلون والجامدون أن السلام كان موجها للمسلمين دون غيرهم، وهي كذبة إضافية وفرية دون مرية، وتزوير قبيح لسنة النبي السميح، فسيدنا أسامة يصرّح أن النبي سلّم "عليهم" أي على الجميع، والسادة العنصريون يخصون التحية بالمؤمنين من غير قرينة متصلة أو منفصلة.

ولو صدر عن النبي حينئذ ما يشير إلى تخصيص أتباعه بالسلام، لما أنصت له غيرهم، ولقالوا له: لو كنت نبيا لما خصصت محبيك بالتحية، أما وقد فعلت، فلا تليق بك النبوة ولست داعية إلى رب العزّة، لأن الأنبياء موسومون بالنباهة والرحمة والعدالة والحكمة.

ثانيا: يصرّح الحديث أن الصحابة كانوا يجالسون الكافرين ويحافظون على العلاقات الاجتماعية معهم، بل إن رسول الله نفسه كان يفعل ذلك كما تدل الواقعة وغيرها.

والمجالسة والمخالطة كانت حميمية كما نلحظ بسهولة، وهما أبلغ في التعظيم والإجلال من المبادرة إلى السلام، فظهر أن جعل احتقار الكافر هدفا شرعيا كذبة افتراها السادة العلماء بناء على أسطورة سهيل المختلط المضطرب المدخول عقله.

ثم كيف تجمعون أيها الجامدون بين استحباب التضييق على المواطنين الكافرين في الشوارع عملا بأكذوبة السمّان، وبين اعتقاد إباحة المخالطة والصحبة والمجالسة الحميمية كما فعل الصحابة والنبي العدنان؟

أفتونا في هذا التناقض الذي نسبتموه إلى الحنيفية أيها الجامدون والمتطرفون أولي الحمق والهيجان.

ثالثا: عندما اختصم أهل المجلس، لم ينحز رسول الله إلى المسلمين، بل صار يطالب الجميع بالهدوء حتى سكنت العاصفة، ولولا عظمة أخلاقه ومنها مبادرة الكافرين إلى السلام، لما نجح في إسكات المشركين والمنافقين واليهود وتهدئتهم، وكذلك يكون النبي الرحمة، والقائد الذي يسوس بالحكمة.

أضف إلى ذلك احترام النبي حق المواطنين الكافرين في التعبير السلمي عن معتقداتهم المضادة لدعوته، وفي ذلك درس بليغ للحمقى والمغفلين الذين يستحلون دماء المثقفين والرسامين، بل والكتاب اللبراليين أو اليساريين من أبناء المسلمين.

والجملة الأخيرة من الحديث الصحيح المشرق بأنوار النبوة، صريحة في أن المسلمين القادرين على الانتقام مأمورون من قبل الله تعالى بالصبر على ما يسمعون من خصومهم وأعدائهم ما لم يمارسوا عدوانا مسلّحا.

وشاهده من القرآن كثير كقوله تعالى في شأن المشركين الوثنيين: ( فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ).

أي اصفح عن المشركين مهما قالوا من كفر وزندقة، وسلّم عليهم قبل أن ترفع لقاءك بهم.

وقوله في شأن اليهود: ( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ، وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ، وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ، إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ، فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ).

أي أن أحبار اليهود يحرفون التوراة للتعمية على نبوتك المعلومة عندهم، ليصدوا العامة عن الإيمان بك، ويخونونك باستمرار من خلال نقض العهود وإذاية المسلمين بالقول، ومع ذلك فإنك وأصحابك مطالبون بالتحمل والصبر والعفو، لأنكم حملة مشروع رباني، فلا يليق بكم ولا يخدم مشروعكم: العنف والانتقام.

وهكذا يتفق حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه وعن أبيه، ووصية القرآن بالصبر والعفو عن المسيئين بواسطة التعبير والرأي المخالف.

وبعد، فيا أيها البهاطيط الجامدون، ويا أيها الغلاة المتطرفون، تؤمنون بأن نبي الرحمة كان يصل جيرانه ومعارفه من أهل الكتاب والمشركين، وكان يقترض منهم ويقرضهم، ويزور مرضاهم، ويقبل هداياهم، وكان يكرم من يفد عليه منهم كما فعل بنصارى نجران حيث استضافهم قرابة شهر بمسجده الشريف...

فهل يستقيم ذلك مع التحريض عليهم في الطرقات؟ وهل تعتقدون أنه كان إذا دخل بيوتهم وورد مجالسهم لا يبادرهم بالتحية؟ وأنه كان يضيّق على النجرانيين المتمسكين بنصرانيتهم داخل المسجد أو خارجه؟

إن عاندتم وكابرتم فأنتم أكبر حثالة في تاريخ المسلمين، وأقبح من يسيء إلى إمام المؤدبين رحمة الرب للعالمين، من الكافرين والمؤمنين.

وإليكم هذه الصورة النورانية المنيرة للعقول الجامدة والنفوس الباردة:

قال سيدنا أبو موسى الأشعري: كَانَ اليَهُودُ يَتَعَاطَسُونَ عِنْدَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَرْجُونَ أنْ يَقُولَ لَهُمْ: يَرْحَمُكُم الله، فَيَقُولُ: ( يَهْدِيكُم اللهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ ) رواه أحمد، والبخاري في الأدب، وأَبُو داود والترمذي والحاكم، وصححه الأوائل والأواخر من المحققين والجامدين الخواسر.

وانظر كيف كان اليهود يستشعرون الأمان والطمأنينة في مجلس النبي الحاكم العادل، حتى كانوا يطمعون بدافع رحمته وتواضعه أن يدعو لهم بالمغفرة والرحمة رغم تمسكهم بيهوديتهم.

وانظر كيف كان الرحمة والحكمة يردّ على عطاسهم التمثيلي بنفس الدعاء الذي يقال للمسلم إذا عطس، فالصحابة واليهود عنده سواء في الحقوق والمشاعر الآدمية.

الوجه الرابع: مخالفة حديث صريح في الإباحة:

قال مُحَمَّدِ بْنِ زِيَاد: كُنْتُ آخُذُ بِيَدِ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي الْمَسْجِدِ، فَانْطَلَقْتُ مَعَهُ وَهُوَ مُنْصَرِفٌ إِلَى بَيْتِهِ، فَلَا يَمُرُّ عَلَى أَحَدٍ صَغِيرٍ وَلَا كَبِيرٍ، مُسْلِمٍ وَلَا نَصْرَانِيٍّ، إِلَّا سَلَّمَ عَلَيْهِ، حَتَّى إِذَا انْتَهَى إِلَى بَابِ دَارِهِ قَالَ: «يَا ابْنَ أَخِي، أَمَرَنَا نَبِيُّنَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نُفْشِيَ السَّلَامَ»، وفي رواية: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ جَعَلَ السَّلَامَ تَحِيَّةً لِأُمَّتِنَا وأَمَانًا لِأَهْلِ ذِمَّتِنَا». رواه أحمد في الزهد، والطبراني في معاجمه، وابن السني في العمل، والبيهقي في الشعب، وابن عساكر في تاريخ دمشق، وجوّد ابن حجر إسناده، أي حسنه وقواه، في فتح الباري، ونقل السيوطي تصحيحه عن الضياء في المختارة، وضعفه الألباني من غير اعتبار طرقه وشواهده، والصواب أنه حسن.

قلت: وهذا الأثر يدل من جهة على انتفاء نهي الرسول عن ابتداء أهل الكتاب بالسلام، وإلا ما جهله مثل سيدنا أبي أمامة، ويثبت العكس من جهة ثانية، فالسلام عليهم يعني طمأنتهم والتأكيد على أمانهم.

ووالله لو شئنا بعد هذا العرض المختصر أن نحكم على مصححي خرافة سهيل بالحمق والجهل بمسألة المقال ما حنثنا، وليشرب البهاطيط ماء البحر غضبا وحنقا، فقد أعيانا الجمود وقتلنا التعصب والتقليد قتلا.

وفي الجزء الموالي نذكر ثلاث علل قادحة في حجة الجامدين والمتطرفين، والسلام على كل القراء المؤمنين والكتابيين والمشركين والملحدين...

*خريج دار الحديث الحسنية، وخطيب موقوف بسبب مقالاته الداعية إلى نبذ كوارث الموروث الفقهي

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - taher الأحد 13 دجنبر 2015 - 00:27
شكرا لك ابها الاستاذ الكريم مدرسة منيرة جديدة اراها تعبد الطريق للطلبة والباحثين . اكثر الله من امثالك .وقلل من المحدثين حطاب الليل .
2 - الحسن المغربي الأحد 13 دجنبر 2015 - 00:40
كان رسول الله يبدأ غير المسلمين بالسلام، تجد ذلك في كتبه ورسائله إلى الملوك والزعماء كرسالته إلى هرقل التي جاء فيها كما في الصحيح عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَتَبَ إِلَى هِرَقْلَ: «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلَامٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى»".

و هل السلام على من إتبع الهدى هي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته؟
3 - hichambruxelles الأحد 13 دجنبر 2015 - 01:43
بارك الله فيك يا أستاذنا الجليل، إن ما كتبته بتفصيل وتدقيق يصلح أن يكون مرجعا علميا ووثيقة حاسمة في موضوع الحديث المذكور .

ولا يسعني سوى أن اقتبس ما تفضلت بقوله :
"إن عاندتم وكابرتم فأنتم أكبر حثالة في تاريخ المسلمين، وأقبح من يسيء إلى إمام المؤدبين رحمة الرب للعالمين، من الكافرين والمؤمنين."

أنا اتشوف أن اجد ردا على الموضوع من أحد " البهاطيط " لأتفكر في قول الله سبحانه :
(فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)
4 - hassen الأحد 13 دجنبر 2015 - 08:00
لايعرف قيمة ماكتب الا مهتم صادق بشان الحياة اليومية للمسلم وخاصة من يعيش في اوربا اما من هو بفكره ونضرته خارجالزمن فلا حياة لمن تنادي شكرا للمجهود المبذول وصبرا عاي ماياتي من ردود
امام مقيم بفرنسا
5 - أطــ ريفي ـلـــس الأحد 13 دجنبر 2015 - 10:45
وصف الإمام علي بن أبي طالب حملة الحديث واختلافهم فقال:
"إن في أيدي الناس حقا وباطلا وصدقا وكذبا وناسخا ومنسوخا وعاما وخاصا ومحكما ومتشابها وحفظا ووهما وقد كذب على رسول الله صلى الله عليه وآله في حياته كذبا كثيرا حتى قام خطيبا فقال:"أيها الناس قد كثر علي الكذابة فمن كذب علي متعمدا فليتبوء مقعده من النار"،وكذلك كذب عليه بعده.
إنما أتاك بالحديث أربعة ليس لهم خامس:
رجل منافق يظهر الايمان متصنع بالاسلام لا يتأثم ولا يتحرج أن يكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله متعمدا،ولو علم الناس أنه منافق كذاب لم يقبلوا منه ولم يصدقوه ولكنهم قالوا:قد صحب رسول الله صلى الله عليه وآله ورآه وسمع منه، فأخذوا منه وهم لا يعرفون حاله.وقد أخبر الله عزوجل عن المنافقين بما أخبر،ووصفهم بأحسن الهيئة فقال:"إذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم"،ثم تفرقوا من بعده وبقوا واختلفوا وتقربوا إلى أئمة الضلالة والدعاة إلى النار بالزور والكذب فولوهم الاعمال والاحكام والقضاء وحملوهم على رقاب الناس وأكلوا بهم الدنيا.
وقد علمت أن الناس مع الملوك أتباع الدنيا،وهي غايتهم التي يطلبون إلا من عصم الله فهذا أحد الاربعة..يتبع
6 - aziz الأحد 13 دجنبر 2015 - 10:54
هؤلاء المتأسلمون منافقون يستحمرون الأغبياء من الناس؛الحديث الشاذ الذي لا يخدم مصلحة الإسلام يسمونه ضعيفا؛والحديث الجميل يسمونه صحيحا؛ سندا ومتنا وووو؛المشكلة يا صاحب القال أنك صمت دهرا؛ونطقت كفرا؛وربما نطبق عليك المثل القائل ؛تمخض الجبل فولد فأرا؛ياهذا أسهبت حتى أصبتني بالدوار والغتيان؛ولم تأت بالمفيد؛إشكالية المتأسلمين التي لم يجدوا لها حلا هي الصحيحين؛تصوروا عن السنة التي ننهلها من الصحيحين؛فيها أشياء مخالفة للعقل؛وللآدمية الإنسانية؛الشيوخ والدعاة المتأسلمون يعرفون هذا؛ولا يستطيعون التشكيك في الصحيحين؛لأنه إن شككوا؛فسيضربون الإسلام؛الأغبياء من الشيوخ يحاولون تكذيب بعض الآحاديث؛وهم لا يعلمون أنه بعملهم هذا ؛يضربون مصداقية الصحيحين؛سيقول قائل مادامت هاته الآحاديث كاذبة وملفقة؛ماأدرانا أن كل الأحاديث كاذبة
7 - أطــ ريفي ـلـــس الأحد 13 دجنبر 2015 - 11:25
والثاني:رجل سمع من رسول الله شيئا ووهم فيه ولم يحفظه على وجهه ولم يتعمد كذبا،فهو في يده يعمل به ويقول:أنا سمعته من رسول الله ولو علم الناس أنه وَهِمَ لم يقبلوه،ولو علم هو أنه وهِمَ لرفضه ولم يعمل به.
والثالث:رجل سمع من رسول الله أشياء أمرها بها ثم نهى عنها وهو لم يعلم النهي،أو نهى عن شئ ثم أمر به ولم يعلم الامر،حفظ المنسوخ ولم يحفظ الناسخ،فلو علم الناس أنه منسوخ لرفضه الناس ورفضه هو.
والرابع:رجل لم يكذب على الله وعلى رسوله،يبغض الكذب خوفا من الله وتعظيما لرسوله ولم يتوهم ولم ينس،بل حفظ ما سمع فجاء به على وجهه لم يزد فيه ولم ينقص حفظ الناسخ وعمل به وعلم المنسوخ ورفضه،فان أمر الرسول مثل القرآن ناسخ ومنسوخ ومحكم ومتشابه،يكون من رسول الله الامر له وجهان:كلام عام وكلام خاص مثل القرآن وقد قال الله عزوجل:"ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا"،فكان يسمع قوله من لم يعرفه ومن لم يعلم ما عنى الله به ورسوله صلى الله ويحفظ ولم يفهم.وليس كل أصحاب رسول الله كان يسأله عن الشئ ويستفهمه،كان منهم من يسأل ولا يستفهم حتى لقد كانوا يحبون أن يجيئ الاعرابي أو الطاريء أو الذمي فيسأل حتى يسمعوا ويفهموا.
8 - حميد شحلال الأحد 13 دجنبر 2015 - 11:26
ث: مخالفة السنة الثابتة:

كان رسول الله يبدأ غير المسلمين بالسلام، تجد ذلك في كتبه ورسائله إلى الملوك والزعماء كرسالته إلى هرقل التي جاء فيها كما في الصحيح عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَتَبَ إِلَى هِرَقْلَ: «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلَامٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى»

وهل كان هرقل متبعا للهدى؟؟؟؟؟!!!
ولماذا خص المسلمين بحتية السلام عليكم...
وحين يكون الجمع فيه أخلاط من المسلمين وغيرهم حياهم بالسلام على من اتبع الهدى كما فعل مع هرقل وغيره....
وإذا كنت تقصد أن نبدأهم بتحيتهم مالم يكون فيها دعاء أو شرك فنعم اما إذا كنت تقصد أن نبدأهم بتحية الإسلام فعلم أنك تغرد خارج السرب
ولا ينبغي للباحث ان يجرم من يرى عدم إلقى التحية على غير المسلمين بل حتى على المسلمين
9 - كريم الأحد 13 دجنبر 2015 - 12:18
بارك الله فيك يا أستاذنا الجليل، ووفقك الله الي ما فيه خير , اننا نعلم انا ماتقوم به ليس بالامر السهل فالبحث و التدقيق في النصوص القديمة يتطلب معرفة و جرأة و رجاحة فكر لذا نشد علي اياديكم و المزيد من العطاء و البحث , والله المعين
10 - abdo الأحد 13 دجنبر 2015 - 15:29
merci de tous ces effors courage courage
11 - almohandis الأحد 13 دجنبر 2015 - 15:39
المتمعن في نصوص الشرع قد يجد فيها كثير من الثنائيات فهناك نصوص الوعد التي تقول من فعل كذا دخل الجنة من غير حساب و نصوص اخرى فيها وعيد كبير من فعل كذا يهوي بها سبعون خريفا في النار و هناك نصوص تأمر بالمودة كالتي ذكرها الاستاذ و أخرى كثيرة تأمر بالبراءة و المعادات للكفار و العصاة و لو كانوا ذا قربى
فالمسلمون تفرقوا الى فرق كثيرة بسبب هذه الثنائية في النصوص فظهر الخوارج الذين لا يرون الجنة لمرتكب الكبيرة لانه مخالف لنصوص القرآن لأنها تحكم بالخلود في بعضها لمرتكب الكبيرة و المرجئة على النقيض من ذلك الخ الخ
لكن الاسلام يجمع بين هذه النصوص و يوفق بينها بناء على الهدف فأحيانا البراءة و الشدة أنفع و احيانا المودة أنجع و احسن و لكل مقام مقال و عمل
12 - Abdellah France الأحد 13 دجنبر 2015 - 17:17
جزاك الله خيرا و فقك اللى الى المزيد من العطاءات التنويرية

Vous mettez le doigt sur la plaie: la sacralisation aveugle des salaf.
Comme quoi, il y a du travail, une tache colossale et beaucoup de courage.
Vous n'en manquez pas Cher auteur. Continuez vous avez toute notre sympathie et soutien.
13 - الحسن المغربي الأحد 13 دجنبر 2015 - 19:06
إلى 12 - Abdellah France

قلت:
Vous mettez le doigt sur la plaie: la sacralisation aveugle des salaf.

أقول : فهم السلف الصالح هو المطلوب من المسلم

فالله عزوجل يقول عن السلف الصالح: " وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً" سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ هو سبيل السلف الصالح

قال أيضا: "وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ".


و قال عنهم أيضا: "فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوا ۖ وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ ۖ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ".
14 - ملحد سابق الأحد 13 دجنبر 2015 - 20:38
إلى 13 - الحسن المغربي :

أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون ( 133 ) تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون

====

لكل من لا يتفق مع ما جاء في هذا المقال , أرجوكم ! فل تقوموا بالرد على هذا الكاتب الذي بسبب كتاباته بدأت أشك في مصداقية تركي للإسلام !
أتوسل إليكم بأن تردوا على ماجاء في هذا المقال الذي فاجأني بصورة جديدة عن الإسلام الذي تركت ..
15 - الحسن المغربي الأحد 13 دجنبر 2015 - 21:37
إلى 14 - ملحد سابق


نعم تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون و لكن الله عز وجل و زكى السلف الصالح بقوله:" كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ"

و زكاهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوله: "خيرُ الناسِ قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم : ثم يَتَخَلَّفُ من بَعْدِهِم خَلًفٌ تَسْبِقُ شهادةُ أحدهم يمينَه ويمينُه شهادتَه ".

================================

الذي يعتنق الإسلام الحق الذي جاء به محمد بن عبد الله رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يتركه أبدا إلا إذا إعتنق إسلاما مشوها بالخرافات و الخزعبلات و الشركيات أنذلك يمكن للإنسان أن يتركه أما إسلام التوحيد و العدل و الرحمة و الإحسان لا يمكن لعاقل أن يتكره و ما تركه إلا ظالم جهول.
16 - المحلل الأحد 13 دجنبر 2015 - 22:41
ارجو من الكاتب هذا المقطع "(...)إنها تشرّع لنا الزواج بنسائهم مع دفع المهور كاملة بنية الإحصان لنا ولهن لا بقصد الاستمتاع المؤقت الجائز مع المسلمات. "
لان ما فهمته من هذا هو ان المسلم يجوز له الاستمتاع بالمسلمات اي ما يعني عند الشيعة "زواج المتعة".!!!
17 - ملحد سابق الأحد 13 دجنبر 2015 - 23:49
اخي حسن اولا اشكرك على تعقيبك على تعليقي دعني الان ادلو بدلوي فيما لا اتفق معك فيه ..فان اصبت كان ذلك مكسبا لي ، اما ان اخطات فلن يكون ذلك بسبب السلف الصالح ..
حسب ما فهمته من تفسير القرطبي الموجود في الموقع الشهير اسلام ويب هو: ان الاية السالفة الذكر تدل على انه لكل امرء بما كسب رهين ..
اما بالنسبة لفهمي الشخصي لمعنى الاية : كانت اجابة ابناء النبي يعقوب على سؤاله هو اتباع السلف الصالح من المسلمين.. نعم المسلمين كما تقول الاية ، وحسب علمي فالنبي يوسف هو ابن ليعقوب .. اي انه هو الاخر له او عليه ماكسب دون غيره من السلف الصالح من المسلمين
فهل يجوز في نظرك القول بان السلف الصالح بعد محمد كانوا اكثر عصمتا من السلف الصالح من الانبياء ؟؟ بصفة عامة ،لا اجد من المنطقي رمي الكعبة بالمنجنيق امر جائز فقط لانه وقع قبل القرون الثلات من حياة نبي الاسلام

تحياتي اخي حسن من ملحد سابق.
18 - الحسن المغربي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 00:28
إلى 17 - ملحد سابق

الأنبياء معصومين لقول الله عز وجل :"مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ".

و إجماع الصحابة حجة قوله تعالى : " وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا".

و السلف الصالح كأفراد ليسوا بمعصومين.

أتمى أن أكون قد أجبتك.
19 - ملحد سابق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 01:44
يا اخي الحسن يبدو انك اعدت نفس الاية التي استشهدت بها في ردك على صاحب التعليق 12

على اي من الجيد اننا اتفقنا على ان السلف الصالح غير معصومين كافراد
كخلاصة لما جاء في اخر رد لي هو: ان القران يعتبر ان كل الانبياء المرسلين كانوا مسلمين كما جاء على لسان ابناء النبي يعقوب من ضمنهم النبي يوسف ..
المهم اننا نتفق على ان السلف الصالح غير معصومين كافراد
من ضمن ما جاء في ردك على الاخ عبد الله هو بان فهم السلف الصالح هو المطلوب من المسلم تطبيقه بالحرف ..
حسب علمي فان كل مذهب اسلامي مبني على اجماع فئة من السلف الصالح وبالتالي فالاختلاف لايفسد في الود قضية..بل ولذلك خلقنا !

اتمنى ان اكون هذه المرة قد اجبتك بوضوح اكثر

تحياتي
20 - الحسن المغربي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 07:36
إلى 16 - المحلل


قوله تعالى:"فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً" هنا الاستمتاع في إطار الزواج الشرعي المعلن فآتوهن أجورهن أي مهورهن فريضة واجبة على الزوج لزوجته.

أما زواج المتعة فهو حرام عن المسلمين كافة إلا عند الروافض رغم أن الحدبث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم عن علي بن أبي طالب أنه قال لابن عباس: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية" و هؤلاء الروافض يدعون زورا وبهتانا إتباعهم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه.

و رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للشباب الغير متجوز:" يا معشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة (أي الزواج) فليتزوج فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " هنا أرشد رسول الله صلى الله عليه و سلم الشباب للصيام و لم يرشدهم لزواج المتعة لأنه حرام و هو لا يختلف عن الزنا.
21 - aziz الاثنين 14 دجنبر 2015 - 09:14
إلى حسن المغربي ؛لا أعلم من أين أتيت بمقولة الإسلام دين العدل؛المساواة؛الرحمة؛الإحسان؛القرآن والأحاديث مملوؤة بآيات وأحاديث القتل والقتال والقصاص وقطع اليد والرجم وووو؛فعلا كم هو رحيم هذا الدين؛أما النكاح أو الزواج فالآية تسمح لك بنكاح اربعة بالإضافة إلى ماملكت الأيمان؛وماملكت الأيمان غير محدد العدد؛يعني لمن يجهل ما ملكت الأيمان؛إن أغار المسلمون على بلدة؛لهم الحق في سبي نساءها والتمتع بها؛يآه منتهى السماحة؛الإسلام يحضك على الهجوم الآخرين في بلادهم بدعوى نشر الدين؛إما الدخول له عنوة؛أو الجزية؛يعني النصب بعينه؛أما من إرتد عن الإسلام فجزاؤه القتل؛وكأني به يقول دخول الحمام بحال خروجو؛لو صارحت إنسانا كافرا أراد الدخول للإسلام بهاته الحقيقة؛فالأكيد أنه لن يدخل للإسلام؛لن يستسيغ عقله؛أنه لو فكر لحظة الخروج منه؛ سيقتل
22 - ملحد سابق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 10:13
الى الاخ عزيز لي سؤال لك : ما هو سبب نشوء المذاهب مختلفة " لا اتكلم عن المذاهب الاربعة السنية فقط " في تاريخ الاسلام ؟
تتكلم عن ملك اليمين و حد الردة و الغزوات التي يقول التاريخ و الشجر والحجر عنها انها لم تعد بالنفع سوى على اعزاء العرب ثم المغول ثم الاتراك ..
ان كنت صادقا في قولك ، فل تسال كذلك عن سبب بقاء تجارة الخمر و الميسر و الانصاب و التعامل بالربى التي كل من عمل بها كان بذلك يحارب الله و الرسول كما جاء في القران ، اسال لماذا لم نعد ندفع الزكات للفقراء
اسال فقط لماذا لا نميط الاذى عن الطريق وهذا هو اضعف الايمان !
تريدون اسلاما يرضيكم انتم دون غيركم وهذا هو نفس الخطا الذي وقع فيه بنو امية و العباسيين ..
23 - الحسن المغربي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 10:15
إلى 21 – aziz

نعم الإسلام دين العدل لقوله تعالى:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ".

و دين المساواة لقوله تعالى: "وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً"

و دين الرحمة لقول رسول الله:"ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء".

و دين الإحسان لقوله تعالى: "وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ".

و بالنسبة للقتال فالله يقول:"وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ".

و بالنسبة لتعدد الزوجات فالله يقول: "فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً".
24 - أطــ ريفي ـلـــس الاثنين 14 دجنبر 2015 - 11:32
16 - المحلل

كي تكون على بينة من أمرك فإن لفضيلة الشيخ محمد بن الأزرق مقالتين نُشرتا على صفحة جريدتنا الموقرة هيسبريس،هذا عنوانهما.
زواج المتعة مباح بسنة الخلفاء الراشدين الأربعة.الاثنين 13 أبريل2015.
لماذا منع مولانا عمر بن الخطاب زواج المتعة؟الاثنين 20 أبريل2015.
وأحيلك أيضا على بحث قيّم لشهيد الكلمة الدكتور فرج فودة رحمة الله عليه بعنوان:زواج المتعة.
***
14 - ملحد سابق

نداء الاستغاثة عادة يكون نذيرا بالشر ومقدمة لوقوع كارثة إلا نداءك هذا فقد أثلج صدري.
نصيحتي لك:
لا تثق بالشيوخ قبل أن تختبر فكرهم،فإن كانوا مجرد مقلدين يرددون أقوال سلفهم كالببغاوات فإياك أن تنحني لهم وإلا فيسوقونك إلى الهلاك،فهم من خرب الدين،قال عنهم الشيخ محمد عبده وهو بهم خبير:
لكنه دين أردت صلاحه***أحاذر أن تقضى عليه العمائم.
أُنضُ وانزع عنك لباس المذهبية وسربال الطائفية لأن الإسلام أصبح مُزقا بين تلك الفرق المتناحرة والمتباغضة والمتجادلة،وابحث في كل مذهب وطائفة عما فيهما من الحق على قلّته،واطرح ما يروجانه من باطل وهو كثير،وليكن نبيّك في هذا الزمن هو عقلك،فهو أول ما خلق الله،وهو مناط التكليف.
أتمنى لك التوفيق.
25 - aziz الاثنين 14 دجنبر 2015 - 12:09
إلى حسن المغربي هناك آيات مدنية وأخرى مكية؛هناك ناسخ ومنسوخ؛الآيات المكية هي الأولى وهي المنسوخة؛وهي التي تحض على عدم الإعتداء؛أما عندما هاجر الرسول إلى المدينة وإزداد أتباعه وإشتد ساعده؛غير من لهجته لأنه أصبح أقوى؛ولم تعد لهجة الحب هي الطاغية؛فأصبحت آيات مدنية تحض على قطع الرقاب؛فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب إلخ؛الرسول في الصحيحين تزوج طفلة؛فهو إغتصاب للطفولة؛نرى في عصرنا أناس مسلمون يستنكرون زواج شيخ بطفلة؛بدعوى أنه شيئ مخالف للعقل وللطبيعة الآدمية؛المساكين لا يعلمون أن رسولهم فعل نفس الشيء؛في الصحيحين حديث رضاع الكبير وحديث الوزغ كمثال عار على جبين هذا الدين؛وزغ أوقد النار منذ قرون؛وأحفاده يؤدون الفاتورة؛ههه منتهى إستغباء البشرية
26 - محمد نجيب الاثنين 14 دجنبر 2015 - 12:36
المرجو استاذي توضيح قولك : عند حديثك عن سورة الانعام في المبحث الثاني قلت : بل انها تشرع لنا الزواج بنسائهم مع دفع المهور كاملة بنية الاحصان لنا ولهن لا بقصد الاستمتاع الجائز مع المسلمات .
ما القصد من قولك الاستمتاع الجائز مع المسلمات .؟
27 - الحسن المغربي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:37
إلى 24 - أطــ ريفي ـلـــس


أنا شخصيا لا أفرق بين الزنا و زواج المتعة و أنت تدعو إلى زواج المتعة إذن عليك بيان الفرق الموجود بين زواج المتعة و الزنا و ذلك بالأدلة الشرعية من القرآن و السنة الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

و إذا كان زواج المتعة مشروعا عند الروافض فهل يقبلون بنسائهم و بناتهم بزواج المتعة حتى أصحاب العمائم البيضاء و السوداء و لا يجدون فيه حرجا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
28 - ملحد سابق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:49
شكرا لك اخي المحلل على نصيحتك لي ، فعلا فقد ازداد الحابل بالنابل في الاسلام اختلاطا عن سابق عهده ،على الاقل كانت معضم نقاط الاختلاف مقتصرة على اهل العلم و الاختصاص وكانت دوافع اختلافاتهم تمثيل الدين الحق احسن تمثيل.. فكان بذلك العوام من المسلمين معفيون من الجدالات الفارغة ، اما في عصرنا هذا فقد انضم الى الخط النصارى بثقلهم الاعلامي.. قاصدين العوام قبل الخواص من المسلمين ..بصراحة ليس المشايخ من كانوا وراء الحادي! لانني لا اقوى حتى على سماع صوتهم الطنان.. من كان وراء الحادي هم من استعملوا اجتهادات هؤلاء المشايخة الجامدين لصالح قضيتهم ..
لذلك لي عتاب على كاتبنا ان كان سبب ايقاف خطبه راجع الى تطرقه لهكذا مواضيع في مكان كالمسجد الذي يعج بعامة الناس من اميين و بقالين ومفترشي الطرق ممن ليس لهم لا وقت ولا داع للاهتمام بهكذا مواضيع

على اي متشوق كثيرا لمقالاتك القادمة علها تزحزح ولو سنتيما واحدا رغبة كبار علمائنا على استئناف الاجتهاد في الاسلام
تحياتي للجميع
29 - لوسيور الاثنين 14 دجنبر 2015 - 16:26

اريد منك ان تتفضل بشرح قوله تعالى(قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29).
لقد ولى عهد السيف والرماح والقوس والنبال ، ان الكفار يلعبون بالمسلمين كما لو انهم يلغبون الشطرنج...تحياتي وتقديري للقلم النير التنويري
30 - mustafa الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 14:18
لقد حرفة الاحاديث في عهده (ص) حتى انه خطب فيهم قائلا ما من حديث لا يشبه القرآن انا بريء منه.
31 - VisionObjective الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 15:33
Il faaut avouer qu au moins les questions poses par Aziz commentaire 25, sont a prendre au serieux et a repondre.
Car ca reste un point ambigu pourquoi les versets de medina sont plus martiales et moins tolerantes que celles de Mekka alors que les musulmans ne sont plus poursuits. Ou est ce juste du au fait que l islam devait etre guerrier dans ce ts cetemps la pour guarantir son existence? Mais la on se demande pourquoi le corann a pas pu etre plus convaincant que l epe pour les 9oraichites qui se connaissent bien avec la langue arabe....
32 - الفاضلي عبد العاطي الجمعة 18 دجنبر 2015 - 06:32
مما غاب وخفي على الانجري...
فلا تظنن أن منع البدء بالسلام : يعني تحريم التحية بالصيغ الأخرى ؛ فالسلام اسم من أسماء الله تعالى ، له من الخصوصية الدينية ما يقتضي حصر البداءة به بين المسلمين ، أما غير السلام من كلمات التحية ، مثل : مرحبًا ، وصباحكم سعيد ، وأهلا وسهلا ، فلا تقاس على كلمة " السلام عليكم ....فتامل هدانا الله واياك
33 - hamza السبت 09 أبريل 2016 - 07:56
الرسول صلی الله عليه وسلم لم يسلم علی هرقل لم يقل له السلام عليكم.بل قال السلام علی من إتبع الهدی يعني إذا أنت يا هرقل دخلت اﻹسلام فتحيتنا السلام عليكم.وهرقل لم يعتنق اﻹسلام.فلا تحية له.فالسلام عليكم هي تحية خصها الله للمسلمين.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.