24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  2. كمْ مِن مَساق للفَسادِ بِفِكرِنا (5.00)

  3. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

  4. "أبْريد الخير".. تقليد جماعي يغرس قيم التطوع في الجنوب الشرقي (3.00)

  5. قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | سيكولوجية المدينة وتأويل الاندماج الاجتماعي

سيكولوجية المدينة وتأويل الاندماج الاجتماعي

سيكولوجية المدينة وتأويل الاندماج الاجتماعي

ليس غريبا أن يتعود الناس على طمس بداوتهم ودحضها على قرابين الحاضرة الحاضنة لهجرتهم وخروجهم تحت الإكراه، من سعة الهواء إلى شظفه ومن اتساع المنازل إلى ضيقها ومن بيولوجية صحية سليمة إلى متاهة بيئية خانقة.

هؤلاء الذين هاجروا بلدانهم إلى غير رجعة، محملين بآمال عريضة وأحلام مديدة بحثا عن لقمة عيش وسقف يأويهم من رياح الزمن العاتية، تدحرجوا في أزقة وأحياء المدن الطويلة العريضة. لبسوا أثوابا ليست أثوابهم، وتكلموا لغة لا تمت للكناتهم المحلية بصلة. تمدرسوا مع المدنيين، وتعلموا طباعهم وتسلقوا جدران هويتهم واستووا على مباهج الحياة وعنفوانها، واقتعدوا كل مقعد، حتى صاروا أهل صنعة..واقتدروا بمرور الوقت وصاروا جزءا من الثقافة المحلية.

تداخلت الأنسجة الديمغرافية في عمق الوجود الإنساني للمدن المغربية، وصار الحديث عن الاندماج الاجتماعي ضرورة مواطناتية، بما هي قيم مشتركة لإنتاج ثروة مشتركة، من أجل الاستفادة من منافعها وحصائلها الثقافية والحضارية بشكل عادل ومنصف.

هذا التراكم الإيجابي في تراثنا السوسيولوجي برر مستويات الكيانات الاجتماعية التي جانبت حقيقة ما سماه آلان تورين ب"الاندماج الديمقراطي"،وأضحى عائق التواصل والانفلات واقعا تدميريا لبنى المجتمع المندمج، أو المنسجم والمستوعب لدرجات التحصين القيمي والثقافي.

وحصل أن تدافعت مسببات هذا الشرط المنسوخ من بيئات خارج السياقات الحضارية الأولى لإنسان المدينة، لتحدث خرقا في صميم "الاندماج الاجتماعي"، وتعلل انحلاله عن ضوابط التشارك والتعايش وانسحابه الكلي أو الجزئي عن فهم المحيط وتأثيراته في عمق عمليات البناء العمراني.

إنها إشكالية عالمية أزلية تتحرر فيها الأوطان من تبعات الانتماء الفوق أرضي/ التراب، تذوب حدائقها الخلفية من مرجعيات العرق والنسب والشجر والحجر، وتصبح كياناتها المعزولة بؤرا للترسيب والتعرية. متناغمة مع طفرات المواطنة الواحدة والوطن الأم.

ربما يكون في هذا الاختزال الضروري علاقة مباشرة بتمظهرات اتساع الهوة في الانتماء الثقافي والعرفي للجماعات والأفراد المهاجرة. ولكن محدداته السوسيوثقافية والنفسية تروم استقصاء تحولات البنية السلوكية والأفكار ذات الصلة بالممارسات والأفعال المنتوجة عبر حقب، تداخلت فيها القيم وانخرمت قوانينها وسلطها الرمزية. وانعرجت إلى مفاهيم أصولية، انتقائية، مستعيدة بذلك خميرة تجذرها في الرحم البدائي.

هل يمكن تفسير هذا الحنين النوسطالجي للجذرية الأبوية، في بعدها الطوطمي للمدينة والإنسان المتحولين إلى التعارضات والتناقضات المتوترة في بنية العقليات؟ فقد تفردت المدينة العتيقة المكتظة بأسلوب عيشها المحافظ، الأقرب إلى نبض المجتمع المغربي الأصيل. وفي الوقت نفسه لبست فضاءاتها أثوابا متحررة ومنشقة عن مكانتها القيمية التي ترمز أفياء علاماتها المنسوجة بأنامل محلية إلى وجود خصيصات لا تستنسخ ولا تبلى ولا تموت.

فماذا حدث حتى يتعثر إنسان المدينة القديمة ويصبح لبوس طوق مغلل بأبواق المادة وسحرها الفانتازي؟

تواتر الهجرة من وإلى المدينة يقيم سترات ثاوية من القطائع عبر أزمنة يستمد فيها معمار الحضر الإنساني وهج الانتماء ووقدة الاندماج. وفي أوار هذا التبدل الفجائي لأنماط وسلوكات العيش المشترك بين بنيات سكانية غير متواصلة، ومنقسمة كليا في مبادئ اختياراتها وطرق انشغالها، تقوم عناصر التشكل الجديد للقاعدة الحضرية المستنسخة.

أولها الاحتلال المستبد للمعالم التاريخية للمدينة، وتحويل أغلبها إلى ماخور للتجارة والاستهلاك.ومن ثمة تفكيك ثقافة النسيج والعمران، بما هو معادلة لترسيخ التاريخ المشترك وتكريم إنسانه.

وثانيها تكبيل سلطة التاريخ الرمزية حتى لاتتفاعل ومستحثات البناء من خلال المساهمة في تغير النمط الحضري التقليدي و امكانية التوافق مع متطلبات روح العصر و الحداثة.

من هنا يمكن التدليل على مستوى تراجع الاندماج أو الدمج الاجتماعي في المدن العتيقة، التي أسست على وحدات معمارية متجانسة تقوم على قابلية الاستقطاب المندمج والمتكتل، الواعي بطفرات التوسع والتخطيط والتكافل.

وهو مستوى أضحى على كف عفريت، بعد أن استأثر المعمار القديم لمدننا العتيقة برياح التغيير الاستثماري القادم من الغرب، ما مس مثالية الاندماج وراهنيته التنموية على أكثر من اتجاه.

ففي حين تتقوى رأسمالية التضبيع، وتتحقق نواميسها الاستعمارية الجديدة لتحدد مستقبل المدينة حضارة وإنسانا، في تعميمها لأساليب وأنماط الحياة الجديدة، الغريبة والمدهشة في آن واحد. فإن ما تبقى من فورة الاستذكار لمعالمنا الغابرة الظاهرة، تنبئ بظهور أجيال مهاجرة لمدينتنا الفاضلة، تتفتت وتتكلس بسقوط مدخراتها الحضارية والعمرانية، وبتهاوي قيمها على حساب الوافد الجديد.

وإذا كان موت المدينة سببا في تدمير روح إنسانها وتقديمه قربانا للأنظمة العالمية التسلطية، مع ما يرافق ذلك من تشكيم لقواها وتعويم لإرادتها في أن تختار وتقتنع وتعيش بحرية وكرامة، فإن تصادم الثقافات وتعاركها يجعل من الاستحالة بما كان التدليل على وجوب حماية تراثنا الإنساني والعمراني والثقافي من الضياع، ليس من طفرات الهجرات المتعاقبة التي حدثت بفعل الظواهر الطبيعية والبيئة ومشاكل التجسير الطبقي للبشر، ولكن أيضا، بسبب تضارب البنيات الاجتماعية والثقافية للإنسان. هذا التضارب الذي يسهم في تخلخل الأنماط واستدبارها، ويعزز من فرضية تآكل الوفرة الحضارية والمدنية، بل وتأخرهما عن مقابلة العصر بما يوائم نظرياته الديناميكية والمتحركة.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الزغبي السبت 23 يناير 2016 - 12:57
يجب توضيح معنى بداوة وبدوي..إذ هي تعني الصحراء او الارض الخلاء..وتم تحوير هذا المعنى حديثا ليشمل الأرياف وهو تحريف للمعنى الأصلي..
ونجد هذا المصطلح يتكرر كثيرا حد الوسواس المرضي في كتابات المتامزغين..لتغطية بداوتهم ونسبتها إلى عرق بعينه :العرب
أما ما يسمون حاليا "العروبية"باللسان الدارج فليسوا أهل بادية ..يطلق عليهم ابن خلدون مصطلح:"المغلوبون لأهل الامصار"وهم في منزلة وسط بين البدو وأهل الحاضرة
2 - مجيد السبت 23 يناير 2016 - 21:01
أسلوب أدبي غامض لا يسمح بتتبع الخيط الناظم للنص وبالتالي الهدف من الكتابة. الجملة الأولى من النص فيها لبس كبير: البداوة توضع هنا في مقابل الحضارة كما لو كنا نعيش زمن ابن خلدون بينما كان المفروض إعادة بناء المصطلحين وتبيان مدى ملائكته لاحتواء ظواهر معاصرة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.