24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. جمعيات تحمّل المؤسسات الحكومية مسؤولية "ضعف التبرع بالدم" (5.00)

  2. العثماني: محاربة الفساد مستمرة .. ووطنية موظفي الإدارة عالية (5.00)

  3. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  4. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

3.74

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | وزارات الحقيقة وفضح الكاذبين

وزارات الحقيقة وفضح الكاذبين

وزارات الحقيقة وفضح الكاذبين

بنكيران: إنشاء وزارات الحقيقة وفضح الكاذبين.. الحُبّ وقضايا العاشقين.. الانتحار وحرية المُهمشين..

لا داعي ساداتي القراء الأفاضل أن نُذكِّر بهزالة وضعف نِسْبَة مشاركة المغاربة في انتخابات 7أكتوبر 2016، بسبب ارتفاع نسبة المواطنين الفاقدين للثقة في شفافية زجاج صناديق الاقتراع، لأن القرارات في المغرب من تأليف وإخراج مسرح المخزن الاحترافي بالعاصمة الرباط (الدخول ليس للعموم)، أما مسرحية الانتخابات وغيرها من الأنشطة الموازية فتسند لمسرح الهواة.

لن أتحدَّث عن النسب المائوية المُتضاربة، بين النسبة الرسمية لوزارة الداخلية %43، والنسب التي صرحت بها بعض المراكز والهيآت والمواقع الإلكترونية والمنابر الإعلامية، والمختصون في العلوم الرقمية والإحصائية، والتي تأرجحت من % 37 إلى %22، وخُلُصت إلى نتيجة مفادها عدم احترام "انتخاباتنا النزيهة" إلى شرط مركزي في نزاهة معايير الانتخابات الدولية، وهو ضرورة تجاوز % 50من المشاركة، ناهيك عن المغاربة الذين يحق لهم التصويت ويقدرون بـ 26 مليون، بينما المسجلين في اللوائح الرسمية 15 مليونا، فضلا عن حرمان مغاربة الخارج المغتربين من حقهم الدستوري في التصويت، والخلاصة أن معظم المغاربة قاطعوا الانتخابات (زهاء 20 مليون لم يصوِّتوا) وحزب العدالة والتنمية الحزب "الفائز" الأول لم يتجاوز %7 من أصوات الناخبين، وهذا ما دفعني قبل الانتخابات إلى كتابة مقال: أَيُّهَا المَغَارِبَة قاطِعُوا الانْتِخَابَات.. قَاطِعُوا الفَسَادَ والاسْتِبْدَاد.

وبما أن السياسة مجال الممكنات والماينبغيات والغرائب والعجائب في وطني الحبيب، يكفي النظر إلى بعض العائلات التي نجحت في الانتخابات، حيث يجتمع الآباء بالأبناء بالأحفاد، ليتحول البرلمان إلى ضيعة إقطاعية، بدءا بقيدوم البرلمانيين عبدالواحد الراضي وأسرته، وصولا إلى أصغر برلمانية من وزان رفقة أبيها.. تفعيلا لمفهوم تشجيع الشباب والشابات (الأثرياء) على الانخراط في المسلسل الديمقراطي.. لذا ارتأيت أن أقترح على رئيس الحكومة السيد عبد الإله بنكيران زعيم الخطباء السياسيين (بلا مُنازع وبلا مُقابل) معتمدا على رحابة صدره، إنشاء بعض الوزارات في حكومته المزمع تكوينها، قائمة ببعض الوزارات المعول عليها في ولايته الثانية والله المستعان، وأرجو من ساداتي القراء الكرام ألا يخلطوا بين هذه الوزارات وما هو رائج في العالم من وزارات غريبة، كوزارة السعادة في دولة الإمارات وقبلها بفنزويلا (مع الفارق)، ووزارة الموتى بما يسمى دولة إسرائيل، ووزارة القبائل بدولة اليمن، ووزارة الحبوب (والقطاني) في الصين، ووزارة اليوجا في الهند، وأغرب وزارة في التنظيم الدموي داعش تسمى وزارة التفخيخ والمفخخات.

وزارة الحقيقة وفضح الأكاذيب:

بداية لا علاقة لهذه الوزارة بسخرية الكاتب والصحفي البريطاني الألمعي جورج أورويل الذي يرى أن وظيفة وزارة الحقيقة في الأنظمة الشمولية هي نشر الأكاذيب، كلا فقد صدق بنكيران وعده وقضى على الفساد والاستبداد، وهذا مادفع معظم المغاربة لتجديد الثقة في مصباحه السحري الذي ملأ المغرب نورا وعدلا بعدما ملئ ظلاما وجورا، والمشكلة أن المتحاملين على "المصباح" يريدون إطفاء نوره والله متم نوره ولو كره الكارهون، لذا ولقطع الطريق على الأكاذيب والافتراءات والإشاعات وفضح مُروّجيها لا بد من إنشاء وزارة الحقيقة وإسنادها إلى مسيلمة الكذاب، لعلمه بسيكولوجية الكذب والكاذبين.

وزارة الحب وقضايا العاشقين:

غير خفي الزوابع والتوابع التي خلقتها ملفات الحب والغرام والهيام في حزب المصباح، سيما وأن ضوءه الرومانسي الخافت يغري بالعشق والصبابة، والمآلات غير المحمودة والعواقب الوخيمة التي كان سيفضي إليها "الحب الممنوع" في الحكومة السابقة، سيما وأن نار الحب لا تبقي ولا تذر، كما قال ابن حزم في كتابه المحبوب (طوق الحمامة) "الحُبُّ أعزَّكَ اللهُ، أوَّلُه هَزْلٌ وآخِره جِدٌّ، دَقَّتْ معانيه لجلالتها عن أن توصف، فلا تُدرك حقيقتها إلا بالمعاناة، وليس بمُنكر في الديانة ولا بمحظور في الشريعة، إذ القلوب بيد الله عز وجل وقد أحبّ من الخلفاء المهذّبين والأئمة الرّاشدين كثير..".

وبما أن أعداء الحب يتربصون به الدوائر ويريدون إدماء قلوب المحبين اللطفاء، أقترح تأسيس وزارة الحب وقضايا العاشقين، دفاعا عن حقهم المشروع في الحب صباحا ومساء، ليلا ونهار.. ولمساعدة المحبين الفقراء من تحقيق حلمهم ألتمس من رئيس الحكومة إصلاح صناديق الحب كما أصلح العديد من الصناديق (صندوق المقاصة وصندوق التقاعد..)، وذلك بتخصيص مِنحة للمحبين الراغبين في الزوج، وصندوق عُشّ الزوجية بثمن رمزي والمعروف قانونيا بسكن المحبين.. وغيرها من الانشغالات التي تهم قضايا المسؤولين العاشقين، الذين لفرط شعورهم ورهافة إحساسهم لا يشعرون ويحسون ببؤس وكفاح العديد من المغاربة في المدن والبوادي النائية من أجل لقمة عيش وماء صالح للشرب، وسكن بسيط يحميهم في رحلة الشتاء والصيف.. لا سكن فاخر للعشق والغرام.

وزارة المنتحرين وحرية المهمشين:

ساداتي القراء الأعزاء لقد تحول المغرب في عهد حكومة بنكيران إلى مصاف دول الرفاه كسويسرا وقد ينافسها في "سياحة الانتحار" حيث يسافر العديد من الراغبين في الانتحار من فرنسا وألمانيا وابريطانيا وغيرها من دول المعمور صوب زوريخ للحصول على الحق في الموت ومساعدتهم على الانتحار، وقد أثبتت الدراسات أن أغلبهم مصابون بأمراض خطيرة مزمنة كالقلب والشرايين والسرطان والأمراض النفسية، وأعمارهم تتراوح بين 50 و 70 سنة بمعنى أن فئة الشباب المنتحرين قلة قليلة وليس كما شائع من مغالطات.

في المغرب انتشرت مؤخرا ظاهرة انتحار الأطفال، لتُعزِّز تراجيديا الانتحار في وطننا السعيد، ونحمد الله على نعمة الإسلام الذي جعل الانتحار من أكبر الكبائر ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ ۚ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا﴾ سورة البقرة، الآية:30، والخطير هو الاستخفاف بانتحار الكبار والصغار، وادعاء أنها مجرد حالات فردية معزولة ونادرة الحدوث.

الانتحار هو إقدام شخص على إنهاء حياته، نتيجة الإحباط واليأس والبؤس، وغياب بصيص الأمل، ومعدل انتحار الأطفال والكبار في أحزمة الفقر مُلتقى التهميش والاحتقاروالغربة داخل الوطن بين الأهل والقارب، حيث تُفضّل الذات المقهورة وضع حدٍّ لمعاناتها، فتعرض المواطن للقهر بانتظام، يخلّف لديه آثارا دامية تعمل على تدمير مناعته النفسية، وقابليته للموت، فيتمنى "الرحيل قبل الرحيلا" على حد قول الشاعر إيليا أبو ماضي، كيف لا والمواطن يعاني من القهر الاجتماعي (عنف المجتمع)، القهر التربوي (عنف المدرسة)، القهر السياسي (عنف الدولة) القهر الاقتصادي، الذي نبه إلى خطورته ماركس بإفرازاته المتمثلة في الصراع الطبقي، وإنتاج الفقر للاستلاب Aliénation إذ يشعر الإنسان بغربة واغتراب عن ذاته وضياعه في واقع غريب عنه.. وهذا يفسر قول الامام علي عليه السلام:" الغنى في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة".

لا يمكن أن تقول "كن جميلا ترى الوجود جميلا" للفقراء، للعاطلين، للمشردين، للمعاقين، للمهمشين، لا يمكن أن تقول "كن جميلا ترى الوجود جميلا" للأستاذ الذي أصيب بشلل وتحولت حياته وحياة زجته وابنتيه الصغيرتين إلى مأساة يومية وبكاء مُفجع (ليس هو بكاء بنكيران) بعدما كافأته وزارة التعليم بقطع راتبه وتعميق معاناته ومعاناة أسرته صغيرة العدد وكبيرة الأحزان..

المهمشون والمغتربون في أرض الوطن كُثر، ويُمارسون حريتهم في التهميش والاغتراب..أطفال يبيعون المنادل الورقية، بعدما حرمتهم حكومتكم من تجارة الأكياس البلاستيكية، التي كانت تساعد الكثير منهم في شراء الملابس واللوازم الدراسية.. المهمشون من الشباب الغارقين في المخدرات، المهمشون من الشباب الغارقين في قوارب الموت.. المهمشين من المُسِنِّين الذين بلغوا خريف العمر، في مسيرة حافلة بالنضال من أجل "الخبز الحافي".. المهمشون في الأكواخ والبراريك التي تهدمها جرّافات السلطة (في المغرب وليس فلسطين) على رؤوسهم فيبكي الأطفال لبكاء الأمهات (هل ستُقدِّم لهم كتاب: لا تحزن).. المهمشون في البوادي النائية.. حيث لا طريق ولا مدرسة ولا مركز صحي.. ويقال لهم إن هواء البادية أنقى من هواء المدينة، فلا تهاجروا..

من أجل هؤلاء يجب إنشاء وزارة المنتحرين غمًّا وهمًّا وكمدا، وإذا كان الحُبُّ أوله هزل وآخره جِدُّ، فإن السياسة أولها جِدُّ وآخرها حِساب ومُحاسبة، وسُؤال ومُساءلة، إنها أمانة مصداقا لقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ﴾ سورة المؤمنون، الآية:8.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - wafae lyazidi الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 08:19
شكرا سي نور الدين اصبحت من متتبعي مقالاتك انتظرها بموقع هسبريس المفيد. و استفيد بتنوع افكارها وملامستها للواقع المغربي

البرلملنيون يخوضون حروبا شخصية وقد طلقوا مشاكل المواطن المقهور وحسابهم عتد الله عسير. انشري هسبريس صوت الاحرااااااااااار
2 - ام عيشة الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 12:14
بين التأصيل الفلسفي لمفهوم الكذب وبين حضوره الواقعي، تنتصب حقيقة مركزية ان الكذب كذب مثقل بالاوهام والخداع، حتى وان تسربل بلباس الحقيقة واخفى معالم البشاعة، فعدو الكذب نفسه لأنه يحمل التناقض فيه وهذا ما يتجسد في خطابات الساسة المغاربة. خطاب الاشهار والصورة، وحقيقة المنتوج وعمق الصورة بون شاسح وهوة فارقة صارخة. والنتيجة الحتمية فقدان الثقة في المؤسسة الادارة الحكومة نتيجة ترسبت اثر صنمية الكذب وتأليه المصلحة، وتجسد فقدان الثقة واضحا في نسبة تصويت المغاربة المتدنية، صعود سدة السلطة على صهوة النسب والمال، او انتخب حزب الدين ثربت يد المواطن، تصدعات ادارية، احصاءات في عالم الجريمة والانتحار والعنف والدعارة والازدحام السكاني والطلاق وووو لا تسر السامعين او الناظرين، شهادات عليا معترف بها من مانحها وغير ذلك في مجال الشغل والمال والاعمال، نسب بطالة تجر الويلات الاجتماعية.
3 - ام عيشة (تتمة) الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 12:50
من هنا اضع يدي والكاتب وانادي بوزارة الحقيقة وفضح الكاذبين، وانا على يقين ان حقيبتها ستكون ملفاتها رفوفا صفوفا وحضور وزير او وزيرة الحقيقة ستجعل مقاعد البرلمان خاوية على عروشها لأن هو من سيطرح اسئلة وليس العكس لأسئلة لم يحضروا لها جوابا. شكرا استاذ نورالدين برحيلة نجد مقالاتك باستمرار مجالا وارضية خصبة للنقاش الجاد والمسؤول دمت لنا كاتبا مبدعا كلام حقيقة لا كذب فيه.
4 - نعم لرؤية الأستاذ الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 13:18
نعم أستاذي الكريم الأخ سي نور الدين، أغبطك على مضائك في تشريح المشهد السياسي عندنا والجرأة التي تتسم بها موضوعاتك عموما، فأنت سيد العارفين أن ترويض المغاربة على تلقي الضربات الاقتصادية بلغت أوجها، وكلما حاول أن يشكو آلامه أقاموا في وجهه متاريس لا تعد ولا تحصى... لسبب أراه وجيها وقد ألمحت إليه في عرضك القيم وهو ضعف جهاز المراقبة أو تعطيله بالمرة ليفتح الأبواب على مصارعها أمام مصاصي الدماء وناهبي الثروات ليزدادوا ثراء... أعتقد أننا عند نقطة مفترق الطرق جد حاسمة إما أن يمضي المغرب قدما إلى الأمام أو يركن إلى التخلف ومزبلة التاريخ، تحياتي
5 - الحقيقة واضحة الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 20:09
الحقيقة واضحة جلية ساطعة لامعة كما قال الأستاذ نورالدين برحيلة "القرارات في المغرب من تأليف وإخراج مسرح المخزن الاحترافي بالعاصمة الرباط (الدخول ليس للعموم)، أما مسرحية الانتخابات وغيرها من الأنشطة الموازية فتسند لمسرح الهواة".
6 - نودي الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 - 00:39
في زمن تبلبلت الاخلاق وقلبت الموازين وتهافتت القيم وكثر اللغط ضاعت الحقيقة ليسكن الحق في غيابات الجب غريبا ويبرز الباطل متباهيا بجنوده معتدا بانتصاره لا أسعده الله، لم يعد العقل مذهولا بالظواهر الطبيعية كما كان قديما بل اصبح مصدوما بالظواهر اللاطبيعية، الحق في الحياة يصارع الانتحار، الحق في العمل يصارع البطالة، الحق في الحب يصارع الحقد، الحق في الحقيقة يصارع الكذب. نحن المغاربة نريد حياة كريمة والعيش بكرامة فهل نطلب الكثير؟؟؟؟؟؟؟؟ نحترمك أستاذي المحترم.
7 - تلميذ الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 - 00:44
كلما قرأت مقالا من مقالاتك أستاذي الا واشتاق لحصص فصلية ونحن ننهل منك الكثير ونستفيد من خطابك انت من علمتنا استاذي المساءلة النقدية والحق في التفكير والحق في الاختلاف ومنك تعلمنا المسؤولية ومازلت من مقالاتك اتعلم المزيد انار الله طريقك كما فعلت وتفعل.
8 - مواطن الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 - 00:48
مرت مرحلة الاكاذيب مع الحملة الانتخابية وسنصدم جميعا كما فعلنا من قبل بحقيقة اجهاز الحكومة المغربية على ما تبقى من مكتسبات المواطنين لنا الله وحسبي الله ونعم الوكيل.
9 - عودة إلى الأستاذ الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 12:51
أعود إلى عرض الأستاذ القيم كتكملة لتعليقي "نعم لرؤية الأستاذ" ، للتأكيد على أن لا الأوضاع الدولية ولا الإقليمية المحيطة تسمح باستمرار السلطات المغربية في نهج سياسة ازدواجية تارة بين حكومة مغلوبة على أمرها وأخرى بين محيط القصر... هذه الازدواجية المقيتة قد تكون لها تبعات وخيمة على القيم الاجتماعية ككل فتعصف بكل المكتسبات وتحول أفرادها وجماعاتها إلى قنابل موقوتة! تحياتي ع. م
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.