24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3805:2012:2916:0919:2920:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. مبادرة التنمية توزع كراسٍ متحركة بسيدي سليمان (5.00)

  2. عصير المزاح -13-: ممنوع رمي الأطفال .. عاش البرلمانيون الصغار (5.00)

  3. منيب: الدولة تُضعف مستوى التلاميذ وتزرع "الخوف" في المدارس (5.00)

  4. إسرائيل تتوقع معاقبة فرقة إيسلندية لرفع علم فلسطين (5.00)

  5. اعتداء على نقابيّ يُسبب إضرابا عمّاليا بتطوان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من "رياضيات النخبة" إلى "الرياضيات للجميع"

من "رياضيات النخبة" إلى "الرياضيات للجميع"

من "رياضيات النخبة" إلى "الرياضيات للجميع"

ماقبل الرياضيات الحديثة 1955- 1962:

بعد استقلال المغرب والى غاية 1962 كانت مقررات الرياضيات التي تُدَرَّس في المغرب هي نفسها التي تُدَرَّس في فرنسا وكانت تعتمد بالأساس على التحليل وعلى الهندسة بشكلها الكلاسيكي. من جهة أخرى، وفي الوقت الذي لم تَعْرف رياضيات التعليم الثانوي أي تغيير لقرون طويلة في العالم بأسره، فقد عرفت الرياضيات العليا في الجامعات الأوربية والأمريكية تطورا كبيرا، الشيء الذي دفع بالكثير من الأكاديميين الى المناداة بتقليص الهوة بين رياضيات الجامعة ورياضيات التعليم الثانوي وقد عرفت أوروبا بالخصوص موجة من الانتقادات لمقررات الرياضيات بالتعليم الثانوي منذ نهاية القرن التاسع عشر، لكنها لم تجد آذانا صاغية إلا بعد أن فوجىء العالم بإطلاق أول سبوتنيك في أكتوبر 1957 من طرف السوفيات ، وقد شكل هذا الحدث التاريخي الهام لحظة فارقة في مسار تطور مادة الرياضيات في العالم.

تطبيق الرياضيات الحديثة في المغرب 1962- 1982:

خلق إطلاق أول سبوتنيك في أكتوبر 1957 انزعاجا قويا للغرب من تأخره التكنولوجي واعترفت الحكومة الأمريكية علانية بتأخر بلدها في مجال الرياضيات مقارنة مع الروس. الشيء الذي جعلها تتخذ قرارات بتنظيم التعليم بشكل يتيح للتلاميذ النجباء، التّقدم بسرعة نحو الهدف دون ضياع للوقت، حيث تبين لها بِأن تدريس رياضيات مبنية على المنطق الصارم، هو الاختيار الأمثل لتدريس المفاهيم الحديثة وتحقيق التفوق في الرياضيات.

كانت هذه الرياضيات التي أطلق عليها آنذاك ”الرياضيات الحديثة“، والتي حسمت الظروف والمصالح الاستراتيجية للدول في تبنيها بسرعة قياسية، كانت بمثابة ثورة على رياضيات أقليدس التي كانت هي أساس تدريس هذه المادة في مختلف دول العالم طوال 2000 سنة. وقد فعلت نشوة الاحساس بالانتصار على الرياضيات الكلاسيكية من طرف زعماء تحديث الرياضيات الفرنسيين " مجموعة Bourbaki " فَعَلت فِعْلَتَها في عالم الرياضيات الفرنسي Dieudonné حين صاح خلال مؤتمر التعاون الاقتصادي الأوروبي (1959) .”ليسقط أقيليدس، لا مثلثات بعد الآن“ « à bas Eucide, plus de triangles » . وهكذا ومنذ ذلك الوقت أصبحت الهندسة الكلاسيكية الاقليدية، رياضيات متجاوزة وحلت محلها رياضيات جديدة وهي " الرياضيات الحديثة" .

ويعتبر المغرب من أوائل الدول التي طبقت فيها برامج الرياضيات الحديثة الى جانب الولايات المتحدة الأمريكية( البداية 1962 على يد J.P.Nuss والتعميم 1968 على يد Y.Peureux)، قبل أن تطبق في فرنسا (1969) . ويرجع السبب في ذلك أولا للحماس الذي كان يطبع المسؤولين عن تدريس الرياضيات بالمغرب بحكم أنهم فرنسين، وهذا شيء جد مهم لأنه لا يجب أن ننسى أن ثورة التغيير هذه كانت بقيادة علماء فرنسيين ساهموا من جهة في تطوير مادة الرياضيات منذ القرن السابع عشر (Descartes – Pascl – Fermat … ) ومن جهة أخرى قادوا ثورة التغيير والمطالبة بتطوير برامج الرياضيات في التعليم الثانوي منذ أواخر القرن التاسع عشر . وهكذا فأن تصدير ثورة التغيير نحو المغرب كلن طبيعيا بحكم أن اللاعبين في مجال تدريس الرياضيات بالمغرب كانوا من نفس جنسية صانعي هذه الثورة ، أما قضية أن المغرب كان سباقا للدخول في اللعبة قبل فرنسا نفسها ، فربما كان الفاعلون في الميدان المغربي أكثر سرعة وحماسا لتطبيق هذا النظام بمباركة من المسؤولين السياسيين المغاربة المتحمسين لبناء دولة حداثية. وهناك احتمال ان يكون الأمر محكوما بدافع تجريب هذا النظام الجديد على المغاربة قبل المخاطرة بتطبيقه على الفرنسيين لكنه احتمال ضعيف جدا بحكم أن الفرق الزمني لبداية تطبيق هذا النظام بين المغرب وفرنسا هو سنة واحدة فقط.

وقد أعطت الرياضيات الحديثة أهمية قصوى لأساسات الرياضيات والمنطق ونظرية المجموعات والبنيات الجبرية والتحليل واهتمت بالمحتوي الرياضي والبرهان الاستنتاجي المبني على التطبيق الصارم للمنطق ولم تُعِراهتماما كبيرا للجانب البيداغوجي او الديداكتيكي.

وقد استفاد المغاربة من هذه الطفرة حيث كان التكوين في مجالي الرياضيات والفيزياء صلبا متينا الشيء الذي مكن المغرب من الحصول على أطر عالية الكفاءة من الأساتذة و المهندسين الذين كانوا يعوضون الأطر الفرنسية العاملة بالمغرب شيئا فشيئا، بل أكثر من ذلك فقد أصبح المغرب بعد فترة قصيرة يُصَدِّرُ هذه الأطر ، في إطار الإعارة، الى جميع دول الخليج التي كانت واعية بجودة المنتوج المغربي مقارنة مع أطر واردة من دول عربية أخرى. من جهة أخرى فقد كانت فرنسا نفسها تفكر في استيراد أساتذة الرياضيات من المغرب نظرا لكفاءتهم، كحل محتمل لتغطية النقص المهول في أساتذة الرياضيات، الذي كانت تعاني منه فرنسا نهاية الثمانينات.

بالرغم من الإيجابيات التي ذكرنا، فإن الصرامة التي كانت تتميز بها هذه الرياضيات منعت الكثير من التلاميذ من التعاطي معها حيث كانت بحق " رياضيات النخبة" ، فرغم أن الأسباب لا تعود الى مسألة تطبيق الرياضيات الحديثة وحدها إلا أنها تعد سببا مهما ، الشيء الذي أدى الى بزوغ انتفاضات جديدة تستنكر " حجم الدمار" الذي تركه تطبيق هذا النوع من الرياضيات وظهرت "الثورة المضادة " على شكل أصوات كثيرة في العالم تدعو الى تطبيق رياضيات أكثر ديمقراطية تحت عنوان " الرياضيات للجميع"

كانت هذه الموجات الاحتجاجية مرفوقة بتحليلات لمساوىء الرياضيات الحديثة وتحمل دعوات الى الاهتمام بديداكتيك الرياضيات وطرائق التدريس حتى يتمكن جميع التلاميذ من أخذ نصيبهم من الرياضيات بما يتناسب مع حاجياتهم وتوجههم وبالطرائق التي تلائمهم. بالنسبة لفرنسا مثلا كانت الأمور أكثر تنظيما حيث ظهرت موجة مراكز البحث في تدريس الرياضيات IREM التي أخذت على عاتقها دراسة كل ما يتعلق بتطوير تدريس هذه المادة.

بداية التراجع عن الرياضيات الحديثة وتعريب الرياضيات 1982- 1989:

في إطار هذه الحركية الداعية الى إعادة النظر في مسألة تدريس الرياضيات في العالم أجمع سواء من ناحية الغايات أو المحتوى أو طرائق التدريس ارتآى المغرب أن يدمج إصلاح البرامج وتعريب تعليم الرياضيات مرة واحدة. وإذا كان إصلاح البرامج مفهوما لأن العالم كلها اكتشف المشاكل المرتبطة بتطبيق الرياضيات الحديثة ومنها عدم قدرة التلاميذ على مسايرة دروس الرياضيات المقدمة لهم بهذه الطريقة، فإن دُعَات التعريب في المغرب استغلوا الفرصة واعتبروا أن اللغة الفرنسية هي كذلك سبب في ضعف مستوى التلاميذ في الرياضيات بالاضافة الى مبررات واهية أخرى من أجل تمرير مخطط التعريب. وهكذا وفي سنة 1979 كون السيد وزير التربية الوطنية لجنة مراجعة مقررات الرياضيات وتعريبها.وجاءت الأهداف المتوخاة من هذه المراجعة كالتالي :

تجنب التنظير والإفراط في التجريد ؛

إلغاء الانتقائية وتبني شعار الرياضيات للجميع؛

وضع برنامج خاص لكل شعبة يخدم خصوصياتها؛

تقديم المفاهيم بالتدرج من مستوى لآخر (مقاربة حلزونية)؛

إعطاء أهمية خاصة لجميع أنواع البرهان والتحليل والتوليف و النقد؛

الاهتمام بالهندسة المستوية والفضائية الكلاسيكية؛

التخلي النهائي عن الرياضيات الحديثة 1989- 2000:

نشير في بادىء الأمر الى أن الفترة الفاصلة بين 1989 و 2000 وبعدها بعدة سنوات كانت متميزة جدا، حيث فتحت أوراش مهمة ونوعية تؤكد عزم المغرب على الاستثمار في مجال التعليم وذلك بالعمل على تطوير الكفاءات حيث تم فتح مركز لتكوين المفتشين بباب تامسنة بالرباط في أواسط الثمانينات يلجه أساتذة التعليم الثانوي بعد مبارة ويستفيدون من تكوين لمدة سنتين تتخللها فترة تدريب بفرنسا لمدة شهر تقريبا كما استفاد أساتذة آخرون من تكوين في مجال الديداكتيك بكندا بالاضافة الى كلية علوم التربية التي مدت المغرب بأطر كفأة ساهمت في تطوير التعليم. هذه الأوراش كلها كانت متكامله مع بعضها وأعطت دينامية مهمة تجلت في نشر العديد من الكتب في التربية والديداكتيك وعلم النفس التربوي وظهرت العديد من المجلات والمقالات بل حتى الجرائد اليومية أصبحت لها صفحات تربوية تنشر فيها مقالات تعكس آراء وتجارب الأساتذة والمفتشين كما كانت تُعْقد ندوات كثيرة في عدد من المؤسسات التربوية .

لقد ساهم هذا الوضع في انتشار الوعي التربوي والديداكتيكي في أوساط أساتذة الرياضيات والمفتشين التربوين مما ساعد على انخراط الجميع في النقاش الدائر حول "الرياضيات الحديثة" و " الرياضيات للجميع" وسهل مهمة الانتقال الى رياضيات اكثر ديموقراطية وباقتناع شبه تام من طرف كل الفاعلين التربويين .

عندما وصل التعريب الى نهايته بالنسبة للتعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي سنة 1989 تم إجراء تعديلات جديدة على برامج الرياضيات لمسح لإزالة آخر بقايا الرياضيات الحديثة و لتصبح الرياضيات \أكثر قربا وتمثيلا لمطالب التغيير ودمقرطة التدريس ومنها:

التخفيف من الكتابة الرمزية في الإعدادي؛

إدخال الهندسة الفضائية و الإحصاء في الإعدادي؛

الانطلاق من الخاص نحو العام؛

بناء بعض المعارف انطلاقا من وضعية مسألة؛

التخلي عن المجموعات و التطبيقات والبنيات الجبرية؛

تبني مقاربة التدريس بالأنشطة وحل المسائل

تطبيق بنود الميثاق الوطني للتربية والتكوين 2000- 2008:

خلال هذه الفترة تمت مراجعة المناهج الدراسية انطلاقا من منظور الميثاق الوطني للتربية و التكوين وهكذا اعتبرت اللجنة المكلفة بإعداد هذه البرامج ، أن مادة الرياضيات مادة حيوية بالنسبة لتكوين عقل التلميذ بشكل سليم وتدريبه على ممارسة النهج العلمي حيث تساهم هذه المادة الى جانب المواد الأخرى في تدريب التلاميذ على التفكير المنطقي والبرهان والاستدلال بجميع أنواعه وكذا على أساليب التحليل والتركيب والتأويل و النقد البناء . وهكذا تم العمل على:

خلق انسجام أكبر بين برامج الرياضيات بين الأسلاك التعليمية من الابتدائي الى الجامعي؛

التمكن أولا من الحساب العددي و المرور التدريجي إلى الحساب الحرفي؛

التخلي عن المفاهيم النظرية المعقدة ؛

إعادة الاعتبار الى الإنشاءات الهندسية وخاصيات التحويلات دون تنظير؛

الاهتمام بقراءة التمثيلات المبيانية و الجداول الإحصائية.

تخفيف مقرر العلوم التجريبية وتبسيطه.

المراجع:

https://www.youtube.com/watch?v=3YgnEwu0blQ

مصوغة ديدكتيك الرياضيات من إنجاز السادة المفتشين: زريوال عبد اللطيف - حمادة محمد - عبد القادر بوعيشية - أبو ناصر محمد.

E-mail : [email protected] site: www.ammarimaths.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - الرياحي السبت 10 شتنبر 2016 - 07:34
أشكر الجريدة للإهتمام بشيئ حيوي مثل الرياضيات وطبعا الأستاذ سيموح ومجهوداته المتوفقة وكفائاته النادرة .منذ 2007 قامت ثورة ثالثة نتيجتها اليوم هو إلغاء التنطيق تدريجيا لما يسبب ذلك من تحقير للطفل وإقصاء .
قلت يتم حاليا تقييم المهارات والجواب على أسئلة مثل "أفكر ، أخطط ، أنقب ، أبحث ...وهم ستة نقط وأصبحت النقط ألوان زاهية ويتيح للتلميذ الرجوع لما فاته ولو بعد مرور ثلاثة سنوات.دخلت البرمجة في المقررات والدروس الجامعة بين عدة مواد enseignements pratiques interdisciplinaires (EPI).حيث يتدخل أكثر من أستاذ وللتوضيح مثلا يهم علماء العالم القديم يتدخل أستاذ الرياضيات وبالتلخيص الشديد لشرح الضرب عند الفراعنة 2 ولا حقا يتم برمجة هذا المسلسل ثم أستاذ التاريخ وأستاذ الفرنسية و.... هذا من أجل تثقيف التلميذ وفتح المجال والأبواب السميكة..على كل حال فالتعاون الفرنسي المغربي في التعليم فيه كل خير للمغرب ولا يغركم المشعوذين
يتبع organisation par cycle
2 - MathfreekWoman السبت 10 شتنبر 2016 - 07:59
للاسف عدم اكمال تعريب المواد العلمية حتى المستويات الجامعية ادى الى ضياع اجيال باكملها من تلاميذ السلك الثانوي لشعبة العلوم الرياضية اللذين كانو على مستوى رفيع في الرياضيات لكنهم اصطدمو بلغة اخرى و مفردات و تعبيرات رياضية جديدة بالجامعة, ادت بهم الى ترك الجامعة. شخصيا بعد حصولي على باكالوريا العلوم الرياضية في اواخر التسعينات احمد الله اني اكملت دراستي في مدارس المهندسين خارج المغرب. الا اني اعرف الكثيرين من الزملاء و الاصدقاء اللذين حصلو معي على الباكالوريا و ذوو مستويات رفيعة في الرياضيات ,لم ار مستويات بعضهم حتى خارج المغرب, لم يتاقلمو مع دراسة الرياضيات و الفيزياء بالجامعة المغربية بالفرنسية و في سنهم الصغير قررو ترك الجامعة و سلك طرق اخرى كالعمل في وظائف عادية, مما ضيع على بلادنا ادمغة كثيرة يحتاجها كل بلد يريد الالتحاق بالركب العلمي للقرن الواحد و العشرين.
بعد دراستي خارج الوطن و معاينتي لطرق التدريس في كثير من بلدان العالم اصبحت اؤمن ان تقدم اي امة في المجال العلمي رهين بتدريس ابناءها العلوم بلغتهم لا بلغة اجنبية عنهم. شخصيا لم اجد لغة ابلغ في ايصال الرياضيات كما العربية.
3 - محمد السبت 10 شتنبر 2016 - 09:36
لست متفق مع صاحب التعليق رقم 2 : MathfreekWoman
لكي ينجح تعليم الرياضيات باللغة الأم يتعين بموازاة ذلك مواكبة التطور الحاصل في هذا العلم بمعنى أن يكون البلد فاعل و مؤثر و رائد في تطور البحث العلمي في هذا المجال وتكوين قاعدة مجتمعية تدعم هذا التوجه عن طريق تشجيع الشباب على صب اهتمامهم في هذا الميدان و الرفع من الإنتاج و الجودة و خصوصا دعم مشاريع الترجمة بشكل دوري و مستمر باختصار تشكيل نواة صلبة تعمل باستمرار على المسايرة و النهوض بهذا المجال و التوفر على مجتمع واعي و قارئ يلعب فيه الرياضيات دورالفاعل التقافي الرئيسي كما هو الشأن بالنسبة للمكون الديني. عدا ذلك فهو مجرد انغلاق على الذات و التقاعس عن الإلمام باللغة الأجنبية و عدم الرغبة في بذل أي مجهود.
4 - Aymen السبت 10 شتنبر 2016 - 10:24
أستغرب كيف أنك تتأسف ... قلت أنك تأسف على كون الرياضيات لا تدرس بالعربية في الجامعة وأن كثير من أصدقائك لم يتمكنوا من استكمال دراستهم لهذا السبب ماعدا أنت ، وقد تمكنت من ذلك لأنك غادرت المغرب ... منطقيا وحسب كلامك فإنك ستكون قد أكملت دراستك بالعربية على الصيغة المغربية وهذا مستحيل لأن المغاربة يكتبون الرموز بالفرنسية رغم أن الشروحات تقدم بالعربية ومن هنا يكون عليك أن تكمل دراستك في دولة عربية أخرى وهذا مستحيل كذلك لأنهم يستعملون رموزا بالعربية تشبه الطلاسم وقد تفضل أن تقرأ الشينوية على أن تحل تلك الطلاسم ... ومن هنا نستنتج أنك أتممت دراستك في فرنسا على أقل تقدير وفي دولة أوربية أخرى أو في أمريكا على أكبر تقدير ... وهذا إن دل على شيء إنما يدل على قدرة المغاربة على الدراسة بأية لغة .... يكفي التدريب ستة أشهر ,,, إذن على ماذا وعلى من تتأسف ... أتمنى أن تقنعني بالرد وشكرا لك
5 - إلى : 2 - MathfreekWoman السبت 10 شتنبر 2016 - 11:34
يا أخي العربية الفصحى ليست هي اللغة الأم للمغاربة ،
اللغة الأم في الريف والأطلس و سوس هي الأمازيغيات الثلاث ، وفي الحواضر العربية الدارجة للجميع.
في المدرسة تتساوى العربية والفرنسية والإسبانية والأنجليزية و الصينية كلغات تلقن للتلميذ.
ضرورة تعلم العربية ينفع في فهم القرآن والحديث حتي ينهل المتعلم أحكام دينه من مصادره ، ولا يضلله المفتون الجدد.
الفرنسية عممتها الحماية وهي مكسب يستحسن الحفاظ عليه دعما للعلاقات الإقتصادية بين المغرب و فرنسا ، والتعاون الثقافي بين البلدين حيث هناك أزيد من 30 ألف طالب مغربي يدرسون العلوم في فرنسا.
بقي إضافة الأنجليزية لتدريس التقنيات الحديثة مثل المعلوميات والأنترنيت للإنفتاح على البحث العلمي في العالم.
إذا كان التلميذ المغربي يحصل على الباكالوريا وهو ملم بثلاث لغات فإنه سيكون من بين الأوائل في العالم. وستفتح امامه أفاق واسعة.
أما تعريب العلوم في ألإعدادي والثانوي فقد كان خطأ فادحا ، ومن الخطأ أيضا إثقال المناهج بالمواد الدينية.
الصواب هو تخصيص ثلثي الزمن المدرسي لدراسة العلوم والتقنيات الحديثة منذ الإبتدائي لتكوين العلماء وليس الوعاظ والفقهاء.
6 - Aymen السبت 10 شتنبر 2016 - 11:35
التعلق رقم 4 هو رد على الأخ المتدخل رقم 2 MathfreekWoman
أردت أن أبين التناقض الى سقط فيه لأنه منطقيا تابع دراسته خارج المغرب وبالتأكيد بلغة أخرى غير العربية ويريد أن يقنعنا بأن اللغة العربية أو اللغة الأم هي أفضل لغة يمكن للمغاربة أن يكملوا دروسهم بها ... هذا هو الضحك على الدقون ... وهكذا يفعل كل دعاة التعريب يدرسون أبناءهم في أمريكا أو على الأقل في فرنسا ... ويضحكون على المغاربة ... والكل يعرف أن السبب هو لكي يبقى أبناء الشعب مدجنين ... وأبناؤهم هم الدين برثون المناصب ... وحتى الوزير الحالي الذي حاول أن يجد " تخريجة" لهذا المشكل عن طريق " البكالوريا" الدولية حاربوه بكل ما أوتوا ...
7 - محمد السبت 10 شتنبر 2016 - 11:44
المقاربة الأنجلوسكسونية أثبتت تفوقها و براعتها في تلقين الرياضيات والتعاطي معه واكتساب مهاراته بخلاف المقاربة الفرنكفونيه ، لأن المقاربة الأنجلوسكسونية تعتمد بالاساس على الفهم الأفقي بمعنى اننها تتعطى معه على أنه مجموعة نظريات تنتهي بفهم الغاية والأفكار العامة التي تبنى عليها النظرية و علاقتها بالمحيط الخارجي اي بنظريات مجاورة يتيح فهم التطور التدريجي و السياق التاريخي العام للرياضيات، وهو نظام اثبت فعاليته لأنه يجعل المتلقن متمكن من المجال الرياضي وقادر ان يدفع الى الأمام بالبحوث والمساهمة الفعلية والتأثير ايجابا في التطور الرياضي طالما ان لديه فكرة واضحة عن بداية و نهاية الرياضيات بمعنى تبسيطي، كما ان هذا النظام يعطي الأولوية للإبداع النظري و ملكة الحدس التي تجعل المهتم يدرك جمالية ونسق البناء النظري الرياضي فيصبح فعلا مبدعا رياضيا.
يتبع...
8 - محمد السبت 10 شتنبر 2016 - 12:04
تتمة التعليق رقم : 7
... بخلاف النظام الفرنكفوني الذي يقوم على التعاطي العمودي مع الرياضيات بمعنى انه قائم على التدقيق في بنية التركيب التي تقوم عليها النظرية الواحدة اعتمادا على الصرامة المنطقية التي نادت بها مدرسة Bourbaki الفرنسية، إذن هذه المقاربة تغوص عموديا في قلب البراهين التي هي المكون البنيوي للأفكارالخارجية التي تبنى عليها النظرية، وبالتالي تعطى الأولويه لتقنية البحث عن البرهان و ادوات الربط المنطقي بين مختلف محطات صياغة البرهان دون الإكتراث لوضع النظرية بشكل عام، بل فقط الإهتمام بشكل خاص بالمقاطع التي تحول دون التمكن من الربط الثانوي بين جزئيه وجزئية مجاورة في البرهان لختم الإشكالية الشاغرة، ومن هنا فالبرهان واللغة الرياضية مقدسة لدى المدرسة البورباكية، هذه الفئه لديها نسبة حدس متدني ولا يعتمد عليها في الإنتاج النظري بل فقط بالجوانب التقنية التي تراعي النسق المنطقي الصارم لبنية النظرية.
9 - مكاوي محمد السبت 10 شتنبر 2016 - 14:34
الرياضيات لغة ومنهجا عرفت تطورا كبيرا على مستويات تنزيلها من الرياضيات العلمية إلى الرياضيات المدرسية؛ غير أنه خلال عمليات التنزيل يتم ارتكاب مجموعة من الأخطاء الابستمولوجية؛ وذلك لمراعاة المستوى الإدراكي للمتعلم. وفي التعليم الابتدائي مازال فقر كبير على مستوى التأهيل المنهجي للأساتذة وتطوير المضامين للانتقال بها من تمارين تطبيقية لمفاهيم محددة إلى نهج التقصي الرياضي كمدخل للتجديد مع تحيين المضامين للارتقاء بها إلة مصاف المنهاج الرياضي العالمي الافتراضي .
تحية كبيرة لسي موح الذي مافتيء يتناول الدرس الرياضي بالتحليل والمساءلة.
10 - التعريب سياسة ماكرة السبت 10 شتنبر 2016 - 14:47
توافقت عرضا رغبة الدولة في التخفيف عن الميزانية من أعباء التعليم العمومي المجاني بتعريبه لإضعاف مستواه ، حتى يقبل الأباء على التعليم الخصوصي الذي يمتاز بالحافظ على تعدد اللغات .
ورغبة أصحاب الأموال في الإستثمار في مجال تكون فيه الأرباح مضمونة لكثرة الطلب عليه من الأسر الميسورة ، المستعدة للتضحية في سبيل تعليم جيد لأبناءها.
11 - Aymen السبت 10 شتنبر 2016 - 16:12
اتأسف لكون أغلبية الشعب لا تعرف حقيقة التعريب ومعظمهم يتأسفون على عدم إتمام التعريب للمرحلة الجامعية ... لكن الحقيقة أنه لا يجب أن نأسف على عدم وصول التعريب الى الجامعة وإنما يجب نحتج على التعريب نفسه ... لأن التعريب مخطط رهيب ضد المغرب والمغاربة وكان يهدف الى إقصاء الطبقات الشعبية على المدي الطويل لأن الذين فرضوا علينا التعريب ، لا يُدَرِّوسون أبناؤهم وأحفاد أحفادهم بالعربية ولا حتى بالفرنسية فهم يذهبون الى أمريكا ... ويفرضون علينا التعريب باسم كل ما هو مقدس ( الهوية – لغة القرآن – اللغات الأخرى استعمارية ) وهذا هو المخطط الجهنمي ... لأن أبناؤهم سيرجعون من أمريكا ليصبحوا رؤساء شركات وفي أسؤأ الحالات وزراء ... وأبناؤنا سيحتجون أمام ما تبقى من أبنائهم أمام البرلمان ... وسيأتي أبناء الشعب المأمورين ويشبعوا أبناءنا زرواطة ... وهكذا يتخلصون من الشعب بواسطة الشعب نفسه ... هذه هي قصة التعريب الحقيقية ... إذا كنت في مغرب التعريب فلا تستغريب .....
12 - Hespressist السبت 10 شتنبر 2016 - 16:20
منذ الاستقلال الى الآن تم تدريس الرياضيات بالمغرب وفق المنظور الفرنكفوني، الا أن هذه المقاربة للأسف لم تنتج كوادر حقيقية في الرياضيات ناهيك عن العائق اللغوي المتمثل في أن معظم أساتذة الرياضيات في المغرب لا يعرفون سوى الفرنسية، نتمنى أن ينفتح المغرب على التجارب الأنكلوسكسونية، فأغلب الباحثين وأساتذة الرياضيات اللامعين الآن هم أنكلوسكسون، ليس فقط من الجانب اللغوي بل أيضا الجانب الأكاديمي.
13 - الرياحي السبت 10 شتنبر 2016 - 16:24
قلت يتدخل عدة أساتذة وأعني أنهم حاضرون في نفس الفصل حيث يأخدون الكلمة بالتناوب.تحضير الحصة يكون جماعي تشاركي تنتج عنه وثيقة توزع على التلاميذ.الفلسفة العامة هي إعادة الإعتبار للتلميذ وحقه في الإحترام والتوقير والأخد بيديه وتشجيعه إلى أن يُتمم دورته بنجاح ولو بعد سنة أو سنتين.في حالة مشاكل أو إعاقة فلتلميذ الحق في تعليم خاص .بدون إسهاب فتكلفة التلميذ الواحد 7 ملايين سنتم وبمجموع 175 مليار أورو سنويا للمزيد تصفح "المدرسة الفرنسية بالأرقام أو الفيلة الفرنسية" بقلم مصطفى الرياحي (منشور في عدة مواقع تقدر الجهد ) .
قلنا أن التعليم هوعبارة عن دوراة تدوم ثلاثة سنوات والمطلوب هو كسب مهارات خلال الدورة ولم يبقى للتكرار الفصل أي معنى .
تطرق الأستاذ للخصاص فرنسا في أساتذة الرياضيات لا زال الحال كذلك بحيث يقدر عدد الأساتذة المغاربة بعشرين ألف دون ذي الأصول المغربية من الجيل الثاني والثالث وهي أرقام تروج لأنه ممنوع إحصاء الناس بالتمييز.
14 - خبراثور السبت 10 شتنبر 2016 - 20:15
اطلعت في المدة الاخيرة على المعدلات المحصل عليها في مادة الرياضيات بالنسبة للولوج الى مراكز تكوين اساتدة الرياضيات
الوضع كارثي ولا يبشر بمستقبل زاهر لهده المادة.تحياتي.
15 - الرياحي السبت 10 شتنبر 2016 - 20:43
اليوم وبدون تعليق :
وزير التعليم يقول لتلميذة وعمرها 12 سنة "نتي ما بقى ليك غير الراجل آش خصك بشي مدرسة"
يعتر بن كيران أن مجموع أجر الوزراء تساوي 120 مليون درهم وأعتبرها مثل "هَيْشرbroutilles " وهو الهشيم اللذي لا يجمعه الفلاح يتركه للسمان ! يحتاج السيد بن كيران إلى دروس تقوية في الرياضيات من متطوع ؟
حكومة إخوان بن كيران تتنصل من التعليم العمومي لإهدائه للخواص اللذي لا يعنيهم في شيئ مقال الأستاذ.
حدد الدخول المدرسي يوم 19 شتنبر ! وبعدها أسبوع أو أسبوعين "بيضاء" رغم ذلك تقتطع المدارس الخصوصية الشهر بهلاله وكماله.إبن أختي في الإبتدائي الثاني في مدرسة تترأسها رهيبات إطاليات أكتفوا بنصف الشهر.
يبدو أن نفس الحيل والتحايلات لا زالت قائمة كما جاء في تعليق Aymen
16 - Zannouba Lagazelle السبت 10 شتنبر 2016 - 21:26
لكي يكون النقاش مفيدا يجب أن يكون حديثنا صريح ... حسب ما فهمت من التعليق هو أن النقط المحصل عليها في مبارة الولوج لمركز تكوين أساتذة الرياضيات كانت كارثية ومنه فإن الوضع لا يبشر بمستقبل زاهر، إنه كلام قصير لكن له دلالة عظمى، ونفهم من خلاله أن ما يسمى ب "أساتذة الغد" لا هم أساتذه ولا يحزنون وأن معظم "خريجي" جامعاتنا ما هم في الحقيقة إلا " جهلة مدبلمون" ، كما قال المرحوم المهدي بنعبود منذ ما يقارب عشرين سنة، لكن يتقنون لغة الاحتجاج والكذب والبهتان ... والدليل هو أنهم أفشلوا تجربة " عشرة آلاف مدرس " وأعطوا صورة سيئة جدا للمجمتع وحتى لأرباب التعليم الخاص بإصرارهم على الاحتجاج المستمر ومقاطعة التكوين وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعل هذا القطاع لا يعيرهم أي اهتمام وتوجه للمتقاعدين الذين يكتسبون الخبرة والتجربة وقلة الكلام الخاوي ... لإن معظم هؤلاء "ناجح بالنقيل" ولا يستطيع تكوين جملة مفيدة بالفرنسية ... فماذا يفعل به القطاع الخاص ، أي أستاذ هذا الذي لا يمكنه أن يتحدث حتى مع أولياء الأمور بالفرنسية فكيف يمكنه أن يدرس الرياضيات بالفرنسية للتلاميذ الذين يدرسون بها في المدارس الحرة ... أستغرب .
17 - mnm السبت 10 شتنبر 2016 - 23:33
شكرا للاستاذ السي موح لتناوله موضعوع غير روتينى وهو تاريخ تدريس الرياضيات بالمغرب مما سمح لنا بالوقوف عند بعض الاخطاء عبر هذا المسار

1- التخلي عن المجموعات و التطبيقات والبنيات الجبرية وكذلك القياس الجبري رغم ان هذه الدروس من اهم دروس الرياضيات اللتى تساهم فى تكوين عقل التلميذ وترويضه على التحليل المنطقى والبرهان والاستدلال ثم الاستنتاج كما ان هذه الدروس تلامس الجانب الروحانى عند بعض التلاميذ وخاصة درس البنيات الجبرية اللتى الامس فيها شخصيا البرهان على وحدانية الله سبحانه وتعالى

2- التعريب اللذى وضع كل من التلميذ والاستاذ فى مازق الكتابة يمين يسار
3- فى السابق لتقديم خاصية اومبرهنة يتم البرهان عليها اولا من طرف التلميذ ثم يقوم بصياغة النتيجة باسلوبه الخاص طبعا بمساعدة الاستاذ وبعدها يكتبها الاستاذ فى السبورة مرفوقة بتمرين تطبيقى اما الطريقة الحديثة يتم الاكتفاء بنشاط بسيط لتقديم الخاصيات والمبرهنات دون البرهان فيتدرب التلميذ على قبول اي شيئ يقدم له دون طرح السؤال لماذا وكيف فيفقد بذلك حس النقد البناء وهذه مؤامرة اخطر من مؤامرة التعريب
18 - Mohamed الأحد 11 شتنبر 2016 - 00:02
MathfreekWoman
اجد انه من الصعوبة تصدييق كلامكي , من يجيد الرياضيات كما تقولين لن تكون له مشكل حتى لو درسها بالهولندية. الرياضيات ليست هي الكيمياء او العلوم الطبيعية.
و انا اتكلم من تجربة شخصية , حيث ان الرياضيات اكثر مادة تستطيع التغلب فيها على عامل الجهل باللغة الفرنسية او الضعف فيها.
و مشكلة التعليم المغربي حدثت عند تعريبه و قولكي انه يجب تعريب الجامعة ايضا هو مثل ان تطالبي ب فقأ عيني شخص لكي يرتاح.
اذا كان كل اغنياء و ميسوري المغرب يعلمون ابناءهم في المدارس الفرنسية و في مدارس البعثات باللغات الحية مثل الفرنسية فكيف يطالب واحد/ة من الشعب مثلكي بالمزيد من التعريب?!!!
التعريب هو الذي أخر المغرب , نريد ان تكون المقررات بالفرنسية اليوم و في المستقبل بالانجليزية , ف لا يوجد اي معنى لتدريس العلوم و الرياضيات ب العربية.
19 - أبو زيد المغربي الأحد 11 شتنبر 2016 - 01:03
مؤامرة التخريب
عندما قرر الغرب وعلى رأسه أمريكا الاستعداد لحرب النجوم التي دشنها السوفيات، تبنوا الرياضيات الحديثة بسرعة السبوتنيك السوفياتي ولولا تواجد الفرنسيين على رأس المسؤولية في تدريس الرياضيات لما دخل المغرب في اللعبة ( الكلام عن الاستعمار هنا لا محل له من الاعراب)، ولما غير الغرب رأيه وذهب في اتجاه دمقرطة تدريس الرياضيات، أصبح المسؤولون عن التعليم مخترقين من طرف اللوبيات الانتهازية التي تهمها غير مصلحتها واستغلت نزوع العالم نحو التغيير فركبت الموجة لكن في الاتجاه المعاكس وكانت مؤامرة التخريب ....
20 - MathFreakWoman الأحد 11 شتنبر 2016 - 06:42
الى الاخوة اللذين اتهمو رايي بالتناقض او بالضحك على الذقون لاني اتممت دراستي خارج المغرب اقول:
اولا: كنت مجبرة على اتمام دراستي بدول تتبع النظام الانجلوساكسوني لاني لم اجد فرصة اتمام الدراسة بالمغرب باللغة اللتي اخذت بها العلوم مدة 12 سنة من التعليم المدرسي و اللتي هي العربية و لا بلغة العلوم العصرية اللتي هي الانجليزية. لقد كنت سباقة بفعل البيئة اللتي عشت فيها بالمغرب في الاطلاع على العالم الانجلوساكسوني و في كشف اللعبة الفرنكوفونية الاحتلالية اللتي تحاول جاهدة ترك الدول اللتي احتلتها وراء ذيلها تشتم رائحتها النتنة, بحيث تترجم ما تنتجه الانجلوساكسونية بعد سنين ثم ترمي بالفتات لنا.
ثانيا: انا لست لا فقيهة و لا البس حتى "الدرا" و لا من دعاة مشرقة المغرب, بل مواطنة مغربية عالمية متفتحة على كل الثقافات. كل ما في الامر انه منذ حصولي على الباكالوريا الاحظ ضياعا للكثير من شبابنا الاذكياء و خصوصا من شعبة العلوم الرياضية بسبب فرنسة الجامعة المغربية. و دفاعي عن تعريب العلوم من كوني علمت قوة بلاغة العربية و منظقها مقارنة مع لغات اخرى اتقنها جيدا. ان كان لابد من لغة اجنبية فالانجليزية احق بذلك.
21 - Mohamed الأحد 11 شتنبر 2016 - 18:39
20 - MathFreakWoman
منطقكي و كلامكي يشبه كلام الادبيين اكثر من العلميين و هذا هو رأيي الشخصي فقط
تقولين اتممتي دراستكي في دولة انكلوساكسونية... مزيان. يعني ب English قريتي لmath .. ايلا شفتي شي math ب فرنسية واش غدي تحرافلك معاه??!!
بلاغة العربية مزيانة ف الشعر و الادب و ليس في الmath ف المصطلحات العربية التي كنا ندرس بها الرياضيات اغلبها كانت اشبه بالصينية المعربة و سؤالي الاخير هو اذا كان كل اغنياء و ميسوري المغرب وخدام الدولة يعلمون ابناءهم في المدارس الفرنسية و في مدارس البعثات باللغات الحية مثل الفرنسية فكيف يطالب واحد/ة من الشعب مثلكي بالمزيد من التعريب?
لا نحتاج لنشر التعريب ف الجامعة لننتظر تقييم مستوى الطلاب , يكفي فقط تقييم مستوى التلميذ المغربي الحاصل على باكلوريا معربة لكي تشاهدي العجب.
حل مشكلة التعليم هو اعادة الفرنسية الى ابناء الشعب , و العربية سيدتي لا تصلح الا لتدريس التربية الاسلامية و ليس لتدريس المواد العلمية.
22 - الرياحي الأحد 11 شتنبر 2016 - 22:11
الرياضيات لها أرضية عربية معترف بها بل العديد من الخطاب الرياضي عربي الأصل وفضل العلماء المسلمون لا ينكره إلا جاحدا ، كما أن العربية تشتهر بالدقة والمجاز وما قل ودل ولسنا هنا بصدد محاكمة لغة ماجدة جربت كل العلوم والفنون لكن في أي ظروف تم تعريب الرياضيات والجواب على سؤال جوهري لأي غرض تم ذلك وما هي البنية التحية اللتي أنجزت لإستقبال العربية.هل كانت العملية للرفع من قدر العربية أم للإقاع بها ؟ ثم هل المغاربة لهم القدرات العربية اللازمة أتعجب كيف لكاتب المقال عربية سليمة سليلة وأين تعلمها مادام أن دروس العربية تتم بالدارجة
الرياضيات للجميع حلم لن يتحقق في الظروف الحالية ولا على المدى المتوسط.محاكمة دولة بحجم فرنسا وأعتبارها محتلة خبيثة ظلم وعدوان بل لها الفضل في تأسيس الجامعات وإشعاعها مثل كليات الرباط الأدبية والعلمية ومساندتها الدائمة إلى التهديد بإستعمال حق الفيتو.
العربية لغة عظيمة فرنسا دولة صديقة تربطنا بها روابط تاريخية وإنسانية وعدد المواطنيين الفرنسيين من أصول مغربية يقدر بالملايين.
23 - ANAS الاثنين 12 شتنبر 2016 - 15:10
كبار أساتذة الرياضيات في المغرب يتفقون على بلاغة اللغة العربية في تدريس الرياضيات وأنها الأجدر في استعمالها بلد الفرنسية.
إذا كان الطالب يجد كل المراجع بالإنجليزية في سلك الماستر فما الجدوى من فرنسة الرياضيات ؟
لماذا لا تستعمل العربية أو على الأقل الإنجليزية منذ السنة الأولى الجامعية؟
واشاطر السيدة Mathfreakwoman رأيها في فشل كثير من النوابغ المغاربة بسبب فرنسة الرياضيات في الجامعة
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.