24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer

مختفون

مختفون

العنوان أعلاه، لا تربطه أية صلة رحم بأحد البرامج الاجتماعية التي تعتبر بمثابة نقطة مضيئة في شبكة برامج القناة الثانية (التالفة) أو التلفزة "الرومية" كما تحب أن تسميها جدتي... و"عندها الصح"، فالمادة الرئيسية للوجبة الفنية التي يتناولها المشاهدون المغاربة من (2M) هي المسلسلات المكسيكية، والمنوعات التي لا تخلو من تلوينات جنسية فاقعة، وتفاهات يطلقون عليها سكيتشات، وهي لا تضحك حتى من (تقياها (في وجه من يجلس أمام الشاشة الصغيرة الأولى والثانية.

آه، نسيت شيئا أساسيا كنت أود أن أتطرق إليه في هذه الزاوية، لكن الله يجازي اللي كان السبب في هذا النسيان، كنت أود الحديث عن النواب البرلمانيين المختفين، عن النقاش الدائر حاليا حول الإصلاحات الدستورية، هؤلاء الذين تبحث عنهم وتتمنى أن تحظى بالنظر إلى وجوههم (العزيزة) فلا تجد لهم أثرا، وتكون كمن يبحث عن إبرة وسط "نادر من التبن"، نواب دخلوا في عداد المفقودين... ولم يحظ أحد منهم بنشر إعلان في الجرائد أو التلفزة عنه بعنوان: "خرج ولم يعد".

وبطبيعة الحال يتذمر السكان، لأنهم يشاهدوا نوابهم البرلمانيين عندما تكون الكاميرا شاعلة، وخلال افتتاح دورات البرلمان، وبعد ذلك لا يجدون من يستمع إلى قضاياهم ومشاكلهم ويبدو أنهم وجدوا عزاءهم في قول الشاعر العربي.. "ما أكثر النواب إن تعدهم وهم عند النائبات قليل"، أو بالأحرى مختفين "وما كاينينش"، وللشرح فقط فالنائبات هي المصائب، والمشاكل وليست السيدات البرلمانيات المحترمات، لأن النواب عند زميلاتهن بدون شك لن يكون عددهم قليل. فهل سيارات السادة النواب البرلمانيين المجهزة بالمورتيسورات "الحية" تحول بينهم وبين الشعور بــ"السوكوس" الذي ينتشر بأماكن كثيرة بالدوائر التي يمثلونها، وكأن بعض تلك المناطق تعرض لقصف جوي مدمر. هذا إن كانت سياراتهم الفارهة (اللهم لا حسد) وصلت في أحد الأيام إلى تلك المناطق البعيدة عنهم.

نواب استحلوا الجلوس على الكراسي بدون عمل فقط من أجل لقب برلماني وتعليق الشارة على "الباربريز" كمن يحج لأخذ لقب (الحاج) لكن (ممثلي الأمة) يدخلون علينا الغمة عندما يطيلون السعي بين أروقة قبة البرلمان، وما أن يوشكوا على أداء طواف الوداع حتى يفقد المواطن قواه العقلية والقلبية ويموت بالغدايد.

والواقع أن بعض النواب الله ينفعنا ببراكتهم (من البركة وليس البراكة) مثل ذلك الديك الذي يظن أن الشمس لا تطلع إلا لتسع صياحه، لا يصرخون ويتوعدون إلا عندما تكون التلفزة، وشي بعضين منهم عندهم الصنطيحة قاصحة يتلون سؤالهم بأخطاء لغوية فاحشة، وهم الذين يوقعون أو يصادقون على اتفاقيات دون أن يقرؤوا حرفا واحدا منها، ولا أدري هل هي فلتة لسان ما قاله زعيم سياسي بأن البرلمان مملوء بأصحاب الحانات وتجار المخدرات أم هي الحقيقة؟ الآن فهمت لماذا يغيب هؤلاء عن النقاش الدائر حاليا حول الدستور، لسبب بسيط وبدون تعميم، هو أن فاقد الشيء ما عندو ما يعطي..

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - hassan الخميس 07 أبريل 2011 - 12:32
bravo hassan
et bonne continuation
2 - moul dar الخميس 07 أبريل 2011 - 12:34
كل التعليقات توحي انّ صحابها لا يريدون الا المشاركة فقط يا بشر النواب انتم من تختارونهم فلا يجب عليكم الآن ان تدموهم لقد اشتروكم باموالهم القليلة ليسلبوكم الكثير يا بشر النزهاء من الناس اصحاب الدمم كانوا لا يتهافتون علي المناصب والكراسي لانهم يتقون الله في خلقه ويحاسبون انفسهم قبل ان يحاسبوا. فتجتمع القبيلة او الامة فتدهب أعياننهم ويلقون العار علي الانسان النزيه ولا يتركونه حتي يقبل طلبهم هكدا نختار ممثلنا اي نائبنا ونحن علي علم تام انه الرجل الناسب في المكان المناسب و ليس مثل النواب الدين تجتمع فيهم كل الصفات المدمومة كالسرقة وشرب الخمرولعب القمار ومغازلة النساء ومضاجعة الغلمان (بكسر الغين ) اليوم عليكم باختيار الرجال الاتقياء المتمكنين المتعلمين.ان الحارس الخاص(agent de securite)يجب ان يكون حاصل علي البكالويا+2 زائد حزام اسود درجة 2 مقابل 1700
درهم في الشهر وانتم تولون اموركم للبلدء الاغبياء ب30.000.درهم في الشهر زائد الامتيازات وعيقوا عليكم باختيار اهل الله ودوي الدين و بهدا تكونوا قد قضيتم علي الضلم و الاستبداد الفرصة الأخيرة بين ايديكم فلا تضيونها هههههههههه
3 - mustapha aabibi الخميس 07 أبريل 2011 - 12:36
إلى هؤلاء الفتية الذين يجاهدون باسم الله في سبيل الله على بركة الله لا لي أصحاب ٢٠ فبراير ماركسيون نتشيون نحن مغاربة الخارج نأكد على التغير مع التغير هنا السؤل المطرح ممن نبدأ ملتمسا في إقترحاتهم شئ وحيد هو شخص الملك أقول لمذا؟ هل نبدء في التغير من السقف أو من الساس فإذا كان الساس إذن على بركته ١ حل البرلمان لا يكون برلماني إن كانت له سوابق كل من إشترى صوت واحد تلغى عضويته لا للبزنزة هكذا حيما يستقر حالنا فلشئ آخر
4 - profamazighi الخميس 07 أبريل 2011 - 12:38
الله إجازيكم بخير للي لقا فيكم شي بار -لمانين من جهت ورزازات إعيطوا على الدوزيام أولا الساتيام!المواصفات:خانزين فلوس و ريحتهم عطات مامفاكينش مع الكرسي!!
5 - hamid الخميس 07 أبريل 2011 - 12:40
(وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) ان الشاهد من هذه الاية على حال التمثيلية البرلمانية بالمغرب والتمثيلية بصفة عامة بالمجالس المنتخبة هو (فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ) لماذا يلوم الناس ممثليهم سواءكانوا برلمانيين او اعضاء محليين وهم من اختارهم على عيوبهم ومساوئهم ثم لماذا المشاركة في هذه اللعبة القدرة المخرومة القوائم والاسس اصلا . فبنظرة بسيطة على مدونة الانتخابات والميثاق الجماعي ثم الجهة الوصية على العملية وما لها من سمعة سيئة في ميدان التزوير والاختلاس يتضح لك ان الولادة غير عادية والمولود لا محالة مشوه.انظروا يا ناس لا شرط واعيد لا شرط يحدد المستوى الثقافي والكفاءة العلمية للمرشحين الذين سيمثلوننا بشتى المجالس في زمان المعرفة ،ثم انظروا لشرط الرئيس ويا ليته ما كان شهادة انتهاء الدروس الابتدائية ونحن نعاني من الامية بجامعاتنا. انظرو لمن سيجعل من الجماعة اداة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.بالله عليكم اادلي بصوتي واساهم في فناء المغرب . ستقولون هذه هي الديمقراطية اقول لكم انا لا اومن بالديقراطيةواومن بالعدل واستحضر حديث الرسول صلى الله علية وعلى اله وسلم " اذاوسد الامر الى غير اهله فالنتظر الساعة ".
6 - طارق المغربي الخميس 07 أبريل 2011 - 12:42
إن إشكالية التمثيل البرلماني بالمغرب أصبحت تمثل وصمة عار في جبين الوطن، إذ كيف يعقل أن يتم انتخاب برلماني لا يفقه في القانون شيئا ولا يعرف معنى المخططات القطاعية ولا يتوفر على مستوى يستطيع به فرز تصور عام عن المخطط الإستراتيجي للدولة، والكارثة الكبرى أننا أمام نواب يستمدون شرعيتهم من المال وليس من أصوات حصلوا عليها كونهم أناس نزهاء وأكفاء، وبالتالي أصبح "النائب" يعتبر أن وصوله لـ "بار لمان" من صنع ثروته التي يشتري بها الذمم، وأصبحنا نعيش زمن "تغيير المعاطف" بحيث غاب التأطير الحزبي و برزت في الساحة السياسية "نخبة سياسية" مبتذلة مملة همها امتطاء السيارات الفارهة والتباهي بها أمام المواطن المغلوب على أمره، برلمانيون اغلبهم فاشل اضطر النظام معهم بإنشاء مجلس اقتصادي و اجتماعي يضم "حكماء الأمة" لأن الله " يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا " و الخير توسمه المخزن في أشخاص لا علاقة لهم بنواب الأمة لأنهم أهل بفضائل الحكمة، والله إنها مفارقة غريبة إذ أن الأحزاب أدرى ب"حكمائها" فلماذا لا تقدمهم للترشح للبرلمان لنريح أنفسنا ونريح جيوبنا من تعويضات " مجلس حكماء الأمة"؟ و أخاف من النظام أن يعمد في يوم من الأيام إلى إنشاء مجلس أخر يوجه ويقوم اعوجاج سير "مجلس الحكماء" ونصبح أمام سلسة لا متناهية من "المجالس الحكيمة". باختصار العيب كل العيب في طينة المسؤولين فإن كانوا شرفاء أكفاء حكماء صلحت المنظومة و العكس صحيح وأملي أن يرزقنا الزمان برجال أصلحوا ما فسدوا وما ذلك عند "المخزن" بعزيز.
7 - majid الخميس 07 أبريل 2011 - 12:44
إلى هؤلاء الفتية الذين يجاهدون باسم الله في سبيل الله على بركة الله لا لي أصحاب ٢٠ فبراير ماركسيون نتشيون نحن مغاربة الخارج نأكد على التغير مع التغير هنا السؤل المطرح ممن نبدأ ملتمسا في إقترحاتهم شئ وحيد هو شخص الملك أقول لمذا؟ هل نبدء في التغير من السقف أو من الساس فإذا كان الساس إذن على بركته ١ حل البرلمان لا يكون برلماني إن كانت له سوابق كل من إشترى صوت واحد تلغى عضويته لا للبزنزة هكذا حيما يستقر حالنا فلشئ آخر
8 - طاطانت الخميس 07 أبريل 2011 - 12:46
كل الوارد في مقالك ينطبق على بعض الشخصيات الكارتونية بدوار أقايكيرن يوقدون الفتن ما ظهر منها وما بطن بعيدا عن الأنظار وقبل الإشتعال تراهم يغادرون المدشر لإيهام الرأي العام أنهم في منأى عما يجري و يدور من قلاقل وفوضى .عميد هذا الفريق هو من اختارته الساكنة ليمثلها في المجلس الجماعي لأقايغان السئ الذكر وفريقه من ذوي السوابق من الرجال و النساء.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال