24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "وجود الله" .. باللغة الأمازيغية!

"وجود الله" .. باللغة الأمازيغية!

"وجود الله" .. باللغة الأمازيغية!

هل لعبارة "الله موجود" أي معنى؟ قد يجيب القارئ باندهاش: "من طبيعة الحال!" ... لكن ما قد لا يعلمه الكثير من القراء هو أن هناك من الفلاسفة الأذكياء من شكك في كون هذا العبارة تحمل أي معنى! أول هؤلاء الفلاسفة الفيلسوف الألماني كانط إيمانويل. لم يكن كانط يقصد بأن هذه العبارة كاذبة، بل كان يعني أنها غير قابلة للفهم أصلا رغم أنها تبدو كذلك. لكن ما قد لا يعلمه الكثير من الناس أيضا أن الحجة التي بنى عليها كانط إيمانويل فكرته الخطيرة هذه تنهار انهيارا تاما إذا ما فكرنا فيها باللغة الأمازيغية. كيف؟ .. سأشرح في هذا المقال أن من بين مظاهر عبقرية اللغة الأمازيغية أنها تجعل "الوجود" شفافا وحقيقيا ومتميزا عن كل الصفات الأخرى.

ارتباك الفلاسفة

في الجزء الرابع من كتاب "نقد العقل المحض" الذي نشره كانط إيمانويل عام 1781 صاغ هذا الفيلسوف تقليدا فلسفيا احتفظت اللسانيات المعاصرة به إلى حد اليوم بعناد غريب ولم تخضعه للنقد الفكري الذي طالما افتخرت بممارسته. سأسمي هذا التقليد ب"مشكلة الوجود" ثم أحاول أن أشرحه باختصار. سأبين أيضا أن هذا المشكل يجد حله بسلاسة تامة في معجم اللغة الأمازيغية. مما سيعطينا دليلا آخر قويا على أن اللغة الأمازيغية ليست لغة معرفة فقط، بل لغة تمكن مستعملها من الإنفتاح على أعمق مشاكل المعرفة الفلسفية تعقدا واستغلاقا.

لتوضيح مشكلة "معنى الوجود" بشكل ملموس، لنعتبر الجملة التالية:"ملك فرنسا أصلع". إذا افترضنا أن هذه الجملة كاذبة، هل نستطيع أن نستنتج من كذبها أن "ملك فرنسا ليس أصلع"؟ لنثبت هذه النتيجة، ينبغي أن نفترض افتراضا أن فرنسا يحكمها ملك بالفعل، مما يخالف واقع الحال (فالنظام السياسي في فرنسا اليوم جمهوري وليس ملكيا). هذا يعني أن كل جملة من نمط: "x هوy" (بحيث x فاعل وy محمول لهذا الفاعل) ينبغي أن تُحلل على النحو التالي: ”يوجد شيء x بحيث x هو y“

لنطبق هذا التحليل على الجملة الوجودية التالية: x موجود (كأن تقول بالأمازيغية إلّا ربّي "الله موجود"). ينبغي تحليل هذه الجملة كما يلي: يوجد x، بحيث x موجود. فنقول: إلّا x، x = ربّي. وبما أن في هذه الصياغة حشوا ظاهرا، فإن "الوجود" ليس محمولا كما يوهمنا شكل الجملة " x موجود"أو "يوجد x". وعليه فكل محاولة لإثبات وجود شيء انطلاقا من أن لهذا الشيء إسما ستؤول إلى الفشل. يستنتج كانط إمانويل بهذه الطريقة أن "الوجود" ليس محمولا أصلا وليس خاصية يمكن أن نسندها إلى موضوع ما، بل هو رابط بين الموضوع والمحمول. لهذا التحليل نتائج ميتافيزيقية خطيرة من بينها أن قولنا "الله موجود" قول غير ذي معنى!

أصوغ هذه المشكلة في صيغة السؤال التالي: ما معنى عبارة "موجود" في قولنا: " x موجود"؟ هل لصفة "موجود" معنى باستقلال عن الصفات الأخرى التي يتصف بها من نسند له صفة " الوجود"؟ ألا يقتضي قولنا "التفاحة خضراء" أن "التفاحة موجودة" مما يجعل إسناد الوجود لها مجرد حشو كلامي لا فائدة منه؟

ارتباك اللسانيين

هذا السؤال ليس سؤالا فلسفيا مجردا، بل هو أيضا سؤال لساني ارتبك اللسانيون أيضا في الإجابة عنه. ولأبين كيف ارتبك اللسانيون في تحليل صفة "موجود "، سأعرض نموذجا لتعامل اللسانيين مع الجمل الوجودية في لغات أخرى: نموذج اللساني البريطاني لاينز.

عندما حلل اللساني البريطاني لاينز المعنى الوجودي لجمل مثل there is a man in the garden "يوجد رجل في الحقل" فقد لاحظ أن الأداة there تستعمل بمعنى وجودي لا تستعمل به في جمل أخرى مثل a man is there "يوجد رجل هناك". فالأداة there في النوع الثاني تستعمل بمعنى إشاري لأن مستعملها يشير (بسبابته مثلا) إلى مكان وجود فاعل الجملة ("الرجل" في حالة المثال الذ ي أعطيته).

وبنى لاينز (لاينز 1967) تمييزه بين هذين النوعين من الإستعمالات لنفس الأداة على رصده لمجموعة من الإختلافات بين هذين الإستعمالين. فقد لاحظ مثلا أن الإستعمال الإشاري ل there يمكننا من تنبيرها صوتيا لتأكيدها، ومن وضعها في آخر الجملة (فنقول I saw a man there "رأيت رجلا هناك" ونقول أيضا there I saw a man) "هناك رأيت رجلا". أما الإستعمال الوجودي للأداة، فلا يسمح بتنبيرها صوتيا بل يجعلها ضعيفة المبنى (يمكن أن نقول there is a man in the garden وأيضا there’s a man in the garden) بإدماج الفعل "be" في الأداة there، كما لا يسمح بوضعها في آخر الجملة.

وإذا تصادف استعمال الأداة there بمعناها الإشاري ومعناها الوجودي في نفس الجملة، فإن الإشارية تسبق الوجودية في الترتيب: في الجملة التالية there, there is a man ,حيث there الأولى إشارية بالضرورة وthere الثانية وجودية بالضرورة.

وللربط بين هذين النوعين من there يقترح لاينز أن there الوجودية مشتقة تاريخيا (= باعتبار تغير اللغة عبر التاريخ) وبنيويا (باعتبارالعلاقة بين الأداتين داخل نفس اللغة في نفس المرحلة التاريخية). ومن الشواهد الدالةعلى هذا الإشتقاق بحسب لاينز أن كثيرا من اللغات الأروبية تستعمل نفس الأداة للدلالة على الإشارة والوجود كليهما. ففي العربية المعيارية المعاصرة مثلا، نستعمل هناك وجوديا (كما في قولنا: هناك رجل بالبيت) وإشاريا (كما في قولنا: الرجل هناك).

لذلك فإن لاينز يرى أن there في الجمل الوجودية هي "تكرار" للعبارة المكانية ( in the garden في المثال الذي أعطيته) لا تختلف عنها سوى في كونها لا تحيل على مكان بعينه بمعنى أنها "مكون مكاني محايد" a neutral locative component فإذا تأملنا مليا في تحليل لاينز لعلاقة الإستعمال الوجودي للأداة there باستعمالها الإشاري سنجد أنه يبنيه على مسلمة قد لا نسلم بصدقها وهي:"كل الجمل الوجودية تدل على المكان على الأقل ضمنيا" all exixtential sentences are at least implicitly locative ... وهي عين المسلمة التي بنى عليها كانط إيمانويل إنكاره لتوفر عبارة "الله موجود" على معنى!

الحل الأمازيغي لمشكلة الوجود

تقدم لنا اللغة الأمازيغية حلا جذريا لمشكلة "الوجود" بطريقتين. أولها أنها تستعمل نفس الفعل (وهو فعل "إلّا") للدلالة على معنى الوجود، بمعناه المجرد عن كل صفة، وللدلالة على معنى الوجود في مكان، ولكنها تخصص لكل معنى من هذين المعنيين تركيبا خاصا به. وثانيهما أنها تميز بين تلاثة أصناف من الأفعال للتعبير عن الوجود، منها ما يدل على الوجود في زمن (الوجود الزمني)، ومنها ما يدل على الإتصاف بصفة (الوجود الكينوني)، ومنها ما يدل عن الوجود في ذاته بتجرُّد عن كل زمن وصفة. وفيما يلي بيان ذلك.

أولا ـــ تمييز الأمازيغية لنوعين من التركيب بنفس الفعل

لنعتبر الجملة التالية باللغة الأمازيغية: تلّا تفروخت أد أور أتّْفُّغن غ تْڭمِّي (=من البنات من لا تخرج من البيت). فاعل هذه الجملة هو تافروخت.ولكن ما هو المحمول الذي نسنده إلى هذا المحمول هل هوتلّا الدال على وجودهاأم أد أور أتّْفُّغن غ تْڭمِّي ا لدال على حال من أحوا لها؟ وعلام يدل الفعل تلّا بالضبط؟ إذا حذفناه من الجملة صارت هذه الجملة مركبا إسميا متضمن لجملة موصولة: تافروخت أد أور أتّْفُّغن غ تْڭمِّي. فالجملة تلّا تافروخت أد أور أتّْفُّغن غ تْڭمِّييمكن الحكم على مضمونها بالصدق أو الكذب، في حين أن المركب تافروخت أد أور أتّْفُّغنغ تْڭمِّي لا يمكن الحكم على مضمونه بالصدق أو الكذب.

أضف إلى هذا أن الفاعل تافروخت في الجملة : تلّا تفروخت أدأور أتّْفُّغن غ تْڭمِّي لا يفهم إلا إسما نكرة، إذ ليس المقصود "بنت بعينها" بل "البنات على وجه العموم". وإذا قلبنا ترتيب فعل إلّا ووضعناه في آخر الجملة فإن المعنى سيتغير إذ سيدل الفاعل تافروختعلى "بنت بعينها": تافروخت أد أورأتّْفُّغن غ تْڭمِّي تلّا. بل إن فعل تلّا في هذه الحالة سيأخذ معنى مكانيا إذ سيدل على وجود البنت المتحدث عنها فيمكان بعينه.

فعندما يقع الفعل إلّا في أول الجملة ويستعمل بالمعنى الوجودي يكون الفاعل نكرة، وعندما يقع في آخر الجملة ويستعمل بالمعنى المكاني يكون الفاعلمعرفة. وعليه فإن الأمازيغية تستعمل تركيبين اثنين باستعمال نفس المفردات: التركيب الأول (تلّا تفروخت أدأور أتّْفُّغن غ تْڭمِّي) يتضمن فاعلا نكرة متبوعا بفعل وجودي متبوعا بمحمول يضاف بمعناه إلى الفعل الوجودي. والتركيب الثاني (تافروخت أد أورأتّْفُّغن غ تْڭمِّي تلّا) يتضمن فاعلا معرفة متبوعا بجملة وصل متبوعا بفعل يدل على الوجود في مكان. وعليه، فإن الفعل الوجودي "إلّا" يدل على معنى قائم بذاته وعبارة "إلا ربي" هي ذات معنى.

ثانياـــ تمييز الأمازيغية بين ثلاثة أنواع من الأفعال الوجودية

من الأفعال الوجودية الدالة على الزمان فعل إيكّا على وزن إشّا "أكل" و إدّا "ذهب"، كالذي في قولك إكّا يان وڭليد ئمقّورن "كان يوجد ملك عظيم". ومن جنس هذا الفعل فعل ئزوار و تّوخ (أو تُّوغ) كما في قولك تّوخ ت ئرول "كان قد فر" الدال على السبق في الوجود.

من الأفعال الوجودية التي تربط فاعلا بوصف معلوم فعل إڭا على وزن إرا "أحب". من ذلك قولك إڭا ربّي أمسّاروف إڭا إمالّاي "الله غفور ر حيم". ولأن هذا الفعل كينوني يقرن الفاعل بوصف فيمكن صياغته في الأمر كقولك ڭْ أرڭاز "كُنْ رجلا". من جنس هذا الفعل أيضا فعل يوماس الذي تستعمله في قولك ما يْمس نتّا؟ "من يكون هو؟"

أما في اللغة الإنجليزية، فلا تميز بين الوجود الزمني والوجود الكينوني لأن فنفس الفعل (be) يؤدي وظيفتي فعلي إكّا وإڭا كليهما. فتقول: John is there "كان جون هناك" وJohn is a lawyer "جون محام" مستعملا نفس الفعل.

ومن الأفعال الكينونية التي تدل على الكينونة المجردة عن الوصف والزمان فعل إلّا الذي منه نشتق تيليتْ "الكينونة" وتالّا "الكائنية" وتيلاوْتْ وتيملّا الدالان عن نفس معنى "الكينونة" تقريبا، فتقول توف تيريت تار تيليت ”الكينونة خير من العدم". فتكون اللفظة الأدلُّ على "الموجود الثابت الوجود" هي ئيميلي التي جمعها ئيميلان، ومعنى "الإيجاد" ئسّيلا من فعل ئسّيلا. و"الكون المحدود" هو تادْويت و"الكون غير المحدود" هو ئغزْور، فتقول: ماك تْڭا تادْويت؟ ("ماذا فعل بك الكون؟" أي "كيف حالك"؟)، وتقول أيضا ؤر يسّين تيريرا ن ؤغزور أبلا (غاس) ربّي "لا يعرف حدود الكون إلا الله".

لذلك فعندما تسند صفةً إلا الذات الإلهية في الأمازيغية، كما في قولك إلّا ربي، فان المعنى هو أن الله موجود في ذاته وجودا غير مقرونا بأية صفة أخرى ضرورةً (وهذه وظيفة فعل إڭا) وغير متعلق بزمن ضرورة (وهذ وظيفة فعل إكّا) ...

خلاصة

لو كان كانط يفكر بالأمازيغية لما اعتقد أن عبارة "الله موجود" عبارة غير ذات معنى. اللغة الأمازيغية لغة شديدة الحساسية لمعاني "الوجود"، وذاك مظهر من مظاهر عبقريتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - barbari 3arabi الثلاثاء 26 يناير 2016 - 12:26
في هذه القصيدة ومنها هذه الأبيات المختصرة، يصف الشاعر القومي العروبي العظيم المتنبي، قوما و لغتهم التي لا يفهمها أحد.

مَغَاني الشِّعْبِ طِيباً في المَغَاني/// بمَنْزِلَةِ الرّبيعِ منَ الزّمَانِ
وَلَكِنّ الفَتى العَرَبيّ فِيهَا/// غَرِيبُ الوَجْهِ وَاليَدِ وَاللّسَانِ
مَلاعِبُ جِنّةٍ لَوْ سَارَ فِيهَا/// سُلَيْمَانٌ لَسَارَ بتَرْجُمَانِ
مَنَازِلُ لمْ يَزَلْ منْهَا خَيَالٌ/// يُشَيّعُني إلى النَّوْبَنْذَجَانِ
إذا غَنّى الحَمَامُ الوُرْقُ فيهَا/// أجَابَتْهُ أغَانيُّ القِيانِ
وَمَنْ بالشِّعْبِ أحْوَجُ مِنْ حَمامٍ/// إذا غَنّى وَنَاحَ إلى البَيَانِ
وَقَدْ يَتَقَارَبُ الوَصْفانِ جِدّاً/// وَمَوْصُوفَاهُمَا مُتَبَاعِدانِ
2 - NO WAY الثلاثاء 26 يناير 2016 - 12:29
أولا يجب التصحيح لهجات المغربية وليست اللغة الأمازيغية
تريفيت على الأكثر أقل من مليون ناطق بها
تمازيغت على الأكثر مليون وربع ناطق بها
تشلحيت على الأكثر ثلاث ملايين ونصف ناطق بهاأصحاب الحركات الأمازيغية كتبوا هده اللهجات الجهوية
الشفوية الثلات المختلفة
تريفيت تمازيغت تشلحيت
ثلاث لهجات معضم مصطلحاتها عربية
ومصطلحات من الفنيق ..
بحروف التفناح الفنيقية القديمة سنة 2003
كتابة صنعها بوكوس وأعوانه سنة2003
وأطلق عليها إسم اللغة الأمازيغية
بحروف ملقطة من:
رموز السحر الإفريقية
رموز الزخرفة الطوارقية
حروف الفنيق والإغريق
لا توجد لغة إسمها الأمازيغية

من هو هذا المعوق دهنيا
الدي سيترك اللغات العالمية مثل العربية والإنجليزية الفرنسية والإسبانية
وسيتعلم رموزالسحر الإفريقية
رموز الزخرفة الطوارقية
حروف الفنيق والإغريق
وحيوان
بوبريس
صنعها زخرفتها بوكوس وأعوانه سنة ولقبها هو وأعوانه
باللغة الأمازيغية

أجدادنا الأمازغ لم يستعملوا هذه الكتابة أبدا
لا تكذبوا علينا ولا تكلخوا أطفالنا من فضلكم
3 - jEBLI mAGHRIBI الثلاثاء 26 يناير 2016 - 13:06
لقد مات كانط موتة الجاهلية لأنه لم يتعرف على "الأمازيغية"!!!. مسكين كانط لم يكن من المحضوضين بجهله "الأمازيغية" فهي سر الوجود وهي ألدين وهي الديموقراطية وهي العلم وهي كل شيء.

والله مهزلة، العالم يضحك علينا. تعلموا الإنجليزية والعربية وكفوا عن تضييع الوقت وتخريب عقل المغاربة.
4 - mam الثلاثاء 26 يناير 2016 - 13:34
شكرا أخي عبد الله على هذا الجهد نحن في حاجة للإهتمام باللغة الامازيغية فهي لغة جميلة وغنية بمفراداتها ومعانيها
5 - المغرب جزء من تامازغا الثلاثاء 26 يناير 2016 - 14:14
المقال يتحدث في المقدمة عن ما يزعمه الكاتب حول “عبقرية الأمازيغية” ثم يتحول معظم المقال إلى درس في اللغة الإنجليزية. لماذا كل هذا الضجيج حول موضوع لا ينفع الناس وهو العبقرية المزعومة للأمازيغية أو الانجليزية او العربية؟
أنا أمازيغي مغربي أحب الأمازيغية وأعتبر المغرب بلد أمازيغي. ولكن هذه الجعجعة لا تنفع أحدا.الأمازيغية مجرد لغة عادية ليست عبقرية ولا خارقة للعادة. هي مجرد لغة إنسانية عادية لا أقل ولا أكثر يجب على مثقفينا أن يكتبوها ويستعملوها في الحياة اليومية والسياسة والإقتصاد والإدارات. والعرب في آسيا يروجون لأوهام عبقرية العربية لأن العرب لديهم عقدة نقص من أوروبا وأمريكا المتقدمة. لا تقلدوا العرب في أوهامهم حول لغة الجنة ولغة آدم وحواء. الأمازيغية لغة عادية يجب أن نكتبها ونقرأها وننتج بها الأفلام والبرامج الوثائقية والترفيهية.

لا أفهم لماذا يكتب الكاتب دائما العبارات الأمازيغية بالحرف العربي!؟! لماذا لا يكتب الامازيغية بالحرف اللاتيني؟! لماذا لا يكتبها بحرف تيفيناغ!؟ ما هذا التناقض؟ ترفضون الحرف العربي ثم تكتبون الأمازيغية به. هذا تناقض مضحك.

وعاشت تامازغا Tudert i Tamazgha
6 - one way الثلاثاء 26 يناير 2016 - 14:24
مَلاعِبُ جِنّةٍ لَوْ سَارَ فِيهَا/// سُلَيْمَانٌ لَسَارَ بتَرْجُمَانِ
مَنَازِلُ لمْ يَزَلْ منْهَا خَيَالٌ/// يُشَيّعُني إلى النَّوْبَنْذَجَانِ
إذا غَنّى الحَمَامُ الوُرْقُ فيهَا/// أجَابَتْهُ أغَانيُّ القِيانِ
هذا هوالمتنبي، شاعر العربية الأكبر، كما وصفه المرحوم عبد الله كنون. والحلاصة: لو كان الحلاوي يفكر بالألمانية لما اعتقد أن عبارة ’’أنا أفكر‘‘ أو ’’أنا أقرأ‘‘ أو ’’أنا أكتب‘‘ أو ’’أنا إنسان‘‘ أو ’’أنا من تحناوت‘‘ عبارة ذات معنى. والحاصول أن اللغة الأمازيجية لغة شديدة الحساسية لمعاني "إيلاَّن"، وإيلاَّن غني بالكالسيوم و يقوي العظام، تماما كما يقوي خيزُّو النظر، وذاك مظهر من مظاهر عبقرية الأمازيجية.
7 - ahmed elayatti الثلاثاء 26 يناير 2016 - 14:43
Mr Abdollah El Haloui is one of the best Professors
?"inCaddi Ayyad university. who are you "NO WAY
you are nothing but no way!! peole spend years and years looking for information to provide you with and you don't even gave any importance to it. at least shut your moth and listen to people who can explain complexity with a wonderful tool "TAMAZIGHT" we are all Imazighn from Albban to the end of the world, our language is tamazight and our existance is linked to it. the only plus that Arabic can own is that it's the Quran language. But, except that what the arabic language gave you especially Moroccans? nothing!! Hebrew in israel make a huge movement and in all aspect of life( language, sciences, arts, etc.) i really do respect Arabs, those who respect the diversity of culture not that kind of "NO WAY"
thank you again Mr abdollah Elhaloui for your great works and efforts and keep in mind that always "ILLA RBBI"
Ahmed Elayatti
8 - AHMED الثلاثاء 26 يناير 2016 - 14:56
5 - المغرب جزء من تامازغا

كل اللغات لها عبقريتها..
لكن لا باس من تذكير الاقصائيين من العروبيين بان العبقرية لا ينفرد بها لسان دون اخر..
فلكل لغة مميزاتها وكل لغة تستجيب لحاجات اهلها وفي هذا لا فضل للغة على اخرى..

الكاتب فعلا اتى بالامثلة من الانجليزية كتبها بحرفها اللاتيني بينما الامثلة الامازيغية اختار لها الحرف العربي !!
9 - there gonne be A WAY الثلاثاء 26 يناير 2016 - 15:10
NO WAY
قطعا للطريق
وقمعا
لا أقبل لن أقبل مهما..
لا سبيل لا إمكانية لا فرصة...
لا أسمع لا أرى...
كلها تفيدها هذه الكلمة الإنجليزية
ولكن مهلا
هذه اللفظة بالإنجليزية
ومن يستعملها هم الإنجليز
وهم قوم إنسانيين قبل أي شيء
يؤمنون بحق الآخر في الوجود والتعايش
فلما تتطفل أنت
الذي تنكر الحق في الوجود لغيرك من بني آدم
أو أن الأمازيغ ليسوا بني آدم؟
حسبتكم قلتم أننا أصلنا عربي؟
ولكن حين لم ترضيكم هذه استدركتم
أننا خليط من أقوام كثر تعاقبوا على شمال إفريقيا
ثم حين لم ترضيكم هذه قلتم إنما نحن نريد دولة تامزيغت
وحين رايتم أن هذا لا يوجد إلا في مخيلة مريضة محقورة
رحتم اليوم تلعبون على مسألة التعدد اللغوي في اللغة الأمازيغية
وتأتون بإحصائيات شبيه بإنتخابات القذافي ومن على شاكته 99 في المائة
وأننا نستعمل العربية ولا نكتب بتيفيناغ وهلم هلوسات
وآآآآسي الرجوع لله
ما نحن إلا بشر
عندنا لغة وأصل
ومالك كاتحكار عليا آه آه يا للا
ولكن لا حرج
فمن ينظر لحال العرب
في هذا الزمان
ويتأمل حالهم
والله تايبقوا فيا
ولهذا نحن الأمازيغ بحكم
طبيعتنا الحنونة
الرحيمة المحبة للخير
سنقبل منك كل ما تهرفون وتهترون
تحياتي
10 - antifa الثلاثاء 26 يناير 2016 - 15:40
كلام غريب، والأغرب ما فيه أنه ينافي مع العقل والمنطق والحس السليم.
اللغات عبقرية بعبقرية ما أنتجته عبقرية الكتاب والمفكرين والفلاسفة والأدباء وووووو بتلك اللغة. حيث تصبح تلك اللغة تعبر بدقة وجمالية على كل شيئ في كل المجالات.
لغة لا رصيد كتابي لها يستحيل أن تكون عبقرية، لأنها وببساطة لم تُتح لها الفرصة لتصبح عبقرية (وليس لنقص فيها). هناك لغات عبقرية، لأنها وببساطة وجدت كتابا عباقرة جعلوا منها لغة عبقرية.
11 - hamidd34 الثلاثاء 26 يناير 2016 - 16:07
بارك الله فيك يا أستاذ على الإفادة،. إذا قرأ لك الالاف هذا المقال فلا شك أن مضمونه سيلامس عقول ذوي المنطق السليم منهم. دمت للعلم و المعرفة.
12 - Amarti الثلاثاء 26 يناير 2016 - 17:00
Un très bon article sauf que les lecteurs de hespress ne sont pas au niveau .. c'est que des ressortissants des écoles coranique. Impossible qu' ils comprennent de quoi tu parle......
13 - سحر العربية الثلاثاء 26 يناير 2016 - 17:23
"الله موجود" جملة اسمية في صورتها البسيطة : مبتدأ وخبر
والجملة الإسمية تفيد حالة الثبوت ولا تفيد الدوام والاستمرارية إلا في حالة: وجود قرينة تفيد المدح أو إذا كان الخبر فعلا مضارعا
مثال :
كلمة الله هي العليا (مدح)
الحق يعلو ولا يعلى عليه(الخبر فعل مضارع)
والجملة الاسمية مجردة من الزمان والمكان عكس الجملة الفعلية التي تتضمن بالضرورة زمانا ومكانا للحدث أي الفعل
مثال: أشرقت الشمس
لدينا حدث (الشروق)وزمنه(وقت الشروق) ومكانه (جهة الشرق) وهي دلالات على كل ماهو عارض وغير ثابت
إذن الله موجود جملة اسمية دالة على حالة و صفة ثابتة وهي صفة الوجود .
ولفظة موجود هي صفة مشبهة على وزن اسم المفعول وهو ما لا يتعارض مع القاعدة الخاصة بالصفة المشبهة والتي من بين ما تقول:
"إذا قصدت من اسم الفاعل أو اسم المفعول الثبوت لا الحدوث أصبح صفة مشبهة"
وهذا ينسجم مع اسم الفاعل: "واجد" من "وجد" على وزن فاعل و(الواجد اسم من أسماء الله الحسنى)
وتنسجم أيضا مع "موجد" اسم الفاعل من المزيد أوجد : " الله موجد"

يتبع
14 - AHMED الثلاثاء 26 يناير 2016 - 17:24
10 - antifa

كلامك كان غاية في الصحة لكنك سرعان ما تراجعت عنه وضربت ما قلته في الصفر.. عبقرية اللغة لا تقتصر على كونها لغة مكتوبة ولها انتاج مكتوب.. كل اللغات يمكن الكتابة بها.. والكتابة ليست حكرا على لغة دون اخرى وانت تعترف بذلك.. وهناك لغات لاقوام هي ايضا لغات عبقرية ومكتوبة الا ان عبقريتها لم تمكنها من الاستمرار امام لغات نافستها وعجلت بانقراضها..

اما الامازيغية فعايشت لغات اقوى منها انقرضت وبقيت هي "وفية" لاهلها واهلها اوفياء لها يستخدمونها الى اليوم في قضاء اغراضهم.. هذا رغم ما تتعرض له من اساليب المنع والاقصاء في مؤسسات الدول التي نشات فوق مجالها الجغرافي..
15 - سحر العربية الثلاثاء 26 يناير 2016 - 17:46
....وهذا ينسجم مع اسم الفاعل: "واجد" من "وجد" على وزن فاعل و(الواجد اسم من أسماء الله الحسنى)
وتنسجم أيضا مع "موجد" اسم الفاعل من المزيد أوجد : " الله موجد"

والجملة:

" الله واجد" دالة على صفة ثابتة وهي لله موجد وواجد. أي "هو الذي لا يعوزه شيء ولا يعجزه شيء يجد كل ما يطلبه، ويدرك كل ما يريده"

والجملة:

"الله موجود" دالة على صفة ثابتة لله وتعني الكينونة والوجود حتى خارج الزمان والمكان.

وكلتا الجملتين خارج الزمان والمكان ولا واجد ولا موجود ولا فاعل خارج الزمن والمكان إلا الله.

فلا إشكال ميتافيزيقي سيكون مطروحا إلا لمن لم يطلع على اللغة العربية ولا أدعي ذلك.

واللغة العربية غنية بالأفعال الدالة على الوجود ونسوق على سبيل المثال: خلق ـ صوَر ـ سوَّى ـ فطر ـ برأ
ومن هذه الأفعال يمكنني تركيب الجمل التالية:
الله خالق
الله مصور
الله فاطر
الله بارئ

والخبر اسم فاعل دال على صفات ثابتة لله تعالى.والتركيب جمل اسمية تفيد ثبوت الحالة.
16 - sana lbaze الثلاثاء 26 يناير 2016 - 18:20
ما يعرف اليوم بالأذكار أو الأناشيد أو الترانيم، سمّها كما شئت. لكنه مع ذلك فهو غناء ديني ارتبط أساسا بالطقوس الدينية، في زمن لم يكن فيه من وراء الغناء سوى ضبط إيقاع التراتيل التي تستظهر بشكل جماعي في أماكن خاصة بالمعبود المقدس، قبل أن يتطور هذا الغناء ليصبح في زماننا وسيلة ومن وسائل صناعة الفرجة، والترويح عن النفس وفي هذا السياق يمكننا وضع مقطع Lalla Buya الذي تستهل به القصيدة التقليدية بالريف. فهو مقطع قديم جدا، من المرجح أن يكون قد ارتبط أساسا بالغناء الطقسي الذي عرف به الأمازيغ في فترة سحيقة. وربما الأمازيغ هم مبتدعوه ومبتكروه ولقد وقف العلماء والباحثون عند هذه الفقرة من تاريخ هيرودوت، فحاولوا التفصيل فيها. يقول روبرتسون سميث في كتباه "ديانة الساميين": "إن هذا الغناء الطقسي الليبي هو ما تطور بعد ذلك وانتقل عن طريق اليونان إلى اليهود، وعرف عند النصارى باسم الأليلوياه Alelojah، وهي تعني في الأصل "المجد للرب" أو "ليمجد الرب فهل هذه الأليلوياه هي نفسها Lalla Buya الأمازيغية،نتبع
17 - جواد الداودي الثلاثاء 26 يناير 2016 - 18:26
There is a man in the garden

((لاحظ اللساني البريطاني لاينز أن الأداة there تستعمل بمعنى وجودي في هذه الجملة))

a man is there

((هنا الأداة there تستعمل بمعنى إشاري لأن مستعملها يشير (بسبابته) إلى مكان وجود الفاعل))

اسمح أن أقول لك بأن هذا الكلام غير صحيح

حتّى في الجملة الأولى There تحمل معنى إشاري (ويقابلها بالعربية : هناك)

والذي يحمل المعنى الوجودي هو is (ويقابله في العربية : يوجد)

In the garden توضيح لـ there – إذا لم أحدّد مكان الوجود بالإشارة بالسبابة أو ما شلبه وجب عليّ ذكره

وهذه الترجمة الحرفية للعربية ستبيّن كل شيء بوضوح

هناك يوجد رجل في الحديقة
18 - mistral الثلاثاء 26 يناير 2016 - 18:49
هل لعبارة "الله موجود" أي معنى؟ ....

نعم لهذه العبارة معنى...و ذلك لعدة اسباب:

- اللسبب الاول انها كتبت باللغة العربية ....و مفهوم العربية يعني الوضوح,

والوضوح يدلنا على الاحالة.

- السبب الثاني ان رسول الله هو عربي,و هو الذي جاء بالرسالة.

- السبب الثالت : ان العربية لغة ازلية ابدية. فهي كانت موجودة بالفعل, و الله

موجود بالقوة.
19 - صمود اللهجات البربرية الثلاثاء 26 يناير 2016 - 19:15
لماذا صمدت اللهجات البربرية التي تبلغ حاليا زهاء 300 لهجة حسب احصاء السيد بودهان؟
ليس في الأمر غرابة ولا عجبا لأنه بكل بساطة كل من بقي في جبال الأطلس والريف الوعرة وفيافي الصحراء لم يحتك بالحصارة وباللغة الوافدة، هذا كل ما في الأمر.
وعلى خلاف الآن حيث توفرت المواصلات وسهل التنقل فقد بدأت هذه اللهجات في الانقراض لصالح العربية، فكل من سكن المدن يتعرب ليس في المدرسة ولكن في الشارع وسيجد نفسه يتكلم مع ابنائه بالعربية حتى يتفاهموا والا لبقي لسانهم غير مفهوما أو مستعجما يثير الضحك في بعض الأحيان...
لدي جيران من الشلوح سواسة ومنهم واحدة يسمونها الشلحة كانت لا تعرف العربية ولكنها الآن كتطير فيها ولا تتكلم مع أبنائها الا بالعربية وهذا ما سيحدث للهجات البربرية التي ستنقرض رغم معيرة لهجة أهل سوس وتدريسها لأن موجة التعريب يمارسها الشارع وليس المدرسة أو الدولة..
شكرا
20 - sana lbaze الثلاثاء 26 يناير 2016 - 19:17
كلمة Aglid التي تتضمن فعل Ayel/Agel الذي هو "الإعلاء".. والطقس هو إعلاء شأنه ومكانته فوق الجميع. وهذه العملية وفق قواعد الاستنباط في اللغة الأمازيغية لن تكون سوى Timesgilda التي تذكرنا بالكلمة الأمازيغية Timezgida التي تعني "المسجد"Timesgilda هذه هي العملية التي يقلد فيها الشخص مسؤولية الناس الذين أعلوا مكانته… ستتحول بعد إسقاط Ti الخاصة بالتأنيث إلى Mesgilda، ثم إلى Megida التي تعطينا "مسجد" بعد استبدال g بالجيم… وسترتبط في ما بعد بالمكان الرسمي الذي تتم فيه العملية، والذي سيستعمل في ما بعد لتأدية الصلاة لمن هو أعلى من Aglid، والذي هو الإله الذي سيتخذ معاني مختلفة باختلاف الحقب التاريخية، وبتطور عملية التجريد الفلسفية عند البشر أما l التي سقطت في lesgilda، فقد بقيت حية في الكلمات المشتقة من Aglid مثل "تقلد" و"خلد"، وسيتطور الجذر الأمازيغي Agl في Aglid إلى معاني مختلفة… فمسجد ستعطينا السجود، وهذا يعني مخافة الله والإحساس بالضعف… و"قلد" تعني المسؤولية.. و"خلد" تعني الخلود… وهي من صفات الله،
بل ومن أسمائه الحسنى. وما العلي إلى من "علي" والتي هي Aliy ..نتبع
21 - lahcen ben el haj الثلاثاء 26 يناير 2016 - 20:29
دائما ما يشكل اي موضوع يتعلق بالأمازيغية حساسية مفرطة لأصحاب التفكير المتحجر .
الأستاذ لا يتحدث عن فراغ بل بعلم ومن يحتقر الرجال فليس برجل كما قل المثل العامي المغربي.
القافلة تسير و.....
واصل استاذ وفقك الله
وشكـــــــــــــــــــــــــــــــــرا. Tanmirt a ci abdellah
22 - المصدر الثلاثاء 26 يناير 2016 - 20:38
تتكلم عن وجود خالق أم وجود الله؟ إدا كنت تتحدث عن وجود الله فالمصدر الوحيد هو محمد الدي قال لمعاصريه أن الله موجود و أنه بعث له جبريل و قبلوا بدلك و قبلنا به نحن أيضا دون أن يرى أحد جبريل.
23 - TARIF الثلاثاء 26 يناير 2016 - 20:44
NO WAY
respect and be tolerant, dogmatic mind are dangerous, think as a human being.
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ .
(21) وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ (22)
by the way here is a book a recommend you to read( the historical dictionary of imazighen by lahsan ilahiane)
24 - RECOGNITION الثلاثاء 26 يناير 2016 - 21:21
The Berbers are the remnants of the original inhabitants of North
Africa, presently living in Morocco, Algeria, Tunisia, and Libya, where
they account for much of the population, and Burkina Faso, Mauritania,
Mali, and Niger, where they are smaller minorities, with a notable dias-
pora in France. That much is known, but not much more, not even
roughly how many of them there are, while their origins are still
shrouded in mystery. This is not surprising, after surviving Punic, Ro-
man, Byzantine, Vandal, Arab, Ottoman, French, Italian, and Spanish
invasions and settlement and not really being tolerated by the govern-
ments of the modern states.
25 - somehow الثلاثاء 26 يناير 2016 - 22:07
To ahmed elayatti #7

Once again, allow me to tell you this: If ever you choose to write in English, you’d better avoid such stupid mistakes as “you don't even gave any importance to it”, or “shut your moth and listen”. Have never heard of anybody who could “shut a moth.” Besides, if people spend years and years only to come up with such crap as your most renowned professor did, well, those years are definitely wasted. People who really believe that complexity can only be explained with wonderful "TAMAZIGHT" are simply worthless and they ought to be banned. Please try to be decent and don’t omit my comment this time
26 - sana lbaze الثلاثاء 26 يناير 2016 - 22:36
والتي هي Aliy من الصعود والارتفاع.. إذن إذا كان الجذر في Timesgilda، والذي هو Geld سيعطينا، بعد استبدال g بالقاف والخاء، "قلد" و"خلد"، فإنه في بداية المسيحية بقي هو هو، وذلك ما نشاهده بوضوح في كلمة Eglise، و Egl هي Agel الأمازيغية الموجودة في Aglid، وكذلك "المجد" المرتبط بالسلطان سيعطينا كلمة Gloire و gl دائما هي الموجودة في Aglid. وأكيد انه الآن اتضح انه رغم الفرق الشاسع بين كلمة "مسجد" و Eglise و"قلد" و"خلد" و"مجد" و Gloire، فإن أصلها واحد.. أصل أمازيغي.. واتضح كذلك إلى أي حد تستطيع اللغة أن تتخفى "بشكل لا إرادي" طبعا عن جذرها الأول… الإنسان الأمازيغي الأول؛ المتكلم الأول، الكاتب الأول، القارئ الأول، المتعبد الأول، مبدع "أتينا" ربة الحرب والحكمة… نتبع
27 - Moroccan الثلاثاء 26 يناير 2016 - 22:50
25 - somehow

Pointing out grammar errors, do not influence the OUTCOME

pointing out another’s errors- especially on comment- is silly and pompous. We all misspell, and we all miss our own mistakes when we self-edit. I’m not judging here, but if you’re secure about your own writing and skills, you can definitely forgive others for their typos and slights and focus on the subject. This is called “defense mechanism”
Over all, my take away from your comment: I criticize you because I do not have anything to say!

!So—hang up your grammar police!

,Cheers
28 - sana lbaze الثلاثاء 26 يناير 2016 - 23:04
وما زالت لكلمة Lalla في الثقافة الأمازيغية قيمتها وقدسيتها التي لا ينكرها أحد منا. وللقارئ أن يقارن بين Lalla و Alelojah وكلمة "الله
ويتحدث هيرودوت عن رقصة ليبية مشهورة حول بحيرة تريتونيس (شط الجليد حاليا)، تنقسم فيها الفتيات إلى قسمين، يرقصن ويتقاذفن بالحجارة، ثم تتحول الحفلة إلى رقص بالخيول تدور حول البحيرة، ترتدي فيها الفتيات لباسا حربيا، صلاةً وقربى للربة "نيت (أثينا) ربة الحرب والقتال فالرقص الجماعي عند قدماء الأمازيغ، والتي لا تزال بعض من شذراته في كثير من المناطق الأمازيغية، كالأطلس، كان يمثل نوعا من التعبير عن احتفال طقسي عجيب ليس التأكيد على أن تامازغا هي النقطة المركزية التي احتوت الإنسان الأول، بل فقط رغبة مني في لفت انتباه علماء الآثار إلى الأهمية التي قد تكتسيها اللغة في البحث عن الموقع أو المواقع الأثرية الأكثر قدما في التاريخ، لأنها تصاحبه في كل أفعاله، وتحركاته وسكناته. وقد صاحبته منذ ظهور سيدنا آدم على وجه الكوكب الأرضي نتبع
29 - shut your mouth definition الثلاثاء 26 يناير 2016 - 23:38
No way
Deal with the subject intellectually not emotionally and learn that criticism is part of the dialogue and accept it. I recommend you another book written by mustapha Hijazi related to the behaviour of oppressed person. called attakhallof al ijtima3i
30 - سحر العربية الثلاثاء 26 يناير 2016 - 23:43
الله موجود

يريد الكاتب أن يقول لنا بأن هذا التركيب : "الله موجود" لا معنى له عند صاحب العقل الخالص "كانط".

والإشكال حسب الكاتب هو في اللفظ "موجود" اسم المفعول من الثلاثي المجهول وُجِد والذي يمكن أن نفهم منه أن الله أوجده شيء
وهذا لا يستقيم. كيف ذلك؟

لفظة موجود من الوجود ضدها معدوم من العدم.

هنا يمكننا التمييز بين معنيين لكلمة موجود:
1 ـ معنى وجود الله : في التعبير " الله موجود".
2 ـ معنى وجود الموجودات المادية /المخلوقات.

فوجود الله منطقيا وتماشيا مع كل صفاته الواجبة يستحيل أن يكون عدما أو موجودا بسبب علة أوجدته (لم يلد ولم يولد).

أما وجود الموجودات أي المخلوقات فتستوجب علة أو جدتها.

وقال أحدهم:
"الموجودات ثلاثة أضرب: موجود لا مبدأ له ولا منتهى وليس ذلك إلا البارئ تعالى، وموجود له مبدأ ومنتهى كالجواهر الدنيوية و موجود له مبدأ وليس له منتهى كالناس في النشأة الآخرة." تاج العروس

فالقارئ للتعبير سيذهب فهمه للمعنى الأول " الله موجود" وليس للمعنى الثاني.

لنميز أكثر:
الله موجود # الله معدوم (مستحيل)
الماء موجود # الماء معدوم / مفقود.
31 - المتمرد الأربعاء 27 يناير 2016 - 00:30
18 mistral

انت لا تعلق كثيرا لاكن حين تعلق تاتي بالاعاجيب
فتعليقاتك تتميز بتقديس وتاليه للعروبة الى حد لا يوصف وفي المقابل حقد وكراهي للامازيغية الى درجة تتمنى فيها ابادة كل ايمازيغن

ساتجاوز الشخصنة

اما تعليقك الدي حاز اعجاب من لم يفهم ما يتضمنه اصلا ففيه من المصائب ما لايبرر الا بانك بعثي

حسب ما تقوله فكلمة"الله موجود"لها معنى بسبب انها

1كتبت بالعربية.وهل ادا كتبت بغير العربية لامعنى لها?والاهم حسب تعليقك قبل وجود العربية فلامعنى لكلمة"الله موجود" ادن فقبل10000سنة لم يكن الله موجودا حسب ما تقوله لان اللغة الوحيدة التي كان فيها معنى لوجوده لم تكن موجودة

2-ان رسول الله هو عربي,ادن قبله لم يكن لكلمة "الله موجود"معنى وبالتالي فالله لم يكن موجودا

3-ان العربية لغة ازلية ابدية.حسب ما افهمه ان الله وجد بوجود العربية وبرسوله وسيبقى الى الازل بسبب العربية.مادا لو انقرضت العربية هل سينقرض

تعليقك وكل من اعجب بك يبين ان الله في دينكم هو العروبة وانا امازيغي اكفر بالعروبة ادن انا اكفر بالله
الله بالنسبة لكم عربي.انا امازيغي ادن انا كافر
انا صريح فهل تستطيعون ان تكونوا بنفس الصراحة اتحداكم
32 - somehow الأربعاء 27 يناير 2016 - 00:35
To Moroccan 27
Even if one decides to overlook such howlers as syntactic disagreement and separating subject and verb with punctuation marks (“Pointing out grammar errors, do not influence the OUTCOME”, says the cutting edge intellectual who shuns grammar ), one would find it extremely difficult to discern the “OUTCOME”. What, pray thee, as Henry would ask, is indeed the sublime OUTCOME? That your master is the best professor at CA Univ, i.e. shshaf lkbir dyal lagar ssgheer? that Berber is the best language in the world? that only Berber is adequate to consider profound metaphysical issues? that existence is so inextricably bound to language that it is simply inconceivable without it? that it’s alright to flaunt the use of a foreign language without having to master it? that ignorance, in general is something to be proud of? Well, all I can say, under the circumstances, is: you can put your Berber in your hookah, but never try to smoke it
لا يتبع البحر بوصلة. بل تتبعه البوصلات.
33 - جواد الداودي الأربعاء 27 يناير 2016 - 00:39
28 - sana lbaze

(alleluia)

du latin (alleluia), dérivé de l’hébreu (hal'lúyah), hallelujah, (« Dieu soit loué »), composé de (hal'lú) (« louer ») et ( yah), abréviation poétique de Yahvé.

هل يعقل أن تأخذوا كل كلمات التشريف من العربية : (سيدي) (مولاي)
(مولاتي) ويأخذ منكم العرب (لالّة)؟

(لالّة) كلمة عربية

في معجم المعاني : ((آل الرَّعِيَّةَ : ساسهم ؛ آل الرعية يئُولها إيالةً حسنة))

اسم الفاعل هو : (الآل)

مؤنّث (الآل) وهو (الآلة)

وكما حذفت همزة (الأربعاء) فأعطتنا (لاربع)

حذفت همزة (الآلة) فأعطتنا (لالة)

وشدّدت اللام الثانية فأعطت (لالّة)

(تانيت) إلاهة فينيقية

وبحيرة تريتونيس تسمّى (شط الجريد) وليس (شطّ الجليد)
34 - SOUMAILA الأربعاء 27 يناير 2016 - 02:31
الأيمان شيئ والبربرية نقيضة

يقول صاحب المقال
(كأن تقول بالأمازيغية إلّا ربّي "الله موجود")
هل هذه جملة بربرية؟ ليس بهاولا حرفا واحدا بربريا موجود
كانت كتب كتابه عن الوجود من عدمه في نطاق الصراع الفكري لتلك الحقبة باروبا
أما لهجة لم تنتج حتى كتابا واحدا لا سيما وان صاحب المقال يصتعصي عليه استعمال حرف تيفنار فعبقريتها تنحصر في كونها لهجة حتى اهلها ينفرون منها
لأن البديل ليس بالسهل الهين
35 - معذرة يا أستاذ... الأربعاء 27 يناير 2016 - 08:21
...اللغة تدرس من خلال نصوص أدبية رفيعة تتضمن حكمة فيها عبرة أو فكرة نافعة فيها إبداع أووصفا جميلا.
ففي العربية مثلا نجد الشعر الجاهلي والمعلقات ، ثم القرآن ، ثم الحديث الشريف ، ثم المقامات إلخ...
أما قولك :( تلّا تفروخت أد أور أتّْفُّغن غ تْڭمِّي =من البنات من لا تخرج من البيت).
فهو تركيب خاص بأمازيغية منطقة معينة حيث في منطقة أخرى نقول:
( تلا تربات أوردايتفغن زي تادارت) أو (اللانت تشيراتين اوردايتفغن زي تادروين). بينما " تفروخت" كثيرا ما تعني "النخلة" شجرة التمر.
أما تعبير: (إكّا يان وڭليد ئمقّورن = كان يوجد ملك عظيم)
يقابله : ( إكا ييون أكليد أختار = وجد ملك كبير)
أما : (تيليتْ "الكينونة" وتالّا "الكائنية")
يقابله : إلا = كائن ، موجود / تلا = موجودة
كما هناك : إللي = بنتي
وهناك : تالا = بكاء
ولمعرفة أصول المعتقدات وتطورها عند أي قوم من الأقوام وطبيعة إيمانهم بوجود ألهة أو إله واحد أو عبادتهم الأوثان، لا بد من نصوص قديمة مكتوبة ومحفوظة قبل ظهور الأديان ، كما هو الحال بالنسبة للنصوص المسمارية الفرعونية أو السومرية جنوب بلاد الرافدين المنقوشة على الألواح الطينية.
36 - Sarah Ayoub الأربعاء 27 يناير 2016 - 08:49
شكرا للكاتب لإفادتنا تحية لك من جبال الأوراس
37 - sana lbaze الأربعاء 27 يناير 2016 - 11:03
نبي : النبي هو حامل الوحي والذي يتكلم انطلاقا منه، فهو لا يهيء قوله انما هو قول الله يتلقاه ويوصله الى الناس، وهذه الحالة الشعورية الوجودية تتشابه مع حالة الشاعر وهو يرتجل قوله، مع أن الارتجال لغويا لا يعكس بالضبط الخلجات النفسية للشاعر، على أي بالأمازيغية نقول عن الشاعرDay tbiy awal، فعل Biy الذي له استعمالات متعددة، إذا صرفناه بضمير نحن نقول Nbiy وأعطتنا كلمة نبي، وإذا صرفناه بضمير المتكلم نقول Bigh،
و باللغة العربية لن تكون الا بيغ/بوغ، اذا ادخلنا عليها النون الموجودة في نبي والدالة على نحن تصبح نبوغ، وأقصى درجة النبوغ في معرفة ما أو علم ما هو النبوة، أن تتكلم دون ما حاجة الى مرجع الى مصدر غير مصدر الحياة/الاله. نظر : فعل اشتقت منه مجموعة من الكلمات في اللغة العربية وهو من الفعل الأمازيغي Izra. حين نصرفه بضمير نحن /Nekni يصبح Nzra، سيعطينا فعل نظر بعد أن تتحول النون الدالة على نحن في بداية الفعل الأمازيغي الى حرف ثابت في الفعل العربي، وأما الظاء فتنطق في العربية تقريبا “زايا”.نتبع
38 - sana lbaze الأربعاء 27 يناير 2016 - 12:14
ولا شك أن القارئ النبيه ستنقلب عنده حقائق التاريخ رأسا على عقب، وسيكتشف أن اللغة الأمازيغية وثيقة فريدة من نوعها تتجاوز مسؤولية الحفاظ عليها وتطويرها الحدود الوطنية لتامازغا لتصبح مسؤولية أممية.
ولنبدأ من المسلمات التالية: واضح أن الإنسان شاهد الشمس قبل أن يكتشف النار؛ وواضح كذلك أن الدماغ البشري، كمجموعة من الملكات، تطور بشكل تدريجي من دماغ بحجم 27cm3 عند Aegypthecus حتى وصل حجم دماغه 1100cm3 عند Homoerectus الذي بدأ الكلام. وكي يصل إلى هذه المرحلة كان قد قطع 33 مليون سنة، حسب المعطيات الأركيولوجية والحقائق العلمية المتوفرة،هذا معناه أنه لم يكن البارحة أبكم، يصدر بعض الأصوات كالحيوانات الأخرى، واليوم سينطق كل الحروف فجأة ودفعة واحدة.
إنه تكلم بشكل تدريجي؛ فلم يكن بإمكانه أن يسمي الكهرباء إلا في زمنه الحديث، ولم يكن لينتظر حتى يومنا هذا ليسمي الشمس لأن هذه كانت حتى قبل أن يكون.واضح كذلك أن التخزين أمر غير ممكن بالنسبة للبشر في البداية، أي أنه كان يمارس عملية تحويل وتحول طبيعية قبل أن يبدأ في التحكم في أموره المعاشية لتبدأ حياته في الانتظام،نتبع
39 - sana lbaze الأربعاء 27 يناير 2016 - 12:58
ذكر القرآن لكلمة "الفلك" التي احتفظ بها كما كانت تتداول عند أبناء مازغ. ومعلوم أن القرآن الكريم، لحكمة إلهية، أورد العديد من الكلمات الغير العربية/العجمية، كـ: جهنم ـ إبريق ،الفلك، وهي اسم سفينة نوح، أخذت من Taflukt/Tafkuyt، التي تعني في اللغة الأمازيغية = قطعة من الخشب، لوحة خشبية. ومنها Fluka ،فـTaflukt إذن ما هي إلا قطعة خشبية. وقد اعتمد الفرنسيون نفس العملية لتسمية سفينتهم. فمِن Bâton أخذوا تسمية Bateau، والاختلاف الكائن بين الكلمتين لا يتعدى طريقة الكتابة مع تحريف طفيف جدا على مستوى التصويت/النطق. ومنها أيضا كلمة Boiteux (أعرج)، لأن العكّاز Bâton هو تعويض للنقص الذي يشعر به صاحبه في رجله، وهو سنده في ممارسة عملية المشي ،والحق أن الفرنسية تشترك مع الأمازيغية في العديد من التعابير كـ: Boucher les oreilles = qqen imezzughen. وAqemmum أخذ من فعل Yeqqen، وكذلك Bouche، أخذ من فعل Boucherوالآن،
ألا يحق لنا القول بأن: Imazighen oeqren i Nuh؟؟!! نتبع
40 - elayatti ahmed الأربعاء 27 يناير 2016 - 13:10
iam so sorry for the mistakes i've made. i knew that i made them after sharing them. i was so angry enough not to do so! and i am sorry too, because without your intervention i wouldn't recognise them well. i will do my best to avoid them next time.
at least we are trying other languages beside our, whereas others believe that their language is the best. tamazight is also a language that every single Moroccan should learn, as we learn Arabic language ..
thank you because you helped me somehow ^^
41 - sana lbaze الأربعاء 27 يناير 2016 - 14:40
وكذا حياة الحيوانات والنباتات وغيرها في خضوع ومسايرة لكيفية انتظام حياته،واضح كذلك أن الكائنات أنواع، منها تلك التي تصطاد ليلا، ومنها تلك التي تصطاد نهارا وفيه تنتقل، ومنها كذلك تلك التي تقوم بعملية تخزين آلية وتنام طيلة فترة الشتاء،إذن، في البداية استمرارية حياة الإنسان كانت تتوقف على الشمس بفضلها يمكنه أن يقتات: يقطف ويصطاد. بشروقها تبدأ حركته وفعله من أجل العيش، وبغروبها تنتهي لينزوي ليلا وفي مخيلته مشاهد مرعبة من مغامرة يومه،سينطبع هذا المشهد في دماغه كالتالي: حياته تتوقف على الشمس، وهذه وجدت من أجله. من هنا سيبدأ في إضفاء طابع التقديس عليها، وسيبدأ في عبادتها. لماذا لا وهو يراها تتحرك في المساء في حركة مضبوطة منتظمة. لماذا لا وهي التي تشرق لتنثر ضياءها على الدنيا وتغيب ليخلفها الليل المرعب،ماذا سيفعل إذا غربت مرة وإلى الأبد وتركته وحيدا في ظلمته. فبما أنها تتحرك من تلقاء نفسها، ومن يدري أنها ستقرر يوما ما عدم الرجوع. كيف سيقتات وكيف. سيلتحق بالجدول، وهو الذي خبر أنه لن يمكنه الحركة ليلا. فطبيعي جدا إذن أن ينحني لها. نتبع
42 - علي الأربعاء 27 يناير 2016 - 14:56
اختلاف التعبيرات الأمازيغية بين الريف والأطلس وسوس ليست عائقا أمام اللغة الأمازيغية. لأن لها أسماء وأفعال أساسية مشتركة.
اللغة العربية هي كذلك كانت في البداية ، وكان لكل قبيلة لهجتها. كقبيلة قريش وكنانة وأسد وهذيلو و تميم و قيس عيلان وأهل اليمن. ومع ذلك لديها قواسم مشتركة.
وقد نزل القرآن الكريم على سبعة أحرف أو ألسن أو لهجات، وقد قام الخليفة الراشدي عثمان بن عفان رضي الله عنه، بالتخلي عن نسخ القرآن الكريم المكتوبة باللهجات الأخرى واحتفظ بالنسخة المكتوبة بلهجة قريش.
كما أن الكتابة الأولى للعربية كانت رموزا غير واضحة. وقد كانت كتابة القرآن في البداية بدون نقط وبدون شكل وأول نسخة من القرآن الكريم لا يستطيع قراءتها إلا الفقهاء.
الخلاصة هي أن اللغة والثقافة هي مرآة الشعوب. الشعوب القوية تفرض ثقافتها ولغتها على الشعوب الضعيفة.
بعض إخواننا وأخواتنا الأمازيغ المستلبين والمستعربين، يصدقون التاريخ الرسمي ويحتقرون أنفسهم ويقبلون أن يكونوا تابعين لغيرهم. ومن طبيعة الناس أنهم يحترمون من احترم نفسه ويذلون من ذلها.
43 - sana lbaze الأربعاء 27 يناير 2016 - 15:34
والانحناء حركة جسدية أوتوماتيكية مرتبطة بالضعف كالذبول تماما، وانتصاب القامة حركة جسدية طبيعية للتعبير عن القوة أو نتيجة الإحساس بهذه الأخيرة. ليس هناك فرق بين الإحساس الداخلي وتمظهراته الجسدية الخارجية، وعليه سينحني أمام الشمس لحظات الغروب راجيا إياها أن تعود، وسيترقبها فجرا حتى تعلن رضاها وتنثر ضياءها لينصرف إلى البحث عن قوته وبعد جولته الصباحية بحثا عن الطعام. وبعد أن يشعر بالتعب يجدها وقد توسطت الدنيا، يجدها قد تربعت على عرش الوجود، فريدة من نوعها، تعطي الضياء للمكان كله دون أن تأخذ سيئا، إنها حقا وجدت من أجله. سينحني هو كذلك شاكرا حامدا إياها بعد أن أكل وشرب وشعر برغبته في الاسترخاء. تستحق هذه الشمس أن يصلي لها في هذه اللحظة،ولكن هو لا يعرف اسمها ولم يسبق أن سماها أحد من قبله، فليس في الوجود من ينطق الحروف إلا هو، فماذا سيسميها؟ إنها مشكلة فعلا. فهو يميل إلى تقليد الأصوات،..نتبع
44 - sana lbaze الأربعاء 27 يناير 2016 - 16:57
ومنها يطلق الاسم على مصدر الصوت،بينما الشمس لا علاقة صوتية لها مع أحاسيسه، وهو ليس له إلا هذه في البداية. إنه لا يمتلك إلا نطق الحروف ويريد تسمية الأشياء. إنه بدأ يضع رجله على الطريق التي ستنتهي به إلى أهرامات ـ انتبه إلى جمع الجمع ـ مصر والمحطات الفضائية. كيف سيسميها إذن؟ ولماذا سيسميها كذلك؟ فهو لا يسمعها ولا يشمها ولا يتذوقها. فقط يحس بحرارتها في جلده، وكذلك في وقعها على بصره، ويعرف أن وقع أشعتها على عيونه أقوى من إحساسه بها في جلده،حفدة هذا الكائن الأول يسمونها الآن في الحوض المتوسطي "الشمس" بالعربية، و Soleil بالفرنسية، و Sun بالإنجليزية، و Sonne بالألمانية، وهي تسميات تشترك كلها في حرف S باستثناء اسمها في الأمازيغية، فهو لا يتضمن حرف s. إنهم يسمونها Tafuyt. وهل هذا هو اسمها الأول عند الأمازيغ؟ ليس لدى أي كان أية وثيقة عن المرحلة التي نحن بصددها. فحتى "الوثائق" الأركيولوجية لا تتحدث إلا عن بداية ممارسة "الكتابة"، والتي تعود إلى 1700 سنة، بينما الكلام، والذي هو تسمية الأشياء، سبق الكتابة بمئات الآلاف من السنين. إذن وثيقة العالم الوحيدة "حاليا" هي هذه اللغات نفسها.نتبع
45 - Dyalmi الأربعاء 27 يناير 2016 - 17:34
والانحناء حركة جسدية أوتوماتيكية مرتبطة بالضعف. والتكواز أيضا كذلك. وانتصاب القامة حركة جسدية طبيعية للتعبير عن القوة أو نتيجة الإحساس بهذه الأخيرة. وهل ترين أن التفيام يختلف عن ذلك؟ ليس في الوجود من ينطق الحروف إلا هو، فماذا سيسميها؟ أيسميها ’’تافوكت‘‘؟ سيغمطها حقها إن فعل. أيسميها ’’أيور‘‘؟ سيذكرها من حيث أراد تأنيثها، ويؤنثها من حيث أراد تذكيرها بذلك. كما أن لصيغة المبالغة ما يوحي بأمور نتعفف هنا عن ذكرها. إنها مشكلة فعلا.
46 - Rachid from .US. الأربعاء 27 يناير 2016 - 17:49
سلام الله عليكم،
و السي somehow و تا تكايس شوية، الله يسامح هذا المرة ماعليش رآك مول العقل. ولكن تبارك الله عليك على ديك level of your former Englich. ولكن يوجد بعض الغلاة ممن يدافعون على ألأمازيغية بشكل متعصب عافانا الله و اياكم. ملحوظة نسق مع الانسان المغاربي لانه ماشاء الله عليه مستواه محترم كثيرا خرجت انت من حالة التسلل لتقدم نفسك كلاعب من الطراز الرفيع. اعذرني your brother is more in soccer coaching. But, as a Moroccan I feel proud to read such high level comments. Keep up with the great job. تحية لكل المغاربة الشرفاء و لا عزاء للمتعصبين و لعفووووووو
47 - Amedda الأربعاء 27 يناير 2016 - 18:37
Il y a des gens qui font des commentaires realistes (tanemmert y wmatnakh al moutamarrid ) et des gens qui sont completement hors du reel et de ce que l'esprit humain puisse croire : loughat aljanna - le prophete arabe donc l'islam est arabe ( que disent -ils des arabes chretiens ? ) - la culture arabe est pleine de mensonges -de falsification- et d'hypocrisie -- adonis le poete l'a deja dit . Allah ihdna men charrhoum- ida 3ourribat khourribat
48 - عبد الجليل الأربعاء 27 يناير 2016 - 19:09
يا امازيغ اطمإنوا فإن العرب لا يقرأون .و إذا قرأوا لا يفهمون.
و إذا فهموا لا يطبقون!!!! تانميرت لباز سناء عجيب عجيب ..
49 - علي الأربعاء 27 يناير 2016 - 19:43
دعـوا ماسـينيسا يـردد صدانا
ذروه يـخـلـد زكـيَّ دمـانـا
و خـلوا سـفاكس يحكي لروما
مدى الدّهر كيف كسـبنا الـرهانا
و كيـف غـدا ظـافرا ماسينيسا
بـزامة لـم يرض فيها الـهوانا
و كـم سـاومـوه فـثار إبـاء
و أقـسم ألا يـعيـش جـبـانا
و ألـهمه الحـب نـيل المعالي
و قد كان -مثلي- يهوى الحـسانا
و مـن صنعت روحه سوفينيزبا
جديـر بأن يتـحدى الـزمـانا
تـغذيه حبـا و فنـا و عـلمـا
و تنـبيـه ما قـد يكون و كـانا
فـجاء يغـورطا على هـديـه
بحـكم الجـماهير يفـشي الأمانا
و قـال :مـديـنة رومـا تبـاع
لـمن يـشتريها !فهـزّ الكيانا
و وحّـد سيـرتا بأعطاف كاف
و أولى الأمـازيغ عـزاّ و شـأنا
مفدي زكرياء
50 - Moroccan الأربعاء 27 يناير 2016 - 21:46
32 - somehow

Calm down, take it easy! I’m offering my help finding your mistakes in both comments above, how is that sound? Like in: “is something to be proud of?" Not the mention, those formal words in wrong context! Again, feel free to pick on errors that people make, however; fall in the category of politely informing them -to help them- instead of admonishing them.
Obviously, NOT everyone has to be a grammarian to post here. I’m not saying disregard all the grammar rules, but at the same time, if I have to choose between making a point in this particular environment and following a grammar rule, the rule is going to lose! Of course, as long as it reads well. Should you want to just include “formal” words to really say nothing, then I’m not going to reply. There is nothing in the article states that Tamazight is the best, the author has pointed few points that you should’ve focused on, no need to run this side-issue”.

Best,
51 - SPOTNIK الخميس 28 يناير 2016 - 02:57
puisque vous connaît vous berbères, pourquoi il ne vous a pas adressé ni de messager ni message
c'est tout de même bizarre
pouvez vous nous expliquer cette équation
52 - somehow الخميس 28 يناير 2016 - 15:32
إلى 50 – Moroccan
سأرد عليك بالعربية، تعميما للفائدة، أولا، وثانيا، لأن مستواي في الإنجليزية لا يرقى إلى علو مستواك، رغم أن التخبط والتعثر واضحان في كل جوانب تعليقك: وأقصد هنا التخبط والتعثر لا على مستوى احترام مبادئ النحو الأساسية فحسب، بل على مستوى التفكير والأسلوب والاستدلال والتناول. وأيا كان الأمر، فإن تعليقي الأصلي الذي تحفزتَ أنت للرد عليه، وبكل ما أوتيت من غل، لم يكن أساسا موجها إلى أستاذك الجليل، بل إلى تلميذه الذي حاول أن يسوِّق، بأسلوب لا يخلو من براءة وفجاجة وسذاجة، ما اعتقد أنه فكر أستاذه العبقري. والحال أن ما كتبه أستاذكما العبقري لا يستحق الرد أو التعليق. فحسبً صاحبك أن التنطع بلغ به مبلغا تجرأ فيه وتطاول على فيلسوف جليل مثل كانت ( kant )، فيلسوف يجمع مؤرخو الفلسفة على أن فكره أحدث نقطة تحول جذري في تاريخ الفلسفة الغربية، فصار يقال، مثلا، pre-Kantian أو post-Kantian . فبعد تأملات صاحبك في ارتباك الفلاسفة، كل الفلاسفة، لأنهم يجهلون الأمازيغية، وبعد جهده الجهيد في تقديم ملاحظات Lyons الذي يبدو أنه لا يفهم منها مثقال بيضة .... (يتبع) ....
53 - somehow الخميس 28 يناير 2016 - 16:36
إلى 50 – Moroccan
(تتمة من 52) .... وبعد كل التعتعات المتعلقة بوجود رجل في الحديقة، وهو على كل حال وجود عامي، براجماتي، لا يمت بصلة لعالم كانت (kant ) المفارق، يقترح علينا استاذنا العبقري ’’حلا أمازيغيا لمشكلة الوجود‘‘، ثم يخلص إلى نتيجة خطيرة مؤداها أن الضلال في فكر كانت (kant ) مرده إلى جهله الأمازيغية فيؤسس عليها ادعاء أخطر مؤداه أن الأمازيغية لغة شديدة الحساسية لمعاني "الوجود"، وهذا في نظره مجرد مظهر من مظاهر عبقرية هذه اللغة. ودأبُ من يأتي مثل هذا، كتابة أو نطقا، كدأب من يصر أبدا على إسقاط الطائرة، وهو ما يفعله صاحبك وتفعله تلك الأنثى الحرون التي تحاول أن تعيد كل كلمة في كل لغات العالم إلى اصلها الأمازيغي، وهو ما كان يفعله في سالف الأيام أولئك المطففون الذين كانوا يضللون البسطاء ويقنعونهم بأن أفلاطون فيلسوف متخلف لأنه كان ’’مثاليا‘‘... (يتبع) ...
54 - somehow الخميس 28 يناير 2016 - 17:37
إلى 50 – Moroccan

...(تتمة من 53) فإذا كان الذكاء المشع من عيني صاحبك، فضلا عن ابتسامته الماكرة، وياقته اليقطينية، وأناقته اليمنية، ونبل جبينه الذي يناطح أوراق التين، إذا كان كل ذلك لا يجعله يتورع في نقد ذلك العقل الخالص، ذلك الذي كان يضرب المثل بانضباطه، والذي كان ملما بشتى المعارف، والذي كان يتقن اللغات الحق (أقصد هنا الإغريقية واللاتينية، لا اللهجات العامية التي تشير إليها النكتة المعروفة: ’’سيرو انتما بقاو تخربقو حت نشوف ليكم شي لغة‘‘)، فبإمكانك وبإمكان صاحبك أن تـقولا ما تشاءان، وأن تفعلا ما تشاءان. ولكن، لو نفختما في البوق، كما قال الجاحظ، ما كان في ذلك لكما نفعا. ثم يبرز من الحشود من يتحدث عن القضايا الهامشية والقضايا المركزية، كأن الدائرة يمكن أن تستغني عن أي منهما. أما أنت، أيها المروكي، فسامحك الله، فأنت جعلتني أرد، ولو بشكل غير مباشر، على عبقري ما كان يجوز أن يتم الرد عليه.
تحياتي،
وسحقا لغلواء المطففين.
55 - elayatti ahmed السبت 30 يناير 2016 - 10:57
لا أدري صراحة مالذي يجعل المرء يتمادى في نرجسيته واختبائه وراء ستار"أنا أو لا أحد"!!
إن الحوار البناء يقوم على أساس الأخذ والععطاء، لا على أساس استعراض العضلات الفكرية والثقافية على حساب الإساءة إلى الآخرين. ثقافتك وتمكنك المعرفي لمختلف مناحي الآداب لا "الأدب" لا يخولك للحصول على بطاقة الكمال ولا على منصب شرطة تصحيح وازدراء أفكار الآخرين بمكر كمحاولة منك لخلق هفوة تعوضها بتعاليك على ثقافة الآخر، وهجومك المسعور على مستوى العباد في اللغة والأسلوب.. نعم يا من تكون كفاك ذكرا للتلميذ الذي حملته ما لا يحمل. أما الأسود فعرينهم في العراء لا خلف الحواسيب
56 - somehow السبت 30 يناير 2016 - 16:07
إلى 55 - elayatti ahmed

لا عاش من يُغضب مولا ي أحمد العياطي، خصوصا وأن تعليقه السابق ينم عن كونه شابا دمثا مؤدبا متواضعا لا يتمادى في التمسك بالباطل. ولكني مستغرب، أيها الشاب الأديب. فكيف نسمح لأنفسنا بأن نتأدب حينما نكتب باللغة الأجنبية ونتوقح ما شاء لنا التوقح حين ننطق بلسان عربي مبين؟ غير أني لن أفقد الأمل في أن الله سيهديك، فأنت لا تزال شابا وستتحرر حتما من أباطيل أولئك المتطرفين الذين يسرجون الباطل بالحق ثم يطلقون للغوهم العنان. وليتك تتساءل معي لماذا يطمح الإنسان في أن يصير أسدا، ولا يكتفي بأن يظل كما خلقه الله إنسانا. وأخشى أن تكون النزعة الأطلسية الباعثَ الوحيد على ذلك الطموح. أما إن كنت تتحدث بالمجاز، فإن ’’إزم‘‘ ـــ ولا شك أنه كان رفيقا لك ــ مقبور هناك بعرينه في العراء بعد إن اغتالته الأيد البدو الأثيمة. أما انا وأنت فلسنا نملك سوى أن نقبع خلف الحواسيب.
57 - elayatti ahmed الأحد 31 يناير 2016 - 10:53
إن أكبر ما يدهشني في أسلوبك هو كيف تتحول من اللائم إلى الملام!! فبالأمس القريب نزلت بكل ثقلك على تعليقي المتواضع كما ينزل الوباء، وأنا الذي اعتذرت إيمانا مني بأن لومك الجارح كان مشفوعا برغبتك في تصحيحه، لأفاجأ في تعاليقك المتوالية باسترسالك وتماديك في ذكر أخطائي التي كان من الممكن تغاضي الطرف عنها. وما زادني اندهاشا هو ما تعلمه عني كأنك تعرفني شخصيا!!
إن قوة حضور هذه الحربائية في تعاليقك تجعل المرء يعتقد أنك تتعقب التعاليق السذجة التي ينتجها الدونيون أمثالي فقط لجعلهم يخرسون للأبد، فعوض مواجهة الدكتور في طرحه أبيت إلاي كأنه حساب قديم جاء وقت سداده. والغريب أيضا أن الملائكية التي يتسم بها أسلوبك تجعل من يقرأ تعليقك الأخير يعتقد أنك ناصح أمين. أما من اطلع على تعليقك الأول الموجه"لمولاي أحمد العياطي" فسيدرك تمام الإدراك أنه نزول علي باليمين.. وعلى أي، من جانبي أنا أعتذر للمرة الثانية إن أسأت إليك،أما "إزم" ليرحمه الله وليرحمني بعده..
58 - somehow الاثنين 01 فبراير 2016 - 12:23
To elayatti ahmed -57
Dear Moulay Ahmed
I do think that there is some misunderstanding. My comments (# 32, 52, 53 & 54) were actually in response to the unjustifiably impertinent rejoinders (Viz. # 27 and # 50) posted by the person calling themselves “Moroccan”. Unless “Moroccan” happens to be one of your aliases, I don’t see why you should take offence. I hope you would allow me to point out that I have indeed expressed, albeit indirectly and with all the clarity I could manage, my objections to your eminent professor’s treatise. Should you, however, deem my objections to be of no consequence, my feeling that you are blatantly biased would then be plausible.
Mes hommages
59 - elayatti ahmed الثلاثاء 02 فبراير 2016 - 10:53
" وأيا كان الأمر، فإن تعليقي الأصلي الذي تحفزتَ أنت للرد عليه، وبكل ما أوتيت من غل، لم يكن أساسا موجها إلى أستاذك الجليل، بل إلى تلميذه الذي حاول أن يسوِّق، بأسلوب لا يخلو من براءة وفجاجة وسذاجة، ما اعتقد أنه فكر أستاذه العبقري"
that's what i've read from your reply to "Mr. Moroccan" anyway, let's we forget about it.. i don't have anything against anyone, i want all people to live side by side, Imazighn beside Arabs, without all this hate between .. them
my respect "Somehow" by the way your english is perfect i wish i had this high level in english, but, i will do my best to achieve it someday, somehow, we are friends now let's we open a new white page, i really want to be friends if you don't mind of course. have a good day "Somehow
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.